المعاجم

معجم لسان العرب
الكلمة: أنظر
جذر الكلمة: ظرر

- الظِّرُّ والظُّرَرَةُ والظُّرَرُ: الحَجَرُ عامة، وقيل: هو الحجر المُدَوّر، وقيل: قطعة حجر له حَدّ كحدِّ السكين، والجمع ظِرَّان وظُرَّان. قال ثعلب: ظُرَر وظِرَّان كجُرَذٍ وجِرْذانٍ، وقد يكون ظِرّان وظُرّان جمع ظِرٍّ كَصِنْوٍ وصِنْوان وذِئْب وذؤبان. وفي الحديث عن النبي، صلى الله عليه وسلم، أَن عدِيّبن حاتم سأَله فقال: إِنَّا نَصيدُ الصَّيْدَ ولا نَجِدُ ما نُذَكِّي به إِلاَّ الظِّرَارَ وشِقّةَ العَصا، قال: امْرِ الدمَ بما شئْت. قال الأَصمعي: الظِّرَارُ واحدها ظُرَرٌ، وهو حجر مُحَدَّدٌ صُلْب، وجمعُه ظِرَارٌ، مثل رُطَب ورِطَابٍ، وظِرَّانٌ مثل صُرَدٍ وصِرْدان؛ قال لبيد: بجَسْرةٍ تَنْجُل الظِّرَّانَ ناجِيةً، إِذا تَوقَّدَ في الدِّيْموسةِ الظُّرَرُ وفي حديث عدي أَيضاً: لا سِّكْينَ إِلاَّ الظَّرَّانُ، ويجمع أَيضاً على أَظِرَّة؛ ومنه: فأَخذت ظُرَراً من الأَظِرَّة فذَبَحْتُها به. شمر: المَظَرّة فلْقة من الظِّرَّان يقطع بها، وقال: ظَرِير وأَظِرَّة، ويقال ظُرَرَةٌ واحدةٌ؛ وقال ابن شميل: الظِّرُّ حَجَر أَمْلَس عريض يَكسره الرجا فيَجْزِر الجَزورَ وعلى كل لون يكون الظُّرَر، وهو قبل أَن يُكسر ظُرَرٌ أَيضاً، وهي في الأَرض سَلِيل وصَفائحُ مثل السيوف. والسَّلِيل الحجر العريض؛ وأَنشد: تَقِيه مَظارِيرَ الصُّوى من نعاله؛ بسورٍ تُلحيِّه الحصى، كنَوى القَسْبِ وأَرض مَظِرَّة، بكسر الظاء: ذاتُ حجارة؛ عن ثعلب. وفي التهذيب: ذات ظِرَّان. وحكى الفارسي: أَرى أَرضاً مَظَرَّةً، بفتح الميم والظاء، ذات ظِرَّان. والظَّرِيرُ: نَعْتُ المكان الحَزْن. والظَّرِيرُ: المكان الكثير الحجارة، والجمع كالجمع. والظَّرِيرُ: العلَمُ الذي يُهْتدَى به، والجمع أَظِرَّةٌ وظُرَّانٌ، مثل أَرْغْفِة ورُغْفانٍ. التهذيب: والأَظِرَّةُ من الأَعلام التي يهتدى بها مثل الأَمِرَّة، ومنها ما يكون مَمْطوراً (* قوله: «ممطوراً» بهامش الأَصل ما نصه: صوابه ممطولاً). صُلْباً يُتَّخذُ منه الرَّحى. والظُّرَرُ والمَظَرَّةُ: الحجر يقطع به. الليث: يقال ظَرَرْتُ مَظَرَّةً، وذلك أَن الناقة إِذا أَبْلَمت، وهو داء يأْخذها في حَلْقة الرحم، فيَضِيق فيأْخذ الراعي مَظَرَّةً ويُدْخل يدَه في بطنها من ظَبْيَتها ثم يقطع من ذلك الموضع كالثُّؤْلولِ، وهو ما أَبْلم في بطن الناقة، وظَرَّ مَظَرَّةً: قطعها. وقال بعضهم في المثل: أَظِرِّي فإِنك ناعلة أَي اركبي الظُّرَرَ، والمعروف بالطاء، وقد تقدم.


معجم لسان العرب
الكلمة: أنظر
جذر الكلمة: نظر

- النَّظَر: حِسُّ العين، نَظَره يَنْظُره نَظَراً ومَنْظَراً ومَنْظَرة ونَظَر إِليه. والمَنْظَر: مصدر نَظَر. الليث: العرب تقول نَظَرَ يَنْظُر نَظَراً، قال: ويجوز تخفيف المصدر تحمله على لفظ العامة من المصادر، وتقول نَظَرت إِلى كذا وكذا مِنْ نَظَر العين ونَظَر القلب، ويقول القائل للمؤمَّل يرجوه: إِنما نَنْظُر إِلى الله ثم إِليك أَي إِنما أَتَوَقَّع فضل الله ثم فَضْلك. الجوهري: النَّظَر تأَمُّل الشيء بالعين، وكذلك النَّظَرانُ، بالتحريك، وقد نَظَرت إِلى الشيء. وفي حديث عِمران بن حُصَين قال: قال رسول الله، صلى الله عليه وسلم: النَّظَر إِلى وجه عليّ عِبادة؛ قال ابن الأَثير: قيل معناه أَن عليًّا، كرم الله وجهه، كان إِذا بَرَزَ قال الناس: لا إِله إِلا الله ما أَشرفَ هذا الفتى لا إِله إِلا الله ما أَعلمَ هذا الفتى لا إِله إِلا الله ما أَكرم هذا الفتى أَي ما أَتْقَى، لا إِله إِلا الله ما أَشْجَع هذا الفتى فكانت رؤيته، عليه السلام، تحملُهم على كلمة التوحيد. والنَّظَّارة: القوم ينظُرون إِلى الشيء. وقوله عز وجل: وأَغرقنا آل فرعون وأَنتم تَنظُرون. قال أَبو إِسحق: قيل معناه وأَنتم تَرَوْنَهم يغرَقون؛ قال: ويجوز أَن يكون معناه وأَنتم مُشاهدون تعلمون ذلك وإِن شَغَلهم عن أَن يَروهم في ذلك الوقت شاغل. تقول العرب: دُور آل فلان تنظُر إِلى دُور آل فلان أَي هي بإِزائها ومقابِلَةٌ لها. وتَنَظَّر: كنَظَر. والعرب تقول: داري تنظُر إِلى دار فلان، ودُورُنا تُناظِرُ أَي تُقابِل، وقيل: إِذا كانت مُحاذِيَةً. ويقال: حَيٌّ حِلالٌ ونَظَرٌ أَي متجاورون ينظر بعضهم بعضاً. التهذيب: وناظِرُ العَيْنِ النُّقْطَةُ السوداء الصافية التي في وسط سواد العين وبها يرى النَّاظِرُ ما يَرَى، وقيل: الناظر في العين كالمرآة إِذا استقبلتها أَبصرت فيها شخصك. والنَّاظِرُ في المُقْلَةِ: السوادُ الأَصغر الذي فيه إِنْسانُ العَيْنِ، ويقال: العَيْنُ النَّاظِرَةُ. ابن سيده: والنَّاظِرُ النقطة السوداء في العين، وقيل: هي البصر نفسه، وقيل: هي عِرْقٌ في الأَنف وفيه ماء البصر. والناظران: عرقان على حرفي الأَنف يسيلان من المُوقَين، وقيل: هما عرقان في العين يسقيان الأَنف، وقيل: الناظران عرقان في مجرى الدمع على الأَنف من جانبيه. ابن السكيت: الناظران عرقان مكتنفا الأَنف؛ وأَنشد لجرير: وأَشْفِي من تَخَلُّجِ كُلِّ جِنٍّ، وأَكْوِي النَّاظِرَيْنِ من الخُنَانِ والخنان: داء يأْخذ الناس والإِبل، وقيل: إِنه كالزكام؛ قال الآخر: ولقد قَطَعْتُ نَواظِراً أَوجَمْتُها، ممن تَعَرَّضَ لي من الشُّعَراءِ قال أَبو زيد: هما عرقان في مَجْرَى الدمع على الأَنف من جانبيه؛ وقال عتيبة بن مرداس ويعرف بابن فَسْوة: قَلِيلَة لَحْمِ النَّاظِرَيْنِ، يَزِينُها شَبَابٌ ومخفوضٌ من العَيْشِ بارِدُ تَناهَى إِلى لَهْوِ الحَدِيثِ كأَنها أَخُو سَقْطَة، قد أَسْلَمَتْهُ العَوائِدُ وصف محبوبته بأَسالة الخدّ وقلة لحمه، وهو المستحب. والعيش البارد: هو الهَنِيُّ الرَّغَدُ. والعرب تكني بالبَرْدِ عن النعيم وبالحَرِّ عن البُؤسِ، وعلى هذا سُمِّيَ النَّوْمُ بَرْداً لأَنه راحة وتَنَعُّمٌ. قال الله تعالى: لا يذوقون فيها بَرْداً ولا شَراباً؛ قيل: نوماً؛ وقوله: تناهى أَي تنتهي في مشيها إِلى جاراتها لِتَلْهُوَ مَعَهُنَّ، وشبهها في انتهارها عند المشي بعليل ساقط لا يطيق النهوض قد أَسلمته العوائد لشدّة ضعفه.وتَناظَرَتِ النخلتان: نَظَرَتِ الأُنثى منهما إِلى الفُحَّالِ فلم ينفعهما تلقيح حتى تُلْقَحَ منه؛ قال ابن سيده: حكى ذلك أَبو حنيفة. والتَّنْظارُ: النَّظَرُ؛ قال الحطيئة: فما لَكَ غَيْرُ تَنْظارٍ إِليها، كما نَظَرَ اليَتِيمُ إِلى الوَصِيِّ والنَّظَرُ: الانتظار. ويقال: نَظَرْتُ فلاناً وانْتَظَرْتُه بمعنى واحد، فإِذا قلت انْتَظَرْتُ فلم يُجاوِزْك فعلك فمعناه وقفت وتمهلت. ومنه قوله تعالى: انْظُرُونا نَقْتَبِسْ من نُوركم، قرئ: انْظُرُونا وأَنْظِرُونا بقطع الأَلف، فمن قرأَ انْظُرُونا، بضم الأَلف، فمعناه انْتَظِرُونا، ومن قرأَ أَنْظِرُونا فمعناه أَخِّرُونا؛ وقال الزجاج: قيل معنى أَنْظِرُونا انْتَظِرُونا أَيضاً؛ ومنه قول عمرو بن كلثوم: أَبا هِنْدٍ فلا تَعْجَلْ علينا، وأَنْظِرْنا نُخَبِّرْكَ اليَقِينا وقال الفرّاء: تقول العرب أَنْظِرْني أَي انْتَظِرْني قليلاً، ويقول المتكلم لمن يُعْجِلُه: أَنْظِرْني أَبْتَلِع رِيقِي أَي أَمْهِلْنِي. وقوله تعالى: وُجُوهٌ يومئذ ناضِرَةٌ إِلى رَبِّها ناظِرَةٌ؛ الأُولى بالضاد والأُخرى بالظاءِ؛ قال أَبو إِسحق: يقول نَضِرَت بِنَعِيم الجنة والنَّظَرِ إِلى ربها. وقال الله تعالى: تَعْرِفُ في وُجُوههم نَضْرَةَ النَّعِيم؛ قال أبو منصور: ومن قال إِن معنى قوله إِلى ربها ناظرة يعني منتظرة فقد أَخطأَ، لأَن العرب لا تقول نَظَرْتُ إِلى الشيء بمعنى انتظرته، إِنما تقول نَظَرْتُ فلاناً أَي انتظرته؛ ومنه قول الحطيئة: نَظَرْتُكُمُ أَبْناءَ صَادِرَةٍ لِلْوِرْدِ، طَالَ بها حَوْزِي وتَنْساسِي وإِذا قلت نَظَرْتُ إِليه لم يكن إِلا بالعين، وإِذا قلت نظرت في الأَمر احتمل أَن يكون تَفَكُّراً فيه وتدبراً بالقلب. وفرس نَظَّارٌ إِذا كان شَهْماً طامِحَ الطَّرْفِ حدِيدَ القلبِ؛ قال الراجز أَبو نُخَيْلَةَ: يَتْبَعْنَ نَظَّارِيَّةً لم تُهْجَمِ نَظَّارِيَّةٌ: ناقة نجيبة من نِتاجِ النَّظَّارِ، وهو فحل من فحول العرب؛ قال جرير: والأَرْحَبِيّ وجَدّها النَّظَّار لم تُهْجَم: لم تُحْلَبْ. والمُناظَرَةُ: أَن تُناظِرَ أَخاك في أَمر إِذا نَظَرْتُما فيه معاً كيف تأْتيانه. والمَنْظَرُ والمَنْظَرَةُ: ما نظرت إِليه فأَعجبك أَو ساءك، وفي التهذيب: المَنْظَرَةُ مَنْظَرُ الرجل إِذا نظرت إِليه فأَعجبك، وامرأَة حَسَنَةُ المَنْظَرِ والمَنْظَرة أَيضاً. ويقال: إِنه لذو مَنْظَرَةٍ بلا مَخْبَرَةٍ. والمَنْظَرُ: الشيء الذي يعجب الناظر إِذا نظر إِليه ويَسُرُّه. ويقال: مَنْظَرُه خير من مَخْبَرِه. ورجل مَنْظَرِيٌّ ومَنْظَرانيٌّ، الأَخيرة على غير قياس: حَسَنُ المَنْظَرِ؛ ورجل مَنْظَرانيٌّ مَخْبَرانيّ. ويقال: إِن فلاناً لفي مَنْظَرٍ ومُستَمَعٍ، وفي رِيٍّ ومَشْبَع، أَي فيما أَحَبَّ النَّظَرَ إِليه والاستماع. ويقال: لقد كنت عن هذا المَقامِ بِمَنْظَرٍ أَي بمَعْزَل فيما أَحْبَبْتَ؛ وقال أَبو زيد يخاطب غلاماً قد أَبَقَ فَقُتِلَ: قد كنتَ في مَنْظَرٍ ومُسْتَمَعٍ، عن نَصْرِ بَهْرَاءَ ، غَيرَ ذي فَرَسِ وإِنه لسديدُ النَّاظِرِ أَي بَرِيءٌ من التهمة ينظر بمِلءِ عينيه. وبنو نَظَرَى ونَظَّرَى: أَهلُ النَّظَرِ إِلى النساء والتَّغَزُّل بهن؛ ومنه قول الأَعرابية لبعلها: مُرَّ بي على بَني نَظَرَى، ولا تَمُرَّ بي على بنات نَقَرَى، أَي مُرَّ بي على الرجال الذين ينظرون إِليّ فأُعجبهم وأَرُوقُهم ولا يَعِيبُونَني من ورائي، ولا تَمُرَّ بي على النساء اللائي ينظرنني فيَعِبْنَني حسداً ويُنَقِّرْنَ عن عيوب من مَرَّ بهن. وامرأَة سُمْعُنَةٌ نُظْرُنَةٌ وسِمْعَنَةٌ نِظْرَنة، كلاهما بالتخفيف؛ حكاهما يعقوب وحده: وهي التي إِذا تَسَمَّعَتْ أَو تَنَظَّرَتْ فلم تَرَ شيئاً فَظَنَّتْ. والنَّظَرُ: الفكر في الشيء تُقَدِّره وتقيسه منك. والنَّظْرَةُ: اللَّمْحَة بالعَجَلَة؛ ومنه الحديث: أَن النبي، صلى الله عليه وسلم، قال لعلي: لا تُتْبِعِ النَّظْرَةَ النَّظْرَةَ، فإِن لك الأُولى وليست لك الآخرةُ. والنَّظْرَةُ: الهيئةُ. وقال بعض الحكماء: من لم يَعْمَلْ نَظَرُه لم يَعْمَلْ لسانُه؛ ومعناه أَن النَّظْرَةَ إِذا خرجت بإِبكار القلب عَمِلَتْ في القلب، وإِذا خرجت بإِنكار العين دون القلب لم تعمل، ومعناه أَن من لم يَرْتَدِعْ بالنظر إِليه من ذنب أَذنبه لم يرتدع بالقول. الجوهري وغيره: ونَظَرَ الدَّهْرُ إِلى بني فلان فأَهلكهم؛ قال ابن سيده: هو على المَثَلِ، قال: ولستُ منه على ثِقَةٍ. والمَنْظَرَةُ: موضع الرَّبِيئَةِ. غيره: والمَنظَرَةُ موضع في رأْس جبل فيه رقيب ينظر العدوَّ يَحْرُسُه. الجوهري: والمَنظَرَةُ المَرْقَبَةُ. ورجلٌ نَظُورٌ ونَظُورَةٌ وناظُورَةٌ ونَظِيرَةٌ: سَيِّدٌ يُنْظَر إِليه، الواحد والجمع والمذكر والمؤنث في ذلك سواء. الفراء: يقال فلان نَظُورةُ قومه ونَظِيرَةُ قومهِ، وهو الذي يَنْظُرُ إِليه قومه فيمتثلون ما امتثله، وكذلك هو طَرِيقَتُهم بهذا المعنى. ويقال: هو نَظِيرَةُ القوم وسَيِّقَتُهم أَي طَلِيعَتُهم. والنَّظُورُ: الذي لا يُغٌفِلُ النَّظَرَ إِلى ما أَهمه. والمَناظِر: أَشرافُ الأَرضِ لأَنه يُنْظَرُ منها. وتَناظَرَتِ الدَّارانِ: تقابلتا. ونَظَرَ إِليك الجبلُ: قابلك. وإِذا أَخذت في طريق كذا فَنَظَر إِليك الجبلُ فَخُذْ عن يمينه أَو يساره. وقوله تعالى: وتَراهُمْ يَنْظُرونَ إِليك وهم لا يبصرون؛ ذهب أَبو عبيد إِلى أَنه أَراد الأَصنام أَي تقابلك، وليس هنالك نَظَرٌ لكن لما كان النَّظَرُ لا يكون إِلا بمقابلةٍ حَسُنَ وقال: وتراهم، وإِن كانت لا تعقل لأَنهم يضعونها موضع من يعقل.والنَّاظِرُ: الحافظ. وناظُورُ الزرع والنخل وغيرهما: حَافِظُه؛ والطاء نَبَطِيَّة. وقالوا: انْظُرْني اي اصْغ إِليَّ؛ ومنه قوله عز وجل: وقولوا انْظُرْنا واسمعوا. والنَّظْرَةُ: الرحمةُ. وقوله تعالى: ولا يَنْظُر إِليهم يوم القيامة؛ أَي لا يَرْحَمُهُمْ. وفي الحديث: إِن الله لا يَنْظُر إِلى صُوَرِكم وأَموالكم ولكن إِلى قلوبكم وأَعمالكم؛ قال ابن الأَثير: معنى النظر ههنا الإِحسان والرحمة والعَطْفُ لأَن النظر في الشاهد دليل المحبة، وترك النظر دليل البغض والكراهة، ومَيْلُ الناسِ إِلى الصور المعجبة والأَموال الفائقة، والله سبحانه يتقدس عن شبه المخلوقين، فجعل نَظَرَهُ إِلى ما هو للسَّرِّ واللُّبِّ، وهو القلب والعمل؛ والنظر يقع على الأَجسام والمعاني، فما كان بالأَبصار فهو للأَجسام، وما كان بالبصائر كان للمعاني. وفي الحديث: مَنِ ابتاعَ مِصَرَّاةً فهو بخير النَّظَرَيْنِ أَي خير الأَمرين له: إِما إِمساك المبيع أَو ردُّه، أَيُّهما كان خيراً له واختاره فَعَلَه؛ وكذلك حديث القصاص: من قُتل له قتيل فهو بخير النَّظَرَيْنِ؛ يعني القصاص والدية؛ أَيُّهُما اختار كان له؛ وكل هذه معانٍ لا صُوَرٌ. ونَظَرَ الرجلَ ينظره وانْتَظَرَه وتَنَظَّرَه: تَأَنى عليه؛ قال عُرْوَةُ بن الوَرْدِ: إِذا بَعُدُوا لا يأْمَنُونَ اقْتِرابَهُ، تَشَوُّفَ أَهلِ الغائبِ المُنتَنَظَّرِ وقوله أَنشده ابن الأَعرابي: ولا أَجْعَلُ المعروفَ حلَّ أَلِيَّةٍ، ولا عِدَةً في النَّاظِرِ المُتَغَيِّبِ فسره فقال: الناظر هنا على النَّسَبِ أَو على وضع فاعل موضع مفعول؛ هذا معنى قوله، ومَثَّلَه بِسِّرٍ كاتم أَي مكتوم. قال ابن سيده: وهكذا وجدته بخط الحَامِضِ (* قوله« الحامض» هو لقب ابي موسى سليمان بن محمد بن أحمد النحوي أخذ عن ثعلب، صحبه اربعين سنة وألف في اللغة غريب الحديث وخلق الانسان والوحوش والنبات، روى عنه أبو عمر الزاهد وأبو جعفر الاصبهاني. مات سنة ؟؟) ، بفتح الياء، كأَنه لما جعل فاعلاً في معنى مفعول استجاز أَيضاً أَن يجعل مُتَفَعَّلاً في موضع مُتَفَعِّلٍ والصحيح المتَغَيِّب، بالكسر. والتَّنَظُّرُ: تَوَقَّع الشيء. ابن سيده: والتَّنَظُّرُ تَوَقُّعُ ما تَنْتَظِرُهُ. والنَّظِرَةُ، بكسر الظاء: التأْخير في الأَمر. وفي التنزيل العزيز: فَنَظِرَةٌ إِلى مَيْسَرَةٍ، وقرأَ بعضهم: فناظِرَةٌ، كقوله عز وجل: ليس لِوَقْعَتِها كاذِبَةٌ؛ أَي تكذيبٌ. ويقال: بِعْتُ فلاناً فأَنْظَرْتُه أَي أَمهلتُه، والاسم منه النَّظِرَةُ. وقال الليث: يقال اشتريته منه بِنَظِرَةٍ وإِنْظارٍ. وقوله تعالى: فَنَظِرَة إِلى مَيْسَرَةٍ؛ أَي إِنظارٌ. وفي الحديث: كنتُ أُبايِعُ الناس فكنتُ أُنْظِر المُعْسِرَ؛ الإِنظار: التأْخير والإِمهال. يقال: أَنْظَرْتُه أُنْظِره. ونَظَرَ الشيءَ: باعه بِنَظِرَة. وأَنْظَرَ الرجلَ: باع منه الشيء بِنَظِرَةٍ. واسْتَنْظَره: طلب منه النَّظرَةَ واسْتَمْهَلَه. ويقول أَحد الرجلين لصاحبه: بيْعٌ، فيقول: نِظْرٌ أَي أَنْظِرْني حتى أَشْتَرِيَ منك. وتَنَظَّرْه أَي انْتَظِرْهُ في مُهْلَةٍ. وفي حديث أَنس: نَظَرْنا النبيَّ، صلى الله عليه وسلم، ذاتَ ليلة حتى كان شَطْرُ الليلِ. يقال: نَظَرتُهُ وانْتَظَرْتُه إِذا ارْتَقَبْتَ حضورَه. ويقال: نَظَارِ مثل قَطامِ كقولك: انْتَظِرْ، اسم وضع موضع الأَمر. وأَنْظَرَه: أَخَّرَهُ. وفي التنزيل العزيز: قال أَنْظِرْني إِلى يوم يُبْعَثُونَ. والتَّناظُرُ: التَّراوُضُ في الأَمر. ونَظِيرُك: الذي يُراوِضُك وتُناظِرُهُ، وناظَرَه من المُناظَرَة. والنَّظِيرُ: المِثْلُ، وقيل: المثل في كل شيء. وفلان نَظِيرُك أَي مِثْلُك لأَنه إِذا نَظَر إِليهما النَّاظِرُ رآهما سواءً. الجوهري: ونَظِيرُ الشيء مِثْلُه. وحكى أَبو عبيدة: النِّظْر والنَّظِير بمعنًى مثل النِّدِّ والنَّدِيدِ؛ وأَنشد لعبد يَغُوثَ بن وَقَّاصٍ الحارِثيِّ: أَلا هل أَتى نِظْرِيُ مُلَيْكَةَ أَنَّني أَنا الليثُ، مَعْدِيّاً عليه وعادِيا؟ (* روي هذا البيت في قصيدة عبد يغوث على الصورة التالية: وقد عَلِمت عِرسِي مُلَيكةُ أنني * أنا الليثُ، مَعدُوّاً عليّ وعَاديا) وقد كنتُ نَجَّارَ الجَزُورِ ومُعْمِلَ الْـ ـسَطِيِّ، وأَمْضِي حيثُ لا حَيَّ ماضِيَا ويروى: عِرْسِي مُلَيْكَةَ بدل نِظْرِي مليكة. قال الفرّاء: يقال نَظِيرَةُ قومه ونَظُورَةُ قومه للذي يُنْظَر إِليه منهم، ويجمعان على نَظَائِرَ، وجَمْعُ النَّظِير نُظَرَاءُ، والأُنثى نَظِيرَةٌ، والجمع النَّظائر في الكلام والأَشياء كلها. وفي حديث ابن مسعود: لقد عرفتُ النَّظائِرَ التي كان رسول الله، صلى الله عليه وسلم، يَقُومُ بها عشرين سُورَةً من المُفَصَّل، يعني سُوَرَ المفصل، سميت نظائر لاشتباه بعضها ببعض في الطُّول. وقول عَديّ: لم تُخطِئْ نِظارتي أَي لم تُخْطِئْ فِراسَتي. والنَّظائِرُ: جمع نَظِيرة، وهي المِثْلُ والشِّبْهُ في الأَشكال، الأَخلاق والأَفعال والأَقوال. ويقال: لا تُناظِرْ بكتاب الله ولا بكلام رسول الله، وفي رواية: ولا بِسُنَّةِ رسول الله؛ قال أَبو عبيد: أَراد لا تجعل شيئاً نظيراً لكتاب ا ولا لكلام رسول الله فتدعهما وتأْخذ به؛ يقول: لا تتبع قول قائل من كان وتدعهما له. قال أَبو عبيد: ويجوز أَيضاً في وجه آخر أَن يجعلهما مثلاً للشيء يعرض مثل قول إِبراهيم النخعي: كانوا يكرهون أَن يذكروا الآية عند الشيء يَعْرِضُ من أَمر الدنيا، كقول القائل للرجل إِذا جاء في الوقت الذي يُرِيدُ صاحبُه: جئت على قَدَرٍ يا موسى، هذا وما أَشبهه من الكلام، قال: والأَوّل أَشبه. ويقال: ناظَرْت فلاناً أَي صِرْتُ نظيراً له في المخاطبة. وناظَرْتُ فلاناً بفلان أَي جعلته نَظِيراً له. ويقال للسلطان إِذا بعث أَميناً يَسْتبرئ أَمْرَ جماعةِ قريةٍ: بَعث ناظِراً. وقال الأَصمعي: عَدَدْتُ إِبِلَ فلان نَظائِرَ أَي مَثْنَى مثنى، وعددتها جَمَاراً إِذا عددتها وأَنت تنظر إِلى جماعتها. والنَّظْرَةُ: سُوءُ الهيئة. ورجل فيه نَظْرَةٌ أَي شُحُوبٌ؛ وأَنشد شمر:وفي الهامِ منها نَظْرَةٌ وشُنُوعُ قال أَبو عمرو: النَّظْرَةُ الشُّنْعَةُ والقُبْحُ. ويقال: إِن في هذه الجارية لَنَظْرَةً إِذا كانت قبيحة. ابن الأَعرابي: يقال فيه نَظْرَةٌ ورَدَّةٌ أَي يَرْتَدُّ النظر عنه من قُبْحِهِ. وفيه نَظْرَةٌ أَي قبح؛ وأَنشد الرِّياشِيُّ: لقد رَابَني أَن ابْنَ جَعْدَةَ بادِنٌ، وفي جِسْمِ لَيْلى نَظْرَةٌ وشُحُوبُ وفي الحديث: أَن النبي، صلى الله عليه وسلم، رأَى جارية فقال: إِن بها نَظْرَةً فاسْتَرْقُوا لها؛ وقيل: معناه إِن بها إِصابة عين من نَظَرِ الجِنِّ إِليها، وكذلك بها سَفْعَةٌ؛ ومنه قوله تعالى: غيرَ ناظِرِينَ إِناهُ؛ قال أَهل اللغة: معناه غير منتظرين بلوغه وإِدراكه. وفي الحديث: أَن عبد الله أَبا النبي، صلى الله عليه وسلم، مرّ بامرأَة تَنْظُرُ وتَعْتافُ، فرأَتْ في وجهه نُوراً فدعته إِلى أَن يَسْتَبْضِعَ منها وتُعْطِيَهُ مائةً من الإِبل فأَبى، قوله: تَنْظُرُ أَي تَتَكَهَّنُ، وهو نَظَرُ تَعَلُّمٍ وفِراسةٍ، وهذه المرأَة هي كاظمةُ بنتُ مُرٍّ، وكانت مُتَهَوِّدَةً قد قرأَت الكتب، وقيل: هي أُختُ ورَقَةَ بن نَوْفَلٍ. والنَّظْرَةُ: عين الجن. والنَّظْرَةُ: الغَشْيَةُ أَو الطائف من لجن، وقد نُظِرَ. ورجل فيه نَظْرَةٌ أَي عيبٌ. والمنظورُ: الذي أَصابته نَظْرَةٌ. وصبي مَنْظُورٌ: أَصابته العين. والمنظورُ: الذي يُرْجَى خَيْرُه. ويقال: ما كان نَظِيراً لهذا ولقد أَنْظَرْتُه، وما كان خَطِيراً ولقد أَخْطَرْتُه. ومَنْظُورُ بن سَيَّارٍ: رجلٌ. ومَنْظُورٌ: اسمُ جِنِّيٍّ؛ قال: ولو أَنَّ مَنْظُوراً وحَبَّةَ أَسْلما لِنَزْعِ القَذَى، لم يُبْرِئا لي قَذَاكُما وحَبَّةُ: اسم امرأَة عَلِقَها هذا الجني فكانت تَطَبَّبُ بما يُعَلِّمُها. وناظِرَةُ: جبل معروف أَو موضع. ونَواظِرُ: اسم موضع؛ قال ابن أَحمر:وصَدَّتْ عن نَواظِرَ واسْتَعَنَّتْ قَتَاماً، هاجَ عَيْفِيًّا وآلا (* قوله « عيفياً» كذا بالأصل.) وبنو النَّظَّارِ: قوم من عُكْلٍ، وإِبل نَظَّاريَّة: منسوبة إِليهم؛ قال الراجز: يَتْبَعْنَ نَظَّارِيَّة سَعُومَا السَّعْمُ: ضَرْبٌ من سير الإِبل.


معجم تاج العروس
الكلمة: أنظر
جذر الكلمة: ظرر

- : ( {الظِّرُّ، بالكَسْرِ،} والظُّرَرُ) ، كصُرَد، ( {والظُّرَرَةُ) ، بِزِيَادَة الهاءِ: (الحَجَرُ) عامّةً. وَقَالَ ابنُ شُمَيْل:} الظِّرُّ: حَجَرٌ أَمْلَسُ عريضٌ يَكسِرُه الرَّجُلُ فيَجْزِرُ الجَزُورَ، وعَلى كلِّ لَوْنٍ يكون {الظُّرَرُ، وَهُوَ قَبْلَ أَنْ يُكْسَر} ظُرَرٌ أَيضاً. (أَو) هُوَ الحَجَرُ (المُدَوَّرُ) ، وَقيل: هُوَ الحَجَرُ (المُحَدَّدُ) الَّذِي لَهُ حَدٌّ كحَدِّ السِّكِّين. (ج: {ظُرّانٌ) ، بالضَّمّ، (} ظِرّانٌ) ، بِالْكَسْرِ كصِنْو وصِنْوَانٍ، وذِئْب وذُؤْبانٍ، وَقَالَ ثَعْلَب: {ظُرَرٌ} وظُرّانٌ كجُرَذٍ وجُرْذَانٍ. وفاتَه فِي ذِكْر الجموع {ظِرَارٌ، بالكسرِ، وأَظِرَّةٌ، جاءَ فِي حَدِيثِ عديِّ بنِ حاتِمٍ: (أَنّه سأَلَ النَّبيّ صلى الله عَلَيْهِ وسلمفقال: إِنّا نَصِيدُ الصَّيْدَ، وَلَا نَجِدُ مَا نُذَكِّي بِهِ إِلاّ} الظِّرَارَ وشِقَّةَ العَصَا، قَالَ: أَهْرِقِ الدَّمَ بِمَا شِئْتَ) . وفسّره الأَصمعيّ فَقَالَ: الظِّرَارُ واحِدُها {ظُرَرٌ، وَهُوَ حَجَرٌ مُحَدَّدٌ صُلْبٌ، وجمْعه} ظِرَارٌ، مثل رُطَب ورِطَابٍ، {وظِرّانٌ، مثل صُرَدٍ وصِرْدَانٍ، قَالَ لبيد: بجَسْرَةٍ تَنْجُلُ} الظِّرَّانَ ناجِيةً إِذَا تَوَقَّدَ فِي الدَّيْمُومَةِ {الظّرَرُ وَفِي حَدِيث عدِيّ أَيضاً: (فأَخذتْ ظُرَراً من} الأَظِرَّةِ فذَبَحْتُها بِهِ) ( {كالأُظْرُورِ،} والظُّرْظُورِ، و) كذالك ( {المَظْرُور) ، وكُلّهنّ بالضّمّ، كَذَا هُوَ مضبوطٌ بخطّ الصّاغانِيّ، وَهُوَ حَرْفٌ غَرِيب، وستأْتي لَهُ نَظَائِرُه فِي علق، (وجَمْعُه) ، أَي الأَخير (مَظَارِيرُ) ، وأَنشد: تَقِيه} مَظَارِيرَ الصُّوَى من نِعَالِه بسورٍ تُلَحِّيهِ الحَصَى كنَوَى القَسْبِ (و) يُقَال: (أَرْضٌ {مُظِرَّةٌ كَثِيرَتُه) ، أَي} الظِّرّ، مضبوط عندنَا فِي النُّسخ بِفَتْح الظاءِ، وَقد رُوِيَ ذالِك عَن الفَارِسِيّ، فإِنّه قَالَ: أَرْضٌ {مَظَرَّةٌ، بِفَتْح الْمِيم والظاءِ، أَي ذَات} ظِرَّانٍ، وَضَبطه ثعلبٌ بكسْرِهَا، وَقَالَ: أَرْضٌ {مَظِرَّةٌ، بِكَسْر الظاءِ: ذاتُ حِجارَةٍ، وفسّرَه الأَزْهَرِيّ بمثْلِ تَفسيرِ الفَارِسِيّ، (} كالظَّرِيرِ) ، كأَمِيرٍ: وَهُوَ المكانُ الكَثيرُ الحِجَارَةِ، وَقيل: {الظَّرِيرُ: نَعْتُ المَكَانِ الحَزْنِ. (وَهُوَ) أَي} الظَّرِيرُ (أَيضاً: عَلَمٌ يُهْتَدَ بِهِ، ج: {ظِرَارٌ) ، بالكَسْر، على وَزْن كِتَابٍ، هاكذا فِي النُّسخ، والصَّواب} ظُرّانٌ ( {وأَظِرَّة) ، مثل رُغْفَان وأَرْغِفَة. وَفِي التَّهْذِيب: والأَظِرَّةُ من الأَعلام: الَّتِي يُهْتَدَى بهَا كالأَمِرَّةِ، وَمِنْهَا مَا يكون مَمْطُولاً صُلْباً تُتَّخَذ مِنْهُ الرَّحَى. (} والمِظَرَّةُ، بِالْكَسْرِ: الحَجَرُ يُقْدَحُ بِهِ النَّارُ، وبالفَتْح: كِسَرُ الحَجَرِ) ، جمع كِسْرَة، (ذِي الحَدِّ) ، هاكذا فِي سَائِر النُّسخ، وَهُوَ مَأْخُوذٌ من التكملة، ونصُّ عِبَارَةِ الصّاغانِيّ فِيهَا: {المِظَرَّة بالكَسْر: كِسَرُ الحَجَرِ ذِي الحَدِّ، والجمعُ} مَظَارُّ، {والمِظَرَّةُ أَيضاً: الحَجَرُ الَّذِي يُقْدَحُ بِهِ النّارُ، فَذَكَرَ الكَسْرَ فيهمَا، وخَالَفه المُصنّف، فتأَمَّلْ. (} وظَرَّ {مَظَرَّةً: قَطَعَها) ، هاكذا هُوَ مضبوط فِي سَائِر النُّسخ بِفَتْح الْمِيم، ومثْلُه لأَبِي حَيّان، وَهُوَ بعضِ الأُصولِ بكَسْرِهَا. وَهُوَ مأْخُوذٌ من قَول اللَّيْثِ، قَالَ اللَّيْثُ: يُقَال:} ظَرَرْتُ {مَظَرَّةً، وذالِك أَنّ النَّاقَةَ إِذا أَبْلَمَتْ، وَهُوَ دَاءٌ يَأْخُذُهَا فِي حَلْقَةِ الرَّحِمِ فتَضِيقُ، فيأْخُذُ الرَّاعِي} مَظَرَّةً، ويُدْخِلُ يَدَه فِي بَطْنِهَا مِن ظَبْيَتِهَا، ثمَّ يَقْطَعُ مِن ذالِك المَوْضع بالثُّؤْلُولِ، وَهُوَ مَا أَبْلَمَ فِي بَطْنِ النّاقَةِ. (و) {ظَرَّ (النَّاقَةَ) ، وَفِي التَّكْمِلَة: الذَّبِيحَةَ: (ذَبَحَهَا) } بالظُّرَرِ. (و) قَالَ بعضُهم فِي المَثَل: (( {- أَظِرِّي فإِنّك ناعِلة)) ، أَي ارْكَبِي} الظُّرَر. وَهُوَ (بالطّاءِ المُهْمَلَةِ أَعْرَفُ) ، وَقد تقدّم. ( {وأَظَرَّ: مَشَى على} الظُّرَرِ) ، قيل مِنْهُ المَثَلُ المذكورُ عِنْد من رَوَاهُ بالظاءِ. ( {- وظَرٌّ) ، بالفَتْح، عَن الجُمَحِيّ، (ويُضَمّ: ماءٌ) ، وَقيل: جَبَلٌ، وَقيل: وَادٍ بعَرَفَةَ. وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: } الظِّرَارُ {والمِظَرَّة، بكسرِهما: الحَجَرُ يُقْطَعُ بِهِ. وَقَالَ أَبو حَيّانَ: أَظَرَّ الماشِي: وَقَعَ فِي أَرْضٍ ذَات} ظِرّان. {وأَظَرَّت الأَرْضُ كَثُرَ} ظِرّانُهَا فَهِيَ {مُظِرَّة، بضَم،} ومَظَرَّة بِفتْحَتَيْنِ، {ومَظِرَّة بِفَتْح فَكسر، انْتهى. وَقَالَ شَمِرٌ:} المَظَرَّةُ: فِلْقَة من {الظِّرَان يُقْطَعُ بهَا، كَذَا فِي اللِّسان. } واظْرَوْرَى {يَظْرَوْرِي} اظْرِيراءً: انتَفَخَ بَطْنُه من الغَضَب. {والإِظْرِيرُ، بِالْكَسْرِ: لزُومُ الشَّيْءِ والتَّضْبِيبُ عَلَيْه لَا يَقْدِرُ أَحَدٌ أَن يَخْدَعَه عَنهُ. } والظَّرَوْرَى، كشَرَوْرَى: الرَّجلُ الكَيِّسُ العاقِلُ الظَّرِيفُ. واخْتَلَفَ بالبَصرةِ فِي مَجْلِس اليَزِيدِيّ نَدِيمانِ لَهُ نَحْوِيّانِ فِي {الظَّرَوْرَى، فَقَالَ أَحدُهما: هُوَ الكَيِّسُ، وَقَالَ الآخر: الكَبْشُ، فَكَتَبُوا إِلى أَبي عُمَرَ الزَّاهِد يسأَلُونَه عَن ذالك، فَقَالَ أَبو عُمر: من قَالَ: إِنّ} الظَّرَوْرَى الكَبْشُ فَهُوَ تَيْسٌ، إِنَّمَا هُوَ الكَيْسُ، قَالَه ابنُ خالَويه فِي كتاب لَيْسَ.


المعجم الوسيط
الكلمة: أنظر
جذر الكلمة: ظرر

- الظُّرَرُ : الحجرُ المضرَّس، واحدتُه: ظُرَرة.


المعجم الوسيط
الكلمة: أنظر
جذر الكلمة: نظر

- نَظَّرَ الشيءَ بالشيء: ناظَرَه به.


المعجم الغني
الكلمة: أنظر
جذر الكلمة: ظرر

- (فعل: ثلاثي لازم متعد).| ظَرَرْتُ، أَظُرُّ، ظُرَّ، مصدر ظَرٌّ.|1- ظَرَّ الرَّجُلُ : كَسَرَ الظِّرَّ.|2- ظَرَّ النَّاقَةَ : ذَبَحَها بِالظِّرِّ.


المعجم الغني
الكلمة: أنظر
جذر الكلمة: نظر

- (فعل: ثلاثي لازم متعد بحرف).| نَظَرْتُ، أَنْظُرُ، اُنْظُرْ، مصدر نَظَرٌ، مَنْظَرٌ.|1- نَظَرَ إِلَيْهِ مُتَأَمِّلاً : أَبْصَرَهُ مُتَأَمِّلاً- نَظَرَ إِلَى الأَمْرِ مَلِيّاً :-إِنَّ مَنْ لَمْ يَشُكَّ لَمْ يَنْظُرْ، وَمَنْ لَمْ يَنْظُرْ لَمْ يُبْصِرْ. (ابن طفيل).|2- نَظَرَ إلَى الْمَوْضُوعِ نَظْرَةً وَاقِعِيَّةً : تَدَبَّرَهُ، دَرَسَهُ وَفَكَّرَ فِيهِ بِوَاقِعِيَّةٍ وَإِمْعَانٍ- سَيَنْظُرُ فِي طَلَبِهِ.|3- نَظَرَ القَاضِي بَيْنَ النَّاسِ : حَكَمَ وَفَصَلَ بَيْنَهُمْ.|4- نَظَرَهُ مِنْ بَعِيدٍ : أَبْصَرَهُ بِعَيْنِهِ.|5- نَظَرَ الدَّيْنَ : أَخَّرَهُ.|6- نَظَرَ وُقُوعَ حَادِثٍ : تَوَقَّعَهُ- إِنِّي أَنْظُرُ فَضْلَ اللَّهِ.|7- نَظَرَ لَهُ : أَعَانَهُ، رثَا لَهُ- يَنْظُرُ لِلْفُقَرَاءِ.|8- نَظَرَ صَاحِبَهُ : أَصْغَى إِلَيْهِ.


المعجم الرائد
الكلمة: أنظر
جذر الكلمة: ظرر

- 1- أظر : مشى على « الظر » ، وهو حجر حاد|2- أظر : وقع في أرض ذات ظر|3- أظرت الأرض : كثر ظرانها


المعجم الرائد
الكلمة: أنظر
جذر الكلمة: نظر

- 1- المرة من نظر|2- لمحة بالعجلة|3- هيئة|4- سوء الهيئة|5- عيب|6- رحمة : « عين النظرة »


معجم مختار الصحاح
الكلمة: أنظر
جذر الكلمة: نظر

- ن ظ ر: (النَّظَرُ) وَ (النَّظَرَانُ) بِفَتْحَتَيْنِ تَأَمُّلُ الشَّيْءِ بِالْعَيْنِ. وَقَدْ (نَظَرَ) إِلَى الشَّيْءِ. وَ (النَّظَرُ) أَيْضًا (الِانْتِظَارُ) يُقَالُ مِنْهُمَا: (نَظَرَهُ) يَنْظُرُهُ بِالضَّمِّ (نَظَرًا) . وَ (النَّاظِرُ) فِي الْمُقْلَةِ السَّوَادُ الْأَصْغَرُ الَّذِي فِيهِ إِنْسَانُ الْعَيْنِ. وَيُقَالُ لِلْعَيْنِ: (النَّاظِرَةُ) . وَ (النَّاظِرُ) الْحَافِظُ. وَ (النَّظِرَةُ) بِكَسْرِ الظَّاءِ التَّأْخِيرُ. وَ (أَنْظَرَهُ) أَخَّرَهُ وَ (اسْتَنْظَرَهُ) اسْتَمْهَلَهُ. وَ (تَنَظَّرَهُ تَنَظُّرًا انْتَظَرَهُ) فِي مُهْلَةٍ. وَ (نَاظَرَهُ) مِنَ (الْمُنَاظَرَةِ) . وَ (الْمَنْظَرَةُ) بِوَزْنِ الْمَتْرَبَةِ الْمَرْقَبَةُ. وَيُقَالُ: (مَنْظَرُهُ) خَيْرٌ مِنْ مَخْبَرِهِ. وَ (النَّظَّارَةُ) مُشَدَّدًا الْقَوْمُ يَنْظُرُونَ إِلَى شَيْءٍ. وَ (نَظِيرُ) الشَّيْءِ مِثْلُهُ، وَ (النِّظْرُ) بِوَزْنِ التِّبْرِ لُغَةٌ فِيهِ كَالنَّدِيدِ وَالنِّدِّ.


المعجم المعاصر
الكلمة: أنظر
جذر الكلمة: ظرر

- نظَر1 :- مصدر نظَرَ/ نظَرَ إلى/ نظَرَ بـ/ نظَرَ في/ نظَرَ لـ. |2 - تفكير ودراسة :-مسألة فيها نظر، - محلّ نظر، - قيد النَّظر |• أطال النَّظر في كذا/ أنعم النَّظر في كذا: تأمَّله، فكَّر فيه بدقِّه، - أعاد النَّظر في الأمر: نظر فيه من جديد، - أهل النَّظر والعلم: أهل الرأي، - بالنَّظر إلى كذا/ بالنَّظر لكذا: مع ملاحظته وأخذه في الحُسْبان، - بَعيدُ النَّظر/ دقيق النَّظر/ ثاقب النَّظر: حاذق وذو فراسة، حسن التقدير للأمور في مستقبلها، - بَعيدُ مرمى النَّظر: عميق التفكير، - بغَضِّ النَّظر عن كذا: بصرف النَّظر عنه، وتركه جانبًا، - حادّ النَّظر: ذكيّ. |3 - سُلْطة؛ سيادة :-أحيلت القضيّة إلى المحكمة ذات النَّظر.|4 - رأي :-نظر سديد، - وجهة نظر، - في نظر القانون.|• علم النَّظر: (الفلسفة والتصوُّف) علم الكلام؛ علم أصول الدين الذي يرمي إلى إثبات العقائد الدينية بإيراد الحجج ودفع الشُّبه.


المعجم المعاصر
الكلمة: أنظر
جذر الكلمة: نظر

- مَنْظَرَة ، جمع مَناظِرُ.|1- مَنْظَر، ما تقع عليه العين قيُعجب أو يسوء :-منظرة ترتاح لها النّفس.|2- ما ارتفع من الأرض ونحوها ونظرت منه :-في الحديقة منظرةٌ عالية، - مَنْظرةُ البرج.|3 - مكان من البيت يُعدُّ لاستقبال الزائرين :-منظرة الضيوف.


معجم اللغة العربية المعاصرة
الكلمة: أنظر
جذر الكلمة: نظر

- نَظْر :مصدر نظَرَ/ نظَرَ إلى/ نظَرَ بـ/ نظَرَ في/ نظَرَ لـ.


معجم الصحاح في اللغة
الكلمة: أنظر
جذر الكلمة: ظرر

- الظرر: حجر له حدّ كحدّ السكين. والجمع ظرار. وظرّان أيضا. قال لبيد:بجسْرة تنجل الظرّان ناجية ... إذا توقّد في الديْمومة الظرر وأرض مظرّة، بفتح الميم والظاء: ذات ظرّان. والظرير: نعت للمكان الحزن، وجمعه أظرّة وظرّان.


معجم الصحاح في اللغة
الكلمة: أنظر
جذر الكلمة: نظر

- النظر: تأمّل الشيء بالعين، وكذلك النظران بالتحريك. وقد نظرْت إلى الشيء. والنظر: الانتظار. ويقال: حيّ حلال ونظر، أي متجاورون يرى بعضهم بعضا. وداري تنْظر إلى دار فلان، ودورنا تناظر، أي تقابل. وإذا أخذت في طريق كذا فنظر إليك الجبل فخذ عن يمينه أو يساره. ونظر الدهر إلى بني فلان فأهلكهم. والنظْرة: عين الجنّ. ورجل فيه نظرة، أي شحوب. والناظر في المقلة: السواد الأصغر الذي فيه إنسان العين. ويقال للعين: الناظرة. والناظران: عرقان في مجرى الدمع على الأنف من جانبيه. قال الشاعر: قليلة لحم الناظرين يزينها ... شباب ومخْفوض من العيش بارد والناظر: الحافظ. والنظرة: التأخير. وأنْظرْته، أي أخّرته. واسْتنْظره، أي استمهله. وتنظّره، أي انْتظره في مهْلة. وقولهم: نظار، أي انْتظرْه. وناظره من المناظرى. والمنْظرة: المرْقبة. ويقال: منْظره خير من مخبره. ورجل منْظرانيّ مخبرانيّ، وامرأة حسنة المنْظر والمنْظرة أيضا. والنظّارة: القوم ينظرون إلى شيء. ونظير الشيء: مثله. وحكى أبو عبيدة: النظْر والنظير بمعنى واحد، مثل الندّ والنديد. وأنشد: ألا هل أتىنظري مليْكةأنّني ... أنا اللّيْث معْدوا عليه وعاديا قال الفراء: يقال: فلان نظيرة قومه، ونظورة قومه، للذي ينظر إليه منهم، ويجمعان على نظائر.


-


معجم القرآن عربي إنجليزي
الكلمة: أنظر
جذر الكلمة: أنظر

- that I may look



الأكثر بحثاً