أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- الجُهْوَةُ: الاسْتُ (* قوله «الجهوة الاست إلخ» ضبطت الجهوة في هذا وما بعده بضم الجيم في الأصل والمحكم، وضبطت في القاموس كالتهذيب بفتحها). ولا تسمى بذلك إِلا أَن تكون مكشوفة؛ قال: وتَدْفَعُ الشَّيْخَ فتَبْدو جُهْوَتُهْ واسْتٌ جَهْوا أَي مكشوفة، يمد ويقصر، وقيل: هي اسم لها كالجُهْوةِ. قال ابن بري: قال ابن دريد الجُهْوَةُ موضع الدُّبر من الإِنسان، قال: تقول العرب قَبَح اللهُ جُهْوَتَهُ. ومن كلامهم الذي يضعونه على أَلسنة البهائم قالوا: يا عَنْزُ جاء القُرُّ قالت: يا وَيْلِي ذَنَبٌ أَلْوَى واسْتٌ جهْوَا؛ قال: حكاه أَبو زيد في كتاب الغنم. وسأَلته فأَجْهَى عَلَيَّ أَي لم يُعْطِنِي شيئاً. وأَجْهَتْ على زوجها فلم تَحْمِلْ وأَوجَهَتْ. وجَهَّى الشَّجةَ: وسَّعها. وأَجْهَتِ السماءُ: انكشفتْ وأَصْحَتْ وانْقَشَع عنها الغيم. والسماء جَهْوَاءُ أَي مُصْحِيَةٌ. وأَجْهَيْنا نحن أَي أَجْهَتْ لنا السماء، كلاهما بالأَلف. وأَجْهَتْ إِلينا السماءُ: انكشفتْ. وأَجْهَتِ الطريقُ: انكشفتْ ووَضَحَتْ، وأَجْهَيْتُها أَنا. وأَجْهَى البيتَ: كشَفَه. وبَيْتٌ أَجْهَى بَيِّنُ الجَهَا ومُجْهىً: مكشوف بلا سقف ولا سِتْر، وقد جَهِيَ جَهاً. وأَجْهَى لك الأَمرُ والطريقُ إِذا وَضَحَ. وجَهِيَ البيتُ، بالكسر، أَي خَرِبَ، فهو جاهٍ. وخِباءٌ مُجْهٍ: لا ستر عليه. وبيوت جُهْوٌ، بالواو، وعنز جَهْواء: لا يَسْتُر ذَنَبُها حَياءَها. وقال أَبو زيد: الجَهْوَةُ الدُّبر. وقالت أُم حاتم العنزية (* قوله «أم حاتم العنزية» كذا بالأصل، والذي في التهذيب: أم جابر العنبرية): الجَهَّاءُ والمُجْهِيَةُ الأَرض التي ليس فيها شجر. وأَرض جَهَّاءُ: سواءٌ ليس بها شيء. وأَجْهَى الرجلُ: ظَهَر وبَرَزَ.


- : (و ( {الجَهْوَةُ: الاسْتُ المكشوفةُ) ، لَا تُسَمَّى بذلِكَ إلاَّ إِذا كانتْ كذلِكَ؛ قالَ: وتَدْفَعُ الشَّيْخَ فتَبْدو} جَهْوَتُه ( {كالجَهْواءِ) بالمدِّ (ويُقْصَرُ) ، يقالُ: اسْتٌ} جَهْوى أَي مَكْشوفةٌ، وقيلَ: هِيَ اسمٌ لَهَا {كالجَهْوةِ. قالَ ابنُ بَرِّي: قالَ ابنُ دُرَيْدٍ:} الجَهْوةُ مَوْضِعُ الدُّبُرِ من الإِنْسانِ، قالَ: تقولُ العربُ قَبحَ اللَّهُ! جَهْوَتَهُ. قالَ الجوْهرِيُّ: ومِن كَلامِهم الَّذِي يَضَعونه على أَلْسِنَةِ البهائِمِ قَالُوا: يَا عَنْزُ جاءَ القُرُّ قالتْ: يَا وَيْلِي، ذَنَبٌ أَلْوَى واسْتٌ جَهْوَى، حَكَاه أَبو عبيدٍ فِي كتابِ الغنمِ. وَفِي الأساسِ: جاءَ القُرُّ فَمَا سِلاحُكِ، قالتْ: مَالِي سلاحٌ إِلَّا اسْتٌ جَهْوَى والذَّنَبُ أَلْوَى فأيْنَ المَأْوَى. قُلْتُ: ومِثْلُه مَا نَقَلَه اللّحْيانيُّ قيلَ للمعزى مَا تَصْنَعِين فِي اللَّيلةِ المَطِيرَةِ؟ فقالتْ: الشَّعَر دقاقٌ والجِلْدُ رقاقٌ والذنَبُ جَفاءٌ وَلَا صَبْر بِي عَن البَيْت. قالَ ابنُ سِيدَهُ لم يُفَسِّر اللّحيانيُّ جَفاء، وعنْدِي أنَّه مِن النبو والتَّباعُدِ وقلَّةِ اللّزوقِ. (و) الجَهْوَةُ: (الأَكَمَةُ. (و) أَيْضاً: (القَحْمَةُ) أَي المُسِنَّةُ (مِن الإِبِلِ) . وَفِي بعضِ النُّسخِ الضَّخْمَة وصَوَّبه شيْخُنا وكلُّ ذلكَ خَطَأٌ والصَّوابُ الهَجْمَةُ من الإِبِلِ كَمَا هُوَ نَصُّ التكْملةِ ولكنَّه ضَبَطَه بضمِّ الجيمِ فتأَمَّل. ( {وأَجْهَتِ الَّسماءُ: انْكَشَفَتْ وأَضْحَتْ) وانْقَشَعَ عَنْهَا الغَيْمُ فَهِيَ} جَهْواءٌ. (و) {جْهَتِ (الطُّرُقُ: وضَحَتْ) وانْكشَفَتْ. (و) } أجْهَتْ (فلانَةُ على زَوْجِها: إِذا لم تَحْبَلْ. (و) {أَجْهَى (فلانٌ علينا: بَخِلَ) . يقالُ: سأَلْتُه} فأَجْهَى عليَّ، أَي لم يُعْطِنِي شَيْئا. ( {وجَهِيَ البيتُ، كرَضِيَ: خَربَ، فَهُوَ} جاهٍ) ؛ نَقَلَه الجَوْهرِيُّ. قالَ: (وخِباءٌ {مُجْهٍ) أَي (بِلَا سِتْرٍ) عَلَيْهِ. (} والأَجْهَى: الأصْلَعُ. (و) يقالُ: (أَتَيْتُه {جاهِياً) ، أَي (علانِيَةً. (} وجَهَّى الشَّجَّةَ {تَجْهِيَةً: وسَّعَها. (} والمُجاهاةُ: المُفاخَرَةُ) ، عَن ابنِ الأعْرابيِّ. وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: {أَجْهَيْنا نَحن أَي أَجْهَتْ لنا السَّماءُ، نَقَلَهُ الجَوهرِيُّ. } وأَجْهَى الطَّريقَ والبيتَ: كشَفَه. وبيتٌ أَجْهَى بيِّنُ! الجَهَاءِ {ومُجْهىً مَكْشوفٌ بِلَا ستْرٍ وَلَا سقْفٍ. } وأَجْهَى لكَ الأَمْرُ: وَضَحَ. وبيتٌ {جَهْوٌ كجاهٍ. وعنزٌ} جَهْواء: لَا يَسْتُر ذنَبَهُا حَياءَها. وقالتْ أُمُّ حاتمٍ العنزيّة: {الجَهَّاءُ} والمُجْهِيَةُ الأَرضُ الَّتِي ليسَ بهَا شَجَر. وأَرضٌ {جَهَّاءُ: سواءٌ ليسَ بهَا شيءٌ. وأَجْهَى الرجلُ: ظَهَرَ وبَرَزَ. وَفِي الأساسِ: ويقُولونَ بيتٌ} جَهْوَانُ، قالَ: وقِياسُ المُؤنَّثِ {جَهْوَى كسَكْرى.


- جَهِيَتِ السماءُ جَهِيَتِ


- الجَهْوَة : الأَكَمَةُ.


- 1- الجهاء من الأراضي : التي ليس فيها شجر


- 1- « سماء جهواء » : صافية لا غيم فيها


- 1- الجهوان من البيوت : الذي لا ستر له ولا باب


- جِهَويّ :اسم منسوب إلى جِهَة: :-مجلس جِهَويّ، - اللَّجنة الثَّقافية الجِهويَّة.




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.