أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- السُّمْرَةُ: منزلة بين البياض والسواد، يكون ذلك في أَلوان الناس والإِبل وغير ذلك مما يقبلها إِلاَّ أَن الأُدْمَةَ في الإِبل أَكثر، وحكى ابن الأَعرابي السُّمْرَةَ في الماء. وقد سَمُرَ بالضم، وسَمِرَ أَيضاً، بالكسر، واسْمَارَّ يَسْمَارُّ اسْمِيرَاراً، فهو أَسْمَرُ. وبعير أَسْمَرُ: أَبيضُ إِلى الشُّهْبَة. التهذيب: السُّمْرَةُ لَوْنُ الأَسْمَرِ، وهو لون يضرب إِلى سَوَادٍ خَفِيٍّ. وفي صفته، صلى الله عليه وسلم: كان أَسْمَرَ اللَّوْنِ؛ وفي رواية: أَبيضَ مُشْرَباً بِحُمْرَةٍ. قال ابن الأَثير: ووجه الجمع بينهما أَن ما يبرز إِلى الشمس كان أَسْمَرَ وما تواريه الثياب وتستره فهو أَبيض. أَبو عبيدة: الأَسْمَرانِ الماءُ والحِنْطَةُ، وقيل: الماء والريح. وفي حديث المُصَرَّاةِ: يَرُدُّها ويردّ معها صاعاً من تمر لا سَمْراءَ؛ والسمراء: الحنطة، ومعنى نفيها أَن لا يُلْزَمَ بعطية الحنطة لأَنها أَعلى من التمر بالحجاز، ومعنى إِثباتها إِذا رضي بدفعها من ذات نفسه، ويشهد لها رواية ابن عمر: رُدَّ مِثْلَيْ لَبَنِها قَمْحاً. وفي حديث عليّ، عليه السلام: فإِذا عنده فَاتُورٌ عليه خُبْزُ السَّمْراءِ؛ وقَناةٌ سَمْراءُ وحنطة سمراء؛ قال ابن ميادة: يَكْفِيكَ، مِنْ بَعْضِ ازْديارِ الآفاق، سَمْرَاءُ مِمَّا دَرَسَ ابنُ مِخْراق قيل: السمراء هنا ناقة أَدماء. ودَرَس على هذا: راضَ، وقيل: السمراء الحنطة، ودَرَسَ على هذا: دَاسَ؛ وقول أَبي صخر الهذلي: وقد عَلِمَتْ أَبْنَاءُ خِنْدِفَ أَنَّهُ فَتَاها، إِذا ما اغْبَرَّ أَسْمَرُ عاصِبُ إِنما عنى عاماً جدباً شديداً لا مَطَر فيه كما قالوا فيه أَسود. والسَّمَرُ: ظلُّ القمر، والسُّمْرَةُ: مأُخوذة من هذا. ابن الأَعرابي: السُّمْرَةُ في الناس هي الوُرْقَةُ؛ وقول حميد بن ثور: إِلى مِثْلِ دُرْجِ العاجِ، جادَتْ شِعابُه بِأَسْمَرَ يَحْلَوْلي بها ويَطِيبُ قيل في تفسيره: عنى بالأَسمر اللبن؛ وقال ابن الأَعرابي: هو لبن الظبية خاصة؛ وقال ابن سيده: وأَظنه في لونه أَسمر. وسَمَرَ يَسْمُرُ سَمْراً وسُمُوراً: لم يَنَمْ، وهو سامِرٌ وهم السُّمَّارُ والسَّامِرَةُ. والسَّامِرُ: اسم للجمع كالجامِلِ. وفي التنزيل العزيز: مُسْتَكْبِريِنَ به سامِراً تَهْجُرُون؛ قال أَبو إِسحق: سامِراً يعني سُمَّاراً. والسَّمَرُ: المُسامَرَةُ، وهو الحديث بالليل. قال اللحياني: وسمعت العامرية تقول تركتهم سامراً بموضع كذا، وجَّهَه على أَنه جمع الموصوف فقال تركتهم، ثم أَفرد الوصف فقال: سامراً؛ قال: والعرب تفتعل هذا كثيراً إِلاَّ أَن هذا إِنما هو إِذا كان الموصوف معرفة؛ تفتعل بمعنى تفعل؛ وقيل: السَّامِرُ والسُّمَّارُ الجماعة الذين يتحدثون بالليل. والسِّمَرُ: حديث الليل خاصة. والسِّمَرُ والسَّامِرُ: مجلس السُّمَّار. الليث: السَّامِرُ الموضع الذي يجتمعون للسَّمَرِ فيه؛ وأَنشد: وسَامِرٍ طال فيه اللَّهْوُ والسَّمَرُ قال الأَزهري: وقد جاءت حروف على لفظ فاعِلٍ وهي جمع عن العرب: فمنها الجامل والسامر والباقر والحاضر، والجامل للإِبل ويكون فيها الذكور والإِناث والسَّامِرُ الجماعة من الحيّ يَسْمُرُونَ ليلاً، والحاضِر الحيّ النزول على الماء، والباقر البقر فيها الفُحُولُ والإِناث. ورجل سِمِّيرٌ: صاحبُ سَمَرٍ، وقد سَامَرَهُ. والسَّمِيرُ: المُسَامِرُ. والسَّامِرُ: السُّمَّارُ وهم القوم يَسْمُرُون، كما يقال للحُجَّاج: حَاجٌّ. وروي عن أَبي حاتم في قوله: مستكبرين به سامراً تهجرون؛ أَي في السَّمَرِ، وهو حديث الليل. يقال: قومٌ سامِرٌ وسَمْرٌ وسُمَّارٌ وسُمَّرٌ. والسَّمَرةُ: الأُحُدُوثة بالليل؛ قال الشاعر: مِنْ دُونِهِمْ، إِنْ جِئْتَهُمْ سَمَراً، عَزْفُ القِيانِ ومَجْلِسٌ غَمْرُ وقيل في قوله سامِراً: تهجرون القرآن في حال سَمَرِكُمْ. وقرئ سُمَّراً، وهو جَمْعُ السَّامر؛ وقول عبيد بن الأَبرص: فَهُنْ كَنِبْرَاسِ النَّبِيطِ، أَو الـ ـفَرْضِ بِكَفِّ اللاَّعِبِ المُسْمِرِ يحتمل وجهين: أَحدهما أَن يكون أَسْمَرَ لغة في سَمَرَ، والآخر أَن يكون أَسْمَرَ صار له سَمَرٌ كأَهْزَلَ وأَسْمَنَ في بابه؛ وقيل: السَّمَرُ هنا ظل القمر. وقال اللحياني: معناه ما سَمَرَ الناسُ بالليل وما طلع القمر، وقيل: السَّمَرُ الظُّلْمَةُ. ويقال: لا آتيك السَّمَرَ والقَمَرَ أَي ما دام الناس يَسْمُرونَ في ليلة قَمْراءَ، وقيل: أَي لا آتيك دَوامَهُما، والمعنى لا آتيك أَبداً. وقال أَبو بكر: قولهم حَلَفَ بالسَّمَرِ والقَمَرِ، قال الأَصمعي: السَّمَرُ عندهم الظلمة والأَصل اجتماعهم يَسْمُرُونَ في الظلمة، ثم كثر الاستعمال حتى سموا الظلمة سَمَراً. وفي حديث قَيْلَة: إِذا جاء زوجها من السَّامِرِ؛ هم القوم الذين يَسْمُرون بالليل أَي يتحدثون. وفي حديث السَّمَرِ بعد العشاء، الرواية بفتح الميم، من المُسامَرة، وهي الحديث في الليل. ورواه بعضهم بسكون الميم وجعلَه المصدر. وأَصل السَّمَرِ: لون ضوء القمر لأَنهم كانوا يتحدثون فيه. والسَّمَرُ: الدَّهْرُ. وفلانٌ عند فلان السَّمَرَ أَي الدَّهْرَ. والسَّمِيرُ: الدَّهْرُ أَيضاً. وابْنَا سَمِيرٍ: الليلُ والنهارُ لأَنه يُسْمَرُ فيهما. ولا أَفعله سَمِيرَ الليالي أَي آخرها؛ وقال الشَّنْفَرَى: هُنالِكَ لا أَرْجُو حَياةً تَسُرُّنِي، سَمِيرَ اللَّيالي مُبْسَلاَ بالجَرائرِ ولا آتيك ما سَمَرَ ابْنَا سَمِيرٍ أَي الدهرَ كُلَّه؛ وما سَمَرَ ابنُ سَمِيرٍ وما سَمَرَ السَّمِيرُ، قيل: هم الناس يَسْمُرُونَ بالليل، وقيل: هو الدهر وابناه الليل والنهار. وحكي: ما أَسْمَرَ ابْنُ سَمِير وما أَسْمَرَ ابنا سَمِيرٍ، ولم يفسر أَسْمَرَ؛ قال ابن سيده: ولعلها لغة في سمر. ويقال: لا آتيك ما اخْتَلَفَ ابْنَا سَمِير أَي ما سُمِرَ فيهما. وفي حديث عليٍّ: لا أَطُورُ به ما سَمَرَ سَمِيرٌ. وروى سَلَمة عن الفراء قال: بعثت من يَسْمُر الخبر. قال: ويسمى السَّمَر به. وابنُ سَمِيرٍ: الليلة التي لا قمر فيها؛ قال: وإِنِّي لَمِنْ عَبْسٍ وإِن قال قائلٌ على رغمِهِ: ما أَسْمَرَ ابنُ سَمِيرِ أَي ما أَمكن فيه السَّمَرُ. وقال أَبو حنيفة: طُرقِ القوم سَمَراً إِذا طُرقوا عند الصبح. قال: والسَّمَرُ اسم لتلك الساعة من الليل وإِن لم يُطْرَقُوا فيها. الفراء في قول العرب: لا أَفعلُ ذلك السَّمَرَ والقَمَرَ، قال: كل ليلة ليس فيها قمر تسمى السمر؛ المعنى ما طلع القمر وما لم يطلع، وقيل: السَّمَرُ الليلُ؛ قال الشاعر: لا تَسْقِنِي إِنْ لم أُزِرْ، سَمَراً، غَطْفَانَ مَوْكِبَ جَحْفَلٍ فَخِمِ وسامِرُ الإِبل: ما رَعَى منها بالليل. يقال: إِن إِبلنا تَسْمُر أَي ترعى ليلاً. وسَمَر القومُ الخمرَ: شربوها ليلاً؛ قال القطامي: ومُصَرَّعِينَ من الكَلالِ، كَأَنَّما سَمَرُوا الغَبُوقَ من الطِّلاءِ المُعْرَقِ وقال ابن أَحمر وجعل السَّمَرَ ليلاً: مِنْ دُونِهِمْ، إِنْ جِئْتَهُمْ سَمَراً، حيٌّ حِلالٌ لَمْلَمٌ عَكِرُ أَراد: إِن جئتهم ليلاً. والسَّمْرُ: شَدُّكَ شيئاً بالمِسْمَارِ. وسَمَرَهُ يَسْمُرُهُ ويَسْمِرُهُ سَمْراً وسَمَّرَهُ، جميعاً: شدّه. والمِسْمارُ: ما شُدَّ به.وسَمَرَ عينَه: كَسَمَلَها. وفي حديث الرَّهْطِ العُرَنِيِّينَ الذين قدموا المدينة فأَسلموا ثم ارْتَدُّوا فَسَمَر النبي، صلى الله عليه وسلم، أَعْيْنَهُمْ؛ ويروي: سَمَلَ، فمن رواه باللام فمعناه فقأَها بشوك أَو غيره، وقوله سَمَرَ أَعينهم أَي أَحمى لها مسامير الحديد ثم كَحَلَهُم بها.وامرأَة مَسْمُورة: معصوبة الجسد ليست بِرِخْوةِ اللحمِ، مأْخوذٌ منه. وفي النوادر: رجل مَسْمُور قليل اللحم شديد أَسْرِ العظام والعصَبِ. وناقة سَمُورٌ: نجيب سريعة؛ وأَنشد: فَمَا كان إِلاَّ عَنْ قَلِيلٍ، فَأَلْحَقَتْ بنا الحَيَّ شَوْشَاءُ النَّجاءِ سَمُورُ والسَّمَارُ: اللَّبَنُ المَمْذُوقُ بالماء، وقيل: هو اللبن الرقيق، وقيل: هو اللبن الذي ثلثاه ماء؛ وأَنشد الأَصمعي: ولَيَأْزِلَنَّ وتَبْكُوَنَّ لِقاحُه، ويُعَلِّلَنَّ صَبِيَّهُ بِسَمَارِ وتسمير اللبن: ترقيقه بالماء، وقال ثعلب: هو الذي أُكثر ماؤه ولم يعين قدراً؛ وأَنشد: سَقَانا فَلَمْ يَهْجَأْ مِنَ الجوعِ نَقْرُهُ سَمَاراً، كَإِبْطِ الذّئْبِ سُودٌ حَوَاجِرُهُ واحدته سَمَارَةٌ، يذهب إِلى الطائفة. وسَمَّرَ اللبنَ: جعله سَمَاراً. وعيش مَسْمُورٌ: مخلوط غير صاف، مشتق من ذلك. وسَمَّرَ سَهْمَه: أَرسله، وسنذكره في فصل الشين أَيضاً. وروى أَبو العباس عن ابن الأَعرابي أَنه قال: التسْمِيرُ .رسال السهم بالعجلة، والخَرْقَلَةُ إِرساله بالتأَني؛ يقال للأَول: سَمِّرْ فقد أَخْطَبَكَ الصيدُ، وللآخر: خَرْقِلْ حتى يُخْطِبَكَ. والسُّمَيْريَّةُ: ضَرْبٌ من السُّفُن. وسَمَّرَ السفينة أَيضاً: أَرسلها؛ ومنه قول عمر، رضي الله عنه، في حديثه في الأَمة يطؤُها مالكها: إِن عليه أَن يُحَصِّنَها فإِنه يُلْحِقُ به وَلَدها. وفي رواية أَنه قال: ما يُقِرُّ رجل أَنه كان يطأُ جاريته إِلاَّ أَلحقت به ولدها قمن شاءَ فَلُيْمسِكْها ومن شاءَ فليُسَمِّرْها؛ أَورده الجوهري مستشهداً به على قوله: والتَّسْمِيرُ كالتَّشْمِير؛ قال الأَصمعي: أَراد بقوله ومن شاءَ فليسمرها، أَراد التشمير بالشين فحوَّله إِلى السين، وهو الإِرسال والتخلية. وقال شمر: هما لغتان، بالسين والشين، ومعناهما الإِرسال؛ قال أَبو عبيد: لم نسمع السين المهملة إِلاَّ في هذا الحديث وما يكون إِلاَّ تحويلاً كما قال سَمَّتَ وشَّمَّتَ. وسَمَرَتِ الماشيةُ تَسْمُرُ سُمُوراً: نَفَشَتْ. وسَمَرَتِ النباتَ تَسْمُرُه: رَعَتْه؛ قال الشاعر: يَسْمُرْنَ وحْفاً فَوْقَهُ ماءُ النَّدى، يَرْفَضُّ فاضِلُه عن الأَشْدَاقِ وسَمَرَ إِبلَه: أَهملها. وسَمَرَ شَوْلَهُ (* قوله: «وسمر إِبله أهملها وسمر شوله إلخ» بفتح الميم مخففة ومثقلة كما في القاموس). خَلاَّها. وسَمَّرَ إِبلَهُ وأَسْمَرَها إِذا كَمَشَها، والأَصل الشين فأَبدلوا منها السين، قال الشاعر: أَرى الأَسْمَرَ الحُلْبوبَ سَمَّرَ شَوْلَنا، لِشَوْلٍ رآها قَدْ شَتَتْ كالمَجادِلِ قال: رأَى إِبلاً سِماناً فترك إِبله وسَمَّرَها أَي خلاها وسَيَّبَها. والسَّمُرَةُ، بضم الميم: من شجر الطَّلْحِ، والجمع سَمُرٌ وسَمُراتٌ، وأَسْمُرٌ في أَدنى العدد، وتصغيره أُسَيمِيرٌ. وفي المثل: أَشْبَهَ سَرْحٌ سَرْحاً لَوْ أَنَّ أُسَيْمِراً. والسَّمُرُ: ضَرُبٌ من العِضَاهِ، وقيل: من الشَّجَرِ صغار الورق قِصار الشوك وله بَرَمَةٌ صَفْرَاءُ يأْكلها الناس، وليس في العضاه شيء أَجود خشباً من السَّمُرِ، ينقل إِلى القُرَى فَتُغَمَّى به البيوت، واحدتها سَمْرَةٌ، وبها سمي الرجل. وإِبل سَمُرِيَّةٌ، بضم الميم؛ تأْكل السِّمُرَ؛ عن أَبي حنيفة. والمِسْمارُ: واحد مسامير الحديد، تقول منه: سَمَّرْتُ الشيءَ تَسْمِيراً، وسَمَرْتُه أَيضاً؛ قال الزَّفَيان: لَمَّا رَأَوْا مِنْ جَمْعِنا النَّفِيرا، والحَلَقَ المُضاعَفَ المَسْمُورا، جَوَارِناً تَرَى لهَا قَتِيرا وفي حديث سعد: ما لنا طعام إِلاَّ هذا السَّمُر، هو ضرب من سَمُرِ الطَّلْحِ. وفي حديث أَصحاب السَّمُرة هي الشجرة التي كانت عندها بيعة الرضوان عام الحديبية. وسُمَير على لفظ التصغير: اسم رجل؛ قال: إِن سُمَيْراً أَرَى عَشِيرَتَهُ، قد حَدَبُوا دُونَهُ، وقد أَبَقُوا والسَّمَارُ: موضع؛ وكذلك سُمَيراءُ، وهو يمدّ ويقصر؛ أَنشد ثعلب لأَبي محمد الحذلمي: تَرْعَى سُمَيرَاءَ إِلى أَرْمامِها، إِلى الطُّرَيْفاتِ، إِلى أَهْضامِها قال الأَزهري: رأَيت لأَبي الهيثم بخطه: فإِنْ تَكُ أَشْطانُ النَّوَى اخْتَلَفَتْ بِنا، كما اخْتَلَفَ ابْنَا جالِسٍ وسَمِيرِ قال: ابنا جالس وسمير طريقان يخالف كل واحد منهما صاحبه؛ وأَما قول الشاعر: لَئِنْ وَرَدَ السَّمَارَ لَنَقْتُلَنْهُ، فَلا وأَبِيكِ، ما وَرَدَ السَّمَارَا أَخافُ بَوائقاً تَسْري إِلَيْنَا، من الأَشيْاعِ، سِرّاً أَوْ جِهَارَا قوله السَّمار: موضع، والشعر لعمرو بن أَحمر الباهلي، يصف أَن قومه توعدوه وقالوا: إِن رأَيناه بالسَّمَار لنقتلنه، فأَقسم ابن أَحمر بأَنه لا يَرِدُ السَّمَار لخوفه بَوَائقَ منهم، وهي الدواهي تأْتيهم سرّاً أَو جهراً. وحكى ابن الأَعرابي: أَعطيته سُمَيْرِيَّة من دراهم كأَنَّ الدُّخَانَ يخرج منها، ولم يفسرها؛ قل ابن سيده: أُراه عنى دراهم سُمْراً، وقوله: كأَن الدخان يخرج منها يعني كُدْرَةَ لونها أَو طَراءَ بياضِها. وابنُ سَمُرَة: من شعرائهم، وهو عطية بن سَمُرَةَ الليثي. والسَّامِرَةُ: قبيلة من قبائل بني إِسرائيل قوم من اليهود يخالفونهم في بعض دينهم، إِليهم نسب السَّامِرِيُّ الدي عبد العجل الذي سُمِعَ له خُوَارٌ؛ قال الزجاج: وهم إِلى هذه الغاية بالشام يعرفون بالسامريين، وقال بعض أَهل التفسير: السامري عِلْجٌ من أَهل كِرْمان. والسَّمُّورُ: دابة (* قوله: «والسمور دابة إلخ» قال في المصباح والسمور حيوان من بلاد الروس وراء بلاد الترك يشبه النمس، ومنه أَسود لامع وأَشقر. وحكى لي بعض الناس أَن أَهل تلك الناحية يصيدون الصغار منها فيخصون الذكور منها ويرسلونها ترعى فإِذا كان أَيام الثلج خرجوا للصيد فما كان فحلاً فاتهم وما كان مخصباً استلقى على قفاه فأَدركوه وقد سمن وحسن شعره. والجمع سمامير مثل تنور وتنانير). معروفة تسوَّى من جلودها فِرَاءٌ غالية الأَثمان؛ وقد ذكره أَبو زبيد الطائي فقال يذكر الأَسد: حتى إِذا ما رَأَى الأَبْصارَ قد غَفَلَتْ، واجْتابَ من ظُلْمَةِ جُودِيٌّ سَمُّورِ جُودِيَّ بالنبطية جوذيّا، أَراد جُبَّة سَمّور لسواد وبَرِه. واجتابَ: دخل فيه ولبسه.


- : (السُّمْرَةُ، بالضَّمّ: مَنْزِلَةٌ بَين البَيَاضِ والسَّوَادِ) ، تكون فِي أَلوانِ النَّاس والإِبِلِ وَغَيرهَا، (فِيمَا يَقْبَلُ ذالك) ، إِلاّ أَنَّ الأُدْمَةَ فِي الإِبِل أَكْثَرُ، وحَكَى ابنُ الأَعرابيّ السُّمْرَة فِي الماءِ. وَقد (سَمِ رَ، ككَرُمَ وفَرِحَ، سُمْرَةً) ، بالضَّمّ (فيهمَا) ، أَي فِي الْبَابَيْنِ. (واسْمَارَّ) اسْمِيراراً (فَهُوَ أَسْمَرُ) . وبَعِيرٌ أَسْمَرُ: أَبيَضَ إِلى الشُّهْبَةِ. وَفِي التَّهْذِيب: السُّمْرَةُ: لونُ الأَسْمَرِ، وَهُوَ لَوْنٌ يَضْرِبُ إِلى سَوَادٍ خَفِيّ، وَفِي صِفَتِه صلى الله عَلَيْهِ وَسلم (كانَ أَسْمَرَ اللَّوْنِ) وَفِي روايةٍ: (أَبْيَضَ مُشرَباً حُمْرَةً) ، قَالَ ابنُ الأَثِير: ووَجْه الجَمْع بينَهُمَا أَنَّ مَا يَبْرُزُ إِلى الشَّمْسِ كَانَ أَسْمَرَ، وَمَا تُوارِيه الثِّيَابُ وتَسْتُرُه فَهُوَ أَبْيَضُ. وجعَل شيخُنا حَقِيقَةَ الأَسْمَر الَّذِي يَغْلِبُ سَوادُه على بَيَاضِه، فاحتاجَ أَن يَجْعَلَه فِي وَصْفه صلى الله عَلَيْهِ وسلمبمعنَى الأَبْيَضِ المُشْرَبِ، جَمْعاً بَين القَوْلين، وادَّعَى أَنه من إِطلاقاتهم، وَهُوَ تكلُّفٌ ظَاهر، كَمَا لَا يخفَى، والوجهُ مَا قَالَه ابنُ الأَثير. وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: السُّمْرَةُ فِي الناسِ الوُرْقَةُ. (والأَسْمَرُ) فِي قَول حُمَيْدِ بنِ ثَوْرٍ: إِلى مِثْلِ دُرْجِ العاجِ جَادَتْ شِعَابُه بأَسْمَرَ يَحْلَوْلِي بهَا ويَطِيبُ قيل: عَنَى بِهِ اللَّبَن، وَقَالَ ابنُ الأَعرابيّ: هُوَ (لَبَنُ الظَّبْيَةِ) خاصّةً، قَالَ ابنُ سِيده: وأَظنُّه فِي لَونه أَسْمَرَ. (والأَسْمَرَانِ: الماءُ والبُرُّ) ، قَالَه أَبو عُبَيْدَة (أَو الماءُ، والرُّمْحُ) ، وَكِلَاهُمَا على التَّغليب. (والسَّمْراءُ: الحِنْطَةُ) : قَالَ ابنُ مَيَّادَة: يَكْفِيكَ من بَعْضِ ازْدِيَارِ الآفَاقْ سَمْرَاءُ ممّا دَرَسَ ابنُ مِخْرَاقْ دَرَسَ: داس، وسيأْتي فِي السِّين تَحْقِيق ذالك. (و) السَّمْرَاءُ: (الخُشْكَارُ) ، بالضّم، وَهِي أَعجمية. (و) السَّمْرَاءُ (العُلْبَةُ) ، نَقله الصاغانيّ. (و) السَّمْرَاءُ (فَرسُ صَفْوَانَ بنِ أَبِي صُهْبَانَ) . (و) السَّمْرَاءُ: (ناقَةٌ) أَدماءُ، وَبِه فسَّرَ بعضٌ قولَ ابنِ مَيّادَةَ السابقَ، وجعَلَ دَرَسَ بمعنَى راضَ. (و) السَّمْرَاءُ (بنتُ نَهِيكٍ) الأَسَدِيَّة، (أَدْرَكَتْ زَمَنَ النَّبِيّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم وعُمِّرَتْ. (وسَمَرَ) يَسْمُرُ (سَمْراً) ، بِالْفَتْح، (وسُمُوراً) ، بالضَّمّ: (لم يَنَمْ) ، وَهُوَ سامِرٌ، (وهُم السُّمّارُ والسَّامِرَةُ) . (و) فِي الْكتاب الْعَزِيز: {مُسْتَكْبِرِينَ بِهِ سَامِراً تَهْجُرُونَ} (الْمُؤْمِنُونَ: 67) ، (السَّامِرُ: اسمُ الجَمْعِ) ، كالجَامِلِ، وَقَالَ الأَزهريّ: وَقد جاءَتْ حُرُوفٌ عَلَى لَفْظِ فاعِلٍ وَهِي جَمْعٌ عَن العَرَب، فَمِنْهَا: الجَامِلُ، والسّامِرُ، والباقِرُ والحاِرُ. والجامِلُ: الإِبِلُ، وَيكون فِيهَا الذُّكُورُ والإِناثُ، والسَّامِرُ: الجَمَاعَةُ من الحَيّ يَسْمُرُونَ لَيْلاً، والحَاضِرُ: الحَيُّ النُّزُولُ على الماءِ، والباقِرُ: البَقَرُ فِيهَا الفُحُول والإِناثُ. (والسَّمَرُ، مُحَرَّكَةً: اللَّيْلُ) ، قَالَ الشّاعِرُ: لَا تَسْقِنِي إِنْ لَمْ أُزِرْ سَمَراً غَطَفَانَ مَوْكِبَ جَحْفَلٍ فَخْمِ وَقَالَ ابْن أَحمرَ: من دُونِهِمْ إِنْ جِئْتَهُمْ سَمَراً حَيٌّ حِلالٌ لَمْلَمٌ عَكرُ وَقَالَ الصّاغانِيّ بَدَلَ المِصْراع الثَّانِي: عَزْفُ القِيَانِ ومَجْلِسٌ غَمْرُ أَراد إِن جِئْتَهُم لَيْلاً. وَقَالَ أَبُو حَنِيفَة: طُرِقَ القَوْمُ سَمَراً، إِذا طُرِقُوا عِنْد الصُّبْحِ، قَالَ: والسَّمَرُ: اسمٌ لتِلْك السّاعَةِ من اللّيْلِ، وإِن لم يُطْرَقُوا فِيهَا. وَقَالَ الفَرّاءُ: فِي قَول الْعَرَب: لَا أَفْعَلُ ذالكَ السَّمَرَ والقَمَرَ، قَالَ: السَّمَر: كُلُّ لَيْلَةٍ لَيْسَ فِيهَا قَمَرٌ، المعنَى: مَا طَلَعَ القَمَرُ وَمَا لم يَطْلُعُ. (و) السَّمَرُ أَيضاً: (حَدِيثُه) ، أَي حديثُ اللَّيْلِ خاصَّةً، وَفِي حَدِيثٍ: (السَّمَرُ بَعْدَ العِشَاءِ) ، هاكذا رُوِيَ محرَّكَةً من المُسامَرَةِ، وَهِي الحديثُ باللَّيْلِ، وَرَوَاهُ بعضُهم بِسُكُون الْمِيم، وجعلَه مَصْدَراً. (و) السَّمَرُ: (ظِلُّ القَمَرِ) ، والسُّمْرَةُ مأْخُوذَةٌ من هاذا. وَقَالَ بَعضهم: أَصْلُ السَّمَر: ضَوْءُ القَمَرِ؛ لأَنَّهُم كَانُوا يَتَحَدَّثُون فِيهِ. (و) السَّمَرُ: (الدَّهْرُ) ، عَن الفَرّاءِ، (كالسَّمِيرِ) ، كأَمِيرٍ، يُقَال: فُلانٌ عندَه السَّمَر، أَي الدَّهْر. (و) قَالَ أَبو بكر: قَوْلهم: حَلَفَ بالسَّمَرِ والقَمَرِ. قَالَ الأَصْمَعِيّ: السَّمَرُ عندَهم: (الظُّلْمَة) والأَصْلُ اجتماعُهُم يَسْمُرُونَ فِي الظُّلْمَة، ثمَّ كَثُر الاستعمالُ حَتَّى سَمَّوُوا الظُّلْمَةَ سَمَراً. (والسَّامِرُ: مَجْلِسُ السُّمّارِ، كالسَّمَرِ) مُحَرَّكَةً، قَالَ اللَّيْثُ: السَّامِرُ: الموضِع الَّذِي يَجْتَمِعُون للسَّمَرِ فِيهِ، وأَنشد: وسامِرٍ طالَ فِيهِ اللَّهْوُ والسَّمَرُ وَفِي حَدِيثِ قَيْلَةَ: (إِذَا جاءَ زَوْجُها من السَّامِرِ) . (والسَّمِيرُ: المُسَامِرُ) ، وَهُوَ الَّذِي يَتَحَدَّث معَكَ باللَّيْل خاصَّةً، ثمَّ أُطْلِقَ. (و) السِّمِّيرُ، (كسِكِّيتٍ: صاحبُ السَّمَرِ) ، وَقد سامَرَه. (وذُو سامِرٍ: قَيْلٌ) من أَقْيَالِ حِمْيَرَ. (وابْنَا سَمِيرٍ) ، كأَمِيرٍ: (الأَجَدَّانِ) ، هما اللَّيْلُ والنَّهَارُ؛ لأَنّه يُسْمَرُ فيهمَا، هاكذا عَلَّلُوه، والسَّمَرُ فِي النّهارِ من بَاب المَجاز. (و) يُقَال: (لَا أَفْعَلُه) ، أَو: لَا آتِيكَ (مَا سَمَرَ السَّمِيرُ، و) مَا سَمَرَ (ابنُ سَمِيرٍ، و) مَا سَمَرَ (ابْنَا سَمِيرٍ) ، قيل: هُوَ الدَّهْرُ، وابناه: اللّيْلُ والنّهارُ، وَقيل: النَّاس يَسْمُرونَ باللَّيْلِ. (و) حكى (مَا أَسْمَرَ) ، بِالْهَمْز، وَلم يُفسِّر أَسْمَرَ قَالَ ابْن سِيدَه: ولعلّهَا (لُغة) فِي سَمَر، ونقلَها الصّاغانيّ عَن الزَّجّاج. قلْت: وَقد جاءَ فِي قَوْل عَبِيدِ بنِ الأَبْرَصِ: فهُنَّ كنِبْراسِ النَّبِيطِ أَو ال فَرْضِ بِكَفِّ اللاّعِبِ المُسْمِرِ (فِي الكُلِّ) ممّا ذكرَ، أَي يُقَال: مَا أَسْمَرَ السَّمِيرُ وابنُ سَمِيرٍ وابْنا سَمِير، (أَي مَا اخْتَلَفَ اللَّيْلُ والنَّهَارُ) ، والمعنَى، أَي الدَّهْر كلّه، وَقَالَ الشّاعر: وإِنّي لَمِنْ عَبْسٍ وإِن قالَ قائِلٌ عَلَى رَغْمِه مَا أَسْمَرَ ابنُ سَمِيرِ (وسَمَرَ العَيْنَ) : مِثْل (سَمَلَها) ، وَفِي حَدِيث العُرَنِيِّينَ: (فسَمَرَ النَّبِيُّ صلى الله عَلَيْهِ وسلمأَعْيُنَهُم) أَي أَحْمَى لَهَا مَسامِيرَ الحديدِ، ثمَّ كَحَلَهُم بهَا. (أَو) سَمَلَها بمعنَى (فَقأَهَا) بشَوْكٍ أَو غيرِه، وَقد رُوِيَ أَيضاً. (و) سَمَرَ (اللَّبَنَ) يَسْمُره (جَعَلَه سَمَاراً، كسَحَابٍ) أَي المَمْذُوق بالماءِ، وَقيل: هُوَ اللَّبَنُ الرَّقِيقُ، وَقيل: هُوَ اللَّبَنُ الَّذِي ثُلُثاه ماءٌ، وأَنشد الأَصْمَعِيّ: وَلَيَأْزِلَنَّ وتَبْكُؤَنَّ لِقَاحُهُ ويُعَلِّلَنَّ صَبِيَّهُ بِسَمَارِ وَقيل: (أَي كَثِيرُ المَاءِ) ، قالَه ثعْلَبٌ، وَلم يُعَيِّنْ قَدْراً، وأَنشد: سَقَانَا فَلَمْ يَهْجَأْ مِنَ الجُوعِ نَقْرَةً سَمَاراً كإِبْطِ الذِّئْبِ سُودٌ حَوَاجِرُهْ واحدتُه سَمَارَةٌ، يذهَب بذالك إِلى الطَّائِفَة. (و) سَمَر (السَّهْمَ: أَرْسَلَهُ) ، كسَمَّره تَسْمِيراً، فيهمَا، أَما تَسْمِيرُ السَّهْمِ فسيأْتِي للمصنِّف فِي آخِر هاذه المادّة، وَلَو ذَكرهما فِي مَحَلَ وَاحِد كانَ أَلْيَقَ، مَعَ أَن الأَزهَرِيَّ وابنَ سِيدَه لم يَذْكُرا فِي اللَّبَنِ والسَّهْمِ إِلاَّ التَّضْعِيف فَقَط. (و) سَمَرَت (الماشِيَةُ) تَسْمُرُ سُمُوراً نَفَشَتْ. وسَمَرَت (النَّبَاتَ) تَسْمُرُهُ: (رَعَتْهُ) . وَيُقَال: إِن إِبِلَنا تَسْمُر، أَي تَرْعَى لَيْلاً. (و) سَمَرَ (الخَمْرَ: شَرِبَها) لَيْلاً، قَالَ القُطامِيّ: ومُصَرَّعِينَ من الكَلالِ كأَنَّما سَمَرُوا الغَبُوقَ من الطِّلاءِ المُعْرَقِ (و) سَمَر (الشَّيْءَ يَسْمُرُه) ، بالضَّمِّ، (ويَسْمِرُه) ، بِالْكَسْرِ، سَمْراً، (وسَمَّرَه) تَسْمِيراً، كِلَاهُمَا: (شَدَّه) بالمِسْمَارِ، قَالَ الزَّفَيَانُ: لمَّا رَأَوْا من جَمْعِنَا النَّفِيرَا والحَلَقَ المُضَاعَفَ المَسْمُورَا جَوَارِنا تَرَى لَهَا قَتِيرَا (والْمِسْمَارُ) ، بِالْكَسْرِ: (مَا يُشَدُّ بهِ) ، وَهُوَ (واحِدُ مَسامِيرِ الحَدِيدِ) . (و) المِسْمَارُ: اسمُ (كَلْب لمَيْمُونَةَ أُمِّ المُؤْمِنِينَ) ، رَضِي الله عَنْهَا، يُقَال: إِنَّه (مَرِضَ، فقالَتْ: وارْحَمْتَا لمِسْمَارٍ) . (و) المِسْمَارُ: (فَرَسُ عَمْرٍ والضَّبِّيِّ) ، وَله نَسْلٌ إِلى الآنَ موجودٌ. (و) المِسْمَارُ: الرَّجُلُ (الحَسَنُ القِوَامِ) ، والرِّعية: (بالإِبِلِ) ، نَقله الصّاغانيّ. (والمَسْمُورُ) : الرَّجُلُ (القَلِيلُ اللَّحْمِ الشَّدِيدُ أَسْرِ العِظَامِ والعَصَبِ) ، كَذَا فِي النَّوادر. (و) من المَجاز: المَسْمُور: (المَخْلُوطُ المَمْذُوقُ من العَيْشِ) غير صَاف، مأْخوذٌ من سَمَارِ اللِّبَنِ. (و) المَسْمُورَةُ، (بهاءٍ: الجَارِيَةُ المَعْصُوبَةُ الجَسَدِ، غيرُ رِخْوَةِ اللَّحْمِ) نَقله الصغانيّ، وَهُوَ مَجاز. (والسَّمُرُ، بضَمّ المِيمِ: شَجَرٌ، م) ، أَي مَعْرُوف، صِغَارُ الوَرَقِ قِصَارُ الشَّوْكِ، وَله بَرَمَةٌ صَفْرَاءُ يَأْكُلُهَا النّاسُ، وَلَيْسَ فِي العِضَاهِ شَيءٌ أَجْوَد خَشَباً من السَّمُر، يُنْقَلُ إِلى القُرَى، فتُغَمَّى بهِ البُيُوتُ، (واحِدَتُها سَمُرَةٌ) . وَقد خالفَ هُنَا قاعدَتَه (وَهِي بهاءٍ) وسُبْحَان من لَا يسهو، (وَبهَا سَمَّوْا) . والجمْع سَمُرٌ وسَمُراتٌ، وأَسْمُرٌ فِي أَدْنَى العَدَدِ، وتَصْغِيرُه أُسَيْمِرٌ، وَفِي الْمثل: (أَشْبَهَ شَرْجٌ شَرْجاً لَو أَنَّ أُسَيْمِراً) . (وإِبِلٌ سَمُرِيَّةٌ) ، بضمّ الْمِيم: (تأْكُلُهَا) ، أَي السَّمُرَ، عَن أَبي حنيفَة. (وسَمُرَةُ بنُ جُنَادَةَ بنِ جُنْدَب) بنِ حُجَيْر السُّوَائِيّ، والدُ جابِرٍ، ذَكَره البُخَارِيّ. (و) سَمُرَةُ (بن عَمْرِو بنِ جُنْدَبٍ) السُّوَائِيّ، قيل: هُوَ سَمُرَةُ بنُ جُنَادَةَ الَّذِي تقدم. (و) سَمُرَةُ (بنُ جُنْدَبِ بنِ هِلاَلٍ) الفَزَارِيّ، أَبو سَعِيد، وَقيل: أَبو عَبْدِ الرَّحْمان، وَقيل: أَبو عَبْدِ الله، وَقيل: أَبُو سُلَيْمَان، حَلِيفُ الأَنْصارِ، مَاتَ بعدَ أَبِي هُرَيْرَة سنة ثمانٍ وَخمسين، قَالَ البُخَارِيّ فِي التَّارِيخ: مَاتَ آخِرَ سنة تسع وَخمسين، وَقَالَ بَعضهم: سنة سِتِّين. (و) سَمُرَةُ (بنُ حَبِيب) بنِ عبدِ شَمْسٍ الأُمَوِيّ، وَالِد عبد الرحمان، يُقَال: إِنّه أَسْلَم، ذَكَرَه ابنُ حَبِيب فِي الصَّحَابَة. (و) سَمُرَةُ (بنُ رَبِيعَةَ) العَدْوَانِيّ، وَيُقَال: العَدَوِيّ، جاءَ يتقاضَى أَبا اليُسْرِ دَيْناً عَلَيْهِ. (و) سَمُرَةُ (بنُ عَمْرٍ والعَنْبَرِيّ) ، أَجازَ النَّبِيُّ صلى الله عَلَيْهِ وسلمله شَهَادَة لزبيبٍ العَنْبَرِيّ. (و) سَمُرَةُ (بنُ فَاتِكٍ) الأَسَدِيّ، أَسَد خُزَيْمَةَ، حَدِيثه فِي الشّامِيِّينَ، رَوَى عَنهُ بُسْر بن عُبَيْدِ الله، ذكره البُخَارِيّ فِي التَّارِيخ. (و) سَمُرَةُ (بنُ مُعَاوِيَةَ) بنِ عَمْرو الكِنْدِيّ، لَهُ وِفَادَةٌ، ذَكَرَه أَبو مُوسَى. (و) سَمُرَةُ (بنُ مِعْيَر) بنِ لَوْذَان بن رَبِيعَةَ بن عُريج بن سَعْدِ بنِ جُمَح بنِ عَمْرِو بن هُصَيْصٍ الجُمَحِيّ أَبو مَحْذُورَةَ القُرَشِيّ، مُؤذّنُ النّبيّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم قَالَ البُخَارِيّ فِي التَّارِيخ: سمّاه أَبو عاصِمٍ عَن ابْن جُرَيْج: سَمُرَةَ بنَ مُعِين، أَي بالضمّ، وَقَالَ محمدُ بن بَكْر، عَن ابنِ جُرَيْج: سَمُرَة بن مَعِينٍ، أَي كأَمير، وهاذا وَهَمٌ، وَقَالَ لنا موسَى: حدَّثنا حمّاد بنُ سَلَمَةَ، عَن عَليّ بن زَيْد، حَدَّثَنِي أَوْسُ بنُ خالِد: مَاتَ أَبو هُرَيْرَةَ ثمَّ مَاتَ أَبو مَحْذُورَةَ ثمَّ مَاتَ سَمُرَةُ. (صَحَابِيُّون) . وَفَاته: سَمُرَةُ بن يَحْيَى، وسَمَرَةُ بنُ قُحَيْف، وسَمُرَة بن سِيسٍ، وسَمُرَةُ بنُ شَهْر، ذَكرهم البُخَارِيُّ فِي التَّارِيخ، الأَوَّل والثّالِثُ تابِعِيّان. (وجُنْدَبُ بنُ مَرْوَانَ السَّمُرِيّ، من وَلَدِ سَمُرَةَ بنِ جُنْدَبٍ) الصّحابيِّ، هاكذا فِي النُّسَخ، وَالَّذِي فِي التَّبْصِير، وغيرِه: من وَلدِ سَمُرَةَ بنِ جُنْدَبٍ مَرْوَانُ بنُ جَعْفَرِ بنِ سَعْدِ بنِ سَمُرَةَ، شيخٌ لِمُطّين، فَاشْتَبَهَ على المُصَنّف، فَجعله جُنْدَبَ بنَ مَرْوَان، وَهُوَ وَهمٌ، فتأَمَّل. (ومُحَمَّدُ بنُ مُوسَى السَّمَرِيُّ، مُحَرَّكةً: مُحَدِّثٌ) ، حَكَى عَن حَمّادِ بنِ إِسْحاقَ المَوْصِلِيّ. (و) سُمَيْرٌ، (كزُبَيْرٍ، أَبُو سُلَيْمَانَ) ، روَى جريرُ بنُ عُثْمَانَ عَن سُلَيْمَانَ عَن أَبيهِ سُمَيْر. (و) سُمَيْرُ (بنُ الحُصَيْن) بنِ الحارِث (السّاعِدِيُّ) الخَزْرَجِيّ، أُحُدِيٌّ. (صحابِيّانِ) . وَفَاته: سُمَيْرُ بنُ مُعَاذ، عَن عائِشَةَ، وسُمَيْرُ بنُ نَهار، عَن أَبي هُرَيْرَةَ، وخالِدُ بنُ سُمَيْر وَغَيرهم، وسُمَيْرُ بنُ زُهَيْر: أَخو سَلَمَة، لَهُ ذكْر. قَالَ الْحَافِظ فِي التبصير: ويَنْبَغِي استيعابُهُم، وهم: سُمَيْرُ بنُ أَسَدِ بن هَمّام: شاعِر. وسُمَيْرٌ أَبو عاصمٍ الضَّبِّيّ، شيخُ أَبي الأَحْوَص. وأَبُو سُمَيْر حَكِيمُ بنُ خِذَام، عَن الأَعْمَش، ومَعْمَرُ بن سُمَيْر اليَشْكُرِيّ، أَدركَ عثمانَ، وعبّاسُ بنُ سُمَيْر، مصْرِيٌّ، روى عَنهُ المُفَضَّلُ بنُ فَضَالَة، والسُّمَيْطُ بن سُمَيْر السَّدُوسِيّ، عَن أَبي مُوسَى الأَشْعَرِيّ، وعُقَيْل بنُ سُمَيْرٍ، عَن أَبي عَمْرٍ و، ويَسَارُ بنُ سُمَيْرِ بنِ يَسارٍ العِجْلِيِّ، من الزُّهادِ، رَوَى عَن أَبي داوودَ الطَّيالِسيّ وَغَيره، وأَبو نَصْرٍ أَحمدُ بنُ عبدِ الله بن سُمَيْرٍ، عَن أَبي بكرِ بنِ أَبي عَلِيّ، وَعنهُ إِسماعيلُ التَّيْمِيّ، وأَبُو السَّلِيل ضُرَيْبُ بنُ نُقَيْرِ بنِ سُمَيْر، مشهورٌ، وجَرْداءُ بنتُ سُمَيْر، رَوَتْ عَن زَوْجِها هَرْثَمَةَ، عَن عليّ، وسُمَيْر بنُ عاتِكَة، فِي بني حَنِيفَة، وأَبو بكرٍ مُحَمَّدُ بنُ الحُسَيْنِ بنِ حَمويهْ بن جابِر بن سُمَيْر الحَدّاد النَّيْسابُورِيّ، عَن محمّد بن أَشْرَسَ وغيرِه. (و) السَّمَارُ، (كسَحَابٍ: ع) ، كَذَا قَالَه الجَوْهَرِيّ، وأَنشد لابنِ أَحْمَرَ الباهِلِيِّ: لَئِنْ وَرَدَ السَّمَارَ لنَقْتُلَنْهُ فلاَ وأَبِيكَ مَا وَرَدَ السَّمَارَا أَخَافُ بَوَائِقاً تَسْرِي إِلينا من الأَشْيَاعِ سِرّاً أَو جِهَارَا قَالَ الصّغانيّ: والصّوابُ فِي اسمِ هاذا الْموضع السُّمَار بالضَّمّ، وَكَذَا فِي شعرِ ابنِ أَحْمَرَ، وَالرِّوَايَة: (لَا أَرِدُ السُّمارَا) . (وسُمَيْرَاءُ) ، يُمَدّ، ويُقْصَر: (ع) من منازِلِ حاجِّ الكُوفَةِ، على مَرْحَلة من فَيْد، ممّا يلِي الحِجَازَ، أَنشد ابنُ دُرَيْد فِي الْمَمْدُود: يَا رُبَّ جارٍ لكَ بالحَزِيزِ بينَ سُمَيْرَاءَ وبينَ تُوزِ وأَنشَدَ ثَعْلَبٌ لأَبِي مُحَمَّد الحَذْلَمِيّ: تَرْعى سُمَيْرَاءَ إِلى أَرْمَامِها إِلى الطُّرَيْفَاتِ إِلى أَهْضَامِها (و) سُمَيْرَاءُ (بِنْتُ قَيْسٍ: صحابِيَّةٌ) وَيُقَال فِيهَا: السَّمْرَاءُ أَيضاً، لَهَا ذِكْرٌ. (و) السَّمُورُ، (كصَبُورٍ) : النَّجِيبُ (السَّرِيعَةُ من النُّوقِ) ، وأَنشد شَمِرٌ: فَمَا كانَ إِلاّ عَنْ قَلِيلٍ فأَلْحَقَتْ بَنَا الحَيَّ شَوْشَاءُ النَّجَاءِ سَمُورُ (و) السَّمُّورُ: (كتَنُّور: دابَّةٌ) مَعْرُوفَةٌ تكون ببلادِ الرُّوسِ، وراءَ بلادِ التُّرْكِ، تُشْبِه النِّمْسَ، وَمِنْهَا أَسودُ لامعٌ، وأَشْقَرُ، (يُتَّخَذُ من جِلْدِهَا فِرَاءٌ مُثْمِنَةٌ) ، أَي غاليةُ الأَثْمَان، وَقد ذكرَه أَبو زُبَيْدٍ الطّائِيّ، فَقَالَ يذكُرُ الأَسَدَ: حَتّى إِذَا مَا رَأَى الأَبْصَارَ قد غَفَلَتْ واجْتابَ من ظُلْمَةٍ جُوذِيَّ سَمُّورِ أَرادَ جُبَّةَ سَمُّورٍ، لسَوادِ وَبَرِه، ووَهِمَ من ال فِي السَّمُّورِ إِنَّهُ اسمُ نَبْت، فليُتَنَبّهْ لذالك. (وسَمُّورَةُ) ، بِزِيَادَة الهاءِ، (و) يُقَال: (سَمَّرَةُ) ، بِحَذْف الْوَاو: اسْم (مَدِينَة الجَلالِقَةِ) . (والسَّامِرَةُ، كصاحِبَةٍ: ة، بَين الحَرَمَيْنِ) الشّرِيفَيْنِ. (و) السَّامِرَةُ والسَّمَرَة: (قَوْمٌ من اليَهُودِ) من قَبَائِلِ بني إِسرائيلَ (يُخَالِفُونَهُم) ، أَي الْيَهُود (فِي بَعْضِ أَحكامِهِمْ) ، كإِنْكَارِهِمْ نُبُوَّةَ من جَاءَ بعد مُوسَى عَلَيْهِ السلامُ، وَقَوْلهمْ: (لَا مِسَاسَ) ، وزعمهم أَنَّ نابُلُسَ هِيَ بيتُ المَقْدِسِ، وهم صِنْفَانِ: الكُوشانُ والدّوشان (و) إِليهم نُسِبَ (السّامِرِيُّ الذِي عَبَدَ العِجْلَ) الَّذِي سُمِعَ لَهُ خُوارٌ، قيل: (كانَ عِلْجاً) مُنافقاً (مِنْ كِرْمَانَ) ، وَقيل: من بَاحَرْضَى (أَو عَظيماً من بَنِي إِسْرَائِيلَ) ، واسمُه موسَى بن ظَفَر، كَذَا ذكرَه السُّهَيْلِيّ فِي كِتَابه الإِعْلام أَثناء طاه، وأَنشد الزَّمَخْشَرِيُّ فِي رَجلين اسمُ كلِّ واحدٍ مِنْهُمَا مُوسَى، كَانَا بمكَّةَ، فسُئِلَ عَنْهُمَا، فَقَالَ: سُئِلْتُ عَن مُوسَى ومُوسَى مَا الخَبَرْ فقُلْتُ: شَيْخَانِ كقِسْمَيِ القَدَرْ والفَرْقُ بينَ مُوسَيَيْنِ قد ظَهَرْ مُوسَى بن عِمْرَانَ ومُوسَى بن ظَفَرْ قَالَ: ومُوسَى بنُ ظَفَر هُوَ السّامِرِيّ (مَنْسُوبٌ إِلى مَوْضِعٍ لهُمْ) أَو إِلى قَبِيلَةٍ من بني إِسرائيلَ يُقَال لَهَا: سامِ. قَالَ الحافِظُ بنُ حَجَر فِي التَّبْصِير: وَمِمَّنْ أَسْلَمَ من السّامِرَةِ: شِهَابُ الدِّينِ السّامِرِيّ رئيسُ الأَطباءِ بِمصْر، أَسْلم على يَدِ المَلِكِ النّاصِر، وَكَانَت فِيهِ فضيلَةٌ، انْتهى. قَالَ الزَّجّاج: وهم إِلى هاذه الغايةِ بالشّام. قلْت: وأَكثرهم فِي جَبَل نابُلُس، وَقد رأَيتُ مِنْهُم جمَاعَة أَيّامَ زِيَارَتِي للبَيْت المُقَدّس، مِنْهُم الكاتِبُ الماهر المُنْشِىء البليغ: غَزَالٌ السّامِرِيّ، ذاكَرَنِي فِي المَقَامَاتِ الحَرِيرِيّة وَغَيرهَا، وعَزَمَنِي إِلى بُسْتَان لَهُ بثَغْرِ يافَا، وأَسلَم وَلَدُه، وسُمِّيَ مُحَمَّداً الصَّادِق، وَهُوَ حيّ الآنَ، أَنشد شيخُنا فِي شَرحه: إِذا الطّفْلُ لم يُكْتَبْ نَجِيباً تَخَلَّفَ اجْ تِهَادُ مُرَبِّيهِ وخابَ المُؤَمِّلُ فمُوسَى الذِي رَبّاهُ جِبْرِيلُ كافِرٌ ومُوسَى الَّذِي رَبّاهُ غِرْعُونُ مُرْسَلُ قَالَ البَغَوِيّ فِي تَفْسِيره: قيل: لما وَلَدَتْهُ أُمه فِي السّنَة الَّتِي كَانَ يُقْتَلُ فِيهَا البنونَ، وضَعَتْه فِي كَهْفٍ حَذَراً عَلَيْهِ، فبعَثَ اللَّهُ جِبْرِيلَ ليُرَبِّيَه لِمَا قَضَى اللَّهُ عَلَيْهِ وَبِه من الفِتْنَة. (وإِبْرَاهِيمُ بنُ أَبي العَبّاسِ السَّامَرِيّ، بفتحِ المِيم) ، وضَبطَه الحافظُ بِكَسْرِهَا: (مُحَدِّثٌ) عَن محمْدِ بنِ حِمْيَر الحِمْصِيّ، قَالَ الْحَافِظ: وَهُوَ من مشايخِ أَحمدَ بنِ حَنْبَل، ورَوَى لَهُ النَّسَائِيّ، وكأَنّ أَصلَه كَانَ سامِرِيّاً، أَو جاوَرَهم، وَقيل: نُسِبَ إِلى السّامِرِيّة، مَحَلّة ببَغْدَادَ، (وَلَيْسَ من سَامَرَّا الَّتِي هِيَ سُرّ مَنْ أَى) ، كَمَا يَظُنّه الأَكثرون، وَقد تقدّم سامَرّا. (وسُمَيْرَةُ، كجُهَيْنَةَ: امْرَأَةٌ من بنِي مُعَاوِيَةَ) بنِ بَكْرٍ (كانَتْ لَهَا سِنٌّ مُشْرِفَةٌ على أَسْنَانِها) بالإِفراط. (و) سِنّ سُمَيْرَة: (جَبَلٌ) بل عَقَبَة قُرْبَ هَمَذَان (شُبِّه بسِنِّهَا) ، فصارَ اسْما لَهَا. (و) السُّمَيْرَةُ: (وادٍ قُرْبَ حُنَيُن) ، قُتِلَ بِهِ دُرَيْدُ بنُ الصِّمَّة. (والسَّمَرْمَرَةُ: الغُولُ) ، نَقله الصغانيّ. (والتَّسْمِيرُ، بِالسِّين، هُوَ التِّشْمِيرُ) ، بالشين، وَمِنْه قَول عُمَرَ رَضِي الله عَنهُ: (مَا يُقِرُّ رَجُلٌ أَنه كَانَ يَطَأُ جارِيَتَه إِلاّ أَلْحَقْتُ بِهِ ولدَهَا، فَمن شاءَ فليُمْسِكْهَا، وَمن شاءَ فليُسَمِّرْها) . قَالَ الأَصمعيّ: أَرادَ بِهِ التَّشْمِيرَ بالشين، فحوّله إِلى السّين، (و) هُوَ (الإِرْسالُ) والتَّخْلِيَةُ، وَقَالَ شَمِر: هما لُغَتَان، بِالسِّين والشين، ومعناهما الإِرسال وَقَالَ أَبو عُبَيْد: لم تُسْمَع السِّين الْمُهْملَة إِلا فِي هاذا الحَدِيث، وَمَا يكونُ إِلاّ تَحْوِيلاً، كَمَا قَالَ: سَمَّتَ وشَمَّتَ. (أَو) التَّسْمِيرُ: (إِرسالُ السَّهْمِ بالعَجَلَةِ) . والخَرْقَلَةُ: إِرْسَالُه بالتَّأَنِّي، كَمَا رَوَاهُ أَبو العَبّاس، عَن ابْن الأَعرابيّ، يُقَال للأَوّل: سَمِّرْ فقد أَخْطَبَك الصَّيْدُ، وَللْآخر: خَرْقِلْ حتَّى يُخْطِبَكَ. وَمِمَّا يُستدرك عَلَيْهِ: عامٌ أَسْمَرُ، إِذا كَانَ جَدْباً شَدِيدا لَا مَطَرَ فِيهِ، كَمَا قَالُوا فِيهِ: أَسْوَد، قَالَ أَبو ذُؤَيْبٍ الهُذَلِيُّ: وق، عَلِمَتْ أَبناءُ خِنْدِفَ أَنَّه فَتاهَا إِذا مَا اغْبَرَّ أَسْمَرُ عاصِبُ وَقوم سُمّارٌ، وسُمَّرٌ، كرُمّان وسُكَّر. والسَّمْرَةُ: الأُحْدُوثَةُ باللَّيْل. وأَسْمَرَ الرجلُ: صَار لَهُ سَمَرٌ، كأَهْزَلَ وأَسْمَنَ. وَلَا أَفعلُه سَمِيرَ اللَّيَالِي، أَي آخِرَها، وَقَالَ الشَّنْفَرَى: هُنَالِكَ لَا أَرْجُو حَياةً تَسُرُّنِي سَمِيرَ اللَّيَالِي مُبْصَراً بالجَرَائِرِ وسامِرُ الإِبِل، مَا رَعَى مِنْهَا باللَّيْل. والسُّمَيْرِيَّةُ: ضَرْبٌ من السُّفُن. وسَمَّرَ السفينةَ أَيضاً: أَرْسَلَها. وسَمَّرَ الإِبِلَ: أَهْمَلَها، تَسْمِيراً، وسَمَّرَ شَوْلَه: خَلاَّها، وسَمَّرَ إِبلَه وأَسْمَرَها، إِذا كَمَشَها، والأَصل الشين فأَبدلوا مِنها السّين، قَالَ الشَّاعِر: أَرَى الأَسْمَرَ الحُلْبُوبَ سَمَّرَ شَوْلَنا لشَوْلٍ رَآهَا قَدْ شَتَتْ كالمَجَادِلِ قَالَ: رَأَى إِبِلاً سِمَاناً، فتَرَكَ إِبِلَهُ وسَمَّرها، أَي سَيَّبَها وخَلاّهَا. وَفِي الحَدِيث ذكر أَصحاب السَّمُرَة؛ وهم أَصحابُ بَيْعَةِ الرِّضْوان. والسُّمَار، كغُرَابٍ: موضعٌ بَين حَلْيٍ وجُدَّة، وَقد ورَدْتُه. وسُمَيْر، كزُبَيْر: جَبَلٌ فِي ديار طَيِّىءٍ. وكأَمِير: اسمُ ثَبِيرٍ الجَبَل الَّذِي بِمَكَّة، كَانَ يُدْعَى بذالك فِي الْجَاهِلِيَّة. والسَّامِرِيَّةُ: مَحلَّة ببغْدَادَ. وَقَالَ الأَزْهَرِيّ: رأَيتُ لأَبي الهَيْثَمِ بخَطّه: فإِن تَكُ أَشْطَانُ النَّوَى اخْتَلَفَتْ بِنَا كَمَا اخْتَلَفَ ابْنا جَالِسٍ وسَمِيرِ قَالَ: ابْنا جَالِسٍ: طَرِيقَانِ يُخَالِف كلُّ واحدٍ مِنْهُمَا صاحِبَه. وحَكَى ابنُ الأَعْرَابيّ: أَعْطَيْتُه سُمَيْرِيَّةً من دَرَاهِمَ، كأَنَّ الدُّخانَ يَخْرُج مِنْهَا. وَلم يُفَسِّرها، قَالَ ابنُ سِيدَه: أُراه عَنَى دَراهِمَ سُمْراً، وَقَوله: كأَنَّ الدُّخَانَ، إِلى آخرِه، يعنِي كُدْرَة لَوْنِها، أَو طَرَاءَ بَياضِهَا. وابنُ سَمُرَةَ: من شُعَرائِهِم، وَهُوَ عَطِيَّةُ بنُ سَمُرَة اللَّيْثِيّ. ومحمّدُ بنُ الجَهْمِ السِّمَّرِيّ، بِكَسْر السِّين وَتَشْديد الْمِيم الْمَفْتُوحَة، إِلى بلدٍ بينَ واسِطَ والبَصْرَةِ: مُحَدِّثٌ مَشْهُور، وابنُه من شُيُوخ الطَّبَرَانِيّ. وكذالك عبدُ الله بنُ محمّدٍ السِّمَّرِيّ، عَن الحُسَين بن الحَسَن السّلمانيّ. وخَلَفُ بنُ أَحْمَد بنِ خَلَفٍ أَبو الْوَلِيد السِّمَّرِيّ، عَن سُوَيْد بن سَعِيد. وحَمْزَةُ بنُ أَحمَد بنِ مُحَمَّدِ بنِ حَمْزَةَ السِّمَّرِيّ، عَن أَبِيه، وَعنهُ ابنُ المقرىء، كَذَا فِي التبصير لِلْحَافِظِ. وأَبو بكرٍ مِسْمَارُ بنُ العُوَيس النَّيّار، مُحَدّثٌ بَغْدَادِيّ. وتَلُّ مِسْمَارٍ: من قُرَى مصر. وَذُو سَمُرٍ: مَوضِع بالحجاز. وسِكَّة سَمُرَةَ: بالبَصْرَة. وسُمَارَةُ بالضمّ: مَوضِع باليَمَن. وسِمَارَةُ الليلِ، بالكَسْر: سَمَرُه، عَن الفرّاءِ، نَقله الصّاغانيّ:


- السِّمِّيرُ : من يجيد السَّمَرَ. يقال: فلانٌ سِمِّيرُ ملوك.


- السَّمَرُ : الحديثُ بالليل.|السَّمَرُ الحكايات التي يُسْمَرُ بها.|السَّمَرُ مجلس السُّمَّارِ.|السَّمَرُ ضوْءُ القمَرِ، وكانوا يتحدَّثون فيه.|السَّمَرُ الدَّهْرُ. يقال: لا أُكلمه السَّمَرَ والقَمَرَ: أي أَبدًا.


- السُّمَيْرِيَّةُ : ضربٌ من السُّفُنِ.


- اسْمَارَّ : سَمِرَ شيئًا فشيئًا.


- السَّمُرُ : ضربٌ من شجرِ الطَلح . واحدتُه: سَمُرة. والجمع : أَسْمُرٌ.


- المَسْمُورُ : القليلُ اللحم، الشديدُ أَسْرِ العظام والعَصَبِ.


- تَسَامَرَا : تحادثَا ليلاً.


- اسْمَرَّ : سَمِرِ.


- سَمُرَ سَمُرَ سُمْرَةً: سَمِرَ.


- سَمَرَ سَمَرَ سَمْرًا، وسُمُورًا: تحدَّثَ مع جَلِيسه ليلاً. يقال: لا أَفعلُه ما سَمَرَ السميرُ، أو ابنُ سمير، أَو ابنَا سمير: أَي لا أَفعله أَبدًا فهو سامِرٌ. والجمع : سُمَّارٌ، وسُمَّرٌ، وسَمَرَةٌ، وسامِرة.|سَمَرَ الماشية: رعَتْ. يقال: سَمَرَتِ الماشيةُ النباتَ.|سَمَرَ الإِبلَ: أَهملها وخلاها.|سَمَرَ اللبَنَ: جعلَهُ سَمَارًا.| والخشبَ وغيْرَه: شَدَّهُ بالمسمار وثبَّتَهُ بدَقِّهِ فيه.


- السُّمْرَةُ : لونٌ بين السوادِ والبياض.


- الأَسْمَرُ : ذُو السُّمْرَةِ. يقال: عامٌ أَسْمَرُ: إِذا كانَ جَدْبًا شديدًا لا مطرَ فيه.|الأَسْمَرُ الرُّمْحُ.|الأَسْمَرُ لَبَنُ الظبْيَة. والجمع : سُمْرٌ.


- سَمَّرَ الإِبلَ واللَّبَنَ والخَشَبَ: سَمَرَها.


- السامِريّ : من ينتمى إلى السامِرَة، وهم قومُ يشتركون مع اليهود في بعضَ العقائد ويخالفونهم في بعضها.|السامِريّ أَحَدُ بني إِسرائيل من قبيلة السامرة، صنَع العِجْلَ وعبده ودعا قوْمَه إِلى عبادته.


- المسْمارُ : ما يُصْنَعُ من حديد ونحوه وأَحدُ طَرَفيْهِ سِنٌّ، والآخر ذو رأْس، يُدَقُّ في الخشبِ وغيره للتثبيت. يقال: فلانٌ مسمار الإِبل: حسن القيام عليها، ضابط لها، حاذِقٌ بِرِعْيَتِها. والجمع : مَسامِيرُ.|المسْمارُ (في الطب) : غلظٌ مخروطيّ صَغير يحدث بالضغط على بروز عظميٍّ عادة في إِصبع القدم .


- الأسْمَرَانِ : الماءُ والبُرُّ.


- السَّمِيرُ : المسامِرُ. والجمع : سُمَرَاءُ.|السَّمِيرُ الدَّهْرُ. يقال: لا أَفعلُهُ سميرَ الليالِي: أَي أَبدًا.


- السَّمُّورُ : حيوانٌ ثديِيٌّ ليلِيٌّ، من الفصيلة السمُّوريَّةِ، من آكلات اللحوم، يتخذ من جلده فرو ثمين، ويقطن شماليَّ آسية .|\39.


- السَّمَرَةُ : الأُحدوثَةُ بالليل.


- السَّامِرُ : المتسامرون.|السَّامِرُ مجلسُ السَّمَرِ.


- سَمِرَ سَمِرَ سُمْرَةً: كانَ لونُه في مَنْزِلةٍ بين البياض والسَّوادِ فهو أَسْمَرُ، وهي سَمْراءُ. والجمع : سُمْرٌ.


- السَّمَارُ : اللبنُ المخلوط بالماء.|السَّمَارُ نباتٌ عشبيّ من الفصيلة الأَسَلية ينبت في المناقع والأَراضي الرَّطبة.| ويستعمل في صنع الحصر والسِّلاَل.


- السِّمارَةُ : السَّمَرُ بالليل.


- سامَرَهُ : حادثَهُ ليلاً.


- (فعل: ثلاثي لازم متعد).| سَمَرْتُ، أسْمُرُ، اُسْمُرْ، مصدر سَمْرٌ، سُمُورٌ.|1- سَمَرَ مَعَ رِفَاقِهِ اللَّيْلَ كُلَّهُ : تَحَدَّثَ مَعَهُمْ لَيْلاً.|2- سَمَرَ البَابَ : شَدَّهُ بِالمِسْمَارِ.|3- سَمَرَ عَيْنَهُ : سَمَلَها، فَقَأَهَا.|4- سَمَرَتِ الْمَاشِيَةُ : رَعَتْ.|5- سَمَرَتِ الْمَاشِيَةُ النَّبَاتَ : رَعَتْهُ.|6- سَمَرَ اللَّبَنَ : رَقَّقَهُ بِالْمَاءِ.|7- سَمَرَ الخَمْرَ : شَرِبَهَا.


- (فعل: خماسي لازم).| اِسْمَرَّ، يَسْمَرُّ، مصدر اِسْمِرارٌ- اِسْمَرَّ بَعْدَما قَضى شَهْراً على شاطِئِ البَحْرِ :صارَ لَوْنُهُ ضارِباً إلى السُّمْرَةِ، أَيْ مَا بَيْنَ السَّوادِ وَالبَيَاضِ.


- (فعل: خماسي لازم).| تَسَامَرْتُ، أَتَسَامَرُ، مصدر تَسَامُرٌ- تَسَامَرَ أَبْنَاءُ الحَيِّ فيِ لَيْلَةٍ مُقْمِرَةٍ : تَحَدَّثُوا لَيْلاً- يَتَسَامَرُونَ فِي لَيَالِي الشِّتَاءِ.


- (فعل: خماسي لازم، متعد بحرف).| تَسَمَّرْتُ، أَتَسَمَّرُ، تَسَمَّرْ، مصدر تَسَمُّرٌ.|1- تَسَمَّرَ اللَّوْحُ : أُثْبِتَ بِالمِسْمَارِ.|2- تَسَمَّرَ فِي مَكَانِهِ، وَلَمْ تَصْدُرْ عَنْهُ أَيُّ حَرَكَةٍ : ثَبَتَ فِيهِ.


- (فعل: رباعي متعد).| سَامَرْتُ، أُسَامِرُ، سَامِرْ، مصدر مُسَامَرَةٌ- سَامَرَ ضَيْفَهُ : حَادَثَهُ لَيْلاً- يُسَامِرُ أصْدِقَاءهُ فِي لَيَالِي الصَّيْفِ.


- (فعل: رباعي متعد).| سَمَّرْتُ، أُسَمِّرُ، سَمِّرْ، مصدر تَسْمِيرٌ.|1- سَمَّرَ البَابَ : أَغْلَقَهُ.|2- سَمَّرَتِ الشَّمْسُ لَوْنَ بَشَرَتِهِ : حَوَّلَتْهُ إلَى سُمْرَةٍ مَا بَيْنَ البَيَاضِ وَالسَّوَادِ.|3- سَمَّرَ اللَّبَنَ : رَقَّقَهُ بِالْمَاءِ.|4- سَمَّرَ الخَمْرَ : شَرِبَهَا.|5- سَمَّرَ الْمَاشِيَةَ : أهْمَلَهَا، تَرَكَهَا، خَلاَّها.|6- سَمَّرَتِ الْمَاشِيَةُ العُشْبَ : رَعَتْهُ.


- (مصدر اِسْمَرَّ).|-اِسْمِرارُ الوَجْهِ : صَيْرُ لَوْنِهِ ضارِباً إلى السُّمْرَةِ.


- (مصدر تَسَامَرَ).|-اِسْتَغْرَقَ الصِّحَابُ فِي تَسَامُرٍ : فِي التَّحَدُّثِ لَيْلاً.


- (مصدر تَسَمَّرَ).|1- تَسَمُّرُ اللَّوْحِ : إِثْبَاتُهُ.|2- التَّسَمُّرُ فِي الْمَكَانِ : الثُّبُوتُ فِيهِ.


- (مصدر سَمَّرَ).|1- تَسْمِيرُ البَابِ : إِغْلاَقُهُ بِالمِسْمَارِ أَوْ وَضْعُ الْمَسَامِيرِ فِيهِ.|2- تَسْمِيرُ لَوْنِ البَشَرَةِ :تَحْوِيلُهَا إِلىَ سُمْرَةٍ.


- جمع: َسَامِيرُ. | 1- دَقَّ المِسْمَارَ فِي اللَّوْحِ :وَتَدٌ دَقِيقٌ مِنْ مَعْدِنٍ، لَهُ ذَنَبٌ حَادٌّ وَرَأْسٌ مُسَطَّحٌ ، يُدَقُّ عَادَةً فِي أَطْرَافِ الخَشَبِ لِشَدِّهَا، أَوْ فِي الجُدْرَانِ لِتَعْلِيقِ أَوْ مُخْتَلِفِ الأَشْيَاءِ تَثْبِيتِها.|2- مِسْمَارُ جُحَا : إِشَارَةٌ إِلَى قِصَّةِ جُحَا الَّذِي بَاعَ الدَّارَ وَاحْتَفَظَ بِمِلْكِيَّةِ المِسْمَارِ وَأَصْبَحَ الْمَثَلُ يَعْنِي اسْتِحْوَاذَ الجُزْءِ عَلَى الكُلِّ.|3- مَسَامِيُر الْمَائِدَةِ : الْمُلْتَصِقونَ بِمائِدَةِ شَخْصٍ أَوالْمُلازِمونَ لَهُ كِنَايَةً عَنِ الأَتْبَاعِ وَالْمُؤَيِّدِينَ- إِلاَّ أَنَّ أَحَدَ مَسَامِيرِ مَائِدَتِهِ سَمِعَهُ يَذْكُرُ ذَلِكَ. (المختار السوسي).


- جمع: ات. | (مصدر سَامَرَ).|-مُسَامَرَةُ الأَصْدِقَاءِ لا تَنْتَهِي : الْمُحَادَثَةُ لَيْلاً.


- جمع: أسْمَارٌ. | 1- جَاءَ لِلسَّمَرِ مَعَ زُملائِهِ : لِيَقْضِيَ مَعَهُمْ سَوَادَ اللَّيْلِ يَسْمُرُ مَعَهُمْ، أيْ لِيَتَحَدَّثَ مَعَهُمْ لَيْلاً.|2- لَيَالِي السَّمَرِ : اللَّيَالِي الَّتِي يَقْضِيهَا النَّاسُ فِيمَا بَيْنَهُمْ وَهُمْ يَتَحَدَّثُونَ وَيَتَنَاجَوْنَ.|3- سَمَرُ اللَّيْلِ : سَوَادُهُ.


- جمع: سُمَرَاءُ، سَمِيرَاتٌ. | (صِيغَةُ فَعِيل).|1- كَانَ سَمِيرَ لَيَالِيهِ : مُسَامِرُهُ، مَنْ يُحَدِّثُهُ لَيْلاً.|2- اِبْنَا سَمِيرٍ : اللَّيْلُ وَالنَّهَارُ.|3- اِبنُ سَمِيرٍ : اللَّيْلُ الَّذِي لاَ قَمرَ فِيهِ.|4- سَمِيرٌ : اسْمُ عَلَمٍ لِلْمُذَكَّرِ، :سَمِيرَةُ : اسْمُ عَلَمٍ لِلْمُؤَنَّثِ.


- جمع: سُمْرٌ. مؤ: سَمْراءُ. جمع: سَمْرَاواتٌ. | 1- عادَ مِنَ البَحْرِ أَسْمَرَ اللَّوْنِ : صارَ لَوْنُهُ يَميلُ إلى السُّمْرَةِ، أَيْ ما بَيْنَ السَّوادِ وَالبَياضِ- اِمْرَأَةٌ سَمْرَاءُ :-سَمْراءُ يا حُلْمَ الطُّفولَةِ. (ع. الفيصل).


- جمع: ون، ات. | (فاعل مِنْ تَسَمَّرَ).|- وَقَفَ مُتَسَمِّرًا لاَ يَجِدُ مَهْرَباً : وَقَفَ جَامِدًا فِي مَكَانِهِ.


- جمع: ون، ات. | (فاعل مِنْ سَامَرَ).|-مُسَامِرُهُ فِي لَيَالِي الشِّتَاءِ : مُحَدِّثُهُ لَيْلاً .


- جمع: ون، ات. | (مفعول مِن سَمَّرَ).|1- مُسَمَّرٌ فِي الْحَائِطِ : مُثَبَّتٌ.|2- بَقِيَ مُسَمَّراً فِي مَكَانِهِ : مُجَمَّداً.


- جمع: ون، ات، سُمَّرٌ، سُمَّارٌ. | (فاعل من سَمَرَ).|1- سَامِرٌ مَعَ أَصْدِقَائِهِ : مَنْ يَسْهَرُ اللَّيْلَ وَهُوَ يَتَحَدَّثُ مَع..- سُمَّارُ اللَّيْلِ.|2- أمْسَيْتُ فِي سَامِرِ الحَيِّ :فِي مَجْلِسِ مُسَامَرَتِهِمْ.


- كَانَتْ تَعْلُو مُحَيَّاهُ سُمْرَةُ الشَّمْسِ :اِحْمِرَارٌ يَمِيلُ إلَى سَوَادٍ مَعَ وُجُودِ بَيَاضٍ أَصْلِيٍّ.


- مُؤنث أَسْمَر. |-اِمْرَأةٌ سَمْرَاءُ : ذَاتُ سُمْرَةٍ، أيْ ذَاتُ اِحْمِرَارٍ يَمِيلُ إلَى سَوَادٍ مَعَ وُجودِ بَيَاضٍ أَصْلِيٍّ.


- 1- الأسمران : الماء والقمح 2- الأسمران : الماء والملح


- 1- السمير من يحسن السمر


- 1- أسمر : من كان لونه « السمرة » ، وهي لون بين السواد والبياض|2- أسمر الرمح|3- أسمر : لبن الغزالة|4- أسمر : « عام أسمر » : جدب لا مطر فيه


- 1- ألماس


- 1- تحدث مع جليسه في الليل


- 1- تسامر القوم : تحادثوا ليلا


- 1- تسمر الشيء : اشتد وثبت بالمسمار|2- تسمر في مكانه : أقام فيه لا يبدي حراكا|3- تسمر اللبن : رقق بالماء|4- تسمر الرمح : أرسل ، أطلق


- 1- حيوان بري لحوم يشبه الهر يتخذ من جلده فرو ثمين ، جمع : سمامير


- 1- سامر : فاعل سمر جمع : سمر وسمار|2- سامر : رفيق ، محادث ليلا|3- سامر : مجلس السمر|4- سامر : رفقاء محادثون ليلا


- 1- سامرة : سمار|2- سامرة : قوم في « فلسطين » يشاركون اليهود بعض عقائدهم ويختلفون عنهم في البعض الآخر


- 1- سامره : حادثه ليلا


- 1- سمار : لبن مخلوط بالماء|2- سمار : نبات عشبي من فصيلة الأسليات


- 1- سمير : الذي يجالسك ويحادثك في الليل ، جمع : سمراء|2- سمير : دهر|3- « إبنا سمير » الليل والنهار|4- « ابن سمير » الليل : الذي لا قمر فيه


- 1- شجر كبير جيد الخشب ، جمع : أسمر


- 1- كان أسمر اللون


- 1- ما يتحدث به في الليل


- 1- مسمار : قضيب قصير من المعدن ، محدد الرأس ، يدق في الخشب أو غيره ويتخذ لتعليق الأشياء وتثبيتها|2- مسمار : حسن القيام على الجمال والعناية بها


- 1- مسمور : قليل اللحم شديد العظام والقصب|2- مسمور من العيش المضطرب المخلوط بالمتاعب


- 1- مصدر سمر وسمر|2- لون بين السواد والبياض


- 1- منتسب إلى طائفة « السامرة »


- 1- ناقة نجيبة سريعة


- 1- واحدة السمر


- س م ر: (السَّمَرُ) وَ (الْمُسَامَرَةُ) الْحَدِيثُ بِاللَّيْلِ وَبَابُهُ نَصَرَ. وَ (سَمَرًا) أَيْضًا بِفَتْحَتَيْنِ فَهُوَ (سَامِرٌ) . وَ (السَّامِرُ) أَيْضًا (السُّمَّارُ) وَهُمُ الْقَوْمُ يَسْمُرُونَ كَمَا يُقَالُ لِلْحُجَّاجِ: حَاجٌّ. وَ (التَّسْمِيرُ) بِمَعْنَى التَّشْمِيرِ وَهُوَ الْإِرْسَالُ. وَفِي حَدِيثِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُ: «مَا يُقِرُّ رَجُلٌ أَنَّهُ كَانَ يَطَأُ جَارِيَتَهُ إِلَّا أَلْحَقْتُ بِهِ وَلَدَهَا فَمَنْ شَاءَ فَلْيُمْسِكْهَا وَمَنْ شَاءَ فَلْيُسَمِّرْهَا» . قَالَ الْأَصْمَعِيُّ: أَرَادَ -[154]- التَّشْمِيرَ بِالشِّينِ فَحَوَّلَهُ إِلَيَّ السِّينِ. وَ (السُّمْرَةُ) لَوْنُ (الْأَسْمَرِ) تَقُولُ مِنْهُ: (سَمُرَ) بِضَمِّ الْمِيمِ وَكَسْرِهَا (سُمْرَةً) فِيهِمَا. وَ (اسْمَارَّ اسْمِيرَارًا) مِثْلُهُ. وَ (السَّمْرَاءُ) بِالْمَدِّ الْحِنْطَةُ. وَ (الْأَسْمَرَانِ) الْمَاءُ وَالْبُرُّ وَقِيلَ: الْمَاءُ وَالرِّيحُ. وَ (السَّمُرَةُ) بِضَمِّ الْمِيمِ مِنْ شَجَرِ الطَّلْحِ وَالْجَمْعُ (سَمُرٌ) بِوَزْنِ رَجُلٍ وَ (سَمُرَاتٌ) وَ (أَسْمُرٌ) فِي الْقِلَّةِ. وَ (الْمِسْمَارُ) مَعْرُوفٌ تَقُولُ: (سَمَرَ) الشَّيْءَ مِنْ بَابِ نَصَرَ وَ (سَمَّرَهُ) أَيْضًا (تَسْمِيرًا) . وَ (السُّمَيْرِيَّةُ) ضَرْبٌ مِنَ السُّفُنِ.


- سَمُّور ، جمع سَماميرُ: (الحيوان) حيوان ثدييّ ليليّ لاحم، من الفصيلة السّمّوريّة، من آكلات اللحوم، يُتَّخذ من جلده فرو ثمين، يقطن شمالي آسيا.


- سَمِير ، جمع سُمراءُ: مُسامِر؛ من يحادثك ليلاً :-بقي ساهرًا مع سَميره حتى منتصف الليل، - الكتاب خير سَمِير.


- سِمِّير :صيغة مبالغة من سمَرَ: من يجيد السَّمَر، ويكثر منه :-فلان سِمِّير ملوك.


- مِسْمَاريّ :اسم منسوب إلى مِسْمار. |• خطُّ مسماريّ: خطّ تُكتب حروفه على شكل مسامير، عرفه سكّان الشّرق الأقدمون، واخترعه السُّومريّون في الألف الرّابع قبل الميلاد. |• الكتابة المسماريَّة: كتابة نشأت وازدهرت في بلاد ما بين النّهرين، وسُمِّيت بذلك لأنّها تشبه المسامير.


- أسمَرُ ، جمع سُمْر، مؤ سَمْراءُ، جمع مؤ سَمْراوات وسُمْر: صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من سمُرَ وسمِرَ |• عامٌ أسمرُ: مُجْدبٌ لا مطر فيه. |• الدُّبّ الأسمرُ: (الحيوان) حيوان من اللَّواحم من فصيلة الدُّبِّيَّات، يعيش في جبال وغابات أوربا وآسيا وأمريكا، يتغذَّى على الثِّمار والحبوب واللُّحوم والعسل، كما يأكل الحشرات والحشائش والحيوانات الحيّة والميِّتة. |• الأسمران: الماء والقمح.


- سَمَر ، جمع أسمار.|1- حديث المتسامرين :-حفلات السَّمرَ.|2- مجلس المتسامرين.


- سامِرة، مفرد سامِريّ: قوم يشتركون مع اليهود في بعض العقائد ويخالفونهم في بعضها.


- مِسْمَاريّ :(انظر: م س م ر - مِسْمَاريّ).


- سامِريّ ، جمع سامريّون وسامرة: من ينتمي إلى السّامِرة. |• السَّامريّ: أحد بني إسرائيل من قبيلة السّامرة، رحل إلى مصر بعد إقامة بني إسرائيل فيها، فلما صعَد موسى الجبلَ أخذ يُؤَلِّبُهُم ضِدّ الإيمان حتى أخذ حُليَّهُم وصنع العجلَ وعبده ودعا قومه إلى عبادته في غياب موسى عليه السَّلام :- {فَكَذَلِكَ أَلْقَى السَّامِرِيُّ. فَأَخْرَجَ لَهُمْ عِجْلاً جَسَدًا لَه خُوَارٌ} .


- اسمارَّ يسمارّ ، اسميرارًا ، فهو مُسمارّ | • اسمارَّ الشَّخصُ سمُر شيئًا فشيئًا، صار لونه بين السّواد والبياض :-اسمارّ بكثرة تعرّضه للشمس.


- سَمْر :مصدر سمَرَ.


- مِسْمار ، جمع مَسامِيرُ: (انظر: م س م ر - مِسْمار).


- تَمَسْمَرَ يتمسمر ، تَمَسْمُرًا ، فهو مُتَمَسْمِر | • تمسمر الشَّيءُ مُطاوع مسمرَ: تمّ إحكامُه بالمسامير.


- سامِريّ ، جمع سامريّون وسامرة: من ينتمي إلى السّامِرة. |• السَّامريّ: أحد بني إسرائيل من قبيلة السّامرة، رحل إلى مصر بعد إقامة بني إسرائيل فيها، فلمّا صعَد موسى الجبلَ أخذ يُؤَلِّبُهُم ضِدّ الإيمان حتى أخذ حُليَّهُم وصنع العجلَ وعبده ودعا قومه إلى عبادته في غياب موسى عليه السَّلام :- {فَكَذَلِكَ أَلْقَى السَّامِرِيُّ. فَأَخْرَجَ لَهُمْ عِجْلاً جَسَدًا لَه خُوَارٌ} .


- سُمُور :مصدر سمَرَ.


- سمَّرَ يسمِّر ، تَسْميرًا ، فهو مُسَمِّر ، والمفعول مُسَمَّر | • سمَّر الخَشبَ ونحوَه شدّه بالمسمار وثبّته بدقّه فيه :-سمَّر غطاءَ صندوق، - سمّر الصّورة على الحائط، - سمّر البابَ |• سمّره المرضُ في الفراش: منعه من الحركة، - سمّره في مكانه: جمّده ومنعه من الحركة. |• سمَّر الشَّيءَ: حوّله إلى لون بين السّواد والبياض :-سمّرت الشَّمس البشرةَ.


- سامِر ، جمع سامِرون (للعاقل) وسامرة (للعاقل {وسُمُر} للعاقل {وسُمّار} للعاقل) وسُمَّر (للعاقل).|1- اسم فاعل من سمَرَ. |2 - مجلس المتسامرين :-حضرتُ السَّامر وتحدثت مع الأصدقاء، - انفضَّ السَّامِرُ.


- مِسْمار ، جمع مَسامِيرُ: وتِد صغير من حديد أو نحوه، أحدُ طرفيه سِنّ، والآخر له رأس، يُدَقّ في الخشب وغيره للتثبيت |• مِسمار جُحا: شيء يتعلَّل به وهو منطقيّ رغم تفاهته.


- سَمار2 :(النبات) نبات عشبيّ من الفصيلة الأسَليّة، ينبت في المناقع والأراضي الرَّطبة، ويُستعمل في صنع الحصر والسِّلال.


- اسمرَّ يسمرّ ، اسْمَرِرْ / اسمَرَّ ، اسمرارًا ، فهو مُسمَرّ | • اسمرَّ الشَّخصُ صار لونُه بين السّواد والبياض :-اسمرّ وجهُه بتعرُّضه للشَّمس.


- سمِرَ يَسمَر ، سُمْرَةً ، فهو أسمرُ | • سمِر الشَّخصُ سمُر، كان لونه بين السّواد والبياض :-لونٌ أسمرُ.


- مسمرَ يمسمر ، مَسْمَرَةً ، فهو مُمَسْمِر ، والمفعول مُمَسْمَر | • مسمرَ الشَّيءَ سمَّره، أحكم غلقَه بالمسامير.


- مسمرَ يُمسمر ، مَسْمرةً ، فهو مُمسمِر ، والمفعول مُمسمَر:(انظر م س م ر - مسمرَ).


- سمُرَ يَسمُر ، سُمْرَةً وسَمَارًا ، فهو أسمرُ | • سمُر الشَّخصُ كان لونه بين السّواد والبياض :-تعرّض للشَّمس طويلا فسمُر، - وجهٌ أسمرُ.


- تسمَّرَ في يتسمَّر ، تسمُّرًا ، فهو مُتسمِّر ، والمفعول مُتَسَمَّرٌ فيه | • تسمَّر الشَّخصُ في مكانِه مُطاوع سمَّرَ: ثبت فيه ولم يتحرّك.


- تَمَسْمَرَ يتمسمر ، تَمَسْمُرًا ، فهو مُتمسمِر:(انظر م س م ر - تَمَسْمَرَ).


- تسامرَ يَتسامَر ، تسامُرًا ، فهو مُتسامِر | • تسامر القومُ تحادثوا ليلاً :-تسامر الصَّديقان.


- سامَرَ يسامر ، مُسامَرةً ، فهو مُسامِر ، والمفعول مُسامَر | • سامَر جارَه حادثه ليلاً :-سامَره حتى ساعة متأخِّرة من الليل |• بات يسامر النُّجومَ: يرقبها ويقلِّب الطَّرفَ فيها.


- سمَرَ يَسمُر ، سَمْرًا وسُمُورًا ، فهو سامِر | • سمَر الشَّخصُ تحدّث مع جليسه ليلاً :-سمَر مع جلسائه إلى ساعة متأخِّرة من الليل، - ما أحلى أحاديث السَّمر، - {مُسْتَكْبِرِينَ بِهِ سَامِرًا تَهْجُرُونَ} .


- سَمار1 :مصدر سمُرَ.


- سَمَر ، جمع أسمار.|1- حديث المتسامرين :-حفلات السَّمرَ.|2- مجلس المتسامرين.


- سَمْر :مصدر سمَرَ.


- سمَرَ يَسمُر ، سَمْرًا وسُمُورًا ، فهو سامِر | • سمَر الشَّخصُ تحدّث مع جليسه ليلاً :-سمَر مع جلسائه إلى ساعة متأخِّرة من الليل، - ما أحلى أحاديث السَّمر، - {مُسْتَكْبِرِينَ بِهِ سَامِرًا تَهْجُرُونَ} .


- سمُرَ يَسمُر ، سُمْرَةً وسَمَارًا ، فهو أسمرُ | • سمُر الشَّخصُ كان لونه بين السّواد والبياض :-تعرّض للشَّمس طويلا فسمُر، - وجهٌ أسمرُ.


- سمِرَ يَسمَر ، سُمْرَةً ، فهو أسمرُ | • سمِر الشَّخصُ سمُر، كان لونه بين السّواد والبياض :-لونٌ أسمرُ.


- سمَّرَ يسمِّر ، تَسْميرًا ، فهو مُسَمِّر ، والمفعول مُسَمَّر | • سمَّر الخَشبَ ونحوَه شدّه بالمسمار وثبّته بدقّه فيه :-سمَّر غطاءَ صندوق، - سمّر الصّورة على الحائط، - سمّر البابَ |• سمّره المرضُ في الفراش: منعه من الحركة، - سمّره في مكانه: جمّده ومنعه من الحركة. |• سمَّر الشَّيءَ: حوّله إلى لون بين السّواد والبياض :-سمّرت الشَّمس البشرةَ.


- السمر: المسامرة، وهو الحديث بالليل. وقد سمر يسْمر، فهو سامر. والسامر أيضا: السمّار، وهم القوم يسْمرون كما يقال للحجّاج حاجّ. وقول الشاعر: وسامر طال فيه اللّهْو والسمر كأنّه سمى المكان الذي يجتمع فيه للسمر بذلك. وابْنا سم ير: الليل والنهار، لأنه يسمْر فيهما. يقال: لا أفعله ما سمر ابْنا سم ير، أي أبدا. ويقال: السمير الدهر. وابْناه: الليل والنهار. ولا أفعله السمر والقمر، أي ما دام الناس يسْمرون في ليلة قمراء. ولا أفعله سمير الليالي. قال الشنْفرى: هنالك لا أرْجو حياة تسرّني ... سمير الليالي مبْسلا بالجرائ ر مار بالفتح والس : اللبن الرقيق. وتسْمير اللبن: ترقيقه بالماء. والتسْمير كالتشْمير. وفي حديث عمر رضي الله عنه أنّه قال: ما يقرّ رجل أنّه كان بطأ جاريته إلاّ أْلحْ قت به ولدها، فمن شاء فليمسكها ومن شاء فليسمّرها، قال الأصمعيّ: أراد التشمير بالشين فحوّله إلى السين، وهو الإرسال. والسمْرة: لون الأسْمر. تقول: سمر، بالضم وسمر أيضا بالكسر. واسْمارّ يسْمارّ اسْميرارا مثله. والسمْراء: الحنطة. والأسْمران: الماء والبرّ. ويقال الماء والرمح. والسمرة بضم الميم، من شجر الطْلح، والجمع سمر وسمرات بالضم، وأسمْر في أدنى العدد. وتصغيره أسيْمر. والمسْمار: واحد مسامير الحديد. تقول منه: سمّرْت الشيء تسْميرا، وسمرْته أيضا. والسميْريّة: ضرب من السفن.


- ,إخلاص,إبتئاس,إستقامة,إشراق,بهاء,حزن,صدق,ضياء,غم,كآبة,نهار,نور,وفاء,


- ,إبتأس,إغتم,إكتأب,حزن,




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.