مجاز القرآن

لتدبر القرآن بشكل أوسع وأكثر احترافا لا بد من الخوض في هذا العلم الذي يبين لك المعاني اللغوية المجازية للخطاب القرآني واللغة العربية بشكل عام وبالتالي كان لا بد لنا من إدراج قسم يختص بالمجاز القرآني في برنامجنا المتدبر.

مجاز القران للمؤلف أبو عبيدة معمر بن المثنى لسورة اّل عمران الآية رقم 15
[قال الكلبي: «1» ملء مسك ثور من ذهب أو فضة قال ابن عباس: ثمانون ألف درهم وقال السّدّى «2» [مائة] رطل، من ذهب أو فضة وقال جابر بن عبد الله: ألف دينار] . «وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ» (14) «3» المعلمة بالسماء، ويجوز أن تكون «مسوّمة» مرعاة، من أسمتها تكون هى سائمة، والسّائمة: الراعية، وربّها يسيمها. «الْأَنْعامِ» (14) : جماعة النّعم. «وَالْحَرْثِ» (14) : الزرع. «مَتاعُ الْحَياةِ الدُّنْيا» (14) يمتّعهم، أي يقيمهم. «الْمَآبِ» (14) المرجع، من آب يؤب. «مُطَهَّرَةٌ» (15) : مهذّبة من كل عيب. [ «وَالْقانِتِينَ» ] (17) : القانت المطيع. «شَهِدَ اللَّهُ» (18) : قضى الله. «4» «أَنَّهُ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلائِكَةُ» (18) شهود على ذلك. __________ (1) الكلبي: له ترجمة فى تهذيب التهذيب 9/ 179. (2) السدى: له ترجمة فى الإرشاد 7/ 13. (3) «وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ» : فى البخاري: المسوم الذي له سيماء بعلامة أو بصوفة أو بما كان ... إلخ. وقال ابن حجر (8/ 156) : أما التفسير الأول فقال أبو عبيدة: الخيل المسومة المعلمة بالسيماء ... وقال أبو عبيدة أيضا: يجوز أن يكون معنى مسومة مرعاة من أسمتها فصارت سائمة