الحسابات العددية

الإعجاز العددي في القرآن:


كان لابدّ من إضافة هذه الميزة لتمكين الباحثين من إجراء الحسابات العددّية لما رأينا من أهميّة لهذا الموضوع الغنيّ جدّا ولذلك فقد قمنا بإضافة حسابات المهندس عدنان الرفاعي في بحوثه للمعجزه الكبرى وحساباته لأوزان الأحرف الأبجديّه التي استنبطها في حساب كل حرف من حروف القرآن الكريم.


ذلك ساعده في استنتاج دلالات عظيمة من خلال تقسيم مجموع الأوزان لأي آية أو جزء من آية على الرقم 19 الذي ذكر في الاية الكريمة:

"عَلَيْهَا تِسْعَةَ عَشَرَ ﴿٣٠﴾ وَمَا جَعَلْنَآ أَصْحَٰبَ ٱلنَّارِ إِلَّا مَلَٰٓئِكَةً وَمَا جَعَلْنَا عِدَّتَهُمْ إِلَّا فِتْنَةً لِّلَّذِينَ كَفَرُوا۟ لِيَسْتَيْقِنَ ٱلَّذِينَ أُوتُوا۟ ٱلْكِتَٰبَ وَيَزْدَادَ ٱلَّذِينَ ءَامَنُوٓا۟ إِيمَٰنًا وَلَا يَرْتَابَ ٱلَّذِينَ أُوتُوا۟ ٱلْكِتَٰبَ وَٱلْمُؤْمِنُونَ وَلِيَقُولَ ٱلَّذِينَ فِى قُلُوبِهِم مَّرَضٌ وَٱلْكَٰفِرُونَ مَاذَآ أَرَادَ ٱللَّهُ بِهَٰذَا مَثَلًا كَذَٰلِكَ يُضِلُّ ٱللَّهُ مَن يَشَآءُ وَيَهْدِى مَن يَشَآءُ وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلَّا هُوَ وَمَا هِىَ إِلَّا ذِكْرَىٰ لِلْبَشَرِ ﴿٣١﴾ كَلَّا وَٱلْقَمَرِ ﴿٣٢﴾ وَٱلَّيْلِ إِذْ أَدْبَرَ ﴿٣٣﴾ وَٱلصُّبْحِ إِذَآ أَسْفَرَ ﴿٣٤﴾ إِنَّهَا لَإِحْدَى ٱلْكُبَرِ ﴿٣٥﴾ نَذِيرًا لِّلْبَشَرِ ﴿٣٦﴾ لِمَن شَآءَ مِنكُمْ أَن يَتَقَدَّمَ أَوْ يَتَأَخَّرَ ﴿٣٧﴾".


وهذا دليل على أن العدد 19 له دلالات خاصة في القرآن الكريم.


كما قمنا بأدراج في برنامج المتدبر حِسَاب الجُمَّل

وهو ترتيب أبجديّ وطريقة لتسجيل صور الأرقام والتّواريخ باستخدام الحروف الأبجديّة، إذ يعطى كلّ حرف رقما معيّنا يدل عليه، فكانوا من تشكيلة هذه الحروف ومجموعها يصلون إلى ما تعنيه من تاريخ مقصود وبالعكس كانوا يستخدمون الأرقام للوصول إلى النّصوص.


وهو حساب استخدم في الّلغات السّاميّة ؛ حيث تجده مستعملا في بلاد الهند قديما، وعند اليهود؛ فالأبجدية العبرية تتطابق مع الأبجدية العربية حتى حرف التاء (أبجد، هوز، حطي ،كلمن، سعفص، قرشت) أي تتكون من 22 حرفا وتزيد العربيّة: ثخذ، ضظغ. ووظّفه المسلمون في تثبيت التاريخ.


الحروف الرّقمية تمثل كلّ الحروف الأبجدية ( مئتين وثمان وثمانين حرفاً ) ولكلّ حرف له مدلوله الرّقمّي الّتي تبدأ برقم 1 وتنتهي عند الرقم 1000 وهي كالآتي:



كما قمنا باضافة قيم الحروف والحسابات المتعلّقة بالمهندس عدنان الرفاعي، كما قمنا أيضا بإعطاء الباحث قابلية تغيير قيم الحروف وطريقة الحساب عن طريق إضافته لإوزان حروف و معادلات حسابيّة خاصّة به.