مجاز القرآن

لتدبر القرآن بشكل أوسع وأكثر احترافا لا بد من الخوض في هذا العلم الذي يبين لك المعاني اللغوية المجازية للخطاب القرآني واللغة العربية بشكل عام وبالتالي كان لا بد لنا من إدراج قسم يختص بالمجاز القرآني في برنامجنا المتدبر.

مجاز القران للمؤلف أبو عبيدة معمر بن المثنى لسورة الملك الآية رقم 3
«سورة الملك» (67) بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ «هَلْ تَرى مِنْ فُطُورٍ» (3) صدوع.. «خاسِئاً» (4) مبعّدا.. «وَهُوَ حَسِيرٌ» (4) لا يبصر، قال الأول «1» : إن العسير بها داء مخامرها ... فشط ها نظر العينين محسور (74) العسير اسم ناقة.. «فِي مَناكِبِها» (15) فى جوانبها «2» .. «فَإِذا هِيَ تَمُورُ» (16) كما يمور السحاب.. «إِلَى الطَّيْرِ فَوْقَهُمْ صافَّاتٍ» (19) باسطات أجنحتهن ويقبضن فيضربن بأجنحتهن.. «قَلِيلًا ما تَشْكُرُونَ» (23) تشكرون قليلا.. «رَأَوْهُ زُلْفَةً» (27) قربة، قال: طىّ اللّيالي زلفا فزلفا (340) . «الَّذِي كُنْتُمْ بِهِ تَدَّعُونَ» (27) أي تدّعون به وتكذبون وتردّون.. «أَصْبَحَ ماؤُكُمْ غَوْراً» (30) مجازها: غائرا والغور مصدر وقد تفعل العرب ذلك، قال ابن الزّبعرى: __________ (1) . - 5 «الأول» : أي القائل الأول الذي مضى ذكره وهو قيس بن خويلد الهذلي. (2) . - 8 «فى مناكبها ... جوانبها» : رواه ابن حجر عن أبى عبيدة (فتح الباري 8/ 504) .
إقرأ ايضاًإعراب سورة يس آية رقم 17
بالله من الشيطان الرجيم «أعوذ» أعتصم وأتحصن، وأصله أعوذ على وزن أفعل. «الله» علم يختص بالمعبود دون غيره، قال بعضهم إنه مشتق وقيل غير ذلك. «الشيطان» إبليس، وزنه فعلان من شاط أي حال أو فعال وفعله شطن أي بعد. «الرجيم» فعيل بمعنى مفعول أي مطرود من رحمة الله أو بمعنى فاعل وهو الطارد لغيره. «أعوذ» فعل مضارع مرفوع، والفاعل ضمير مستتر وجوبا تقديره أنا. «بالله» لفظ الجلالة في محل جر بالباء والجار والمجرور متعلقان بأعوذ. «من الشيطان» جار ومجرور متعلقان بأعوذ أيضا. «الرجيم» صفة للشيطان وجملة أعوذ ابتدائية لا محل لها من الإعراب. بالله من الشيطان الرجيم «أعوذ» أعتصم وأتحصن، وأصله أعوذ على وزن أفعل. «الله» علم يختص بالمعبود دون غيره، قال بعضهم إنه مشتق وقيل غير ذلك. «الشيطان» إبليس، وزنه فعلان من شاط أي حال أو فعال وفعله شطن أي بعد. «الرجيم» فعيل بمعنى مفعول أي مطرود من رحمة الله أو بمعنى فاعل وهو الطارد لغيره. «أعوذ» فعل مضارع مرفوع، والفاعل ضمير مستتر وجوبا تقديره أنا. «بالله» لفظ الجلالة في محل جر بالباء والجار والمجرور متعلقان بأعوذ. «من الشيطان» جار ومجرور متعلقان بأعوذ أيضا. «الرجيم» صفة للشيطان وجملة أعوذ ابتدائية لا محل لها من الإعراب. بالله من الشيطان الرجيم «أعوذ» أعتصم وأتحصن، وأصله أعوذ على وزن أفعل. «الله» علم يختص بالمعبود دون غيره، قال بعضهم إنه مشتق وقيل غير ذلك. «الشيطان» إبليس، وزنه فعلان من شاط أي حال أو فعال وفعله شطن أي بعد. «الرجيم» فعيل بمعنى مفعول أي مطرود من رحمة الله أو بمعنى فاعل وهو الطارد لغيره. «أعوذ» فعل مضارع مرفوع، والفاعل ضمير مستتر وجوبا تقديره أنا. «بالله» لفظ الجلالة في محل جر بالباء والجار والمجرور متعلقان بأعوذ. «من الشيطان» جار ومجرور متعلقان بأعوذ أيضا. «الرجيم» صفة للشيطان وجملة أعوذ ابتدائية لا محل لها من الإعراب.