أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- الكاهنُ: معروف. كَهَنَ له يَكْهَنُ ويكهُنُ وكَهُنَ كَهانةً وتكَهَّنَ تكَهُّناً وتَكْهِيناً، الأَخير نادر: قَضى له بالغيب. الأَزهري: قَلَّما يقال إِلا تكَهَّنَ الرجلُ. غيره: كَهَن كِهانةً مثل كَتَب يكتُب كِتابة إِذا تكَهَّنَ، وكَهُن كَهانة إِذا صار كاهِناً. ورجل كاهِنٌ من قوم كَهَنةٍ وكُهَّان، وحِرْفتُه الكِهانةُ. وفي الحديث: نهى عن حُلْوان الكاهن؛ قال: الكاهِنُ الذي يَتعاطي الخبرَ عن الكائنات في مستقبل الزمان ويدَّعي معرفة الأَسرار، وقد كان في العرب كَهَنةٌ كشِقٍّ وسطيح وغيرهما، فمنهم من كان يَزْعُم أَن له تابعاً من الجن ورَئِيّاً يُلقي إِليه الأَخبار، ومنهم من كان يزعم أَنه يعرف الأُمور بمُقدِّمات أَسباب يستدل بها على مواقعها من كلام من يسأَله أَو فعله أَو حاله، وهذا يخُصُّونه باسم العَرَّاف كالذي يدَّعي معرفة الشيء المسروق ومكان الضالة ونحوهما. وما كان فلانٌ كاهِناً ولقد كَهُنَ. وفي الحديث: من أَتى كاهِناً أَو عَرَّافاً فقد كَفَر بما أُنزِل على محمد أَي من صَدَّقهم. ويقال: كَهَن لهم إِذا قال لهم قولَ الكَهَنة. قال الأَزهري: وكانت الكَهانةُ في العرب قبل مبعث سيدنا رسول الله، صلى الله عليه وسلم، فلما بُعث نَبِيّاً وحُرِسَت السماء بالشُّهُب ومُنِعت الجنُّ والشياطينُ من استراق السمع وإِلقائه إِلى الكَهَنةِ بطل علم الكَهانة، وأَزهق الله أَباطيلَ الكُهَّان بالفُرْقان الذي فَرَقَ الله، عز وجل، به بين الحق والباطل، وأَطلع الله سبحانه نبيه، صلى الله عليه وسلم، بالوَحْيِ على ما شاءَ من علم الغُيوب التي عَجَزت الكَهنةُ عن الإِحاطة به، فلا كَهانةَ اليوم بحمد الله ومَنِّه وإِغنائه بالتنزيل عنها. قال ابن الأَثير: وقوله في الحديث من أَتى كاهناً، يشتمل على إِتيان الكاهن والعرَّاف والمُنَجِّم. وفي حديث الجَنين: إِنما هذا من إِخوان الكُهَّان؛ إِنما قال له ذلك من أَجل سَجْعِه الذي سَجَع، ولم يَعِبْه بمجرّد السَّجْع دون ما تضمَّن سَجْعُه من الباطل، فإِنه قال: كيف نَدِيَ من لا أَكَلَ ولا شَرِب ولا اسْتَهلَّ ومثل ذلك يُطَلّ، وإِنما ضرَب المثل بالكُهَّان لأَنهم كانوا يُرَوِّجون أَقاويلهم الباطلة بأَسجاع تروق السامعين، ويسْتَمِيلون بها القلوب، ويَستصغون إِليها الأَسْماع، فأَما إِذا وَضَع السَّجع في مواضعه من الكلام فلا ذمَّ فيه، وكيف يُذَمُّ وقد جاءَ في كلام سيدنا رسول الله، صلى الله عليه وسلم، كثيراً، وقد تكرر ذكره في الحديث مفرداً وجمعاً واسماً وفعلاً. وفي الحديث: إِن الشياطين كانت تَسْترِقُ السمعَ في الجاهلية وتُلقيه إِلى الكَهَنة، فتَزيدُ فيه ما تزيدُ وتَقْبلُه الكُفَّار منهم. والكاهِنُ أَيضاً في كلام العرب (* قوله «والكاهن أيضاً إلخ» ويقال فيه: الكاهل باللام كما في التكملة) : الذي يقوم بأَمر الرجل ويَسْعى في حاجته والقيام بأَسبابه وأَمر حُزانته. والكاهِنان: حَيَّان. الأَزهري: يقال لقُرَيْظة والنَّضير الكاهِنانِ، وهما قَبِيلا اليهود بالمدينة، وهم أَهل كتاب وفَهْمٍ وعلم. وفي حديثٍ مرفوع: أن النبي، صلى الله عليه وسلم، قال: يخرج من الكاهِنَين رجلٌ قرأُ القرآن قراءة لا يقرأُ أَحد قراءته؛ قيل: إِنه محمد بن كعب القُرَظِيّ وكان من أَولادهم، والعرب تسمي كل من تعاطى علماً دقيقاً كاهِناً، ومنهم من كان يسمي المنجم والطبيبَ كاهناً.


- : (كَهَنَ لَهُ، كمَنَعَ ونَصَرَ وكَرُمَ، كَهانَةً، بالفتْحِ، وتَكَهَّنَ تَكَهُّناً وتَكْهِيناً، الأَخيرُ نادِرٌ: (قَضَى لَهُ بالغَيْبِ. وقالَ الأزْهرِيُّ: قلَّما يقالُ إلاَّ تكَهَّنَ الرَّجُلُ. وقالَ غيرُهُ: كَهَنَ، كِهانَةً، بالكسْرِ؛ إِذا تَكَهَّنَ، وكَهُنَ كَهانَةً إِذا صارَ كاهِناً. وَفِي التَّوْشيحِ: الكَهانَةُ، بالفتْحِ ويَجوزُ الكَسْر: ادِّعاء عِلْم الغَيْبِ؛ ومِثْلُه فِي ضوْءِ النِّبْراسِ، وأَفْعال ابنِ القَطَّاع والإرْشادِ. (فَهُوَ كاهنٌ ج كَهَنَةٌ، محرَّكةً، (وكُهَّانٌ، كرُمَّانٍ، (وحِرْفَتُه الكِهانَةُ، بالكسْرِ، وَهُوَ على القِياسِ. وَفِي الحدِيثِ: (نَهَى عَن حُلْوانِ الكاهِنِ) ؛ قالَ ابنُ الأثيرِ: الكاهِنُ الَّذِي يَتَعاطَى الخبَرَ عَن الكَائِناتِ فِي مُسْتقبلِ الزَّمانِ، ويَدَّعِي مَعْرفَةَ الأَسْرارِ، وَقد كانَ فِي العَرَبِ كَهَنةٌ كشِقَ وسَطِيحٍ وغيرِهِما، فَمنهمْ مَنْ كانَ يَزْعُم أَنَّ لَهُ تابِعاً مِنَ الجِنِّ ورَئِيّاً يُلْقي إِلَيْهِ الأَخْبار، وَمِنْهُم مَنْ كانَ يَزْعُم أَنَّه يَعْرِفُ الأُمورَ بمُقدِّمات أَسْبابٍ يستدلُّ بهَا على مَواقِعِها بكَلامِ مَنْ يَسْأَله أَو فِعْله أَو حَالَه، وَهَذَا يخُصُّونَه باسمِ العَرَّافِ كَالَّذي يَدَّعِي مَعْرِفَةَ الشيءِ المَسْروقِ ومَكَان الضَّالَّةِ ونَحْوِها. وَفِي الحدِيثِ: (مَنْ أَتَى كاهِناً أَو عَرَّافاً فقد كَفَرَ بِمَا أُنْزِلَ على محمدٍ، صلى الله عَلَيْهِ وَسلم، أَي مَن صَدَّقَهم. وَفِي حدِيثِ الجَنِين: (إنَّما هَذَا مِن إِخْوانِ الكُهَّان) . (والكَاهِنُ أَيْضاً: (مَنْ يَقُومُ بأَمْرِ الرَّجُلِ ويَسْعَى فِي حاجَتِه والقِيامِ بِأَسْبابِه وأَمْرِ خُزانَتِه. وَفِي الحدِيث: اسْتأْذَنَه رَجُلٌ فِي الجِهادِ فقالَ لَهُ: هَل فِي أَهْلِكَ من كاهَنٍ؛ هَكَذَا قيَّدَه الوَقشيّ بفتْحِ الهاءِ. وقالَ ابنُ الأَعْرابيِّ: إِنَّ لَفْظَ الحدِيثِ من كاهِنٍ وغَيَّرَه الرَّاوِي. وكاهَن الرَّجُل: مَنْ يَخْلِفُه فِي أَهْلِه يَقُومُ بأَمْرِهم بَعْدَه؛ هَكَذَا فِي الرَّوْض. (والمُكاهَنَةُ: المُحابَاةُ. (والكاهِنانِ: حَيَّانِ مِنَ العَرَبِ. قالَ الأزْهرِيُّ: هُما قُرَيْظَة والنَّضِيرِ قَبِيلا اليَهُودِ بالمَدينَةِ، وهم أَهْلُ كِتابٍ وفَهْمٍ وعِلْمٍ؛ وَمِنْه الحدِيثُ: (يَخْرجُ من الكاهِنَيْن رجُلٌ يقْرأُ القُرْآن لَا يَقْرؤُه أَحدٌ قِراءَتَه) ؛ قيلَ: إنَّه محمدُ بنُ كَعْبٍ القُرَظِيُّ وكانَ مِن أَوْلادِهم. وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: كهنَ لَهُم: إِذا قالَ لَهُم قَوْلَ الكَهَنةِ: وَكَذَا كلُّ مَنْ يَتَعاطَى عِلْماً دَقِيقاً. والكهانُ: كثيرُ الكهانَةِ.


- ـ كَهَنَ له، كمَنَعَ ونَصَر وكَرُمَ، كَهانَةً، بالفتح، ـ وتَكَهَّنَ تَكَهُّناً: قَضَى له بالغَيْبِ، فهو كاهِنٌ ـ ج: كَهَنَةٌ وكُهَّانٌ، ـ وحِرْفَتُه: الكِهانَةُ، بالكسر. ـ والكاهِنُ: مَن يَقومُ بأمْرِ الرَّجُلِ، ويَسْعَى في حاجَتِه. ـ والمُكاهَنَةُ: المُحاباةُ. ـ والكاهِنانِ: حَيَّانِ.


- الكِهَانَةُ : حرفةُ الكاهن.


- الكَاهِن : كلّ من يتعاطى علمًا دقيقًا.| ومن العرب من كان يُسمِّي المُنَجِّمَ والطبيبَ كاهنًا.|الكَاهِن الذي يقوم بأمر الرجل ويسْعَى في حاجته.|الكَاهِن عند اليهود والنَّصَارى: من ارتقى إِلى درجة الكهنوت.|الكَاهِن عند أَصْحاب الديانات الأخرى من غير المسلمين: من ساغ له أَن يُقدِّم الذبائحَ والقرابين ويتولى الشعائرَ الدينية.|(حُلْوانُ الكَاهِنِ) : أَجرُه.|(سجع الكُهَّان) : كلامهم المُزَوّق المُتكلَّف.


- كَهُنَ كَهُنَ كَهَانَةً: صَار كاهِنًا، أو صارت الكَهانة له طبيعةً وغريزة.


- الكَهَنُوتُ : وظيفة الكاهن .|(رجالُ الكهنوت) : رجالُ الدين عند اليهود والنَّصارى ونحوهم.


- تَكَهَّنَ له: كَهَن.|تَكَهَّنَ قال ما يُشبه قولَ الكَهَنَة.


- كَهَن له كَهَن كَهَانة: أَخبره بالغيب فهو كاهِنٌ. والجمع : كُهَّانٌ، وكَهَنَةً. يقال: كهَنَ لهم: قال لهم قولَ الكهنة.


- (فعل: ثلاثي لازم).| كَهُنَ، يَكْهُنُ، مصدر كَهَانَةٌ- كَهُنَ شَيْخُ القَبِيلَةِ : صَارَ كَاهِناً أَوِ احْتَرَفَ الكِهَانَةَ.


- (فعل: ثلاثي لازم، متعد بحرف).| كَهَنَ، يَكْهُنُ، (يَكْهَنُ، اِكْهَنْ)، مصدر كَهَانَةٌ.|1- كَهَنَ لِلرَّجُلِ : قَضَى بِالغَيْبِ وَالأَسْرَارِ وَمَا سَيَحْدُثُ لَهُ.|2- كَهَنَ الرَّجُلُ : صَارَ كَاهِناً.


- (فعل: خماسي لازم، متعد بحرف).| تَكَهَّنْتُ، أتَكَهَّنُ، تَكَهَّنْ، مصدر تَكَهُّنٌ.|1- تَكَهَّنَ الكَهَّانُ : تَنَبَّأَ- تَكَهَّنَ الكُهَّانُ بِأنَّ أمْراً مُرْعِباً سَيَحْدُثُ فِي الأَيَّامِ القَادِمَةِ.|2- تَكَهَّنَ لَهُ : أخْبَرَهُ.


- (مصدر تَكَهَّنَ).|1- تَكَهُّنُ الكَهَّانِ :تَنَبُّؤُهُ، إِخْبارُهُ بِشَيْءٍ سَيَقَعُ.


- 1- وَظِيفَةُ الكَاهِنِ.|2- رُتْبَةُ الكَاهِنِ.|3- رِجَالُ الكَهَنُوتِ : رِجَالُ الدِّينِ عِنْدَ اليَهُودِ وَالنَّصَارَى.|4- سِرُّ الكَهَنُوتِ : أَحَدُ أَسْرَارِ الكَنِيسَةِ السَّبْعَةِ الْمُقَدَّسَةِ، وَبِهِ يَتَوَلَّى الكَاهِنُ تِلاَوَةَ القُدَّاسِ لِتَقْدِيسِ جَسَدِ الْمَسِيحِ وَدَمِهِ وَالحِلِّ مِنَ الْخَطَايَا.


- جمع: كَهَنَةٌ، كُهَّانٌ، كَاهِنَاتٌ. | (فاعل من كَهَنَ).|1- رَجُلٌ كَاهِنٌ : مَنْ يَدَّعِي مَعْرِفَةَ الأَسْرَارِ وَأَحْوَالَ الغَيْبِ.|2- اِرْتَقَى إِلَى دَرَجَةِ الكَاهِنِ : رُتْبَةٌ كَهَنُوِتِيَّةٌ عِنْدَ الْمَسِيحِيِّينَ.|3- قَدَّمَ الكَاهِنُ القُرْبَانَ : مَنْ يُقَدِّمُ الذَّبَائِحَ وَالقَرَابِينَ عِنْدَ اليَهُودِ وَالوَثَنِيِّينَ.


- جمع: ـون، ـات. | (فاعل مِنْ تَكَهَّنَ).|-مُتَكَهِّنٌ بِمَا سَيَحْدُثُ : مُتَنَبِّئٌ، أَيْ مَنْ يَتَنَبَّأُ بِالشَّيْءِ قَبْلَ حُدُوثِهِ.


- حِرْفَةُ الكَاهِنِ، أَيِ التَّكَهُّنُ وَالتَّحَدُّثُ بِالغَيْبِ.


- 1- تكهن له : أخبره بالغيب|2- تكهن : أشبهت أقوالهاقوال الكهنة


- 1- حرفة الكاهن


- 1- كاهن : الذي يقضي بالغيب ويدعي معرفة أسراره وأحواله|2- كاهن : رجل أعمال|3- كاهن : عند اليهود والوثنيين : الذي يقدم الذبائح والقرابين|4- كاهن : عند النصارى من ارتقى إلى درجة الكهنوت


- 1- كهن : صار كاهنا|2- كهن : صارت الكه أنة له طبيعة وغريزة


- 1- كهن له : قضى له بالغيب ، أخبره به|2- صار كاهنا


- 1- كهنوت : وظيفة الكاهن|2- كهنوت : رتبة الكاهن|3- كهنوت : « سر الكهنوت » : أحد أسرار الكنيسة السبعة ، وبه يتولى الكاهن سلطة تلاوة القداس وتقديس الذبيحة والحل من الخطايا


- 1- نسبة إلى الكهنوت : « ثوب كهنوتي »


- 1- نصره ، إختصه بعطف ومساعدة


- ك هـ ن: (الْكَاهِنُ) مَعْرُوفٌ وَالْجَمْعُ (كُهَّانٌ) وَ (كَهَنَةٌ) . وَقَدْ كَهَنَ مِنْ بَابِ كَتَبَ أَيْ (تَكَهَّنَ) . وَ (كَهُنَ) مِنْ بَابِ ظَرُفَ أَيْ صَارَ كَاهِنًا.


- كاهِنة :امرأة تكرّس نفسَها لخدمة الآلهة.


- كهُنَ يَكهُن ، كَهانةً ، فهو كاهِن | • كهُن الشَّخصُ صار كاهِنًا، أخبر بالغيب وتحدّث عنه :- {وَلاَ بِقَوْلِ كَاهِنٍ قَلِيلاً مَا تَذَكَّرُونَ} - {فَذَكِّرْ فَمَا أَنْتَ بِنِعْمَةِ رَبِّكَ بِكَاهِنٍ وَلاَ مَجْنُونٍ} .


- كُهْنَة ، جمع كُهُنات وكُهْنات: بالٍ لا يعتدّ به :-أصبحت السيّارة كُهْنَة.


- كَهانة :- مصدر كهُنَ وكهَنَ لـ. |2 - حِرْفة الكاهن، ادّعاء معرفة الأسرار أو أحوال الغيب :-مارس الكَهانة.|3 - (علوم الاجتماع) عمليَّة اجتماعيّة يتمّ فيها استخدام فعاليَّة التكهُّن لتحديد مناط اللّوم واقتراح سبل العلاج من المرض أو النكبات الأخرى.


- تكهَّنَ / تكهَّنَ بـ / تكهَّنَ لـ يتكهَّن ، تكهُّنًا ، فهو مُتكهِّن ، والمفعول مُتكهَّن به | • تكهَّن الشَّخصُ/ تكهَّن بكذا قال ما يُشبه قولَ الكَهَنَة :-تكهَّن بحدوث زلزال/ ثورة، - لها تكهُّنات غريبة.|• تكهَّن له: كهَن له؛ أخبره بالغيب.


- كهَنَ لـ يَكهَن ، كَهانةً ، فهو كاهِن ، والمفعول مكهون له | • كهَن لفلانٍ أخبره بالغَيْب، وحدّثه به على سبيل الظَّنِّ.


- كَهَنوت :وظيفة الكاهن ورتبته. |• رجال الكَهَنوت: رجال الدِّين عند المسيحيين واليهود.


- كهَّنَ يُكهِّن ، تكهينًا ، فهو مُكهِّن ، والمفعول مُكهَّن (للمتعدِّي) | • كهَّن الرجُلُ صارت الكهانةُ غريزة فيه. |• كَهَّن الكاهِنُ: مارس طريقتَه من تقدمة ذبيحة وتبخير وغير ذلك. |• كهَّن السيّارةَ.|1- أبعدها عن الاستعمال، وعدَّها غير نافعة :-كهَّن المديرُ سيارتَه واشترى سيارة جديدة، - كهَّن العهدةَ.|2- باعها خردة.


- كِهانة :كَهانة؛ حرفة الكاهن، مطالعة الغيب والإخبار بالحوادث المستقبلة والماضية.


- كهَنَ لـ يَكهَن ، كَهانةً ، فهو كاهِن ، والمفعول مكهون له | • كهَن لفلانٍ أخبره بالغَيْب، وحدّثه به على سبيل الظَّنِّ.


- كهُنَ يَكهُن ، كَهانةً ، فهو كاهِن | • كهُن الشَّخصُ صار كاهِنًا، أخبر بالغيب وتحدّث عنه :- {وَلاَ بِقَوْلِ كَاهِنٍ قَلِيلاً مَا تَذَكَّرُونَ} - {فَذَكِّرْ فَمَا أَنْتَ بِنِعْمَةِ رَبِّكَ بِكَاهِنٍ وَلاَ مَجْنُونٍ} .


- كهَّنَ يُكهِّن ، تكهينًا ، فهو مُكهِّن ، والمفعول مُكهَّن (للمتعدِّي) | • كهَّن الرجُلُ صارت الكهانةُ غريزة فيه. |• كَهَّن الكاهِنُ: مارس طريقتَه من تقدمة ذبيحة وتبخير وغير ذلك. |• كهَّن السيّارةَ.|1- أبعدها عن الاستعمال، وعدَّها غير نافعة :-كهَّن المديرُ سيارتَه واشترى سيارة جديدة، - كهَّن العهدةَ.|2- باعها خردة.


- ةالكاهن معروف، والجمع الكهّان والكهن . يقال:كهن يكْهن كهانة، إذا تكهّن. وإذا أردت أنّه صار كاهنا قلت: كهن يكْهنكهانة.




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.