أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- : (و (} نَتَا) : أَهْملَهُ الجَوْهرِي هُنَا وأوْرَدَ فِي الهَمْزةِ. وقالَ ابنْ سِيدَه: نَتَا (عُضْوُهُ {يَنْتُو) } نَتْواً، بِالْفَتْح، و ( {نُتُوًّا) ، كعُلُوَ، (فَهُوَ} ناتٍ: وَرِمَ) . وَنَقَلَه الأزْهري كَذلكَ عَن بعضِ العَرَبِ. وتقدَّمَ للمصنِّفِ فِي الهَمْزةِ نَتَأَتِ القرْحةُ وَرِمَتْ. ( {والنَّوَتاةُ، محرَّكةً) : الَّرجُلُ (القَصِيرُ، ج} النَّواتِيُّ) ، بتَشْديدِ الياءِ. (و) قالَ ابنُ الأعْراب ( {أَنْتَى) إِذا (تَأَخَّرَ. (و) أَيْضاً: (كَسَرَ أَنْفَ إنْسانٍ فَوَرَّمَهُ) . قَالَ (و) أنْتَى (فلَانا: وَافَقَ شكْلَهُ وخُلُقَهُ) ؛ كلُّ ذلكَ عَن ابنِ الأعْرابي. (} وتَنَتَّى: تَبَرَّى) ؛ كَذَا فِي النسخِ والصَّوابُ: تَنَزَّى، كَمَا هُوَ نَصُّ التكْملةِ. (واسْتَنْتَى الدُّمَّلُ: اسْتَقْرَنَ) . وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: المَثَلُ تَحْقِرُه! ويَنْتُو؛ قالَ اللّحْياني: أَي تَسْتَصْغِرُه وَيَعْظم؛ وقيلَ: مَعْناه: تَحْقِرُه ويَنْدَرِىءُ عَلَيْك؛ وَقد، تقدَّمَ فِي الهَمْز لأنَّه يقالُ فِيهِ: {يَنْتُو ويَنْتَأُ بهَمْزٍ وغَيْر هَمْز. ونَتا، بِالْفَتْح: قرْيةٌ بشَرْقي مِصْرَ بهَا قَبْرُ المِقْدَاد بنِ الأسْوَدِ يُزارُ. (


- أنْتَى فلانٌ فلانًا: وافق شكلَه وخلُقَه.


- نَتَا الشيءُ نَتَا نُتُوًّا: ارتفع وبرَزَ فهو ناتٍ (انظر: نتأ) .


- (فعل: ثلاثي لازم).| نَتَا، يَنْتُو، مصدر نُتُوٌّ.|1- نَتَا الْعُضْوُ : وَرِمَ.|2- نَتَا الصَّخْرُ : نَتَأَ، أَيْ خَرَجَ مِنْ مَوْضِعِهِ، بَرَزَ.


- 1- تلة


- 1- نتا العضو : ورم|2- نتا الشيء : نتأ ، برز




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.