أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- اللُّكْنَة: عُجْمة في اللسان وعِيٌّ. يقال: رجل أَلْكَنُ بيِّنُ اللَّكَن. ابن سيده: الأَلْكَنُ الذي لا يُقِيمُ العربية من عجمة في لسانه، لَكِنَ لَكَناً ولُكْنَة ولُكُونة. ويقال: به لُكْنة شديدة ولُكُونةٌ ولُكْنُونة. ولُكانٌ: اسم موضع؛ قال زهير: ولا لُكانٌ إِلى وادي الغِمارِ، ولا شَرْقيُّ سَلمى،. ولا فيْدٌ ولا رِهَمُ (* قوله «إلى وادي الغمار» كذا بالأصل ونسخة من المحكم، والذي في ياقوت: ولا وادي الغمار. وقوله «ولا رهم» الذي في ياقوت: ولا رمم، وضبطه كعنب وسبب: اسم موضع، ولم نجد رهم بالهاء اسم موضع). قال ابن سيده: كذا رواه ثعلب، وخطَّأَ من روى فالآلُكانُ، قال: وكذلك رواية الطُّوسيِّ أَيضاً. المُبرّد: الُّكْنَةُ أَن تَعْترِضَ على كلام المتكلم اللغةُ الأَعجمية. يقال: فلان يَرْتَضِخُ لُكْنَةً روميةً أَو حبشية أَو سِنْدِية أَو ما كانت من لغات العجم. الفراء: للعرب في لَكِنَّ لغتان: بتشديد النون مفتوحة، وإسكانها خفيفة، فمن شدَّدها نصب بها الأَسماء ولم يَلِها فَعَل ولا يَفْعَلُ، ومن خفف نونها وأَسكنها لم يعملها في شيء اسم ولا فعل، وكان الذي يعمل في الاسم الذي بعدها ما معه مما ينصبه أَو يرفعه أَو يخفضه، من ذلك قول الله: ولكنِ الناسُ أَنفُسَهم يَظْلِمُونَ، ولكِنِ اللهُ رمى، ولكن الشياطينُ كَفَرُوا؛ رُفِعَتْ هذه الأَحرفُ بالأَفاعيل التي بعدها، وأَما قوله: ما كان محمدٌ أَبا أَحَد من رجالكم ولكن رسُولَ اللهِ؛ فإنك أَضمرت كان بعد ولكن فنصبت بها، ولو رفعته على أَن تُضْمِرَ هو فتريد ولكن هو رسولُ الله كان صواباً؛ ومثله: وما كان هذا القرآنُ أَن يُفْتَرى من دون الله ولكن تَصْديقُ، وتصديقَ، فإذا أُلقِيَت من لكن الواوُ في أَولها آثرت العرب تخفيف نونها، وإذا أَدخلوا الواو آثروا تشديدها، وإنما فعلوا ذلك لأَنها رجوع عما أَصابَ أَول الكلام، فشبهت ببل إذ كانت رجوعاً مثلها، أَلا ترى أَنك تقول لم يقم أَخوك بل أَبوك، ثم تقول لم يقم أَخوك لكن أَبوك فتراهما في معنى واحد، والواو لا تصلح في بل، فإذا قالوا ولكن فأَدخلوا الواو تباعدت من بل إذ لم تصلح في بل الواو، فآثروا فيها تشديد النون، وجعلوا الواو كأَنها دخلت لعطف لا بمعنى بل، وإنما نصبت العرب بها إذا شددت نونها لأَن أَصلها إن عبد الله قائم، زيدت على إنَّ لام وكاف فصارتا جميعاً حرفاً واحداً؛ قال الجوهري: بعض النحويين يقول أَصله إن واللام والكاف زوائد، قال: يدل على ذلك أَن العرب تدخل اللام في خبرها؛ وأنشد الفراء: ولَكِنَّني من حُبِّها لَعَمِيدُ فلم يدخل اللام إلا أَن معناها إنَّ، ولا تجوز الإمالة في لكن وصورة اللفظ بها لاكنّ، وكتبت في المصاحف بغير أَلف وأَلفها غير ممالة؛ قال الكسائي: حرفان من الاستثناء لا يقعان أَكثر ما يقعان إلا مع الجحد وهما بل ولكن، والعرب تجعلهما مثل واو النسق. ابن سيده: ولكن ولكنّ حرف يُثْبَتُ به بعد النفي. قال ابن جني: القول في أَلف لكنّ ولكنْ أَن يكونا أَصلين لأَن الكلمة حرفان ولا ينبغي أَن توجد الزيادة في الحروف، قال: فإن سميت بهما. ونقلتهما إلى حكم الأَسماء حكمت بزيادة الأَلف، وكان وزن المثقلة فاعِلاً ووزن المخففة فاعِلاً، وأَما قراءتهم: لكنَّا هو اللهُ هو ربي فأَصلها لكن أَنا، فلما حذفت الهمزة للتخفيف وأُلقيت حركتها على نون لكن صار التقدير لكننا، فلما اجتمع حرفان مثلان كره ذلك، كما كره شدد وجلل، فأَسكنوا النون الأُولى وأَدغموها في الثانية فصارت لكنَّا، كما أَسكنوا الحرف الأَول من شدد وجلل فأَدغموه في الثاني فقالوا جَلَّ وشَدَّ، فاعْتَدُّوا بالحركة وإن كانت غير لازمة، وقيل في قوله: لَكنَّا هو اللهُ ربي، يقال: أَصله لكنْ أَنا، فحذفت الأَلف فالتقت نونان فجاء التشديد لذلك؛ وقوله: ولَسْتُ بآتيه ولا أَسْتَطِيعُه، ولاكِ اسْقِني إن كان ماؤُكَ ذا فَضْلِ إنما أَراد: ولكن اسقني، فحذفت النون للضرورة، وهو قبيح، وشبهها بما يحذف من حروف اللين لالتقاء الساكنين للمشاكلة التي بين النون الساكنة وحرف العلة. وقال ابن جني: حَذْفُ النون لالتقاء الساكنين البَتَّةَ؛ وهو مع ذلك أَقبح من حذف نون من في قوله: غيرُ الذي قد يقالُ مِ الكَذِبِ من قِبَلِ أَن أَصل لكن المخففة لكنّ المشددة، فحذفت إحدى النونين تخفيفاً، فإذا ذهبت تحذف النون الثانية أَيضاً أَجحفت بالكلمة؛ قال الجوهري: لكن، خفيفةً وثقيلةً، حرفُ عطف للاستدراك والتحقيق يُوجَبُ بها بعد نفي، إلا أَن الثقيلة تَعْمَلُ عَمَلَ إنّ تنصب الإسم وترفع الخبر، ويستدرك بها بعد النفي والإبجاب، تقول: ما جاءني زيد لكنَّ عمراً قد جاء، وما تكلم زيدٌ لكنَّ عمراً قد تكلم، والخفيفة لا تعمل لأَنها تقع على الأَسماء، والأَفعال، وتقع أَيضاً بعد النفي إذا ابتدأَت بما بعدها، تقول: جاءني القوم لكن عمرو لم يجئ، فترفع ولا يجوز أَن تقول لكن عمرو وتسكت حتى تاتي بجملة تامة، فأَما إن كانت عاطفة اسماً مفرداً على اسم لم يجز أَن تقع إلا بعد نفي، وتُلْزِم الثاني مثل إعراب الأَول، تقول: ما رأَيتُ زيداً لكنْ عمراً، وما جاءني زيد لكنْ عمرو.


- ـ لَكِنَ، كفَرِحَ، لَكَناً، مُحَرَّكةً، ولُكْنَةً ولُكونَةً ولُكْنونَةً، بضَمِّهِنَّ، فهو ألْكَنُ: لا يُقيمُ العَرَبِيَّةَ لِعُجْمَةِ لِسانِهِ. ـ وكغُرابٍ: ع. ـ وكجَبَلٍ: ظَرْفٌ م. ـ ولكِنَّ: حَرْفٌ يَنْصِبُ الاسمَ، ويَرْفَعُ الخَبَرَ، معناهُ: الاسْتِداركُ، وهو أنْ تُثْبِتَ لما بعدها حُكْماً مخالفاً لما قَبْلَها، ولذلك لا بدَّ أن يَتَقَدَّمَها كلامٌ مُنَاقِضٌ لما بعدها، أو ضِدٌّ له. وقيل: تَرِدُ تارةً للاسْتِدْراكِ، وتارةً للتوكيدِ، وقيل: للتوكيدِ دائِماً مِثْلَ إنَّ، ويَصْحَبُ التوكيدَ معنى الاستِدراكِ، وهي بَسيطَةٌ. وقال الفَرَّاءُ: مُرَكَّبَةٌ من لكِنْ وأنْ، فَطُرِحَتِ الهمزةُ للتَّخْفيفِ. وقد يُحْذَفُ اسْمُها، كقَوْلِهِ: فَلَوْ كُنْتَ ضَبِّيّاً عَرَفْتَ قَرابَتِي **** ولكِنَّ زَنْجِيٌّ عَظيمُ المَشافِرِ ـ ولكِنْ، ساكِنَةَ النونِ، ضرْبانِ: مُخَفَّفَةٌ من الثَّقيلَةِ، وهي حَرْفُ ابْتِداءٍ لا يَعْمَلُ، خِلافاً لِلْأَخْفَشِ ويُونُسَ. فإنْ وَلِيَها كَلامٌ، فهي حَرْفُ ابْتداءٍ لِمُجَرَّدِ إفادَةِ الاسْتِدْراكِ، ولَيْسَتْ عاطِفَةً. وإنْ وَلِيَها مُفْرَدٌ، فهي عاطِفَةٌ بشَرْطَيْنِ: أحَدُهُما: أن يَتَقَدَّمَها نَفْيٌ أو نَهْيٌ، والثاني: أن لا تَقْتَرِنَ بالواوِ، وقال قَوْمٌ: لا تكونُ مع المُفْرَدِ إلاَّ بالواو.


- لَكِنَ فلانٌ لَكِنَ لكَنًا، ولُكْنَةً: عَيَّ وثَقُلَ لِسانه.|لَكِنَ صَعُبَ عليه الإفصاح بالعربية؛ لعُجْمَةِ لِسانه فهو ألكَنُ ، وهي لَكناءُ. والجمع : لُكْنٌ.


- لَكِنْ : أصَلها لاكن، حذفت الألف خطًّا لا لفظًا، وهي ضربان: ا لَكِنْ أن تكون مُخفَّفة من الثقيلة ؛ وهي حرف ابتداءٍ لا يَعْمل، خلافا للأخفش، لدخولها بعد التخفيف على الجُملتين: الاسميَّة والفعليَّة.| 2 لَكِنْ أَن تكون خفيفةً بأصل الوضع، فإن ولِيَها جملةٌ فهي حرفُ ابتداءٍ لمجرد إفادة الاستدراك وليست عاطفة، ويجوزُ أَن تستعمل مع الواو نحو: الزخرف آية 76وَلكِنْ كَانُوا هُمُ الظَّالِمِينَ) ) .|ـ وبدونها نحو قول زهير:


- تَلاكَنَ في كلامه: أْرَى من نفسه اللُّكنةَ ليُضحِكَ الناسَ.


- (فعل: ثلاثي لازم).| لَكِنَ، يَلْكَنُ، مصدر لَكَنٌ، لُكْنَةٌ- لَكِنَ الرَّجُلُ : عَيَّ وَثَقُلَ لِسَانُهُ.


- (فعل: خماسي لازم، متعد بحرف).| تَلاكَنْتُ، أَتَلاكَنُ، تَلاكَنْ، مصدر تَلاكُنٌ- تَلاكَنَ في كَلامِهِ :أَرَى مِنْ نَفْسِهِ اللكْنَةَ لِيُضْحِكَ النَّاسَ.


- (مصدر تَلاكَنَ).|-التَّلاكُنُ في الكَلامِ :إِظْهارُ اللُّكْنَةِ لإِضْحاكِ النَّاسِ.


- (مصدر لَكِنَ).|-فِي لِسَانِهِ لُكْنَةٌ : فِيهِ عُجْمَةٌ- زالَتْ عَنْهُ عُقْدَةُ لِسانِهِ وَكَأَنَّهُ لَمْ يُعانِ يَوْماً مِنَ اللُّكْنَةِ والعُجْمَةِ. (أحمد التوفيق).


- جمع: لُكْنٌ. مؤ: لَكْنَاءُ. جمع: لَكْنَاوَاتٌ. | (صف).|-طِفْلٌ ألْكَنُ : ثَقِيلُ اللِّسَانِ، يَلْفِظُ الكَلِمَاتِ بِصُعُوبَةٍ، بِهِ عُجْمَةٌ.


- 1- « ألكني إليها بالسلام » : كن رسولي إليها


- 1- تلاكن في كلامه : أرى من نفسه « اللكنة » ، أي الثقل في اللسان والعجز عن الإفصاح ، ليضحك الناس


- 1- مصدر لكن|2- عجمة في اللسان|3- عجز وعي في اللسان


- 1- من ثقل لسانه اوكان لا يجيد العربية لعجمة لسانه ، جمع : لكن ، مؤنث لكناء


- ل ك ن: (اللُّكْنَةُ) عُجْمَةٌ فِي اللِّسَانِ وَعِيٌّ يُقَالُ: رَجُلٌ (أَلْكَنُ) (بَيِّنُ) اللَّكَنِ وَقَدْ (لَكِنَ) مِنْ بَابِ طَرِبَ، وَ (لَكِنْ) خَفِيفَةٌ وَثَقِيلَةٌ حَرْفُ عَطْفٍ لِلِاسْتِدْرَاكِ وَالتَّحْقِيقِ يُوجَبُ بِهَا بَعْدَ نَفْيٍ إِلَّا أَنَّ الثَّقِيلَةَ تَعْمَلُ عَمَلَ إِنَّ تَنْصِبُ الِاسْمَ وَتَرْفَعُ الْخَبَرَ وَيُسْتَدْرَكُ بِهَا بَعْدَ النَّفْيِ وَالْإِيجَابِ، تَقُولُ: مَا تَكَلَّمَ زَيْدٌ لَكِنَّ عَمْرًا قَدْ تَكَلَّمَ. وَمَا جَاءَنِي زَيْدٌ لَكِنَّ عَمْرًا قَدْ جَاءَ وَالْخَفِيفَةُ لَا تَعْمَلُ. وَقَوْلُهُ تَعَالَى: {لَكِنَّا هُوَ اللَّهُ رَبِّي} [الكهف: 38] أَصْلُهُ لَكِنْ أَنَا فَحُذِفَتِ الْأَلِفُ فَالْتَقَتْ نُونَانِ فَجَاءَ التَّشْدِيدُ لِذَلِكَ.


- لَكِنْ :- حرف عطف واستدراك يُثبت لما بعده حكمًا مخالفًا لحكم ما قبله، وأصله لاكن، حذفت ألفه خطًّا لا نطقا :-ما نام عليٌّ لَكِنْ أحمد.|2- حرف ابتداء يفيد الاستدراك ويليه جملة اسمية أو فعلية، وتأتي مقترنةً بالواو أو غير مقترنة، وهي المخفَّفة من الثقيلة، وتكون غير عاملة :-تلبّدت الغيوم لكن الجوُّ معتدل، - زرت مكة ولكنْ أخي زار المدينة، - {وَمَا ظَلَمْنَاهُمْ وَلَكِنْ كَانُوا هُمُ الظَّالِمِينَ} .


- لُكونة :مصدر لكِنَ.


- لُكْنَة :مصدر لكِنَ.


- لكِنَ يَلكَن ، لَكَنًا ولُكْنَةً ولُكُونةً ، فهو ألكنُ | • لكِن المستشرقُ عَيّ وثقُل لسانُه ولم يستطع الإفصاحَ بالعربيَّة :-في لسانه لُكْنةٌ، - تسبَّب المرضُ في لُكْنته.


- لَكَن :مصدر لكِنَ.


- أَلْكَنُ ، جمع لُكْن، مؤ لَكْناءُ، جمع مؤ لَكْناوات ولُكْن: صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من لكِنَ.


- لَكِنْ :- حرف عطف واستدراك يُثبت لما بعده حكمًا مخالفًا لحكم ما قبله، وأصله لاكن، حذفت ألفه خطًّا لا نطقا :-ما نام عليٌّ لَكِنْ أحمد.|2- حرف ابتداء يفيد الاستدراك ويليه جملة اسمية أو فعلية، وتأتي مقترنةً بالواو أو غير مقترنة، وهي المخفَّفة من الثقيلة، وتكون غير عاملة :-تلبّدت الغيوم لكن الجوُّ معتدل، - زرت مكة ولكنْ أخي زار المدينة، - {وَمَا ظَلَمْنَاهُمْ وَلَكِنْ كَانُوا هُمُ الظَّالِمِينَ} .


- لَكِنَّ :- حرفٌ ناسخ من أخوات إنَّ ينصب الاسم ويرفع الخبَر، يفيد الاستدراك، أي: يثبت لما بعده حكمًا مخالفًا لحكم ما قبله، وإذا اتَّصلت به (ما) الموصولة فلا تكفُّه عن العمل بخلاف (ما) الزائدة :-نجح الجميعُ لكنَّ عليًّا راسبٌ، - ولكنَّ ما يقضي فسوف يكون، - *ولكنَّما أسعى لمجد مؤثَّل*: قديم.|2- حرف من أخوات إنَّ يفيد التوكيد :- {وَاعْلَمُوا أَنَّ فِيكُمْ رَسُولَ اللهِ لَوْ يُطِيعُكُمْ فِي كَثِيرٍ مِنَ الأَمْرِ لَعَنِتُّمْ وَلَكِنَّ اللهَ حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الإِيمَانَ}: لو أطاعكم لعنتم فأتت لكنّ مؤكدةً ما أفادته لو من امتناع العنت أي الإثم، ومن التحبيب في الإيمان.


- لَكَن :مصدر لكِنَ.


- لكِنَ يَلكَن ، لَكَنًا ولُكْنَةً ولُكُونةً ، فهو ألكنُ | • لكِن المستشرقُ عَيّ وثقُل لسانُه ولم يستطع الإفصاحَ بالعربيَّة :-في لسانه لُكْنةٌ، - تسبَّب المرضُ في لُكْنته.


- ةاللكْن : عجمة في اللسان وعيّ. يقال: رجل ألْكن بيّن اللكن. ولكن خفيفة وثقيلة: حرف عطف للاستدراك والتحقيق يوجب ﺑﻬا بعد نفي، إلا أن الثقيلة تعمل عمل إنّ تنصب الاسم وترفع الخبر ويستدرك ﺑﻬا بعد النفي والإيجاب. تقول: ما جاءني زيد لكنّ عمرا قد جاء، وما تكلم زيدلكنّ عمْرا قد تكلم. والخفيفة لا تعمل لأﻧﻬا تقع على الأسماء والأفعال، وتقع أيضا بعد النفي إذا ابتدأت بما بعدها. تقول: جاءني القوملكنْ عمْرو لم يجئ، فترفع. ولا يجوز أن تقول لكن عمرو وتسكت حتّى تأتي بجملة تامة. فأما إن كانت عاطفة اسما مفردا على اسم مفرد لم يجز أن تقع إلا بعد نفي، وتلزم الثاني مثل إعراب الأول تقول: ما رأيت زيدالكنْ عمرأ، وما جاءني زيدلكنْ عمرو. وأما قول الشاعر:فلسْت بآتيه ولا أستطيعه ... ولاك اسْقني إن كان ماؤك ذافضل فإنّه أراد ولكنْ، فحذف النون ضرورة، وهو قبيح. وبعض النحويين يقول: أصله أنّ، واللام والكاف زائدتان، يدلّ على ذلك أن العرب تدخل اللام في خبرها. وأنشد الفراء: ولكنّني في حبّهالكميد وقوله تعالى: " لكنّا هو الله ربي " ، يقال أصله لكن أنا، فحذفت الألف فالتقت نونان، فجاء بالتشديد لذلك.


- ,ذرب,عقل,فصح,لسن,


- ,بلاغة,ذرب,فصيح,فصاحة,فصيح,لسن,مبين,مفوه,ملسان,


- But




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.