مجاز القرآن

لتدبر القرآن بشكل أوسع وأكثر احترافا لا بد من الخوض في هذا العلم الذي يبين لك المعاني اللغوية المجازية للخطاب القرآني واللغة العربية بشكل عام وبالتالي كان لا بد لنا من إدراج قسم يختص بالمجاز القرآني في برنامجنا المتدبر.

مجاز القران للمؤلف أبو عبيدة معمر بن المثنى لسورة النمل الآية رقم 37
يا دار سلمى يا سلمى ثم أسلمي «1» [654] فالياء زائدة فى قوله: «يا سلمى» ، وقال ذو الرّمّة: ألا يا سلمى يا دارمىّ على البلى ... ولا زال منهلا بجرعائك القطر «2» [655] وقال الأخطل: ألا يا سلمى يا هند هند بنى بدر ... وإن كان حيّانا عدى آخر الدهر (515) . «الَّذِي يُخْرِجُ الْخَبْءَ فِي السَّماواتِ وَالْأَرْضِ» (25) ما خبأت فى نفسك أي ما أسررت.. «لا قِبَلَ لَهُمْ بِها» (37) مجازه لا طاقة «3» لهم بها ولا يدين.. «قالَ عِفْرِيتٌ مِنَ الْجِنِّ» (39) وهو من كل جن وإنس أو شيطان الفائق المبالغ الرئيس، يقال عفرية نفرية «4» وعفارية وهما مثل عفريت قال جرير: قرنت الظالمين بمرمريس ... يذلّ له العفارية المريد «5» [656] المرمريس: الداهية الشديدة، قال ذو الرّمّة: __________ (1) . - 654: ديوانه ص 58 والسمط ص 457 وابن يعيش 1/ 890، 2/ 1360. (2) . - 655: من مطلع قصيدة فى ديوانه ص 206 وهو فى الكامل المبرد ص 84 والصحاح واللسان والتاج (يا) والعيني 4/ 285 وشواهد المغني ص 210. [.....] (3) . - 8 «لا طاقة» : أخذ البخاري تفسيره هذا وأشار إليه ابن حجر وقال هو قول أبى عبيدة (فتح الباري 8/ 387) . (4) . - 10 «عفرية نفرية»
إقرأ ايضاًإعراب سورة يس آية رقم 17
بالله من الشيطان الرجيم «أعوذ» أعتصم وأتحصن، وأصله أعوذ على وزن أفعل. «الله» علم يختص بالمعبود دون غيره، قال بعضهم إنه مشتق وقيل غير ذلك. «الشيطان» إبليس، وزنه فعلان من شاط أي حال أو فعال وفعله شطن أي بعد. «الرجيم» فعيل بمعنى مفعول أي مطرود من رحمة الله أو بمعنى فاعل وهو الطارد لغيره. «أعوذ» فعل مضارع مرفوع، والفاعل ضمير مستتر وجوبا تقديره أنا. «بالله» لفظ الجلالة في محل جر بالباء والجار والمجرور متعلقان بأعوذ. «من الشيطان» جار ومجرور متعلقان بأعوذ أيضا. «الرجيم» صفة للشيطان وجملة أعوذ ابتدائية لا محل لها من الإعراب. بالله من الشيطان الرجيم «أعوذ» أعتصم وأتحصن، وأصله أعوذ على وزن أفعل. «الله» علم يختص بالمعبود دون غيره، قال بعضهم إنه مشتق وقيل غير ذلك. «الشيطان» إبليس، وزنه فعلان من شاط أي حال أو فعال وفعله شطن أي بعد. «الرجيم» فعيل بمعنى مفعول أي مطرود من رحمة الله أو بمعنى فاعل وهو الطارد لغيره. «أعوذ» فعل مضارع مرفوع، والفاعل ضمير مستتر وجوبا تقديره أنا. «بالله» لفظ الجلالة في محل جر بالباء والجار والمجرور متعلقان بأعوذ. «من الشيطان» جار ومجرور متعلقان بأعوذ أيضا. «الرجيم» صفة للشيطان وجملة أعوذ ابتدائية لا محل لها من الإعراب. بالله من الشيطان الرجيم «أعوذ» أعتصم وأتحصن، وأصله أعوذ على وزن أفعل. «الله» علم يختص بالمعبود دون غيره، قال بعضهم إنه مشتق وقيل غير ذلك. «الشيطان» إبليس، وزنه فعلان من شاط أي حال أو فعال وفعله شطن أي بعد. «الرجيم» فعيل بمعنى مفعول أي مطرود من رحمة الله أو بمعنى فاعل وهو الطارد لغيره. «أعوذ» فعل مضارع مرفوع، والفاعل ضمير مستتر وجوبا تقديره أنا. «بالله» لفظ الجلالة في محل جر بالباء والجار والمجرور متعلقان بأعوذ. «من الشيطان» جار ومجرور متعلقان بأعوذ أيضا. «الرجيم» صفة للشيطان وجملة أعوذ ابتدائية لا محل لها من الإعراب.