أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- الكُمَيْتُ: لونٌ ليس بأَشْقَر ولا أَدْهَم؛ وكذلك الكُمَيْتُ: من أَسماء الخمر فيها حُمرة وسواد، والمصدر الكُمْتَة. ابن سيده: الكُمْتةُ لونٌ بين السَّوادِ والحُمْرة، يكون في الخيل والإِبل وغيرهما. وقال ابن الأَعرابي: الكُمْتةُ كُمْتَتانِ: كُمْتةُ صُفْرةٍ، وكُمْتَة حُمْرةٍ. وقد كَمُتَ كَمْتاً وكُمْتةً وكَماتَةً، واكْماتَّ. والكُمَيْتُ من الخيل، يَسْتَوي فيه المذكر والمؤَنث، ولَوْنُه الكُمْتَة، وهي حُمْرة يَدْخُلُها قُنُوءٌ؛ تقول منه: اكْمَتَّ الفرسُ اكْمِتاتاً، واكْماتَّ اكْمِيتاتاً، مثلُه، وفرس كُمَيْتٌ، وبعير كُمَيْتٌ؛ وكذلك الأُنثى بغير هاء؛ قال الكَلْحبةُ: كُمَيْتٌ غيرُ مُحْلِفةٍ، ولكِنْ كَلَوْنِ الصَّرْفِ، عُلَّ به الأَديمُ يعني أَنها خالصة اللون، لا يُحْلَفُ عليها أَنها ليست كذلك. قال ثعلب: يقول هذه الفرس بَيِّنٌ أَنها إِلى الحُمْرة لا إِلى السَّواد. قال سيبويه: سأَلت الخليل عن كُمَيْتٍ، فقال: هو بمنزلة جُمَيلٍ، يعني الذي هو البُلْبُلُ، وقال. إِنما هي حُمْرة يُخالِطُها سوادٌ، ولم تَخْلُصْ، وإِنما حَقَّروها لأَنها بين السواد والحمرة ولم تَخْلُصْ لواحد منهما فيقالَ له أَسْوَدُ أَو أَحمر، فأَرادوا بالتصغير أَنه منهما قريب، وإِنما هذا كقولك: هو دُوَيْنُ ذاك، انتهى كلام سيبويه. قال ابن سيده: وقد يُوصَفُ به المَواتُ؛ قال ابن مقبل: يَظَلاَّنِ، النهارَ، برأْسِ قُفٍّ كُمَيْتِ اللَّوْنِ، ذي فَلَكٍ رفيعِ قال: واستعمله أَبو حنيفة في التِّين، فقال في صفة بعض التِّين: هو أَكْبَر تِينٍ رآه الناسُ أَحْمَرُ كُمَيْتٌ، والجمع كُمْتٌ، كَسَّروه على مُكَبَّره المُتَوَهَّم، وإِن لم يُلْفَظ به، لأَن المُلَوَّنة يَغْلِبُ عليها هذا البِناء الأَحْمَرُ والأَشْقر؛ قال طُفَيْل: وكُمْتاً مُدَمَّاةً، كأَنَّ مُتُونَها جَرَى فَوْقَها، واسْتَشْعَرَتْ لَوْنَ مُذْهَبِ قال أَبو عبيدة: فَرْقُ ما بين الكُمَيْتِ والأَشْقَر في الخيل بالعُرْفِ والذَّنَبِ، فإِن كانا أَحْمَرَين، فهو أَشْقَرُ، وإِن كانا أَسودين، فهو كُمَيْتٌ، قال: والوَرْدُ بينهما؛ والكُمَيْتُ للذكر والأُنثى سواء. يقال مُهْرة كُمَيْتٌ؛ جاء عن العرب مُصَغَّراً، كما تَرى. قال الأَصمعي في أَلوان الإِبل: بعير أَحمر إِذا لم يُخالِطْ حُمْرتَه شيء، فإِن خَالَطَ حُمْرَتَه قُنوءٌ، فهو كُمَيْتٌ، وناقة كُمَيْتٌ؛ فإِن اشْتَدَّت الكُمْتَةُ حتى يدخلَها سوادٌ، فتلك الرُّمْكَة؛ وبعير أَرْمَكُ، فإِن كان شديدَ الحمرة يَخْلِطُ حُمْرَتَه سوادٌ ليس بخالصٍ، فتِلْكَ الكُلْفَة؛ وهو أَكلَفُ، وناقة كَلْفاء. والعَرَب تقول: الكُمَيْتُ أَقْوَى الخيل، وأَشَدُّها حوافِرَ؛ وقوله: فلو تَرَى فيهنَّ سِرَ العِتْقِ، بَيْنَ كَماتِيٍّ،وحُوٍّ بُلْقِ جمعه على كَمْتاءَ، وإِن لم يُلْفَظْ به، بعد أَن جعله اسماً كصَحْراء. والكُمَيْتُ: فرس المُعْجَبِ بن سُفْيان، صفةٌ غالبة. والكُمَيْتُ: من أسماء الخمر، لما فيها من سواد وحُمْرة؛ وفي المحكم: الكُمَيْتُ الخمر التي فيها سَواد وحُمْرة، والمصْدَر: الكُمْتَةُ؛ وقال أَبو حنيفة: هو اسم لها كالعَلَم، يريد أَنه قد غَلَب عليها غَلَبةَ الاسمِ العَلَمِ، وإِن كان في أَصله صفةً، وقد كُمِّتَتْ: صُيِّرتْ بالصَّنْعة كُمَيْتاً؛ قال كثير عزة: إِذا ما لَوَى صِنْعٌ به عَرَبِيَّةً، كَلَوْنِ الدِّهانِ، وَرْدَةً لم تُكَمَّتِ قال أَبو منصور: ويقال تَمْرة كُمَيْتٌ في لونها، وهي من أَصلَبِ التُّمْرانِ لِحاءً، وأَطْيَبِها مَمْضَغَةً؛ قال الشاعر (* قوله «قال الشاعر» هو الاسود بن يعفر وصدره كما في التكملة: «وكنت إِذا ما قرّب الزاد مولعاً» ومعنى لم توسف: لم تقشر.): بكُلِّ كُمَيْتٍ جَلْدَةٍ لم تُوَسَّفِ ابن الأَعرابي: الكَمِيتُ الطويلُ التامّ من الشهور والأَعْوام. والكُمَيْتُ بنُ مَعْروفٍ: شاعر مَعْروف.


- : (الكُمَيْتُ كزُبَيْرٍ) لَوْنٌ: لَيْسَ بأشْقَرَ وَلَا أَدْهَمَ، قَالَ أَبو عُبَيْدةَ: فَرْقُ مَا بينَ الكُمَيْتِ، والأَشْقَرِ فِي الخَيْلِ بالعُرْفِ والذَّنَبِ، فإِن كَانَا أَحْمَرَيْنِ فَهُوَ أَشْقَرُ، وإِن كَانَا أَسْوَدَيْنِ فَهُوَ كُمَيْتٌ، قَالَ: والوَرْدُ بَينهمَا، وَعَن الأَصمعيّ فِي الأَلوان: بعيرٌ أَحْمَرُ (الَّذِي لم يُخَالِطْ حُمْرَتَه شيءٌ، فإِنْ خَالَطَ حُمْرَتَهُ) ، بِالنّصب مفعول مُقدّم و، (قُنُوءٌ) ، فاعلُه، وَهُوَ سوادٌ غيرُ خَالص فَهُوَ كُمَيْتٌ، وَهُوَ مُذكَّر (ويُؤَنَّثُ) بِغَيْر هاءٍ، وَيكون فِي الخَيْل والإِبِلِ وغيرهِمَا، قالَهُ ابنُ سِيدَه. فَرَسُ كُمَيْتُ، ومُهْرَةٌ كُمَيْتٌ، وَبَعِيرٌ كُمَيْتٌ، وناقَةٌ كُمَيْتٌ، قَالَ الكَلْحَبَةُ: كُمَيْتٌ غيرُ مُحْلِفَةٍ ولاكنْ كَلَوْنِ الصِّرْفَ عُلَّ بِهِ الأَدِيمُ يَعْنِي أَنها خالصةُ اللَّوْن لَا يُحْلَفُ عَلَيْهَا أَنها لَيْست كذالك. وَفِي اللِّسَان: قَالَ سِيبَوَيْهٍ: سأَلْتُ الخليلَ عَن كُمَيْتِ فَقَالَ: هِيَ بمنْزلةِ جُمَيْل يَعْنِي الَّذِي هُوَ البُلْلُ وَقَالَ: إِنما هِيَ حُمْرَةٌ يُخَالِطها سوادٌ وَلم تَخْلُصْ، وإِنما حقَّروها لأَنها بَين السّوادِ والحُمْرَة، وَلم يَخْلُص لَهُ واحدٌ مِنْهُمَا، فَيُقَال لَهُ: أَسود، وَلَا أَحمر فأَرادُوا بالتَّصغير أَنه مِنْهُمَا قريبٌ، وإِنما هاذا كَقَوْلِك هُوَ دُوَيْن ذَاك. انْتهى. (ولَونُهُ الكُمْتَةُ) : بالضّمّ، قَالَ ابنُ سِيدَه: لونٌ بَين السّوادِ والحُمْرةِ، وَقَالَ ابْن الأَعرابيّ: الكُمْتَةُ كُمْتَتَانِ: كُمْتَةُ صُفْرَةٍ، وكُمْتَةُ حُمْرَةٍ. (وَقد كَمُتَ، كَكَرُم) ، قَالَ شيخُنا: وَالْمَعْرُوف فِي أَفعال الأُوان الكَسْرُ، فَهُوَ على خِلافِ الْقيَاس (كَمْتاً) بِالْفَتْح (وكُمْتَةً) بالضّمّ (وَكَمَاتَةً) بِالْفَتْح، إِذا صَار كُمَيْتاً والعربُ تَقول: الكُمَيْتُ أَقوى الخيلِ وأَشَدُّهَا حوافِرَ. (و) من الْمجَاز: سَقَاهُ كُمَيْتاً، الكُمَيْتُ: (الخَمْرُ) : لما فِيهَا من سَوادٍ وحُمْرَةٍ، وعبارةُ المحْكَم: (الَّتِي فِيهَا سَوادٌ وحُمْرَةٌ) ، والمَصْدَرُ الكُمْتَةُ. وَقَالَ أَبو حنيفَة: هُوَ اسمٌ لَهَا كالعَلَم، يُرِيد أَنه غَلَب عَلَيْهَا غَلَبَةَ الِاسْم العَلَمِ، وإِن كَانَ فِي أَصله صفة. (و) الكُمَيْتُ (بن مَعْرُوف) : شاعرٌ مُخَضْرَم. (و) جَدُّه الكُمَيْتُ (بنُ ثَعْلَبَةَ) شاعرٌ جاهِلِيّ من بني فَقْعَسٍ. (و) أَبو المُسْتَهِلّ الكُمَيْتُ (بنُ زَيْدٍ) الأَسَدِيّ الكُوفِيّ، شاعِرُ أَهلِ البَيْت، مَشْهُورٌ. (و) الكُميتُ (أَفراسٌ) مِنْهَا: فرسٌ لبنِي العَنْبَرِ، ولعَمْرٍ والرَّحَّالِ ابنِ النّعْمانِ الشَّيْبَانيّ، وللأَجْدَعِ بن مالِكٍ الهَمْدَانِيّ. والكُميْتُ بنتُ الزَّيْتِ: فَرسُ مُعاويةَ بن سَعْدِ العِجْلِيّ. والكُمَيْتُ فرسُ المُعْجَبِ بن شُيَيْمٍ الضَّبِّيّ، ولِرَجُل من بني نُمَيْر، ولابنه الخِمَّةِ الكَلْبِيّ، ولمالِكِ بن حَرِيمٍ الهَمْدَانيّ، ولعَمِيرَةَ بنِ طَارِقٍ، وليَزِيدَ بنِ الطَّثَرِيَّةِ، وكلّ ذَلِك من التكملة. (و) قد (كُمِّتَتْ) إِذا (صُيِّرَتْ بالصَّنْعَةِ كُمَيْتاً) ، قالَ كُثَيِّرُ عَزّةَ: كَلَوْنِ الدِّهَانِ وَرْدَةً لَمْ تُكَمَّتِ (وكَمَتَ الغَيْظَ: أَكَنَّهُ) ، زَاده الصاغانيّ. (و) يُقَال: (أَخَذَهُ) فلانٌ (بِكَمِيتَتِهِ، أَي بِأَصْلِه) ، زَاده الصاغانيّ. (و) قَول الشّاعر: فَلَوْ تَرَى فِيهِنّ سِرَّ العِتْقِ بَين كَماتِيَ وحُوَ بُلْقِ جَمَعَه على كَمْتَاءَ وإِنْ لم يُلْفَظْ بِهِ بعدَ أَنْ جَعَلَه اسْما (كصحراء) . يُقَال: (خيلٌ كَماتِيُّ كزَرَابِيّ) ، وكَمَاتَى كعَذَارَى، وَكِلَاهُمَا غيرُ مَقيس، قَالَه شيخُنا: أَي (كُمْتٌ) بالضمّ، وَهُوَ تَفْسِير للجَمْع. وَفِي اللِّسَان كَسَّرُوه على مُكَبَّرهِ المُتَوَهَّمِ وإِنْ لم يُلْفَظْ بِهِ؛ لأَنَّ الأَلْوانَ يَغْلِبُ عَلَيْهَا هَذَا البناءُ الأَحْمَرُ والأَشْقَرُ، قَالَ طُفَيْل: وكُمْتاً مُدَمّاةً كَأَنَّ مُتُونَها جَرَى فَوْقَهَا واسْتَشْعَرَتْ لَوْنَ مُذْهَبِ. (و) تَقول: (أَكْمَتَ الفَرَسُ إِكْمَاتاً، واكْمَتَّ اكْمِتَاتاً واكْمَاتَّ اكْمِيتَاتاً) ، مثله: صَار لونُه الكُمتةَ. وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: قَالَ أَبو مَنْصُور: تَمْرَةٌ كُمَيْتٌ فِي لونِها، وَهِي من أَصْلَبِ التَّمَراتِ لِحَاءً، وأَطْيَبِهَا مَمْضَغاً، قَالَ الأَسْوَدُ ابنُ يَعْفُرَ: وكُنْتُ إِذا مَا قُرِّبَ الزَّادُ مُولَعاً بكُلّ كُمَيْتٍ جلْدَةٍ لَمْ تُوَسَّفِ وَهُوَ مجَاز، قَالَ ابنُ سَيّده: وَقد يُوصَفُ بِه المَوَاتُ، قَالَ ابنُ مُقْبِل: يَظَلاَّنِ النَّهَارَ بِرَأْسِ قُفَ كُمَيْتِ اللَّوْنِ ذِي فَلَكٍ رَفِيعِ قَالَ: واستَعْمَله أَبو حَنِيفَةَ فِي التِّينِ، فَقَالَ فِي صفةِ بعضِ التِّين هُوَ أَكْبَرُ تِينٍ رآهُ النّاسُ، أَحْمَرُ كُمَيْتٌ، والجَمْعُ كُمْتٌ. وَعَن ابنِ الأَعرابِيّ: الكُمَيْتُ: الطَّوِيلُ التَّامُّ من الشُّهُورِ والأَعْوامِ. وَفِي الأَساس: وَمن المَجَاز: كَمِّتْ ثَوْبَكَ، أَي اصْبُغْهُ بلوْنِ التَّمْر، وَهُوَ حُمْرَةٌ فِي سَوادٍ. وَوجدت فِي هَامِش الصّحاح مَا نصُّه: أَصْلُ الكُمَيْت أَعْجَمِيّ فَعُرّبَ.


- أَكْمَتَ الفرسُ: كَمُت.


- الكُمَيْتُ من الخيل [للمذكر والمؤنث]: ما كان لونه بين الأَسود والأَحمر، وهو تصغير أَكمت ترخيمًا. والجمع : كُمْتٌ.|الكُمَيْتُ الخمرُ: لما فيها من سوادٍ وحمرة.


- اكْمَتَّ الفرسُ: أَكْمَتَ.


- الكُمْتَةُ : لونٌ أَسودُ يخالطه حمرة.


- كَمَّتَ الثوبَ: صبغه بلونٍ أَحمرَ يخالطه سواد.


- كَمُتَ الفرسُ كَمُتَ كَمَاتَةً، وكُمْتَةً: كان لونه بين الأَسود والأَحمر.


- (فعل: ثلاثي لازم).| كَمُتَ، يَكْمُتُ، مصدر كَمَاتَةٌ، كَمْتَةٌ- كَمُتَ الغَرْسُ : كَانَ لَوْنُهُ بَيْنَ الأَحْمَرِ وَالأَسْوَدِ.


- (فعل: ثلاثي متعد).| كَمَتْتُ، أَكْمُتُ، اُكْمُتْ، مصدر كَمْتٌ- كَمَتَ غَيْظَهُ : أَخْفَاهُ، سَتَرَهُ.


- (فعل: رباعي متعد).| كَمَّتْتُ، أُكَمِّتُ، كَمِّتْ، مصدر تَكْمِيتٌ- كَمَّتَ الثَّوْبَ : صَبَغَهُ بِلَوْنٍ أَحْمَرَ يُخَالِطُهُ سَوَادٌ.


- 1- « خيل كماتي » : كمت ، لونها بين الأسود والأحمر


- 1- إكمت الفرس : كان لونه بين الأسود والأحمر


- 1- أصل


- 1- أكمت الفرس : كان لونه بين الأسود والأحمر


- 1- كمت الثوب : صبغه بلون أحمر في سواد


- 1- كمت الغيظ : ستره وأخفاه


- 1- كمت الفرس : كان « كميتا » ، أي كان لونه بين الأسود والأحمر


- 1- كميت من الخيل : الذي بين الأسود والأحمر للمذكر والمؤنث|2- كميت : خمر فيها سواد وحمرة


- 1- مصدر كمت|2- سواد تخالطه حمرة


- كُمَيْت ، جمع كُمْت: فرس لونه السَّواد والحمرة. |• الكُمْيت: الخمر لما فيها من سواد وحمرة.


- الكميْت من الخيل، يستوي فيه المذكّر والمؤنّث؛ ولونه الكمْتة، وهي حمرة يدخلها قنوء. والفرق بين الكميْت والأشقر بالعرْف والذنب، فإن كانا أحمرين فهو أشقر، وإن كانا أسودين فهو كميْت. تقول منه: اكْمتّ الفرس اكمتانا، واكْماتّ اكْميتاتا مثله. الأصمعيّ: يقال بعير أحمر، إذا لم يخالط حمرته شيء، فإن خالط حمرته قنوء فهو كميْت، والناقة كميْت أيضا. والكميْت من أسماء الخمر، لما فيها من سواد وحمرة.




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.