مجاز القرآن

لتدبر القرآن بشكل أوسع وأكثر احترافا لا بد من الخوض في هذا العلم الذي يبين لك المعاني اللغوية المجازية للخطاب القرآني واللغة العربية بشكل عام وبالتالي كان لا بد لنا من إدراج قسم يختص بالمجاز القرآني في برنامجنا المتدبر.

مجاز القران للمؤلف أبو عبيدة معمر بن المثنى لسورة مريم الآية رقم 16
وقال الحطيئة: تحنّن علىّ هداك المليك ... فإن لكل مقام مقالا «1» [498] أي ترحم، وعامة ما يستعمل فى المنطق على لفظ الاثنين، قال طرفة العبدىّ: أبا منذر أفنيت فاستبق بعضنا ... حنانيك بعض الشرّ أهون من بعض «2» [499] «إِذِ انْتَبَذَتْ مِنْ أَهْلِها» (16) اعتزلت وننحّت «3» . «مَكاناً شَرْقِيًّا» (16) مما يلى المشرق وهو عند العرب خير من الغربي الذي بلى المغرب. «4» «مَكاناً قَصِيًّا» (22) أي بعيدا. «5» «فَأَجاءَهَا «6» الْمَخاضُ إِلى جِذْعِ النَّخْلَةِ» (33) مجازها أفعلها من __________ (1) . - 498: فى الكامل ص 348 والطبري 16/ 38 والقرطبي 11/ 88 واللسان (حنن) . (2) . - 499: ديوانه من الستة ص 187 والكتاب 1/ 146 والكامل ص 348 والطبري 16/ 38 والجمهرة 3/ 449 والشنتمرى 1/ 174 والقرطبي 11/ 87 واللسان والتاج (حنن) . (3) . - 7 «اعتزلت وتنحت» : رواه ابن حجر عن أبى عبيدة فى فتح الباري 6/ 343. (4) . 8- 9 «شَرْقِيًّا ... المغرب» : رواه ابن حجر فى فتح الباري 6/ 343. (5) . - 10 «مكانا ... بعيدا» : رواه ابن حجر عن أبى عبيدة فى فتح الباري 6/ 343. (6) . - 11 «فَأَجاءَهَا» : روى ابن حجر تفسير هذه الكلمة عن أبى عب
إقرأ ايضاًإعراب سورة يس آية رقم 17
بالله من الشيطان الرجيم «أعوذ» أعتصم وأتحصن، وأصله أعوذ على وزن أفعل. «الله» علم يختص بالمعبود دون غيره، قال بعضهم إنه مشتق وقيل غير ذلك. «الشيطان» إبليس، وزنه فعلان من شاط أي حال أو فعال وفعله شطن أي بعد. «الرجيم» فعيل بمعنى مفعول أي مطرود من رحمة الله أو بمعنى فاعل وهو الطارد لغيره. «أعوذ» فعل مضارع مرفوع، والفاعل ضمير مستتر وجوبا تقديره أنا. «بالله» لفظ الجلالة في محل جر بالباء والجار والمجرور متعلقان بأعوذ. «من الشيطان» جار ومجرور متعلقان بأعوذ أيضا. «الرجيم» صفة للشيطان وجملة أعوذ ابتدائية لا محل لها من الإعراب. بالله من الشيطان الرجيم «أعوذ» أعتصم وأتحصن، وأصله أعوذ على وزن أفعل. «الله» علم يختص بالمعبود دون غيره، قال بعضهم إنه مشتق وقيل غير ذلك. «الشيطان» إبليس، وزنه فعلان من شاط أي حال أو فعال وفعله شطن أي بعد. «الرجيم» فعيل بمعنى مفعول أي مطرود من رحمة الله أو بمعنى فاعل وهو الطارد لغيره. «أعوذ» فعل مضارع مرفوع، والفاعل ضمير مستتر وجوبا تقديره أنا. «بالله» لفظ الجلالة في محل جر بالباء والجار والمجرور متعلقان بأعوذ. «من الشيطان» جار ومجرور متعلقان بأعوذ أيضا. «الرجيم» صفة للشيطان وجملة أعوذ ابتدائية لا محل لها من الإعراب. بالله من الشيطان الرجيم «أعوذ» أعتصم وأتحصن، وأصله أعوذ على وزن أفعل. «الله» علم يختص بالمعبود دون غيره، قال بعضهم إنه مشتق وقيل غير ذلك. «الشيطان» إبليس، وزنه فعلان من شاط أي حال أو فعال وفعله شطن أي بعد. «الرجيم» فعيل بمعنى مفعول أي مطرود من رحمة الله أو بمعنى فاعل وهو الطارد لغيره. «أعوذ» فعل مضارع مرفوع، والفاعل ضمير مستتر وجوبا تقديره أنا. «بالله» لفظ الجلالة في محل جر بالباء والجار والمجرور متعلقان بأعوذ. «من الشيطان» جار ومجرور متعلقان بأعوذ أيضا. «الرجيم» صفة للشيطان وجملة أعوذ ابتدائية لا محل لها من الإعراب.