أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- النَّبْتُ: النَّباتُ. الليث: كلُّ ما أَنْبَتَ الله في الأَرض، فهو نَبْتٌ؛ والنَّباتُ فِعْلُه، ويَجري مُجْرى اسمِه. يقال: أَنْبَتَ اللهُ النَّبات إِنْباتاً؛ ونحو ذلك قال الفرَّاءُ: إِنَّ النَّبات اسم يقوم مقامَ المَصْدَر. قال اللهُ تعالى: وأَنْبَتَها نَباتاً حَسَناً. ابن سيده: نَبَتَ الشيءُ يَنْبُت نَبْتاً ونَباتاً، وتَنَبَّتَ؛ قال: مَنْ كان أَشْرَكَ في تَفَرُّقِ فالِجٍ، فَلُبونُه جَرِبَتْ معاً، وأَغَدَّتِ إِلاَّ كناشِرَةِ الذي ضَيَّعْتُمُ، كالغُصْنِ في غُلَوائِه المُتَنَبِّتِ وقيل: المُتَنَبِّتُ هنا المُتَأَصِّلُ. وقوله إِلاَّ كناشِرة: أَراد إِلاّ ناشِرة، فزاد الكاف، كما قال رؤْبة: لواحِقُ الأَقْرابِ فيه كالمَقَقْ أَراد فيها المَقَقُ، وهو مذكور في موضعه. واختار بعضهم: أَنْبَتَ بمعنى نَبَتَ، وأَنكره الأَصمعي، وأَجازه أَبو عبيدة، واحتج بقول زهير: حتى إِذا أَنْبَتَ البَقْلُ، أَي نَبَتَ. وفي التنزيل العزيز: وشجرةً تخرجُ من طُورسَيْناءَ تَنْبُتُ بالدُّهْن؛ قرأَ ابن كثير وأَبو عمرو الحَضْرَميُّ تُنْبِتُ، بالضم في التاء، وكسر الباء؛ وقرأَ نافع وعاصم وحمزة والكسائي وابن عامر تَنْبُتُ، بفتح التاءِ؛ وقال الفراءُ: هما لغتان نَبَتَتِ الأَرضُ، وأَنْبَتَتْ؛ قال ابن سيده: أَما تُنْبِتُ فذهبَ كثير من الناس إِلى أَن معناه تُنْبِتُ الدُّهْنَ أَي شَجرَ الدُّهْن أَو حَبَّ الدُّهْن، وأَن الباءَ فيه زائدة؛ وكذلك قول عنترة: شَرِبَِتْ بماءِ الدُّحْرُضَيْن، فأَصْبَحَتْ زَوْراءَ، تَنْفِرُ عن حِياضِ الدَّيْلَمِ قالوا: أَراد شَرِبَتْ ماءَ الدُّحْرُضَيْن. قال: وهذا عند حُذَّاقِ أَصحابنا على غير وجه الزيادة، وإِنما تأْويله، والله أَعلم، تُنْبِتُ ما تُنْبِتُه والدُّهْنُ فيها، كما تقول: خرج زيدٌ بثيابه أَي وثيابُه عليه، ورَكِبَ الأَمير بسيفه أَي وسيفه معه؛ كما أَنشد الأَصمعي: ومُسْتَنَّةٍ كاسْتِنانِ الخَروفِ، قد قَطَّعَ الحَبْلَ بالمِرْوَدِ أَي قَطَع الحَبْلَ ومِرْوَدُه فيه؛ ونحو هذا قول أَبي ذُؤَيْب يصف الحمير: يَعْثُرْنَ في حَدِّ الظُّباةِ، كأَنما كُسِبَتْ بُرودَ بني تَزيدَ الأَذْرُعُ أَي يَعْثُرْنَ، وهُنَّ مع ذلك قد نَشِبْنَ في حَدِّ الظُّباة، وكذلك قوله: شَرِبَتْ بماءِ الدُّحْرُضَين، إِنما الباء في معنى في، كما تقولا: شربت بالبصرة وبالكوفة أَي في البصرة وفي الكوفة، أَي شَرِبَتْ وهي بماءِ الدُّحْرُضَين، كما تقول: ورَدْنا صَدْآءَ، ووافَينا شَحاةَ، ونَزَلْنا بواقِصَةَ. ونَبَت البَقْلُ، وأَنْبَتَ، بمعنى؛ وأَنشد لزهير بن أَبي سُلْمَى: إِذا السنةُ الشَهْباءُ، بالناس، أَجْحَفَتْ، ونال كرامَ النَّاسِ، في الجَحْرةِ، الأَكلُ رأَيتَ ذوي الحاجاتِ، حَوْلَ بُيوتِهم، قَطِيناً لهم، حتى إِذا أَنْبَتَ البَقْلُ أَي نَبَتَ. يعني بالشهباء: البيضاءَ، من الجَدْبِ، لأَنها تَبْيَضُّ بالثلج أَو عدم النبات. والجَحْرَةُ: السَّنةُ الشديدة التي تَحْجُرُ الناسَ في بيوتهم، فيَنْحَرُون كرائمَ إِبلهم ليأْكلوها. والقَطينُ: الحَشَمُ وسُكَّانُ الدار. وأَجْحَفَتْ: أَضَرَّتْ بهم وأَهلكت أَموالهم. قال: ونَبَتَ وأَنْبَتَ مثل قولهم مَطَرَت السماءُ وأَمْطَرَتْ، وكلهم يقول: أَنْبَتَ اللهُ البَقْلَ والصَّبيَّ نَباتاً. قال اللهُ، عز وجل: وأَنْبتها نَباتاً حَسَناً؛ قال الزجاج: معنى أَنْبتها نَباتاً حَسَناً أَي جَعَلَ نَشْوَها نَشْواً حَسَناً، وجاءَ نَباتاً على لفظ نَبَتَ، على معنى نَبَتَتْ نَباتاً حَسَناً. ابن سيده: وأَنبَته الله، وفي التنزيل العزيز: والله أَنْبَتَكم من الأَرض نَباتاً؛ جاءَ المصدر فيه على غير وزن الفعل، وله نظائر. والمَنْبِتُ: موضعُ النبات، وهو أَحد ما شَذَّ من هذا الضَّرْب، وقياسُه المَنْبَتُ. وقد قيل: حكى أَبو حنيفة: ما أَنْبَتَ هذه الأَرضَ فتَعَحَّبَ منه، بطرح الزائد. والمَنْبِتُ: الأَصْلُ. والنِّبْتة: شَكْلُ النباتِ وحالتُه التي يَنْبُتُ عليها. والنِّبْتة: الواحدةُ من النَّبات؛ حكاه أَبو حنيفة، فقال: العُقَيْفاءُ نِبْتَةٌ، ورَقُها مثل وَرَق السَّذاب؛ وقال في موضع آخر: إِنما قدَّمناها لئلا يحتاج إِلى تكرير ذلك عند ذكر كل نَبْتٍ، أَراد عندكل نوع من النَّبْت. ونَبَّتَ فلانٌ الحَبَّ، وفي المحكم: نَبَّتَ الزرعَ والشَجر تَنْبِيتاً إِذا غَرَسَه وزَرَعه. ونَبَّتُّ الشجرَ تَنْبيتاً: غَرَسْتُه. والنَّابتُ من كل شيءٍ: الطَّريُّ حين يَنْبُتُ صغيراً؛ وما أَحْسَنَ نابتةَ بني فلان أَي ما يَنْبُتُ عليه أَموالُهم وأَولادُهم. ونَبَتَتْ لهم نابتةٌ إِذا نَشأَ لهم نَشءٌ صغارٌ. وإِنَّ بني فلان لنابتةُ شَرٍّ. والنوابتُ، من الأَحداثِ: الأَغْمارُ. وفي حديث أَبي ثعلبة قال: أَتيتُ رسول الله، صلى الله عليه وسلم، فقال: نُوَيْبِتةُ، فقلتُ: يا رسول الله، نُوَيْبتةُ خير، أَو نُوَيْبتة شَرٍّ؟ النُّوَيْبِتة: تصغيرُ نابتةٍ؛ يقال: نَبَتَتْ لهم نابتة أَي نَشأَ فيهم صغارٌ لَحِقوا الكِبار، وصاروا زيادة في العدد. وفي حديث الأَحْنَفِ: أَن معاوية قال لمن ببابه: لا تَتَكَلَّموا بحوائجكم، فقال: لولا عزْمةُ أَمير المؤْمنين، لأَخْبَرْتُه أَنَّ دافَّةً دَفَّتْ، وأَنَّ نابتة لَحِقَتْ. وأَنْبَتَ الغلامُ: راهقَ، واسْتَبانَ شَعَرُ عانتِه ونَبَتَ. وفي حديث بني قُرَيْظةَ: فكلُّ من أَنْبَتَ منهم قُتل؛ أَراد نباتَ شعر العانة، فجعله علامة للبلوغ، وليس ذلك حَدّاً عند أَكثر أَهل العلم، إِلا في أَهل الشرك، لأَنه لا يُوقَفُ على بلوغهم من جهة السن، ولا يمكن الرجوع إِلى أَقوالهم، للتُّهمة في دفع القتل، وأَداءِ الجزية. وقال أَحمد: الإِنبات حدّ معتبر تقام به الحُدود على من أَنْبَتَ من المسلمين، ويُحْكى مثلُه عن مالك. ونَبَّتَ الجاريةَ: غَذَّاها، وأَحْسنَ القيام عليها، رجاءَ فضل رِبحها. ونَبَّتُّ الصَّبيَّ تَنْبيتاً: رَبَّيته. يقال: نَبِّتْ أَجَلَك بين عينيك. والتَّنْبِيتُ: أَوَّل خروج النبات. والتنبيت أَيضاً: ما نَبَتَ على الأَرض من النَّبات من دِقِّ الشجر وكِباره؛ قال: بَيْداءُ لم يَنْبُتْ بها تَنْبِيتُ والتَّنْبِيتُ: لغةٌ في التَّبْتيتِ،وهو قِطَعُ السَّنام. والتَّنْبِيتُ: ما شُذِّب على النخلة من شوكها وسَعَفها، للتخفيف عنها، عزاها أَبو حنيفة إِلى عيسى ابن عمر. والنَّبائتُ: أَعْضادُ الفُلْجان، واحدتها نَبيتة. واليَنْبُوتُ: شجر الخَشخاش؛ وقيل: هي شجرة شاكةٌ، لها أَغْصان وورقٌ، وثمرتها جِرْوٌ أَي مُدَوَّرة، وتُدْعى: نَعْمان الغافِ، واحدتُها يَنْبوتة. قال أَبو حنيفة: اليَنْبوت ضربان أَحدهما هذا الضَّوكُ القِصارُ الذي يسمى الخَرُّوبَ، له ثمرة كأَنها تفاحة فيها حب أَحمر، وهي عَقُولٌ للبَطْنِ يُتَداوى بها؛ قال: وهي التي ذكرها النابغة، فقال: يَمُدُّه كلُّ وادٍ مُتْرَعٍ لَجِبٍ، فيه حُطامٌ من اليَنْبوتِ، والخَضَدِ والضَّرْبُ الآخر شجرٌ عظام. قال ابن سيده: أَخبرني بعضُ أَعراب ربيعة قال: تكون اليَنْبوتةُ مثل شجرة التفاح العظيمة، وورقها أَصغر من ورق التفاح، ولها ثمرة أَصغر من الزُّعْرور، شديدة السَّواد، شديدة الحلاوة، ولها عَجَم يوضع في الموازين. والنَّبيتُ: أَبو حي؛ وفي الصحاح: حَيّ من اليَمن. ونُباتةُ، ونَبْتٌ، ونابِتٌ: أَسماء. اللحياني: رجل خَبيتٌ نَبِيتٌ إِذا كان خسيساً فقيراً، وكذلك شيء خبيثٌ نَبيثٌ. ويقال: إِنه لَحسَنُ النِّبْتة أَي الحالة التي يَنْبُتُ عليها؛ وإِنه لفي مَنْبِتِ صِدْقٍ أَي في أَصلِ صِدْقٍ، جاء عن العرب بكسر الباء، والقياس مَنْبَتٌ، لأَنه من نَبَتَ يَنْبُتُ، قال: ومثله أَحرف معدودة جاءت بالكسر، منها: المسجِد، والمَطْلِع، والمَشْرِقُ، والمَغْرِبُ، والمَسْكِنُ، والمَنْسِك. وفي حديث عليّ، عليه السلام: أَن النبي، صلى الله عليه وسلم، قال لقوم من العرب: أَنتم أَهلُ بَيْتٍ أَو نَبْتٍ؟ فقالوا: نحن أَهلُ بَيتٍ وأَهلُ نَبْتٍ أَي نحن في الشرف نهاية. وفي النَّبْتِ نهاية، أَي يَنْبُتُ المال على أَيدينا، فأَسْلَموا. ونُباتَى: موضع؛ قال ساعدة بن جُؤَيَّةَ: فالسِّدْرُ مُخْتَلِجٌ، فَغُودِرَ طافِياً، ما بَيْنَ عَيْنَ إِلى نُباتى الأَثْأَبِ ويروى: نَباةَ كحَصاةٍ، عن أَبي الحسن الأخفش.


- : (النَّبْتُ: النَّبَاتُ) ، قَالَ اللَّيْث: كلُّ مَا أَنْبَتَ الله فِي الأَرْضِ فَهُوَ نَبْتٌ، والنَّبَاتُ فِعْلُه، ويَجْري مَجْرى اسمِه، يُقَال: أَنْيَتَ الله النَّبَاتَ إِنْباتاً، وَنَحْو ذَلِك. قَالَ الفَرّاءُ: إِنَّ النَّبَاتَ اسمٌ يَقُومُ مَقامَ المَصْدَرِ، قَالَ الله تَعَالَى: {وَأَنبَتَهَا نَبَاتًا حَسَنًا} (سُورَة آل عمرَان، الْآيَة: 37) وَفِي المُحْكَم: نَبَتَ الشَّيْءُ يَنْبُتُ نَبْتاً ونَبَاتاً، وتَنَبَّتَ. (وَقد) اخْتَارَ بعضُهم أَنْبَتَ بِمَعْنى نَبَتَ، وأَنْكَره الأَسمعيُّ، وأَجازَه أَبو عُبَيْدَةَ واحتجّ بقولِ زُهيرٍ: حَتَّى إِذَا أَنْبَتَ البَقْلُ أَي نَبَتَ، وَفِي النتزيل الْعَزِيز: {وَشَجَرَةً تَخْرُجُ مِن طُورِ سَيْنَآء تَنبُتُ بِالدُّهْنِ} (سُورَة الْمُؤمنِينَ، الْآيَة: 20) قَرَأَ ابنُ كَثِير وأَبو عَمْرو الحَضْرَمِيّ: تُنْبِتُ، بالضّم فِي التاءِ وَكسر الباءِ، وقرأَ نافِعٌ وعاصمٌ وحَمْزةُ والكِسائِيّ وابنُ عَامر: تَنْبُتُ، بِفَتْح التاءِ، وَقَالَ الفرّاءُ: هما لُغَتانِ. (نَبَتَتِ الأَرْضُ وأَنْبَتَتْ) ، قَالَ ابنُ سِيدَه: أَمّا تُنْبِتُ فذَهَب كَثيرٌ من النّاس إِلى أَن مَعْنَاهُ تُنْبِتُ الدُّهْنَ، أَي شَجَرَ الدُّهْنِ أَو حَبَّ الدُّهْنِ، وأَن الباءَ فِيهِ زائدةٌ، وَكَذَلِكَ قولُ عنترة: شَرِبَتْ بمَاءِ الدُّهْرُضَيْنِ فأَصْبَحَتْ زَوْرَاءَ تَنْفِرُ عَن حِياضِ الدَّيْلَمِ قَالُوا: أَرادَ شَرِبَتْ ماءَ الدُّحْرُضَيْنِ قَالَ: وَهَذَا عِنْد حُذَّاقِ أَصحابِنا على غيرِ وجهِ الزّيادةِ، وإِنما تأْويلُه وَالله أَعلم: تُنْبِتُ مَا تُنْبِتُه، والدُّهْنُ فيهَا، كَمَا تقولُ: خرَجع زيْدٌ بثِيابِه، أَي وثِيابُه علَيْه، وركِبَ الأَميرُ بِسَيْفِه، أَي وسَيْفُه مَعَه. (والمُنْبِتُ، كمَجْلِسٍ: مَوْضِعُه) أَي النّباتِ، وَهُوَ (شاذٌّ) ، وَجْهُ الشُّذوذِ لأَنّ المَفْعلَ من الثّلاثيّ إِذا كَانَ غير مكسورِ المُضارع لَا يكون إِلا بالفَتْح مَصْدَراً، أَو زَماناً، أَو مَكاناً (والقياسُ) مَنْبَتٌ (كمَقْعَد) وَقد قيل، ومثلُه أَحْرُفٌ معدودةٌ جاءَت بالكَسْرِ، مِنْها: المَسْجِدُ، والمَطْلِعُ، والمَسْرِقُ، والمَغْرِبُ، والمَسْكِنُ، والمَنْسِكُ. (ونَبَتَ البَقْلُ، كأَنْبَتَ) ، بِمَعْنى. وأَنْشَد لزُهَيْرِ بنِ أَبي سُلْمَى: إِذا السَّنَةُ الشَّهْباءُ بالنَّاسِ أَجْحَفَتْ ونالَ كِرامَ النّاسِ فِي الحَجْرَةِ الأَكْلُ رَأَيْتَ ذَوهي الحَاجَاتِ حَوْلَ بُيُوتِهمْ قَطِيناً لَهُمْ حتَّى إِذا أَنْبَتَ البَقْلُ أَي نَبَتَ، يَعْنِي بالشَّهْباءِ البَيْضَاءَ من الجَدْبِ؛ لأَنّها تَبْيَضُّ بالثَّلْج، أَو عَدَم النَّبات، والحَجْرَةُ: السَّنَةُ الشَّدِيدةُ الَّتِي تَحْجُرُ النَّاسَ فِي بُيوتِهم، فيَنْحَرُوا كرائِمَ إبِلِهِمْ ليَأْكُلُوها، والقَطِينُ: الحَشَمُ وسُكَّانُ الدَّارِ، وأَجْحَفَتْ: أَضَرَّتْ بهم، وأَهْلَكَتْ أَمْوالَهم، قَالَ: نَبَتَ وأَنْبَتَ مثلُ قولِهم: مَطَرَتِ السَّماءُ وأَمْطَرَتْ، وكُلُّهم يَقُول: أَنْبَتَ الله البَقْلَ والصَّبِيَّ نَبَاتاً، قَالَ عزّ وجلّ: {وَأَنبَتَهَا نَبَاتًا حَسَنًا} (سُورَة آل عمرَان، الْآيَة: 37) وَهُوَ مجازٌ، قَالَ الزَّجَّاجُ: معنَى أَنْبَتَها نَبَاتاً حَسَناً، أَي جَعَل نَشْوَها نَشْواً حَسَناً، وجاءَ (نَبَاتاً) على لفظ نَبَتَ، على معنَى نَبَتَتْ نَباتاً حَسَناً، وَفِي التَّنْزِيل الْعَزِيز: {وَاللَّهُ أَنبَتَكُمْ مّنَ الاْرْضِ نَبَاتاً} (سُورَة نوح، الْآيَة: 17) جاءَ المصدَرُ فِيهِ على غَيْرِ وَزْنِ الفِعْل، وَله نَظَائِرُ. (و) من المَجازِ: نَبَتَ (ثَدْيُ الجَارِيَةِ نُبُوتاً: نَهَدَ) وارْتَفَعَ. (و) قَالُوا: (أَنْبَتَهُ الله) ، فَتَعَدّى، (فَهُوَ مَنْبُوتٌ) ، على غير قِيَاس، كَمَا نَبّه عَلَيْهِ الجوهريّ. (وأَنْبَتَ الغُلامُ:) رَاهَقَ و (نَبَتَتْ عانَتُه) واسْتَبانَ شَعرُها، وَفِي حَدِيث بَنِي قُرَيْظَةَ: (فَكُلُّ مَنْ أَنْبَتَ مِنْهُم قُتِلَ) أَرادَ نَبَاتَ شَععرَ العَانَةِ، فجَعَله عَلامَة للبُلُوغ، وَلَيْسَ ذَلِك حَدًّا عندَ أَكْثَرِ أَهلِ العِلْمِ إِلاّ فِي أَهلِ الشِّرْكِ؛ لأَنّه لَا يُوقَفُ على بُلُوغِهِم من جِههِ السِّنِّ، وَلَا يُمْكِنُ الرُّجوعُ إِلى أَقْوالهم للتُّهَمَةِ فِي دَفْعِ القَتْلِ وأَداءِ الجِزْيَةِ، وقالَ أَحْمَدُ: الإِنْباتُ حَدٌّ مُعْتَبَرٌ تُقَام بِهِ الحُدودُ علَى من أَنْبَتَ من الْمُسلمين، ويحكى مثلُه عَن مالِك: (و) من المَجازِ: (التَّنْبِيتُ: التَّرْبِيَةُ) ، وَنَبَّتُّ الصَّبِيَّ تَنْبِيتاً: رَبَّيْتُه، يُقَال: نَبِّتْ أَجَلَكَ بَيْنَ عَيْنَيكَ. ونَبَّتَ الجارِيةَ: غَذَّاها وأَحْسَنَ القيامَ عَلَيْهَا؛ رَجَاءَ فَضْلِ رِبْحِها. (و) التَّنْبِيتُ (: الغَرْسُ) يُقَال: نَبَّتَ الناسُ الشَّجَرَ، إِذا غَرَسُوه. ونَبَّتُوا الحَبَّ: حَرَثُوه، كَذَا فِي الأَساس. وَفِي المُحْكَم: نَبَّتَ الزَّرْعَ والشَّجَرَ تَنْبِيتاً، إِذا غَرَسَه وزَرَعَه، ونَبَّتُّ الشَّجَرَ تَنْبِيتاً: غَرَسْتُه. (و) التَّنْبِيتُ أَيضاً (اسْمٌ لمَا يَنْبُتُ) على الأَرْضِ من النَّباتِ (مِنْ دِقِّ الشَّجَرِ) ، بِكَسْر الدَّال، أَي صِغارِه (وكِبارِه) . قالَ رُؤُبةُ: مَرْتٍ يُناصِي خَرْقَها مُرُوتُ بَيْداءَ لم يَنْبُتْ بهَا تَنْبِيتُ (ويُكْسَرُ أَوَّلهُ) قا شيخُنا: وذِكْر أَوّلهِ مسْتَدْرَك، ونُقِل عَن أَبِي حَيّانَ أَنّ كَسْرَه إِتْباعٌ، لَا على جِهَةِ الأَصالَة. وَقَالَ ابنُ القَطّاع: التَّنْبِيتُ: فَسيلُ النَّحْلِ. وَفِي اللِّسَان: التَّنْبيتُ: قِطَعُ السَّنامِ. والتَّنْبِيتُ: مَا شُذِّبَ على النَّخْلَةِ من شَوْكِها وسَعَفها للتَّخْفِيف عَنْهَا، عَزَاها أَبو حَنِيفَةَ إِلى عِيسَى بن عُمَرَ. والنَّابِتُ من كُلّ شَيْءٍ: الطَّرِيُّ حِين يَنْبُت صَغِيراً. (ونَابِتُ بنُ يَزِيدَ) سَمِعَ الأَوْزاعِي. (و) أَبُو عَمْرٍ و (أَحمدُ بنُ نابِتٍ الأَنْدَلُسِيّ) ، عَن عُبَيْد الله بن يَحْيى اللَّيْثِيّ. (وعليٌّ بنُ نابِتٍ الوَاعِظُ) الطَّالَقانِيّ، سَمعَ شُهْدَةَ، وَهُوَ من شُيُوخ الفَخْرِ ابنِ البُخَارِيّ، (مُحَدِّثُون) . (و) عَن اللّحيانِيّ: رَجُلٌ (خَبِيتٌ نَبِيتٌ) أَي (خَسِيسٌ حَقِيرٌ) وَفِي بعض النّسخ: فقيرٌ بالفاءِ بدلَ الحاءِ وَكَذَلِكَ شَيْءٌ خَبِيتٌ نَبِيتٌ. (و) من الْمجَاز يُقال: (نَبَتَتْ لَهُم نَابِتَةٌ) ، إِذا (نَشَأَ لَهُمْ نَشْءٌ صِغَارٌ) لَحِقُوا الكِبارَ وصارُوا زيادَةً فِي العَدَدِ. وَمَا أَحْسَنَ نابِتَةَ بني فُلانٍ، أَي مَا نَبَتَتْ عَلَيْهِ أَمْوالُهم وأَوْلادُهم. وإِنّ بَنِي فُلانٍ لنَابِتَةُ شَرَ، وَفِي حَدِيث الأَحْنَفِ (أَنّ معاوِيَةَ قَالَ لِمَنْ بِبابِهِ: لَا تَتَكَلَّموا بحوائِجِكمْ، فَقَالَ: لَوْلَا عَزْمَةُ أَميرِ المُؤمِنينَ لأَخْبَرْتُه أَنّ دَافَّةً دَفَّتْ، وأَنّ نابِتَةً لَحِقَتْ) . (و) من المَجازِ: هَذَا قَوْلُ النَّابِتَةِ و (النَّوابِتُ) هُم (الأَغْمَارُ من الأَحْداثِ) . وَفِي الأَساس: النَّوابِتُ طائِفَةٌ من الحَشْوِيَّة أَي أَنهم أَحْدَثُوا بِدَعاً غَرِيبةً فِي الإِسلام، قَالَ شيْخُنا: وللجاحِظِ فيهم رِسالةٌ قَرَنَهُم فِيهَا بالرَّافِضَةِ. (اليَنْبُوتُ شَجَرُ الخَشْخَاشِ) وَقيل: هِيَ شجرَةٌ شَاكّة، لَهُ أَغْصانٌ وَوَرقٌ، وثمرَتُها جِرْوٌ، أَي مُدَوَّر، ويُدْعَى بِعُمَانَ: الغَافَ، واحدتُها يَنْبُوتَةٌ، قَالَ أَبو حَنيفةَ: اليَنْبُوتُ ضَرْبانِ: أَحَدُهما هَذَا الشَّوْكُ القِصَارُ، وسيأْتي. (وشَجَرٌ آخرُ عِظَامٌ أَو شَجَرُ الخَرُّوبِ) وَهُوَ الضَّرْبُ الأَوّل فِي قولِ أَبي حَنِيفةَ الَّذِي عَبّر عَنهُ بالشَّوْكِ القِصار، لَهُ ثَمَرةٌ كأَنَّها تُفَّاحَة، فِيهَا حَبٌّ أَحمَرُ وَهِي عَقُولٌ للبَطْنِ يُتَدَاوَى بهَا، قَالَ: وَهِي الَّتِي ذَكَرَهَا النّابِغَةُ فَقَالَ: يَمُدُّه كُلُّ وَاد مُتْرَعٍ لَجِبٍ فِيهِ حُطَامٌ مِنَ اليَنْبُوتِ والخَضَدِ وَقَالَ ابنُ سِيده: أَخْبَرنِي بعضُ أَعرابٍ رَبِيعَةَ قَالَ: تكون اليَنْبُوتَةُ مثلَ شجرةِ التُّفّاحِ العظيمةِ، وورقُها أَصغَرُ من وَرَق التُّفَّاحِ، وَلها ثَمَرَةٌ أَصغَرُ من الزُّعْرُورِ، شديدةُ السَّوَادِ شديدةُ الحَلاَوَةِ، وَلها عَجَمٌ يُوضَعُ فِي المَوَازِينِ. (والنَّبَائتُ: أَغْصَانُ) ، هَكَذَا فِي نسختنا، وَصَوَابه أَعْضَادُ (الفُلْجَانِ) كَمَا فِي لِسَان الْعَرَب وَغَيره، (الواحِدُ نَبِيتَةٌ) . (والنَّبِيتُ: أَبوحَيَ) وَفِي الصّحاح: حَيٌّ (باليَمَن اسمُه عَمْرُو بنُ مالِكِ) ابنِ الأَوْسِ بن حَارِثَةَ بنِ ثَعْلَبَةَ بنِ عَمحرِو بنِ عامِرٍ، وَهُوَ من أَجْدَادِ أُسَيْدِ ابنِ حُضَيْرٍ، وغيرِه من الصَّحابَة. قلت: وفاتَه إِبراهيمُ بنُ هِبَةِ الله بن محمّدِ بنِ إِبراهِيمَ البَغْدَادِيّ، عُرِف بابنِ النَّبِيتِ، عَن أَبي الفضْل الأُرْمَوِيّ، وَكَانَ من العُدول بِمصْر، مَاتَ سنة 605. (ونابِتٌ: ع بالبَصْرَةِ، مِنْهُ إِسحاقُ ابنُ إِبراهِيمَ) بنِ أَحمدَ بن يَعِيشَ الهَمْدَانِيّ (النَّابِتِيْ) ، عَن محمودِ ابنِ غَيْلان وَطبَقَتِه، وَعنهُ أَبو أَحْمَدَ الغَسّانِيّ، هَكَذَا فِي نسختنا، وَهُوَ الصَّحِيح، وَفِي بعضِها: مِنْهُ عليّ بن عبد العزيزِ النَّابِتِيّ، وَهُوَ خطأٌ؛ لأَنّه سيأْتي فِي نيت. (وذاتُ النّابِتِ) مَوْضعٌ (مِنْ عَرَفاتٍ) نَقله الصّاغانيّ. (ونُبَاتَي كسُكارَى: ع بالبَصْرَةِ) قَالَ ساعِدَةُ بنُ جُؤَيَّةَ: فالسِّدْرُ مُخْتلِجٌ فغُودِرَ طافياً مَا بَيْنَ عَيْنَ إِلَى نُبَاتَي الأَثْأَبُ ويُرْوَى. نُبَاةَ، كحَصَاة، عَن أَبي الْحسن الأَخفش، وسيأْتي فِي المُعْتَلّ، ويروى أَيضاً: نَبَاتَ، كَسَحَابٍ، كلّ ذالك عَن السُّكَّرِيّ. (وسَمَّوْا نَبَاتاً، كَسَحَابٍ، ونَبَاتَةَ) بِالْفَتْح، مِنْهُم: نَبَاتَةُ بنُ حَنْظَلَةَ، من بني بَكْرِ بنِ كِلابٍ، كَانَ فارِسَ أَهلِ الشّام، ووَلِيَ جُرْجَانَ والرَّيَّ لمَرْوَانَ. (ونُبَاتَةَ) بالضَّم. (و) نُبَيْتُ، (كزُبَيْرٍ) . (و) نُبَيْتَةَ، مثل (جُهَيْنَة) . (ونَبْتاً، ونَابِتاً) مِنْهُم: النَّبْتُ بنُ مَالِكِ بنِ زيدِ بن كَهْلانَ بنِ سَبَإٍ، أَبو حَيَ باليَمَن. ونابِتُ بنُ إسماعيلَ، عليهِ السّلام، وَلِيَ بعد أَبِيه، أُمّه السّيدةُ بنْتُ مضَاضِ ابنِ عَمْرٍ والجُرْهُمِيّ، قَالَه ابنُ قُتَيْبَةَ فِي المَعَارف. (و) نُبَيْتَةُ، (كجُهَيْنَةَ، بنتُ الضَّحَّاكِ) ، كَذَا قَيَّدهُ ابنُ ماكُولا (صحابيّة) ، أَوْرَدَها فِي المُعْجَمِ ابنُ فَهْد (أَو هِيَ بالثَّاءِ) المثَلَّثَة (و) قد (تَقَدّم) . (ومُحَمَّدُ بنُ سَعِيدِ بنِ نَبَاتٍ النَّبَاتِيّ، نِسْبَةٌ إِلى جَدِّه) وَهُوَ شيخٌ لأَبي محمدِ بنِ حَزْمغ وَقد رَوَى عَن أَبِي عَبْدِ الله بنِ مُفَرِّجٍ وغيرهِ. (و) أَبُو العَبّاسِ (أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ) بنِ مُفَرِّج الأَنْدَلُسِيّ (النَّبَاتِيُّ، لمَعْرِفَتِه بالنَّبَاتَاتِ) والحَشَائِشِ، (مُحَدِّثانِ) ، سمع الأَخِيرُ عَن ابنِ زَرقون، ورَحعل فلَقِيَهُ ابنُ نُقْطَةَ، وَكَانَ مجموعَ الفَضَائِل، ويُعرَف أَيضاً بابنِ الرُّومِيّة، وَكَانَ غايَةً فِي معرفةِ النَّباتِ. (و) نُبَاتَةُ، (بالضَّمِّ) ، إِليه يَنْتَسِبُ (الحُسَيْنُ بنُ عبدِ الرَّحمانِ النُّباتِيّ الشَّاعِر؛ لأَنّه تِلْمِيذُ أَبي نَصْرٍ) ، وَفِي نُسْخَة: لأَنّه تَلْمَذَ أَبَا نَصْرٍ، (عبد العَزِيزِ بن عُمَرَ بنِ نُبَاتَةَ) الشّاعر، وَكَانَت وَفَاةُ أَبي نَصْرٍ سنة 405، وَله ثَمان وسَبْعُون سنة. (واخْتُلِف فِي نُبَاتَةَ جَدِّ الخَطِيبِ) أَبي يَحْيى (عبدِ الرَّحِيمِ بنِ مُحَمَّدِ بنِ) محمَّدِ بنِ (إِسْماعِيلَ) الفَارِقِيّ الجُذامِيّ، خطيب الخطَباءِ، الَّذِي رأَى النَّبيَّ صلى الله عَلَيْهِ وسلمفي مَنامِه، وتَفَلَ فِي فَمِه، (والضمُّ أَكثَرُ وأَثبَتُ) ، وَمن ولدِه: القَاضِي الأَجَلُّ تاجُ الدّين أَبو سالمٍ طاهرُ، ابنُ القَاضِي عَلَمِ الدِّين عليّ، ابنِ القاضِي أَبِي القاسِم يَحْيى ابنِ طاهرِ بنِ عَبْدِ الرَّحِيمِ. (وعَبْدَانُ بنُ نُبَيْتغ المَروَزِيّ، كزُبَيْر، مُحدِّثٌ) ، عَن عبدِ الله بن المُبارَك، وَعنهُ حاجِبُ بنُ أَحْمَدَ الطَّوَاشِيّ. وفاتَه نُبَيْتٌ مولى سُوَيْدِ بنِ غَفْلَةَ، شيخٌ لمُحَمَّدِ بنِ طَلْحَةَ بنِ مُصَرِّف، قَالَ الدَّارَقُطْنيّ: ضَبطْنَاه عَن أَبي سعيد الإِصْطَخْرِيّ، بالنُّون، وَذكره البُخاريّ فِي تَارِيخه فِي المُثَلَّثَةِ. وأَحْمَدُ بنُ عُمرَ بنِ أَحْمَدَ بنِ مُحَمَّدِ بن نُبَيْتٍ القَاضي، أَبُو الحَسَن الشِّيرازِيّ، ذكره القَصَّارُ فِي طبقاتِ أَهلِ شِيرازَ، وَقَالَ: لَهُ رِواياتٌ عَن أَبي بَكْرِ بنِ سَعْدَانَ وغيرِه. قَالَ شَيخنَا: وأَمّا الجَمَالُ مُحَمَّدُ بنُ نَبَاتَةَ المِصْريُّ الشّاعر، فإِنه بالفَتْح، كَمَا جَزمَ بِهِ أَئمّةٌ من شُيُوخنَا؛ لأَنّه كَانَ يُوَرِّي فِي شعره بالقَطْره النَّبَاتيّ، وَهُوَ بِالْفَتْح؛ لأَنَّه نِسْبَةٌ للنَّباتِ، وَهُوَ نَوْعٌ من السُّكَّرِ العَجيبِ يُعْمَلُ مِنْه قِطَعٌ كالبَلُّورِ، شَدِيدُ البَياض والصَّقالَةِ، والظاهِرُ أَنه فارِسِيّ حادِثٌ، وَكَانَ الأُوْلَى بالمُصَنِّفِ أَن يُنَبِّهَ عليهِ، ولاكنه أَغْفَلَه. قلت: وَقَالَ الحَافِظ: وشاعرُ الوَقْتِ الجَمَالُ أَبو بَكْرٍ مُحَمَّدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ مُحَمَّدِ بنِ نَبَاتَةَ النَّباتِيُّ بالفَتْح، نُسِبَ إِلى جَدِّهِ، وَهُوَ من ذُرِّيَّةِ الخَطيب عبْدِ الرَّحِيمِ. قلت: ورَوى عَن عبد العَزِيزِ بنِ عبدِ المُنْعِمِ الحَرَّانِيِّ، وغيرِه، فانظُرْه مَعَ قولِ المُصَنِّفِ فِي جَدِّهِ: ابنَّ الضَّمّ فِيهِ أَثْبتُ وأَكثَرُ، وَكَذَا مَعَ قولِ شَيْخِنا: لأَنّه كَانَ يُوَرِّي فِي شِعْرِه، إِلى آخِره. ثمَّ قَالَ شَيْخُنا: وأَنشدني شيخُنا الإِمامُ ابنُ الشَّاذِلِيّ أَعزّ الله ذاتَه: حَلاَ نَباتُ الشَّعْرِ يَا عَاذِلي لمّا غَدَا فِي خَدِّهِ الأَحْمَرِ فشَاقَنِي ذاكَ العِذَارُ الّذِي نَبَاتُه أَحْلَى مِن السُّكَّرِ وَمِمَّا يُستدرك عَلَيْهِ من الْمُحكم: نَبَتَ الشَّيْءُ يَنْبُتُ نَبْتاً ونَبَاتاً وتَنَبَّتَ. قَالَ: مَنْ كَانَ أَشْرَكَ فِي تَفَرُّقِ فَالِج فَلَبُونُه جَرِبَتْ مَعاً وأَغدَّتِ إِلاّ كَناشِرَةَ الّذي ضَيَّعْتُمُ كالغُصْنِ فِي غُلَوائِهِ المُتَنَبِّتِ وَقيل: المُتَنَبِّتُ هُنَا: المُتأَصِّلُ. والنِّبْتَةُ بالكَسْرِ شَكْلُ النَّباتِ، وحاَلتُه الَّتِي نَبَتَ عَلَيْها. والنَّبْتَةُ: الواحِدَةُ من النَّبات، حَكَاهُ أَبُو حَنِيفَة، فَقَالَ: العُقَيْفاءُ نَبْتَةٌ ورَقُها مِثلُ وَرَقِ السَّذَابِ، وَقَالَ فِي مَوضِع آخر: إِنما قَدَّمْنَاها لِئَلاّ يُحْتاجَ إِلى تَكْرِيرِ ذالك عِنْد ذِكْر كُلِّ نَبْتٍ، أَرادَ: عِنْدَ كُلِّ نوعٍ من النَّبْتِ. والنّوَيْبِتَةُ، تصغِيرُ نَابِتَةٍ، وَقد جاءَ ذِكرُها فِي حديثِ أَبي ثَعْلَبةَ. ويُقَال: إِنّه لَحَسَنُ النِّبْتَةِ، أَي الحَالَةِ الَّتِي يَنْبُتُ عليْهَا. وإِنَّهُ لَفِي مَنْبِتِ صِدْقٍ، أَي فِي أَصْلِ صِدْقٍ، وَكَذَا فِي أَكْرَمِ المَنَابِتِ. وَهُوَ مجَاز. ومَنْ ثَبَتَ نَبَتَ. وتَقُولُ: أَلَمْ يَنْبُتْ حِلْمُ فُلانٍ؟ : كَذَا فِي الأَساس. ونَبَاتُ بنُ عَمْرٍ والفارِسِيّ كسَحَاب، حَدَّثَ بِمصرَ، سَمِعَ مِنْهُ ابنُ مَسْرُور. ونَبَاتُ، جاريةُ الحَسَنِ بنِ وَهْبٍ، لَهُ معهَا أَخْبَارٌ. ومُنْيَةُ نَابِتٍ قَرْيَةٌ بمصرَ، وَقد نُسِب إِلَيْهَا جماعَةٌ من أَهلِ القَرْنِ التَّاسِعِ ممّن أَخذَ عَن الحَافِظِ ابنِ حَجَرٍ. وأَبو مُحَمَّدٍ عبدُ الله بنُ أَحْمَدَ المَالَقِيّ، عُرِف بابنِ البَيْطَارِ، وبالنَّبَاتِيّ، وَهُوَ مُؤَلّف المُفْردَاتِ فِي النّباتَات وغيرِهَا، ماتَ سنة 646. وَفِي حديثِ عليَ رَضِي الله عَنْه ((أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم قالَ لِقَوْمٍ منَ العَرَبِ: أَنتُم أَهْلُ بَيْت أَو نَبْتٍ؟ فقالُوا: نحنُ أَهْلُ بيتٍ وأَهْلُ نَبْتٍ) ، أَي نحنُ فِي الشَّرفِ نِهايَةٌ، وَفِي النَّبْتِ نِهايَةٌ، أَي يَنْبُتُ المَالُ على أَيْدِينَا. فأَسْلَمُوا. والنَّبْتِيتُ: قريةٌ بمِصْر، مِنْهَا أَبُو الحَسَنِ عَلِيُّ بن محمَّدٍ الضَّريرُ، من شُيُوخِ شيخِ الإِسْلامِ زَكَرِيّا. وَمن المُتَأَخِّرينَ أَبُو مُحَمَّد عبدُ المُنْعِمِ النَّبْتِيتِيُّ، إِمَامُ المَشْهَدِ الحُسَيْنِيّ، ومُدَرِّسُه، سَمع منهُ بعضُ شيوخِ مشَايِخنا، مَاتَ سنة 1084. والنَّبُّوتُ كتَنُّورٍ: الفَرْعُ النّابِتُ من الشَّجَرِ، ويُطْلَقُ عَلَى العَصَا المُسْتَوِيَة، لُغَةٌ مِصْرِيّة.


- ـ النَّبْتُ: النَّباتُ، وقد نَبَتَتِ الأرضُ وأنْبَتَتْ. ـ والمَنْبِتُ، كمَجْلِسٍ: مَوْضِعُهُ، شاذٌّ، والقياسُ كمَقْعَدٍ. ـ ونَبَتَ البَقْلُ: كأَنْبَتَ، ـ وـ ثَدْيُ الجارِيَةِ نُبوتاً: نَهَدَ. وأنْبَتَه اللَّهُ فهو مَنْبوتٌ. ـ وأنْبَتَ الغُلامُ: نَبَتَتْ عانَتُه. ـ والتَّنْبيتُ: التَّرْبِيَةُ، والغَرْسُ، واسْمٌ لما يَنْبُتُ من دِقِّ الشَّجَرِ وكِبارِه، ويكْسَرُ أوَّلُه. ونابِتُ بنُ يَزيدَ، وأحمدُ بنُ نابِتٍ الأَنْدَلُسِي، وعليُّ بنُ نابِتٍ الواعِظُ: مُحَدِّثونَ. ـ وخَبيثٌ نَبِيتٌ: خَسيسٌ حَقيرٌ. ـ ونَبَتَتْ لهم نابِتَةٌ: نَشَأ لهم نَشْءٌ صِغارٌ. ـ والنَّوابِتُ: الأَغْمارُ من الأَحْداثِ. ـ واليَنْبوتُ: شَجَرُ الخشخاشِ، وشجرٌ آخرُ عِظامٌ، أو شَجَرُ الخَرُّوبِ. ـ والنَّبائتُ: أغْصانُ الفُلْجانِ، الواحدُ: نَبيتةٌ. ـ والنَّبِيتُ: أبو حَيٍّ باليَمَنِ، اسمُهُ عَمْرُو بنُ مالكٍ. ـ ونابِتٌ: ع بالبَصْرَةِ، منه: إسحاقُ بنُ إبراهيمَ النَّابِتِيُّ. ـ وذاتُ النَّابِتِ: من عَرَفاتٍ. ـ ونُباتى، (كسُكارى) ع بالبَصْرَةِ. وسَمَّوْا: نَباتاً، كسَحابٍ، ونَباتَةَ ونُباتَةَ، وكزُبَيْرٍ وجُهَيْنَةَ، ونَبْتاً ونابتاً. وكجُهَينةَ، بنتُ الضَّحاكِ: صحابِيَّةٌ، أو هي بالثاءِ، وتقدَّم. ومحمدُ بنُ سعيدِ بنِ نَباتٍ النَّباتِيُّ، نِسْبَةٌ إلى جَدِّه، وأحمدُ بنُ محمدٍ النَّباتِيُّ، لمَعْرِفَتِهِ بالنَّباتاتِ: مُحَدِّثان، وبالضم: الحُسَيْنُ بنُ عبدِ الرحمنِ النُّباتِيُّ الشاعِرُ، لأِنَّه تِلْميذُ أبي نَصْرٍ عبد العَزيزِ بنِ عُمَرَ بنِ نُباتةَ، واخْتُلِفَ في نُباتةَ جدِّ الخَطيبِ عبد الرَّحيمِ بنِ محمدِ بنِ إسماعيل، والضم أكْثَرُ وأثْبَتُ. وعبدانُ بنُ نُبَيْت المَرْوَزِي، كزُبَيْرٍ: مُحَدِّثٌ.


- نَبَتَ الزرْعُ نَبَتَ نَبْتًا، ونَبَاتًا: نَشَأَ وظَهَرَ من الأرض. يقال: نبتت لهم نابتة: نشأ لهم نَشءٌ: صغار.|نَبَتَ الأرضُ: صَارت ذاتَ نبت.|نَبَتَ ثَديُ الجارية نُبوتًا: نَهَد وارتفع.


- أَنْبَتَتِ الأرضُ: أخرجت النباتَ.|أَنْبَتَتِ البقلُ: نشأ ورَبَا. يقال: أَنْبتَ الله البقلَ: أخرجه من الأرض فهو مَنْبوتٌ.| [على غير قياس‏].‏ Z| وأَنبت الله الصَّبيَّ نباتًا حسنًا.


- اليَنْبُوتُ اليَنْبُوتُ (انظر: نبت) .


- النَّبْتُ : النَّباتُ.


- نَبَّتَ الزرعُ: بدا لأوّل ما يظهر من الأرض.|نَبَّتَ الشجَرَ: غَرَسَه.|نَبَّتَ الصبي: رباه وأحسن تعهَّدَه.


- اليَنبُوتُ : جُنيبَةٌ من الفصيلة القرنية [الفَراشيَّة]، أَوراقها وأَزهارها مُقيِّئة. والجمع : يَنابيتُ.


- النِّبْتَةُ : حالة النبات التي ينبت عليها.


- النَّابتَةُ : الغلامُ والجاريةُ جاوزا حدَّ الصِّغَر ولم يجرِّبا الأمورَ بعد.|النَّابتَةُ الناشِئةُ. يقال: هذا قولُ النابتة: الأغمارُ من الأحداث.| وإِن بني فلانٍ لنابتة خير أَو نابتةُ شرّ.|النَّابتَةُ الحالُ التي ينبُتُ عليها الشيء. يقال: ما أَحسَنَ نابتةَ بني فلان: ما تربُو عليه أَموالُهُم وأولادُهم. والجمع : نوابِتُ.


- النَّبُّوتُ : الفَرْعُ النَّابِتُ من الشجر؛ ويطلق على العصا الطويَلة المستوية.| (لغة مصرية) ، كما في :-التاج :-، والجمع نبابيتُ.


- المَنْبِتُ : موضع الإنبات.| [والقياس فتح الباءِ‏].‏ Z| و المَنْبِتُ الأصَلُ. يقال: إنه لفي منبتِ صَدق. والجمع : منابتُ.


- (فاعل من نَبَتَ).|-زَرْعٌ نَابِتٌ : بَارِزٌ، ظَاهِرٌ، نَامٍ- تَنْتَعِشُ الزَّهْرَةُ النَّابِتَةُ بَيْنَ الصُّخُورِ. (جبران خ. جبران).


- (فعل: ثلاثي لازم).| نَبَتَ، يَنْبُتُ، مصدر نُبُوتٌ- نَبَتَ ثَدْيُ الْبِنْتِ : نَهَدَ، اِرْتَفَعَ.


- (فعل: رباعي لازم متعد).| أَنْبَتَ، يُنْبِتُ، مصدر إِنْباتٌ.|1- أَنْبَتَ النَّباتُ : ظَهَرَ، خَرَجَ مِنَ الأرْضِ.|2- أَنْبَتَ النَّبْتَ : جَعَلَهُ يَنْمُو- يَدْعو اللَّهَ أَنْ يُنْبِتَ النَّباتَ خَيْراً هَذِهِ السَّنَةَ :|3- أَنْبَتَ المكانُ : أَخْرَجَ النَّباتَ.|4- أَنْبَتَ اللَّهُ الطِّفْلَ شابّاً حَسَناً : جَعَلَهُ مِنْ ذُرِّيَّةٍ صالِحَةٍ.


- (فعل: رباعي متعد).| نَبَّتُّ، أُنَبِّتُ، نَبِّتْ، مصدر تَنْبِيتٌ.|1- نَبَّتَ الشَّجَرَ : غَرَسَهُ.|2- نَبَّتَ الزَّرْعَ : زَرَعَهُ.|3- نَبَّتَ الْوَلَدَ : رَبَّاهُ، أَيْ سَهَرَ عَلَى تَرْبِيَتِهِ.


- (مصدر أَنْبَتَ).|1- إِنْباتُ النَّباتِ :جَعْلُهُ يَنْبُتُ وَيَنْمُو.|2- إِنْباتُ الزَّرْعِ : نُمُوُّهُ.


- (مصدر نَبَتَ).|-نَبْتُ الأَرْضِ : نَبَاتُهَا.


- (مفعول من اِسْتَنْبَتَ).| مَكَانُ نَبْتِ النَّبَاتَاتِ وَالأَزْهَارِ، مَنْبِتٌ.


- جمع: ـات. | (مصدر نَبَتَ).|1- كُلُّ مَا تُنْبِتُهُ الأَرْضُ مِنْ عُشْبٍ أَوْ شَجَرٍ.|2- عِلْمُ النَّبَاتِ : عِلْمٌ يَبْحَثُ فِي فَصَائِلِ النَّبَاتِ وَخَاصِّيَاتِهِ وَمَنَابِتِهِ.|3- نَبَاتُ الأَفْكَارِ : نَشْأَتُهَا، تَرَعْرُعُهَا، تَنَامِيهَا- لَيْسَ غِذَاءُ الطَّعَامِ بِأَسْرَعَ فِي نَبَاتِ الْجَسَدِ مِنْ غِذَاءِ الأَدَبِ فِي نَبَاتِ العَقْلِ. (ابن المقفع).


- جمع: مَنَابِتُ. | 1- مَنْبِتُ النَّبَاتِ والزُّهُورِ : مَوْضِعُ نَبْتِهَا.|2- مَنْبِتُ الرَّجُلِ : مَنْشَؤُهُ.


- مَنْسُوبٌ إِلَى النَّبَاتِ.|1- عَالِمٌ نَبَاتِيٌّ : العَارِفُ بِفَصَائِلِ النَّبَاتِ وَطَبَائِعِهِ.|2- رَجُلٌ نَبَاتِيٌّ : الَّذِي لاَ يَأْكُلُ إِلاَّ مَا تُنْبِتُهُ الأَرْضُ مِنْ نَبَاتَاتِ الْخُضَرِ وَالفَوَاكِهِ.


- نَبَاتٌ مِنْ فَصِيلَةِ الْقَرْنِيَّاتِ، مُخْشَوْشِبٌ مُعَمِّرٌ، شَائِكٌ، طَوِيلُ الْجُذُورِ، يَكْثُرُ فِي بَعْضِ الأَرَاضِي الزِّرَاعِيَّةِ وَيَصْعُبُ اسْتِئْصَالُهُ.


- 1- مصدر نبت|2- إسم لما ينبت من الشجر|3- ما قطع من أغصان النخلة للتخفيف عنه ا


- 1- إستنبت : زرع|2- إستنبت : أخرج النبات


- 1- أنبت المكان : أخرج النبات|2- أنبت النبات : أخرجه من الأرض|3- أنبت النبات : نبت|4- أنبت الغلام : كبر ، صار كالرجال


- 1- تنبت الشيء : نبت ، ظهر|2- تنبت الغصن : تأصل ، ثبت


- 1- مصدر نبت|2- كل ما تخرجه الأرض من شجر أو عشب أو نحو ذلك|3- « علم النبات » : علم يبحث عن فصائل النبات وخاصياته أ


- 1- مصدر نبت|2- نبات ، جمع : نبوت


- 1- مصدر نبت|2- واحدة النبت


- 1- نابت من كل شيء : الطري حين ينبت صغيرا


- 1- نابتة : مؤنث نابت|2- نابتة : ما نشأ من الأولاد والماشية


- 1- نبَت ثدي الفتاة : نهد ، أشرف


- 1- نباتي منسوب إلى النبات|2- نباتي : عالم بالنبات|3- نباتي : الذي لا يأكل إلا النبات


- 1- نبت : صار رجلا|2- نبت : « نبت في منبت صدق » : كان من قوم معروفين بالصدق


- 1- نبوت : فرع نابت من الشجر|2- نبوت : عصا غليظة


- 1- ينبوت : شجر الخشخاش|2- ينبوت : شجر الخروب


- ن ب ت: (نَبَتَ) الشَّيْءُ مِنْ بَابِ نَصَرَ وَ (نَبَاتًا) أَيْضًا وَ (نَبَتَتِ) الْأَرْضُ وَ (أَنْبَتَتْ) بِمَعْنًى. وَكَذَا الْبَقْلُ. وَ (أَنْبَتَهُ) اللَّهُ فَهُوَ (مَنْبُوتٌ) عَلَى غَيْرِ قِيَاسٍ. وَ (الْمَنْبِتُ) بِكَسْرِ الْبَاءِ مَوْضِعُ النَّبَاتِ.


- استِنبات :مصدر استنبتَ. |• استنبات بكتيريّ: (طب) زرع البكتريا، أو الأنسجة الحيّة للدراسة العلميَّة أو للأغراض الطبيّة.


- مَنْبَت / مَنْبِت ، جمع منابِتُ.|1- اسم مكان من نبَتَ: مكان الإنبات :-منبت جيِّد، - منبت أشجار: مشْتل، - منبت أشواك/ الشَّعر.|2- أصل :-إنّه كريم المنبت، - نبت في أكرم المنابت.|• منبت العشب: (الجغرافيا) منطقة من الأرض نباتها الطبيعيّ هو العشب.


- نباتيَّة :- اسم مؤنَّث منسوب إلى نبات. |2 - مصدر صناعيّ من نبات: اعتماد الكائن الحيّ على نظام غذائيّ يتألّف من الخُضار والحبُوب والفواكه والمكسَّرات والبُذور ويتضمّن البيض ومنْتجات الألبان أو من دونها. |• جغرافيا نباتيَّة: دراسة توْزيع النباتات جُغْرافيًّا. |• الحديقة النَّباتيَّة: مكان فيه أنواع شتَّى من النباتات تزرع لأغْراض عِلْميَّة وتعليميَّة وزينيَّة.


- نَبات1 :مصدر نبَتَ.


- نَباتيّ :- اسم منسوب إلى نبات: :-خليّة نباتيّة.|2- كلُّ ما صُنِع من النّبات :-زيت/ دهن نباتيّ، - الغذاء النباتيّ.|3 - من يتغذّى على النّبات وحده ولا يأكل اللحومَ :-رجل نباتيّ.|4 - متخصّصٌ في علم النبات :-عالمٌ نباتيّ.|• الشَّحم النَّباتيّ: دُهْن شَمْعيّ يُحْصل عليه من بعض النباتات ويستعمل في الصابون والشُّموع. |• علم الاجتماع النَّباتيّ: (البيئة والجيولوجيا) فرع من علم البيئة يتعلّق بدراسة خصائص المجتمعات النباتيّة وتصنيفها وعلاقاتها بالبيئة وتوزيعها.


- نبتيّ :لون أحمر غامق.


- نبَتَ يَنبُت ، نَبْتًا ونَباتًا ، فهو نابِت | • نبَت الزَّرعُ خرج من الأرض وأخذ ينمو :-نَبَتَتِ الحشائشُ بكثافة، - {وَشَجَرَةً تَخْرُجُ مِنْ طُورِ سَيْنَاءَ تَنْبُتُ بِالدُّهْنِ وَصِبْغٍ لِلآكِلِينَ} |• نبتت لهم نباتة: نشأ لهم نشءٌ صغار. |• نبَتتِ الأرضُ: صارت ذات نباتٍ. |• نبَت الشَّعْرُ: برز ظاهرًا :-نبتت سِنٌّ.|• نبَتت فِكرةٌ ونحوُها: تولَّدت، نشأت وتكوَّنت :-الطبع الحسن هو التربة الملائمة التي تنبت فيها الفضيلة وتترعرع [مثل أجنبيّ] :-? نبت فلانٌ في منبت صدْقٍ: كان سليل قومٍ عُرفُوا بالصِّدق.


- نَبْتَة ، جمع نَبَتات ونَبْتات ونبات ونبْت، جمع الجمع نُبوت: (النبات) ما ينبت من الأرض |• نصل النبْتة: الجُزْء المنْتشر من بتلة.


- نَبات2 ، جمع الجمع نباتات،مفرد نبتة: ما أخرجته الأرضُ ونحوها من شجر، وعشبٍ، ونحوه :-نبات استوائيّ/ اقتصاديّ/ مائيّ/ طبيّ/ صخريّ/ الزينة |• سكَّر نبات: حلوى شفّافة تصنع بغلي السكر مع إضافة خلاصة الشعير، - نباتات صناعيّة: نباتات تستعمل غلاّتها في الصناعة كالنباتات السُّكّريّة، والليفيّة والعطريّة، والصباغيّة والدُّهنيّة .. إلخ، - نباتات معمِّرة: نباتات تعيش أكثر من سنتين، - في تبات ونبات، - نبات مائيّ: نبات ينمو ويتكيَّف للعيش في بيئة مائيَّة، - نبات هوائيّ: نبات ينمو متسلِّقًا على نبات آخر ولا يتغذّى عليه، - نبات ملحيّ: نبات ينمو في بيئة مالحة، - نبات ثوميّ: جنس من النباتات البصليّة من فصيلة الزنْبقيّات ذات سيقان طويلة يَحْمل أزهارًا مُلوَّنة وتشمل البصل والثوْم. |• علم النَّبات: (النبات) علمٌ يبحث في حياة النبات وتركيب بنيته وتطوُّره، وتفصيل أنواعه. |• نباتات صحراويّة: (النبات) نباتات ألفت الأقاليم اليابسة تتكيف مع العيش في موطن قاحل.


- نابِتة ، جمع نوابِتُ.|1- صيغة المؤنَّث لفاعل نبَتَ. |2 - غلام أو فتاة جاوزا حدّ الصِّغر، ولم يجرِّبا الأمورَ بعدُ، ناشئة :-فلانٌ نابِتة خير، - أهلاً بنابتة البلاد ومرحبًا ... جدَّدتم العهد الذي قد أخلقا: .


- يَنْبوت :(النبات) نبات مخشوشب مُعَمَّر من فصيلة القرنيَّات، يكثر في بعض الأراضي الزراعيّة ويصعب استئصالُه، ولبعض أنواعه فوائد طبِّيَّة.


- نَبْت2 ، جمع الجمع نُبوت،مفرد نَبْتَة: نبات؛ ما أخرجته الأرضُ من زرعٍ وشجرٍ :-غرس في حديقته نبْتَة ياسمين |• نبْتة سُوء: من لا يُرْتَجى منه خير، ولا نفع.


- نَبْت1 :مصدر نبَتَ.


- استنبتَ يستنبت ، استِنباتًا ، فهو مُستنبِت ، والمفعول مُستنبَت | • استنبت الشَّجرةَ |1 - غرسها، زرعها :-استنبت البكتريا والجراثيم.|2- أنتجها تحت ظروف صناعيّة متحكِّم بها.


- نبَّتَ ينبِّت ، تنبيتًا ، فهو مُنبِّت ، والمفعول مُنبَّت (للمتعدِّي) | • نبَّت الزَّرْعُ بدا لأوّل ما يظهر من الأرض :-نبَّت القمحُ/ النّباتُ.|• نبَّت الشجرةَ: استنبتها، غرسها، زرعها :-نبَّت الحبَّ، - {يُنَبِّتُ لَكُمْ بِهِ الزَّرْعَ وَالزَّيْتُونَ وَالنَّخِيلَ وَالأَعْنَابَ} [قرآن] |• نبِّت أجلك بين عينيك: ضعه نُصب عينيك. |• نبَّت الصبيَّ: أنبته، ربّاه، وأحسن تعهّده.


- نَبُّوت ، جمع نَبابيتُ: هراوة أو عصا غليظة، مستقيمة ضخمة مستوية قصيرة، لها في طرفها جزء مدوَّر مكتَّل، (مصريّة) :-ضربه بالنبُّوت فأصاب رأسَه.


- نَبْت1 :مصدر نبَتَ.


- نَبْت2 ، جمع الجمع نُبوت،مفرد نَبْتَة: نبات؛ ما أخرجته الأرضُ من زرعٍ وشجرٍ :-غرس في حديقته نبْتَة ياسمين |• نبْتة سُوء: من لا يُرْتَجى منه خير، ولا نفع.


- نبَتَ يَنبُت ، نَبْتًا ونَباتًا ، فهو نابِت | • نبَت الزَّرعُ خرج من الأرض وأخذ ينمو :-نَبَتَتِ الحشائشُ بكثافة، - {وَشَجَرَةً تَخْرُجُ مِنْ طُورِ سَيْنَاءَ تَنْبُتُ بِالدُّهْنِ وَصِبْغٍ لِلآكِلِينَ} |• نبتت لهم نباتة: نشأ لهم نشءٌ صغار. |• نبَتتِ الأرضُ: صارت ذات نباتٍ. |• نبَت الشَّعْرُ: برز ظاهرًا :-نبتت سِنٌّ.|• نبَتت فِكرةٌ ونحوُها: تولَّدت، نشأت وتكوَّنت :-الطبع الحسن هو التربة الملائمة التي تنبت فيها الفضيلة وتترعرع [مثل أجنبيّ] :-? نبت فلانٌ في منبت صدْقٍ: كان سليل قومٍ عُرفُوا بالصِّدق.


- نبَّتَ ينبِّت ، تنبيتًا ، فهو مُنبِّت ، والمفعول مُنبَّت (للمتعدِّي) | • نبَّت الزَّرْعُ بدا لأوّل ما يظهر من الأرض :-نبَّت القمحُ/ النّباتُ.|• نبَّت الشجرةَ: استنبتها، غرسها، زرعها :-نبَّت الحبَّ، - {يُنَبِّتُ لَكُمْ بِهِ الزَّرْعَ وَالزَّيْتُونَ وَالنَّخِيلَ وَالأَعْنَابَ} [قرآن] |• نبِّت أجلك بين عينيك: ضعه نُصب عينيك. |• نبَّت الصبيَّ: أنبته، ربّاه، وأحسن تعهّده.


- النبْت: النبات. يقال: نبتت الأرض وأنْبتتْ، بمعنى. ونبت البقل وأنبْت بمعنى. وأنشد الفراء: رأيت ذوي الحاجات حول بيوﺗﻬم ...قطينا لهمْ حتّى إذا أنبت البقْل أي نبت. وأنْبته الله فهو منبوت، على غير قياس. وأنْبت الغلام، أي نبتتْ عانته. ونبّتّ الشجر تنبيتا: غرسته. يقال: نبّتْ أجلك بين عينيك. ونبّتّ الصبيّ تنبيتا: ربّيته. والمنْبت: موضع النبات. ويقال: ما أحسن نابتة بني فلان، أي ما تنْبت عليه أموالهم وأولادهم. ونبتتْ لهم نابتة، إذا نشأ لهم نشأ صغار. وإنّ بني فلانلنابتة شرّ. والنوابت من الأحداث: الأغمار.


- ,أكمل,إضمحل,انتهى,باد,دخل,ذبل,فني,مات,نفذ,ود,ورد,ولج,




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.