المعاجم

معجم لسان العرب
الكلمة: أريب
جذر الكلمة: أرب

- الإِرْبَةُ والإِرْبُ: الحاجةُ. وفيه لغات: إِرْبٌ وإِرْبَةٌ وأَرَبٌ ومَأْرُبةٌ ومَأْرَبَة. وفي حديث عائشة، رضي اللّه تعالى عنها: كان رسولُ اللّه، صلى اللّه عليه وسلم، أَمْلَكَكُمْ لإِرْبِه أَي لحاجَتِه، تعني أَنه، صلى اللّه عليه وسلم، كان أَغْلَبَكم لِهَواهُ وحاجتِه أَي كان يَمْلِكُ نَفْسَه وهَواهُ. وقال السلمي: الإِرْبُ الفَرْجُ ههنا. قال: وهو غير معروف. قال ابن الأَثير: أَكثر المحدِّثين يَرْوُونه بفتح الهمزة والراءِ يعنون الحاجة، وبعضهم يرويه بكسر الهمزة وسكون الراءِ، وله تأْويلان: أَحدهما أَنه الحاجةُ، والثاني أَرادت به العُضْوَ، وعَنَتْ به من الأَعْضاءِ الذكَر خاصة. وقوله في حديث الـمُخَنَّثِ: كانوا يَعُدُّونَه من غَيْرِ أُولي الإِرْبةِ أَي النِّكاحِ. والإِرْبَةُ والأَرَبُ والـمَأْرَب كله كالإِرْبِ. وتقول العرب في المثل: مَأْرُبَةٌ لا حفاوةٌ، أَي إِنما بِكَ حاجةٌ لا تَحَفِّياً بي. وهي الآرابُ والإِرَبُ. والـمَأْرُبة والـمَأْرَبةُ مثله، وجمعهما مآرِبُ. قال اللّه تعالى: ولِيَ فيها مآرِبُ أُخرى. وقال تعالى: غَيْرِ أُولي الإرْبةِ مِن الرِّجال. وأَرِبَ إِليه يَأْرَبُ أَرَباً: احْتاجَ. وفي حديث عمر، رضي اللّه تعالى عنه، أَنه نَقِمَ على رجل قَوْلاً قاله، فقال له: أَرِبْتَ عن ذي يَدَيْكَ، معناه ذهب ما في يديك حتى تَحْتاجَ. وقال في التهذيب: أَرِبْتَ من ذِي يَدَيْكَ، وعن ذي يَدَيْكَ. وقال شمر: سمعت ابن الأَعرابي يقول: أَرِبْتَ في ذي يَدَيْكَ، معناه ذهب ما في يديك حتى تحتاج. وقال أَبو عبيد في قوله أَرِبْتَ عن ذِي يَدَيْك: أَي سَقَطَتْ آرابُكَ من اليَدَيْنِ خاصة. وقيل: سَقَطَت مِن يدَيْكَ. قال ابن الأثير: وقد جاءَ في رواية أُخرى لهذا الحديث: خَرَرْتَ عن يَدَيْكَ، وهي عبارة عن الخَجَل مَشْهورةٌ، كأَنه أَراد أَصابَكَ خَجَلٌ أَو ذَمٌّ. ومعنى خَرَرْتَ سَقَطْتَ. وقد أَرِبَ الرجلُ، إِذا احتاج إِلى الشيءِ وطَلَبَه، يَأْرَبُ أَرَباً. قال ابن مقبل: وإِنَّ فِينا صَبُوحاً، إِنْ أَرِبْتَ بِه، * جَمْعاً بِهِيّاً، وآلافاً ثمَانِينا جمع أَلف أَي ثمَانِين أَلفاً. أَرِبْتَ به أَي احْتَجْتَ إِليه وأَرَدْتَه. وأَرِبَ الدَّهْرُ: اشْتَدَّ. قال أَبو دُواد الإِيادِيُّ يَصِف فرساً. أَرِبَ الدَّهْرُ، فَأَعْدَدْتُ لَه * مُشْرِفَ الحاركِ، مَحْبُوكَ الكَتَدْ قال ابن بري: والحارِكُ فَرْعُ الكاهِلِ، والكاهِلُ ما بَيْنَ الكَتِفَيْنِ، والكَتَدُ ما بين الكاهِلِ والظَّهْرِ، والـمَحْبُوكُ الـمُحْكَمُ الخَلْقِ من حَبَكْتُ الثوبَ إِذا أَحْكَمْتَ نَسْجَه. وفي التهذيب في تفسير هذا البيت: أَي أَراد ذلك منا وطَلَبَه؛ وقولهم أَرِبَ الدَّهْرُ: كأَنَّ له أَرَباً يَطْلُبُه عندنا فَيُلِحُّ لذلك، عن ابن الاعرابي، وقوله أَنشده ثعلب: أَلَم تَرَ عُصْمَ رُؤُوسِ الشَّظَى، * إِذا جاءَ قانِصُها تُجْلَبُ إلَيْهِ، وما ذاكَ عَنْ إرْبةٍ * يكونُ بِها قانِصٌ يأْرَبُ وَضَع الباءَ في موضع إِلى وقوله تعالى. غَيْرِ أُولي الإِرْبةِ مِنَ الرِّجال؛ قال سَعِيد بن جُبَيْر: هو الـمَعْتُوهُ. <ص:209> والإِرْبُ والإِرْبةُ والأُرْبةُ والأَرْبُ: الدَّهاء(1) (1 قوله «والارب الدهاء» هو في المحكم بالتحريك وقال في شرح القاموس عازياً للسان هو كالضرب.) والبَصَرُ بالأُمُورِ، وهو من العَقْل. أَرُبَ أَرابةً، فهو أَرِيبٌ مَن قَوْم أُرَباء. يقال: هو ذُو إِرْبٍ، وما كانَ الرَّجل أَرِيباً، ولقد أَرُبَ أَرابةً. وأرِبَ بالشيءِ: دَرِبَ به وصارَ فيه ماهِراً بَصِيراً، فهو أَربٌ. قال أَبو عبيد: ومنه الأَرِيبُ أَي ذُو دَهْيٍ وبَصَرٍ. قال قَيْسُ بن الخَطِيم: أَرِبْتُ بِدَفْعِ الحَرْبِ لَـمَّا رأَيْتُها، * على الدَّفْعِ، لا تَزْدَادُ غَيْرَ تَقارُبِ أَي كانت له إِرْبَةٌ أَي حاجةٌ في دفع الحَربِ. وأَرُبَ الرَّجلُ يَأْرُبُ إِرَباً، مِثال صَغُرَ يَصْغُرُ صِغَراً، وأَرابةً أَيضاً، بالفتح، إِذا صار ذا دَهْيٍ. وقال أَبو العِيالِ الهُذَلِيّ يَرْثي عُبَيْدَ بن زُهْرةً، وفي التهذيب: يمدح رجلاً: يَلُفٌّ طَوائفَ الأَعْدا * ءِ، وَهْوَ بِلَفِّهِمْ أَرِبُ ابن شُمَيْل: أَرِبَ في ذلك الأَمرِ أَي بَلَغَ فيه جُهْدَه وطاقَتَه وفَطِنَ له. وقد تأَرَّبَ في أَمرِه. والأُرَبَى، بضم الهمزة: الدَّاهِيةُ. قال ابن أَحمر: فلَمَّا غَسَى لَيْلي، وأَيْقَنْتُ أَنـَّها * هي الأُرَبَى، جاءَتْ بأُمّ حَبَوْكَرا والـمُؤَارَبَةُ: الـمُداهاةُ. وفلان يُؤَارِبُ صاحِبَه إِذا داهاه. وفي الحديث: أَنَّ النبيَّ، صلى اللّه عليه وسلم، ذَكَر الحَيَّاتِ فقال: مَنْ خَشِيَ خُبْثَهُنَّ وشَرَّهُنّ وإٍرْبَهُنَّ، فليس منَّا. أَصْلُ الإِرْب، بكسر الهمزة وسكون الراء: الدَّهاء والـمَكْر؛ والمعنى مَنْ تَوَقَّى قَتْلَهُنَّ خَشْيةَ شَرِّهنَّ، فليس منَّا أَي من سنتنا. قال ابن الأَثير: أَي مَنْ خَشِيَ غائلَتها وجَبُنَ عن قتْلِها، لِلذي قيل في الجاهلية إِنها تُؤْذِي قاتِلَها، أَو تُصِيبُه بخَبَلٍ، فقد فارَقَ سُنَّتَنا وخالَفَ ما نحنُ عليه. وفي حديث عَمْرو بن العاص، رضي اللّه عنه، قال: فَأَرِبْتُ بأبي هريرة فلم تَضْرُرْنِي إِرْبَةٌ أَرِبْتُها قَطُّ، قَبْلَ يَوْمَئذٍ. قال: أَرِبْتُ به أَي احْتَلْتُ عليه، وهو من الإِرْبِ الدَّهاءِ والنُّكْرِ. والإِرْبُ: العَقْلُ والدِّينُ، عن ثعلب. والأَرِيبُ: العاقلُ. ورَجُلٌ أَرِيبٌ من قوم أُرَباء. وقد أَرُبَ يَأْرُبُ أحْسَنَ الإِرْب في العقل. وفي الحديث: مُؤَاربَةُ الأَرِيبِ جَهْلٌ وعَناء، أَي إِنَّ الأَرِيبَ، وهو العاقِلُ، لا يُخْتَلُ عن عَقْلِه. وأَرِبَ أَرَباً في الحاجة، وأَرِبَ الرَّجلُ أَرَباً: أَيِسَ. وأَرِبَ بالشيءِ: ضَنَّ بِهِ وشَحَّ. والتَّأْرِيبُ: الشُّحُّ والحِرْصُ. وأَرِبْتُ بالشيءِ أَي كَلِفْتُ به، وأَنشد لابن الرِّقاعِ: وما لامْرِئٍ أَرِبٍ بالحَيا * ةِ، عَنْها مَحِيصٌ ولا مَصْرِفُ أَي كَلِفٍ. وقال في قول الشاعر: ولَقَدْ أَرِبْتُ، على الهمُومِ، بِجَسْرةٍ، * عَيْرانةٍ بالرِّدْفِ، غَيْرِ لَجُونِ أَي عَلِقْتُها ولَزِمْتُها واسْتَعَنْتُ بها على الهُمومِ. والإِرْبُ: العُضْوُ الـمُوَفَّر الكامِل الذي لم يَنقُص منه شيءٌ، ويقال لكلّ عُضْوٍ إِرْبٌ. يقال: قَطَّعْتُه إِرْباً إِرْباً أَي عُضْواً عُضْواً. وعُضْوٌ مُؤَرَّبٌ أَي مُوَفَّرٌ. وفي الحديث: أَنه أُتِيَ بكَتِفٍ مُؤَرَّبة، <ص:210> فأَكَلَها، وصلّى، ولم يَتَوَضَّأْ. الـمُؤَرَّبَةُ: هي الـمُوَفَّرة التي لم يَنْقُص منها شيءٌ. وقد أَرَّبْتُه تَأْرِيباً إِذا وفَّرْته، مأْخوذ من الإِرْب، وهو العُضْو، والجمع آرابٌ، يقال: السُّجُود على سَبْعة آرابٍ؛ وأَرْآبٌ أَيضاً. وأرِبَ الرَّجُل إِذا سَجَدَ(1) (1 قوله «وأرب الرجل إِذا سجد» لم تقف له على ضبط ولعله وأرب بالفتح مع التضعيف.) على آرابِه مُتَمَكِّناً. وفي حديث الصلاة: كان يَسْجُدُ على سَبْعةِ آرابٍ أَي أَعْضاء، واحدها إرْب، بالكسر والسكون. قال: والمراد بالسبعة الجَبْهةُ واليَدانِ والرُّكْبتانِ والقَدَمانِ. والآرابُ: قِطَعُ اللحمِ. وأَرِبَ الرَّجُلُ: قُطِعَ إِرْبُه. وأَرِبَ عُضْوُه أَي سَقَطَ. وأَرِبَ الرَّجُل: تَساقَطَتْ أَعْضاؤُه. وفي حديث جُنْدَبٍ: خَرَج برَجُل أُرابٌ، قيل هي القَرْحَةُ، وكأَنَّها مِن آفاتِ الآرابِ أَي الأَعْضاءِ، وقد غَلَبَ في اليَد. فأَمـَّا قولُهم في الدُّعاءِ: ما لَه أَرِبَتْ يَدُه، فقيل قُطِعَتْ يَدُه، وقيل افْتَقَر فاحْتاجَ إِلى ما في أَيدي الناس. ويقال: أَرِبْتَ مِنْ يَدَيْكَ أَي سَقَطتْ آرَابُكَ من اليَدَيْنِ خاصَّةً. وجاء رجل إِلى النبي، صلى اللّه عليه وسلم، فقال: دُلَّني على عَمَل يُدْخِلُني الجَنَّةَ. فقال: أَرِبٌ ما لَهُ؟ معناه: أَنه ذو أَرَبٍ وخُبْرةٍ وعِلمٍ. أَرُبَ الرجل، بالضم، فهو أَرِيبٌ، أَي صار ذا فِطْنةٍ. وفي خبر ابن مسعود، رضي اللّه عنه: أَنَّ رجلاً اعترض النبي، صلى اللّه عليه وسلم، لِيَسْأَلَه، فصاح به الناسُ، فقال عليه السلام: دَعُوا الرَّجلَ أَرِبَ ما لَه؟ قال ابن الأَعرابي: احْتاجَ فَسَأَلَ ما لَه. وقال القتيبي في قوله أَرِبَ ما لَه: أَي سَقَطَتْ أَعْضاؤُه وأُصِيبت، قال: وهي كلمة تقولها العرب لا يُرادُ بها إِذا قِيلت وقُوعُ الأَمْرِ كما يقال عَقْرَى حَلْقَى؛ وقَوْلِهم تَرِبَتْ يدَاه. قال ابن الأَثير: في هذه اللفظة ثلاث رِوايات: إِحداها أَرِبَ بوزن عَلِمَ، ومعناه الدُّعاء عليه أَي أُصِيبَتْ آرابُه وسقَطَتْ، وهي كلمة لا يُرادُ بها وقُوعُ الأَمر كما يقال تَرِبَتْ يدَاك وقاتَلكَ اللّهُ، وإِنما تُذكَر في معنى التعجب. قال: وفي هذا الدعاء من النبي، صلى اللّه عليه وسلم، قولان: أَحدهما تَعَجُّبُه من حِرْصِ السائل ومُزاحَمَتِه، والثاني أَنه لَـمَّا رآه بهذه الحال مِن الْحِرص غَلَبه طَبْعُ البَشَرِيَّةِ، فدعا عليه. وقد قال في غير هذا الحديث: اللهم إِنما أَنا بَشَرٌ فَمَن دَعَوْتُ عليه، فاجْعَلْ دُعائي له رَحْمةً. وقيل: معناه احْتاجَ فسأَلَ، مِن أَرِبَ الرَّجلُ يَأْرَبُ إِذا احتاجَ، ثم قال ما لَه أَي أَيُّ شيءٍ به، و ما يُرِيدُ. قال: والرواية الثانية أَرَبٌ مَّا لَه، بوزن جمل، أَي حاجةٌ له وما زائدة للتقليل، أَي له حاجة يسيرة. وقيل معناه حاجة جاءَت به فحذَفَ، ثم سأَل فقال ما لَه. قال: والرواية الثالثة أَرِبٌ، بوزن كَتِفٍ، والأَرِبُ: الحاذِقُ الكامِلُ أَي هو أَرِبٌ، فحذَف المبتدأَ، ثم سأَل فقال ما لَه أَي ما شأْنُه. وروى المغيرة بن عبداللّه عن أَبيه: أَنه أَتَى النبيَّ، صلى اللّه عليه سلم، بِمِنىً، فَدنا منه ،فَنُحِّيَ، فقال النبي ، صلى اللّه عليه وسلم: دَعُوه فأَرَبٌ مَّا لَهُ. قال: فَدَنَوْتُ. ومعناه: فحاجَةٌ ما لَه، فدَعُوه يَسْأَلُ. قال أَبو منصور: وما صلة. قال: ويجوز أَن يكون أَراد فَأَرَبٌ منالآرابِ جاءَ به، فدَعُوه. وأَرَّبَ العُضْوَ: قَطَّعه مُوَفَّراً. يقال: أَعْطاه <ص:211> عُضْواً مُؤَرَّباً أَي تامّاً لم يُكَسَّر. وتَأْرِيبُ الشيءِ: تَوْفِيرُه، وقيل: كلُّ ما وُفِّرَ فقد أُرِّبَ، وكلُّ مُوَفَّر مُؤَرَّبٌ. والأُرْبِيَّةُ: أَصل الفخذ، تكون فُعْلِيَّةً وتكون أُفْعولةً، وهي مذكورة في بابها. والأُرْبةُ، بالضم: العُقْدةُ التي لا تَنْحَلُّ حتى تُحَلَّ حَلاًّ. وقال ثعلب: الأُرْبَةُ: العُقْدةُ، ولم يَخُصَّ بها التي لا تَنْحَلُّ. قال الشاعر: هَلْ لَكِ، يا خَدْلةُ، في صَعْبِ الرُّبَهْ، * مُعْتَرِمٍ، هامَتُه كالحَبْحَبه قال أَبو منصور: قولهم الرُّبَة العقدة، وأَظنُّ الأَصل كان الأُرْبَة، فحُذفت الهمزة، وقيل رُبةٌ. وأَرَبَها: عَقَدها وشَدَّها. وتَأْرِيبها: إِحْكامُها. يقال: أَرِّبْ عُقْدتَك. أَنشد ثعلب لكِناز بن نُفَيْع يقوله لجَرِير: غَضِبْتَ علينا أَنْ عَلاكَ ابنُ غالِبٍ، * فَهَلاَّ، على جَدَّيْكَ، في ذاك، تَغْضَبْ هما، حينَ يَسْعَى الـمَرْءُ مَسْعاةَ جَدِّه، * أَناخَا، فَشَدّاك العِقال الـمُؤَرَّبْ واسْتَأْرَبَ الوَتَرُ: اشْتَدَّ. وقول أَبي زُبَيْد: على قَتِيل مِنَ الأَعْداءِ قد أَرُبُوا، * أَنِّي لهم واحِدٌ نائي الأَناصِيرِ قال: أَرُبُوا: وَثِقُوا أَني لهم واحد. وأَناصِيري ناؤُونَ عني، جمعُ الأَنْصارِ. ويروى: وقد عَلموا. وكأَنّ أَرُبُوا من الأَرِيب، أَي من تَأْرِيب العُقْدة، أَي من الأَرْب. وقال أَبو الهيثم: أَي أَعجبهم ذاك، فصار كأَنه حاجة لهم في أَن أَبْقَى مُغْتَرِباً نائِياً عن أَنْصاري. والمُسْتَأْرَبُ: الذي قد أَحاطَ الدَّيْنُ أَو غيره من النَّوائِب بآرابِه من كل ناحية. ورجل مُسْتَأْرَبٌ، بفتح الراءِ، أَي مديون، كأَن الدَّين أَخَذ بآرابه. قال: وناهَزُوا البَيْعَ مِنْ تِرْعِيَّةٍ رَهِقٍ، * مُسْتَأْرَبٍ، عَضَّه السُّلْطانُ، مَدْيُونُ وفي نسخة: مُسْتَأْرِب، بكسر الراءِ. قال: هكذا أَنشده محمد بن أَحمد المفجع: أَي أَخذه الدَّين من كل ناحية. والـمُناهَزةُ في البيع: انْتِهازُ الفُرْصة. وناهَزُوا البيعَ أَي بادَرُوه. والرَّهِقُ: الذي به خِفَّةٌ وحِدّةٌ. وقيل: الرَّهِقُ: السَّفِه، وهو بمعنى السَّفِيه. وعَضَّهُ السُّلْطانُ أَي أَرْهَقَه وأَعْجَلَه وضَيَّق عليه الأَمْرَ. والتِّرْعِيةُ: الذي يُجِيدُ رِعْيةَ الإِبلِ. وفلان تِرْعِيةُ مالٍ أَي إِزاءُ مالٍ حَسَنُ القِيام به. وأَورد الجوهري عَجُزَ هذا البيت مرفوعاً. قال ابن بري: هو مخفوض، وذكر البيت بكماله. وقولُ ابن مقبل في الأُرْبةِ: لا يَفْرَحُون، إِذا ما فازَ فائزُهم، * ولا يُرَدُّ عليهم أُرْبَةُ اليَسَرِ قال أَبو عمرو: أَراد إِحْكامَ الخَطَرِ من تأْرِيبِ العُقْدة. والتَّأْرِيبُ: تَمَامُ النَّصيبِ. قال أَبو عمرو: اليَسر ههنا الـمُخاطَرةُ. وأَنشد لابن مُقبل: بِيض مَهاضِيم، يُنْسِيهم مَعاطِفَهم * ضَرْبُ القِداحِ، وتأْرِيبٌ على الخَطَرِ وهذا البيت أَورد الجوهري عجزه وأَورد ابن بري صدره: شُمّ مَخامِيص يُنْسِيهم مَرادِيَهُمْ <ص:212> وقال: قوله شُمّ، يريد شُمَّ الأُنُوفِ، وذلك مـما يُمدَحُ به. والـمَخامِيصُ: يريد به خُمْصَ البُطونِ لأَن كثرة الأَكل وعِظَمَ البطنِ مَعِيبٌ. والـمَرادِي: الأَرْدِيةُ، واحدتها مِرْداةٌ. وقال أَبو عبيد: التَّأْرِيبُ: الشُّحُّ والحِرْصُ. قال: والمشهور في الرواية: وتأْرِيبٌ على اليَسَرِ، عِوضَاً من الخَطَرِ، وهو أَحد أيْسارِ الجَزُور، وهي الأَنْصِباءُ.والتَّأَرُّبُ: التَّشَدُّد في الشيءِ، وتَأَرَّب في حاجَتِه: تَشَدَّد. (يتبع...) (تابع... 1): أرب: الإِرْبَةُ والإِرْبُ: الحاجةُ. وفيه لغات: إِرْبٌ وإِرْبَةٌ... ... وتَأَرَّبْتُ في حاجتي: تَشَدَّدْت. وتَأَرَّبَ علينا: تَأَبَّى وتَعَسَّرَ وتَشَدَّد. والتَّأْرِيبُ: التَّحْرِيشُ والتَّفْطِينُ. قال أَبو منصور: هذا تصحيف والصواب التَّأْرِيثُ بالثاءِ. وفي الحديث: قالت قُرَيْشٌ لا تَعْجَلُوا في الفِداءِ، لا يَأْرَبُ عليكم مُحَمَّدٌ وأَصحابُه، أَي يتَشَدَّدون عليكم فيه. يقال: أَرِبَ الدَّهْرُ يَأْرَبُ إِذا اشْتَدَّ. وتَأَرَّبَ علَيَّ إِذا تَعَدَّى. وكأَنه من الأُرْبَةِ العُقْدةِ. وفي حديث سعيد بنِ العاص، رضي اللّه عنه، قال لابْنِه عَمْرو: لا تَتَأَرَّبْ على بناتي أَي لا تَتَشَدَّدْ ولا تَتَعَدَّ.والأُرْبةُ: أَخِيَّةُ الدابَّةِ. والأُرْبَةُ: حَلْقَةُ الأَخِيَّةِ تُوارَى في الأَرض، وجمعها أُرَبٌ. قال الطرماح: ولا أَثَرُ الدُّوارِ، ولا المَآلِي، * ولكِنْ قد تُرى أُرَبُ الحُصُونِ(1) (1 قوله «ولا أثر الدوار إلخ» هذا البيت أورده الصاغاني في التكملة وضبطت الدال من الدوار بالفتح والضم ورمز لهما بلفظ معاً اشارة إِلى أَنه روي بالوجهين وضبطت المآلي بفتح الميم.) والأُرْبَةُ: قِلادةُ الكَلْبِ التي يُقاد بها، وكذلك الدابَّة في لغة طيئ. أَبو عبيد: آرَبْتُ على القومِ، مثال أَفْعَلْتُ، إِذا فُزْتَ عليهم وفَلَجْتَ. وآرَبَ على القوم: فَازَ عَلَيهم وفَلَجَ. قال لبيد: قَضَيْتُ لُباناتٍ، وسَلَّيْتُ حاجةً، * ونَفْسُ الفَتَى رَهْنٌ بِقَمْرةِ مُؤْرِبِ أَي نَفْسُ الفَتَى رَهْنٌ بِقَمْرةِ غالب يَسْلُبُها. وأَرِبَ عليه: قَوِيَ. قال أَوْسُ بن حَجَرٍ: ولَقَدْ أَرِبْتُ، على الهُمُومِ، بجَسْرةٍ * عَيْرانةٍ، بالرِّدْفِ غَيْرِ لَجُونِ اللَّجُونُ: مثل الحَرُونِ. والأُرْبانُ: لغة في العُرْبانِ. قال أَبو عليّ: هو فُعْلانٌ من الإِرْبِ. والأُرْبُونُ: لغة في العُرْبُونِ. وإِرابٌ: مَوْضِع(2) (2 قوله «وإراب موضع» عبارة القاموس واراب مثلثة موضع.) أَو جبل معروف. وقيل: هو ماءٌ لبني رِياحِ بن يَرْبُوعٍ. ومَأْرِبٌ: موضع، ومنه مِلْحُ مَأْرِبٍ.


معجم لسان العرب
الكلمة: أريب
جذر الكلمة: روب

- الرَّوْبُ: اللَّبنُ الرائبُ، والفعل: رابَ اللَّبن يَرُوبُ رَوْباً ورُؤُوباً: خَثُرَ وأَدْرَكَ، فهو رائبٌ؛ وقيل: الرائبُ الذي يُمْخَضُ فيُخْرَجُ زُبْدُه. ولبَنٌ رَوْبٌ ورائبٌ، وذلك إِذا كَثُفَتْ دُوايَتُه، وتكَبَّدَ لبَنُه، وأَتى مَخْضُه؛ ومنه قيل: اللبن الـمَمْخُوض رائبٌ، لأَنه يُخْلَط بالماءِ عند الـمَخْضِ ليُخْرَجَ زُبْدُه. تقول العرب: ما عندي شَوْبٌ ولا رَوْبٌ؛ فالرَّوْبُ: اللَّبنُ الرائبُ، والشَّوْبُ: العَسَلُ الـمَشُوبُ؛ وقيل: الرَّوْبُ اللَّبن، والشَّوْبُ العَسَلُ، من غير أَن يُحَدَّا. وفي الحديث: لا شَوْبَ ولا رَوْبَ في البيعِ والشِّراءِ. تقول ذلك في السِّلْعةِ تَبِـيعُها أَي إِني بَريءٌ من عَيْبِها، وهو مَثَلٌ بذلك. وقال ابن الأَثير في تفسير هذا الحديث: أَي لا غِشَّ ولا تَخْلِـيطَ؛ ومنه قيل للبن الـمَمْخُوضِ: رائبٌ، كما تقدَّم. الأَصمعي: من أَمثالهم في الذي يُخْطِـئُ ويُصِـيب: هو يَشُوبُ ويَروب؛ قال أَبو سعيد: معنى يَشُوبُ يَنْضَحُ ويَذُبُّ، يقال للرجل إِذا نَضَح عن صاحبه: قد شَوَّب عنه، قال: ويَرُوبُ أَي يَكْسَل. والتَّشْويبُ: أَنْ يَنْضَحَ نَضْحاً غير مُبالَغٍ فيه، <ص:440> فهو بمعنى قوله يَشُوبُ أَي يُدافِـعُ مُدافعةً لا يُبالِـغُ فيها، ومرة يَكْسَلُ فلا يُدافِـعُ بَتَّـةً. قال أَبو منصور: وقيل في قولهم: هو يَشُوبُ أَي يَخْلِطُ الماءَ باللبن فيُفْسِدُه؛ ويَرُوبُ: يُصْلِـحُ، من قول الأَعرابي: رابَ إِذا أَصْلَح؛ قال: والرَّوْبةُ إِصْلاحُ الشأْن والأَمر، ذكرهما غير مهموزين، على قول من يُحَوِّل الهمزةَ واواً. ابن الأَعرابي: رابَ إِذا سكن؛ ورابَ: اتَّهَمَ. قال أَبو منصور: إِذا كان رابَ بمعنى أَصْلَحَ، فأَصْله مهموز، من رَأَبَ الصَّدْعَ، وقد مضى ذكرها. ورَوَّبَ اللبنَ وأَرابه: جَعله رائِـباً. وقيل: الـمُرَوَّبُ قبْل أَن يُمْخَضَ، والرَّائِبُ بعد الـمَخْضِ وإِخْراجِ الزبد. وقيل: الرَّائبُ يكون ما مُخِضَ، وما لم يُمْخَضْ. قال الأَصمعي: الرائبُ الذي قد مُخِضَ وأُخْرِجَتْ زُبْدَتُه. والـمُروَّبُ الذي لم يُمْخَضْ بعد، وهو في السقاءِ، لم تُـؤْخَذْ زُبْدَتُه. قال أَبو عبيد: إِذا خَثُرَ اللبن، فهو الرَّائبُ، فلا يزال ذلك اسمَه حتى يُنْزَعَ زُبده، واسمه على حاله، بمنزلة العُشَراءِ من الإِبل، وهي الحامل، ثم تَضَعُ، وهو اسمها؛ وأَنشد الأَصمعي: سَقاك أَبو ماعزٍ رَائباً، * ومَنْ لك بالرائِبِ الخاثِرِ؟ يقول: إِنما سَقاكَ الـمَمْخُوضَ، ومَن لك بالذي لمْ يُمْخَضْ ولم يُنْزَعْ زُبْدُه؟ وإِذا أَدْرَكَ اللَّبَنُ ليُمْخَضَ، قيل: قد رابَ. أَبو زيد: التَّرْويبُ أَن تَعْمِدَ إِلى اللبن إِذا جَعَلْته في السِّقاءِ، فَتُقَلِّبَه ليُدْرِكَه الـمَخْضُ، ثم تَمْخَضُه ولم يَرُبْ حَسَناً، هذا نص قوله؛ وأَراد بقوله حَسَناً نِعِمّا. والـمِرْوَبُ: الإِناءُ والسِّقاءُ الذي يُرَوَّبُ فيه اللبنُ. وفي التهذيب: إِناءٌ يُرَوَّبُ فيه اللبن. قال: عُجَيِّزٌ منْ عامر بن جَنْدَبِ، * تُبْغِضُ أَن تَظْلِمَ ما في الـمِرْوَبِ وسِقاءٌ مُرَوَّبٌ: رُوِّبَ فيه اللبَنُ. وفي المثل: للعرب أَهْوَنُ مَظْلُومٍ سِقاءٌ مُرَوَّبٌ. وأَصله: السِّقاءُ يُلَفُّ حتى يَبْلُغ أَوانَ الـمَخْضِ، والـمَظْلُومُ: الذي يُظْلَم فيُسْقَى أَو يُشْرَب قبل أَن تَخْرُجَ زُبْدَتُه. أَبو زيد في باب الرجل الذليل الـمُسْتَضْعَفِ: أَهْوَنُ مَظْلُومٍ سِقاءٌ مُرَوَّبٌ. وظَلَمْتُ السِّقاءَ إِذا سَقَيْتُه قبل إِدْراكِه. والرَّوْبَةُ: بَقِـيةُ اللبن الـمُرَوَّب، تُتْرَكُ في الـمِرْوَبِ حتى إِذا صُبَّ عليه الـحَلِيبُ كان أَسْرَعَ لرَوْبِه. والرُّوبةُ والرَّوْبةُ: خَميرةُ اللبن، الفتح عن كراع. ورَوْبةُ اللبن: خَمِـيرة تُلْقَى فيه من الحامِض ليَرُوبَ. وفي المثل: شُبْ شَوْباً لك رُوبَتُه، كما يقال: احْلُبْ حَلَباً لك شَطْرُه. غيره: الرَّوْبَةُ خَمِـيرُ اللبن الذي فيه زُبْدُه، وإِذا أُخْرِجَ زُبْدُه فهو رَوْبٌ، ويسمى أَيضاً رائباً، بالمعنيين. وفي حديث الباقر: أَتَجْعَلُونَ في النَّبِـيذِ الدُّرْدِيَّ؟ قيل: وما الدُّرْدِيُّ؟ قال الرُّوبةُ. الرُّوبةُ، في الأَصل: خَمِـيرةُ اللَّبَنِ، ثم يُسْتَعمَلُ في كل ما أَصْلَحَ شيئاً، وقد تهمز. قال ابن الأَعرابي: روي عن أَبي بكر في وَصِـيَّتِه لعُمَرَ، رضي اللّه عنهما: عَلَيْكَ بالرَّائِبِ مِن الأُمُورِ، وإِيَّاكَ والرَّائِبَ <ص:441> منها؛ قال ثعلب: هذا مَثَل؛ أَراد؛ عَلَيْكَ بالأَمْرِ الصافي الذي ليس فيه شُبْهَةٌ، ولا كَدَرٌ، وإِيَّاكَ والرَّائبَ أَي الأَمْرَ الذي فيه شُبْهَةٌ وكَدَرٌ. ابن الأَعرابي: شابَ إِذا كَذَبَ؛ وشابَ إِذا خَدَع في بَيْعٍ أَو شِراءٍ. والرُّوبةُ والرَّوْبةُ، الأَخيرة عن اللحياني: جِمامُ ماءِ الفَحْلِ، وقيل: هو اجْتِماعُه، وقيل: هو ماؤُه في رَحِمِ الناقةِ، وهو أَغْلَظُ من الـمَهاةِ، وأَبْعَدُ مَطْرَحاً. وما يَقُومُ بِرُوبةِ أَمْرِه أي بِجِماعِ أَمْرِه أَي كأَنه من رُوبةِ الفحل. الجوهري: ورُوبةُ الفرس: ماءُ جِمامِه؛ يقال: أَعِرْني رُوبةَ فَرَسِك، ورُوبةَ فَحْلِك، إِذا اسْتَطْرَقْته إِياه. ورُوبةُ الرجل: عَقْلُه؛ تقول: وهو يُحدِّثُني، وأَنا إِذ ذاك غلام ليست لي رُوبةٌ. والرُّوبةُ: الحاجةُ؛ وما يقوم فلان برُوبةِ أَهلِه أَي بشأْنِهم وصَلاحِهم؛ وقيل: أَي بما أَسْنَدوا إِليه من حَوائِجهم؛ وقيل: لا يَقومُ بقُوتهم ومَؤُونَتهم. والرُّوبةُ: إِصْلاحُ الشأْنِ والأَمرِ. والرُّوبةُ: قِوامُ العَيْشِ. والرُّوبةُ: الطائفةُ مِن الليلِ. ورُوبةُ بن العجاج: مُشْتَقٌّ منه، فيمن لم يهمز، لأَنه وُلِدَ بعد طائفةٍ من الليل. وفي التهذيب: رُؤْبةُ بن العجاج، مهموز. وقيل: الرُّوبةُ الساعةُ من الليل؛ وقيل مَضت رُوبةٌ من الليل أَي ساعةٌ؛ وبَقِـيَتْ رُوبةٌ من الليل كذلك. ويقال: هَرِّق عَنَّا من رُوبةِ الليل، وقَطِّعِ اللحمَ رُوبةً رُوبةً أَي قِطْعةً قِطْعةً. ورابَ الرَّجلُ رَوْباً ورُؤُوباً: تَحَيَّر وفَتَرَتْ نَفْسُه من شِبَعٍ أَو نُعاسٍ؛ وقيل: سَكِرَ من النَّوم؛ وقيل: إِذا قام من النوم خاثِرَ البدَنِ والنَّفْسِ؛ وقيل: اخْتَلَطَ عَقْلُه، ورَأْيُه وأَمْرُه. ورَأَيت فلاناً رائباً أَي مُخْتَلِطاً خائِراً. وقوم رُوَباءُ أَي خُثَراء الأَنْفُسِ مُخْتَلِطُون. ورَجلٌ رائبٌ، وأَرْوَبُ، ورَوْبانُ، والأُنثى رائِـبةٌ، عن اللحياني، لم يزد على ذلك، من قوم رَوبى: إِذا كانوا كذلك؛ وقال سيبويه: هم الذين أَثْخَنَهُم السفَرُ والوَجَعُ، فاسْتَثْقَلُوا نوماً. ويقال: شَرِبُوا من الرَّائبِ فسَكِرُوا؛ قال بشر: فأَمـَّا تَمِـيمٌ، تَمِـيمُ بنُ مُرٍّ، * فأَلْفاهُمُ القومُ رَوْبى نِـياما وهو، في الجمع، شبيه بِهَلْكَى وسَكْرَى، واحدهم رَوْبانُ؛ وقال الأَصمعي: واحدهم رائبٌ مثل مائقٍ ومَوْقَى، وهالِكٍ وهَلْكَى. ورابَ الرجل ورَوَّبَ: أَعيا، عن ثعلب. والرُّوبةُ: التَّحَيُّر والكَسَلُ من كثرةِ شُرْبِ اللبن. ورابَ دَمُه رَوْباً إِذا حانَ هَلاكُه. أَبو زيد: يقال: دَعِ الرَّجلَ فقد رابَ دَمُه يَرُوبُ رَوْباً أَي قد حان هلاكُه؛ وقال في موضع آخر: إِذا تَعَرَّضَ لما يَسْفِكُ دَمَه. قال وهذا كقولهم: فلان يَحْبِسُ نَجِـيعَه ويَفُورُ دَمُه. ورَوَّبَت مَطِـيَّةُ فلان تَرْويباً إِذا أَعْيَتْ. والرُّوبةُ: مَكرمَةٌ من الأَرض، كثيرة النبات والشجر، هي أَبْقَى الأَرضِ كَـلأً، وبه سمي رُوبةُ بن العَجّاج. قال: وكذلك رُوبةُ القَدَحِ ما يُوصَلُ به، والجمع رُوَبٌ. والرُّوبةُ: شجر النِّلْك. والرُّوبةُ: كَلُّوبٌ يُخْرَجُ به الصَّيْدُ من الجُحْر، وهو الـمِحْرَشُ. عن أَبي العميثل الأَعرابي. ورُوَيْبةُ: أَبو بطن من العرب، واللّه أَعلم. <ص:442>


معجم لسان العرب
الكلمة: أريب
جذر الكلمة: ريب

- الرَّيْبُ: صَرْفُ الدَّهْرِ. والرَّيْبُ والرِّيبةُ: الشَّكُّ، والظِّـنَّةُ، والتُّهْمَةُ. والرِّيبةُ، بالكسر، والجمع رِيَبٌ. والرَّيْبُ: ما رابَك مِنْ أَمْرٍ. وقد رابَنِـي الأَمْر، وأَرابَنِـي. وأَرَبْتُ الرجلَ: جَعَلْتُ فيه رِيبةً. ورِبْتُه: أَوصَلْتُ إِليه الرِّيبةَ. وقيل: رابَني: عَلِمْتُ منه الرِّيبة، وأَرابَنِـي؛ أَوهَمَني الرِّيبةَ، وظننتُ ذلك به. ورابَنِـي فلان يَريبُني إِذا رَأَيتَ منه ما يَريبُك، وتَكْرَهُه. وهذيل تقول: أَرابَنِـي فلان، وارْتابَ فيه أَي شَكَّ. واسْتَرَبْتُ به إِذا رأَيتَ منه ما يَريبُك. وأَرابَ الرجلُ: صار ذا رِيـبةٍ، فهو مُريبٌ. وفي حديث فاطمةَ: يُريبُني ما يُريبُها أَي يَسُوءُني ما يَسُوءُها، ويُزْعِجُني ما يُزْعِجُها؛ هو من رابَني هذا الأَمرُ وأَرابني إِذا رأَيتَ منه ما تَكْرَهُ. وفي حديث الظَّبْـي الحاقِفِ: لا يَريبُه أَحدٌ بشيء أَي لا يَتَعَرَّضُ له ويُزْعِجُه. ورُوي عن عمر، رضي اللّه عنه، أَنه قال: مَكْسَبَةٌ فيها بعضُ الرِّيبةِ خيرٌ من مسأَلةِ الناسِ؛ قال القتيبي: الرِّيبةُ والرَّيبُ الشَّكُّ؛ يقول: كَسْبٌ يُشَكُّ فيه، أَحَلالٌ هو أَم حرامٌ، خيرٌ من سُؤَالِ الناسِ، لمن يَقْدِرُ على الكَسْبِ؛ قال: ونحو ذلك الـمُشْتَبهاتُ. وقوله تعالى: لا رَيْبَ فيه. معناه: لا شَكَّ فيه. ورَيْبُ الدهرِ: صُرُوفُه وحَوادِثُه. ورَيْبُ الـمَنُونِ: حَوادِثُ الدَّهْر. وأَرابَ الرجلُ: صار ذا رِيبةٍ، فهو مُريبٌ. وأَرابَنِـي: جعلَ فيَّ رِيبةً، حكاهما سيبويه. التهذيب: أَرابَ الرجلُ يُريبُ إِذا جاءَ بِتُهْمَةٍ. وارْتَبْتُ فلاناً أَي اتَّهَمْتُه. ورابني الأَمرُ رَيْباً أَي نابَنِـي وأَصابني. ورابني أَمرُه يَريبُني أَي أَدخل عليَّ شَرّاً وخَوْفاً. قال: ولغة رديئة أَرابني هذا الأَمرُ. قال ابن الأَثير: وقد تكرّر ذكر الرَّيْب، وهو بمعنى الشَّكِّ مع التُّهمَةِ؛ تقول: رابني الشيءُ وأَرابني، بمعنى شَكَّكَنِـي؛ وقيل: أَرابني في كذا أَي شككني وأَوهَمَني الرِّيبةَ فيه، فإِذا اسْتَيْقَنْتَه، قلت: رابنِـي، بغير أَلف. وفي الحديث: دَعْ ما يُريبُك إِلى ما لا يُرِيبُكَ؛ يروى بفتح الياءِ وضمّها، أَي دَعْ ما تَشُكُّ فيه إِلى ما لا تَشُكُّ فيه. وفي حديث أَبي بكر، في وَصِـيَّتِه لعمر، رضي اللّه عنهما، قال لعمر: عليك بالرّائبِ من الأُمور، وإِيَّاك والرائبَ منها. قال ابن الأَثير: الرائبُ من اللبَنِ ما مُخِضَ فأُخِذَ زُبْدُه؛ المعنى: عليك بالذي لا شُبْهةَ فيه كالرّائبِ من الأَلْبانِ، وهو الصَّافي؛ وإِياك والرائبَ منها أَي الأَمر الذي فيه شُبْهَةٌ وكَدَرٌ؛ وقيل المعنى: إِن الأَوَّلَ من رابَ اللبنُ يَرُوبُ، فهو رائِبٌ، والثاني من رَابَ يَريبُ إِذا وقع في الشكّ؛ أَي عليك بالصّافي من الأُمورِ، وَدَعِ الـمُشْتَبِهَ منها. وفي الحديث: إِذا ابْتَغَى الأَميرُ الرّيبةَ في الناسِ أَفْسَدَهم؛ أَي إِذا اتَّهَمَهم وجاهَرهم بسُوءِ الظنِّ فيهم، أَدّاهم ذلك إِلى ارتكابِ ما ظَنَّ بهم، ففَسَدُوا. وقال اللحياني: يقال قد رابَنِـي أَمرُه يَريبُني رَيْباً ورِيبَة ً؛ هذا كلام العرب، إِذا كَنَوْا أَلْحَقُوا الأَلف، وإِذا لم يَكْنُوا أَلْقَوا الأَلفَ. قال: وقد يجوز فيما يُوقَع أَن تدخل الأَلف، فتقول: أَرابني الأَمرُ؛ قال خالد بن زُهَيْر الـهُذَلي: يا قَوْمِ! ما لي وأَبا ذُؤَيْبِ، * كنتُ، إِذا أَتَيْتُه من غَيْبِ، <ص:443> يَشَمُّ عِطْفِـي، ويَبُزُّ ثَوْبي، * كأَنـَّني أَرَبْتُه بِرَيْبِ قال ابن بري: والصحيح في هذا أَنَّ رابني بمعنى شَكَّكَني وأَوْجَبَ عندي رِيبةً؛ كما قال الآخر: قد رابَني مِنْ دَلْوِيَ اضْطرابُها وأَمـّا أَراب، فإِنه قد يأْتي مُتَعَدِّياً وغير مُتَعَدٍّ، فمن عَدَّاه جعله بمعنى رابَ؛ وعليه قول خالد: كأَنـَّني أَرَبْتُه بِرَيْبِ وعليه قول أَبي الطيب: أَتَدرِي ما أَرابَكَ مَنْ يُرِيبُ ويروى: كأَنني قد رِبْتُه بريب فيكون على هذا رابَني وأَرابَني بمعنى واحد. وأَما أَرابَ الذي لا يَتَعَدَّى، فمعناه: أَتى برِيبةٍ، كما تقول: أَلامَ، إِذا أَتى بما يُلامُ عليه، وعلى هذا يتوَجَّهُ البيت المنسوب إِلى الـمُتَلمِّس، أَو إِلى بَشَّار بن بُرْدٍ، وهو: أَخُوكَ الذي إِنْ رِبْتَه، قال: إِنَّما * أَرَبْتَ، وإِنْ لايَنْتَه، لانَ جانِـبُهْ والرواية الصحيحةُ في هذا البيت: أَرَبْتُ، بضم التاءِ؛ أَي أَخُوكَ الذي إِنْ رِبْتَه برِيبةٍ، قال: أَنا الذي أَرَبْتُ أَي أَنا صاحِبُ الرِّيبَةِ، حتى تُتَوَهَّمَ فيه الرِّيبةُ، ومن رواه أَرَبْتَ، بفتح التاءِ، فإِنه زعم أَن رِبْتَه بمعنى أَوْجَبْتَ له الرِّيبةَ؛ فأَما أَرَبْتُ، بالضم، فمعناه أَوْهَمْتُه الرِّيبةَ، ولم تكن واجِـبةً مَقْطُوعاً بها. قال الأَصمعي: أَخبرني عيسى بن عُمَرَ أَنه سَمِع هُذَيْلاً تقول: أَرابَني أَمْرُه؛ وأَرابَ الأَمْرُ: صار ذا رَيْبٍ؛ وفي التنزيل العزيز: إِنهم كانوا في شَكٍّ مُريبٍ؛ أَي ذي رَيْبٍ. وأَمْرٌ رَيَّابٌ: مُفْزِعٌ. وارْتابَ به: اتَّهَمَ. والرَّيْبُ: الحاجةُ؛ قال كَعْبُ بن مالِكٍ الأَنصاريّ: قَضَيْنا مِنْ تِهامَةَ كُلَّ رَيْبٍ، * وخَيْبَرَ، ثم أَجْمَمْنا السُّـيُوفا وفي الحديث: أَنَّ اليَهُودَ مَرُّوا بِرَسُولِ اللّهِ، صلى اللّه عليه وسلم، فقال بعضُهم: سَلُوه، وقال بعضهم: ما رَابُكُمْ إِليه؟ أَي ما إِرْبُكُم وحاجَتُكم إِلى سُؤَالِه؟ وفي حديث ابن مسعود، رضي اللّه عنه: ما رابُكَ إِلى قَطْعِها؟ قال ابن الأَثير: قال الخطابي: هكذا يَرْوُونه، يعني بضم الباءِ، وإِنما وَجْهُه: ما إِرْبُكَ؟ أَي ما حاجَتُكَ؟ قال أَبو موسى: يحتمل أَن يكون الصوابُ ما رابَكَ، بفتح الباءِ، أَي ما أَقْلَقَكَ وأَلجأَكَ إِليه؟ قال: وهكذا يرويه بعضهم. والرَّيْبُ: اسم رَجُل. والرَّيبُ: اسم موضع؛ قال ابن أَحمر: فَسارَ بِه، حتى أَتى بَيْتَ أُمـِّه، * مُقِـيماً بأَعْلى الرَّيْبِ، عِنْدَ الأَفاكِلِ


معجم تاج العروس
الكلمة: أريب
جذر الكلمة: روب

- : ( {رَابَ اللَّبَنُ) } يَرُوبُ ( {رَوْباً،} ورُؤُوباً: خَثُِرَ) بالتَّثْلِيثِ أَيْ أَدْرَك، (ولَبَنٌ {رَوْبٌ} وَرَائِبٌ، أَو هُوَ مَا يُمَخَض ويُخْرَج زُبْدُهُ) تَقول العربُ: مَا عِنْدِي شَوْبٌ وَلاَ {رَوْب،} فالرَّوْبُ: اللَّبَن {الرَّائِبُ، والشَّوْبُ: العَسَلُ المشُوبُ، وَقيل: هُمَا اللَّبَنُ والعَسَلُ، مِنْ غَيْرِ أَنْ يُحَدَّا. وَفِي الحديثِ (لاَ شَوْبَ وَلاَ} رَوْبَ) أَيْ لاَ غِشَّ وَلا تَخْلِيطَ. وَعَن الأَصمعيّ: مِنْ أَمْثَالِهِمْ فِي الَّذِي يُخْطِىءُ ويُصِيبُ (هُوَ يَشُوبُ {ويَرُوبُ) (} وَرَوَّبَهُ {وأَرَابَه:) جَعَلَهُ رَائِباً، وقيلَ: الرَّائبُ يَكُونُ مَا مُخِضَ وَمَا لم يُمْخَضْ، وَقَالَ الأَصمعيّ: الرَّائِبُ الَّذِي قد مُخِضَ وأُخْرِجَت زُبْدَتُه،} والمُرَوَّبُ: الَّذِي لَمْ يُمْخَضْ بَعْدُ وَهُوَ فِي السِّقَاءِ لم تُؤْخَذْ زُبْدَتُه، قَالَ أَبو عُبيدٍ: إِذا خَثُرَ اللَّبَنُ فَهُوَ الرَّائِبُ، فَلَا يَزَالُ اسمَه حَتَّى يُنْزَعَ زُبْدُهُ، واسمُه على حالِه بِمَنْزِلَة العُشْرَاءِ من الإِبلِ وَهِي الحاملُ ثمَّ تَضَعُ وَهُوَ اسْمُهَا، وأَنشد الأَصمعيّ: سَقَاك أَبُو مَاعِزٍ {رَائِباً ومَنْ لَكَ} بالرَّائِبِ الخَاثِرِ يقولُ: إِنَّمَا سَقَاك المَمْخُوضَ، وَمَنْ لَك بِالَّذِي لم يُمْخَضْ وَلم يُنْزَعْ زُبْدُه؟ وإِذا أَدْرَكَ اللبنُ لِيُمْخَضَ قِيلَ: قَدْ رَابَ، وَقَالَ أَبو زيد: {التَّرْوِيبُ: أَنْ تَعْمِدَ إِلى اللَّبَنِ إِذا جعلتَه فِي السقاءِ فتُقَلِّبَه لِيُدْرِكَه المَخْضُ، ثمَّ تَمْخُضَه وَلم} يَرُبْ حَسَناً. ( {والمِرْوَبُ كَمِنْبَرٍ:) الإِنَاءُ أَوِ (السِّقَاءُ) الذِي (} يَرُوبُ) كَيَقُولُ وَفِي بعض النّسخ بالتَّشْدِيدِ (فِيهِ) اللَّبَنُ، وَفِي (التَّهْذِيب) : إِنَاءٌ {يُرَوَّبُ فِيهِ اللَّبَنُ، قَالَ: عُجَيِّزٌ مِنْ عَامِرِ بنِ جُنْدَبِ تُبْغِضُ أَنْ تَظْلِمَ مَا فِي} المِرْوَبِ (وسِقَاءٌ {مُرَوَّبٌ كمُعَظَّمٍ: رُوِّبَ فِيهِ اللَّبَنُ) وَفِي المَثَلِ لِلْعَرَبِ (أَهْوَنُ مَظْلُومٍ سِقَاءٌ مُرَوَّبٌ) وأَصْلُهُ، السَّقَاءُ يُلَفُّ حتَّى يَبْلُغَ أَوَانَ المَخْضِ، والمَظْلُومُ: الَّذِي يُظْلَمُ فَيُسْقَى، أَو يُشْرَبُ قبلَ أَن تُخْرَجَ زُبْدَتُه. وَعَن أَبي زيد فِي بابِ الرَّجُلِ الذَّلِيلِ المُسْتَضْعَف (أَهْوَنُ مَظْلُومٍ سِقَاءٌ مُرَوَّبٌ) وظَلَمْتُ السِّقَاءُ إِذا سَقَيْتَه قبلَ إِدْرَاكِهِ. (} والرَّوْبَةُ، وتُضَمُّ) الفَتْحُ عَن كرَاع (: خَمِيرَةٌ) تُلْقَى فِي (اللَّبَنِ) من الحامِضِ {لِيَرُوبَ، وَهَذَا أَصلُ معنَى} الرَّوْبَة، وَقد ذَكَر لَهَا المصنفُ نَحْو اثْنيْ عشَرَ مَعْنًى، كَمَا يأْتي بيانُهَا، وَهَذَا أَحَدُهَا، وقيلَ الرَّوْبة: خَمِيرُ اللَّبَنِ الَّذِي فِيهِ زُبْدُه، وإِذا أُخْرِجَ زُبْدُه فَهُوَ {رَائِبٌ (أَوْ بَقِيَّةُ اللَّبَنِ) المُرَوَّبِ، (و) من الْمجَاز: الروبَةُ بالضَّمِّ والفَتْحِ عَن اللّحْيَانيّ (: جِمَامُ مَاءِ الفَحْلِ، و) قيلَ: (هُوَ اجْتِمَاعُه أَو) هُوَ (مَاؤه فِي رَحِمِ الناقَةِ) ، وَهُوَ أَغْلَظُ مِنَ المَهَاةِ وأَبْعَدُ مَطْرَحاً، وَقَالَ الجوهريّ:} رُوبَةُ الفَرَسِ مَاؤُهُ فِي جِمَامِهِ، يُقَال: أَعِرْمنِي رُوبَةَ فَرَسِكَ، ورُوبَةَ فَحْلِكَ، إِذا اسْتَطْرَقْتَهُ إِيَّاهْ، (و) من الْمجَاز {الرُّوبَةُ (الحاجَةُ) ، وَمَا يَقُومُ فلانٌ برُوبَةِ أَهْلِهِ أَي بشَأْنِهِمْ وصَلاَحِهِمْ، وَقيل أَي بِمَا أَسْنَدُوا إِليه من حَوَائِجِهم، وقيلَ: لَا يقومُ بقُوتِهِم ومُؤنَتِهِم، قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ المَعْمَرُ بنُ مُثَنَّى: قَالَ لي الفَضْلُ بنُ الرَّبِيعِ، وَقد قَدِمْتُ عَلَيْهِ: أَلَكَ وَلَدٌ يَا أَبَا عُبَيْدَةَ: قُلْتُ: نَعَمْ، قَال: مَا لَكَ لَمْ تَقْدَمْ بِهِ مَعَكَ؟ قُلْتُ خَلَّفْتُهُ يَقُومُ} بِرُوبَةِ أَهْلِهِ، قالَ: فأَعْجَبَتْهُ الكَلِمَةُ، وَقَالَ: اكْتُبُوهَا عَنْ أَبِي عُبَيْدَةَ، قالَه شيخُنا، (و) الرُّوبَةُ (: قِوَامُ العَيْشِ و) الرُّوبَةُ (مِنَ الأَمْرِ: جمَاعُهُ) بِضَمِّ الجِيمِ، تقولُ: مَا يَقُومُ بِرُوبَةِ أَمْرِهِ أَيْ بِجِمَاعِ أَمْرِهِ، كَأَنَّهُ من رُوبَةِ الفَحْلِ، فَهُوَ مجازٌ، (و) من الْمجَاز: الرُّوبَةُ (: القِطْعَة) ، وَفِي غَيره من الأُمَّهَاتِ: الطَّائِفَةُ (مِنَ اللَّيْلِ) ، وَفِي (لِسَان الْعَرَب) : (وَمِنْه) رُوبَةُ (بنُ العَجَّاجِ فِيمَنْ لاَ يَهْمِزُ) لاِءَنَّهُ وُلدَ بَعْدَ طَائِفَةٍ مِنَ اللَّيْلِ وَفِي (التَّهْذِيب) : رُؤْبَةُ بنُ العَجَّاجِ مَهْمُوزٌ، وقِيلَ: الرُّوبَةُ سَاعَةٌ مِنَ اللَّيْلِ، وَقيل: مَضَتْ رُوبَةٌ مِن اللَّيْل، أَي ساعَةٌ وبَقِيَتْ رُوبَةٌ مِنَ اللَّيْلِ كَذَلِك، يُقَال: هَرِّقْ عَنَّا مِنْ رُوبَةِ اللَّيْل (و) الرُّوبَةُ (القِطْعَةُ مِنَ اللَّحْمِ) يُقَال: قَطِّعِ اللَّحْمَ رُوبَةً رُوبَةً، أَي قِطْعَةً قِطْعَةً، (و) الرُّبَةُ (: كَلُّوبٌ يُخْرَجُ) بِهِ (الصَّيْدُ مِنْ جُحْرِهِ) وهُوَ المِحْرَشُ، عَنْ أَبِي العَمَيْثَلِ (و) الرُّوبَةُ (: الفَقْرُ) قَالَه ابنُ السِّيدِ والصاغانيّ، (و) الرُّوبَةُ: (شَجَرَةُ النِّلْكِ) بكَسْرِ النُّونِ وضَمِّهَا، ويأْتِي للمؤلف، وفَسَّرَه ابْن السِّيدِ بِشَجَرَةِ الزُّعْرُورِ، (و) من الْمجَاز الرُّوبَة: التَّخَثُّرُ و (الكَسَل) مِنْ كَثْرَةِ شُرْبِ اللَّبَنِ (والتَّوَانِي، و) الرُّوبَة: (المَكْرُمَة مِنَ الأَرْضِ الكَثِيرَةُ النَّبَاتِ) والشَّجَرِ، هيَ أَبْقَى الأَرْضِ كَلأً، وهذَا الأَخِيرُ قد نَقله الصاغانيّ، قَالَ: ويُهْمَز، قِيلَ، وبِهِ سُمِّيَ رُؤبَة بن العَجَّاجِ، وَقَالَ شُرَّاح الفَصِيحِ، على مَا نَقَلَه شيخنَا: يَجُوز أَنْ يَكُونَ مَنْقُولًا من هَذِه المَعَانِي كلِّهَا بِلاَ مَانِعٍ وتَرْجِيحُ هَذَا أَوْ غَيْرِهِ تَرْجِيحٌ بِلاَ مُرَجِّحٍ، وهُوَ ظَاهِرٌ إِلاَّ أَنْ يَكونَ هُنَاكَ سَبَبٌ يَسْتَنِدُ إِليه، انْتهى، فَهَذِهِ اثْنَا عَشَرَ مَعْنًى، وزَادَا ابْن عُدَيْس: والرُّوبَة: بَقِيَّة اللَّبَنِ المُرَوَّبِ، وَهَذَا قد ذَكَرَهُ الْمُؤلف بأَوْ لِتَنْوِيعِ الخِلاَفِ، وَفِي المَثَلِ (شُبْ شَوْباً لَكَ {رُوبَتهُ) كَمَا يُقَال: احْلُبْ حَلَباً لَك شَطْرُه، وزَادَ الجَوْهَرِيّ:} والرُّوبَة مِنَ الرَّجُلِ: عَقْلهُ، قَالَ ابْن الأَعْرَابيّ: تَقول: وهُوَ يُحَدِّثني، وأَنا إِذْ ذَاكَ غُلاَمٌ لَيْسَتْ لِي رُوبَةٌ، والرُّوبَة: اللَّبَن الَّذِي فِيهِ زُبْدُه، والرُّوبَة أَيضاً: اللَّبَن الَّذِي نُزِعَ زُبْدُه، كَذَا قَالَ أَبُو عُمَرَ المُطَرِّز، ونَقَلَهُ شَيخنَا. قلْت: فَهُمَا ضِدٌّ، والرُّوبَة إِصْلاَح الشَّانِ والأَمْرِ، عنِ ابنِ الأَعْرَابيّ، وقالَ أَبُو عَمْرٍ والشَّيْبَانِيُّ: الرُّوبَة: المَشَارَة، وَهِي السَّاقِيَة، نَقَلَهُ شَيخنَا، والرُّوبَة مِنَ القَدَحِ: مَا يُوصَل بِهِ، والجَمْع {رُوَبٌ، كَذَا فِي (لِسَان الْعَرَب) . قلْت: وَهُوَ قِطْعَةٌ مِنْ خَشَبٍ تُدْخَل فِي الإِنَاءِ المُنْكَسِرِ لِيُشْعَبَ بِهَا، حَكَاهَا ابْن السيِّد، وَهِي مَهْمُوزَةٌ، وَقَالَ أَبو زيد: إِنْ كَانَ فِي الرَّحْلِ كَسْرٌ ورُقِعَ فَاسْمِ تِلْكَ الرُّقْعَةِ رُوبَةٌ، والرُّوبَة: الدُّرُدِيُّ، فِي حَدِيث البَاقِرِ (أَتَجْعَلُونَ فِي النَّبِيذِ الدُّرُدِيَّ؟ قِيلَ: وَمَا الدُّرْدِيُّ؟ قَالَ: الرُّوبَة مِنَ الفَرَسِ: بَاقِي القوَّةِ عَلَى الجَرْيِ فَهَذِهِ عَشَرَةُ مَعَان اسْتَدْرَكْنَاهَا على المُؤَلِّفِ، ومَنْ طَالَعَ أُمَّهَاتِ اللُّغَةِ وَجَدَ أَكْثَرَ مِنْ ذلكَ. (ورَابَ) الرَّجُلُ يَرُوبُ (رَوْباً} ورُؤوباً: تَحَيَّرَ وفَتَرَتْ نَفْسُه مِنْ شِبَعٍ أَوْ نُعَاسٍ، أَوْ قَامَ) مِنَ النَّوْمِ (خَاثِرَ البَدَنِ والنَّفْسِ، أَوْ سَكِرَ مِنْ نَوْمٍ، و) منَ المَجَازِ (رَجُلٌ رَائِبٌ! وأَرْوَبُ {ورَوْبَانُ) والأُنْثَى رَائِبَةٌ، عنِ اللِّحْيَانيّ، ورأَيْت فلَانا رَائِباً أَي مُخْتَلِطاً خَاثِراً، وَهُوَ أَرْوَبُ ورَوْبَانُ مِنْ قَوْمٍ} رَوْبَى إِذا كَانُوا كذلكَ، أَي خُثَرَاءَ النَّفْسِ مُخْتَلِطِينَ، وَقَالَ سِيبَوَيْهٍ: هُم الذينَ أَثْخَنَهُمُ السَّفَرُ والوَجَع فَاسْتَثْقَلُوا نَوْماً، وَيُقَال: شَرِبُوا مِنَ الرَّائِبِ فَسَكِرُوا، قَالَ بِشْرٌ: فَأَمَّا تَمِيمٌ تَمِيمُ بنُ مُرَ فَأَلْفَاهُمُ القَوْمُ رَوْبَى نِيَامَا وَهُوَ فِي الجَمْعِ شَبِيهٌ بهَلْكَى وسَكْرَى، وَاحِدُهُمْ رَوْبَانُ، وَقَالَ الأَصْمَعيّ: وَاحِدُهُمْ: رَائِبٌ مِثْل مائقٍ ومَوْقَى، وهَالِكٍ وهَلْكَى. (و) رَابَ الرَّجُلُ ورَوَّبَ (: أَعْيَا) ، عَن ثَعْلَب. (و) رَابَ الرَّجُلُ (: كَذَبَ) ، عنِ ابنِ الأَعرابيّ، (و) قِيلَ (: اخْتَلَطَ عَقْلُهُ) ورَأْيُهُ وأَمْرُهُ، وَهُوَ رَائِبٌ، وعنِ ابْن الأَعرابيّ: رَابَ: إِذَا أَصْلَحَ، ورَابَ: سَكَنَ، ورَابَ اتَّهَمَ، قَالَ أَبُو مَنْصُورٍ: إِذا كانَ رَابَ بمَعْنَى أَصْلَحَ فأَصْله مهموزٌ من رَأَبَ الصَّدْعَ. (و) من المجازِ: دَعْهُ فَقَدْ (رَابَ دَمُهُ) يَرُوبُ رَوْباً أَي (حَانَ هَلاَكُه) ، عَن أَبي زيد، وَقَالَ فِي موضعٍ آخر: إِذَا تَعَرَّضَ لِمَا يَسْفِك دَمَهُ، قَالَ: وهَذَا مِثْل قَوْلِهِمْ: فلانٌ يَفورُ دَمُه، وَفِي الأَسَاس: شُبِّهَ بِلَبَنٍ خَثُرَ وحَانَ أَنْ يُمْخَضَ. (و) {رُوبٌ (كَطُوب: ة بِبَلْخٍ) قُرْبَ سِمِنْجَانَ (و) رُوبَى (كَطُوبَى: ة بِبَغْدَادَ) مِنْ قُرَى دُجَيْلٍ، وأَبو الحَرَم حِرْمِيّ بنُ محمودِ بنِ عبدِ اللَّهِ بنِ زيدِ بنِ نِعْمَةَ الرُّوبِيُّ المِصْرِيُّ مُحَدِّث، إِلى جَدِّه رُوبَةَ. (} والتَّرْوِيبُ) {كالرَّوْبِ (الإِعْيَاءُ) يُقَال:} رَوَّبَتْ مَطِيَّةُ فلَان إِذا أَعْيَتْ. (و) هَذَا (رَابُ كَذَا) أَيْ (قَدْرُهُ) . {ورُوَيْبَةُ أَبُو بَطْنٍ، وهُوَ} رُويْبَة بن عَامر بنِ العَصبة بنِ امْرِىءِ القَيْسِ بنِ زَيْدِ مَنَاةَ من بَنِي تَمِيمٍ، أَعْقَبَ، مِنْ وعلَدِهِ عَبْدُ الله، وسِنَانٌ وعَمْرٌ و، وعُمَارَة بن رُوعيْبَة، لَهُ صُحْبَةٌ.


معجم تاج العروس
الكلمة: أريب
جذر الكلمة: ريب

- : ( {الرَّيْبُ: صَرْفُ الدَّهْرِ) وحَادِثُه،} ورَيْبُ المَنونِ: حَوَادِثُ الدَّهْرِ، وَهُوَ مَجَازٌ، كَمَا فِي (الأَساس) . (و) {الرَّيْبُ (: الحَاجَة) قَالَ كعبُ بن مالكٍ الأَنْصَارِيُّ: قَضَيْنَا مِنْ تِهَامَةَ كلَّ رَيْبٍ وخَيْبَرَ ثمَّ أَجْمَعْنَا السُّيُوفَا وَفِي الحَدِيث (أَنَّ اليَهُودَ مَرُّوا برسولِ اللَّهِ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم فقالَ بعضهُم: سَلوهُ، وقالَ بعضهُم: مَا} رَابُكمْ إِلَيْهِ) أَيْ مَا أَرَبُكمْ وحاجَتاكمْ إِلى سُؤَالِهِ، وَفِي حَدِيث ابنِ مسعودٍ (مَا {رَابُكَ إِلى قَطْعِهَا) قَالَ ابْن الأَثِير: قَالَ الخَطَّابِيُّ: هَكَذَا يَرْوُونَه يَعْنِي بِضَمِّ البَاءِ، وإِنَّمَا وَجْهُهُ مَا أَرَبُكَ، أَيْ مَا حَاجَتُكَ، قَالَ أَبُو مُوسَى: يَحْتَمل أَنْ يَكونَ الصَّوابُ مَا رَابَكَ، أَيْ مَا أَقْلَقَكَ وأَلْجَأَكَ إِلَيْهِ، قَالَ: وَهَكَذَا يَرْوِيه بَعضهم. (و) الرَّيْبُ (: الظِّنَّةُ) والشَّكُّ (والتُّهَمَة،} كالرِّيبَةِ بِالكَسْرِ) ، {والرَّيْبُ: مَا رَابَكَ مِنْ أَمْرٍ، (وَقَدْ} - رَابَنِي) الأَمْرُ ( {- وَأَرَابَنِي) ، فِي (لِسَان الْعَرَب) : اعْلَمْ أَنَّ} أَرَابَ قَدْ يَأْتِي مُتَعَدِّياً وغَيْرَ مُتَعَدَ، فَمَنْ عَدَّاهُ جَعَلَهُ بِمَعْنَى رَابَ، وعَلَيْهِ قَوْلُ خالدٍ الآتِي ذِكْرُه: كأَنَّنِي {أَرَبْتُه} بِرَيْبِ وعَلَيْهِ قَوْل أَبِي الظَّيِّبِ: أَيَدْرِي مَا أَرَابَكَ مَنْ {يُرِيبُ ويُرْوَى قَوْل خَالِدٍ: كأَنَّنِي قِدْ} رِبْتهُ بِرَيْبِ فَيكون عَلَى هَذَا رَابَنِي وأَرَابَني بمَعْنًى واحِدٍ، وأَمَّا أَرَابَ الَّذِي لَا يَتَعَدَّى فَمَعْنَاه أَتَى! برِيبَةٍ، كَمَا تَقول: أَلاَمَ: أَتَى بِمَا بُلاَم عَلَيْهِ، وعَلى هَذَا يَتَوَجَّهُ البَيْت المنْسُوبُ إِلى المُتَلَمِّسِ أَوْ إِلى بَشَّارِ بنِ بُرْدٍ: أَخوكَ الَّذِي إِنْ رِبْتَهُ قَالَ إِنَّمَا {أَرَبْتَ وإِنْ لاَ يَنْتَهُ لاَنَ جَانِبُهْ والرِّوَايَةُ الصَّحِيحَة فِي هَذَا البَيْتِ بضَمِّ التاءِ أَي أَنَا صاحِبُ الرِّيبَةِ حَتَّى تُتَوَّهَّمَ فِيهِ الرِّيبة، ومَنْ رَوَاهُ أَرَبْتَ بِفَتْح التاءِ زَعَمَ أَنَّ رِبْتَهُ بمَعْنَى أَوْجَبْتَ لَهُ الرِّيبَةَ، فأَمَّا أَرَبْتُ بالضَّمِّ فمعناهُ أَوْهَمْته الرِّيبَةَ، وَلم تَكنْ وَاجِبَةَ مَقْطُوعاً بهَا، (وأَرَبْتُهُ: جَعَلْتُ فِيهِ ريبَةً، ورِبْتهُ: أَوْصَلْتُهَا) أَيِ الرِّيبَةَ (إِليْهِ) وقِيلَ: رَابَنِي: عَلِمْتُ مِنهُ الرِّيبَة، (} - وأَرابني: ظَنَنْتُ ذلكَ بهِ، وجَعلَ فِيَّ الرِّيبَةُ) الأَخِيرُ حَكَاه سِيبَوَيْهٍ (أَوْ) أَرَابَنِي (: أَوْهَمَنِي الرِّيبَةَ) نَقله الصاغانيّ، (أَو رَابَنِي أَمْرُهُ يَرِيبُنِي رَيْباً ورِيبَةً، بالكَسْرِ) قَالَ اللِّحْيَانيّ: هَذَا كَلاَمُ العَرَبِ (إِذَا كَنَوْا) أَيْ أَوْصَلوا الفِعْلَ بِالكِنَايَةِ، وهوَ الضَّمِيرُ عندَ الكوفيّينَ (أَلْحَقوا) الفِعْلَ (الأَلِفَ) أَيْ صَيَّرُوهُ رُبَاعِيًّا (وإِذَا لَمْ يَكْنُوا) لَمْ يُوصِلوا الضَّمِيرَ، قَالُوا: رَابَ (أَلْقَوْهَا، أَوْ يَجُوز) فِيمَا يُوقَع أَنْ تُدْخِلَ الأَلفَ فَتَقول (أَرَابَنِي الأَمْرُ) ، قَالَه اللحيانيّ، قَالَ خَالِدُ بن زُهَيْرٍ الهُذَلِيُّ: يَا قَوْمِ مَا لِي وأَبَا ذؤيْبِ كُنْتُ إِذَا أَتَوْتُهُ مِنْ غَيْبِ يَشَمُّ عِطْفِي ويَبُزُّ ثَوْبِي كَأَنَّنِي {أَرَبْتُهُ بِرَيْبِ وَفِي (التَّهْذِيب) أَنه لغةٌ رَدِيئَةٌ. (} وأَرَابَ الأَمْرُ: صَارَ ذَا رَيْبِ) ورِيبَةٍ، فَهُوَ مُرِيبٌ، حَكَاه سِيبَوَيْهٍ، وَفِي (لِسَان الْعَرَب) عَن الأَصمعيّ: أَخْبَرَنِي عِيسَى بن عُمَرَ أَنَّهُ سَمِعَ هُذَيْلاً تَقول أَرَابَنِي أَمْرُه؛ وأَرَابَ الأَمْرُ: صَارَ ذَا رَيْبِ، وَفِي التَّنْزِيل الْعَزِيز {2. 037 انهم كَانُوا فِي شكّ! مُرِيبٍ} (سبإِ: 54) أَيْ ذِي رَيْبٍ، قَالَ ابْن الأَثير: وَقد تَكَرَّرَ ذِكْرُ الرَّيْبِ وَهُوَ بمَعْنَى الشَّكِّ مَعَ التُّهْمَةِ تَقول: رَابَنِي الشَّيْءُ وأَرَابَنِي بمَعْنَى شَكَّكَنِي وأَوْهَمَنِي الرِّيبَةَ بِه فإِذا اسْتَيْقَنْتَه قلْتَ: رَابَنِي، بغَيْرِ أَلِفٍ، وَفِي الحَدِيث (دَعْ مَا يُرِيبُكَ إِلى مَا لَا يُرِيبُكَ) يُرْوعى بفَتْحِ اليَاءِ وضَمِّهَا، أَي دَعْ مَا يُشَكُّ فيهِ إِلى مَا لاَ يُشَكُّ فِيهِ. وَفِي حَدِيث أَبِي بكْرٍ فِي وَصِيَّتِه لِعُمَر رَضِي الله عَنْهُمَا (عَلَيْكَ بالرَّائِبِ مِنَ الأُمُورِ وَإِيَّاكَ والرَّائِبَ مِنْهَا) المَعْنَى عَلَيْكَ بِالَّذِي لاَ شُبْهَةَ فِيهِ كالرَّائِبِ مِن الأَلْبَانِ، وَهُوَ الصّافِي، وَإِيَّاكَ والرَّائِبَ مِنْهَا أَي الأَمْرَ الَّذِي فِيهِ شُبْهَةٌ وكَدَرٌ، فالأَوَّل مِنْ رَابَ اللَّبنُ يَرُوبُ فَهُوَ رَائِبٌ، والثَّانِي مِنْ رَابَ يَرِيبُ إِذَا وَقَعَ فِي الشَّكِّ، ورَابَنِي فلانٌ يَرِيبُنِي: رَأَيْتَ مِنْهُ مَا {يَرِيبُكَ وتَكْرَهُهُ (} واسْتَرَابَ بِهِ) إِذَا (رَأَى مِنْهُ مَا يَرِيبُه) ، قَالَتْهُ هُذَيْلٌ، وَفِي حَدِيث فاطمةَ رَضِي الله عَنْهَا ( {- يَرِيبُنِي مَا} يُرِيبُهَا) أَي يَسُوءُني مَا يَسُوءُهَا ويُزْعِجُنِي مَا يُزْعِجُهَا، وَفِي حديثِ الظَّبْيِ الحَاقِفِ (لاَ {يَرِيبُهُ أَحَدٌ بِشَيْءٍ) أَيْ لاَ يَتَععرَّض لَهُ ويُزْعِجُهُ. (وأَمْرٌ} رَيَّابٌ، كَشعدَّادٍ: مُفْزِعٌ) . (! وارْتَابَ) فِيهِ (: شَكَّ) ،. ورَابَنهي الأَمْرُ رَيْباً، أَيْ نَابَنِي وأَصَابَنِي، ورَابَنِي أَمْرُه يَرِيبُنِي، أَيْ أَدْخَلَ عَلَيَّ شَرًّا وَخَوْفاً. (و) ارْتَابَ (بِهِ: اتَّهَمَهُ) . وَفِي (التَّهْذِيب)) أَرَابَ الرَّجُل يُرِيبُ إِذَا جَاءَ بِتُهْمَةٍ، وارْتَبْت فلَانا: اتَّهَمْتهُ كَذَا فِي (التَّهْذِيب) (والرَّيْبُ) : شَكٌّ مَعَ التُّهْمَةِ، و (: ع) قَالَ ابْنُ أَحْمَرَ: فَسَارَ بِهِ حَتَّى أَتَى بَيْتَ أُمِّهِ مُقِيماً بِأَعْلَى الرَّيْبِ عِنْدَ الأَفَاكِلِ وقَدْ حَرَّكَهُ أُنَيْفُ بنُ حَكِيم النَّبْهَانِيّ فِي أُرْجُوزَتِه: هلْ تَعْرِف الدَّارَ بِصَحْرَاءِ رَيَبْ إِذْ أَنْتَ غَيْدَاقُ الصِّبَاجَمُّ الطَّرَبْ (وَبَيْتُ رَيْبٍ: حِصْنٌ باليَمَنِ) ويُعَدُّ مِنْ تَوَابِعِ قَلْعَةِ مَسْورِ المُنْتَابِ، وَهِي قِلاَعٌ كَثِيرَةٌ يَأْتِي ذِكْرُ بعِضها فِي مَحَلِّهَا. {وأَرْيَابُ: قَرْيَةٌ باليَمَنِ مِنْ مَخَالِيفِ قَيْظَانَ مِنْ أَعْمَالِ ذِي جِبْلَةَ، قَالَ الأَعشى: وَبِالقَصْرِ مِنْ أَرْيَابَ لَوْ بِتَّ لَيْلَةً لَجَاءَكَ مَثْلُوجٌ مِنَ المَاءِ جَامِدُ كَذَا فِي (المعجم) . } ورَابٌ: مَوْضِع جاءَ فِي الشِّعْرِ. والرَّيْبُ بن شَرِيقٍ: صَاحِبُ هَدَّاجٍ: فَرَسٍ لَهُ. ذَكَرَه المُصَنِّف فِي (هدج) . ومالِكُ بنُ الرَّيْبِ أَحَدُ الشُّعَرَاءِ. ورَيْبُ بن رَبِيعَةَ بنِ عَوْفِ بنِ هِلاَل الفَزَارِيّ، قَيَّدَه الحافظُ. (فصل الزَّاي) وَيُقَال الزاء كَمَا سَيَأْتِي فيقيد بِالْمُعْجَمَةِ


القاموس المحيط - للفيروز آبادي
الكلمة: أريب
جذر الكلمة: ريب

- ـ الرَّيْبُ: صَرْفُ الدَّهْرِ، والحاجَةُ، والظِّنَّةُ، والتُّهَمَةُ، ـ كالرِّيبَةِ، بالكسرِ. وقد رابَني وأرَابَني. ـ وأَرَبْتُهُ: جَعَلْتُ فيه رِيبةً. ـ ورِبْتُه: أوْصَلْتُها إليه. ـ وأرَابَنِي: ظَنَنْتُ ذلك به، وجَعَلَ فِيَّ الرِّيبَةَ، أو أوْهَمَنِي الرِّيبَةَ، أو رَابَنِي أمْرُهُ يَرِيبُني رَيْباً ورِيبَةً، بالكسرِ، إذا كَنَوْا أَلْحَقُوا الأَلِفَ، وإذا لم يَكْنُوا ألقَوْها، أو يَجُوزُ: أَرابني الأَمْرُ. ـ وأَرابَ الأَمْرُ: صار ذَا رَيْبٍ. ـ واسْتَرَابَ به: رَأى منه ما يَرِيبُهُ. ـ وأمْرٌ رَيَّابٌ، كَشَدَّادٍ: مُفْزعٌ. ـ وارْتابَ: شَكَّ، ـ وـ به: اتَّهَمَه. ـ والرَّيْبُ: ع. ـ وبَيْت رَيْبٍ: حِصْنٌ باليَمَنِ.


المعجم الوسيط
الكلمة: أريب
جذر الكلمة: ءرب

- استأْرب : توثَّق واشتدّ.|استأْرب فلان: أحاطت به النوائب من كل ناحية.|استأْرب أحاط به الدّيْن.


المعجم الوسيط
الكلمة: أريب
جذر الكلمة: أرب

- أَرِبَ العضوُ أَرَباً: قُطِع أو سَقَطَ من الجُذام ونحوه. يقال منه: أَرِبَ فلانٌ.|أَرِبَ بالشيء: كَلِفَ به ولزِمه.|أَرِبَ في الشيء وبه: درب، وصار ماهراً بصيراً.|أَرِبَ عليه بكذا: قوىَ واستعان.|أَرِبَ إليه: احتاج وافتقر، فهو أَرِبٌ، وأَريبٌ., الأَرْبُ : الدَّهاءُ والفطنةُ والبَصَرُ بالأُمور., أرَبَّتِ الريحُ: دامت.|يقال: أرَبَّت السحابةُ : دام.| مطرها.|أرَبَّتِ بالمكان:ربّ, أَرُبَ أَرُبَ أَرابةً، وإرْباً: كان ذا دهاء وفطنة، فهو أرِيب., الإرْبُ : الحاجة.|الإرْبُ الدَّهاءُ والفطنة.|الإرْبُ العقل.|الإرْبُ العُضو الكامل. يقال: قطَّعه إِرْباً إرْباً: عُضْوًا عُضوًا. والجمع : آراب، وأَرآب., الإرْبة : البُغية، وفي التنزيل العزيز: النور آية 31غَيْرِ أُولِي الإِرْبَة من الرِّجَالِ) ) : البُغْية في النساء., المأْرَب : الأَرَب. والجمع : مآرب., مَأْرِب : مدينة كانت باليمن، أُقيم بها السدّ المشهور، وهو سَدّ مأْرِب., الأَرَب الأَرَب الحاجة، أَو الحاجة الشديدة.|الأَرَب البُغْية والأُمنيَّة. يقال: بلغ أَرَبه، ونال أَرَبه., الأُرَبَى : الداهية., الأَرْبُ : صغار البهائم ساعةَ تُولَد., أَرَّبَ : شَحَّ وحَرَص.|أَرَّبَ الشيْءَ: أَرَبه.|أَرَّبَ وفَّره وكَمَّله.| والذبيحةَ: قطعَها إِرْباً إِرْباً.|أَرَّبَ العُضْوَ: قطعه كاملا.|أَرَّبَ فلاناً: جعله أَرِيباً., الأُرْبِيَّةُ :(انظر: أرب) .


المعجم الوسيط
الكلمة: أريب
جذر الكلمة: روب

- رَوَّبَ اللَّبنَ: أرابَهُ., الرَّوْبَةُ : خَمِيرةٌ من الحامض تُلقَى في اللبن لِيرُوبَ., المِرْوَبُ : وعاءٌ يُرَوَّبُ فيه اللَّبَنُ. والجمع : مَراوِبُ., أراب الأمرُ والرَّجُلُ: صَار ذا ريبةٍ.|أراب الأمرُ والرَّجُلُ فلانا: رابَهُ. يقال: أرابَهُ من فلانٍ أمرٌ: أساءَ به الظَّنَّ ولم يستيقن منه الرِّيبةَ.|أراب الرَّجُلَ: جعل فيه رِيبةً.|أراب فلانا: أقلقهُ وأزعجه.| وفي حديث فاطمة: حديث شريف يُريبُني ما يُريبُها //., تَريَّبَ به: ارتاب., أرابَ اللَّبنَ: جعلَهُ رائبًا.|أرابَ فلانا: أوقعه في الريب., الرُّوبَةُ : الرَّوْبَةُ.|الرُّوبَةُ اللَّبَن الخاثر.|الرُّوبَةُ إِصْلاحُ الشأن والأمر.|الرُّوبَةُ الحاجَةُ.|الرُّوبَةُ قِوَامُ العيش. يقال: ما يقومُ فلانٌ بِرُوبَةِ أهلِه.|الرُّوبَةُ الكريمة من الأرض الكثيرة النباتِ .|الرُّوبَةُ القطعةُ من اللَّحْم. يقال: قطَّعَ اللحْمَ رُوبةً رُوبةً.|الرُّوبَةُ من الأمر: جُمَّاعُهُ.|الرُّوبَةُ الطائفَةُ من الليل.|الرُّوبَةُ العقلُ. يقال: هو يحدِّثُني وأنا إذ ذاك غلامٌ ليس لي رُوبَةٌ., الرَّائِبُ من الأمور: ما ليس فيه شُبْهَةٌ وكَدَرٌ.| وفي حديث أبي بكر: وعليك بالرائب من الأمور ودع الرائب منها: أي عليك بما ليس فيه شبهة ودع ما فيه رِيبة.|(الرائب الأولى من روب والثانية من ريب) .|الرَّائِبُ من الرجال: الأرْوَب. والجمع : رَوْبَى., رَابَهُ الأمرُ وفلانٌ رَابَهُ رَيْباً، ورِيبَةً: جعله شاكًّا.| وفي الحديث: حديث شريف دَعْ ما يَريبك إلى ما لا يريبُك //. يقال: رابَهُ من فلاَنٍ أمرٌ: استَيْقن منه الرِّيبةَ.|رَابَهُ الرجلُ فلانا: أوصل إِليه الرِّيبةَ.|رَابَهُ الأمرُ فلانا: نابَهُ وأصابَهُ, الرَّوْبُ : اللبن الرائب (وصف بالمصدر) . يقال: ما عندي شوْبٌ ولا رَوْبٌ.| والشَّوب: العسلُ.| وفي الحديث: حديث شريف لا شوْبَ ولا روْبَ في البيع والشراء //: لا غِشَّ ولا تخليط.


المعجم الوسيط
الكلمة: أريب
جذر الكلمة: ريب

- اسْتَراب به: رأى منه ما يريبه., الرَّيَّابُ من الأمور: المُفزِعُ., الرِّيبةُ : الظَّنُّ والشكُّ والتُّهَمَةُ. والجمع : رِيَبٌ., المُسْتَرَابَةُ : التي لا تَحِيضُ وهي في سِنِّ من تَحِيضُ., ارْتابَ فيه، و به: شَكَّ. يقال: ارتابَ به: اتَّهمَهُ., الرَّيْبُ : الظَّنُّ والشكُّ والتُّهمةُ.|الرَّيْبُ الحاجة.|الرَّيْبُ صَرْفُ الدَّهْر.| وريْبُ المنونِ: حَوادِثُ الدَّهر., رابَ اللَّبَنُ رابَ رَوْبا: خَثُرَ .|رابَ مُخِضَ فخرج زُبْدُهُ.| وفلان: تحيَّر.|رابَ فَتَرت نَفْسُهُ من شِبَع أو نُعاس، أو من شُرْب اللَّبن الرَّائب.|رابَ كذَب .|رابَ اختلَط عقلُهُ ورأْيُهُ. يقال: رَاب دَمُهُ: حان هلاكُه وتَعَرَّضَ للقتْل.


المعجم الغني
الكلمة: أريب
جذر الكلمة: أرب

- جمع: ـون، ـات. | (فاعل من آرَبَ).|-رَجُلٌ مُؤَارِبٌ : مُحْتَالٌ، مُخَاتِلٌ، مُخادِعٌ., حَيَوَانَاتٌ بَحْرِيَّةٌ صَغِيرَةٌ مِنْ جِنْسِ السَّرَطَانِ، مِنَ القِشْرِيَّاتِ العُشَارِيَّةِ الأَقْدَامِ., حَقَّقَ أَرَبَهُ : حَاجَتَهُ، أُمْنِيَّتَهُ., شَابٌّ أَرِيبٌ : مَاهِرٌ، عَاقِلٌ., (فعل: ثلاثي لازم. متعد بحرف).| أَرِبْتُ، آرَبُ، اِئْرَبْ، مصدر أَرَبٌ.|1- أَرِبَ العُضْوُ : قُطِعَ أَو سَقَطَ مِنَ الجُذَامِ وَنَحْوِهِ.|2- أَرِبَ التِّلْمِيذُ بِحُبِّ القِراءةِ : كَلِفَ بِهَا وَلَزِمَهَا.|3- أَرِبَ في العِلْمِ وَبِهِ : دَرِبَ وَصَارَ مَاهِراً بَصِيراً.|4- أَرِبَ إِلَيْهِ : احْتَاجَ، افْتَقَرَ.|5- أَرِبَ الدَّهْرُ : اِشْتَدَّ.|6. أَرِبَ بِمَالِهِ : بَخَلَ بِهِ.


المعجم الغني
الكلمة: أريب
جذر الكلمة: روب

- تَناوَلَ رَوْباً بَعْدَ الأَكْلِ : أَي اللَّبَنَ الْمُرَوَّبَ., (فاعل مِنْ رَابَ).|-شَرِبَ لَبَناً رَائِباً :خَاثِراً- وَتَأْتِي تِلْكَ الفَلاَّحَةُ حَامِلَةً قِدْراً فَخَّارِيّاً فِيهِ لَبَنٌ رَائِبٌ : (حَنَّا مينه)., جمع: مَرَاوِبُ. | وِعَاءٌ يَرُوبُ فِيهِ اللَّبَنُ., (فعل: رباعي متعد).| رَوَّبْتُ، أُرَوِّبُ، رَوِّبْ، مصدر تَرْويبٌ- رَوَّبَ اللَّبَنَ : جَعَلَهُ رائِباً., (مصدر رَوَّبَ).|-تَرْوِيبُ اللَّبَنِ : جَعْلُهُ رَائِباً ., خَميرَةٌ تُلْقَى في اللَّبَنِ لِيَروبَ., (فعل: ثلاثي لازم).| رَابَ، يَرُوبُ، مصدر رَوْبٌ.|1- رَابَ الَّلبَنُ : خَثِرَ.|2- رَابَ الوَلَدُ : تَحَيَّرَ.|3- رابَ الرَّجُلُ : فَتَرتْ نَفْسُهُ مِنْ شِبَعٍ أو نُعَاسٍ.|4- رَابَ الرَّجُلُ : كَذَبَ، أوِ اخْتَلَطَ عَقْلُهُ وَرَأْيُهُ.|5- رَابَ دَمُهُ : حَانَ هَلاكُهُ أوتَعَرَّضَ لِلْقَتْلِ.


المعجم الغني
الكلمة: أريب
جذر الكلمة: ريب

- (فعل: ثلاثي متعد).| رِبْتُ، أرِيبُ، ص. رَيْبٌ، رِيبَةٌ.|1- رَابَهُ الأَمْرُ : شَكَّ فِيهِ، أَيْ جَعَلَهُ شَاكّاً.|2- رَابَ الرَّجُلُ صَدِيقَهُ : أَيْ بَدَرَ مِنْهُ مَا يَكْرَهُهُ.|3- رَابَهُ الأَمْرُ :نَابَهُ وَأَصَابَهُ., (فعل: رباعي متعد بحرف).| أَرَابَ، يُرِيبُ، مصدر إِرَابَةٌ.|1- أَرَابَ صَاحِبَهُ : أَوْقَعَهُ فِي الرِّيبَةِ وَالشَّكِّ.|2- أَرَابَهُ مِنْهُ أَمْرٌ : أَسَاءَ بِهِ الظَّنَّ.|3- أَرَابَ جَارَهُ : أَقْلَقَهُ، أَزْعَجَهُ., عَمَلٌ مُرِيبٌ : مُشْتَبَهٌ فِيهِ، مَشْكُوكٌ فِيهِ., (مصدر رابَ يَريبُ).|1- دَخَلَهُ الرَّيْبُ :الشَّكُّ، أَوِ الظَّنُّ.|2- بِهِ رَيْبٌ : حاجَةٌ.|3- أَلْصَقَ بِهِ رَيْباً : تُهْمَةً.|4- رَيْبُ الْمَنونِ : حَوادِثُ الدَّهْرِ وَمَصائِبُهِ. | أَمِنَ الْمَنُونِ وَرَيْبِهَا تَتَوَجَّع ... ... وَالدَّهْرُ لَيْسَ بِمُعْتِبٍ مَنْ يَجْزَعُ | (أبو ذؤيب الهذلي)., (فعل: خماسي لازم. متعد بحرف).| اِرْتَابَ، يَرْتَابُ، مصدر اِرْتِيَابٌ.|1- اِرْتَابَ مِنْ تَصَرُّفَاتِهِ : شَكَّ فِيهَا- الحَقِيقَةُ لاَ يَرْتَابُ فِيهَا إِنْسَانٌ.|2- اِرْتَاب بِهِ : اِتَّهَمَهُ وَرَأى مِنْهُ ما يَرِيبُهُ., ج. رِيَبٌ. | (مصدررابَ).|-في ريبَةٍ مِن أَمْرِهِ : في قَلَقٍ وَشَكٍّ وَاضْطِرَابٍ- مازالَ مَوْضِعَ ريبَةٍ.


المعجم الرائد
الكلمة: أريب
جذر الكلمة: ءرب

- 1- تأرب في الأمر : تشدد|2- تأرب الشيء : اشتد|3- تأرب عليه : كان قاسيا عنيفا|4- تأرب : تكلف الدهاء والذكاء, 1- كان ذا عقل وبصيرة وحكمة, 1- إستأرب الشيء : توثق واشتد|2- إستأرب : أحاطت به المصائب|3- إستأرب : أحاط به الدين, 1- حاجة ، غاية ، جمع : مآرب, 1- إربة بغية ، أمنية|2- إربة : دهاء والحيلة, 1- أريب : ماهر|2- أريب : ذكي متبصر ,, 1- أرب بالمكان : لزمه وأقام به|2- أرب منه : اقترب|3- أربت السحابة : دام مطرها, 1- أربية : أصل الفخذ|2- أربية : أهل بيت الرجل|3- أربية بنو عم الرجل


المعجم الرائد
الكلمة: أريب
جذر الكلمة: روب

- 1- مصدر راب يروب|2- لبن ثخين شديد, 1- مصدر رأب|2- شق ، صدع|3- سيد, 1- روبة : خميرة من اللبن الحامض تلقى في اللبن ليروب|2- روبة : قوام العيش|3- روبة : حاجة|4- روبة : فقر|5- روبة : كسل|6- روبة : قطعة من اللحم|7- روبة من الليل : طائفة منه|8- روبة : أرض كثيرة النبات, 1- روبة : خميرة من اللبن الحامض تلقى في اللبن ليروب|2- روبة بقية اللبن, 1- الرأب من يرأب ويصلح, 1- إستراب : وقع في الشك|2- إستراب به : رأى منه ما يريبه ، شك به, 1- نوع من التراب مطبوخ كيماويا يخلط بالماء والكلس والرمل والحصى ويتحجر حين يجف يتخذ لبناء السطوح والحيطان ونحوها, 1- أرابه : أوقعه في الريبة والشك|2- أراب : صار ذا ريبة وشك|3- أرابه : جعل فيه ريبة|4- أرابه منهامر : أساء به الظن|5- أرابه : أقلقه وأزعجه, 1- فقير, 1- راب : زوج الأم, 1- راب اللبن : ثخن واشتد|2- راب : تحير|3- راب : فترت نفسه من شبع أو نعاس أو تعب|4- راب : كذب|5- راب : إختلط عقله ورأيه|6- راب : « راب دمه » : تعرض للقتل, 1- أرأب الصدع : أو الشيء أصلحه, 1- رابه : أوقعه في الشك|2- رابه : أوصل إليه الريبة|3- رابه : رأى منه ما يكرهه|4- رابه الأمر : أصابه, 1- مروب إناء يروب فيه اللبن ، جمع : مراوب


المعجم الرائد
الكلمة: أريب
جذر الكلمة: ريب

- 1- مصدر راب يريب|2- شك|3- ظن|4- تهمة|5- إضطراب النفس, 1- تريب : فقير ، جمع : تراب|2- تريب : تراب|3- تريب : أرض, 1- تريب به : ارتاب به ، شك به|2- تريب منه : تخوف, 1- الرياب من الأمور : المخيف, 1- إرتاب : هدأ ، سكن بعد تعب2- إرتاب منه : شك فيه|2- إرتاب به : اتهمه ورأى منه ما يريبه


معجم مختار الصحاح
الكلمة: أريب
جذر الكلمة: أرب

- أر ب: (الْإِرْبُ) بِالْكَسْرِ الْعُضْوُ وَجَمْعُهُ (آرَابٌ) بِمَدِّ أَوَّلِهِ وَ (أَرْآبٌ) بِمَدِّ ثَالِثِهِ. وَ (الْإِرْبُ) أَيْضًا الدَّهَاءُ وَهُوَ مِنَ الْعَقْلِ وَمِنْهُ قَوْلُهُمْ: فُلَانٌ (يُؤَارِبُ) صَاحِبَهُ إِذَا دَاهَاهُ، وَمِنْهُ (الْأَرِيبُ) أَيْضًا وَهُوَ الْعَاقِلُ. وَ (الْإِرْبُ) أَيْضًا الْحَاجَةُ وَكَذَا (الْإِرْبَةُ) وَ (الْأَرَبُ) بِفَتْحَتَيْنِ وَ (الْمَأْرَبَةُ) بِفَتْحِ الرَّاءِ وَضَمِّهَا. قُلْتُ: وَنَقَلَ الْفَارَابِيُّ (مَأْرِبَةٌ) أَيْضًا بِالْكَسْرِ وَبَابُهُ طَرِبَ. وَ {غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِ} [النور: 31] فِي الْآيَةِ الْمَعْتُوهُ، قَالَهُ سَعِيدُ بْنُ جُبَيْرٍ رَضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُ.


معجم مختار الصحاح
الكلمة: أريب
جذر الكلمة: روب

- ر وب: (الرَّائِبُ) اللَّبَنُ الْخَاثِرُ مُخِضَ أَوْ لَمْ يُمْخَضْ. تَقُولُ مِنْهُ: (رَابَ) يَرُوبُ (رَوْبًا) . وَ (رُوبَةُ) اللَّبَنِ بِالضَّمِّ خَمِيرَةٌ تُلْقَى فِيهِ مِنَ الْحَامِضِ لِيَرُوبَ. وَقَوْمٌ (رَوْبَى) أَيْ خُثَرَاءُ الْأَنْفُسِ مُخْتَلِطُونَ مِنْ شِدَّةِ السَّيْرِ، وَقِيلَ: مِنَ السُّكْرِ بِسَبَبِ شُرْبِ (الرَّائِبِ) . قَالَ بِشْرٌ: فَأَمَّا تَمِيمٌ تَمِيمُ بْنُ مُرٍّ ... فَأَلْفَاهُمُ الْقَوْمُ (رَوْبَى) نِيَامَا وَاحِدُهُمْ (رَوْبَانُ) وَقِيلَ: رَائِبٌ كَهَالِكٍ وَهَلْكَى.


معجم مختار الصحاح
الكلمة: أريب
جذر الكلمة: ريب

- ر ي ب: (الرَّيْبُ) الشَّكُّ وَالِاسْمُ (الرِّيبَةُ) وَهِيَ التُّهْمَةُ وَالشَّكُّ. وَ (رَابَنِي) فُلَانٌ مِنْ بَابِ بَاعَ إِذَا رَأَيْتَ مِنْهُ مَا يَرِيبُكَ وَتَكْرَهُهُ وَ (اسْتَرَبْتُ) بِهِ مِثْلُهُ. وَهُذَيْلٌ تَقُولُ: (أَرَابَنِي) . وَ (أَرَابَ) الرَّجُلُ صَارَ ذَا رِيبَةٍ فَهُوَ (مُرِيبٌ) . وَ (ارْتَابَ) فِيهِ شَكَّ. وَ (رَيْبُ) الْمَنُونِ حَوَادِثُ الدَّهْرِ.


المعجم المعاصر
الكلمة: أريب
جذر الكلمة: ءرب

- أَريب :صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من أرُبَ وأرِبَ إلى/ أرِبَ بـ/ أرِبَ في: بصير بالأمور ذو دهاء وفطنة |• مؤاربة الأريب جهد وعناء: مباراة الداهية مشقّة لا ثمرة فيها., مَأْرَبة / مَأْرُبة / مَأْرِبة ، جمع مآربُ: بُغية وحاجة مُلحَّة :-مأرُبةٌ لا حفاوةٌ [مثل]: يُضرب لمن يُكرم النَّاس لمصلحة لا لمحبّة، - {وَلِيَ فِيهَا مَآرِبُ أُخْرَى} .


المعجم المعاصر
الكلمة: أريب
جذر الكلمة: أرب

- إرْب ، جمع أرآب (لغير المصدر) وآراب (لغير المصدر).|1- مصدر أرُبَ. |2 - حاجة :-كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُقَبِّلُ وَيُبَاشِرُ وَهُوَ صَائِمٌ وَكَانَ أَمْلَكَكُمْ لإِرْبِهِ [حديث]: كان أغلبكم لهواه وحاجته.|3 - عقل ودهاء وفطنة :-لو لم يكن ذا إرْب لما تخلّص من الورطة.|4 - عضو كامل :-هذا إرْب مستأصل |• قطَّعه إرْبًا إرْبًا: عضوًا عضوًا أو قطعًا., أُرْبِيّ | • فَتْق أُربيّ (طب) شَقّ يمتد من البطن إلى قناة الحبل المنويّ :-أصبح من السهل علاج الفتق الأُرْبيّ والفتق الجراحيّ., أَرَب ، جمع آراب (لغير المصدر).|1- مصدر أرِبَ إلى/ أرِبَ بـ/ أرِبَ في. |2 - بُغية وحاجة مُلحَّة :-نال أرَبه، - لا خيرَ في أَرَب ألقاكَ في لهب: تحذير من اتِّباع الهوى., أرِبَ إلى / أرِبَ بـ / أرِبَ في يأرَب ، أَرَبًا ، فهو أَرِب وأَريب ، والمفعول مأروب إليه | • أرِب إلى رئاسة المجلس سعى ليصل إليها. |• أرِب بالطِّبّ/ أرِب في الطِّبّ: صار ماهرًا بصيرًا فيه، درِب عليه :-أرِب في التجارة، - أرِب بالآثار القديمة يبحث عنها ويدرسها., إرْبة ، جمع إرْبات وإِرَب.|1- أَرَب، بُغْيَة وحاجة مُلِحَّة :-يُكثر من زيارته لأنّ له إرْبة عنده يسعى إلى بلوغها، - {أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الإِرْبَةِ}: البغية في النساء، والمراد في الآية: غير ذوي الحاجة إلى النساء، كالشيخ الكبير والطفل غير المميِّز.|2- مهارة وحذق، براعة، وحيلة ومكر :-صاحب إرْبة في الهندسة., تأرَّبَ يتأرَّب ، تَأَرُّبًا ، فهو مُتَأَرِّب | • تأرَّب الرَّجلُ تكلَّف الدَّهاء والفطنة., أرُبَ يأرُب ، إرْبًا ، فهو أَريب | • أرُب الرَّجلُ كان ذا دهاء وفطنة :-أرُب في مفاوضة الطرف الآخر ووصل إلى بغيته، - مصاحبة الأريب نافعة كمصاحبة اللبيب., مَأْرَب ، جمع مآربُ: أَرَب؛ بُغية وحاجة مُلحَّة :-له مَأْرَب في هذا الأمر، - {وَلِيَ فِيهَا مَآرِبُ أُخْرَى} .


المعجم المعاصر
الكلمة: أريب
جذر الكلمة: روب

- مِرْوَب ، جمع مَراوِبُ: اسم آلة من رابَ: وعاءٌ يخثُر فيه اللَّبن :-من الأفضل أن يصنع المِرْوَبُ من الفخَّار., رَيْب :مصدر رابَ |• بلا رَيْب/ دون رَيْب: بلا شك، - رَيْبُ الدَّهْر: صُروفُه ونوائبُه، - رَيْبُ المَنُون: حوادث الدَّهر وأوجاعه ممّا يقلق النّفوس., رَوْب :مصدر رابَ |• لا شَوْبٌ ولا رَوْب: لا غشٌّ ولا تخليط ولا خداع في البيع، وأصل الشَّوْب الخلط، والرَّوب من اللَّبن الرَّائب لخلطه بالماء., رِيبة ، جمع رِيبات (لغير المصدر) ورِيَب (لغير المصدر).|1- مصدر رابَ. |2 - شكّ، ظنٌّ وتُهْمَةٌ :-لستَ موضِع ريبة، - {لاَ يَزَالُ بُنْيَانُهُمُ الَّذِي بَنَوْا رِيبَةً فِي قُلُوبِهِمْ} ., رُوب ، جمع أَرْواب: نوع من الثِّياب يشبه العباءة :-رُوب المحاماة، - الرُّوب الجامعيّ., رَوْبَة ، جمع رَوَبات ورَوْبات: خميرة من الحامض تُلْقى في اللَّبن ليخثُر (ليتحوَّل سُكَّرُه إلى حامضٍ لبنيّ) :-أَلقَى الرَّوْبةَ في اللَّبن الحليب., رابّ ، جمع رَبَبَة، مؤ رابَّة، جمع مؤ روابُّ.|1- اسم فاعل من رَبَّ. |2 - زَوج الأمّ يربّي ابنَها من غيره., تريَّبَ في يتريّب ، تريُّبًا ، فهو مُتريِّب ، والمفعول مُتريَّبٌ فيه | • تريَّب في الأمر شكَّ فيه., روَّبَ يُروِّب ، تَرْويبًا ، فهو مُرَوِّب ، والمفعول مُرَوَّب | • روَّب اللَّبنَ جعله رائبًا، مخضه فخرج زُبْدُه :-تروِّب الفلاَّحة لبنَ بقرتها., أرابَ يُريب ، أَرِبْ ، إرابةً ، فهو مُريب ، والمفعول مُراب | • أراب اللَّبنَ جعله خاثرًا، أو مخضه فخرج زُبدُه., أرابَ يُريب ، أَرِبْ ، إرابةً ، فهو مُريب ، والمفعول مُراب (للمتعدِّي) | • أراب الشَّخصُ صار ذا شكٍّ :- {أَلْقِيَا فِي جَهَنَّمَ كُلَّ كَفَّارٍ عَنِيدٍ. مَنَّاعٍ لِلْخَيْرِ مُعْتَدٍ مُرِيبٍ} .|• أراب الأمرُ فلانًا.|1- رابه، سبب له الحيرة والشك :-أرابتني رائحةُ الدُّخَّان عندما دخلت البيت، - {وَإِنَّنَا لَفِي شَكٍّ مِمَّا تَدْعُونَا إِلَيْهِ مُرِيبٍ} .|2- أقلقه وأزعجه :-يُرِيُبنِي مَا يُرِيبُكَ [حديث] ., إرابَة :مصدر أرابَ.


المعجم المعاصر
الكلمة: أريب
جذر الكلمة: ريب

- رائب :اسم فاعل من رابَ., رابَ يَروب ، رُبْ ، رَوْبًا ورُءوبًا ، فهو رائب | • رابَ اللَّبنُ خثُرَ، أو مُخِض فخَرج زُبْدُه |• راب دمُه: حان هلاكُه. |• راب الأمرُ: صار شائكًا، فيه شُبهةٌ., رابَ يَريب ، رِبْ ، رَيْبًا ورِيبَةً ، فهو رائب ، والمفعول مَرِيب | • رابه الأمرُ أوقعه في الشَكِّ والحيرة :-أمرٌ لا رَيْب فيه، - رابني منه أمر: استيقنت منه الريبة، - دَعْ مَا يَرِيبُكَ إِلَى مَا لاَ يَريبُكَ [حديث]، - {وَأَنَّ السَّاعَةَ لاَ رَيْبَ فِيهَا} ., رائب ، جمع رَوْبَى.|1- اسم فاعل من رابَ. |2 - ما ليس فيه شُبْهَةٌ ولا كَدَرٌ من الأمور., ارتابَ بـ / ارتابَ في / ارتابَ من يرتاب ، ارْتَبْ ، ارتيابًا ، فهو مُرتاب ، والمفعول مُرتابٌ به | • ارتاب بالأمر/ ارتاب في الأمر/ ارتاب من الأمر شكَّ فيه وتحيَّر :-نظر إليه بارتياب شديد، - {إِنَّمَا يَسْتَأْذِنُكَ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِاللهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَارْتَابَتْ قُلُوبُهُمْ} |• ارتاب به: اتَّهمه.


معجم اللغة العربية المعاصرة
الكلمة: أريب
جذر الكلمة: أرب

- أَرَب ، جمع آراب (لغير المصدر).|1- مصدر أرِبَ إلى/ أرِبَ بـ/ أرِبَ في. |2 - بُغية وحاجة مُلحَّة :-نال أرَبه، - لا خيرَ في أَرَب ألقاكَ في لهب: تحذير من اتِّباع الهوى., أَرِب :صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من أرِبَ إلى/ أرِبَ بـ/ أرِبَ في: بصير بالأمور ذو دهاء وفطنة., أرُبَ يأرُب ، إرْبًا ، فهو أَريب | • أرُب الرَّجلُ كان ذا دهاء وفطنة :-أرُب في مفاوضة الطرف الآخر ووصل إلى بغيته، - مصاحبة الأريب نافعة كمصاحبة اللبيب., أرِبَ إلى / أرِبَ بـ / أرِبَ في يأرَب ، أَرَبًا ، فهو أَرِب وأَريب ، والمفعول مأروب إليه | • أرِب إلى رئاسة المجلس سعى ليصل إليها. |• أرِب بالطِّبّ/ أرِب في الطِّبّ: صار ماهرًا بصيرًا فيه، درِب عليه :-أرِب في التجارة، - أرِب بالآثار القديمة يبحث عنها ويدرسها.


معجم اللغة العربية المعاصرة
الكلمة: أريب
جذر الكلمة: روب

- رَوْب :مصدر رابَ |• لا شَوْبٌ ولا رَوْب: لا غشٌّ ولا تخليط ولا خداع في البيع، وأصل الشَّوْب الخلط، والرَّوب من اللَّبن الرَّائب لخلطه بالماء., رُوب ، جمع أَرْواب: نوع من الثِّياب يشبه العباءة :-رُوب المحاماة، - الرُّوب الجامعيّ., روَّبَ يُروِّب ، تَرْويبًا ، فهو مُرَوِّب ، والمفعول مُرَوَّب | • روَّب اللَّبنَ جعله رائبًا، مخضه فخرج زُبْدُه :-تروِّب الفلاَّحة لبنَ بقرتها.


معجم اللغة العربية المعاصرة
الكلمة: أريب
جذر الكلمة: ريب

- رَيْب :مصدر رابَ |• بلا رَيْب/ دون رَيْب: بلا شك، - رَيْبُ الدَّهْر: صُروفُه ونوائبُه، - رَيْبُ المَنُون: حوادث الدَّهر وأوجاعه ممّا يقلق النّفوس.


معجم الصحاح في اللغة
الكلمة: أريب
جذر الكلمة: أرب

- الإرْب: العضْو. يقال: السّجود على سبْعة آرا ب وأرْآب أيضا. ورجل مسْتأرب بفتح الراء، أي مدْيون، كأنّ الديْن أخذ بآرابه. قال الشاعر: مسْتأْر ب عضّه السّلْطان مديون والإرْب أيضا: الدهاء، وهو من العْ قل. يقال: هو ذو إرْ ب. وقدأرب يأْرب إربا، وأرابة أيضا. وفلان يؤارب صاحبه، إذا داهاه، والأّريب: العاقل. والأرْب أيضا: الحاجة، وفيه لغات: إرْب وإرْبة، وأرب، ومأربة. وفي المثل: " مأْربة لا حفاوة " ، تقول منه:أ رب الرجل بالكسر يأْربأربا. وقوله تعالى: "غيْر أولي الإرْبة من الرجال " ، قال سعيد بن جبيْر: هو اْلمعْتوه. وأرب الدهْر أيضا، إذا اشتد. ويقال: أيضا:أرب الرجل، إذا تساقطتْأعْضاؤه. ويقالأ ربْت من يديْك، أي: سقطتْ آرابك من اليدين خاصّة. وأ رب بالشيء أيضا: درب به وصار بصيرا فيه، فهوأ رب. وقال الشاعر أبو العيال: يلفّطوائف الأعْدا ... ء وهوبلفّهمْأرب والأّرْبة بالضم: العقْدة. وتأْريب العقْدة: إحْكامها، يقالك أرّبْ عْ قدتك، وهي التي لا تنْحلّ حتى تحلّ حلا. وتأريب الشيء أيضا: توْفيره. وكل موفّ ر مؤرّب. يقال:أعْطاه عضوا مؤرّبا، أي: تامّا لم يكسر. الأصمعي: التأرّب: التشدّد في الشيء. يقال: تأرّبْت في حاجتي، وتأرّب فلان عليّ، أي تأبّى وتشدّد، وآربْت على الفوم، أيفزْت عليهم وفلحْت. ومنه قول لبيد: ونفْس الفتى رهنْ بقمْرة مؤ رب والأربى: الداهية، بضم الهمزة.


معجم الصحاح في اللغة
الكلمة: أريب
جذر الكلمة: روب

- نروبة اللّب : خميرة تْلقى فيه من الحامض ليروب. وفي المثل: شبْ شوْبا لك روبته كما يقال: احلبْ حلبا لك شطْره. وروبة الليل أيضا: طائفة منه، يقال: هرّقْ عنّا من روبة الليل. وروبة الفرس: ماؤه فيجمامه. تقول:أعرْني روبةفرسك. والروبة: الحاجة. تقول: فلان لا يقومبروبة أهله، أي بما أسندوا إليه من حوائجهم. قال ابن الأعرابي: روبة الرجل: عقله. تقول: هو يحدّثني وأنا إذ ذاك غلام ليست لي روبة. وراب اللبن يروب روْبا، إذا خثر وأدْرك، فهو رائب، وروّبْته. والمروْب: الإناء الذي يروّب فيه اللبن. والرائب يكون ما محض وما لم يمْخضْ. قال أبو عبيد: إذا خثر اللبن فهو رائب، فلا يزال ذلك اسمه حتى ينزْع زبدْه واسْمه على حاله. وراب الرجل روْبا، إذا اختلط علقه ورأيه. ورأيت فلانا رائبا، أي مختلطا خاثرا. وقوم روْبى، أي خثراء الأنفس مختلطون، وهم الذين أثخنهم السير فاستْثقلوا نوما، ويقال شربوا من الرائب فسكروا. قال بشر: فأمّا تميم تميم بن مرّ ... فألْفاهم القوْم روْبىنياما واحدهم روْبان. وقال الأصمعي: واحدهم رائب.


معجم الصحاح في اللغة
الكلمة: أريب
جذر الكلمة: ريب

- الريْب: الشكّ. والريْب: ما رابك من أمر. والاسم الريبة بالكسر، وهي التهمة والشك. ورابني فلان، إذا رأيت منه ما يريبك وتكْرهه. وهذيل تقول: أرابني فلان. وأراب الرجل: صار ذاريبة، فهو مريب. وارتاب فيه، أي شكّ. واسْتربْت به، إذا رأيْت منه ما يريبك. وريْب المنون، حوادث الدّه ر. والريبْ: الحاجة. قال الشاعر:قضيْنا من تهامة كلّ ريْ ب ... وخيْبر ثمأجْممْنا السيوفا


معجم الكلمات المتضادة
الكلمة: أريب
جذر الكلمة: أريب


الأكثر بحثاً