مجاز القرآن

لتدبر القرآن بشكل أوسع وأكثر احترافا لا بد من الخوض في هذا العلم الذي يبين لك المعاني اللغوية المجازية للخطاب القرآني واللغة العربية بشكل عام وبالتالي كان لا بد لنا من إدراج قسم يختص بالمجاز القرآني في برنامجنا المتدبر.

مجاز القران للمؤلف أبو عبيدة معمر بن المثنى لسورة هود الآية رقم 41
«بِسْمِ اللَّهِ مَجْراها» (41) أي مسيرها وهى من جرت بهم، ومن قال: مجراها جعله من أجريتها أنا، قال لبيد: وعمرت حرسا قبل مجرى داحس ... لو كان للنفس اللّجوج خلود «1» [قوله: حرسا يعنى دهرا] ويقال: مجرى داحس. «وَمُرْساها» (41) أي وقفها وهو مصدر أرسيتها أنا. «2» «وَغِيضَ الْماءُ» (44) غاضت الأرض والماء، وغاض الماء يغيض، أي ذهب وقلّ. __________ (1) «مجراها ... أرسيتها أنا» : رواه ابن حجر عن أبى عبيدة فى فتح الباري 8/ 266. (2) : ديوانه 1/ 25- وإصلاح المنطق 186 واللسان والتاج (جرى) .