أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- العَلَهُ: خُبْثُ النَّفْس وضَعْفُها، وهو أَيضاً أَذَى الخُمارِ (* قوله «وهو أيضاً أذى الخمار» كذا بالأصل والتهذيب والمحكم، والذي في التكملة بخط الصاغاني: ادنى الخمار، بدال مهملة فنون، وتبعه المجد). والعَلَهُ الشَّرَهُ. والعَلَهُ: الدَّهَشُ والحَيْرة. والعَلِهُ: الذي يتَرَدَّدُ متحيراً، والمُتَبَلِّدُ مثله؛ أَنشد لبيد: عَلِهَتْ تَبَلَّدُ في نِهاء صُعائِدٍ، سَبْعاً تُؤاماً كامِلاً أَيَّامُها وفي الصحاح: عَلِهَتْ تَرَدَّدُ؛ قال ابن بري: والصواب تَبَلَّدُ. والعَلَهُ أَن يذهب ويجيء من الفَزَع. أَبو سعيد: رجل عَلْهانُ عَلاَّنٌ، فالعَلْهانُ الجازع، والعَلاَّنُ الجاهل. وقال خالد بن كُلْثُوم: العَلْهاءُ: ثوبانِ يُنْدَفُ فيهما وَبرٌ الإبل، يَلْبَسُهما الشجاعُ تحت الدرع يَتَوَقَّى بهما الطِّعْنَ؛ قال عمرو بن قَمِيئَةَ: وتَصَدَّى لِتَصْرَعَ البَطَلَ الأَرْ وَعَ بين العَلْهاءِ والسِّرْبالِ تَصَدَّى: يعني المنية لتصيب البطل المتحصن بدرعه وثيابه. وفي التهذيب: قرأْت بخط شمر في كتابه في السلاح: من أَسماء الدروع العَلْماء، بالميم، ولم أَسمعه إلاَّ في بيت زهير بن جَنابٍ. والعَلَهُ: الحُزْنُ. والعَلَهُ: أَصله الحِدَّة والانْهماك؛ وأَنشد: وجُرْدٍ يَعْلَهُ الدَّاعي إِليها، مَتَى رَكِبَ الفَوارِسُ أَو مَتَى لا والعَلَهُ: الجُوعُ. والعَلْهانُ: الجائع، والمرأَة عَلْهَى مثل غَرْثانَ وغَرْثَى أَي شديد الجوع، وقد عَلِهَ يَعْلَهُ، والجمع عِلاهٌ وعَلاهَى. ورجل عَلْهانُ: تُنازِعُه نفسه إلى الشيء، وفي التهذيب: إلى الشر، والفعل من كل ذلك عَلِهَ عَلَهاً فهو عَلِهٌ. وامرأَة عالِهٌ: طَيَّاشَةٌ. وعَلِهَ عَلَهاً: وقع في مَلامَة. والعَلْهَانُ: الظَّلِيمُ. والعالِهُ: النَّعامَةُ. وفرس عَلْهَى: نشيطة نَزِقَةٌ، وقيل: نشيطة في اللجام. والعَلَهانُ: اسم فرس أَبي مُلَيْلٍ (* قوله «ابي مليل» كذا في التهذيب والتكملة بلامين مصغراً، والذي في القاموس: مليك آخره كاف). عبدِ الله ابن الحرث. وعَلْهانُ: اسم رجل، قيل: هو من أَشراف بني تميم.


- : (عَلِهَ، كَفَرِحَ) عَلِهاً (وَقَعَ فِي مَلاَمَةٍ، وقيلَ (فِي أَدْنعى ضِمَارٍ.) هَكَذَا فِي النسخِ والصَّوابُ فِي أَدْنَى خِمَارٍ. (وعَلِهَ عَلَهاً: (جَاعَ. (وأَيْضاً: (انْهَمَكَ،) واحْتَدَّ، وَمِنْه قولُ الشَّاعِرِ: وجُرْدٍ يَعْلَهُ الدَّاعِي إِلَيْهَامَتَى رَكِبَ الفوارِسُ أَوْ مَتى لاَ (وأَيْضاً: (تَحَيَّرَ وَدُهِشَ؛) وأَنْشَدَ الْجَوْهَرِيُّ لِلُبَيدٍ: عَلِهَتْ تَرَدَّدُ فِي نِهَاءٍ صُعَائِدٍ سَبْعاً تُؤاماً كامِلاً أَيَّامُهَاقَالَ ابنُ بِرِّي: صوابُهُ: عَلِهَتْ تَبَلَّدُ. (وعَلِعَ عَلَهاً: (جَاءَ وَذَهَبَ فَزِعاً. (وأَيْضاً: (وَقَعَ فِي مَلاَمَةٍ،) وَفِيه تَكْرارٌ. (وعَلِهَ الرَّجُلُ عَلَهاً: (خَبُثَ نَفْساً وَضَعُفَ. (وعَلِهَ (الفَرَسُ عَلَهاً: (نَشِطَ) وَنَزِقَ (فِي اللِّجَامِ، وَهُوَ عَلْهَانُ،) راجِعٌ إِلى المَعَانِي كُلِّهَا، (وَهِي عَلْهَاءُ، كَذَا فِي النسخِ والصَّوابُ عَلْهَى كَسَكْرَى. فَفِي الصِّحَاحِ: فَرَسٌ عَلْهَى: نَشِيطَةٌ فِي اللِّجَامِ. وقالَ أَيْضاً: رَجُلٌ عَلَهَانٌ، وامْرَأَةٌ عَلْهَى، مِثْلُ غَرْثَانَ وَغَرْثَى، أَي شَدِيدُ الجُوعِ، (ج علاهٍ بالكَسْرِ، (وعلاهَى كَسَكَارَى. (والعَالِهُ: الطَّيَّاشَةُ) مِنَ النِّسَاءِ. (وأَيْضاً: (النَّعَامَةُ،) نَقَلَهُ الْجَوْهَرِيُّ. (والعَلْهَانُ: الظَّلِيمُ،) نَقَلَهُ الْجَوْهَرِيُّ. (والعَلَهَانُ، (محرَّكاً: فَرَسَ أَبِي مُلَيْكٍ، كَذَا فِي النسخِ، والصَّوابُ أَبِي مخلَيْلٍ؛ (عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي الحَرِثِ،) وَفِي بَعْضِ الأُصُولِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الحارِثِ وَهُوَ الصَّوابُ، وَهُوَ يَرْبُوعِيٌّ. (والعَلْهَاءُ: ثَوْبَانِ يُنْدَفُ فِيهما وَبَرُ الإِبِلِ يُلْبَسُ،) وَفِي الصِّحَاحِ: يُلْبَسَانِ، (تَحْتَ الدِّرْعِ. (وَفِي المُحْكَمِ: يَلْبَسُهُما الشُّجاعُ تَحْتَ الدِّرْعِ يَتَوَقَّى بِهِمَا الطَّعْنَ، وَهُوَ قولُ خَالِدِ بْنِ كُلْثُومٍ، وَمِنْه قولُ عَمْرو بنِ قَمِيئَةَ: (وَتَصَدَّى لِتَصْرَعَ البَطَلَ الأَرْوَعَ بَيْنَ الْعَلْهَاءِ والسِّرْبَالِ. وَقَالَ الأَزْهَرِيّ: وَقَرَأْتُ بِخَطِّ شَمِرَ فِي كِتَابِ السِّلاَحِ لَهُ: مِنْ أَسْمَاءِ الدُّرُوعِ العَلْمَاءُ، بالمِيمِ، وَلم أَسْمَعْهُ إِلاَّ فِي بَيْتِ زهيرِ بْنِ جَنَابٍ. (والعَلْهَاءُ: اسمُ (فَرَسِ. (وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلْيِهِ: العَلَهُ: محرَّكة: الشَّرَهُ. وأَيْضاً: الحُزْنُ. والعَلِهُ: كَكَتِفٍ: الَّذِي يَتَرَدَّدُ مُتَحَيِّراً، وَالَّذِي تُنَازعُه نَفْسُهُ إِلى الشَّيْءِ، وَفِي التَّهْذِيبِ: إِلى الشَّرِّ، كالعَلْهَانِ. وقالَ أَبُو سَعِيدٍ: رَجُلٌ عَلْهَانُ عَلاَّنُ: فالعَلْهَانُ: الجَازِعُ، والعلانُ: الجاهِلُ. وعَلْهَانُ: اسمُ رَجُلٍ مِنْ أَشْرَافِ بَنِي تَمِيم. العَلْهَانُ: الجَائِعُ.


- ـ عَلِهَ، كفَرِحَ: وقَعَ في المَلامةِ، أَو في أدْنَى خُمارٍ، وجاعَ، وانْهَمَكَ، وتَحَيَّرَ، ودُهِشَ، وجاء، وذَهَبَ فَزِعاً، ووقَعَ في مَلامَةٍ، وخَبُثَ نَفْساً، ـ وـ الفَرَسُ: نَشِطَ في اللِّجَامِ، وهو عَلْهَانُ، وهي عَلْهَاء ـ ج: عَلاهٍ وعَلاهَى. ـ والعالِهُ: الطَّيَّاشَةُ، والنَّعامَةُ. ـ والعَلْهَانُ: الظليمُ، ومُحَرَّكاً: فَرَسُ أبي مُلَيْكٍ عبدِ اللهِ بنِ ط أبي ط الحَارِثِ ـ والعَلْهاءُ: ثَوْبانِ يُنْدَفُ فيهما وبَرُ الإِبِلِ، يُلْبَسُ تَحْتَ الدِّرْعِ، وفَرَسٌ.


- العَلَهُ : الحُزْنُ.|العَلَهُ الشَّرَهُ.


- العالِهُ العالِهُ امرَأة عالِهٌ: طيَّاشة.


- عَلِهَ عَلِهَ عَلَهًا: تحيَّر ودَهِش.|عَلِهَ ذَهب فزعا.|عَلِهَ خبُثتْ وضعُفت نفسهُ.|عَلِهَ حَزِن.|عَلِهَ وقع في مَلامة فهو عَلِهٌ، وعلْهانُ وهي عَلهَى. والجمع : عِلاه، وعَلاهَى.


- العَلْهاءُ : ثوبان يُندَفُ فيهما وَبرُ الإبل، يُلبسانِ تحتَ الدِّرع لتوقِّي الطَّعن.


- 1- عاله : فا|2- عاله : نعامة|3- عاله من النساء الطياشة


- 1- عله : الذي يتردد متحيرا|2- عله : الذي تميل نفسه إلى الشر|3- عله : الذي وقع في الملامة


- 1- عله : وقع في الملامة|2- عله : جاء وذهب خائفا|3- عله : تحير ودهش|4- عله : جاع|5- عله : كان خبيثا شريرا|6- عله الفرس : نشط في اللجام واحتد|7- عله : حزن


- 1- علهان : ذو عله ، |2- علهان : ذكر النعام


- 1- مصدر عله|2- حزن|3- شره


- العله: التحيّر والدهش، وقد عله علها. قال لبيد: علهتْ تردّد فينهاء صعائد ... سبْعا تؤاما كاملا أيّامها ورجل علْهان وامرأة عْلهى، أي شديد الجوع، وقد عله تعْله. وفرس علهى: نشيطة في اللجام، والعلْهان أيضا: الظليم. والعاله: النعامة. والعلهاء: ثوبان يندف فيهما وبر الإبل، يلبسان تحت الدرع. قال عمرو بن قمئة: وتصدّى ليصرع البطل الأر ... وع بين العلْهاء والسربال وأصل العله الحدّة والاﻧﻬماك.




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.