الإعراب
إعراب سورة الأعراف الآية رقم 73

.المجتبى من مشكل إعراب القرآن.

.73 - {وَإِلَى ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحًا قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ قَدْ جَاءَتْكُمْ بَيِّنَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ هَذِهِ نَاقَةُ اللَّهِ لَكُمْ آيَةً فَذَرُوهَا تَأْكُلْ فِي أَرْضِ اللَّهِ وَلا تَمَسُّوهَا بِسُوءٍ فَيَأْخُذَكُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ} الجار «وإلى ثمود» متعلق بأرسلنا مقدرة، «أخاهم» مفعول للفعل المقدر -[327]- منصوب بالألف، «صالحا» بدل من «أخاهم» منصوب بالفتحة، «إله» مبتدأ، و «مِن» زائدة، و «غيره» نعت لإله على المحل، جملة «ما لكم من إله غيره» حالية من «الله» . جملة «قد جاءكم» مستأنفة في حيز القول، «لكم آية» الجار متعلق بمحذوف حال من «آية» ، و «آية» حال من «ناقة الله» ، وجملة «فذروها» معطوفة على جملة «هذه ناقة» لا محل لها. والفاء في «فيأخذكم» سببية. والمصدر معطوف على مصدر متصيد من الكلام السابق أي: لا يكن منكم مسٌّ فأَخْذ. وجملة «تأكل» جواب الشرط المقدر. وجملة «ولا تمسوها» معطوفة على جملة «فذروها» ..

.التبيان في إعراب القرآن.

.وَيَجُوزُ أَنْ يَعْمَلَ فِي «آيَةً» «لَكُمْ» ، وَيَجُوزُ أَنْ يَكُونَ لَكُمْ حَالًا مِنْ «آيَةً» ، وَيَجُوزُ أَنْ يَكُونَ «نَاقَةُ اللَّهِ» بَدَلًا مِنْ هَذِهِ أَوْ عَطْفَ بَيَانٍ، وَ «لَكُمْ» الْخَبَرُ، وَجَازَ أَنْ يَكُونَ «آيَةً» حَالًا، لِأَنَّهَا بِمَعْنَى «عَلَامَةً وَدَلِيلًا» . (تَأْكُلْ) : جَوَابُ الْأَمْرِ. (فَيَأْخُذَكُمْ) : جَوَابُ النَّهْيِ. وَقُرِئَ بِالرَّفْعِ وَمَوْضِعُهُ حَالٌ. قَالَ تَعَالَى: (وَاذْكُرُوا إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاءَ مِنْ بَعْدِ عَادٍ وَبَوَّأَكُمْ فِي الْأَرْضِ تَتَّخِذُونَ مِنْ سُهُولِهَا قُصُورًا وَتَنْحِتُونَ الْجِبَالَ بُيُوتًا فَاذْكُرُوا آلَاءَ اللَّهِ وَلَا تَعْثَوْا فِي الْأَرْضِ مُفْسِدِينَ) (74) . قَوْلُهُ تَعَالَى: (مِنْ سُهُولِهَا) : يَجُوزُ أَنْ يَكُونَ حَالًا مِنْ «قُصُورًا» ، وَمَفْعُولًا ثَانِيًا لِـ «تَتَّخِذُونَ» ، وَأَنْ يَتَعَلَّقَ بِتَتَّخِذُونَ لَا عَلَى أَنْ «تَتَّخِذُونَ» يَتَعَدَّى إِلَى مَفْعُولَيْنِ؛ بَلْ إِلَى وَاحِدٍ. وَ (مِنْ) : لِابْتِدَاءِ غَايَةِ الِاتِّخَاذِ. (وَتَنْحِتُونَ الْجِبَالَ) : فِيهِ وَجْهَانِ: أَحَدُهُمَا: أَنَّهُ بِمَعْنَى تَتَّخِذُونَ؛ فَيَكُونُ «بُيُوتًا» مَفْعُولًا ثَانِيًا. وَالثَّانِي: أَنْ يَكُونَ التَّقْدِيرُ: مِنَ الْجِبَالِ عَلَى مَا جَاءَ فِي الْآيَةِ الْأُخْرَى، فَيَكُونَ بُيُوتًا الْمَفْعُولَ، وَمِنَ الْجِبَالِ عَلَى مَا ذَكَرْنَا فِي قَوْلِهِ: «مِنْ سُهُولِهَا» . قَالَ تَعَالَى: (قَالَ الْمَلَأُ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا مِنْ قَوْمِهِ لِلَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا لِمَنْ آمَنَ مِنْهُمْ أَتَعْلَمُونَ أَنَّ صَالِحًا مُرْسَلٌ مِنْ رَبِّهِ قَالُوا إِنَّا بِمَا أُرْسِلَ بِهِ مُؤْمِنُونَ) (75) . قَوْلُهُ تَعَالَى: (لِمَنْ آمَنَ) : هُوَ بَدَلٌ مِنْ قَوْلِهِ: «لِلَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا» بِإِعَادَةِ الْجَارِّ؛ كَقَوْلِكَ مَرَرْتُ بِزَيْدٍ بِأَخِيكَ..

.إعراب القرآن للنحاس.

.فِي أَسْماءٍ سَمَّيْتُمُوها وحذف المفعول الثاني أي سميتموها آلهة. [سورة الأعراف (7) : آية 73] وَإِلى ثَمُودَ أَخاهُمْ صالِحاً قالَ يا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ ما لَكُمْ مِنْ إِلهٍ غَيْرُهُ قَدْ جاءَتْكُمْ بَيِّنَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ هذِهِ ناقَةُ اللَّهِ لَكُمْ آيَةً فَذَرُوها تَأْكُلْ فِي أَرْضِ اللَّهِ وَلا تَمَسُّوها بِسُوءٍ فَيَأْخُذَكُمْ عَذابٌ أَلِيمٌ (73) وَإِلى ثَمُودَ لم ينصرف لأنه جعل اسما للقبيلة، وقال أبو حاتم: لم ينصرف لأنه أعجميّ وهذا غلط لأنه مشتقّ من الثمد وقد قرأ الفراء «1» أَلا إِنَّ ثَمُودَ كَفَرُوا رَبَّهُمْ [هود: 68] على أنه اسم للحيّ، وقرأ يحيى بن وثّاب وَإِلى ثَمُودَ أَخاهُمْ صالِحاً «2» بالصرف. [سورة الأعراف (7) : آية 74] وَاذْكُرُوا إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفاءَ مِنْ بَعْدِ عادٍ وَبَوَّأَكُمْ فِي الْأَرْضِ تَتَّخِذُونَ مِنْ سُهُولِها قُصُوراً وَتَنْحِتُونَ الْجِبالَ بُيُوتاً فَاذْكُرُوا آلاءَ اللَّهِ وَلا تَعْثَوْا فِي الْأَرْضِ مُفْسِدِينَ (74) وقرأ الحسن وَتَنْحِتُونَ الْجِبالَ «3» بفتح الحاء، وهي لغة وفيه حرف من حروف الحلق فلذلك جاء على فعل يفعل قرأ الأعمش ولا تعثوا «4» بكسر التاء أخذا من عثي يعثى لا من عثا يعثو. [سورة الأعراف (7) : الآيات 80 الى 81] وَلُوطاً إِذْ قالَ لِقَوْمِهِ أَتَأْتُونَ الْفاحِشَةَ ما سَبَقَكُمْ بِها مِنْ أَحَدٍ مِنَ الْعالَمِينَ (80) إِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجالَ شَهْوَةً مِنْ دُونِ النِّساءِ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ مُسْرِفُونَ (81) وَلُوطاً نصب لأنه عطف أي وأرسلنا لوطا ويجوز أن يكون منصوبا بمعنى: واذكروا، وكذا ما تقدّم من نظيره إلّا أن الفراء أجاز «5» «وإلى عاد أخوهم هود» لأن له رافعا ولا يجوز عنده في لوط هذا. قال أبو إسحاق: زعم بعض النحويين يعني الفراء أن لوطا يكون مشتقا من لطت الحوض قال: وهذا خطأ لأن الأسماء الأعجمية لا تشتقّ. أَتَأْتُونَ الْفاحِشَةَ استفهام فيه معنى التقرير. واختلف القراء في الذي بعده فقرأه __________ (1) انظر معاني الفراء 2/ 20. (2) وهذه قراءة الأعمش أيضا، انظر البحر المحيط 4/ 330، ومختصر لابن خالويه 44. [.....] (3) انظر مختصر ابن خالويه 44. (4) انظر البحر المحيط 4/ 332. (5) انظر معاني الفراء 1/ 383..

للبحث في إعراب فتح الرحمن اضغط هنا
لدروس اللغة العربية اضغط هنا
إقرأ ايضاًإعراب سورة يس آية رقم 17
بالله من الشيطان الرجيم «أعوذ» أعتصم وأتحصن، وأصله أعوذ على وزن أفعل. «الله» علم يختص بالمعبود دون غيره، قال بعضهم إنه مشتق وقيل غير ذلك. «الشيطان» إبليس، وزنه فعلان من شاط أي حال أو فعال وفعله شطن أي بعد. «الرجيم» فعيل بمعنى مفعول أي مطرود من رحمة الله أو بمعنى فاعل وهو الطارد لغيره. «أعوذ» فعل مضارع مرفوع، والفاعل ضمير مستتر وجوبا تقديره أنا. «بالله» لفظ الجلالة في محل جر بالباء والجار والمجرور متعلقان بأعوذ. «من الشيطان» جار ومجرور متعلقان بأعوذ أيضا. «الرجيم» صفة للشيطان وجملة أعوذ ابتدائية لا محل لها من الإعراب. بالله من الشيطان الرجيم «أعوذ» أعتصم وأتحصن، وأصله أعوذ على وزن أفعل. «الله» علم يختص بالمعبود دون غيره، قال بعضهم إنه مشتق وقيل غير ذلك. «الشيطان» إبليس، وزنه فعلان من شاط أي حال أو فعال وفعله شطن أي بعد. «الرجيم» فعيل بمعنى مفعول أي مطرود من رحمة الله أو بمعنى فاعل وهو الطارد لغيره. «أعوذ» فعل مضارع مرفوع، والفاعل ضمير مستتر وجوبا تقديره أنا. «بالله» لفظ الجلالة في محل جر بالباء والجار والمجرور متعلقان بأعوذ. «من الشيطان» جار ومجرور متعلقان بأعوذ أيضا. «الرجيم» صفة للشيطان وجملة أعوذ ابتدائية لا محل لها من الإعراب. بالله من الشيطان الرجيم «أعوذ» أعتصم وأتحصن، وأصله أعوذ على وزن أفعل. «الله» علم يختص بالمعبود دون غيره، قال بعضهم إنه مشتق وقيل غير ذلك. «الشيطان» إبليس، وزنه فعلان من شاط أي حال أو فعال وفعله شطن أي بعد. «الرجيم» فعيل بمعنى مفعول أي مطرود من رحمة الله أو بمعنى فاعل وهو الطارد لغيره. «أعوذ» فعل مضارع مرفوع، والفاعل ضمير مستتر وجوبا تقديره أنا. «بالله» لفظ الجلالة في محل جر بالباء والجار والمجرور متعلقان بأعوذ. «من الشيطان» جار ومجرور متعلقان بأعوذ أيضا. «الرجيم» صفة للشيطان وجملة أعوذ ابتدائية لا محل لها من الإعراب.