أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- الثَّجُّ: الصَّبُّ الكثيرُ، وخص بعضهم به صَبَّ الماء الكثير؛ ثَجَّهُ يَثُجُّهُ ثَجّاً فَثَجَّ وانْثَجَّ، وثَجْثَجَهُ فَتَثَجْثَجَ. وفي الحديث: تمامُ الحج العَجُّ والثَّجُّ. العج: العجيج في الدعاء. والثَّجُّ: سفكُ دماء البُدْنِ وغيرها. وسئل النبي، صلى الله عليه وسلم، عن الحج فقال: أَفضلُ الحجِّ العَجُّ والثَّجُّ. سَيَلانُ دماء الهَدْيِ والأَضاحي. وفي حديث أُمِّ مَعْبَدٍ: فحَلَب فيه ثَجّاً أَي لبناً سائلاَ كثيراً. والثَّجُّ: السَّيَلانُ. ومَطَرٌ مِثَجٌّ وثَجَّاجٌ وثَجِيجٌ؛ قال أَبو ذؤيب: سَقَى أُمِّ عَمْروٍ، كلَّ آخِر لَيْلَةٍ، حَناتِمُ سُحْمٌ، ماؤُهُنَّ ثَجِيجُ معنى كلَّ آخر لَيلةٍ: أَبداً. وثَجِيجُ الماء: صوتُ انصبابه. وفي حديث رُقَيْقَةَ: اكْتَظَّ الوادي بِثَجيجِه أَي امتلأَ بسيله. وماء ثَجُوجٌ وثَجّاجٌ: مَصْبوبٌ. وفي التنزيل: وأَنزَلْنا منَ المُعْصِراتِ ماءً ثَجّاجاً. المحكم: قال ابن دريد: هذا مما جاء في لفظ فاعل، والموضع مفعول، لأَن السحاب يَثُجُّ الماءَ، فهو مَثْجُوجٌ. وقال بعض أَهل اللغة: ثَجَجْتُ الماءَ أَثُجُّه ثَجّاً إِذا أَساله. وثَجَّ الماءُ نفْسُه يَثُجُّ ثُجُوجاً إِذا انْصَبَّ، فإِذا كان كذلك فأَنْ يكون ثَجَّاجٌ في معنى ثاجٍّ أَحسنُ من أَن يُتكلف وَضْعُ الفاعل موضعَ المفعول، وإِن كان ذلك كثيراً. ويجوز أَثْجَجْتُه بمعنى ثَجَجْتُه. ودَمٌ ثَجّاجُ: مُنْصَبٌّ مُصَوَّبٌ؛ قال: حتى رَأَيْتُ العَلَقَ الثَّجَّاجا، قد أَخْضَلَ النُّحُورَ والأَوْداجا وفي حديث المستحاضة فقالت: إِني أَثُجُّه ثَجّاً؛ قال: هو من الماء الثَّجَّاجِ السائل. ومَطَرٌ ثَجَّاجٌ: شديد الانصباب جدّاً. وأَتانا الوادي بثَجِيجِه أَي بسيله. وقولُ الحسن في ابن عباس: إِنه كان مِثَجّاً أَي كان يصُبُّ الكلام صَبّاً؛ شبَّه فصاحته وغَزارةَ منطقه بالماء الثَّجُوجِ.والمِثَجُّ، بالكسر، من أَبنية المبالغة. وعَينٌ ثَجُوجٌ: غزيرةُ الماء؛ قال: فصَبَّحَتْ، والشمسُ لم تُقَضِّبِ، عَيْناً، بِغَضْيانَ، ثَجُوجِ العُنْبُبِ والمُثَجَّجُ من اللبن: الذي قد بَرَقَ (* قوله «الذي قد برق إلخ» الذي في القاموس برق السقاء كنصر وفرح: أَصابه حر أَو برد فذاب زبده وتقطع فلم يجتمع.) في السِّقاءِ مِن حَرٍّ أَو بَرْدٍ فلا يَجْتَمِعُ زُبْدُهُ. ورجلٌ مِثَجٌّ إِذا كان خطيباً مُفَوَّهاً. ابن سيده، أَبو حنيفة: الثَّجَّةُ الأَرضُ التي لا سِدْرَ بها، يأْتيها الناسُ فيَحْفِرونَ فيها حياضاً، ومن قِبَلِ الحِياضِ سميت ثَجَّةً. قال: ولا تُدعى قبل ذلك ثَجَّةً، وجمعها ثَجَّاتٌ، ولم يَحْكِ فيها جمعاً مكسراً. التهذيب: ابن شميل: الثَّجَّةُ الرَّوْضةُ إِذا كان فيها حياض ومِساكاتٌ للماء يصوّب في الأَرض، لا تُدعى ثَجَّةً ما لم يكن فيها حياض. وقال الأَزهري عقيب ترجمة ثوج: أَبو عبيد الثَّجَّةُ الأُقْنَةُ، وهي حُفْرَةٌ يحتفرها ماء المطر؛ وأَنشد: فَوَرَدَتْ صادِيَةً حِرَارا، ثَجَّاتِ ماءٍ حُفِرَتْ أُوَارا، أَوْقاتَ أُقْنٍ، تَعْتَلي الغِمارا وقال شمر: الثَّجَّةُ، بفتح الثاء وتشديد الجيم، الروضة التي حَفَرَت الحياضَ، وجمعُها ثَجَّاتٌ؛ سميت بذلك لثَجِّها الماءَ فيها.


- : ( {ثَجَّ المَاءُ) نَفْسُه} يَثُجُّ! ثُجُوجاً، إِذا (سَالَ) . وَفِي الأَساس: ثَجَّ المَاءُ (بِنَفْسِه) يَثِجُّ، بِالْكَسْرِ، {ثَجِيجاً، ابذا انْصَب جِدًّا. وَفِي اللِّسَان:} الثَّجُّ: الصَّبُّ الكثيرُ وَخص بعضُهُم بِهِ صَبَّ الماءِ الكثيرِ ( {كانْثَجَّ،} وتَثَجْثَجَ) ، وهما مُطَاوِعَانِ لِثَجَّهُ {يَثُجُّهُ} ثَجًّا {فانْثَجَّ،} وثَجْثَجَه {فَتَثَجثَجَ. (} وثَجَّهُ) ثَجًّا (: أَسأَلَهُ) {فثَجَّ،} وانْثَجَّ. (و) فِي الحَدِيث: (تَمَامُ الحَجِّ العَجُّ والثَّجُّ) (الثَّجُّ) : سَفْكُ دماءِ البُدْنِ وغيرِهَا (وسُئل النَّبيُّ صلى الله عَلَيْهِ وسلمعن الحَجِّ فقَال: أَفْضَلُ الحَجِّ العَجُّ {والثَّجُّ) الثَّجُّ: (سَيَلانُ دَمِ الهَدْيِ) والأَضاحِي. والثَّجُّ: السَّيَلانُ. (} والثَّجَّةُ) : الأَرْضُ الَّتِي لَا سِدْرَ بهَا، يأْتِيهَا النّاسُ فيحْفِرُون فِيهَا حِياضاً، وَمن قِبَلِ الحِيَاضِ سُمِّيَتْ {ثَجَّةً، قَالَ: وَلَا تُدْعَى قبلَ ذالك ثَجَّةً، وهاذا نَقَلَه ابْن سِيدَه عَن أَبي حَنِيفةَ. وَفِي التّهذيب، عَن ابنِ شُمَيْل: الثَّجَّةُ: (الرَّوْضَةُ فِيهَا حِياضٌ وَمِسَاكاتٌ للمَاءِ) تَصَوَّبُ فِي الأَرْضِ، وَلَا تُدْعَى} ثَجَّةً مَا لمْ يكُنْ فيهَا حِياض و (ج {ثَجَّاتٌ) ، صرّحَ بِهِ أَبو حنيفةَ. وَفِي التَّهْذِيب عقيب تَرْجَمَة ثوج: أَبو عُبَيْد:} الثَّجَّةُ: الأُقْنَة وَهِي: حُفْرَةٌ يحْتَفِرُها ماءُ المطَرِ، وأَنشد: فوَرَدَتْ صادِيَةً حِرَارَا ثَجّاتِ ماءٍ حُفِرَتْ أُوَارَا أَوْقَاتَ أُقْنٍ تَعْتَلِى الغِمَارَا وَقَالَ شَمِرٌ: {الثَّجَّةُ، بالفتحِ والتّشديد: الرَّوْضَةُ الَّتِي حَفَرَت الحِياضَ، وجمعُها} ثَجَّاتٌ، سُمِّيَتْ بذالك {لثَجِّهَا الماءَ فِيهَا. (} والمِثَجُّ) ، بالكَسر، (كَمِسَلَ) ، من أَبنية المبالغَة، وقولُ الحَسَن فِي ابْن عَبَّاسٍ إِنّه كانَ {مِثَجًّا، أَي كَانَ يَصُبّ الكلامَ صَبًّا، شَبَّه فَصاحتَه وغَزارةَ مَنْطِقِه بالماءِ} الثَّجُوجِ. ورَجلُ {مِثَجٌّ: وَهُوَ: (الخَطِيبُ المُفَوَّهُ) ، وَهُوَ مَجَاز. (و) أَتانَا الوَادِي بثَجِيجِه، (} الثَّجِيجُ السَّيْلُ) ، وَفِي حَدِيث رُقَيْقَةَ: (اكْتَظَّ الوَادِي {بثَجِيجِهِ) ، أَي امتلأَ بسَيْلِه. (} والثَّجِيجَةُ: زُبْدَةُ اللَّبَنِ تَلْزَقُ باليَدِ والسقاءِ) . (و) يُقَال: (وَطْبٌ مُثَجَّجٌ) ، كمُعَظَّمٍ، إِذا لَزِقَ اللَّبَنُ فِي السّقاءِ من حَرَ أَو بَرْدٍ، و (لمْ يجْتَمِعْ زُبْدُه) . وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: مَا وَرَدَ فِي حَدِيث أُمّ مَعْبَدٍ: (فَحَلَبَ فيهِ {ثَجًّا) أَي لَبَناً سائِلاً كثيرا. ومَطرٌ} مِثَجٌّ، بِالْكَسْرِ، وثَجَّاجٌ، {وثَجِيجٌ، قَالَ أَبو دُؤَيْبٍ: سَقَى أُمَّ عَمْرٍ وكلَّ آخِرِ لَيْلَةٍ حنَاتِمُ سُحْمٌ ماؤُهُنّ} ثَجِيجُ معنَى (كُلّ آخِرِ ليلةٍ) : أَبَداً. وثَجِيجُ الماءِ: صوتُ انْصِبابِه. وماءٌ {ثَجُوجٌ،} وثَجَّاجٌ: مَصبوبٌ، وَفِي التَّنْزِيل الْعَزِيز: {وَأَنزَلْنَا مِنَ الْمُعْصِرَاتِ مَآء {ثَجَّاجاً} (سُورَة النبأ، الْآيَة: 14) . فِي المحكَم: قَالَ ابنُ دُرَيْد: هَذَا مِمَّا جاءَ فِي لَفْظِ فاعِلٍ والمَوْضِعُ مفعول؛ لأَن السَّحابَ} يَثُجُّ الماءَ فَهُوَ مَثْجُوجٌ. (وَقَالَ بعضُ أَهل اللُّغَة: {ثَجَجْتُ الماءَ} أَثُجُّه {ثَجًّا إِذا أَسأَلَه، وثَجَّ الماءُ نَفْسُه يَثُجُّ} ثُجُوجاً إِذا انْصَبَّ، فإِذا كَانَ كَذَلِك) فأَنْ يكونَ ثَجّاجٌ فِي معنَى ثَاجَ، أَحْسَنُ من أَن يُتَكَلَّفَ وَضعُ الفاعِل مَوضِعَ المفعولِ، وإِن كَانَ ذالك كثيرا. قَالَه بعض العلماءِ: ويَجُوزُ! أَثجَجْتُهُ بمعنَى ثَجَجْتُه. ودَمٌّ ثَجَّاجٌ: مُنْصَبُّ مُصَوَّبٌ، قَالَ: حتّى رَأَيْتَ العَلَقَ! الثَّجّاجَا قد أَخْضَلَ النُّحُورَ والأَوْدَاجَا ومَطرٌ ثَجَّاجٌ: شديدُ الانْصِبابِ جِدًّا. وعَيْنٌ ثَجُوجٌ: غزِيرةُ الماءِ قَالَ: فصَبَّحَتْ والشَّمْسُ لم تُقَضِّبِ عَيْناً بِغَضْيَانَ ثَجُوجِ العُنْبَبِ وَمن الْمجَاز: فُلان غَيْثُه ثَجَّاجٌ، وبَحرُه عَجَّاجٌ، كَذَا فِي الأَساس.


- تَثَجْثَجَ الماء: سال وانصبّ.


- ثَجْثَجَ الماء: أسالهُ وصبّه.


- الثَّجيج : السيل. يقال: اكتظّ الوادي بثجيجه.


- الثَّجُوج : الثَّجَاج. يقال: عينٌ ثجُوجٌ.


- نَثَجَ الشيءُ نَثَجَ نَثْجًا: استرخى.|نَثَجَ ما في جوفه: أخرجه.|نَثَجَ بطنَه: شَقَّه.


- الثَّجَّاج .| الشديد الانصباب.، وفي التنزيل العزيز:النبأ آية 14 وَأَنْزَلْنَا مِنَ الْمُعْصِرَاتِ مَاءً ثَجَّاجًا ) ) .


- الثَّجَّة : الروضة فيها حياض ومواضعُ تُمْسِكُ الماء.|الثَّجَّة حفرةٌ يحتفرها ماءُ المطر.


- المِثَجُّ من المطر: الثجّاج. يقال للخطيب المفوّه: مِثجٌّ.| وقال الحسن في ابن عباس :-إنه كان مِثجًّا.


- ثَجَّ الماءُ ثَجَّ ثُجوجا: سال وانصبّ فهو ثاجٌّ.|ثَجَّ الماء ونحوه ثَجَّ ثجًّا: أساله فهو مثجوج.


- اسْتَثَجَ الشيءُ: استرخى.


- (صِيغةُ فَعَّال لِلْمُبالَغَةِ).|-مَاءٌ ثَجَّاجٌ :مَاءٌ شَدِيدُ الاِنْصِبَابِ.


- (فعل: ثلاثي لازم).| ثَجَّ، يَثِجُّ، مصدر ثُجُوجٌ- ثَجَّ الْمَاءُ : اِنْصَبَّ، تَدَفَّقَ.


- (فعل: ثلاثي متعد).| ثَجَجْتُ، أَثُجُّ، ثُجَّ، مصدر ثَجٌّ- ثَجَّ الْمَاءَ : أَجْرَاهُ، أَسَالَهُ.


- 1- الثجاج من الأمطار أو المياه : شديد الانصباب


- 1- إنثج الماء : سال ، انصب


- 1- ثج الماء : انصب


- 1- ثج الماء : أساله ، أجراه


- 1- ثجة : روضة فيها مواضع يتجمع فيها الماء|2- ثجة : حفرة يحفرها المطر


- 1- ثجوج من الأمطار أو المياه : شديد الانصباب|2- ثجوج من العيون : غزيزة الدمع


- 1- خطيب فصيح بليغ


- 1- زبدة اللبن التي تلزق باليد والإناء


- 1- سيل


- ث ج ج: (ثَجَّ) الْمَاءَ وَالدَّمَ سَيَّلَهُ وَبَابُهُ رَدَّ، وَمَطَرٌ (ثَجَّاجٌ) أَيْ مُنْصَبٌّ جِدًّا وَ (الثَّجُّ) أَيْضًا سَيَلَانُ دِمَاءِ الْهَدْيِ وَهُوَ لَازِمٌ تَقُولُ مِنْهُ (ثَجَّ) الدَّمَ يَثِجُّ بِالْكَسْرِ (ثَجَاجًا) بِالْفَتْحِ. قُلْتُ: وَقَدْ نَقَلَ الْأَزْهَرِيُّ عَنْ أَبِي عُبَيْدٍ مِثْلَ هَذَا.


- ثَجّ :- مصدر ثَجَّ1. |2 - إسالة دماء الأُضحية :-أيّ الْحَجِّ أَفْضَلُ يَا رَسُولَ اللهِ؟ قَالَ: الْعَجُّ وَالثَّجُّ [حديث] .


- ثجّاج :صيغة مبالغة من ثَجَّ2: :- {وَأَنْزَلْنَا مِنَ الْمُعْصِرَاتِ مَاءً ثَجَّاجًا} |• سحاب ثَجّاجٌ: مُتناهٍ في الانصباب.


- ثَجَّ2 ثجَجْتُ ، يَثِجّ ، اثْجِجْ / ثِجَّ ، ثُجُوجًا ، فهو ثاجّ | • ثجَّ الماءُ ونحوُه سال وانصبَّ.


- ثَجَّ1 ثجَجتُ ، يَثُجّ ، اثْجُجْ / ثُجَّ ، ثَجًّا ، فهو ثاجّ ، والمفعول مَثْجوج | • ثجَجتُ الماءَ من الإبريق أسَلْتُه، صَبْبتُه.


- ثُجوج :مصدر ثَجَّ2.


- ثججْت الماء والدمأثجّه ثجّا، إذا سيّلْته. وأتانا الوادي بثجيجه، أي بسيله. ومطرثجّاج، إذا انصبّ جدا. والثجّ: سيلان دماء الهدْي. وفي الحديث: " أفضل الحج العجّ والثجّ " .




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.