مجاز القرآن

لتدبر القرآن بشكل أوسع وأكثر احترافا لا بد من الخوض في هذا العلم الذي يبين لك المعاني اللغوية المجازية للخطاب القرآني واللغة العربية بشكل عام وبالتالي كان لا بد لنا من إدراج قسم يختص بالمجاز القرآني في برنامجنا المتدبر.

مجاز القران للمؤلف أبو عبيدة معمر بن المثنى لسورة ص الآية رقم 21
وكل ذى غيبة يؤوب ... وغائب الموت لا يؤوب «1» [792] أي لا يرجع.. «إِذْ تَسَوَّرُوا الْمِحْرابَ» (21) أشرف كل مجلس وبيت ومقدّمه هو محرابه، وقال الشاعر «2» : ربّة محراب إذا جئتها ... لم ألقها أو ارتقى سلّما (729) . «نَبَأُ الْخَصْمِ» (21) الخصم يقع لفظه على الواحد والجميع قال لبيد: وخصم يعدّون الذحول كأنهم ... قروم غيارى كلّ أزهر مصعب «3» [793] . «قالُوا لا تَخَفْ خَصْمانِ» (22) رجع إلى معنى الواحد منه.. «وَلا تُشْطِطْ» (22) أي لا تسرف «4» قال الأحوص: ألا يا لقوم قد أشطّت عواذلى ... ويزعمن أن أودى بحقي باطلى (459) ويقال: كلفتنى شططا، منه أيضا: وشطّت الدار بعدت وقال الشاعر «5» __________ (1) . - 792: البيت من القصيدة الأولى فى ديوان عبيد بن الأبرص وهو فى اللسان (أوب) القرطبي 15/ 159] (2) . - 3 «الشاعر» : هو وضاح اليمن كما مر. (3) . - 793: ديوانه 1/ 45 واللسان (خصم) . (4) . - 9 «أي لا تصرف» : كذا فى البخاري 4/ 169] (5) . - 794: ديوانه من الستة ص 1953]