مجاز القرآن

لتدبر القرآن بشكل أوسع وأكثر احترافا لا بد من الخوض في هذا العلم الذي يبين لك المعاني اللغوية المجازية للخطاب القرآني واللغة العربية بشكل عام وبالتالي كان لا بد لنا من إدراج قسم يختص بالمجاز القرآني في برنامجنا المتدبر.

مجاز القران للمؤلف أبو عبيدة معمر بن المثنى لسورة التوبة الآية رقم 28
لله قبر غالها ماذا يجنّ ... لقد أجنّ سكينة ووقارا «1» «إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ» (29) متحرك الحروف بالفتحة، ومجازه: قذر، وكل نتن وطفس نجس. «وَإِنْ خِفْتُمْ عَيْلَةً» (29) وهى مصدر عال فلان أي افتقر فهو يعيل، وقال: وما يدرى الفقير متى غناه ... وما يدرى الغنى متى يعيل «2» «وَلا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ» (30) مجازه: لا يطيعون الله طاعة الحق، وكل من أطاع مليكا فقد دان له، ومن كان فى طاعة سلطان فهو فى دينه، قال زهير: لئن حللت بجوّ فى بنى أسد ... فى دين عمرو وحالت بيننا فدك «3» __________ (1) : فى اللسان (سكن) . (2) البيت فى جمهرة الأشعار 9 واللسان والتاج (عول) ، نسبوه إلى أحيحة ابى الجلاح وهو فى الطبري 10/ 61 غير معزو. (3) : ديوانه 183- وفى جمهرة الأشعار 5 والطبري 10/ 68 والجمهرة 2/ 36 واللسان (فدك) .