مجاز القرآن

لتدبر القرآن بشكل أوسع وأكثر احترافا لا بد من الخوض في هذا العلم الذي يبين لك المعاني اللغوية المجازية للخطاب القرآني واللغة العربية بشكل عام وبالتالي كان لا بد لنا من إدراج قسم يختص بالمجاز القرآني في برنامجنا المتدبر.

مجاز القران للمؤلف أبو عبيدة معمر بن المثنى لسورة الأعراف الآية رقم 189
«حَمَلَتْ حَمْلًا خَفِيفاً» (188) مفتوح الأول إذا كان فى البطن وإذا كان على العنق فهو مكسور الأول وكذلك اختلفوا فى حمل النخلة فجعله بعضهم من الجوف ففتحه وجعله بعضهم على العنق فكسره. «فَمَرَّتْ بِهِ» (188) مجازه: استمرّ بها الحمل فأتمّته. «خُذِ الْعَفْوَ» (198) أي الفضل وما لا يجهده، يقال خذ من أخيك ما عفا لك. «بِالْعُرْفِ» (198) مجازه: المعروف. «وَإِمَّا يَنْزَغَنَّكَ «1» مِنَ الشَّيْطانِ نَزْغٌ» (199) مجازه: وإما يستخفنك منه خفة وغضب وعجلة، ومنه قولهم: نزغ الشّيطان بينهم أي أفسد وحمل بعضهم على بعض. «طائِفٌ مِنَ الشَّيْطانِ» (200) مجازه: لمم قال [الأعشى] : وتصبح عن غب السّرى وكأنّما ... ألمَّ بها من طائف الجنّ أولق «2» __________ (1) «وإما ينزغنك» : روى ابن حجر تفسير أبى عبيدة لهذه الكلمة فى فتح الباري 8/ 227. (2) : ديوانه 147- والجمهرة 1/ 76 واللسان (طيف) .