مجاز القرآن

لتدبر القرآن بشكل أوسع وأكثر احترافا لا بد من الخوض في هذا العلم الذي يبين لك المعاني اللغوية المجازية للخطاب القرآني واللغة العربية بشكل عام وبالتالي كان لا بد لنا من إدراج قسم يختص بالمجاز القرآني في برنامجنا المتدبر.

مجاز القران للمؤلف أبو عبيدة معمر بن المثنى لسورة الإنفطار الآية رقم 4
حتّى إذا الصّبح لها تنفّسا ... وانجاب عنها ليلها وعسعسا «1» [932] . «وَما هُوَ عَلَى الْغَيْبِ بظنين» (24) أي متّهم. و «بِضَنِينٍ» يضنّ به «2» ويضنّ. «سورة إذا السّماء انفطرت» (82) بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ «بُعْثِرَتْ» (4) أثيرت «3» ، يقول الرجل للرجل: بعثرت حوضى، جعلت أسفله أعلاه «4» .. «ثُمَّ ما أَدْراكَ ما يَوْمُ الدِّينِ» (18) توعّد. __________ (1) . - 932: الطبري 30/ 43 والقرطبي 19/ 236 وهو منسوب للعجاج فى شواهد الكشاف 157. [.....] (2) . - 2 «بظنين ... يضن به» : كما فى البخاري وأشار إليه ابن حجر بأنه قول أبى عبيدة (فتح الباري 8/ 533) . «ظنين بالظاء» قراءة ابن كثير وابن عمرو والكسائي واختاره أبو عبيد ... وقرأ الباقون بالضاد (القرطبي 19/ 240) . (3) . - 5 «أثيرت» : كما فى الطبري 30/ 47. (4) . - 5- 6 «حوضى ... أعلاه» : كما فى البخاري (فتح الباري 8/ 534) والطبري والقرطين 2/ 205.