المعاجم

معجم لسان العرب
الكلمة: أوكى
جذر الكلمة: أيك

- الأَيْكةَ: الشمر الكثير الملتفّ، وقيل: هي الغَيْضة تُنْبِتُ السَّدْر والأَراك ونحوهما من ناعم الشجر، وخص بعضهم به منبت الأَثْل ومُجتَمعه، وقيل: الأَيْكة جماعة الأَراك، وقال أَبو حنيفة: قد تكون الأَيْكة الجماع من كل الشجر حتى من النخل، قال: والأَول أَعرق، والجمع أَيْكٌ. وأَيِكَ الأَراك فهو أَيِكٌ واسْتَأْيَك، كلاهما: التفٍّ وصار أَيكة؛ قال: ونحنُ من فَلْجٍ بأَعْلَى شِعْبِ، أَيْكِ الأَراكِ مُتَداني القَضْبِ قال ابن سيده: أراه أيِكِ الأَرَاك فخفف، وأيْك أيِكٌ مُثْمر، وقيل هو على المبالغة. وفي التهذيب في قوله تعالى: كذَّب أصحابُ الأَيْكة المُرْسَلين؛ وقرئ أصحاب لَيكة، وجاء في التفسير أن اسم المدينة كان لَيْكة، واختار أبو عبيد هذه القراءة وجعل لَيْكة لا تنصرف، ومن قرأ أصحاب الأَيْكة قال: الأََيْك الشجر الملتفّ، يقال أيْكة وأيْك، وجاء في التفسير: إن شجرهم كان الدَّوْم. وروى شمر عن ابن الأَعرابي قال: يقال أيْكة من أثْل، ورَهْطٌ من عُشَر، وقَصِيمَة من غَضاً؛ قال الزجاج: يجوز وهو حسن جداً كذب أصحاب لَيْكةِ، بغير ألف على الكسر، على أن الأَصل الأيكةِ فأُلقيت الهمزة فقيل الَيْكةِ، ثم حذفت الألف فقال لَيْكَةِ، والعرب تقول (* قوله «والعرب تقول إلخ» عبارة زاده على البيضاوي كما تقول: مررت بالأحمر، على تحقيق الهمزة، ثم تخففها فتقول بلحمر، فإن شئت كتبته في الخط على ما كتبته أولاً وإن شئت كتبته بالحذف على حكم لفظ اللافظ فلا يجوز حينئذ إلا الجر كما لا يجوز في الايكة إلا الجر.) الأَحمرُ قد جاءني، وتقول إذا ألقت الهمزة: الحَمرُ جاءني، بفتح اللام وإثبات ألف الوصل، وتقول أيضاً: لَحْمَرُ جاءني، يريدون الأَحْمَرَ؛ قال: وإثبات الألف واللام فيها في سائر القرآن يدل على أن حذف الهمزة منها التي هي ألف وصل بمنزلة قولهم لَحْمَرَ؛ قال الجوهري: من قرأ كذَّب أصحابُ الأَيْكَة المرسلين، فهي الغَيْضة، ومن قرأ لَيْكة فهي اسم القرية. ويقال: هما مثل بَكَّة ومَكَّة.


معجم لسان العرب
الكلمة: أوكى
جذر الكلمة: وكي

- الوِكاء: كلُّ سَيْر أَو خيط يُشَدُّ به فَمُ السِّقاء أَو الوِعاء. وقد أَوكَيتُه بالوِكاء إِيكاء إِذا شددته. ابن سيده: الوِكاء رِباط القِرْبةِ وغيرها الذي يُشد به رأْسُها. وفي الحديث: احْفَظْ عِفاصَها ووِكاءها. وفي حديث اللُّقَطةِ: اعْرِفْ وِكاءها وعِفاصَها؛ الوِكاء: الخيط الذي تُشدّ به الصُّرّة والكيس وغيرهما. وأَوْكَى على ما في سِقائه إِذا شَدَّه بالوِكاء. وفي الحديث: أَوْكُوا الأَسْقِيةَ أَي شُدُّوا رُووسها بالوِكاء لئلا يدخُلَها حيوان أَو يَسْقُطَ فيها شيء. يقال: أَوْكَيْتُ السِّقاء أُوكيه إِيكاء، فهو مُوكًى. وفي الحديث: نَهى عن الدُّبّاء والمُزَفَّتِ وعليكم بالمُوكَى أَي السِّقاء المَشْدود الرأْس لأَنَّ السِّقاء المُوكَى قَلَّما يَغْفُلُ عنه صاحبُه لئلا يَشتدَّ فيه الشراب فينشق فهو يَتَعَهَّدُه كثيراً. ابن سيده: وقد وكَى القِربةَ وأَوْكاها وأَوْكَى عليها، وإِنَّ فلاناً لَوِكاءٌ ما يَبِضُّ بشيء، وسأَلناه فأَوْكَى علينا أَي بَخِلَ. وفي الحديث: إِنَّ العَيْنَ وِكاءُ السَّهِ، فإِذا نامَ أَحدُكم فلْيَتَوَضَّأْ؛ جَعلَ اليقظة للاسْت كالوِكاء للقِربة، كما أَنَّ الوِكاءَ يمنعُ ما في القربة أَنْ يَخْرج كذلك اليَقَظة تمنع الاسْتَ أَن تُحْدِث إِلاَّ بالاختيارِ، والسَّهُ: حَلْقةُ الدُّبر، وكنى بالعين عن اليقظة لأَن النائم لا عين له تُبْصِر. وفي حديث آخر: إِذا نامَتِ العَيْنُ اسْتَطْلَقَ الوِكاء، وكلُّه على المثل. وكلُّ ما شُدَّ رأْسُه مِن وِعاء ونحوه وِكاء؛ ومنه قول الحسن: يا ابنَ آدمَ، جمعاً في وِعاء وشَدًّا في وكاء؛ جعل الوِكاء ههنا كالجِراب. وفي حديث أَسْماء: قال لها أَعْطِي ولا تُوكي فَيُوكى عليكِ أَي لا تَدَّخِري وتَشُدِّي ما عندك وتمنعي ما في يدك فتنقطع مادّة الرزق عنك. وأَوْكَى فمه: سدّه. وفلان يُوكِي فلاناً: يأْمره أَن يَسُدَّ فاه ويسكت. وفي حديث الزبير: أَنه كان يُوكي بين الصَّفا والمَرْوة سَعْياً أَي يَملأَ ما بينهما سَعْياً كما يُوكى السِّقاء بعد المَلْء، وقيل: كان يسكت؛ قال أَبو عبيد: هو عندي من الإِمساك عن الكلام أَي لا يتكلَّم كأَنه يُوكي فاه فلا يتكلَّم، ويروى عن أَعرابي أَنه سمع رجلاً يَتكلَّم فقال: أَوْكِ حَلْقك أَي سُدَّ فَمَك واسكت؛ قال أَبو منصور: وفيه وجه آخر، قال: وهو أَصح عندي مما ذهب إِليه أَبو عبيد، وذلك لأَن الإِيكاء في كلام العرب يكون بمعنى السَّعْي الشديد، ومما يدل عليه قوله في حديث الزبير: إِنه كان يُوكي ما بينهما سَعْياً، قال: وقرأَت في نوادر الأَعراب المحفوظة عنهم: الزُّوازِية المُوكي الذي يتَشددُ في مَشْيِه، فمعنى المُوكي الذي يتشدد في مشيه. وروي عن أَحمد بن صالح أَنه قال في حديث الزبير: إِنه كان إِذا طاف بالبيت أَوكى الثَّلاثَ سَعْياً، يقول: جعله كله سعياً، قال أَبو عبيد، بعد أَن ذكر في تفسير حديث الزبير ما ذكرنا قال: إِن صح أَنه كان يُوكي ما بين الصفا والمروة سعياً فإِن وجهه أَن يملأَ ما بينهما سعياً لا يمشي على هينته في شيء من ذلك، قال: وهذا مشبَّه بالسقاء أَو غيره يُملأ ماء ثم يُوكى عليه حيث انتهى الامْتِلاء؛ قال الأَزهري: وإِنما قيل للذي يشتد عَدْوُه مُوكٍ لأَنه كأَنه قد ملأَ ما بين خَواءِ رجليه عَدْواً وأَوْكى عليه، والعرب تقول: ملأَ الفَرسُ فُروجَ دَوارِجه عَدْواً إِذا اشتدَّ حُضْره، والسِّقاء إِنما يوكى على مَلْئِه. ابن شميل: اسْتَوْكى بطن الإِنسان وهو أَن لا يخرج منه نَجْوُه. ويقال للسقاء ونحوه إِذا امْتلأَ: قد اسْتَوْكى. ووَكَّى الفرسُ المَيْدانَ شَدًّا: مَلأَه، وهو من هذا. ويقال: اسْتَوْكَتِ الناقة واستوكتِ الإِبل اسْتِيكاء إِذا امتلأَت سِمَناً. ويقال: فلان مُوكي الغُلْمة ومُزِكُّ الغُلْمة ومُشِطُّ الغُلْمة إِذا كانت به حاجة شديدة إِلى الخلاط.


معجم تاج العروس
الكلمة: أوكى
جذر الكلمة: وكي

- : (ي ( {الوِكاءُ، ككِساءٍ: رِباطُ القِرْبَةِ وغيرِها) الَّذِي يُشَدُّ بِهِ رأْسُها؛ وَمِنْه الحديثُ: (احْفَظُ عِفاصَها} ووِكاءَها) . وقولهُ: وغيرِها، كالوِعاءِ والكِيسِ والصُّرَّةِ. وَفِي الحَدِيث: (إنَّ العَيْنَ وِكاءُ السَّهِ، فَإِذا نامَ أَحدُكُم فلْيَتَوَضَّأْ) ، جَعَلَ اليَقْظةَ للاسْتِ {كالوِكاءِ للقِرْبةِ، وكَنَّى بالعَيْنِ عَن اليَقْظةِ لأنَّ النائِمَ لَا عينَ لَهُ تُبْصِر. وَفِي قولِ الحَسَن: يَا ابنَ آدَمَ جمعا فِي وِعاءٍ وشَدًّا فِي} وِكاءٍ، جَعَلَ الوِكاءَ هُنَا كالجِرابِ. وَفِي حديثٍ آخر: (إِذا نامَتِ العَيْنُ اسْتَطْلَقَ الوِكاء، وكُلُّ ذلكَ على المَثَلِ. (وَقد {وَكَاها} وأَوْكاها و) {أَوْكَى (عَلَيْهَا) : شَدَّها بالوِكاءِ، قالَ:} وأَوْكَى رباعيًّا أَفْصَحُ من الثُّلاثي؛ كَمَا فِي الفَصِيحِ وغيرِهِ. قُلْتُ: وَلذَا اقْتَصَرَ عَلَيْهِ الجَوْهري. ويقالُ: {أَوْكى على مَا فِي سِقائِه إِذا شَدَّه} بالوِكاءِ؛ وَفِي الحديثِ: ( {أَوْكُوا الأسْقِيَةَ) ، أَي شُدُّوا رَؤوسها بالوِكاءِ لئَلاَّ يدخُلَها حَيَوانٌ أَو يَسْقُطُ فِيهَا شيءٌ. وسِقاءٌ} مُوكًى. وَفِي الحديثِ: (نَهَى عَن الدُّبَّاءِ والمُزَفَّتِ عَلَيْكم {بالمُوكَى) ، أَي السِّقاء المَشْدُود الرَأْسِ لأنَّ السِّقاءَ} المُوكَى قلَّما يَغْفُلُ عَنهُ صاحِبُه لئَلاَّ يَشْتدَّ فِيهِ الشَّرابُ فيَنْشق فَهُوَ يَتَعَهَّدُه كَثيراً. وَفِي حديثِ أَسْماء: (لَا {تُوكِي} فيُوكَى عليكِ) ، أَي لَا تَدَّخِرِي وتَشُدِّي مَا عنْدَكِ وتَمْنَعِي مَا فِي يدِكِ فتَنْقَطِع مادَّة الرِّزْقِ عنْكِ؛ ويُرْوى: لَا تُوعِي، وَقد ذَكَرَه المصنِّفُ هُنَاكَ. (وكلُّ مَا شُدَّ رأْسُه من وِعاءٍ ونحْوِه: {وِكاءٌ) ، هَذَا قد تقدَّمَ، فَفِيهِ تِكْرارٌ مخلّ بالاخْتِصارِ. (و) مِن المجازِ: (سُئِلَ} فَأَوْكَى) عَلَيْهِ: أَي (بَخِلَ) ؛ نقلَهُ الزَّمَخْشرِي والجَوْهرِي. ( {واسْتَوْكَتِ النَّاقَةُ: امْتَلأَتْ شَحْماً) ؛ نقلَهُ الجَوْهرِي عَن أبي زيْدٍ؛ وَقَالَ غيرُهُ: سمناً؛ وكَذلكَ اسْتَوْكَتِ الإبِلُ. (و) اسْتَوْكَى (البَطْنُ: لَا يَخْرُجُ مِنْهُ النَّجْوُ) ؛ عَن ابنِ شُمَيْلٍ. (و) } اسْتَوْكَى (السِّقاءُ: امْتَلأَ) . وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: إنَّ فلَانا! لَوكاءٌ مَا يَبِضُّ بشيءٍ نقلَهُ الجَوْهرِي، أَي بخيلٌ. ويقالُ: {أَوْكِ حَلْقَكَ: أَي سُدَّ فَمَكَ واسْكُتْ. وَهُوَ} يُوكِي فلَانا: يأْمُرُه بسَدِّ فَمِهِ. {والإِيكاءُ: السَّعْيُ الشَّديدُ. والزُّوازِيَةُ} المُوكِي: الَّذِي يَتَشَدَّدُ فِي مَشْيهِ. {وأَوْكَى الفَرَسُ المَيْدانَ جَرْياً: مَلأَهُ. ويروى} التَّوْكية بِمَعْنى {الإِيكاء} والمُوَاكاة {والوِكاء: التَّحامُلُ على اليَدَيْن ورَفْعُهما عنْدَ الدّعاءِ؛ وَقد جاءَ فِي حديثِ جابرٍ؛ وأَصْلُه الهَمْز. وَإِذا كانَ فَمُ السِّقاءِ غَلِيظَ الأَديمِ قيلَ: هُوَ لَا} يُسْتَوْكَى وَلَا يُسْتَكْتَب.


القاموس المحيط - للفيروز آبادي
الكلمة: أوكى
جذر الكلمة: أيك

- ـ الأَيْكُ: الشَّجَرُ المُلْتَفُّ الكثيرُ، والغَيْضَةُ تُنْبِتُ السِدْرَ والأَراكَ، أوِ الجَماعَةُ مِن كُلِّ الشَّجَرِ، حتى من النَّخْلِ، الواحِدَةُ: أيْكَةٌ، ومن قَرَأ الأَيْكَةَ: فهي الغَيْضَةُ، ومَنْ قَرَأَ لَيْكَةَ، فهي: اسْمُ القَرْيَةِ، ومَوْضِعُهُ اللامُ، ووَقَعَ في البُخارِيِّ: اللاَّيْكَةُ، جَمْعُ أيْكَةٍ، وكأنَّهُ وَهَمٌ. ـ وأيِكَ الأَراكُ، كسَمِعَ، ـ واسْتَأْيَكَ: صارَ أيْكَةً. ـ وأيْكٌ أَيِكٌ: مُثْمِرٌ.


المعجم الوسيط
الكلمة: أوكى
جذر الكلمة: أيك

- الأيْكَةُ : الشَّجر الكثير الملتفّ. يقال: فلانٌ فَرْعٌ من أيْكَة المجد. والجمع : أيْك.


المعجم الوسيط
الكلمة: أوكى
جذر الكلمة: وكي

- أَوْكَى : بَخِل.| وفي حديث أَسماء، قال لها: حديث شريف أَعْطِي ولا تُوكِي فَيُوكَى عَلَيْكِ //.|أَوْكَى الفرسُ: اشتدَّ عَدْوُه.|أَوْكَى الصُّرَّةَ والقِرْبةَ ونحوَهما.| وعلى ما فيهما: وَكَى.| وفي المثل: :- يداك أَوْكَتَا وفُوك نَفَخَ :-: يقال لمن يوبَّخ بشيءٍ عمِلَه. يقال: أَوْكِ حَلْقَكَ: اسكُتْ.| وفلانٌ يُوكِي فلانًا: يأْمره أَن يَسُدَّ فاه ويسكت.|أَوْكَى المَيْدانَ جَرْيًا: مَلأْه., اسْتَوْكَى البطنُ: أَمسك فلم يَخرُجْ منه النَّجْوُ.|اسْتَوْكَى الناقةُ: امتلأَت سِمَنًا.|اسْتَوْكَى السِّقاءُ: امتلأَ., وَكَى الصُّرَّةَ ونحوَها وَكَى (يَكِيها) وَكْيًا: شدَّها بالوِكاء., المُوكَى : السِّقاءُ المشدودُ الرّأْس.


المعجم الرائد
الكلمة: أوكى
جذر الكلمة: وكي

- 1- وكى الوعاء : شده بـ« الوكاء » ، وهو رباط, 1- إستوكى الوعاء : امتلأ|2- إستوكى البطن : أمسك فلم يخرج منه النجو|3- إستوكى الجمل : امتلأ سمنا, 1- أوكى بخل|2- أوكى الفرس : اشتد عدوه|3- أوكى الفرس الميدان جريا : ملأه|4- أوكى : سعى بشدة|5- أوكى الوعاء أو على ما فيه : شده ب « الوكاء » ، أي الرباط, 1- موكى : وعاء مشدود الرأس


معجم مختار الصحاح
الكلمة: أوكى
جذر الكلمة: أيك

- أي ك: (الْأَيْكُ) الشَّجَرُ الْكَثِيرُ الْمُلْتَفُّ الْوَاحِدَةُ (أَيْكَةٌ) فَمَنْ قَرَأَ {أَصْحَابُ الْأَيْكَةِ} [الحجر: 78] فَهِيَ الْغَيْضَةُ وَمَنْ قَرَأَ «أَصْحَابُ لَيْكَةَ» فَهِيَ اسْمُ الْقَرْيَةِ وَقِيلَ هُمَا مِثْلُ بَكَّةَ وَمَكَّةَ.


معجم مختار الصحاح
الكلمة: أوكى
جذر الكلمة: وكي

- وك ي: (الْوِكَاءُ) مَا يُشَدُّ بِهِ رَأْسُ الْقِرْبَةِ. وَفِي الْحَدِيثِ: «احْفَظْ عِفَاصَهَا وَوِكَاءَهَا» . وَ (أَوْكَى) عَلَى مَا فِي سِقَائِهِ شَدَّهُ بِالْوِكَاءِ. وَفِي الْحَدِيثِ: «أَنَّهُ كَانَ يُوكِي بَيْنَ الصَّفَا وَالْمَرْوَةِ» أَيْ يَمْلَأُ مَا بَيْنَهُمَا سَعْيًا كَمَا يُوكَى السِّقَاءُ بَعْدَ الْمَلْءِ، وَقِيلَ: مَعْنَاهُ أَنَّهُ كَانَ يَسْكُتُ فَلَا يَتَكَلَّمُ كَأَنَّهُ يُوكِي فَمَهُ وَهُوَ مِنْ قَوْلِهِمْ: أَوْكِ حَلْقَكَ -[345]- أَيِ اسْكُتْ.


المعجم المعاصر
الكلمة: أوكى
جذر الكلمة: أيك

- أيْكة ، جمع أَيْكات وأَيَكات وأيْك: شجر كثير ملتفّ وسط المكان مكشوف |• فلانٌ فرع من أيكة المجد: ذو حسب ونسب. |• أصحاب الأيكة: قوم سيِّدنا شعيب عليه السَّلام وهم أهل مَدْيَن :- {كَذَّبَ أَصْحَابُ الأَيْكَةِ الْمُرْسَلِينَ} ., إيّاكِ :(انظر: إ ي ي ا - إيَّا).


معجم الصحاح في اللغة
الكلمة: أوكى
جذر الكلمة: أيك

- الأيْك: الشجر الكثير الملتفّ، الواحدةأيْكة.


معجم الصحاح في اللغة
الكلمة: أوكى
جذر الكلمة: وكى

- الوكاء: الذي يشدّ به رأس القربة. وفي الحديث: " احْفظ عفاصها ووكاءها " . يقال: أوْكى على ما في سقائه، إذا شدّه بالوكاء. وإنّ فلانا لوكاء: ما يبضّ بشيء. وسألناه فأوْكى علينا، أي بخل. وفي الحديث أنّه: " كان يوكي بين الصفا والمروة " ، أي يملأ ما بينهما سعيا كما يوكى السقاء بعد الملء. ويقال معناه أنّه كان يسكت فلا يتكلّم، كأنّه يوكي فمه. وهو من قولهم:أوْك حْلقك، أي اسْكتْ. واسْتوْكت الناقة، إذا امتلأتْ شحما.



الأكثر بحثاً