أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- العَنَمُ: شجر لَيِّنُ الأَغصانُ لَطِيفُها يُشَبَّهُ به البَنان كأَنه بَنان العَذارى، واحدتها عَنَمةٌ، وهو مما يستاك به، وقيل: العَنَمُ أَغصان تنبت في سُوق العِضاه رطبة لا تشبه سائر أَغصانها حُمْرُ اللون، وقيل: هو ضرب من الشجر له نَوْرٌ أَحمر تشبَّه به الأصابع المخضوبة؛ قال النابغة: بِمُخَضَّبٍ رَخْصٍ، كأَنَّ بَنانَهُ عَنَمٌ على أَغصانه لم يَعْقِدِ قال الجوهري: هذا يدل على أَنه نَبْتٌ لا دُودٌ. وبَنَان مُعَنَّمٌ أَي مخضوب. قال ابن بري: وقيل العَنَم ثمر العَوْسَج، يكون أََحمر ثم يسودّ إذا نَضِجَ وعَقَد، ولهذا قال النابغة: لم يَعْقِدْ؛ يريد لم يُدْرِك بعد. وقال أَبو عمرو: العَنَم الزُّعْرُور؛ وقد ورد في حديث خزيمة: وأَخلَفَ الخُزَامَى وأَيْنَعَتِ العَنَمَةُ؛ وقيل: هو أَطراف الخَرُّوب الشامي؛ قال: فَلَمْ أَسْمَعْ بِمُرْضِعَةٍ أَمالَتْ لَهاةَ الطِّفْلِ بالعَنَمِ المَسُوكِ قال ابن الأَعرابي: العَنَم شجرة حجازية، لها ثمرة حمْراء يُشَبَّه بها البَنان المخضوب. والعَنَم أَيضاً: شَوْك الطَّلْح. وقال أَبو حنيفة: العَتَمُ شجرة صغيرة تنبت في جوف السَّمُرة لها ثمر أَحمر. وعن الأَعْراب القُدُم: العَنَمُ شجرة صغيرة خضراء لها زَهْر شديد الحمرة. وقال مرَّة: العَنَمُ الخيوط التي يتعلق بها الكَرْم في تَعارِيشه، والواحدة من كل ذلك عَنَمةٌ. وبَنانٌ مُعْنَمٌ: مشبَّه بالعَنَم؛ قال رؤبة: وَهْيَ تُرِيكَ مِعْضَداً ومِعْصَما عَبْلاً، وأَطرافَ بَنانٍ مُعْنَما وَضَعَ الجمعَ موضع الواحد، أَراد: وطَرَف بَنان مُعْنَمَا. وبَنَانٌ مُعَنَّم: مخضوب؛ حكاه ابن جني؛ وقال رؤبة: يُبْدِينَ أَطْرافاً لِطافاً عَنَمُه والعَنَمُ والعَنَمةُ: ضرب من الوَزَغ، وقيل: العَنَم كالعَظَايَةِ إلا أَنها أَشد بياضاً منها وأحسن. قال الأَزهري: الذي قيل في تفسير العَنَم إنه الوَزَغُ وشوك الطَّلْح غير صحيح، ونَسَبَ ذلك إلى الليث وأَنه هو الذي فسر ذلك على هذه الصورة. وقال ابن الأَعرابي في موضِع: العَنَمُ يشبه العُنَّاب، الواحدة عَنَمَة، قال: والعَنَم الشَّجَر الحُمْر. وقال أَبو عمرو: أَعْنَم إذا رعى العَنَم، وهو شجر يحمل ثمراً أَحمر مثل العُنَّاب. والعَنْمَةُ: الشَّقَّة في شفة الإنسان. والعَنْمِيُّ: الحَسَنُ الوجه المُشْرَبُ حُمْرَةً. وقال ابن دريد في كتاب النوادر: العَنَمُ واحدتها عَنَمَة، وهي أَغصان تنبت في سُوق العِضاه رطبة لا تشبه سائر أَغصانه، أَحمر اللون يتفرق أَعالي نوره بأَربَعِ فرق كأَنه فَنَنٌ من أَراكة، يخرجن في الشتاء والقيظ. وعَيْنَمٌ: موضع. والعَيْنُوم: الضِّفْدَعُ الذكر.


- ـ العَنَمُ: شجرةٌ حِجازيَّةٌ لها ثَمَرَةٌ حَمْراءُ، يُشَبَّهُ بها البَنانُ المَخْضوبُ، أو أطْرافُ الخَرُّوبِ الشامِيِّ، ـ وأعْنَمَ: رَعاهُ، وخُيوطٌ يَتَعَلَّقُ بها الكَرْمُ في تَعاريشِه، وشَوْكُ الطَّلْحِ. ـ والعَنَمَةُ: واحِدَتُها، وضَرْبٌ من الوَزَغِ، واسْمٌ. ـ والعَنْمَةُ: الشَّقَّةُ في شَفَةِ الإِنْسانِ. ـ والعَنْميُّ: الوَجْهُ الحَسَنُ الأَحْمَرُ. ـ والعَيْنومُ: الضِّفْدِعُ الذَّكَرُ. ـ وعَيْنَمٌ: ع. ـ وبنانٌ مُعَنَّمٌ: مَخْضوبٌ.


- عَنَّمَ البنانَ: خضَّبَهُ بالعَنَمِ.


- العَنْمَةُ : الشَّقَّةُ في شفةِ الإنسان.


- العَنَمُ : نباتٌ أَملسُ دائمُ الخضرة، فروعه أُسطوانية تحمل أوراقًا متقابلة تشبه ورق الزيتون إِلاَّ أَنَّها أَصغرُ وأَشدُّ خضرةً، وأَزهاره قِرمزية يُتَّخذ منها خضاب، وأَثماره مخاطيّة من الداخل، وهو ينمو نصف مُتَطَفّل على أَشجار الطَّلح والسِّدر ونحوها .|العَنَمُ الخيوطُ التي يتعلق بها الكرمُ في تعاريشه.| واحدته: عَنَمَةٌ.


- أعنمت الماشية : رعت « العنم » ، وهو نبات


- 1- شقة في شفة الأنسان


- 1- عنم : شجرة صغيرة دائمة الخضرة لها ثمر أحمر تتخذ للصباغ|2- عنم : خيوط يتعلق بها الكرم في تعاريشه


- 1- عنم الأصابع : صبغها ولونها بالعنم


- 1- واحدة العنم


- 1- وجه حسن أحمر


- ع ن م: (الْعَنَمُ) بِفَتْحَتَيْنِ شَجَرٌ لَيِّنُ الْأَغْصَانِ تُشَبَّهُ بِهِ بَنَانُ الْجَوَارِي. وَقَالَ أَبُو عُبَيْدَةَ: هُوَ أَطْرَافُ الْخُرْنُوبِ الشَّامِيِّ. وَقَوْلُ النَّابِغَةِ: عَنَمٌ عَلَى أَغْصَانِهِ لَمْ يَعْقِدِ يَدُلُّ عَلَى أَنَّهُ نَبْتٌ لَا دُودٌ.


- العنم: شجر ليّن الأغصان، يشبّه به بنان الجواري. وقال أبو عبيدة: هو أطراف الخرّوب الشامي. وقال: فلم أسمعْ بمرْضعة أمالتْ ...لهاة الطفل بالعنم المسوك وينشد قول النابغة: بمخضّ ب رخْ ص كأن بنانه ... عنم على أغصانه لم يعْقد فهذا يدلّ على أنه نبت لا دود. وبنان معنم، أي مخضوب.




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.