أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- الأُثْنةُ: منبِتُ الطَّلْحِ، وقيل: هي القِطْعةُ من الطَّلْح والأَثْلِ. يقال: هبَطْنا أُثْنةً من طلحٍ ومن أَثْلٍ. ابن الأَعرابي: عِيصٌ من سِدْرٍ، وأُثْنةٌ من طلحٍ، وسلِيلٌ من سَمُر. ويقال للشيء الأَصِيل: أَثِينٌ.


- : ( {الأَثِينُ، كأَمِيرٍ) : (أَهْمَلَهُ الجَوْهرِيُّ. وَفِي اللِّسانِ: هُوَ (الأَصيلُ. (و) } أَثانٌ، (كسَحابٍ، ابنُ نُعَيْمٍ: تابِعِيٌّ) أَدْرَكَ عليًّا، رضِيَ اللَّهُ عَنهُ، وضَبَطَه الحافِظُ بالضمِّ. (و) قالَ ابنُ الأَعْرابيِّ: ( {أُثْنَةٌ من طَلحٍ، بالضَّمِّ، كعِيصٍ من سِدرٍ) ، وسَلِيلٍ مِن سَمُرٍ. وقالَ غيرُهُ: هِيَ القِطْعَةُ مِن الطَّلْحِ والأَثْلِ. وقيلَ: هِيَ منبِتُ الطَّلْحِ، (ج} أُثَنٌ) ، كصُرَدٍ. (وجَمَعُوا الوَثَنَ) ، الَّذِي هُوَ الصَّنَمُ، (وُثُناً، بضمَّتينِ، ثمَّ هَمَزوا فَقَالُوا {أُثُنٌ: وقَرَأَ جماعاتٌ) مِن القرَّاءِ: { (إنْ يَدْعونَ من دونِه إلاَّ} أُثُناً) } . (وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: {أُثْنانُ، كعُثْمان: مَوْضِعٌ بالشامِ؛ قالَ جميلُ بنُ معمر: وردّ الهَوَى أُثْنانُ حَتَّى اسْتَقَرَّ بيمِن الحُبِّ مَعْطوفُ الهَوَى من بِلادِياأجن: أجن (} الآجِنُ) ، بالمدِّ: (الماءُ المُتَغَيِّرُ الطَّعْمِ واللَّوْنِ) ، كَمَا فِي الصِّحاحِ زادَ غيرُهُ: لنَحْو مكث. وَفِي المصْباحِ: إلاَّ أنَّه يُشْرَبُ والآسِنُ الَّذِي يُشْرَبُ، كَمَا سَيَأْتِي إنْ شاءَ اللَّهِ تعالَى. وَقد ( {أَجَنَ) الماءُ، (كضَرَبَ ونَصَرَ؛ و) حَكَى الزُّبَيْديُّ:} أَجِنَ مثْلُ (فَرِحَ) ، {يَأْجَنُ (} أَجْناً) ، بالفَتْحِ، مَصْدَر الأَوَّلَين، ( {وأَجَناً) ، محرَّكةً مَصْدَرُ الأَخِيرِ، (} وأُجوناً) ، كقُعودٍ مَصْدَر الثَّانِي، فَهُوَ {أَجِنٌ} وآجِنٌ؛ وأَنْشَدَ الجَوْهرِيُّ لأَبي محمدٍ الفَقْعسيّ: ومَنْهل فِيهِ الغُرابُ مَيْتُكأَنَّه من {الأُجونِ زَيْتُ سَقَيْتُ مِنْهُ القومَ واسْتَقَيْتُ وقالَ عَلْقمةُ بنُ عَبَدة: فأَوْرَدَها مَاء كأَنَّ جِمامَه مِن} الأَجْنِ حِنَّاءٌ مَعًا وصَبِيبُ ( {والأَجْنَةُ، مُثَلَّثَةً: الوَجْنَةُ) ، واحِدَةُ} الوُجَنات، واقْتَصَرَ الجَوْهرِيُّ على الضمِّ. ( {وأَجَنَ) القصَّارُ (الثَّوْبَ: دَقَّهُ) ؛) نَقَلَه الجَوْهرِيُّ. (} والإِجَّانَةُ، بالكَسْرِ مُشدَّدةً، {والإِيجانَةُ) ، بالياءِ، (} والإِنْجانَةُ) ، بالنُّونِ، (مكسورتينِ) ، الأَخيرَةُ طائِيَّة عَن اللّحْيانيّ، (م) مَعْروفٌ وَهُوَ المِرْكَنُ، (ج {أَجاجِينُ) . (قالَ الجَوْهرِيُّ: وَلَا تَقُل} إِنْجانَة. وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: {أَجُنَ الماءُ، ككَرُمَ: تَغَيَّر، عَن ثَعْلَب. ووَقَعَ فِي الاقْتِطافِ:} أَجنَ كمنعَ. قالَ شيْخُنا، رَحِمَه اللَّهُ: وَهُوَ غيرُ مَعْروفٍ إلاَّ أَنْ يكونَ مِن بابِ التَّداخُل فِي اللّغَتَيْن. وماءٌ {أَجِنٌ، ككَتِفٍ،} وأَجِينٌ، كأَميرٍ، والجَمْعُ {أَجونٌ. وقالَ ابنُ سِيْدَه: أَظنُّه جَمْعَ} أَجْنٍ أَو {آجِنٍ. } والمِيْجَنَةُ: مِدَقَّةُ القصَّارِ، وترْكُ الهَمْز أَعْلى لقوْلِهم فِي جَمْعِها {مَواجِن. وقالَ ابنُ بَرِّي: جَمْعُها} مآجِنُ. {وأَجينُ لقيبط مدينةٌ بالهِنْدِ. } وإِجْنا، بالكسْرِ: قَرْيةٌ بمِصْرَ، كَذَا فِي فُتوحِ مِصْر. {وأُجانُ، كغُرابٍ: بلَيْدَةٌ بأَذَرْبِيْجان بَيْنها وبينَ تَبْريز عَشر فَراسِخ فِي طريقِ الرَّيِّ، عَن ياقوت.


- أثَنَّتِ الأرضُ: كَثُر ثِنُّها.|أثَنَّتِ الهَرِمُ: ضَعُفَ وتهدَّم.




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.