أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- العَذْبُ من الشَّرابِ والطَّعَامِ: كُلُّ مُسْتَسَاغٍ. والعَذْبُ: الماءُ الطَّيِّبُ. ماءةٌ عَذْبَةٌ ورَكِـيَّة عَذْبَةٌ. وفي القرآن: هذا عَذْبٌ فُراتٌ. والجمع: عِذَابٌ وعُذُوبٌ؛ قال أَبو حَيَّةَ النُّميري: فَبَيَّتْنَ ماءً صافِـياً ذا شَريعةٍ، * له غَلَلٌ، بَيْنَ الإِجامِ، عُذُوبُ أَراد بغَلَلٍ الجنْسَ، ولذلك جَمَع الصِّفَةَ. والعَذْبُ: الماء الطَّيِّبُ. وعَذُبَ الماءُ يَعْذُبُ عُذوبةً، فهو عَذْبٌ طَيِّبٌ. وأَعْذَبَه اللّه: جَعَلَه عَذْباً؛ عن كُراع. وأَعْذَبَ القومُ: عَذُبَ ماؤُهم. واستَعْذَبُوا: استَقَوا وشَرِبوا ماءً عَذْباً. واستعْذَبَ لأَهلِه: طَلب له ماءً عَذْباً. واستَعذَب القومُ ماءَهم إِذا استَقَوهُ عَذْباً. واستَعْذَبَه: عَدّه عَذْباً. ويُستَعْذَبُ لفلان من بئر كذا أَي يُسْتَقى له. وفي الحديث: أَنه كان يُسْتَعْذَبُ له الماءُ من بيوتِ السُّقْيا أَي يُحْضَرُ له منها الماءُ العَذْبُ، وهو الطَّيِّبُ الذي لا مُلوحة فيه. وفي حديث أَبي التَّيّهان: أَنه خرج يَسْتَعذبُ الماءَ أَي يَطْلُبُ الماءَ العَذْبَ. وفي كلام عليّ يَذُمُّ الدنيا: اعْذَوْذَبَ جانبٌ منها واحْلَوْلَى؛ هما افْعَوعَلَ من العُذُوبة والـحَلاوة، هو من أَبنية المبالغة. وفي حديث الحجاج: ماءٌ عِذَابٌ. يقال: ماءة عَذْبَةٌ، وماء عِذَابٌ، على الجمع، لأَن الماء جنس للماءة. وامرأَةٌ مِعْذابُ الرِّيقِ: سائغَتُه، حُلْوَتُه؛ قال أَبو زُبَيْدٍ: إِذا تَطَنَّيْتَ، بَعْدَ النَّوْمِ، عَلَّتَها، * نَبَّهْتَ طَيِّبةَ العَلاَّتِ مِعْذابا والأَعْذَبان: الطعامُ والنكاح، وقيل: الخمر والريقُ؛ وذلك لعُذوبَتهما. <ص:584> وإِنه لَعَذْبُ اللسان؛ عن اللحياني، قال: شُبِّهَ بالعَذْبِ من الماءِ. والعَذِبَةُ، بالكسر، (1) (1 قوله «بالكسر» أي بكسر الذال كما صرح به المجد.) عن اللحياني: أَرْدَأُ ما يَخْرُجُ من الطعام، فيُرْمَى به. والعَذِبَة والعَذْبَةُ: القَذاةُ، وقيل: هي القَذاةُ تَعْلُو الماءَ. وقال ابن الأَعرابي: العَذَبَةُ، بالفتح: الكُدْرةُ من الطُّحْلُب والعَرْمَضِ ونحوهما؛ وقيل: العَذَبة، والعَذِبة، والعَذْبةُ: الطُّحْلُب نفسُه، والدِّمْنُ يَعْلُو الماءَ. وماءٌ عَذِبٌ وذو عَذَبٍ: كثير القَذى والطُّحْلُب؛ قال ابن سيده: أَراه على النسب، لأَني لم أَجد له فعلاً. وأَعْذَبَ الـحَوْضَ: نَزَع ما فيه من القَذَى والطُّحْلُبِ، وكَشَفَه عنه؛ والأَمرُ منه: أَعْذِبْ حوضَك. ويقال: اضْرِبْ عَذَبَة الـحَوْضِ حتى يَظْهَر الماء أَي اضْرِبْ عَرْمَضَه. وماء لا عَذِبَةَ فيه أَي لا رِعْيَ فيه ولا كَلأَ. وكل غُصْنٍ عَذَبةٌ وعَذِبَةٌ. والعَذِبُ: ما أَحاطَ بالدَّبْرةِ. والعاذِبُ والعَذُوبُ: الذي ليس بينه وبين السماءِ سِتْر؛ قال الجَعْدِيُّ يصف ثوراً وَحْشِـيّاً بات فَرْداً لا يذُوقُ شيئاً: فباتَ عَذُوباً للسَّماءِ، كأَنـَّه * سُهَيْلٌ، إِذا ما أَفرَدَتْهُ الكَواكِبُ وعَذَبَ الرجلُ والـحِمارُ والفرسُ يَعْذِبُ عَذْباً وعُذُوباً، فهو عاذِبٌ والجمعُ عُذُوبٌ، وعَذُوبٌ والجمعُ عُذُبٌ: لم يأْكل من شِدَّةِ العطَشِ. ويَعْذِبُ الرجلُ عن الأَكل، فهو عاذِب: لا صائم ولا مُفْطِرٌ. ويقال للفرس وغيره: باتَ عَذُوباً إِذا لم يأْكل شيئاً ولم يشرب. قال الأَزهري: القول في العَذُوب والعاذِب انه الذي لا يأْكل ولا يشرب، أَصْوَبُ من القول في العَذُوب انه الذي يمتنع عن الأَكل لعَطَشِه. وأَعْذَبَ عن الشيء: امتنع. وأَعْذَبَ غيرَه: منعه؛ فيكون لازماً وواقعاً، مثل أَمْلَقَ إِذا افتقر، وأَمْلَقَ غيرَه. وأَما قول أَبي عبيد: وجمعُ العَذُوبِ عُذُوبٌ، فخطأٌ، لأَنَّ فَعولاً لا يُكَسَّر على فُعولٍ. والعاذِبُ من جميع الحيوان: الذي لا يَطْعَمُ شيئاً، وقد غَلَبَ على الخيل والإِبل، والجمع عُذُوبٌ، كساجدٍ وسُجُود. وقال ثعلب: العَذُوب من الدوابِّ وغيرها: القائم الذي يرفع رأْسه، فلا يأْكل ولا يشرب، وكذلك العاذِبُ، والجمع عُذُب. والعاذِبُ: الذي يبيت ليله لا يَطْعَم شيئاً. وما ذاقَ عَذُوباً: كَعَذُوفٍ. وعَذَبَه عنه عَذْباً، وأَعْذَبَه إِعْذاباً، وعَذَّبَه تَعْذيباً: مَنَعه وفَطَمه عن الأَمر. وكل من منعته شيئاً، فقد أَعْذَبْتَه وعَذَّبْته.وأَعْذَبه عن الطعام: منعه وكَفَّه. واسْتَعْذَبَ عن الشيء: انتهى. وعَذَب عن الشيء وأَعْذَب واسْتَعْذَبَ: كُلُّه كَفَّ وأَضْرَب. وأَعْذَبَه عنه: منعه. ويقال: أَعْذِبْ نَفْسَك عن كذا أَي اظْلِفْها عنه. وفي حديث عليّ، رضي اللّه عنه، أَنه شَيَّعَ سَرِيَّـةً فقال: أَعْذِبُوا، عن ذِكْرِ النساء، أَنْفُسَكم، فإِن ذلك يَكْسِرُكم عن الغَزْو؛ أَي امْنَعوها عن ذكر النساءِ وشَغْل القُلوب بهنَّ. وكلُّ من مَنَعْتَه شيئاً فقد أَعْذَبْتَه. وأَعْذَبَ: لازم ومُتَعَدٍّ. والعَذَبُ: ماءٌ يَخْرُجُ على أَثرِ الوَلَدِ من الرَّحِم. وروي عن أَبي الهيثم أَنه قال: العَذَابَةُ الرَّحِمُ؛ وأَنشد: وكُنْتُ كذاتِ الـحَيْضِ لم تُبْقِ ماءَها، * ولا هِـيَ، من ماءِ العَذَابةِ، طاهِرُ <ص:585> قال: والعَذَابةُ رَحِمُ المرأَة. وعَذَبُ النَّوائح: هي الـمَـآلي، وهي الـمَعاذِبُ أَيضاً، واحدتها: مَعْذَبةٌ. ويقال لخرقة النائحة: عَذَبَةٌ ومِعْوَزٌ، وجمعُ العَذَبةِ مَعاذِبُ، على غير قياس. والعَذَابُ: النَّكَالُ والعُقُوبة. يقال: عَذَّبْتُه تَعْذِيباً وعَذَاباً، وكَسَّرَه الزَّجَّاجُ على أَعْذِبَةٍ، فقال في قوله تعالى: يُضَاعَفْ لها العَذَابُ ضِعْفَيْن؛ قال أَبو عبيدة: تُعَذَّبُ ثَلاثَة أَعذِبَةٍ؛ قال ابن سيده: فلا أَدري، أَهذا نَصُّ قولِ أَبي عبيدة، أَم الزجاجُ استعمله. وقد عَذَّبَه تَعْذِيباً، ولم يُسْتَعمل غيرَ مزيد. وقوله تعالى ولقد أَخَذْناهُم بالعَذاب؛ قال الزجاج: الذي أُخذُوا به الجُوعُ. واسْتعار الشاعِرُ التَّعْذِيبَ فيما لا حِسَّ له؛ فقال: لَيْسَتْ بِسَوْداءَ من مَيْثاءَ مُظْلِمَةٍ، * ولم تُعَذَّبْ بـإِدْناءٍ من النارِ ابن بُزُرْجَ: عَذَّبْتُه عَذابَ عِذَبِـينَ، وأَصابه مني عَذَابُ عِذَبِـينَ، وأَصابه مني العِذَبونَ أَي لا يُرْفَعُ عنه العَذابُ. وفي الحديث: أَنَّ الميت يُعَذَّبُ ببكاءِ أَهله عليه؛ قال ابن الأَثير: يُشْبِهُ أَن يكون هذا من حيث أَن العرب كانوا يُوصُونَ أَهلَهم بالبكاءِ والنَّوح عليهم، وإِشاعةِ النَّعْيِ في الأَحياءِ، وكان ذلك مشهوراً من مذاهبهم، فالميت تلزمه العقوبةُ في ذلك بما تَقَدَّم من أَمره به. وعَذَبةُ اللسان: طَرَفُه الدقيق. وعَذَبَةُ السَّوْطِ: طَرَفُه، والجمع عَذَبٌ. والعَذَبةُ: أَحَدُ عَذَبَتَي السَّوْط. وأَطْرافُ السُّيوفِ: عَذَبُها وعَذَباتُها. وعَذَّبْتُ السَّوْطَ، فهو مُعَذَّبٌ إِذا جَعَلتَ له عِلاقَـةً؛ قال: وعَذَبَة السَّوْطِ عِلاقَتُه؛ وقول ذي الرمة: غُضُفٌ مُهَرَّتةُ الأَشْداقِ ضَارِيَةٌ، * مِثْلُ السَّراحِـينِ، في أَعْنَاقِها العَذَبُ يعني أَطرافَ السُّيُور. وعَذَبةُ الشَّجَرِ: غُصْنُه. وعَذَبَةُ قَضِـيبِ الجَمَل: أَسَلَتُه، الـمُسْتَدِقُّ في مُقَدَّمِه، والجمع العَذَبُ. وقال ابن سيده: عَذَبةُ البعير طَرَفُ قَضِـيبِه. وقيل: عَذَبةُ كل شيء طرفُه. وعَذَبَةُ شِرَاكِ النعل: الـمُرْسَلةُ من الشِّرَاك. والعَذَبَةُ: الجِلْدَةُ الـمُعَلَّقَةُ خَلْفَ مُؤْخِرَةِ الرَّحْلِ من أَعْلاه. وعَذَبَةُ الرُّمْح: خِرقة تُشَدُّ على رأْسه. والعَذَبة: الغُصْنُ، وجمعه عَذَبٌ. والعَذَبة: الخَيْطُ الذي يُرْفَعُ به المِـيزانُ، والجمعُ من كل ذلك عَذَبٌ. وعَذَباتُ الناقة: قوائمها. وعاذِبٌ: اسم مَوْضِع؛ قال النابغة الجَعْدِي: تَـأَبـَّدَ، من لَيْلى، رُماحٌ فعاذِبُ، * فأَقْفَر مِـمَّنْ حَلَّهُنَّ التَّناضِبُ والعُذَيْبُ: ماء لبَنِـي تميم؛ قال كثير: لَعَمْرِي لئِنْ أُمُّ الحَكِـيمِ تَرَحَّلَتْ، * وأَخْلَتْ لِخَيْماتِ العُذَيْبِ ظِلالَها قال ابن جني: أَراد العُذَيْبةَ، فحذف الهاء كما قال: أَبْلِـغ النُّعْمانَ عَنّي مَـأْلُكاً قال الأَزهري: العُذَيْبُ ماء معروف بين القادِسيَّةِ ومُغِـيثَةَ. وفي الحديث: ذِكْرُ العُذَيْبِ، وهو ماء لبني تميم على مَرْحلة من الكوفة، مُسَمّى بتصغير العَذْبِ؛ وقيل: سمي به لأَنه طَرَفُ أَرض العرب من العَذَبة، وهي طَرَفُ الشيء. وعاذِبٌ: مكانٌ. وفي الصحاح: العُذَبِـيُّ الكَرِيمُ الأَخْلاق، بالذال معجمة؛ وأَنشد لكثيرٍ: سَرَتْ ما سَرَتْ من لَيْلِها، ثم أَعْرَضَتْ * إِلى عُذَبِـيٍّ، ذِي غَناءٍ وذي فَضْلِ <ص:586> قال ابن بري: ليس هذا كُثَيِّر عَزَّة، إِنما هو كُثَيِّرُ بن جابر الـمُحارِبيُّ، وهذا الحرف في التهذيب في ترجمة عدب، بالدال المهملة، وقال: هو العُدَبِـيُّ، وضبطه كذلك.


- : (العَذْبُ مِنَ الطَّعَام والشَّرَابِ) ، وَفِي بَعْضِ النُّسَخ تقديمُ الشَّرَابِ عَلَى الطَّعَام: (كُلُّ مُسْتَسَاغ) . والعَذْبُ: المَاءُ الطَّيِّبُ. مَاءَةٌ عَذْبةٌ ورَكيَّةٌ عَذْبَةٌ. وَفِي القُرْآنِ: {هَاذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ} (الْفرْقَان: 53) وعَذُبَ المَاءُ يَعْذُبُ عُذُوبَة فَهُوَ عَبٌ طَيِّبٌ والجَمْعُ عذَابٌ، بالكَسْرِ وعُذُوبٌ، بالضَّمِّ. قَالَ أَبُو حَيَّة النُّمَيْرِيّ: فَبَيَّتْنَ مَاءً صَافِياً ذَا شَرِيعَةٍ لَهُ غَلَلٌ بَيْنَ الإِجَامِ عُذُوبُ قَالَ ابْنُ مَنْظُور: أَرَادَ بِغَلَلٍ الجنْسَ، فَلِذَلك جَمَعَ الصَّفَةَ. وَفِي حَديث الحَجَّاجِ (مَاءٌ عِذَابٌ) . يُقَالُ: مَاءَةٌ عَذْبَةٌ، وَمَاءٌ عذَابٌ، عَلَى الجَمْعِ؛ لأَنَّ المَاءَ جِنْسٌ لِلْمَاءَة. (و) العَذْبُ والعُذُوبُ، بالضَّمِّ: (تَرْكُ) الرَّجُلِ والحِمَارِ والْفَرَسِ (الأَكْل مِنْ شِدَةِ العَطَشِ) فَهُوَ لَا صَائِمٌ وَلَا مُفْطر، (وَهُوَ عَاذِبٌ) ، والجَمْعُ عُذُوبٌ بالضَّمّ، (وعَذُوبٌ) ، كَصَبُور، والجَمْع عُذُبٌ، بِضَمَّتَيْنِ. ويُقَالُ لِلْفَرسِ وغَيْرِه: بَاتَ عَذُوباً، إِذَا لَمْ يَأْكُلْ شَيْئا وَلم يَشْرَبْ، قَالَ الأَزْهَرِيُّ: القَوْلُ فِي العَذُوبِ والعَاذِبِ أَنه الذِي لَا يَأْكُلُ وَلَا يَشْرَبُ أَصْوَبُ مِنَ القَوْلِ فِي العَذُوبِ أَنَّه الَّذِي يَمْتَنِع عَنِ الأَكْلِ لِعَطَشِه. وأَمَّا قَوْلُ أَبِي عُبَيْد: وجَمْعُ العَذُوبِ عُذُوبٌ فخَطَأٌ، لأَنَّ فَعُولاً لَا يُكْسَّر عَلَى فُعُول. قُلْتُ: هُوَ مِنْ غَرَائِبِ اللُّغَةِ وفَوَائِد الأَشبَاهِ والنَّظَائِر وَمَنْ حَفِظَ حُجَّةٌ على مَن لم يَحْفَظ. ثُم قَالَ: والعَاذِبُ مِنْ جَمِيع الْحَيَوَانِ: الَّذي لَا يَطْعَمُ شَيْئاً، وَقد غَلَب عَلَى الخَيْلِ والأُبِلِ، والجَمْعُ عُذُوبٌ كَسَاجِدِ وسُجُود. وقَالَ ثَعْلَب: العَذُوبُ مِنَ الدَّوَابِّ وغَيْرِهَا: القَائِمُ الَّذي يَرْفَعُ رَأْسَه فَلَا يَأْكُلُ وَلَا يَشْرَبُ، وكذَلِكَ العَاذِبُ الجَمْع عُذُبٌ. والعَاذِبُ: الذِي يَبِيتُ لَيْلَةُ لَا يَطْعَمُ شَيْئاً. (و) العَذْبُ: (المَنْعُ، كالإِعْذَابِ والتَّعْذِيبِ) ، عَذَبَه عَنْه عَذْباً، وأَعْذَبَه إِعْذَاباً، وعَذَّبَه تَعْذِيباً: مَنَعَه وفَطَمَه عَن الأَمْرِ، وكُلُّ مَنْ مَنَعْتَه شَيْئاً فَقَد أَعْذَبْتَه وعَذَّبْتَه. (و) العذْبُ: (الكَفُّ) ، يُقَالُ: عَذَبه عَنِ الطَّعَامِ إِذَا كَفَّه، (والتَّرْكُ، كالإِعْذَابِ والاسْتعْذَابِ) ، يُقَال: أَعْذَبَه عَنِ الطَّعَامِ إِذَا مَنَعَه وكَفَّه، واسْتَعْذَبَ عَنِ الشَّيْءِ: انْتَهَى. وعَذَبَ عَن الشَّيْءِ وأَعْذَبَ واسْتَعْذَبَ كُلُّه: كَفَّ وأَضْرَبَ. وأَعْذَبَه عَنْه: منَعَه. ويُقَالُ: أَعْذِب نَفْسَكَ عَنْ كَذَا، أَي اظْلِفْهَا عَنْهُ. وَفِي حَدِيثِ عَلِيَ كَرَّمَ اللهُ وَجْهَه (أَنَّهُ شَيَّعَ سَرِيَّةً فَقَالَ: أَعْذِبُوا عَنْ ذِكْرِ النِّسَاءِ أَنْفُسَكم فَإِنَّ ذَلِكَ يَكْسِرُكُم عَنِ الغَزْوِ) أَي امْنَعُوهَا عَنْ ذِكْرِ النِّسَاء وشَغْلِ القُلُوبِ بِهِنْ. وكُلُّ مَنْ مَنَعْتَه شَيئاً فقد أَعْذَبْتَه. وأَعْذَبَ لَازِمٌ ومُتَعَدَ. وَفِي التَّهْذيبِ: أَعْذَبَ عَنِ الشَّيْءِ: امْتَنَع. وأَعْذَبَ غَيْرَه: مَنَعَه، فَيَكُونُ لَازِماً وَوَاقِعاً، مِثْلَ أَمْلَقَ إِذَا افتَقَر وأَملَقَ غَيْرَه. وَفِي الأَسَاس: يُقَالُ أَعْذَبَ عَن الشَّيْءِ واسْتَعْذَبَ: امْتَنَع. ويُقَالُ: أَعْذِبُوا عَنِ الآمَالِ أَشَدَّ الإِعْذَابِ فإِنَّهَا تُورِثُ الغَفّلَة وتُعْقِبُ الحَسْرَة. (يَعْذِبُ) كيَضْرِب (فِي الكُلِّ) مِمَّا ذُكِرَ غَيْر عَذَبَ المَاءُ والطَّعَامُ فإِنَّ مُضَارِعَهُمَا يَعْذُب بالضَّمِّ. (و) العَذَبُ (بالتَّحْرِيك: القَذَى) يَعْلُو المَاءَ (ومَا يَخْرُجُ فِي) ، وَفي نُسْخَة عَلَى (أَثَرِ الوَلَدِ مِنَ الرَّحِمِ) . (و) العَذَبُ: (شَجَرٌ) مِنَ الدِّقِّ، قَالَهُ أَبُو حَنِيفَة وأَنْشَد: مُنْهَتِكُ الشَّعْرَانِ نَضَّاخُ العَذَبْ (و) العَذَبُ: (مَآلى) بالمَدِّ (النَّوَائِح، كالمَعَاذِب) ، أَي فِي الأَخيرِ وَحدَتُهَا معْذَبَةٌ. ويُقَالُ لخرْقَةِ النَّائِحَة عَذَبَةٌ ومعْوَزٌ، وجَمْعُ العَذَبَة مَعَاذِبُ، على غَيْره فقيَاس قَالَه أَبُو عَمْرو. (و) العَذَبُ: (الخَيْطُ الَّذِي يُرْفَع بِهِ المِيزَانُ. (و) العَذَبُ: (طَرَفُ كُلِّ شَيْءٍ) . (ومِنَ البَعِيرِ: طَرَفُ قَضِيبه) ، قَالَهُمَا ابْن سيدَه. وَقَالَ غَيْره: هُوَ أَسَلَتُه المُسْتَدِقُّ فِي مُقَدَّمه. (و) العَذَبُ: (الجِلْدَةُ المُعَلَّقَة خَلْفَ مُؤَخَّرَةِ الرَّحْلِ) مِنْ أَعْلَاه. ومِنَ الرُّمْح: خِرْقَة تُشَدُّ عَلَى رَأْسِه، وَمِنْه يُقَالُ: خَفَقَتْ عَلَى رَأْسِهِ العَذَبُ، كَمَا فِي الأَسَاسِ. ومِنَ النَّعْلِ: المُرْسَلَةُ مِنَ الشِّرَاكِ. ومِنَ العِمَامَة: مَا سُدِلَ بَيْنَ الكَتِفَيْنِ مِنْهَا. ومِنَ السَّوطِ: عِلَاقَتُهُ وطَرَفُه. ومِنَ اللِّسَانِ: طَرَفُه الدَّقِيقُ. والعَذَبُ: أَطرافُ السُّيُور؛ وَهِي العَذَبَاتُ. قَالَ ذُو الرُّمَّة: غُضْفٌ مُهَرَّتَةُ الأَشْدَاقِ ضَارِيَةٌ مِثْلُ السَّراحِينِ فِي أَعْنَاقِهَا العَذَبُ يَعْنِي أَطْرَافَ السُّيورِ. وَعَذَّبْتُ السَّوْطَ فَهُوَ مُعَذَّبٌ إِذَا جَعَلْتَ لَهُ عِلَاقَةً. والَّذِي فِي الأَسَاس: وعذَّب سَوْطَه وهَدَّبَه جَعَلَ لَهُ عِلَاقَةً. والعَذَبُ مِنَ الشَّجَرِ: غُصْنُه، (الوَاحِدَة بِهَاءٍ فِي الكُلِّ) مِمَّا ذُكِرَ. (واسْتَعْذَبَ) الرَّجُلُ مَاءَه: (اسْتَقَى عَذْباً) . واسْتَعْذَبَه: عَدَّه عَذْباً. واسْتَعْذَبَه: شَرِبَه عَذْباً. واسْتَعْذبَ لِأَهْلِه طَلَب لَهُم مَاءً عَذْباً، ويَسْتَعذِب لِفُلَانٍ مِنْ بِئْرِ كَذَا أَي يَسْتَقِي لَهُ. وَفِي الحَدِيثِ (أَنَّه كَانَ يُسْتَعْذَب لَهُ المَاءُ العَذْبُ. وَهُوَ الطَّيِّبُ الَّذي لَا مُلُوحَةَ فِيهِ. وَفِي حَدِيثِ أَبي التَّيِّهَانِ أَنَّه خَرَجَ يَسْتَعْذِبُ المَاءَ) أَي يَطْلُبُ المَاءَ العَذْبَ. والعَذُوبُ والعَاذِبُ: الَّذِي لَيْسَ بَيْنَه وبَيْنَ السَّمَاءِ سِتْرٌ، وَفِي نُسْخَة: (سُتْرَة) أَوْرَدَه ابْنُ السِّيد فِي الفَرْق. وقَالَ الجَعْدِيُّ يَصِفُ ثَوْراً وَحْشِيًّا بَات فَرْداً لَا يَذُوقُ شَيْئاً: فَبَاتَ عَذُوباً للِسَّمَاءِ كَأَنَّهُ سُهَيْلٌ إِذَا مَا أَفْردَتْهُ الكَوَاكبُ وشَاهدُ العَاذِب انْظُره فِي الفَرْق. (والعذْبَةُ بِالفَتْحِ و) العَذَبَةُ (بالتَّحْرِيكِ و) العَذِبَةُ (بكَسْرِ الثَّانِيَة) ، الأَوْجُه الثَّلَاثَةُ فِي لِسَانِ العَرَبِ ونُقل عَن ابْنِ الأَعْرَابِيِّ الوَجْهُ الأَوَّلُ وقَالَ: هِيَ الكُدْرَةُ مِنَ الطُّحْلُبِ والعَرْمَض ونَحْوِهِمَ، وقِيلَ: هِيَ (الطُّحْلُب) نَفْسُه والدِّمْن يَعْلُو المَاءَ. (و) يُقَالُ مِنْه: (مَاءٌ عَذِبٌ كَكَتِف) وذُو عَذَبٍ أَي (مُطَحْلِبٌ) أَي كَثِيرُ القَذَى والطُّحْلُبِ. قَالَ ابْن سِيدَه: أُرَاهُ عَلَى النَّسَبِ، لأَنِّي لَمْ أَجِد لَهُ فِعْلاً. (وأَعْذَبَه) أَي الحَوْضَ (نَزَعَ طُحْلُبَه) ومَا فِيهِ مِنَ القَذَى وكَشَفَه عَنْهُ. والأَمْرُ مِنْهُ: أَعْذِبْ حَوْضَك. ويُقَال: اضْرِبْ عَذَب الحَوْضِ حَتَّى يَظْهَرَ المَاءُ، أَي اضْرِب عَرْمَضَه. (و) أَعْذَبَ (القَوْمُ عَذُبَ مَاؤُهُم) . (والعَذِبَةُ بِكَسْرِ الذَّالِ) المُعْجَمَة عَن اللِّحْيَانِيّ، وَهُوَ أَرْدَأُ (مَا يَخْرُجُ مِن الطَّعَامِ فيُرْمَى) بِهِ (و) العَذِبَة والعَذْبَةُ بالوَجْهين: (القَذَاةُ) ، وقِيلَ: هِيَ القَذَاة تَعْلُو المَاءَ، ويُقَالُ: مَاءٌ لَا عَذِبَةَ فِيهِ، أَي لَا رِعْيَ فِيهِ وَلَا كَلَأَ. وكُلُّ غُصْنٍ عَذَبةٌ وعَذِبَةٌ. (و) العَذِبَةُ: (مَا أَحَاطَ مِنَ الدِّرَّةِ) بِكَسْرِ الدَّالِ المُهْمَلَةِ وتَشْدِيدِ الرَّاءِ، هكَذَا فِي نُسْخَتِنا. وَفِي أُخْرَى: مَا أَحَاطَ بالدَّبرَةِ، بفَتْح فَسُكُون، وهكَذَا فِي المُحْكَمِ وغَيْرِهِمَا. والعَذَبَةُ: أَحَدُ عَذَبَتِي السَّوْطِ. (و) يُقَال: فُلَانٌ مَفْتونٌ بالأَعْذَبَيْنِ، (الأَعْذَبَان: الطَّعَامُ والنِّكَاحُ، أَوِ الرِّيقُ) . وَفِي الأَسَاس: الرُّضَابُ (والخَمْرُ) ، قَالَ ابْنُ مَنْظُور: وذلِكَ لِعُذُوبَتِهِما. (والعَذَابُ: النَّكَالُ) والعُقُوبَة. وقولهُ تَعَالَى: {وَلَقَدْ أَخَذْنَاهُمْ بِالْعَذَابِ} (الْمُؤْمِنُونَ: 76) قَالَ الزَّجَّاجُ: الَّذِي أُخِذُوا بِهِ الجُوعُ. وقَالَ شَيْخُنَا نَقْلاً عَنْ أَهْلِ الاشْتِقَاق: إِنَّ العَذَابَ فِي كلَامِ العَرَب مِنَ العَذْب وَهُوَ المَنْع، يُقَال: عَذَبْتُه عَنْه أَي مَنَعْتُه، وعَذَب عُذُوباً أَي امْتَنَعَ، وسُمِّيَ المَاءُ الحُلْوُ عَذْباً لمَنْعِه العَطَش، والعَذَابُ عَذَاباً لمَنْعِهِ المُعَاقَبَ من عَوْدِهِ لِمِثْلِ جُرْمِه، ومَنْعِه غَيْرَه مِنْ مِثْلِ فِعْلِه. قلت: وَهُوَ كَلَام حَسَنٌ (ج أَعْذِبَةٌ) ، هَذَا قَوْلُ الزَّجَّاجِ وسَيَأْتِي للمُصَنِّف فِي (ن هـ ز) أَنَّ العَذَابَ لَا يُجْع بالكُلِّيَّة وإِن قَالَ بَعْضٌ: إِنَّ جَمْعَه كذلِك قِيَاسِيٌّ، كَطَعَام وأَطْعِمَة، لَا يَتَوَقَّف عَلَى سَمَاع، فَفِيهِ نَظَرٌ ظَاهِر، لأَنَّ الطَّعَامَ أَصْلُه مَصْدَر، وصَارَ اسْماً لِمَا يُؤْكَلُ، ولَيْسَ العَذَابُ كَذلِك، قَالَهُ شَيْخُنَا. قلتُ: وإِذَا كَانَ العَذَابُ اسْماً لِمَا يُعَذَّب بِهِ، كَالْجُوعِ، عَلَى مَا قَدَّمْنَا عَن الزَّجَّاج، فَلَا مَانعَ عَنْ أَنْ يُجْمَعَ عَلَى أَعْذِبَةِ، فَتَأَمَّل. قَالَ الزَّجَّاجُ فِي قَوْلِهِ تَعَالَى: {يُضَاعَفْ لَهَا الْعَذَابُ ضِعْفَيْنِ} (الْأَحْزَاب: 30) قَالَ أَبُو عُبَيْد: تُعَذَّبُ ثَلَاثَةَ أَعْذِبَةٍ. قَالَ ابْنُ سِيدَه: فَلَا أَدْرِي أَهَذَا نَصُّ قَوْلِ أَبِي عُبَيْدَةَ أَم الزَّجَّاج استَعْمَلَه (وَقد عَذَّبَه تَعْذِيباً) وَلم يُسْتَعْمَل غَيْر مَزِيدٍ. قَالَ ابْنُ مَنْظُورٍ: واسْتَعَارَ الشَّاعِر التَّعْذِيب فِيمَا لَا حِسَّ لَهُ فَقَالَ: لَيْسَتْ بِسَودَاءَ مِن مَيْثَاءَ مُظْلِمَةٍ وَلم تُعَذَّبْ بإِدْنَاءٍ مِنَ النَّارِ وَفِي الحَدِيثِ (أَنَّ المَيِّتَ يُعَذَّبُ بِبُكَاءِ أَهْلِه عَلَيْهِ) . قَالَ ابنُ الأَثِيرِ: يُشْبه أَنْ يَكُونَ هَذَا مِن حَيْثُ إِنَّ العَرَب كَانُوا يُوصُون أَهْلَهم بالبُكَاءِ والنَّوْح عَلَيْهم وإِشَاعَة النَّعْيِ فِي الأَحْيَاء، وكَانَ ذلِكَ مَشْهُوراً مِنْ مَذَاهِبهم، فالمَيِّتُ تَلْزَمُهُ العُقُوبَةُ فِي ذلِكَ، بِمَا تَقَدَّمَ مِنْ أَمْرِهِ بِه. (و) قَالَ ابْن بُزُرْج: عَذَّبْتُه عَذَابَ عِذَبِينَ. و (أَصَابَه) مِنِّي (عَذَابُ عِذَبِينَ كبِلَغِينَ) أَي بِكَسْرٍ فَفَتْح فَكَسْر، وكَذلِك أَصَابَه (مِنّي) العِذَبُونَ (أَي لَا يُرْفَع عَنْه العَذَابُ) . (و) العَذَّابُ (كَكَتَّان: فَرَسُ البَدَّاء بْنِ قَيْس) ، وَفِي نُسْخَةٍ البَرَاء بِالرَّاءِ والأُولَى الصَّوَابُ. (والعُذَيْبُ والعُذَيْبَةُ مُصَغَّرَيْنِ ماءانِ) الأَخِيرُ بالقُرْبِ مِنْ يَنْبُعَ. وقَالَ الأَزْهَرِيُّ: العُذَيْبُ: مَاءٌ مَعْرُوفٌ بَيْنَ القَادِسِيَّة ومُغِيثَةَ. وَفِي الحَدِيثِ ذِكْرُ العُذَيْبِ وَهُوَ مَاءٌ لِبَنِي تَمِيم عَلَى مَرْحَلَةٍ مِنَ الكُوفَةِ، مُسَمًّى بِتصْغِيرِ العَذْبِ، وقِيل سُمِّي بِهِ لأَنَّه طَرَفُ أَرْضِ العَرَب، من العَذَبة، وَهِي طرَفُ الشَّيْء. وقَال كُثَيِّر: لَعَمْرِي لَئِنْ أُمُّ الحَكِيمِ تَرَحَّلَت وأَخْلَتْ لخَيْمَاتِ العُذَيْبِ ظِلَالَهَا قَالَ ابْنُ جِنِّي: أَرَادَ العُذَيْبَةَ فحَذَف الهَاءَ. (وعَذابُ) بالفَتْح: (د) بالصَّعِيد ونُسِبَت إِلَيْهَا الصَّحْرَاءُ، دُفِنَ فِيهَا السَّيِّدُ القُطْبُ الرَّبَّانِيُّ الإِمَامُ أَبُو الحَسَن الشَّاذِلِيُّ قُدِّسَ سِرُّهُ. (والعَذْبُ: شَجَرٌ) وَقد تَقَدَّمَ فِي العَذَب المُتَحَرِّك، وَهُمَا وَاحِدٌ، فَهُوَ كالتَّكْرَارِ لِمَا قَبْلَه. وبالتَّحْرِيكِ قَيَّدَهُ أَبُو حَنِيفَة فِي كِتَاب النَّبَاتِ. (والعَذَابَة) كَسَحَابَة هِيَ (العَدَابَةُ) وَهِيَ الرَّحِمُ، رَوَاهُ أَبُو الهَيْثَمِ، وأَنْشَدَ البَيْتَ السابِقَ الذِّكْر فِي المُهْمَلَة هُنَا. (و) فِي الصَّحَاح: (العُذَبِيُّ) : الكَرِيمُ الأَخْلَاق، بالذَّال. المُعْجَمَة وأَنْشَدَ البَيْتَ الَّذِي سَبَقَ فِي المُهْمَلَة، أَي (كالعُدَبِيِّ) . وهَذَا الحَرْفُ فِي التَّهْذِيبِ فِي تَرْجَمَة عَدَبَ بالدَّالِ المُهْمَلَة وقالَ: هُوَ العُذَبِيّ، وضَبَطَه كَذلِكَ، وَقد تَقَدَّمَتِ الإِشَارَةُ إِلَيْه. (والعَذْبَةُ) بِفَتْح فَسُكُون: (شَجَرَةٌ تُمَوِّتُ البُعْرَانَ) ، بالضَّمِّ، جَمْع بَعِير، أَي إِذَا أَكَلَت مِنْهَا، نَقَلَه الصَّاغَانِيّ. (ودَوَاءٌ م) أَي مَعْرُوفٌ. (وذَاتُ العَذْبَةِ: ع) وعَاذِبٌ: اسْمُ مَوْضِعٍ آخَر. قَالَ النَّابِغَةُ الجَعْدِيُّ: تَأَبَّدَ مِنْ لَيْلَى رُماحٌ فَعَاذِبُ فأَقْفَرَ مِمَّن حَلَّهُنَّ التَّنَاضِبُ كَذَا فِي لِسَانِ العَرَب. (والاعْتِذَابُ: أَن تُسْبِلَ لِلْعِمَامَة عَذَبَتَيْنِ) ، مُحَرَّكَةً، (مِنْ خَلْفِهَا) ، وَهُمَا طَرَفَا الْعِمَامَة، نَقَلَه الصَّاغَانِيُّ. (والعَذَبَات، مُحَرَّكَةٌ) : أَطْرَافُ السُّيُورِ. لحَقُّ عَلَى عَذَبَاتِ أَلْسِنَتِهم، جَمُعُ عَذَبَة. وعَذَبَاتُ الناقةِ: قَوَائِمُهَا. و (فَرَسُ يَزِيدَ بْنِ سُبَيْع. ويَوْمُ العَذَبَاتِ: مِنْ أَيَامِهِم) . وَفِي الأَسَاس: وَفُلَان لَا يَشْرَب المُعَذَّبَةَ، أَي الخَمْرَ المَمْزُوجَةَ الخَمْرَ المَمْزُوجَةَ. واسْتدرَكَ شيخُنَا على المُؤَلِّف: أَنَّه يُقَال: اعذَوْذَبَ المَاءُ، كاحْلَوْلَى، إِذَا صَارَ عَذْباً، ذكره جماعَةٌ، وأَغْفَلَه الجَمَاهِيرُ كالمُصَنِّف. قلت: وَهُوَ وعارِدٌ فِي كلامِ سَيِّدِنا عَلِيَ رَضِي الله عَنْه يَذُمُّ الدُّنيا: (اعْذَوْذَبَ جَانِب مِنْهَا واحْلَوْلَى) . قَالَ ابْنُ مَنْظُور: هُمَا افْعَوْعَلَ، من العُذُوبَةِ والحَلَاوَة، وَهُوَ مِن أَبْنِيَة المُبَالَغَة، وَقد ذكره غيرُ وَاحِدٍ من أَئِمَّة اللُّغَة، وَذكره اللَّبلِيُّ مَعَ أَخَوَاتِه فِي بُغْيَةِ الآمال. فَلَا أَدْرِي مَاذَا أَرَاد بالجَمَاهِير. وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ على الْمُؤلف: امرَأَةٌ مِعْذَابُ الرِّيقِ: سَائِغَتُه حُلْوَتُه. قَالَ أَبُو زُبَيْد: إِذَا تَطَيَّبْت بَعْدَ النَّوْم عِلَّتَها نَبَّهْتَ طَيِّبَةَ العِلَّات مَعْذَابَا ويُقَالُ: إِنَّه لَعَذْبُ اللِّسَان، عَنِ اللِّحْيَانِيّ. قَالَ: شُبِّه بالعَذْبِ مِن المَاءِ. وَيُقَال: مررتُ بمَاءٍ مَا بِه عَذِبَةٌ كفَرِحَة، أَي لَا رِعْيَ فِيهِ وَلَا كَلَأَ. وأَبُو عَذَبَة، مُحَرَّكةً، تَابِعِيٌّ، عَن عَمْرو، عَنهُ شُريح بن عُبيد.


- ـ العَذْبُ من الطَّعامِ والشَّرابِ: كل مُسْتَساغٍ، وتَرْكُ الأَكْلِ من شدَّةِ العَطَشِ، وهو عاذِبٌ وعذوبٌ، والمَنْعُ، ـ كالإِعْذابِ والتَّعْذيبِ، والكَفُّ، والتَّرْكُ، ـ كالإعْذابِ والاسْتِعْذابِ، يَعْذِبُ في الكُلِّ، وبالتحريكِ: القَذَى، وما يَخْرُجُ في إثْرِ الوَلَدِ مِنَ الرَّحِمِ، وشَجَرٌ، ومآلي النوائِحِ، ـ كالمَعاذِب، والخَيْطُ الذي يُرْفَعُ به المِيزانُ، وطَرَفُ كُلِّ شيءٍ، ـ وـ مِنَ البَعيرِ: طَرَفُ قَضِيبِهِ، والجِلْدَةُ المُعَلَّقَةُ خَلْفَ مُؤَخَّرَةِ الرَّحْلِ، الواحِدَةُ بهاءٍ في الكُلِّ. ـ واسْتَعْذَبَ: اسْتَقَى عَذْباً. ـ والعَذُوبُ والعاذِبُ: الذي ليس بينهُ وبين السماءِ سِتْرٌ. ـ والعَذْبَةُ، بالفتح، وبالتَّحْريكِ، وبكسر الثانية: الطُّحْلُبُ. ـ وماءٌ عَذِبٌ، كَكَتِفٍ: مُطَحْلِبٌ. ـ وأعْذَبَهُ: نَزَعَ طُحْلُبَهُ، ـ وـ القومُ: عَذُبَ ماؤهم. ـ والعَذِبَةُ، بكسر الذالِ: ما يُخْرَجُ من الطَّعام فَيُرْمَى، والقَذَاةُ، وما أحاطَ من الدِّرَّةِ. ـ والأَعْذَبانِ: الطَّعامُ، والنِكاحُ، أو الرِّيقُ والخَمْرُ. ـ والعَذَابُ: النَّكالُ، ـ ج: أَعْذِبَةٌ وقد عَذَّبَهُ تَعْذيباً. وأصابَهُ عَذَابُ عِذَبِين، كَبِلَغِينَ، أي: لا يُرْفَعُ عنه العذابُ. وككَتَّانٍ: فَرَسُ البَدَّاءِ بنِ قَيْسٍ. وكزُبَيْرٍ: ماءٌ، وأربَعَةُ مواضِعَ. وكَجُهَيْنَةَ: ماءٌ. ـ وعَيْذَابُ، كمِيدانٍ: د. ـ والعَذْبُ: شجرٌ. ـ والعَذَابَةُ: العَدَابَةُ. ـ والعُذَبِيُّ: العُدَبِيُّ. ـ والعَذْبَةُ: شَجَرَةٌ تُمَوِّتُ البُعْرَانَ، ودَواءٌ م. ـ وذاتُ العَذْبَةِ: ع. ـ والاعْتِذابُ: أنْ تُسْبِلَ لِلْعِمامةِ عَذَبَتَيْنِ من خَلْفِها. ـ والعَذَباتُ، مُحَرَّكَةً: فَرَسُ يَزيدَ بنِ سُبَيْعٍ. ـ ويومُ العَذَباتِ: من أيَّامِهِمْ.


- عَذَبَ عَذَبَ عَذْبًا : ترك الأكلَ لشدَّةِ العطشِ. يقال: عَذَبَ الأكلَ فهو عاذِبٌ، وعَذوبٌ.|عَذَبَ عنه: كَفَّ.|عَذَبَ فلانًا عن الشيء: منَعَه وكفَّه.


- عَذُبَ الطَّعَامُ والشَّرَابُ عَذُبَ عُذُوبة: ساغَ.


- العَذْبُ : السَّائغُ من الطعام والشراب وغيرهما. يقال: هو عَذْبُ اللسان، وعَذْبُ الكلام. والجمع : عِذَابٌ، وعُذُوبٌ.


- عَذَّبَهُ : عاقبه ونَكَّلَ به.|عَذَّبَهُ فلانًا عن الشيءِ: مَنعه.


- أَعْذَبَ عنه: كَفَّ عنه وتركَه.|أَعْذَبَ فلانًا عن الشيءِ: منعه وكَفَّهُ. يقال: أَعْذِبْ نفسَك عن كذا.| وفي حديث عليّ كرم الله وجهه: حديث شريف أعذِبوا عن ذِكْرِ النساءِ أنْفُسَكُمْ فإِنَّ ذلك يكسِرُكُمْ عن الغزو//.|أَعْذَبَ الماءَ: جَعَلَهُ عَذْبًا، يقال: أَعذِبْ ماءَكَ وحوْضَكَ: انْزعْ ما فيه من طُحْلُب أَو قَذًى.


- العَذَابُ : العِقابُ والنَّكالُ.|العَذَابُ كلُّ ما شَقَّ على النَّفْس.| وفي الحديث: حديث شريف السَّفَرُ قطعةٌ من العذاب//. والجمع : أَعْذِبَةٌ.


- اعْتَذَب فلانٌ: أَسْبَلَ لعمامِته عَذبَتينِ من خلْفِها.


- العَذَبَةُ : طَرَفُ الشيءِ. يقال: عَذَبَةُ السَّوْطِ، وعَذبَةُ اللسانِ، وعَذَبَةُ العمامِة.|العَذَبَةُ الخيطُ يُرفَعُ به الميزان. والجمع : عَذَبٌ.


- اسْتَعْذبَ فلانٌ: طَلَبَ الماءَ العَذْبَ.| وعن الشيء: امتَنَعَ.|اسْتَعْذبَ الطَّعَامَ أَو الشَّرَاب: وجَدَهُ عَذْبًا سائِغًا.


- (فعل: ثلاثي لازم متعد بحرف).| عَذَبْتُ، أَعْذِبُ، اِعْذِبْ، مصدر عَذْبٌ.|1- عَذَبَ الأَكْلَ : تَرَكَهُ لِشِدَّةِ الْعَطَشِ.|2- عَذَبَ عَنْهُ : كَفَّ.|3- عَذَبَهُ عَنِ الشَّيْءِ : مَنَعَهُ، كَفَّهُ.


- (فعل: ثلاثي لازم).| عَذُبَ، يَعْذُبُ، مصدر عُذُوبَةٌ.|1- عَذُبَ الشَّرَابُ : كَانَ حُلْواً، عَذْباً، سَائِغاً- عَذُبَ الطَّعَامُ.|2- عَذُبَ الْغِنَاءُ : كَانَ وَقْعُهُ حَسَناً.


- (فعل: رباعي متعد بحرف).| عَذَّبْتُ، أُعَذِّبُ، عَذِّبْ، مصدر تَعْذِيبٌ.|1- عَذَّبَهُ تَعْذِيباً شَدِيداً : أَوْقَعَ بِهِ عَذَاباً شَدِيداً- عَذَّبَهُمْ وَضَيَّقَ عَلَيْهِمْ وَحَرَمَهُمْ مِنْ أَرْزَاقِهِمْ.|2- عَذَّبَهُ عَنِ الشَّيْءِ : مَنَعَهُ،كَفَّهُ.


- (فعل: سداسي لازم متعد بحرف).| اِسْتَعْذَبَ، يَسْتَعْذِبُ، مصدر اِسْتِعْذَابٌ.|1- اِسْتَعْذَبَ ماءَ النَّهْرِ : وَجَدَهُ عَذْباً، حُلْواً.|2- اِسْتَعْذَبَ عَنْ شُرْبِ الخَمْرِ : اِمْتَنَعَ عَنْهُ.


- (مصدر اِسْتَعْذَبَ).|-اِسْتِعْذَابُ ماءٍ :وُجودُهُ عَذْباً حُلْواً.


- (مصدر عَذَبَ).|1- مَاءٌ بَارِدٌ عَذْبٌ :طَيِّبٌ، سَائِغٌ، زُلاَلٌ.|2- حَدِيثٌ عَذْبٌ : حَدِيثٌ لَهُ وَقْعٌ حَسَنٌ- صَوْتٌ عَذْبٌ.


- (مصدر عَذُبَ).|-عُذُوبَةُ الحَيَاةِ : حَلاَوَتُهَا، لَطَافَتُهَا.


- جمع عَذْب. |-أَطْعِمَةٌ عِذَابٌ : سَائِغَةٌ طَعْمُهَا لَذِيذٌ- أَمَانٍ عِذَابٌ.


- جمع: عَذَابَاتٌ، أَعْذِبَةٌ. | 1- قَاسَى الشَّقَاءَ وَالْعَذَابَ :الأَلَمَ النَّفْسِيَّ الْمُتْعِبَ. السَّفَرُ قِطْعَةٌ مِنَ الْعَذَابِ (حديث).|2- تَعَرَّضَ لِلْعَذَابِ عَلَى يَدِ طُغَاةٍ عُتَاةٍ : الأَلَمُ الجَسَدِيُّ الْمُؤْلِمُ- يَسُومُهُ سُوءَ عَذَابٍ :إبراهيم آية 22إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (قرآن).


- جمع: ـون، ـات. | (فاعل مِن عَذَّبَ).|1- مُعَذِّبُ الحَيَوَانِ : مُرْهِقُهُ.|2- مُعَذِّبُ النَّاسِ : مُضْطَهِدُهُمْ، مُنَكِّلٌ بِهِمْ.


- جمع: ـون، ـات. | (مفعول مِن عَذَّبَ).|1- مُعَذَّبٌ فِي عَمَلِهِ : مُرْهَقٌ، مُضَايَقٌ- حَيَاةٌ مُعَذَّبَةٌ.|2- مُعَذَّبُو الأَرْضِ : الفُقَرَاءُ، الْمُعْدَمُونَ.|3- وَجَدَهُمْ مُعَذَّبِينَ : مُضْطَهَدِينَ.


- 1- « طحلب » ، وهو خضرة تعلو الماء المزمن


- 1- إستعذب الشيء : عده « عذبا » ، أي طيبا سائغا|2- إستعذب الشيء : وجده عذبا|3- إستعذب : طلب الماء العذب|4- إستعذب عن الشيء : امتنع عنه ، تجنبه


- 1- إعذوذب الماء أو الحديث أو غيرهما : كان طيبا مستساغا


- 1- أرخى لعمامته طرفين من خلفها


- 1- أعذب : أصاب ماء عذبا|2- أعذب : كان ماؤه عذبا|3- أعذب الماء : جعله عذبا|4- أعذب الماء : نزع « طحلبه » ، وهو نبات أخضر يكون على وجه الماء المزمن الفاسد|5- أعذب عنه : كف عنه وتركه « أعذب عن الآمال »|6- أعذبه عن الأمر منعه عنه


- 1- تعذب : ت


- 1- عاذب : الذي يترك الطعام من شدة العطش|2- عاذب من الدواب القائم : الذي لا يأكل ولا يشرب|3- عاذب : الذي ليس بينه وبين السماء ستر


- 1- عذب : ترك الأكل من شدة العطش|2- عذبه : كف عنه وتركه|3- عذبه عن الشيء : كفه ، منعه|4- عذب السوط : جعل له علاقة


- 1- عذب الماء أو الطعام أو الحديث أو غيرها : كان طيبا مستساغا


- 1- عذبة : قذاة ، قشة|2- عذبة : طرف الشيء : « عذبة العمامة »|3- عذبة : خيط يرفع به الميزان|4- عذبة : غصن|5- عذبة : علاقة السوط


- 1- عذوب : الذي يترك الطعام من شدة العطش|2- عذوب : الذي ليس بينه وبين السماء ستر


- 1- كل ما صعب على الإنسان وشق على نفسه ، جمع : أعذبة


- 1- ماء علاه « الطحلب » ، وهو خضرة تعلو الماء المزمن


- 1- مصدر تألم|2- قاسى العذاب والعقوبة


- ع ذ ب: (الْعَذْبُ) الْمَاءُ الطَّيِّبُ وَبَابُهُ سَهُلَ.


- تعذَّبَ في يتعذَّب ، تعذُّبًا ، فهو مُتعذِّب ، والمفعول مُتعَذَّب فيه | • تعذَّب في السِّجن عانى من العَذاب، قاسَى آلامًا نفسيَّةً وجسديَّة :-مُتعذِّب في حياته.


- عُذوبَة :مصدر عذُبَ.


- تعذيب :مصدر عذَّبَ. |• تعذيب مياه البحار: تحليتها.


- عذَّبَ يُعذِّب ، تعذيبًا ، فهو مُعذِّب ، والمفعول مُعَذَّب | • عذَّب المتَّهمَ عاقبه عقابًا مؤلمًا جسديًّا أو نفسيًّا :-عذّبتني الأيّامُ واللَّيالي، - تعذيب النّفس أقوى من تعذيب البدن، - {وَلَوْلاَ أَنْ كَتَبَ اللهُ عَلَيْهِمُ الْجَلاَءَ لَعَذَّبَهُمْ فِي الدُّنْيَا} .|• عذَّب الشَّيءَ: حبَسَه.


- استعذبَ يستعذب ، استعذابًا ، فهو مُستعذِب ، والمفعول مُستعذَب | • استعذب الماءَ ونحوَه وجده سائغًا للشُّرب، حسَنَ الطَّعم :-استعذب عصيرَ البرتقال فأكثر منه، - استعذب الطَّعامَ، - استعذب الموتَ في سبيل الله.• استعذب الكلامَ أو الغناءَ: وجده حسَنَ الوقع :-استعذب الشِّعرَ/ الصَّوتَ/ التِّلاوةَ.


- أعذبَ يُعذِب ، إعذابًا ، فهو مُعذِب ، والمفعول مُعذَب | • أعذب الماءَ جعله حُلْوًا مستساغَ الطَّعم.


- عذُبَ يَعذُب ، عُذوبَةً ، فهو عَذْب | • عذُب الطَّعامُ أو الشَّرابُ كان سائغًا حسَن الطَّعم :-يتميّز نهرُ النيل بعذوبة مائه، - {هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ وَهَذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ} .|• عَذُب الكلامُ أو اللَّحنُ: كان حسَن الوقع في الأذن :-امتاز بعذوبة ألحانه، - تكلَّم بعذوبة، - تلاوة عَذْبَة.


- عَذْب ، جمع عِذاب وعُذوب، جمع الجمع عذابات وأَعْذِبَة: صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من عذُبَ. |• الماء العَذْب: (الكيمياء والصيدلة) ماءٌ قلّت نسبةُ الأملاح الذَّائبة فيه بحيث أصبح سائغًا، يقابله الماء المِلْح.


- عذاب :- ألمٌ جسديٌّ أو نفسيٌّ شديد، كلّ ما شقَّ على النَّفس احتماله، عكْسه نعيم :-عذاب الضَّمير/ الحُبِّ، - السَّفَرُ قِطْعَةٌ مِنَ الْعَذَابِ [حديث] .|2- عقاب ونكال :- {وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ}: مؤلم شديد، - {يَسُومُونَكُمْ سُوءَ الْعَذَابِ} .|• العذابان.|1- عذاب القبر وعذاب جَهنَّم. |2 - السَّفر والبِناء.


- عَذْب ، جمع عِذاب وعُذوب، جمع الجمع عذابات وأَعْذِبَة: صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من عذُبَ. |• الماء العَذْب: (الكيمياء والصيدلة) ماءٌ قلّت نسبةُ الأملاح الذَّائبة فيه بحيث أصبح سائغًا، يقابله الماء المِلْح.


- عذُبَ يَعذُب ، عُذوبَةً ، فهو عَذْب | • عذُب الطَّعامُ أو الشَّرابُ كان سائغًا حسَن الطَّعم :-يتميّز نهرُ النيل بعذوبة مائه، - {هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ وَهَذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ} .|• عَذُب الكلامُ أو اللَّحنُ: كان حسَن الوقع في الأذن :-امتاز بعذوبة ألحانه، - تكلَّم بعذوبة، - تلاوة عَذْبَة.


- عذَّبَ يُعذِّب ، تعذيبًا ، فهو مُعذِّب ، والمفعول مُعَذَّب | • عذَّب المتَّهمَ عاقبه عقابًا مؤلمًا جسديًّا أو نفسيًّا :-عذّبتني الأيّامُ واللَّيالي، - تعذيب النّفس أقوى من تعذيب البدن، - {وَلَوْلاَ أَنْ كَتَبَ اللهُ عَلَيْهِمُ الْجَلاَءَ لَعَذَّبَهُمْ فِي الدُّنْيَا} .|• عذَّب الشَّيءَ: حبَسَه.


- العذْب: الماء الطيب. وقد عذب عذوبة. ويقال للريق والخمر: الأعذبان. واستعذب القوم ماءهم، إذا استقوه عذْبا. واستعذبه، أي عدّه عذْبا. ويسْتعذب لفلان من بئر كذا، أي يستقى له. وعذبة اللسان:طرفه الدقيق. والعذبة: إحدى عذبتيْ السوط. وعذبة الميزان: الخيط الذي يرْفع به. وعذبة الشجر:غصنه. والعذبة: القذاة. وماء ذو عذ ب، أي كثير القذى. يقال: أعْذبْ حوضك، أي انزعْ ما فيه من القذى. وأعْذبْته عن الأمر، إذا منعته عنه. يقال: أعْذبْ نفسك عن كذا، أي اظلْ فها عنه. والعذوب من الدوابّ وغيرها: القائم الذي لا يأكل ولا يشرب؛ وكذلك العاذب. والعذاب: العقوبة، وقد عذّبته تعذيبا. أبو عمرو: العذبيّ الكريم الأخلاق، بالذال المعجمة. وأنشد لكثيّر: سرتْ ما سرتْ من ليلها ثم أعرْضتْ ... إلى عذبيّ ذي عناء وذيفضل


- ,أبهج,أجن,أج,أسن,أنتن,بشع,ردؤ,زنخ,ساء,ساء,شنع,قبح,كره,كره,مر,


- ,أثاب,أبهج,أراح,أرضى,أرضى,أسر,أطرب,أفرح,استداد,داوى,سامح,سكن,شفى,صفح,عفا,


- ,آجن,آسن,آمن,أجاج,جاهلي,حوشي,حنظل,خم,دفر,زنخ,عطن,علقم,فاسد,كريه,ممجوج,


- أبهج , أجن , أج , أسن , أنتن , بشع , ردؤ , زنخ , ساء , ساء , شنع , قبح , كره , كره , مر


- أثاب , أبهج , أراح , أرضى , أرضى , أسر , أطرب , أفرح , استداد , داوى , سامح , سكن , شفى , صفح , عفا


- آجن , آسن , آمن , أجاج , جاهلي , حوشي , حنظل , خم , دفر , زنخ , عطن , علقم , فاسد , كريه , ممجوج


- is fresh


- palatable




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.