مجاز القرآن

لتدبر القرآن بشكل أوسع وأكثر احترافا لا بد من الخوض في هذا العلم الذي يبين لك المعاني اللغوية المجازية للخطاب القرآني واللغة العربية بشكل عام وبالتالي كان لا بد لنا من إدراج قسم يختص بالمجاز القرآني في برنامجنا المتدبر.

مجاز القران للمؤلف أبو عبيدة معمر بن المثنى لسورة الفرقان الآية رقم 38
«أَصْحابَ الرَّسِّ» (38) أي المعدن «1» قال النابغة الجعدىّ: سبقت إلى فرط ناهل ... تنابلة يحفرون الرّساسا «2» [616] والرّساس المعادن.. «وَكُلًّا تَبَّرْنا تَتْبِيراً» (39) أي أهلكنا واستأصلنا.. «إِنْ كادَ لَيُضِلُّنا عَنْ آلِهَتِنا» (42) كاد هاهنا فى موضع المقاربة وقد فرغنا فوق هذا من مواضع «كادَ» .. «تَكُونُ عَلَيْهِ وَكِيلًا» (43) أي حفيظا.. «كَيْفَ مَدَّ الظِّلَّ وَلَوْ شاءَ لَجَعَلَهُ ساكِناً ثُمَّ جَعَلْنَا الشَّمْسَ عَلَيْهِ دَلِيلًا» (45) فالظل ما أصبح ونسخته الشمس، ولو شاء الله لم تنسخه الشمس فتركه تاما ممدودا لم تنقصه الشمس، ولكنه جعل الشمس دليلا عليه، أي على الظل حيث نسخته، والشمس مؤنثة وجاءت صفتها على تقدير صفة المذكر، والعرب قد تفعل ذلك وإنما يريدون به البدل كقولهم: هى عديلى أي التي تعادلنى ووصىّ ونحو ذلك. قال الأعشى: هى الصاحب الأدنى وبينى وبينها ... مجوف علافى وقطع ونمرق «3» [617] __________ (1) . - 1 «الرس أي المعدن» : نقل ابن حجر تفسير أبى عبيدة هذا (فتح الباري 8/ 377) . (2) . - 616: ديوانه ص 75 والجمهرة 1/ 81 فى الطبري 19/ 6 وعجزه فى اللسان (رسس) والقرطبي 13/ 32. (3) .