أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- قال ابن سيده في معتل الأَلف: رُواوةُ موضع من قِبَل بلاد بني مُزَيْنةَ؛ قال كثير عزة: وغَيَّرَ آياتٍ، بِبُرْقِ رُواوةٍ، تَنائِي اللَّيالي، والمَدَى المُتَطاوِلُ وقال في معتل الياء: رَوِيَ من الماء، بالكسر، ومن اللَّبَن يَرْوَى رَيّاً ورِوىً أَيضاً مثل رِضاً وتَرَوَّى وارْتَوَى كله بمعنى، والاسم الرِّيُّ أَيضاً، وقد أَرْواني. ويقال للناقة الغزيرة: هي تُرْوِي الصَّبِيَّ لأَنه يَنام أَول الليلِ، فأَراد أَنّ دِرَّتها تَعْجَلُ قبلَ نَوْمِه. والرَّيَّانُ: ضدّ العَطْشان، ورجل رَيّانُ وامرأَة رَيَّا مِن قوم رِواءٍ. قال ابن سيده: وأَمّا رَيَّا التي يُظنّ بها أَنها من أَسماء النساء فإِنه صفة ، على نحو الحَرث والعَباسِ، وإِن لم يكن فيها اللام، اتخذوا صحة الياء بدلاً من اللام، ولو كانت على نحو زيد من العلمية لكانت رَوَّى من رَوِيت، وكان أَصلها رَوْيا فقلبت الياء واواً لأَن فَعْلى إِذا كانت اسماً وأَلفها ياء قلبت إِلى الواو كتَقْوَى وشرْوَى، وإِن كانت صفة صحت الياء فيها كصَدْيا وخَزْيا. قال ابن سيده: هذا كلام سيبويه وزدته بياناً. الجوهري: المرأَة رَيَّا ولم تُبدل من الياء واو لأَنها صفة، وإِنما يُبدلون الياء في فَعْلَى إِذا كانت اسماً والياء موضع اللام، كقولك شَرْوَى هذا الثوبِ وإِنما هو من شَرَيْت، وتَقْوَى وإِنما هو من التَّقِيَّة، وإِن كانت صفة تركوها على أَصلها قالوا امرأَة خَزْيا ورَيَّا، ولو كانت اسماً لكانت رَوَّى لأَنك كنت تبدل الأَلف واواً موضع اللام وتترك الواو التي هي عين فَعْلَى على الأَصل؛ وقول أَبي النجم: واهاً لِرَيَّا ثُمَّ واهاً واها إِنما أَخرجه على الصفة. ويقال: شَرِبْت شُرْباً رَوِيّاً. ابن سيده: ورَوِيَ النَّبْتُ وتَرَوَّى تَنَعَّم. ونَبْتٌ رَيّانُ وشَجر رِواءٌ؛ قال الأَعشى: طَرِيقٌ وجَبّارٌ رِواءٌ أُصولُه، عَلَيْهِ أَبابِيلٌ مِنَ الطَّيْرِ تَنْعَبُ وماء رَوِيٌّ ورِوىً ورَواءٌ: كثير مُرْوٍ؛ قال: تَبَشّرِي بالرِّفْهِ والماءِ الرِّوَى، وفَرَجٍ مِنْكِ قَرِيب قد أَتَى وقال الحطيئة: أَرَى إِبِلِي بِجَوْفِ الماءِ حَنَّتْ، وأَعْوَزَها بِه الماءُ الرَّواءُ وماءٌ رَواء، ممدود مفتوح الراء، أَي عَذْبٌ؛ وأَنشد ابن بري لشاعر: مَنْ يَكُ ذا شَكّ، فهذا فَلْجُ ماءٌ رَواءٌ وطَرِيقٌ نَهْجُ وفي حديث عائشة تصف أَباها، رضي الله عنهما: واجْتَهَرَ دُفُنَ الرَّواء، وهو بالفتح والمد الماء الكثير، وقيل: العَذْب الذي فيه للوارِدين رِيٌّ. وماء رِوىً، مقصور بالكسر، إِذا كان يَصْدُر (* قوله «إذا كان يصدر إلخ» كذا بالأصل ولعله إذا كان لا يصدر كما يقتضيه السياق). من يَرِدُه عن غير رِيٍّ، قال: ولا يكون هذا إِلا صفة لأَعْداد المياه التي تَنْزَحُ ولا يَنقطع ماؤها؛ وقال الزَّفيان السعدي: يا إبلي ما ذامُه فَتَأْبَيْهْ (* قوله «فتأبيه إلخ» هو بسكون الياء والهاء في الصحاح والتكملة، ووقع لنا في مادة حول وذام وأبي من اللسان بفتح الياء وسكون الهاء). ماءٌ رَواءٌ ونَصِيٌّ حَوْلَيْهْ هذا مَقامٌ لَكِ حَتَّى تِيَبَيْهْ إِذا كسرت الراء قصرته وكتبته بالياء فقلت ماء رِوىً، ويقال: هو الذي فيه للوارِدةِ رِيٌّ؛ قال ابن بري: شاهده قول العجاج: فصَبِّحا عَيْناً رِوىً وفَلْجا وقال الجُمَيْحُ بن سُدَيْدٍ التغلبي: مُسْحَنْفِرٌ يَهْدِي إِلى ماء رِوَى، طامِي الجِمام لَمْ تَمَخَّجْه الدِّلا المُسْحَنْفِرُ: الطريق الواضح، والماء الرِّوَى: الكثير، والجِمامُ: جمع جَمَّة أَي هذا الطريق يَهْدِي إِلى ماء كثير. ورَوَّيْتُ رأْسِي بالدُّهْن ورَوَّيْت الثَّرِيدَ بالدَّسم. ابن سيده: والراويةُ المَزادة فيها الماء، ويسمى البعير راوية على تسمية الشيء باسم غيره لقربه منه؛ قال لبيد: فتَوَلَّوْا فاتِراً مَشْيُهُمُ، كَروايا الطَّبْعِ هَمَّتْ بالوَحَلْ ويقال للضَّعيف الوادِع: ما يَرُدُّ الراوية أَي أَنه يَضْعُف عن ردِّها على ثِقَلها لما عليها من الماء. والراوية: هو البعير أَو البغل أَو الحمار الذي يُستقى عليه الماء والرَّجل المستقي أَيضاً راوية. قال: والعامة تسمي المَزادة راوية، وذلك جائز على الاستعارة، والأَصل الأَول؛ قال أَبو النجم: تَمْشِي مِنَ الرِّدَّةِ مَشْيَ الحُفَّلِ، مَشْيَ الرَّوايا بالمَزادِ الأَثْقَلِ (* قوله «الاثقل» هو هكذا في الأصل والجوهري هنا ومادة ردد، ووقع في اللسان في ردد المثقل). قال ابن بري: شاه الراوية البعير قول أَبي طالب: ويَنْهَضُ قَوْمٌ، في الحَدِيد، إِلَيْكُمُ نُهُوضَ الرَّوايا تحتَ ذاتَ الصَّلاصِلِ فالروايا: جمع راوية للبعير: وشاهد الراوية للمَزادة قول عمرو بن مِلْقَط: ذاكَ سِنانٌ مُحْلِبٌ نَصْرُه، كالجَمَلِ الأَوْطَفِ بالرَّاوِيَةْ ويقال: رَوَيْتُ على أَهلي أَرْوِي رَيَّةً. قال: والوعاء الذي يكون فيه الماء إِنما هي المَزادة، سميت راويةً لمكان البعير الذي يحملها وقال ابن السكيت: يقال رَوَيْتُ القومَ أَرْوِيهم إِذا استَقَيْت لهم. ويقال: من أَيْنَ رَيَّتُكم أَي من أَين تَرْتَوُون الماء، وقال غيره: الرِّواء الحَبْل الذي يُرْوَى به على الراوية إِذا عُكِمَتِ المزادتانِ. يقال: رَوَيْت على الراَّوية أَرْوِي رَيّاً فأَنا راوٍ إِذا شدَدْتَ عليهما الرِّواء؛ قال: وأَنشدني أَعرابي وهو يُعاكِمُني: رَيَّاً تَمِيميّاً على المزايدِ ويجمع الرِّواءُ أَرْوِيةً، ويقال له المِرْوَى، وجمعه مَراوٍ ومَراوَى. ورجل رَوَّاء إِذا كان الاستقاءُ بالرّاوية له صِناعةً، يقال: جاء رَوّاءُ القوم. وفي الحديث: أَنهُ، عليه الصلاة والسلام، سَمَّى السَّحابَ رَوايا البِلادِ؛ الرَّوايا من الإِبلِ: الحَوامِلُ للماء، واحدتها راوِيةٌ فشبَّهها بها، وبه سميت المزادةُ راويةً، وقيل بالعكس. وفي حديث بَدْرٍ: فإِذا هو برَوايا قُرَيْشٍ أَي إِبِلِهِم التي كانوا يستقون عليها. وتَرَوَّى القومُ ورَوَّوْا: تزوّدوا بالماء. ويَوْم التّرْوِية: يوْمٌ قبل يومِ عَرَفَةَ، وهو الثامن من ذي الحِجّة، سمي به لأَن الحُجّاج يتَرَوَّوْنَ فيه من الماء وينهَضُون إِلى مِنىً ولا ماء فيتزوَّدون رِِيَّهم من الماء أَي يَسْقُون ويَسْتَقُون. وفي حديث ابن عمر: كان يُلبِّي بالحَجِّ يومَ التَّرْوِيَةِ. ورَوَيْت على أَهلي ولأَهلي رَيّاً: أَتيتُهم بالماء، يقال: من أَيْن رَيَّتُكم أَي من أَين تَرْتَوُون الماء. ورَوَيْتُ على البَعير رَيّاً: اسْتَقَيْتُ عليه؛ وقوله: ولنا رَوايا يَحْمِلون لنا أَثْقالَنا، إِذ يُكْرَهُ الحَمْلُ إِنما يعني به الرجال الذين يحْمِلون لهم الدِّياتِ، فجعلهم كروايا الماء. التهذيب: ابن الأَعرابي يقال لسادةِ القوم الرَّوايا؛ قال أَبو منصور: وهي جمع راوِيةٍ، شَبّه السيِّد الذي تحَمَّل الدِّيات عن الحي بالبَعير الراوية؛ ومنه قول الرَّاعي: إِذا نُدِيَتْ روايا الثِّقْلِ يَوْماً، كَفَيْنا المُضْلِعاتِ لِمَنْ يَلِينا أَراد بروايا الثِّقْل حَوامِل ثِقْل الدِّيات، والمُضْلِعات: التي تُثْقِلُ مَنْ حَِمَلَها، يقول: إِذا نُدِبَ للدِّيات المُضْلِعةِ حَمَّالوها كنا نحن المُجِيبين لحمْلِها عمَّن يَلِينا من دوننا. غيره: الرَّوايا الذين يحْمِلون الحمالات؛ وأَنشدني ابن بري لحاتم: اغْزُوا بني ثُعَل، والغَزْوُ جَدُّكُم جَدُّ الرِّوايا، ولا تَبْكُوا الذي قُتِلا وقال رجل من بني تميم وذكر قوماً أَغاروا عليهم: لقيناهم فقَتَلْنا الرَّوايا وأَبَحْنا الزَّوايا أَي قَتَلْنا السادةَ وأَبَحْنا البُيوت وهي الزَّوايا. الجوهري: وقال يعقوب ورَوَيْتُ القومَ أَرْويهم إِذا استقيت لهم الماء. وقوم رِواء من الماء، بالكسر والمدّ؛ قال عُمر بن لجَإِ: تَمْشي إِلى رِواءِ عاطِناتِها، تحَبُّسَ العانِسِ في رَيْطاتِها وتَرَّوت مفاصِلْه: اعتدلت وغَلُظَتْ، وارْتَوت مفاصل الرجل كذلك. الليث: ارْتَوَتْ مفاصل الدابة إِذا اعْتَدَلت وغَلُظت، وارْتَوَت النخلة إِذا غُرست في قَفْر ثم سُقِيَت في أَصلها، وارْتوى الحَبْلُ إِذا كثر قُواه وغَلُظ في شِدَّة فَتْلٍ؛ قال ابن أَحمر يذكر قطاةً وفَرْخَها: تَرْوي لَقىً أُلْقِيَ في صَفْصَفٍ، تَصْهَرُه الشَّمس فما يَنْصَهِرْ تَرْوي: معناه تَسْتقي يقال: قد رَوى معناه اسْتَقى على الرَّاوية. وفرس رَيّانُ الظهر إِذا سمِنَ مَتْناهُ. وفرس ظمآن الشَّوى إِذا كان مُعَرَّق القوائم، وإِنَّ مفاصِله لظِماء إِذا كان كذلك؛ وأَنشد: رِواء أَعالِيهِ ظِماء مفاصِلُهْ والرِّيُّ: المَنْظرُ الحسَنُ فيمن لم يعتقد الهمز. قال الفارسي: وهو حسن لمكان النَّعْمة وأَنه خلاف أَثَرِ الجَهْد والعَطش والذُّبول. وفي التنزيل العزيز: أَحسَنُ أَثاثاً ورِيّاً؛ قال الفراء: أَهل المدينة يقرؤونها رِيّاً، بغير همز، قال: وهو وجه جيد من رأَيت لأَنه مع آيات لسْنَ مهموزات الأَواخر، وذكر بعضهم أَنه ذهب بالرِّيّ إِلى رَوَيْت إِذا لم يهمز، ونحو ذلك قال الزجاج: من قرأَ رِيّاً بغير همز فله تفسيران، أَحدهما أَنّ مَنْظَرَهم مُرْتَوٍ من النَّعْمة كأَن النعيم بيِّنٌ فيهم، ويكون على ترك الهمز من رأَيت. ورَوى الحَبْلَ رَيّاً فارْتَوى: فتَلَه، وقيل: أَنْعم فَتْله. وقيل: أَنْعم فَتْله. والرِّواء، بالكسر والمدّ: حبل من حِبال الخِباء، وقد يُشدُّ به الحِمْل والمَتاع على البعير. وقال أَبو حنيفة: الرِّواءُ أَغْلَظُ الأَرْشيةِ، والجمع الأَرْوِية؛ وانشد ابن بري لشاعر: إِنِّي إِذا ما القَوْمُ كانوا أَنْجِيَهْ، وشُدَّ فوْقَ بَعْضِهِمْ بالأَرْويَهْ، هُناك أَوْصيني ولا تُوصِي بَيَهْ وفي الحديث: ومَعِي إِداوةٌ عليها خِرْقةٌ قد روَّأْتها. قال ابن الأَثير: هكذا جاء في رواية بالهمز، والصواب بغير همز، أَي شَدَدتها بها وَرَبَطْتها عليها. يقال: رَوَيْت البعير، مخفف الواو، إِذا شَدَدْت عليه بالرِّواء. وارْتَوى الحبْلُ: غلُظَت قواه، وقد رَوى عليه رَيّاً وأَرْوى. ورَوى على الرَّجل: شدَّه بالرِّواءِ لئلا يسقُط عن البعير من النوم؛ قال الراجز: إِنِّي على ما كانَ مِنْ تَخَدُّدي، ودِقَّةٍ في عَظْمِ ساقي ويَدِي، أَرْوي على ذي العُكَنِ الضَّفَنْدَدِ وروي عن عمر، رضي الله عنه: أَنه كان يأْخذ مع كل فريضةٍ عِقالاً ورِواءً؛ الرِّواء، ممدود، وهو حبل؛ فإِذا جاءت إِلى المدينة باعَها ثم تَصدَّق بتلك العُقُل والأَرْوِيِة. قال أَبو عبيد: الرِّواء الحَبْلُ الذي يُقْرَن به البعيرانِ. قال أَبو منصور: الرِّواء الحَبْل الذي يُرْوى به على البعير أَي يُشدّ به المتاع عليه، وأَما الحَبْلُ الذي يُقْرَنُ به البعِيرانِ فهو القَرَنُ والقِرانُ. ابن الأَعرابي: الرَّوِيُّ الساقي، والرَّوِيُّ الضَّعيفُ، والسَّوِيُّ الصَّحِيحُ البَدَنِ والعقلِ. وروى الحديثَ والشِّعْرَ يرْويه رِواية وتَرَوَّاه، وفي حديث عائشة، رضي الله عنها، أَنها قالت: تَرَوَّوْا شِعْر حُجَيَّة بن المُضَرِّبِ فإِنه يُعِينُ على البِرِّ، وقد رَوَّاني إِياه، ورجل راوٍ؛ وقال الفرزدق: أَما كان، في مَعْدانَ والفيلِ، شاغِلٌ لِعَنْبَسةَ الرَّاوي عليَّ القَصائدا؟ وراوِيةٌ كذلك إِذا كثرت روايتُه، والهاء للمبالغة في صفته بالرِّواية. ويقال: روَّى فلان فلاناً شعراً إِذا رواه له حتى حَفِظه للرِّواية عنه. قال الجوهري: رَوَيْتُ الحديث والشِّعر رِواية فأَنا راوٍ، في الماء والشِّعر، من قوم رُواة. ورَوَّيْتُه الشِّعر تَرْويةً أَي حملته على رِوايتِه، وأَرْوَيْتُه أَيضاً. وتقول: أَنشد القصيدةَ يا هذا، ولا تقل ارْوِها إِلا أَن تأْمره بروايتها أَي باستظهارها. ورج له رُواء، بالضم، أَي منظرٌ. وفي حديث قيلة: إِذا رأَيتُ رجلاً ذا رُواء طمح بصري إِليه؛ الرُّواء، بالضم والمد: المنظرُ الحسن. قال ابن الأَثير: ذكره أَبو موسى في الراء والواو، وقال: هو من الرِّيِّ والارْتِواء، قال: وقد يكون من المَرأَى والمنظر فيكون في الراء والهمزة.والرَّويُّ: حرف القافية؛ قال الشاعر: لو قد حَداهُنَّ أَبو الجُوديِّ، بِرَجَزٍ مُسْحَنْفِرِ الرَّويِّ، مُسْتَوِياتٍ كنَوى البَرْنيِّ ويقال: قصيدتان على رَويّ واحد؛ قال الأَخفش: الرَّويُّ الحرف الذي تُبْنى عليه القصيدة ويلزم في كل بيت منها في موضع واحد نحو قول الشاعر:إِذا قلَّ مالُ المَرْءِ قلَّ صديقُه، وأَوْمَتْ إِليه بالعُيوبِ الأَصابعُ قال: فالعين حرف الرَّويّ وهو لازم في كل بيت؛ قال: المتأَمل لقوله هذا غير مقْنعٍ في حرف الرَّويّ، أَلا ترى أَن قول الأَعشى: رحَلَتْ سُمَيَّةُ غُدْوَةً أَجْمالَها، غَضْبى عليكَ، فما تقولُ بدا لها تجد فيه أَربعة أَحرف لوازم غير مختلفة المواضع، وهي الأَلف قبل اللام ثم اللام والهاء والأَلف فيما بعد، قال: فليت شعري إِذا أَخذ المبتدي في معرفة الرَّويّ بقول الأَخفش هكذا مجرداً كيف يصح له؟ قال الأَخفش: وجميع حروف المعجم تكون رَوِيّاً إِلا الأَلف والياء والواو اللَّواتي يكُنَّ للإِطلاق. قال ابن جني: قوله اللواتي يكنَّ للإِطلاق فيه أَيضاً مسامحة في التحديد، وذلك أَنه إِنما يعلم أَن الأَلف والياء والواو للإطلاق، إِذا عَلِمَ أَن ما قبلها هو الرويّ فقد استغنى بمعرفته إِياه عن تعريفه بشيء آخر. ولم يبقَ بعد معرفته ههنا غرضٌ مطلوب لأَن هذا موضع تحديده ليُعرف، فإِذا عُرف وعُلم أَن ما بعده إِنما هو للإطلاق فما الذي يُلتَمس فيما بعد؟ قال: ولكن أَحْوَطُ ما يقال في حرف الرويّ أَن جميع حروف المعجم تكون رَويّاً إِلا الأَلف والياء والواو الزوائد في أَواخر الكلم في بعض الأَحوال غير مَبْنِيَّات في أَنْفُس الكلم بناء الأُصول نحو أَلف الجَرَعا من قوله: يا دارَ عَفْراء مِن مُحْتَلِّها الجَرعَا وياء الأَيَّامي من قوله: هَيْهاتَ منزِلُنا بنَعْفِ سُوَيْقةٍ، كانتْ مباركةً من الأَيَّامِ وواو الخِيامُو من قوله: متى كان الخِيامُ بذي طُلُوحٍ، سُقيتِ الغَيْثَ، أَيتها الخِيامُ وإِلاَّ هاءي التأْنيث والإِضمار إِذا تحرك ما قبلهما نحو طَلْحَهْ وضرَبَهْ، وكذلك الهاء التي تُبَيَّنُ بها الحركة نحو ارْمِهْ واغْزُهْ وفِيمَهْ ولِمَهْ، وكذلك التنوين اللاحق آخر الكلم للصرف كان أَو لغير نحو زيداً وصَهٍ وغاقٍ ويومئذٍ؛ وقوله: أَقِلِّي اللَّوْمَ، عاذِلَ، والعِتابَنْ وقول الآخر: دايَنْتُ أَرْوى والدُّيونُ تُقْضَيَنْ وقال الآخر: يا أَبَتا علَّك أَو عَساكَنْ وقول الآخر: يَحْسَبُه الجاهلُ ما لم يَعْلَمَنْ وقول الأَعشى: ولا تَعْبُدِ الشيطانَ واللهَ فاعْبُدَنْ وكذلك الأَلفات التي تبدل من هذه النونات نحو: قد رابني حَفْصٌ فحَرِّكْ حَفْصا وكذلك قول الآخر: يَحْسَبُه الجاهلُ ما لم يَعْلَما وكذلك الهمزة التي يبدلها قوم من الأَلف في الوقف نحو رأَيت رَجُلأْ وهذه حُبْلأْ، ويريد أَن يضربَهأْ، وكذلك الأَلف والياء والواو التي تلحق الضمير نحو رأَيتها ومررت بهي وضربتهو وهذا غلامهو ومررت بهما ومررت بهمي وكلمتهمو، والجمع رَوِيَّات؛ حكاه ابن جني؛ قال ابن سيده: وأَظن ذلك تسمحاً منه ولم يسمعه من العرب. والرَّوِيَّةُ في الأَمر: أَن تَنْظُر ولا تَعْجَل. ورَوَّيْت في الأَمر: لغة في رَوَّأَْت. ورَوَّى في الأَمر: لغة في رَوَّأَ نظر فيه وتَعقّبه وتَفَكَّر، يهمز ولا يهمز. والرَّوِيَّة. التَّفَكُّر في الأَمر، جرت في كلامهم غير مهموزة. وفي حديث عبد الله: شَرُّ الرَّوايا رَوايا الكَذِب؛ قال ابن الأَثير: هي جمع رَوِيّة وهو ما يروِّي الإِنسانُ في نفسه من القول والفعل أَي يُزَوِّرُ ويُفَكِّرُ، وأَصلها الهمز. يقال: رَوَّأْتُ في الأَمر، وقيل: هي جمع راويةٍ للرجل الكثير الرِّواية، والهاء للمبالغة، وقيل: جمع راوية أَي الذين يَرْوُون الكذب أَو تكثر رواياتُهم فيه. والرَّوُّ: الخِصْبُ. أَبو عبيد: يقال لنا عند فلان رَوِيَّةٌ وأَشْكَلةٌ وهما الحاجةُ، ولنا قِبَله صارَّة مثله. قال: وقال أَبو زيد بقيت منه رَوِيَّةٌ أَي بقية مثل التَّلِيَّة وهي البقية من الشيء. والرَّوِيَّةُ: البقيِّة من الدِّين ونحوه. والرَّاوي: الذي يقومُ على الخيل. والرَّيَّا: الرِّيحُ الطيبة؛ قال: تطلَّعُ رَيَّاها من الكَفِرات الكَفِراتُ: الجبال العاليةُ العظام. ويقال للمرأَة: إِنها لطيبة الرَّيَّا إِذا كانت عطرة الجهرْم. ورَيَّا كل شيء: طِيبُ رائحتهِ؛ ومنه قوله (* هو امرؤ القيس. وصدر البيت: إِذا قامتا تَضَوّعَ المِسكُ منهما،): نَسِيمَ الصَّبا جاءتْ برَيَّا القَرَنْفُلِ وقال المتلمس يصف جارية: فلو أَن مَحْمُوماً بخَيْبَر مُدْنَفاً تَنَشَّقَ رَيَّاها، لأَقْلَعَ صالِبُهْ والرَّوِيُّ: سحابة عظيمة القَطر شديدة الوقع مثل السَّقِيّ. وعين رَيَّةٌ كثيرة الماء؛ قال الأَعشى: فأَوْرَدَها عَيْناً من السِّيفِ رَيَّةً، به بُرَأٌ مِثْلُ الفَسِيلِ المُكَمَّمِ (* قوله «به برأ» كذا بالأصل تبعاً للجوهري، قال الصاغاني، والرواية: بها، وقد أورده الجوهري في برأ على الصحة. وقوله «المكمم» ضبط في الأصل والصحاح بصيغة اسم المفعول كما ترى، وضبط في التكملة بكسر الميم أي بصيغة اسم الفاعل، يقال كمم إذا أخرج الكمام، وكممه غطاه). وحكى ابن بري: من أَين رَيَّةُ أَهْلِك أَي من أَينَ يَرْتَوُون؛ قال ابن بري: أَما رِيَّةً في بيت الطرماح وهو: كظَهْرِ اللأَى لو تَبْتَغي رِيَّةً بها نهاراً، لَعَيَّت في بُطُونِ الشَّواجِنِ قال: فهي ما يُورَى به النارُ، قال: وأَصله وِرْيةٌ مثل وِعْدةٍ، ثم قدموا الراء على الواو فصار رِيَّةً. والرَّاءُ: شجر؛ قالت الخنساء: يَطْعُنُ الطَّعْنةَ لا يَنْفَعُها ثَمَرُ الرّاء، ولا عَصْبُ الخُمُر ورَيَّا: موضع. وبنو رُوَيَّة: بطن (* قوله «وبنو روية إلخ» هو بهذا الضبط في الأصل وشرح القاموس). والأُرْوِيَّةُ والإِرْوِيَّةُ؛ الكسر عن اللحياني: الأُنثى من الوُعول. وثلاثُ أَراويّ، على أَفاعيلَ، إِلى العشر، فإِذا كثرت فهي الأَرْوَى، على أَفْعَل على غير قياس، قال ابن سيده: وذهب أَبو العباس إِلى أَنها فََعْلَى والصحيح أَنها أَفْعَل لكون أُرْوِيَّةٍ أُفْعُولةً؛ قال والذي حكيته من أَنّ أَراويَّ لأَدنى العدد وأَرْوَى للكثير قول أَهل اللغة، قال: والصحيح عندي أَن أَراوِيَّ تكسير أُرْوِيَّةٍ كأُرْجُوحةٍ وأَراجِيحَ، والأَرْوَى اسم للجمع، ونظيره ما حكاه الفارسي من أَنّ الأَعَمَّ الجماعة؛ وأَنشد عن أَبي زيد: ثمَّ رَماني لأَكُونَنْ ذَبِيحةً، وقد كثُرَتْ بينَ الأَعَمِّ المَضائِضُ (* قوله «ثم إلخ» كذا بالأصل هنا والمحكم في عمم بدون ألف بعد اللام ألف، ولعله لا أكونن، بلا النافية، كما يقتضيه الوزن والمعنى). قال ابن جني: ذكرها محمد بن الحسن، يعني ابن دريد، في باب أَرو، قال: فقلت لأَبي علي من أَين له أَن اللام واو وما يؤمنه أَن تكون ياء فتكون من باب التَّقْوَى والرَّعْوَى؛ قال: فجَنَح إِلى الأَخذ بالظاهر، قال: وهو القول، يعني أَنه الصواب. قال ابن بري: أَرْوَى تنوّن ولا تنوّن، فمن نوّنها احتمل أَن يكون أَفْعَلاً مثل أَرْنَبٍ، وأَن يكون فَعَلى مثل أَرْطى ملحق، بجَعْفر، فعلى هذا القول يكون أُرْوِيَّةٌ أُفْعُولةً، وعلى القول الثاني فُعْلِيَّة، وتصغير أَرْوَى إِذا جعلت وزنها أَفْعَلاٌ أُرَيْوٍ على من قال أُسَيْوِدٌ وأُحَيْوٍ، وأُرَيٍّ على من قال أُسَيِّدٌ وأُحَيٍّ، ومن قال أُحَيٍّ قال أُرَيٍّ فيكون منقوصاً عن محذوف اللام بمنزلة قاضٍ، إِنما حُذفت لامها لسكونها وسكون التنوين، وأَما أَرْوَى فيمن لم ينوّن فوزنها فَعْلى وتصغيرها أُرَيَّا، ومن نوَّنها وجعل وزنها فَعْلى مثل أَرْطى فتصغيرها أُرَيٌّ، وأَما تصغير أُرْوِيَّةٍ إِذا جعلتها أُفْعُولةً فأُرْيَوِيَّةٌ على من قال أُسَيْوِدٌ ووزنها أُفَيعِيلةٌ، وأُرَيَّةٌ على من قال أُسَيِّدٌ ووزنها أُفَيْعةٌ، وأَصلها أُرَيَيْيِيَةٌ؛ فالياء الأُولى ياء التصغير والثانية عين الفعل والثالثة واو أُفعولة والرابعة لام الكلمة، فحَذَفْت منها اثنتين، ومن جعل أُرْوِيَّة فُعْلِيَّةً فتصغيرها أُرَيَّةٌ ووزنها فُعَيْلة، وحذفت الياء المشدّدة؛ قال: وكون أَرْوَى أَفْعَلَ أَقيسُ لكثرة زيادة الهمزة أَولاً، وهو مذهب سيبويه لأَنه جعل أُرْوِيَّةً أُفْعُولةً. قال أَبو زيد: يقال للأُنثى أُرْوِيَّة وللذكر أُرْوِيَّة، وهي تُيُوس الجَبل، ويقال للأُنثى عَنْزٌ وللذكر وَعِلٌ، بكسر العين، وهو من الشاء لا من البقر. وفي الحديث: أَنه أُهْدِيَ له أَرْوَى وهو مُحْرِمٌ فرَدَّها؛ قال: الأَرْوَى جمع كثرة للأُرْوِيَّة، ويجمع على أَراوِيّ وهي الأَيايِلُ، وقيل: غَنَمُ الجبَل؛ ومنه حديث عَوْن: أَنه ذكَرَ رجلاً تكلم فأَسقَط فقال جمَع بين الأَرْوَى والنَّعامِ؛ يريد أَنه جمع بين كلمتين مُتناقِضتين لأَن الأَرْوَى تسكن شَعَف الجِبال والنَّعامُ يسكن الفَيافيَ. وفي المثل: لا تَجْمَعْ بين الأَرْوَى والنَّعامِ، وفيه: لَيَعْقِلَنَّ الدِّينُ من الحجاز مَعْقِلَ الأُرْوِيَّةِ من رأْسِ الجَبلِ؛ الجوهري: الأُرْوِيَّةُ الأُنثى من الوُعُول، قال: وبها سميت المرأَة، وهي أُفْعُولة في الأَصل إِلا أَنهم قلبوا الواو الثانية ياء وأَدغموها في التي بعدها وكسروا الأُولى لتسلم الياء، والأَرْوَى مؤنثة؛ قال النابغة: بتَكَلُّمٍ لو تَسْتَطِيعُ كَلامَه، لَدَنَتْ له أَرْوَى الهِضابِ الصُّخَّدِ وقال الفرزدق: وإِلى سُلَيْمَانَ الذي سَكَنَتْ أَرْوَى الهِضابِ له مِنَ الذُّعْرِ وأَرْوَى: اسم امرأَة. والمَرْوَى: موضع بالبادية. ورَيَّانُ: اسم جبل ببلاد بني عامر؛ قال لبيد: فمَدافِعُ الرَّيَّانِ عُرِّيَ رَسْمُها خَلَقاً، كما ضَمِنَ الوُحِيَّ سِلامُها


- الرَّيْنُ: الطَّبَعُ والدَّنَسُ. والرَّيْن: الصَّدأُ الذي يعلو السيفَ والمِرآة. ورَانَ الثوبُ رَيْناً: تَطَبَّعَ. والرَّيْنُ: كالصَّدَإ يَغْشى القلب. ورَانَ الذَّنْبُ على قلبه يَرِينُ رَيْناً ورُيُوناً: غلب عليه وغطاه. وفي التنزيل العزيز: كلا بل رَانَ على قلوبهم ما كانوا يكسبون؛ أَي غَلَبَ وطَبَعَ وخَتَم؛ وقال الحسن: هو الذَّنْب على الذنب حتى يسوادَّ القلب؛ قال الطِّرِمَّاحُ: مخافَةَ أَن يَرِينَ النَّوْمُ فيهم، بسُكْرِ سِناتِهم، كلَّ الرُّيونِ. ورِينَ على قلبه: غُطِّي. وكل ما غطى شيئاً فقد رانَ عليه. ورانَتْ عليه الخمر: غلبته وغشيته، وكذلك النُّعاس والهم، وهو مَثَل بذلك، وقيل: كل غلبة رَيْنٌ؛ وقال الفراء في الآية: كثرت المعاصي منهم والذنوب فأَحاطت بقلوبهم فذلك الرَّيْن عليها. وجاء في الحديث: أَن عمر، رضي الله عنه، قال في أُسَيْفِع جُهَينة لما ركبه الدَّيْن: قد رِينَ به؛ يقول قد أَحاط بماله الدين وعلته الديون، وفي رواية: أَن عمر خطب فقال: أَلا إن الأُسََيْفِعَ أُسَيْفِعَ جُهَينة قد رضي من دينه وأَمانته بأَن يقال سَبَقَ الحاجّ فادَّانَ مُعْرِضاً وأَصْبَحَ قد رِينَ به؛ قال أَبو زيد: يقال رِينَ بالرجل رَيْناً إذا وقع فيما لا يستطيع الخروج منه ولا قِبَل له به، وقيل: رِينَ به انقُطِعَ به، وقوله فادَّان مُعْرِضاً أَي استدان مُعْرِضاً عن الأَداء، وقيل: استدان مُعْتَرِضاً لكل من يُقْرِضه، وأَصل الرَّيْن الطَّبْعُ والتغطية. وفي حديث علي، عليه السلام: لَتَعْلَمُ أَيُّنا المَرِينُ على قلبه والمُغَطَّى على بصره؛ المَرِينُ: المفعول به الرَّيْنُ، والرَّيْنُ سوادا لقلب، وجمعه رِيانٌ. وروى أَبو هريرة أَن النبي، صلى الله عليه وسلم، سئل عن قوله تعالى: كلا بل رانَ على قلوبهم، قال: هو العبد يذنب الذنب فَتُنْكَتُ في قلبه نُكَتْةٌ سوداءُ، فإن تاب منها صُقِلَ قلبه، وإن عاد نُكِتت أُخرى حتى يسودّ القلب، فذلك الرَّيْنُ؛ وقال أَبو معاذ النحوي: الرَّيْن أَن يسودّ القلب من الذنوب، والطَّبَع أَن يُطْبَع على القلب، وهو أَشد من الرَّيْن، قال: وهو الختم، قال: والإِقْفال أَشد من الطَّبْع، وهو أَن يُقْفَل على القلب؛ وقال الزجاج: رانَ بمعنى غَطَّى على قلوبهم. يقال: رَانَ على قلبه الذنبُ إذا غُشِيَ على قلبه. وفي حديث مجاهد في قوله تعالى: وأَحاطت به خطيئتُه؛ قال: هو الرَّانُ والرَّيْنُ سواء كالذَّامِ والذَّيْمِ ولعابِ والعَيْبِ. قال أَبو عبيد: كل ما غلبك وعَلاك فقد رانَ بك ورانك ورانَ عليك؛ وأَنشد لأَبي زُبَيْدٍ يصف سكرانَ غلبت عليه الخمر: ثم لما رآه رانَتْ به الخمـ ـرُ، وأَن لا تَرِينَه باتِّقاءِ. قال: رانت به الخمر أَي غلبت على قلبه وعقله. ورانتِ الخمرُ عليه: غلبته. والرَّيْنَة: الخمرة، وجمعها رَيْناتٌ. ورانَ النُّعاسُ في العين. ورانت نَفْسُه: غَثَتْ. ورِينَ به: ماتَ. ورِينَ به رَيْناً: وقع في غم، وقيل: رِينَ به انْقُطِع به وهونحو ذلك؛ أَنشد ابن الأَعرابي: ضَحَّيْتُ حتى أَظْهَرَتْ ورِينَ بي، ورِينَ بالسَّاقي الذي كان مَعِي ورانَ عليه الموتُ ورانَ به: ذهب. وأَرانَ القومُ، فهم مُرِينُون: هلكت مواشيهم وهُزِلَتْ، وفي المحكم: أَو هُزِلَتْ، وهم مُرِينُون؛ قال أَبو عبيد: وهذا من الأَمر الذي أَتاهم مما يغلبهم فلا يستطيعون احتماله. ورانَتْ نَفْسُه تَرِين رَيْناً أَي خَبُثَتْ وغَثَت. وفي الحديث: إن الصُّيَّام يدخلون الجنة من باب الرَّيَّان؛ قال الحَرْبي: إن كان هذا اسماً للباب وإلا فهو من الرَّواء، وهو الماء الذي يُرْوِي، فهو رَيَّان، وامرأَة رَيَّا، فالرَّيَّان فَعْلان من الرَّيّ، والأَلف والنون زائدتان مثلهما في عطشان، فيكون من باب رَيّا لا رين، والمعنى أَن الصُّيَّام بتعطيشهم أَنفسهم في الدنيا يدخلون من باب الريان ليأْمنوا من العطش قبل تمكنهم من الجنة.


- : ( {الرَّيْنُ: الطَّبَعُ والدَّنَسُ) ؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ. وقالَ الرَّاغبُ: صَدَأَ يَعْلو الشَّيءَ الجَلِي؛ وَمِنْه قوْلُه تعالَى: {كلاَّ بَلْ} رَانَ على قُلُوبِهم} ، أَي صارَ ذلِكَ كصَدَإٍ على جَلاءِ قلُوبِهِم فعَمِي عَلَيْهِم مَعْرفِةُ الخَيْرِ مِنَ الشَّرِّ. وقالَ أَبو معاذٍ النَّحَويُّ: الرَّيْنُ: أَنْ يَسودَّ القَلْبُ مِن الذّنوبِ، والطَّبَعُ أَنْ يُطْبَعَ على القلْبِ، وَهُوَ أَشَدّ مِن الرَّيْن، والإقْفالُ أَشَدّ مِن الطَّبعِ، وَهُوَ أَنْ يُقْفَل على القلْبِ. وقالَ الحَسَنُ: هُوَ الذَّنْبُ على الذَّنْبِ حَتَّى يَسودَّ القلْبُ. ( {ورَانَ ذَنْبُهُ على قَلْبِهِ} رَيْناً! ورُيُوناً: غَلَبَ) عَلَيْهِ وغَطَّاهُ؛ وجاءَ فِي الحدِيثِ عَن أَبي هُرَيْرَةَ، رَضِيَ اللهاُ تَعَالَى عَنهُ فِي تفْسِيرِ الآيَةِ رَفَعَه: (هُوَ العَبْد يُذْنبُ الذّنْبَ فَتُنْكَتُ فِي قلْبِهِ نُكْتَةٌ سَوْداءُ، فَإِن تابَ مِنْهَا صُقِلَ قلْبُه، وَإِن عادَ نُكِتَ أُخْرى حَتَّى يَسودَّ القَلْب، فذلِكَ الرَّيْنُ) . (و) قالَ أَبو عُبَيْدٍ: (كلُّ مَا غَلَبَكَ) : فقد ( {رَانَكَ، و) } رَانَ (بكَ و) {رَانَ (عَلَيْك) ؛ وَمِنْه: رَانَ النُّعاسُ، ورَانَ الشَّراب بنفْسِه: إِذا غَلَبَ على عقْلِه؛ قالَ الطِّرمَّاحُ: مخافَةَ أَن} يَرِينَ النَّوْمُ فيهم بسُكْرِ سِنانِهم كلَّ {الرُّيون ِوأَنْشَدَ أَبو عُبَيْدٍ لأَبي زُبَيْدٍ يَصِفُ سكراناً: ثمَّ لما رَآهُ} رانَتْ بِهِ الخمرُ وَأَن لَا تَرِينَه باتِّقاءِ (و) {رانَتِ (النَّفْسُ) } تَرِينُ {رَيْناً: (خَبُثَتْ وغَثَتْ. (} وأَرانُوا: هَلَكَتْ ماشِيَتُهُم) ، كَمَا فِي الصِّحاحِ، زادَ غيرُهُ: وهُزِلَتْ وَفِي المُحْكَم: أَو هُزِلَتْ (وهُم {مُرينُونَ) . قالَ أَبو عُبَيْدٍ: وَهَذَا فِي الأمْرِ الَّذِي أَتاهُم ممَّا يغْلبُهم فَلَا يَسْتَطِيعُون احْتِمَالَه. (} ورِينَ بِهِ، بالكسْرِ) ، أَرادَ بِهِ البِناءَ للمَجْهولِ كَمَا يقُولُونَ تارَةً بالضمِّ كذلِكَ، (وَقَعَ فِيمَا لَا يَسْتطِيعُ الخُروجَ مِنْهُ) وَلَا قِبَلَ لَهُ بِهِ؛ نَقَلَهُ الجَوْهرِيُّ عَن أَبي زيْدٍ. وَبِه فسّرَ حدِيثُ عُمَرَ، رضِيَ الّلهُ تَعَالَى عَنهُ: أَنَّه خَطَبَ فقالَ: (أَلا إنَّ الأُسَيْفِعَ أُسَيْفِعَ جُهَيْنَة قد رضِيَ مِن دِينِه وأَمانَتِه بأنْ يقالَ: سَبَقَ الحاجّ فادَّانَ مُعْرِضاً وأَصْبَحَ قد! رِينَ بِهِ) ؛ ونَصَّ الأَزْهرِيّ: بأنْ يقالَ: سَبَقَ الحاجَّ، وقالَ غيرُه رِينَ بِهِ: انْقُطِعَ بِهِ؛ نَقَلَهُ الجَوْهرِيُّ عَن القنانيِّ الأَعْرابيِّ وقيلَ: أَحاطَ بِمَا لَهُ الدّين. ( {ورايانُ: جَبَلٌ بالحِجازِ) ؛ عَن نَصْر. (و) } رايانُ: (ة بهَمَدانَ. (و) أَيْضاً: (ة بالأَعْلَمِ) ، اسمٌ لكُورَةِ بَني هَمَدانَ وزُنْجان، والظاهِرُ أنَّهما واحِدَةٌ. ( {والرَّيْنَةُ: الخَمْرَةُ) لأنَّها} تَرينُ على العَقْلِ أَي تغلبُ؛ (ج {رَيْناتٌ. (} والرَّانُ، كالخُفِّ إلاَّ أنَّه لَا قَدَمَ لَهُ، وَهُوَ أَطْولُ مِن الخُفِّ) . قالَ شيْخُنا ووجِدَ بخطِّ صاحِبِ المِصْباحِ على هامِشِه: خرْقَةٌ تُعْمَل كالخُفِّ مَحْشوَّة قطناً تلبَسُ تَحْته للبَرْدِ. قالَ السَّبكيّ: لم أَرَه فِي كتُبِ الُّلغَةِ؛ قالَ: وصرَّحَ غيرُهُ مِن الأَثْباتِ بمثْلِهِ. وكلامُ المصنِّفِ رَحِمَه اللهاُ تعالَى صَرِيحٌ فِي أنَّه عربيٌّ صَحِيحٌ وَهُوَ مِن الغَلَطِ المحْضِ اهـ. قلْتُ: وَقد مَرَّ فِي رَبَنَ فِي قوْلِ رُؤْبة: مُسَرْوَل فِي آلِهِ مُرَوْ بَنِ قالَ ابنُ دُرَيْدٍ: فارِسِيٌّ مُعَرَّبٌ، وأَحْسَبُه الَّذِي يُسَمَّى! الرَّانَ. قلْتُ: فصَرَّحَ أنَّه فِي الأصْلِ فارِسِيٌّ قد عُرِّبَ. (و) الرَّانُ: (كُورَةٌ مُتاخِمَةٌ لأَذْرَبِيجانَ) ؛ وقالَ ابنُ السّمعانيّ: مَدينَةٌ بإِرْمِينِيَة؛ (وَهِي غَيْرُ أَرَّانَ) الَّتِي ذُكِرَتْ، وَهِي مِن أَقالِيم أَذَرْبيجان؛ (مِنْهَا: أَبو الفَضْلِ أَحمدُ بنُ الحَسَنِ) ، الواعِظُ دمَشْقِيٌّ نَزَلَ دِمَشْقَ وحدَّثَ عَن أَبي الحَسَنِ بنِ صَخْر الأزْدِيّ. (والوَليدُ بنُ كثيرٍ) أَبو سعيدٍ، عَن مالِكٍ والضَّحاك بنِ عَمْرٍ و، وَعنهُ سُلَيْمنُ بنُ أَبي شيْخٍ وولدُهُ سعيدُ بنُ الوَليدِ عَن ابنِ المُبارَكِ وَعنهُ أَبو كريبٍ، ( {الرَّانِيَّانِ. (} ورُويانُ، بالضَّمِّ: د بطَبَرِسْتانَ، مِنْهُ: الإِمامُ أَبو المَحاسِنِ عبدُ الواحِدِ بنُ إسمعيلَ) بنِ أَحمدَ بنِ محمدٍ الطَّبَرِسْتانيُّ الرُّويانيُّ الكَبيرُ الصِّيتِ والمعْرُوفُ (صاحِبُ البَحْرِ) ، أَي بَحْر المذَاهِبِ، (وغيرِهِ) ، سَمِعَ مِن عبْدِ الغافِرِ الفارِسِيّ، وتفَقَّه بميافارقين على عبدِ الّلهِ مُحَمَّد بن بيانِ بنِ محمدٍ الكازَرْونيّ، وَعنهُ زاهرُ بنُ طاهِرٍ الشحاميُّ وإسمعِيلُ بنُ محمدِ بنِ الفَضْلِ الأصْبَهانيُّ، وُلِدَ سَنَة 415، وقُتِلَ شَهِيدا بآبل طَبَرِسْتان فِي الْمحرم سَنَة 502. (و) {رُويانُ: (محلَّةٌ بالرَّيِّ. (و) أَيْضاً: (ة بحَلَبَ) . وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: } رَانَ الثَّوْبُ {رَيْناً: تَطَبَّعَ. ورجُلٌ} مرينٌ عَلَيْهِ: أُحِيطَ بِهِ. {والرّانُ} الرَّيْنُ كالذَّامِ والذَّيمِ. {ورِينَ بِهِ: ماتَ. ورِينَ بِهِ} رَيْناً: وَقَعَ فِي غمَ. {ورِينَ بِهِ انْقُطِعَ بِهِ، وأَنْشَدَ ابنُ الأعْرابيِّ: ضَحَّيْتُ حَتَّى أظْهَرَتْ} ورِينَ بِي {ورِينَ بالسَّاقي الَّذِي كانَ مَعِي} ورانَ عَلَيْهِ الموتُ ورانَ بِهِ: ذَهَبَ. ! وريانُ، كسحابٍ: قَرْيةٌ بنَسَا، وتُعْرَفُ برذان، مِنْهَا: أَبو جَعْفرٍ محمدُ بنُ أَحْمدَ صاحِبُ حميد بنِ زِنْجَوَيْة، وأَبو جَعْفرٍ محمدُ بنُ أَحْمدَ النوويُّ عَن عليِّ بنِ حَجَر، هَكَذَا ضَبَطَه ابنُ نُقْطَةَ والذَّهبيُّ، وأَمَّا الأَميرُ فإنَّه ضَبَطَه بالياءِ المشدَّدَةِ (فصل الزَّاي) مَعَ النُّون


- ـ رَوِيَ من الماءِ واللَّبَنِ، كَرَضِيَ، رَيًّا ورِيًّا ورَوَى، وتَرَوَّى وارْتَوَى، بمَعْنًى، ـ وـ الشَّجَرُ: تَنَعَّمَ، ـ كَتَرَوَّى، والاسْمُ: الرِّيُّ، بالكسر، وأرْوانِي، وهو رَيَّانُ، وهي رَيَّا ـ ج: رِواءٌ. ـ وماءٌ رَوِيٌّ ورِوَى ورواءٌ، كغَنِيٍّ وإلَى وسَماءٍ: كَثيرٌ مُرْوٍ. ـ والرَّاوِيَةُ: المَزَادَةُ فيها الماءُ، والبَعيرُ، والبَغْلُ، والحِمارُ يُسْتَقَى عليه. ـ رَوَى الحديثَ، يَرْوِي رِوايَةً وتَرَوَّاهُ، بمَعْنًى، وهو رَاوِيَةٌ للمُبالَغَةِ، ـ وـ الحَبْلَ: فَتَلَهُ، فارْتَوَى، ـ وـ على أهْلِهِ، ـ وـ لهم: أتاهُم بالماءِ، ـ وـ على الرَّحْلِ: شَدَّهُ على البَعيرِ لِئَلاَّ يَسْقُطَ، ـ وـ القَوْمَ: اسْتَقَى لَهم. ـ ورَوَّيْتُه الشِّعْرَ: حَمَلْتُه على رِوايته، ـ كأَرْوَيْتُه، ـ وـ في الأمْرِ: نَظَرْتُ، وفَكَّرْتُ، والاسْمُ: الرَّوِيَّةُ. ـ ويَوْمُ التَّرْوِيَةِ، لأَنَّهُمْ كانوا يَرْتَوُونَ فيه من الماءِ لِما بَعْدُ، أو لأَِنَّ إبراهيمَ، عليه السلامُ، كانَ يَتَرَوَّى ويَتَفَكَّرُ في رُؤْياهُ فيه، وفي التاسِعِ عَرَّفَ، وفي العاشِرِ اسْتَعْمَلَ. ـ والرَّوِيُّ: حَرْفُ القافِيَةِ، وسَحابَةٌ عَظِيمَةُ القَطْر، والشُّرْبُ التَّامُّ. ـ والرَّاوِي: مَن يَقومُ على الخَيْلِ. ـ وجَبَلُ الرَّيَّانِ: بِبلادِ طَيِّئٍ، لا يَزالُ يَسِيلُ منه الماءُ، وجَبَلٌ آخَرُ أسْوَدُ عَظيمٌ بِبلادِهِم، ـ وة بِنَسا، منها محمدُ ابنُ أحمدَ بنِ أبِي عَوْنٍ، وغَلِطَ من خَفَّفَهُ، وأُطُمٌ بالمَدينَةِ، ووادٍ بِحِمَى ضَرِيَّةَ، وجَبَلٌ بدِيارِ بَنِي عامِرٍ، ـ وة باليَمامَةِ، ومَحَلَّةٌ ببَغْدادَ، منها: هِبَةُ اللّهِ بنُ الحُسَيْنِ المَعْرُوفُ بابنِ التَّلِّ، وعبدُ اللّهِ بنُ مَعالِي، ـ وع قُرْبَ مَعْدِنِ بَنِي سُلَيْمٍ. ـ ورَيَّانُ الراسِبيُّ، وابنُ مُسْلِمٍ، ـ وحَجَّاجُ بنُ رَيَّانَ، ـ وعُمَرُ بنُ يُوسُفَ بنِ رَيَّانَ: مُحَدِّثُونَ. ـ وغالِبُ مَن سُمِّيَ به إنَّما يُذْكَرُ بأَلْ سِواهُمْ. ـ والرَّيَّا: الريحُ الطَّيِّبَةُ. ـ والأرْوِيَّةُ، بالضمِ والكسر: أُنْثَى الوُعولِ، وثَلاثُ أرَاوِيَّ إلى العَشْرِ، والكثيرُ أَرْوَى، أو هو اسْمٌ للجَمْعِ. ـ والمَرْوَى: ع بالبادِيَةِ. ـ وتَرَوَّتْ مَفَاصِلُه: اعْتَدَلَتْ، وغَلُظَتْ، ـ كارْتَوَتْ. ـ والرَّواءُ، كسَماءٍ: بِئْرُ زَمْزَمَ. وككِساءٍ: حَبْلٌ يُشَدُّ به المَتاعُ على البَعيرِ ـ ج: الأَرْوِيَةُ، ـ كالمِرْوَى، بالكسر ـ ج: مَراوَِي. ـ والرَّوُّ: الخِصْبُ. ـ وأرْوَى: ة بمَرْوَ، وهو: أرْواوِيٌّ، وماءٌ بطَرِيقِ مكةَ، شَرَّفَها اللّهُ تعالى، قُرْبَ الحاجِرِ. ـ ورُواوَةُ، بالضم: ع قُرْبَ المَدِينَةِ. ـ والرُّوَيَّةُ، كسُمَيَّةَ: ماءٌ. ـ والمُرَوَّى، كمُعَظَّمٍ: ع.


- ـ الرَّيْنُ: الطَّبَعُ، والدَّنَسُ. ـ رَانَ ذَنْبُهُ على قَلْبِهِ رَيْناً ورُيُوناً: غَلَبَ. ـ وكُلُّ ما غَلَبَك رَانَكَ، ـ وـ بِكَ وعليكَ، ـ وـ النَّفْسُ: خَبُثَتْ، وغَثَتْ. ـ وأرانُوا: هَلَكَتْ ماشِيَتُهُم، وهم مُرينُونَ. ـ ورِينَ به، بالكسر: وقَعَ فيما لا يَسْتَطِيعُ الخُروجَ منه. ـ ورايانُ: جَبَلٌ بالحِجازِ، ـ وة بهَمَذانَ، ـ وة بناحِيةِ الأَعْلَمِ. ـ والرَّيْنَةُ: الحُمْرَةُ ـ ج: رَيْناتٌ. ـ والرَّانُ: كالخُفِّ، إلا أنه لا قَدَمَ له، وهو أطْوَلُ من الخُفِّ، وكورَةٌ مُتاخِمَةٌ لأَذْرَبِيجانَ، وهي غيرُ أَرَّانَ، منها: أبو الفضلِ أحمدُ بنُ الحسنِ، ـ والوليدُ بنُ كثيرٍ الرانيَّانِ. ـ ورُويانُ، بالضم: د بطَبَرِسْتانَ، منه الإِمامُ أبو المَحاسِنِ عبدُ الواحِدِ بنُ إسماعيلَ صاحِبُ "البَحْرِ " وغيرِهِ، ومَحَلَّةٌ بالرَّيِّ، ـ وة بحَلَبَ.


- رَوِيَ من الماء ونحوه رَوِيَ رَيًّا ، وروى : شَرِبَ وشَبِعَ. يقالُ: رَوِي الشجرُ.|رَوِيَ النَّبْتُ: تنعَّمَ فهو رَيَّانُ، وهى رَيَّا، ورَيَّانة. والجمع : رِوَاءً.


- الرِّوَايَةُ : القِصَّةُ الطويلة.


- الرَّيَّا :(انظر: روى) .


- الأرْوِيَّةُ : أُنثى الوعول. والجمع : أراوِيّ.


- الرَّيَّانُ يقال: فَرَسٌ رَيَّانُ الظهر: سمِينُ المتْنَين.| وَجهٌ ريَّانُ: كثيرُ اللحم.| وهو ريَّانُ من العِلم: مُمتَلِئٌ.


- المَرْوَى : القناة يُسقى بها الزرع. والجمع : مراو.


- أَتْرَى : عمِل أَعمالاً متواترة، بين كلِّ عملين فترةٌ.


- ارْتَوَى : رَوِيَ.|يقالُ: ارتوَتْ مَفَاصِلُه: اعْتَدَلَتْ وغَلُظَت.|ارْتَوَى الحَبْلُ: كَثُرَتْ قُوَاهُ وغلُظَتْ في شِدَّة فَتْل.


- الرَّاوي الرَّاوي راوِي الحديث أو الشِّعر: حامِلُهُ و ناقِلُه. والجمع : رُواةٌ.


- الرَّايَةُ : العَلَم . والجمع : رَاي.


- الأروى : اسم جمع للأراويّ.


- رَوَّى : تَزَوَّدَ بالماء.|رَوَّى فلانٌ في الأمر: نظر فيه ، وتفكَّر.|رَوَّى فلانًا: أروَاهُ ( في معنييها)


- التَّرْوِيَةُ التَّرْوِيَةُ يومُ التَّرْوِيَة: الثامن من ذي الحجَّة.


- المِرْوَى : الرِّوَاءُ. والجمع : المراوَى.


- الرِّوَايَةُ : المنظَرُ الحَسَنُ.


- الرَّيَّا : الرِّيحُ الطَّيِّبة.


- أَرْوَاهُ : جَعَله يَرْوَى.|أَرْوَاهُ فلانا الحديثَ والشِّعْرَ: حَمَله على روايته.


- الأرَكُّ : الرَّذْل الضعيف في عقله ورأْيه.


- الرَّوَى الرَّوَى مَاءٌ رِوًى : رَوَاءٌ.


- تَرَوَّى : رَوِيَ. يقالُ: تَرَوَّتْ مَفاصِله.|تَرَوَّى في الأمر: نظر فيه وتفكَّر.|تَرَوَّى الحديثَ أو الشعرَ : رواه.


- الرَّوَانِي : الرَّوَانِي حَلْوَى تتخذ من البيض والدَّقيق والسُّكر .


- الرَّاويَةُ : مؤنث الراوي.|الرَّاويَةُ المستقي.| وَ الرَّاويَةُ مَنْ كَثرت روايته ، (والتاء للمبالغة) .|الرَّاويَةُ المَزَادَةُ فيها الماء.|الرَّاويَةُ الدَّابَّة التي يُسْتَقى عليها الماءُ. والجمع : روَايا.


- رَيَّا الرَّايَةَ: عَمِلَها.|رَيَّا رَكَزَها.


- رَوَى عَلَى البعيِر رَوَى رَيًّا: اسْتَقَى.|رَوَى القومَ، وعليهم، ولهم: اسْتَقَى لهم الماءَ.|رَوَى البعيرَ: شدَّ عليه بالرِّوَاءِ. يقال: رَوَى على الرَّجُل بالرِّوَاءِ: شَده عليه لئلاَّ يسقط من ظهر البعير عند غلبة النوم.|رَوَى الحديثَ أو الشعر رِوَايةً: حَمَلَهُ ونقَلَه فهو راو. والجمع : رُواة.|رَوَى البعيرُ الماءَ روايةً: حمله ونَقَله. يقال: رَوَى عليه الكَذِبَ: كَذَبَ عليه.|رَوَى الحبْلَ رَيًّا: أَنْعَمَ فَتْلَه.|رَوَى الزَّرعَ: سقاه.


- الأُرْوِيَّة (بضم الهمزة أو كسرها) : تقع على الذكر والأُنثى من الوعل. والجمع : أَراوَى، وأَرْوَى (على غير قياس) .


- رَانَ اليومُ رَانَ رَوْنًا: اشتدَّ حرُّه وغَمُّهُ. يقال: رَانَ الأمرُ: اشتدَّ.


- الرَّيْنَةُ : الخمر.


- رِينَ به: مات.|رِينَ وقع فيما لا طاقة له به، ولا يستطيع الخروج منه.


- الرَّانُ : الغِطاءُ والحِجابُ الكثيفُ.|الرَّانُ الصدأُ يعلُو الشيءَ الجَلِيّ كالسيف والمرآة ونحوهما.|الرَّانُ الدَّنَسُ.|الرَّانُ ما غَطَّى على القلْب وركِبَه من القسوة للذَّنب بعد الذنب.


- أرَانَ : هَلَكَت ماشيتُه أَو هُزِلت.


- رَانَ الثوبُ رَانَ رَيْنًا: تَطبَّعَ وتَدَنَّس .|رَانَ النفْسُ: خَبُثَتْ وغَثَتْ.|رَانَ الشيءُ فلاناً، وعليه وبه، رَيْنًا، ورُيونًا: غلَبه وغطَّاه. يقال: رانَتْ عليه الخمرُ، وران عليه النعاسُ.| ورَانَ على قلبه الذنب: قسا قلبه لاقتراف الذنب بعد الذنب.، وفي التنزيل العزيز: المطففين آية 14كَلاَّ بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ ) ) . يقال: رانَ عليه الموتُ ، ورانَ به: ذهَبَ.


- الرَّيْنُ : الرَّانُ .


- (اِسْمٌ مِن ارْتَوَى الشَّجَرُ).|1- يَعيشُ في رِيٍّ : في حُسْنِ حالٍ ونِعْمَةٍ.|2- رِيُّ الشَّجَرِ : اِرْتِواؤُها.


- (صف).|-ماءٌ رَوِيٌّ : كَثيرٌ يَرْوِي القَوْمَ والأَرْضَ.


- (صف).|1- ماءُ العَيْنِ رَواءٌ : عَذْبٌ.|2- ماءٌ رَواءٌ : كَثيرٌ.


- (فعل: ثلاثي لازم متعد بحرف).| رَوَيْتُ، أَرْوِي، اِرْوِ، مصدر رَيٌّ.|1- رَوَى عَلَى البَعِيرِ :اِسْتَقَى.|2- رَوَى البَعِيرَ : شَدَّ عَلَيْهِ بِالرِّواءِ.|3- رَوَى الْحَاضِرِينَ : اِسْتَقَى لَهُمُ الْمَاءَ: :رَوَى عَلَى أَهْلِهِ- رَوَى لِأَهْلِهِ.|4- رَوَتِ الأَمْطَارُ الأَرْضَ : سَقَتْهَا.|5- رَوَى الزَّرْعَ فَاخْضَرَّتِ الْحُقُولُ.


- (فعل: ثلاثي لازم، متعد بحرف).| رَوِيَ،يَرْوَى، مصدر رَيٌّ.|1- رَوِيَتِ الماشِيَةُ مِنَ الماءِ : شَرِبَتْ إلى أَنْ شَبِعَتْ.|2- رَوِيَتِ الأَرْضُ : اِسْتَسْقَتْ ماءً كَثيراً.


- (فعل: ثلاثي متعد بحرف).| رَوَيْتُ، أَرْوِي، اِرْوِ، مصدر رِوايَةٌ.|1- رَوَى الحِكايَةَ : حَكاها.|2- رَوَى الأَخْبارَ : نَقَلَها، ذَكَرَها- رَوَى الخَبَرَ عَنْ مَصْدَرٍ مَوْثوقٍ بِهِ.|3- رَوَى الشِّعْرَ : اِسْتَظْهَرَهُ، نَقَلَهُ.|4- يَرْوِي الحَديثَ النَّبَوِيَّ : يَسْرُدُهُ، يَنْقُلُهُ كَما هُوَ عَنْ سَنَدِهِ وَرُواتِهِ.|5- رَوَى عَلَيْهِ الكَذِبَ : كَذَبَ عَلَيْهِ.|6- رَوَى الحَبْلَ : فَتَلَهُ.|7- رَوَتِ الفَتاةُ الْمَاءَ : أَسْرَبَتْهُ ونَقَلَتْهُ.


- (فعل: خماسي لازم متعد بحرف) . تَرَوَّيْتُ، أَتَرَوَّى، تَرَوَّ، مصدر تَرَوٍّ.|1- يَتَرَوَّى فِي أُمُورِهِ قَبْلَ أَنْ يَتَّخِذَ أَيَّ قَرَارٍ : يَتَفَكَّرُ فِيهَا مَلِيّاً.|2- تَرَوَّى مِنْ مَاءِ العَيْنِ :شَرِبَ وَشَبِعَ، اِرْتَوَى.|3- تَرَوَّى الحَدِيثَ أَوِ الشِّعْرَ : رَوَاهُ، نَقَلَهُ.


- (فعل: خماسي لازم. متعد بحرف).| اِرْتَوَيْتُ، أَرْتَوِي، اِرْتَوِ، مصدر اِرْتِوَاءٌ.|1- نَزَلَتِ الأمطَارُ فَارْتَوَتِ الأَرْضُ : سُقِيَتْ مَاءً بِمَا فِيهِ الكِفَايَةُ- اِرْتَوَى النَّبَاتُ.|2- اِرْتَوَى مِنَ الْمَاءِ بَعْدَ عَطَشٍ : شَرِبَ إِلَى أَنْ أَزَالَ عَطَشَهُ.|3- اِرْتَوَتْ مَفاصِلُهُ : اِعْتَدَلَتْ وغَلُظَتْ.


- (فعل: رباعي لازم متعد بحرف).| رَوَّيْتُ، أُرَوِّي، رَوِّ، مصدر تَرْوِيَةٌ.|1- رَوَّى الفَلاَّحُ نَباتَ الحُقولِ : سَقاها.|2- رَوَّى عَطَشَهُ : سَكَّنَ ظَمَأَهُ.|3- رَوَّى في الْمَوْضوعِ قَبْلَ أَنْ يُصْدِرَ قَراراً : فَكَّرَ فيهِ مَلِيّاً، نَظَرَ إِلَيْهِ مِنْ جَميعِ الأَوْجُهِ تَفْكيراً وَرَوِيَّةً.|4- رَوَّاهُ الشِّعْرَ : حَمَلَهُ عَلَى رِوايَتِهِ.|5- رَوَّى الْمُسافِرُ : تَزَوَّدَ بِالماءِ.


- (فعل: رباعي متعد).| أَرْوَى، يُرْوِي، أّرْوِ، مصدر إِرْوَاءٌ.|1- أَرْوَى غَنَمَهُ : سَقَاهَا إلَى أَنْ شَبِعَتْ.|2- أَرْوَى عَطَشَهُ : شَرِبَ إِلَى أَنْ شَبِعَ.|3- أَقَامَ بِئْراً أُرْتُوَازِيّاً لِيُرْوِيَ أَرْضَهُ : لِيَسْقِيهَا.|4- أَرْوَى غَلِيلَهُ : أَشْبَعَهُ.|5- أَرْوَاهُ الشِّعْرَ : حَمَلَهُ عَلى رِوَايَتِهِ.


- (مَنْسوبٌ إلى الرِّوايَةِ).|-هُوَ رِوائِيٌّ مُمْتازٌ : مَنْ يَكْتُبُ رِواياتٍ مِنَ الخَيالِ أَوْ بِحَبْكِ وَقائِعَ مِنَ الحَياةِ بِأُسْلوبٍ شَيِّقٍ وَيُقَدِّمُها في صُوَرٍ تَتَحَوَّلُ إِلَى قِصَّةٍ طَوِيلَةٍ.


- (مصدر اِرْتَوَى).|1- اِرْتِوَاءُ الأَرْضِ :سَقْيُهَا بِمَا فِيهِ الكِفَايَةُ.|2- يَبْحَثُ عَنْ مَاءٍ لارْتِواءِ عَطَشِهِ :لإِزَالَةِ عَطَشِهِ.


- (مصدر أَرْوَى).|1- إرْوَاءُ الغَنَمِ : سَقْيُهَا إِلَى أَنْ تَشْبَعَ.|2- إِرْوَاءُ العَطَشِ الغَلِيلِ : إِشْبَاعُهُ.


- (مصدر تَرَوَّى).|1- عَلَيْكَ بِالتَّرَوِّي قَبْلَ اتِّخَاذِ القَرَارِ : التَّفْكِيرُ مَلِيّاً.|2- رَغِبَ فِي التَّرَوِّي مِنَ السَّاقِيَةِ : الاِرْتِوَاءُ، الشُّرْبُ حَتَّى إِطْفَاء الظَّمَإِ.


- (مصدر رَوَّى).|1- تَرْوِيَةُ النَّبَاتِ : سَقْيُهَا.|2- تَرْوِيَةُ العَطَشِ : إِسْكَانُ الظَّمَإِ .|3- التَّرْوِيَةُ فِي الْمَوْضُوعِ : التَّأَمُّلُ فِيهِ تَفْكِيراً وَرَوِيَّةً .


- 1- رُواءُ الوَجْهِ : بَهاؤُهُ ، جَمالُهُ.|2- رُواءُ مَنْظَرٍ : حُسْنُهُ.


- جمع: أَرَاوٍ، الأرَاوِيُّ. | أُنْثَى الوَعْلِ ضَأْن الجَبَلِ، لَهَا قَرْنَانِ مُنْتَحِيَانِ، وَهِيَ تُطْلَقُ عَلَى الذَّكَرِ وَالأنْثَى. ¨ :تَرُودُ الأرَاوِيُّ حَوْلِي. (الشنفرى).


- جمع: أَرْوِيَةٌ. |-رِواءُ الرَّحْلِ : حَبْلٌ تُشَدُّ بِهِ الأَمْتِعَةُ والأَحْمالُ على ظَهْرِ الجَمَلِ.


- جمع: رَوَايا. | (التَّاءُ للمُبَالَغَةِ).|1- رَجُلٌ رَاوِيَةٌ : كَثيرُ الرِّوَايَةِ، رَاوِي الحَدِيثِ أوِ الشِّعْرِ.|2- راوِيَةُ : اِسْمُ عَلَمٍ لِلإِنَاثِ.


- جمع: رِواياتٌ. | (مصدر رَوَى).|1- رِوايَةُ الحَديثِ : نَقْلُ الحَديثِ عَنِ الرَّسولِ.|2- نَقَلَ رِوايَةَ الحادِثِ كَما هِيَ : وَصْفُ الحادِثِ وَما يَتَعَلَّقُ بِهِ مِنْ أَخْبارٍ وَحِكايَتُهُ.|3- أَلَّفَ رِوايَةً أَدَبِيَّةً : قِصَّةً طَويلَةً تَرْوِي أَحْداثاً واقِعِيَّةً أَوْ خَيالِيَّةً.


- جمع: ون، ـات، رُوَاةٌ. | (فاعل مِنْ رَوَى).|1- قَالَ الرَّاوِي : الْمُتَحَدِّثُ الَّذِي يَرْوِي أَخْبَاراً وَقِصَصاً وَحِكَايَاتٍ.|2- كَانَ رَاوِياً مِنَ الثِّقاتِ : نَاقِلاً الحَدِيث وَذَاكِراً لَهُ.


- مؤنث الرَّوِيّ. |-يَتَصَرَّفُ بِرَوِيَّةٍ : بِتَفْكيرٍ وَبُعْدِ نَظَرٍ- يَتَصَرَّفُ بِلاَ رَوِيَّةٍ.


- (فعل: ثلاثي لازم متعد بحرف).| رِنْتُ، أرِينُ، رِنْ، مصدر رَيْنٌ.|1- رَانَ خَصْمَهُ : غَلَبَهُ- رَانَ هَوَاهُ عَلَى قَلْبِهِ.|2- رَانَ عَلَيْهِ الْمَوْتُ أَوْبِهِ : ذَهَبَ بِهِ.|3- رَانَتْ نَفْسُهُ : خَبُثَتْ، اِضْطَرَبَتْ.


- (فعل: مَبْنِيٌّ لِلْمَجْهُولِ).|1- رِينَ بِهِ : ماتَ.|2- رينَ بِهِ : وَقَعَ في مَأْزِقٍ لا يَسْتَطيعُ الخُروجَ مِنْهُ.


- (مصدر رَانَ، يَرينُ).|-تَلَطَّخَ بِرَيْنٍ : بِدَنَسٍ.


- نَهَاهُ عَنْ شُرْبِ الرَّيْنَةِ : الخَمْرِ.


- 1- « الرواء » ، أي الحبل ، على الجمل : شده


- 1- الروى من الماء : الكثير المروي


- 1- إرتوى من الماء : شرب وشبع|2- إرتوى الحبل : انفتل|3- إرتوت مفاصله : وامتلأت وقويت


- 1- أرواه : سقاه فسد عطشه|2- أرواه الشعر : حمله على روايته|3- أروى : « الرواء » ، أي الحبل ، على الجمل : شده


- 1- أروية : أنثى « الوعل » ، وهو تيس الجبل ، له قرنان قويان منحنيان ، جمع : أراوي وأراو وأروى


- 1- تروى من الماء : شرب وشبع|2- تروى : تزود بالماء|3- تروى في الأمر : تفكر فيه|4- تروى الحديث أو الشعر : رواه ، نقله


- 1- حبل تشد به الأحمال على ظهر الدابة ، جمع : مراو ومراوى


- 1- حبل تشد به الأمتعة والأحمال على ظهر الجمل ، جمع : أروية


- 1- راوية : مؤنث راو|2- راوية : وج روايا : الذي يروي الشعر أو الحديث|3- راوية الدابة التي ينقل عليها الماء|4- راوية : إناء من ثلاثة جلود فيه ماء


- 1- روى الحديث : نقله|2- روى الشعر : حمله عن صاحبه وأنشده|3- روى الحبل : فتله|4- روى الرحل : شده بـ« الرواء » ، أي الحبل على الجمل


- 1- روى على الدابة : استقى|2- رواه : استقى له الماء


- 1- روي : حرف القافية في الشعر|2- روي : شرب تام|3- روي من السحاب : عظيم القطر شديد الوقع|4- روي من الماء : الكثير المروي|5- روي : ساق|6- روي : ضعيف|7- روي : صحيح البدن والعقل


- 1- روي من الماء : شرب وشبع|2- روي الشجر : تنعم


- 1- روية : مؤنث روي|2- روية : نظر وتأمل في الأمور


- 1- ريا الراية : عملها|2- ريا الراية : ركزها


- 1- ريان من شرب وارتوى|2- ريان من الأغصان وغيرها الأخضر الناعم|3- ريان : « وجه ريان » : كثير اللحم


- 1- مرو : حجارة صلبة بيضاء براقة تعرف بالصوان تقدح منها النار|2- مرو : نوع من الرياحين


- 1- مصدر روى|2- قصة طويلة|3- مسرحية


- 1- مصدر روي|2- إرتواء الشجر ، تنعمه|3- حسن الحال ، كثرة النعمة|4- منظر الحسن ، شكل حسن


- 1- مؤلف الروايات


- 1- خمر


- 1- رين به : مات|2- رين به : وقع في الحزن|3- رين به : وقع في مأزق لا يستطيع الخروج منه


- 1- مصدر أرن|2- مكان|3- « دمهارين » : هدر وسفك بلا عقاب


- ر وى: (الْأُرْوِيَّةُ) بِالضَّمِّ وَالْكَسْرِ الْأُنْثَى مِنَ الْوُعُولِ وَثَلَاثُ (أَرَاوِيَّ) عَلَى أَفَاعِيلَ فَإِذَا كَثُرَتْ فَهِيَ (الْأَرْوَى) عَلَى أَفْعَلَ بِغَيْرِ قِيَاسٍ. وَأَرْوَى أَيْضًا اسْمُ امْرَأَةٍ. وَ (الرَّيَّانُ) ضِدُّ الْعَطْشَانِ وَالْمَرْأَةُ (رَيَّا) . وَ (رَيَّانُ) اسْمُ جَبَلٍ بِبِلَادِ بَنِي عَامِرٍ. وَ (الرَّوِيَّةُ) التَّفَكُّرُ فِي الْأَمْرِ جَرَتْ فِي كَلَامِهِمْ غَيْرَ مَهْمُوزَةٍ. وَ (رَوِيَ) مِنَ الْمَاءِ بِالْكَسْرِ (رِوًى) بِوَزْنِ رِضًا وَ (رِيًّا) بِكَسْرِ الرَّاءِ وَفَتْحِهَا وَ (ارْتَوَى) وَ (تَرَوَّى) كُلُّهُ بِمَعْنًى. وَ (رَوَى) الْحَدِيثَ وَالشِّعْرَ يَرْوِي بِالْكَسْرِ (رِوَايَةً) فَهُوَ (رَاوٍ) فِي الشِّعْرِ وَالْمَاءِ وَالْحَدِيثِ مِنْ قَوْمٍ (رُوَاةٍ) . وَ (رَوَّاهُ) الشِّعْرَ (تَرْوِيَةً) وَ (أَرَوَاهُ) أَيْضًا حَمَلَهُ عَلَى (رِوَايَتِهِ) . وَسُمِّيَ يَوْمُ (التَّرْوِيَةِ) لِأَنَّهُمْ كَانُوا يَرْتَوُونَ فِيهِ مِنَ الْمَاءِ لِمَا بَعْدُ. وَ (رَوَّى) فِي الْأَمْرِ (تَرْوِيَةً) نَظَرَ فِيهِ وَفَكَّرَ يُهْمَزُ وَلَا يُهْمَزُ. وَتَقُولُ: أَنْشِدِ الْقَصِيدَةَ يَا هَذَا وَلَا تَقُلْ: ارْوِهَا. إِلَّا أَنْ تَأْمُرَهُ بِرِوَايَتِهَا أَيْ بِاسْتِظْهَارِهَا. وَ (الرَّايَةُ) الْعَلَمُ. وَ (الرَّاوِيَةُ) الْبَعِيرُ أَوِ الْبَغْلُ أَوِ الْحِمَارُ الَّذِي يُسْتَقَى عَلَيْهِ. وَالْعَامَّةُ تُسَمِّي الْمَزَادَةَ رَاوِيَةً، وَهُوَ جَائِزٌ اسْتِعَارَةً، وَالْأَصْلُ مَا ذَكَرْنَاهُ. وَرَجُلٌ لَهُ (رُوَاءٌ) بِالضَّمِّ أَيْ مَنْظَرٌ. قُلْتُ: قَدْ ذَكَرَ الرُّوَاءَ فِي رَأَى أَيْضًا وَهُوَ مِنْ أَحَدِ الْفَصْلَيْنِ ظَاهِرٌ لَا مِنْهُمَا. وَرَجُلٌ (رَاوِيَةٌ) لِلشِّعْرِ وَالْهَاءُ لِلْمُبَالَغَةِ. وَقَوْمٌ (رِوَاءٌ) مِنَ الْمَاءِ بِالْكَسْرِ وَالْمَدِّ. وَ (الرَّوِيُّ) حَرْفُ الْقَافِيَةِ يُقَالُ: قَصِيدَتَانِ عَلَى رَوِيٍّ وَاحِدٍ. وَالرَّوِيُّ أَيْضًا سَحَابَةٌ عَظِيمَةُ الْقَطْرِ شَدِيدَةُ الْوَقْعِ مِثْلُ السَّقِيِّ. وَيُقَالُ: شَرِبَ شُرْبًا رَوِيًّا.


- ر ي ن: (الرَّيْنُ) الطَّبْعُ وَالدَّنَسُ، يُقَالُ: (رَانَ) ذَنْبُهُ عَلَى قَلْبِهِ مِنْ بَابِ بَاعَ، وَ (رُيُونًا) أَيْضًا أَيْ غَلَبَ. قَالَ أَبُو عُبَيْدَةَ فِي قَوْلِهِ تَعَالَى: {كَلَّا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ} [المطففين: 14] أَيْ غَلَبَ. وَقَالَ الْحَسَنُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: هُوَ الذَّنْبُ عَلَى الذَّنْبِ حَتَّى يَسْوَادَّ الْقَلْبُ. وَقَالَ أَبُو عُبَيْدٍ: كُلُّ مَا غَلَبَكَ فَقَدَ (رَانَ) بِكَ وَ (رَانَكَ) وَ (رَانَ) عَلَيْكَ. وَ (رِينَ) بِالرَّجُلِ إِذَا وَقَعَ فِيمَا لَا يَسْتَطِيعُ الْخُرُوجَ مِنْهُ، وَلَا قِبَلَ لَهُ بِهِ وَهُوَ فِي حَدِيثِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ. وَقِيلَ: رِينَ بِهِ انْقَطَعَ بِهِ.


- إرواء :مصدر أروى.


- ارتوى من يرتوي ، ارْتَوِ ، ارتواءً ، فهو مُرْتَوٍ ، والمفعول مُرتوًى منه | • ارتوى من الماء روِي، شرِب منه حتَّى شبِع |• ارتوت عروقُه: انطفأ عطشُه.


- رِواية :- مصدر روَى2. |2 - إحدى صور الخبر أو الكلام :-في هذا الحديث روايتان.|3 - (لحديث) نقل الحديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم :-هذا الحديث برواية البخاريّ ومسلم.|4 - (آداب) قصَّة نثريَّة طويلة، تشغل حيزًا زمانيًّا ومكانيًّا معينًّا، تتضمن أطوارًا وشخصيات :-رواية بوليسيَّة، - يُعدّ نجيب محفوظ أكبر كُتَّاب الرّواية في الوطن العربيّ.|• علم الرِواية: العلم الذي يعتمد فيه صاحبه على الرواية والنقل عن الغير، وليس له فضل في إضافة جديد إليه أو ابتكار شيء فيه. |• رِواية قصيرة: (آداب) سرد نثريّ قصير ذو مغزى أخلاقيّ، وغالبًا ما يكون ساخرًا. |• رواية السيرة: (آداب) رواية طويلة بأجزاء تتّبع بشكل متسلسل تاريخ أجيال عِدّة أو مجتمع أو مجموعة. |• اللاَّرواية: (آداب) الرواية التي تضع القارئ في حالة حوار فكريّ أو خياليّ مستمرّ مع مؤلِّفها، من غير أن تحاول إيهامه بواقعيَّتها أو تدفعه إلى تقمُّص إحدى شخصيّاتها، والغرض من ذلك إقدار القارئ على أن يعيش حياته النفسيَّة المستقلّة في أثناء تأمّله لعالم روائيّ خارج نفسه :-تندرج رواياته ضمن ما يُسمّى بتيّار الّلارواية.


- روِيَ من يَروَى ، ارْوَ ، رَيًّا ورِيًّا ، فهو رَيَّانُ / رَيَّانٌ ، والمفعول مَرْوِيٌّ منه | • روِي من الماء ونحوِه شرِب وشبِع حتى ذهب عطشُه :-رويت من هذا الشراب، - رَوِي من النَّوْم.


- تَرْوِيَة :مصدر روَّى/ روَّى في. |• يوم التَّروية: اليوم الثَّامن من ذي الحجَّة سُمِّي بذلك؛ لأن الحُجَّاج يترَوَّوْن فيه من الماء وينهضون إلى مِنًى ولا ماء بها.


- رُواء :مَنْظَرٌ حَسَن :-امرأة لها رُواءٌ، - كلام له رُواءٌ.


- روَى1 يَروي ، ارْوِ ، رَيًّا ورِيًّا ، فهو راوٍ ، والمفعول مَروِيّ | • روَى الزَّرْعَ سقاه :-روى أرضًا، - مياه الرَّيّ، - حسبك من شَبعٍ ورِيّ.


- روَّى / روَّى في يُروِّي ، رَوِّ ، تَرويةً ، فهو مُرَوٍّ ، والمفعول :مُرَوًّى • روَّى ولدَه الحديثَ أو الشِّعرَ حمَله وشجَّعه على روايته ونقلِه. |• روَّى إبلَه: أرواها، سقاها حتّى رويت. |• روَّى في الأمر: تروّى فيه، نظَر فيه وتفكر :-روَّى في المشكلة.


- راوِية ، جمع رَاوِيات ورَوَايا (لغير العاقل).|1- صيغة المؤنَّث لفاعل روَى1 وروَى2. |2 - دابَّةٌ يُستقى عليها الماء. |• رَجُلٌ راوية: كثير الرِّواية ونقل الأحاديث والشعر (زيدت التَّاء للمبالغة).


- راوٍ ، جمع راوون ورواة: اسم فاعل من روَى1 وروَى2.


- رَواء | • ماءٌ رَواءٌ عَذْبٌ فيه رِيٌّ وشبعٌ للوارد.


- رَيَّا :- رائحةٌ طيّبة. |2 - مؤنَّث رَيَّانُ: مُشبَعٌ بالماء، أخضر ناعم من أغصان الشَّجر.


- رِوائِيّ :- اسم منسوب إلى رِواية: :-أحداث روائية.|2- كاتب أو مؤلف الرّواية، أديب متخصِّص في تأليف الروايات والقصص الطويلة. |• الأدب الرِّوائيّ: النّوع الأدبيّ المتمثِّل في القصص الطَّويلة.


- ارتِواء :مصدر ارتوى من.


- روَى2 يَروي ، ارْوِ ، رِوايةً ، فهو راوٍ ، والمفعول مَروِيّ | • روَى الحديثَ نقَله وحمَله وذكَره :-فلان يجيد رواية الشِّعر، - روى الرّواية: قصَّها، - هم رُواة الأحاديث، - بالرواية تنمو الحكاية |• يُرْوَى أنَّ: يُحكى أنّ.


- أروى يُروي ، أَرْوِ ، إرواءً ، فهو مُرْوٍ ، والمفعول مُروًى | • أَروى إبلَه رواها؛ سقاها حتَّى شبِعت :-أروى الزَّرعَ.


- تروَّى في يتروَّى ، تَرَوَّ ، تروّيًا ، فهو مُتَرَوٍّ ، والمفعول مُتروًّى فيه | • تروَّى في الأمر تأنَّى فيه وتفكّر :-تروَّى في زواجه.


- رائن :اسم فاعل من رانَ/ رانَ على.


- رَيْن :- مصدر رانَ/ رانَ على. |2 - صدأ يعلو على الشَّيء الجليّ.


- سَكْرانُ / سَكْرانٌ ، جمع سَكارَى/ سكرانون وسُكارَى/ سكرانون وسَكْرَى/ سكرانون، مؤ سَكْرَى/ سَكْرانة، جمع مؤ سَكارَى/ سكرانات وسُكارَى/ سكرانات.|1- صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من سكِرَ/ سكِرَ من: مخمور، غائب العقل ذاهب الوعي من شرب الخمر. |2 - ثمل نشوان، مأخوذ بهوًى عاطفيّ أو شعور انفعاليّ :-سكران من الفرح/ الكبرياء.


- سَكَران2 :(النبات) جنس نبات مُعَمَّر من الفصيلة الباذنجانيّة، ينبت في الصحاري المصريّة والهند وله أغصان كثيرة تخرج من أصل واحد، أوراقه عصيريّة، وأزهاره بنفسجيّة، يستعمل في الطبّ.


- سَكَران1 :مصدر سكَرَ.


- رانَ / رانَ على يَرين ، رِنْ ، رَيْنًا ، فهو رائن ، والمفعول :مَرين عليه • رانَ الثَّوبُ تدنَّس |• رانت النَّفسُ: خَبُثت. |• ران عليه الشَّيءُ: غَلَبه وغطَّاه :-ران عليه الحُزْنُ/ الهوى، - {كَلاَّ بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ}: غلبها وغطَّى عليها ما كانوا يقترفونه من الذنوب:-? ران النُّعاس في العين: خامرها، - رانت اللَّيلة: اشتدّ هولُها أو غَمُّها.


- روَى1 يَروي ، ارْوِ ، رَيًّا ورِيًّا ، فهو راوٍ ، والمفعول مَروِيّ | • روَى الزَّرْعَ سقاه :-روى أرضًا، - مياه الرَّيّ، - حسبك من شَبعٍ ورِيّ.


- روَى2 يَروي ، ارْوِ ، رِوايةً ، فهو راوٍ ، والمفعول مَروِيّ | • روَى الحديثَ نقَله وحمَله وذكَره :-فلان يجيد رواية الشِّعر، - روى الرّواية: قصَّها، - هم رُواة الأحاديث، - بالرواية تنمو الحكاية |• يُرْوَى أنَّ: يُحكى أنّ.


- روَّى / روَّى في يُروِّي ، رَوِّ ، تَرويةً ، فهو مُرَوٍّ ، والمفعول :مُرَوًّى • روَّى ولدَه الحديثَ أو الشِّعرَ حمَله وشجَّعه على روايته ونقلِه. |• روَّى إبلَه: أرواها، سقاها حتّى رويت. |• روَّى في الأمر: تروّى فيه، نظَر فيه وتفكر :-روَّى في المشكلة.


- رَوِيّ :(العروض) حَرْفٌ تُبنَى عليه القصيدة وإليه تُنْسَب :-قصيدة بائية الرويّ، - هاتان القصيدتان على روي واحد.|• ماءٌ رَوِيٌّ: كثير مُرْوٍ مُشْبِع :-شربت شربًا رَوِيًّا.


- روِيَ من يَروَى ، ارْوَ ، رَيًّا ورِيًّا ، فهو رَيَّانُ / رَيَّانٌ ، والمفعول مَرْوِيٌّ منه | • روِي من الماء ونحوِه شرِب وشبِع حتى ذهب عطشُه :-رويت من هذا الشراب، - رَوِي من النَّوْم.


- رَيْن :- مصدر رانَ/ رانَ على. |2 - صدأ يعلو على الشَّيء الجليّ.


- الإرْويّة: الأنثى من الوعول. والريّان: ضدّ العطشان؛ والمرأة ريّا. ولنا قبلك ر ويّة، أي حاجة. والرويّة أيضا: التفكر في الأمر، جرت في كلامهم غير مهموزة. والرويّة أيضا: البقية من الديْن ونحوه. والرواء بالكسر والمدّ: حبل يشدّ به المتاع على البعير؛ والجمع الأرْوية. يقال: رويْته على الرجل، إذا شددته على ظهر البعير لئلاّ يسقط منغلبة النوم. ورويْت على أهلي ولأهلي، إذا أتيتهم بالماء. يقال: من أين ريّتكم، أي من أين ترْتوون الماء؟ ورويت من الماء بالكسرأرْوي ريا وريا وروى أيضا. وارتويث ترويت كلّه بمعنى. ورويْت الحديث والشعررواية فأنا را و، في الماء والشعْر والحديث، من قوم رواة. قال ابن أحمر: ترْويلقى ألْقي في صفْصف ... تصْهره الشمس فما ينصْهرْ قال يعقوب: ورويْت القومأرْوي همْ، إذا استقيت لهم الماء. وروّيْته الشعر ترْ وية، أي حملته علىروايته؛ وأروْيْته أيضا. وسمّي يوم الترْ وية لأنّهم كانوا يرْتوون فيه من الماء لما بعْد. وروّيْت في الأمر، إذا نظرت فيه وفكّرت، يهمز ولا يهمز. وتقول:أنشْد القصيدة يا هذا، ولا تقل ارْوها، إلاّ أن تأمره بروايتها، أي باستظهارها. والراوية: البعير أو البغل أو الحمار الذي يسْتقى عليه. وماء رواء، أي عذب. ورجل له رواء بالضم، أي منظر. ورجل رواية للشعر، والهاء للمبالغة. وقوم رواء من الماء. قال عمر بن لجأ التيْميّ: تمشي إلىرواء عاطناتها ... تحبّس العانس في ريْطاتها وعين ريّة، أي كثيرة الماء. قال الأعشى: فأوردها عينا من السيف ريّة ... ﺑﻬا برأ مثل الفسيل المكمّم والر ويّ: حرف القافية. يقال: قصيدتان على رويّ واحد. والرويّ أيضا: سحابة عظيمة القطر شديدة الوْقع. ويقال: شربت شربا ر ويّا. وارْتوى الحبل: غلظت قواه. وارْتوتْ مفاصل الرجل: اعتلدتْ. غلظتْ.


- الريْن: الطبع والدنس. يقال: ران على قلبهذنْبه يرين ريْنا وريونا، أيغلب. قال أبو عبيدة في قوله تعالى: "كلا بل ران علىقلوﺑﻬم ما كانوا يكسبون " . أيغلب. وقال الحسن: هو الذنْب على الذنب حتّى يسوادّ القلب. وقال أبو عبيد: كلّ ما غلبك فقد ران بك، ورانك، وران عليك. وران النعاس في العين. ورانت الخمر عليه: غلبته. وقال القنانيّ الأعرابيّ: رين به، أي انقطع به. ورانت نفسه ترين ريْنا، أي خبثتْ وغثتْ. وأران القوم، أي هلكتْ ما شيتهم، وهم مرينون.


- ,أظمأه,أعطش,ظمأ,عطش,


- ,أخفى,أسر,أصدى,أضمر,أطرق,أنصت,خبأ,خرس,ستر,سكت,صمت,ظمأ,عجم,عطش,كتم,


- ,آم,أمج,أوم,بحر,حر,زند,سعر,صدي,ظمأ,ظمئ,عطش,




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.