أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- خامَرَ الشيءَ: قاربه وخالطه؛ قال ذو الرمة: هامَ الفُؤادُ بِذِكْراها وخامَرَهُ منها، على عُدَواءٍ الدَّارِ. تَسْتقِيمُ ورجل خَمِرٌ: خالطه داء؛ قال ابن سيده: وأُراه على النسب؛ قال امرؤ القيس: أَحارِ بْنَ عَمْرٍو كأَنِّي خَمِرْ، ويَعْدُو على المَرْءِ ما يأْتَمِرْ ويقال: هو الذي خامره الداء. ابن الأَعرابي: رجل خَمِرٌ أَي مُخامَرٌ؛ وأَنشد أَيضاً: أَحار بن عمرو كأَني خمر أَي مُخامَرٌ؛ قال: هكذا قيده شمر بخطه، قال: وأَما المُخامِرُ فهو المُخالِطُ، مِن خامَرَهُ الداءُ إِذا خالطه؛ وأَنشد: وإِذا تُباشِرْكَ الهُمُو مُ، فإِنها داءٌ مُخامِرْ قال: ونحو ذلك قال الليث في خامَرَهُ الداءُ إِذا خالط جوفه. والخَمْرُ: ما أَسْكَرَ من عصير العنب لأَنها خامرت العقل. والتَّخْمِيرُ: التغطية، يقال: خَمَّرَ وجْهَهُ وخَمِّرْ إِناءك. والمُخامَرَةُ: المخالطة؛ وقال أَبو حنيفة: قد تكون الخَمْرُ من الحبوب فجعل الخمر من الحبوب؛ قال ابن سيده: وأَظنه تَسَمُّحاً منه لأَن حقيقة الخمر إِنما هي العنب دون سائر الأَشياء، والأَعْرَفُ في الخَمْرِ التأْنيث؛ يقال: خَمْرَةٌ صِرْفٌ، وقد يذكَّر، والعرب تسمي العنب خمراً؛ قال: وأَظن ذلك لكونها منه؛ حكاها أَبو حنيفة قال: وهي لغة يمانية. وقال في قوله تعالى: إِني أَراني أَعْصِرُ خَمْراً؛ إِن الخمر هنا العنب؛ قال: وأُراه سماها باسم ما في الإِمكان أَن تؤول إِليه، فكأَنه قال: إِني أَعصر عنباً؛ قال الراعي: يُنازِعُنِي بها نُدْمانُ صِدْقٍ شِواءَ الطَّيرِ، والعِنَبَ الحَقِينا يريد الخمر. وقال ابن عرفة: أَعصر خمراً أَي أَستخرج الخمر، وإِذا عصر العنب فإِنما يستخرج به الخمر، فلذلك قال: أَعصر خمراً. قال أَبو حنيفة: وزعم بعض الرواة أَنه رأَى يمانيّاً قد حمل عنباً فقال له: ما تحمل؟ فقال: خمراً، فسمى العنب خمراً، والجمع خُمور، وهي الخَمْرَةُ. قال ابن الأَعرابي: وسميت الخمر خمراً لأَنها تُرِكَتْ فاخْتَمَرَتْ، واخُتِمارُها تَغَيُّرُ ريحها؛ ويقال: سميت بذلك لمخامرتها العقل. وروى الأَصمعي عن معمر بن سليمان قال: لقيت أَعرابياً فقلت: ما معك؟ قال: خمر. والخَمْرُ: ما خَمَر العَقْلَ، وهو المسكر من الشراب، وهي خَمْرَةٌ وخَمْرٌ وخُمُورٌ مثل تمرة وتمر وتمور. وفي حديث سَمُرَةَ: أَنه باع خمراً فقال عمر: قاتَلَ اللهُ سَمُرَةَ قال الخطابي: إِنما باع عصيراً ممن يتخذه خمراً فسماه باسم ما يؤول إِليه مجازاً، كما قال عز وجل: إِني أَراني أَعصر خمراً، فلهذا نَقَمَ عمر، رضي الله عنه، عليه لأَنه مكروه؛ وأَما أَن يكون سمرة باع خمراً فلا لأَنه لا يجهل تحريمه مع اشتهاره. وخَمَر الرجلَ والدابةَ يَخْمُره خَمْراً: سقاه الخمر، والمُخَمِّرُ: متخذ الخمر، والخَمَّارُ: بائعها. وعنبٌ خَمْرِيٌّ: يصلح للخمر. ولَوْنٌ خَمْرِيٌّ: يشبه لون الخَمر. واخْتِمارُ الخَمْرِ: إِدْراكُها وغليانها. وخُمْرَتُها وخُمارُها: ما خالط من سكرها، وقيل: خْمْرَتُها وخُمارُها ما أَصابك من أَلمها وصداعها وأَذاها؛ قال الشاعر: لَذٌّ أَصابَتْ حُمَيَّاها مَقاتِلَهُ، فلم تَكَدْ تَنْجَلِي عن قلبِهِ الخُمَرُ وقيل: الخُمارُ بقية السُّكْرِ، تقول منه: رجل خَمِرٌ أَي في عَقِبِ خُمارٍ؛ وينشد قول امرئ القيس: أَحار بن عمرو فؤادي خمر ورجل مَخْمُورٌ: به خُمارٌ، وقد خُمِرَ خَمْراً وخَمِرَ. ورجل مُخَمَّرٌ: كمَخْمُور. وتَخَمَّرَ بالخَمْرِ: تَسَكَّرَ به، ومُسْتَخْمِرٌ وخِميِّرٌ: شِرِّيبٌ للخمر دائماً. وما فلانٌ بِخَلٍّ ولا خَمْرٍ أَي لا خير فيه ولا شر عنده. ويقال أَيضاً: ما عند فلان خل ولا خمر أَي لا خير ولا شر. والخُمْرَةُ والخَمَرَةُ: ما خامَرَك من الريح، وقد خَمَرَتْهُ؛ وقيل: الخُمْرَةُ والخَمَرَةُ الرائحة الطيبة؛ يقال: وجدت خَمَرَة الطيب أَي ريحه، وامرأَة طيبة الخِمْرَةِ بالطِّيبِ؛ عن كراع. والخَمِيرُ والخَمِيرَةُ: التي تجعل في الطين. وخَمَرَ العجينَ والطِّيبَ ونحوهما يَخْمُره ويَخْمِرُه خَمْراً، فهو خَمِيرٌ، وخَمَّرَه: ترك استعماله حتى يَجُودَ، وقيل: جعل فيه الخمير. وخُمْرَةُ العجين: ما يجعل فيه من الخميرة. الكسائي: يقال خَمَرْتُ العجين ونَظَرْتُه، وهي الخُمْرَةُ التي تجعل في العجين تسميها الناس الخَمِيرَ، وكذلك خُمْرَةُ النبيذ والطيب. وخُبْزٌ خَمِيرٌ وخبزة خمير؛ عن اللحياني، كلاهما بغير هاء، وقد اخْتَمَر الطيبُ والعجين. واسم ما خُمِرَ به: الخُمْرَةُ، يقال: عندي خُبْزٌ خَمِير وحَبسٌ فَطِير أَي خبز بائت. وخُمْرةُ اللَّبَنِ: رَوْبَتُه التي تُصَبُّ عليه لِيَرُوبَ سريعاً؛ وقال شمر: الخَمِيرُ الخُبْزُ في قوله: ولا حِنْطَة الشَّامِ الهَرِيت خَمِيرُها أَي خبزها الذي خُمِّرَ عجينُه فذهبت فُطُورَتُه؛ وطعام خَمِيرٌ ومَخْمورٌ في أَطعمة خَمْرَى. والخَمُيرُ والخَمِيرَةُ: الخُمْرَةُ. وخُمْرَةُ النبيذ والطيب: ما يجعل فيه من الخَمْرِ والدُّرْدِيِّ. وخُمْرَةُ النبيذ: عَكَرُه، ووجدتُ منه خُمْرَةً طيبة (* قوله: «خمرة طيبة» خاؤها مثلثة كالخمرة محركة كما في القاموس). إِذا اخْتَمَرَ الطيِّبُ أَي وجدتُ ريحه. ووصف أَبو ثَرْوَانَ مأْدُبَةً وبَخُورَ مِجْمَرها قال: فَتَخَمَّرَتْ أَطْنابُنا أَي طابت روائح أَبداننا بالبَخُور. أَبو زيد: وجدت منه خَمَرَةَ الطِّيبِ، بفتح الميم، يعني ريحه. وخامَرَ الرجلُ بيتَه وخَمَّرَهُ: لزمه فلم يَبْرَحْهُ، وكذلك خامَرَ المكانَ؛ أَنشد ثعلب: وشاعِرٍ يُقالُ خَمِّرْ في دَعَهْ ويقال للضَّبُعِ: خامِرِي أُمَّ عامِرٍ أَي اسْتَتِري. أَبو عمرو: خَمَرْتُ الرجلَ أَخْمُرُه إِذا استحيت منه. ابن الأَعرابي: الخِمْرَةُ الاستخفاء (* قوله: «الخمرة الاستخفاء» ومثلها الخمر محركاً خمر خمراً كفرح توارى واستخفى كما في القاموس). قال ابن أَحمر: مِنْ طارِقٍ أَتى على خِمْرَةِ، أَو حِسْبَةٍ تَنْفَعُ مَنْ يَعْتَبِرْ قال ابن الأَعرابي: على غفلة منك. وخَمَرَ الشيءَ يَخْمُرُه خَمْراً وأَخْمَرَهُ: سَتَرَهُ. وفي الحديث: لا تَجِدُ المؤمنَ إِلاَّ في إِحدى ثلاثٍ: في مسجد يَعْمُرُه، أَو بيت يَخْمُرُه، أَو معيشة يُدَبِّرُها؛ يَخْمُره أَي يستره ويصلح من شأْنه. وخَمَرَ فلانٌ شهادته وأَخْمَرَها: كتمها. وأَخْرَجَ من سِرِّ خَمِيرِهِ سِرّاً أَي باح به. واجْعَلْهُ في سرِّ خَمِيرِك أَي اكتمه. وأَخْمَرْتُ الشيء: أَضمرته؛ قال لبيد: أَلِفْتُكِ حتى أَخْمَرَ القومُ ظِنَّةً عَليَّ، بَنُو أُمِّ البَنِينَ الأَكابِرُ الأَزهري: وأَخْمَرَ فلانٌ عَليَّ ظِنَّةً أَي أَضمرها، وأَنشد بيت لبيد.والخَمَرُ، بالتحريك: ما واراك من الشجر والجبال ونحوها. يقال: توارى الصيدُ عني في خَمَرِ الوادي، وخَمَرُه: ما واراه من جُرُفٍ أَو حَبْلٍ من حبال الرمل أَو غيره؛ ومنه قولهم: دخل فلان في خُمارِ الناسِ أَي فيما يواريه ويستره منهم. وفي حديث سهل بن حُنَيْفٍ: انطلقت أَنا وفلان نلتمس الخَمَر، هو بالتحريك: كل ما سترك من شجر أَو بناءِ أَو غيره؛ ومنه حديث أَبي قتادة: فابْغِنَا مَكاناً خَمَراً أَي ساتراً بتكاثف شجره؛ ومنه حديث الدجال: حتى تَنْتَهُوا إِلى جبل الخَمَرِ؛ قال ابن الأَثير: هكذا يروى بالفتح، يعني الشجر الملتف، وفسر في الحديث أَنه جبل بيت المقدس لكثرة شجرة؛ ومنه حديث سلمان: أَنه كتب إِلى أَبي الدرداء: يا أَخي، إِن بَعُدَتِ الدار من الدار فإِن الرُّوح من الرُّوح قَريبٌ، وطَيْرُ السماءٍ على أَرْفَهِ خَمَرِ الأَرض يقع الأَرْفَهُ الأَخصبُ؛ يريد أَن وطنه أَرفق به وأَرفه له فلا يفارقه، وكان أَبو الدرداء كتب إِليه يدعوه إِلى الأَرض المقدسة. زوفي حديث أَبي إِدريس الخَوْلانِيِّ قال: دخلت المسجد والناس أَخْمَرُ ما كانوا أَي أَوْفَرُ. ويقال: دخل في خَمَار الناس (* قوله: «في خمار الناس» بضم الخاء وفتحها كما في القاموس). أَي في دهمائهم؛ قال ابن الأَثير: ويروى بالجيم، ومنه حديث أُوَيْسٍ القَرَنِيِّ: أَكون في خَمَارِ الناس أَي في زحمتهم حيث أَخْفَى ولا أُعْرَفُ. وقد خَمِرَ عني يَخْمَرُ خَمَراً أَي خفي وتوارى، فهو خَمِرٌ. وأَخْمَرَتْه الأَرضُ عني مني وعَلَيَّ: وارته. وأَخْمَرَ القومُ: تَوارَوْا بالخَمَرِ. ويقال للرجل إِذا خَتَلَ صاحبه: هو يَدِبُّ (* قوله: «يدب إلخ» ذكره الميداني في مجمع الأَمثال وفسر الضراء بالشجر الملتف وبما انخفض من الأَرض، عن ابن الأَعرابي؛ والخمر بما واراك من جرف أو حبل رمل؛ ثم قال: يضرب للرجل يختل صاحبه. وذكر هذا المثل أَيضاً اللسان والصحاح وغيرهما في ض ر ي وضبطوه بوزن سماء). له الضَّراءَ ويَمْشِي له الخَمَرَ. ومكان خَمِرٌ: كثير الخَمَرِ، على النسب؛ حكاه ابن الأَعرابي، وأَنشد لضباب بن واقد الطُّهَوِيِّ: وجَرَّ المَخاضُ عَثَانِينَها إِذا بَرَكَتْ بالمكانِ الخَمِرْ وأَخْمَرَتِ الأَرضُ: كثر خَمَرُها. ومكان خَمِرٌ إِذا كان كثير الخَمَرِ. والخَمَرُ: وَهْدَةٌ يختفي فيها الذئب؛ وأَنشد: فقد جاوَزْتُما خَمَرَ الطَّرِيقِ وقول طرفة: سَأَحْلُبُ عَنْساً صَحْنَ سَمٍّ فَأَبْتَغِي به جِيرَتي، إِن لم يُجَلُّوا لِيَ الخَمَرْ قال ابن سيده: معناه إِن لم يُبَيِّنُوا لِيَ الخبرَ، ويروى يُخَلُّوا، فإِذا كان كذلك كان الخَمَرُ ههنا الشجر بعينه. يقول: إِن لم يخلوا لي الشجر أَرعاها بإِبلي هجوتهم فكان هجائي لم سمّاً، ويروى: سأَحلب عَيْساً، وهو ماء الفحل، ويزعمون أَنه سم؛ ومنه الحديث: مَلِّكْهُ على عُرْبِهِمْ وخُمُورِهِمْ؛ قال ابن الأَثير: أَي أَهل القرى لأَنهم مغلوبون مغمورون بما عليهم من الخراج والكُلَفِ والأَثقال، وقال: كذا شرحه أَبو موسى. وخَمَرُ الناس وخَمَرَتُهُمْ وخَمَارُهم وخُمَارُهم: جماعتهم وكثرتهم، لغةٌ في غَمار الناس وغُمارهم أَي في زَحْمتهم؛ يقال: دخلت في خَمْرتهم وغَمْرتهم أَي في جماعتهم وكثرتهم. والخِمَارُ للمرأَة، وهو النَّصِيفُ، وقيل: الخمار ما تغطي به المرأَة رأَْسها، وجمعه أَخْمِرَةٌ وخُمْرٌ وخُمُرٌ. والخِمِرُّ، بكسر الخاء والميم وتشديد الراء: لغة في الخمار؛ عن ثعلب، وأَنشد: ثم أَمالَتْ جانِبَ الخِمِرِّ والخِمْرَةُ: من الخِمار كاللِّحْفَةِ من اللِّحَافِ. يقال: إِنها لحسنة الخِمْرَةِ. وفي المثل: إِنَّ الْعَوَانَ لا تُعَلَّمُ الخِمْرَةَ أَي إِن المرأَة المجرّبة لا تُعَلَّمُ كيف تفعل. وتَخَمَّرَتْ بالخِمار واخْتَمَرَتْ: لَبِسَتْه، وخَمَّرَتْ به رأْسَها: غَطَّتْه. وفي حديث أُم سلمة: أَنه كان يمسح على الخُفِّ والخِمار؛ أَرادت بالخمار العمامة لأَن الرجل يغطي بها رأْسه كما أَن المرأَة تغطيه بخمارها، وذلك إِذا كان قد اعْتَمَّ عِمَّةَ العرب فأَرادها تحت الحنك فلا يستطيع نزعها في كل وقت فتصير كالخفين،، غير أَنه يحتاج إِلى مسح القليل من الرأْس ثم يمسح على العمامة بدل الاستيعاب؛ ومنه قول عمر، رضي الله عنه، لمعاوية: ما أَشبه عَيْنَك بِخِمْرَةِ هِنْدٍ؛ الخمرةُ: هيئة الاختمار؛ وكل مغطًّى: مُخَمَّرٌ. وروي عن النبي، صلى الله عليه وسلم، أَنه قال: خَمِّرُوا آنِيَتَكُمْ؛ قال أَبو عمرو: التخمير التغطية، وفي رواية: خَمِّرُوا الإِناء وأَوْكُوا السِّقَاءَ؛ ومنه الحديث: أَنه أُتِيَ بإِناءِ من لَبَنِ فقال: هلاَّ خَمَّرْتَه ولو بعود تَعْرِضُه عليه. والمُخَمَّرَةُ من الشياه: البيضاءُ الرأْسِ، وقيل: هي النعجة السوداء ورأْسها أَبيض مثل الرَّخْماءِ، مشتق من خِمار المرأَة؛ قال أَبو زيد: إِذا ابيض رأْس النعجة من بين جسدها، فهيمُخَمَّرة ورَخْماءُ؛ وقال الليث: هي المختمرة من الضأْن والمِعْزَى. وفرس مُخَمَّرٌ: أَبيضٌ الرأْس وسائر لونه ما كان. ويقال: ما شَمَّ خِمارَكَ أَي ما أَصابَكَ، يقال ذلك للرجل إِذا تغير عما كان عليه. وخَمِرَ عليه خَمَراً وأَخْمَرَ: حَقَدَ. وخَمَرَ الرجلَ يَخْمِرُهُ: استحيا منه. والخَمَرُ: أَن تُخْرَزَ ناحيتا أَديم المَزَادَة ثم تُعَلَّى بِخَرْزٍ آخَر. والخُمْرَةُ: حصيرة أَو سَجَّادَةٌ صغيرة تنسج من سَعَفِ النخل وتُرَمَّلُ بالخيوط، وقيل: حصيرة أَصغر من المُصَلَّى، وقيل: الخُمْرَة الحصير الصغير الذي يسجد عليه. وفي الحديث: أَن النبي، صلى الله عليه وسلم، كان يسجد على الخُمْرَةِ؛ وهو حصير صغير قدر ما يسجد عليه ينسج من السَّعَفِ؛ قال الزجاج: سميت خُمْرة لأَنها تستر الوجه من الأَرض. وفي حديث أُم سلمة قال لها وهي حائض: ناوليني الخُمْرَةَ؛ وهي مقدار ما يضع الرجل عليه وجهه في سجوده من حصير أَو نسيجة خوص ونحوه من النبات؛ قال: ولا تكون خمرة إِلاَّ في هذا المقدار، وسميت خمرة لأَن خيوطها مستورة بسعفها؛ قال ابن الأَثير: وقد تكررت في الحديث وهكذا فسرت. وقد جاء في سنن أَبي داود عن ابن عباس قال: جاءت فأْرة فأَخذت تَجُرُّ الفَتِيلَة فجاءتْ بها فأَلقتها بين يدي رسولُ الله، صلى الله عليه وسلم، على الخُمْرَةِ التي كان قاعداً عليها فأَحرقت منها مثل موضع درهم، قال: وهذا صريح في إِطلاق الخُمْرَةِ على الكبير من نوعها. قال: وقيل العجين اختمر لأَن فطورته قد غطاها الخَمَرُ، وهو الاختمار. ويقال: قد خَمَرْتُ العجين وأَخْمَرْته وفَطَرْتُه وأَفْطَرْتُه، قال: وسمي الخَمْرُ خَمْراً لأَنه يغطي العقل، ويقال لكل ما يستر من شجر أَو غيره: خَمَرٌ، وما ستره من شجر خاصة، فهو الضَّرَاءُ. والخُمْرَةُ: الوَرْسُ وأَشياء من الطيب تَطْلي به المرأَة وجهها ليحسن لونها، وقد تَخَمَّرَتْ، وهي لغة في الغُمْرَةِ. والخُمْرَةُ: بِزْزُ العَكَابِرِ (* قوله: «العكابر» كذا بالأَصل ولعله الكعابر). التي تكون في عيدان الشجر. واسْتَخْمَر الرجلَ: استعبده؛ ومنه حديث معاذ: من اسْتَخْمَرَ قوماً أَوَّلُهُمْ أَحْرارٌ وجِيرانٌ مستضعفون فله ما قَصَرَ في بيته. قال أَبو عبيد: كان ابن المبارك يقول في قوله من استخمر قوماً أَي استعبدهم، بلغة أَهل اليمن، يقول: أَخذهم قهراً وتملك عليهم، يقول: فما وَهَبَ المَلِكُ من هؤلاء لرجل فَقَصَرَهُ الرجل في بيته أَي احتبسه واختاره واستجراه في خدمته حتى جاء الإِسلام وهو عنده عبد فهو له. ابن الأَعرابي: المُخامَرَةُ أَن يبيع الرجل غلاماً حُرّاً على أَنه عبده؛ قال أَبو منصور: وقول معاذ من هذا أُخذ، أَراد من استعبد قوماً في الجاهلية ثم جاء الإِسلام، فله ما حازه في بيته لا يخرج من يده، وقوله: وجيران مستضعفون أَراد ربما استجار به قوم أَو جاوروه فاستضعفهم واستعبدهم، فلذلك لا يخرجون من يده، وهذا مبني على إِقرار الناس على ما في أَيديهم. وأَخْمَرَهُ الشيءَ: أَعطاه إِياه أَو مَلَّكَهُ؛ قال محمد بن كثير: هذا كلام عندنا معروف باليمن لا يكاد يُتكلم بغيره؛ يقول الرجل: أَخْمِرني كذا وكذا أَي أَعطنيه هبة لي، ملكني إِياه، ونحو هذا. وأَخْمَر الشيءَ: أَغفله؛ عن ابن الأَعرابي. واليَخْمُورُ: الأَجْوَفُ المضطرب من كل شيء. واليَخْمُورُ أَيضاً: الودع، واحدته يَخْمُورَةٌ. ومِخْمَرٌ وخُمَيْرٌ: اسمان. وذو الخِمَار: اسم فرس الزبير بن العوّام شهد عليه يوم الجمل. وباخَمْرَى: موضع بالبادية، وبها قبر إِبراهيم (* قوله: «وبها قبر إِبراهيم إلخ» عبارة القاموس وشرحه: بها قبر إِبراهيم بن عبدالله المحض بن الحسن المثني بن الحسن السبط الشهيد ابن علي إلخ. ثم قال: خرج أي بالبصرة سنة ؟؟ وبايعه وجوه الناس، وتلقب بأمير المؤمنين فقلق لذلك أَبو جعفر المنصور فأرسل إليه عيسى بن موسى لقتاله فاستشهد السيد إبراهيم وحمل رأسه إلى مصر اهـ. باختصار). بن عبدالله بن الحسن بن علي بن أَبي طالب، عليهم السلام.


- : (الخَمْرُ: مَا أَسْكَرَ) ، مادّتها مَوْضُوعَة للتَّغْطِية والمُخَالطَةَ فِي سِتْرٍ، كَذَا قالَه الرَّاغِب والصّاغانِيّ وغَيرُهما من أَربابِ الاشْتِقَاق، وتَبِعَهم المُصَنِّف فِي البصائر. واختُلِف فِي حَقِيقَتَها، فقِيل هِيَ (من عَصِيرِ العَنْب) خَاصَّةً، وَهُوَ مَذْهَب أَبِي حَنِيفَة، رَحِمه اللَّهُ تَعَالى، والكُوفِيِّين، مُرَاعَاةً لفِقْه اللُّغَة: (أَوْ عَامٌّ) ، أَي مَا أَسْكَرَ من عَهيرِ كُلِّ شَيْءٍ لأَنَّ المَدَارَ على السُّكْر وغَيْبُوة العَقْل، وَهُوَ الذِي اخْتَاره الجَمَاهِير. وَقَالَ أَبو حَنِيفة الدِّينَوَرِيّ: وَقد تكون الخَمْرمن الحُبُوب. قَالَ ابْن سِيدَه: وأَظُنُّه تَسمُّحاً مِنْه؛ لأَنَّ حَقِيقَةَ الخَمْر إِنَّمَا هِيَ للعِنَب دون سائِر الأَشْياءِ، (كالخَمْرلآ) ، بالهاءِ وَقيل: إِنَّ الخَمْرة القِطْعَةُ منْهَا، كَمَا فِي المِصْبَاح وغَيْره، فَهِيَ أَخَصُّ، والأَعْرَفُ فِي الخَمْر التَّأْنِيث، يُقَال: خَمْرةٌ صِرْف، (وَقد يُذَكَّر) ، وأَنْكر الأَصْمَعِيّ، (والعُمُومُ) ، أَي كَوْنها عَصِيرَ كُلِّ شَيْءٍ يَحْصُلُ بِهِ السُّكْرُ (أَصَحُّ) ، على مَا هُوَ عِنْد الجُمْهُور، (لأَنَّهَا) ، أَي الخَمْر (حُرِّمَت وَمَا بِالْمَدينة) المُشْرَّفة الَّتِي نَزَل التَّحْرِيم فِيهَا (خَمْرُ عِنَب) ، بل (وَمَا كَانَ شَرابُهُم إِلاَّ) من (البُسْر والتَّمْر) والبَلَح والرُّطَب، كَمَا فِي الأَحاديث الصِّحاح الَّتِي أَخْرَجَها البُخَارِيُّ وغَيْرُه. فحدِيثُ ابْنِ عُمَر (حُرِّمَت الخَمْرُ وَمَا بالمَدِينَة مِنْهَا شَيْءٌ) وحَدِيثُ أَنَسٍ (وَمَا شَرابهُم يَوْمَئِذٍ إِلاَّ الفَضِيخُ والبُسْرُ والتَّمْرُ) أَي ونَزَل تَحْرِيمُ الخَمْر الَّتِي كَانت مَوْجُودَةً مِنْ هاذِهِ الأَشياءِ لَا فِي خَمْرِ العِنَب خَاصَّةً. قَالَ شَيْخُنَا: والاستِدْلال بِهِ وَحْده لَا يَخْلُو عَن نَظَر، فَتَأَمَّل. قلتُ: والبَحْثُ مَبْسُوط فِي الهِدايَة للإِمَام المرْغينَانيّ وشَرْحِها للإِمام كَمالِ الدِّينِ بن الهُمَام فِي كِتَابِ الحُدُود، لَيْس هاذا مَحَلّه. واختِلِف فِي وَجْه تَسْمِيتَه، فَقيل (لأَنَّهَا تَخْمُرُ العَقْل وتَسْتُرُه) ، قَالَ شيخُنَا: هُوَ المَرْوِيّ عَن سَيِّدنا عُمَرَ رَضِي اللَّهُ عَنهُ، ومَالَ إِلَيْه كَثِيرُون، واعْتَمَده أَكْثَرُ الأُصُولِيِّين. قُلتُ: الَّذِي رُوِيَ عَن سَيِّدنا عُمَر رَضِي اللَّهُ عَنهُ: (الخَمْر: مَا خامَرَ العَقْلَ) . وَهُوَ فِي صَحِيح البُخَارِيّ كَمَا سيأْتي، (أَو لأَنَّهَا تُرِكَتْ حَتَّى أَدْرَكَتْ واخْتَمَرَتْ) . والَّذي نَقَلَه الجَوْهَرِيّ وغيَرُه عَن ابْنِ الأَعْرَابِيّ مَا نَصُّه: وسُمِّيَت الخَمْرُ خَمْراً لأَنَّهَا تُرِكَت فاخْتَمَرَت، واخْتِمَارُهَا تَغَيُّر رِيحِها، فَلَو اقْتَصَرَ المُصَنِّف على النَّصِّ الوارِد كَانَ أَوْلَى، أَو قَدَّم اخْتَمرت على أَدْرَكَت لِيَكُون كالتَّفْسِير لَه، وَهُوَ ظَاهِرٌ، (أَو لأَنَّها تُخَامِرُ العَقْلَ، أَي تُخَالِطُهُ) ، وَهُوَ الَّذِي رُوِيَ فِي الحَدِيث عَن سَيِّدنا عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ ونَصُّه: (الخَمْر مَا خَامَرَ العَقْلَ) وَهُوَ فِي البُخَارِيّ، ونَقَله ابنُ الهُمام فِي شَرْح الهِدايَة، وأَوردَه المُصَنِّف فِي البَصَائِر. وعِبَارَةُ المُحْكَم: الخَمْر مَا أَسْكَرَ مِن عَصِير العَنِب، لأَنَّهَا خامَرَت العَقْل، ثمَّ قَالَ بَعْدَه بِقَلِيل: والمُخامرةُ المُخَالَطَة. وَفِي المِصْبَاح: الخَمرُ: اسمٌ لكلّ مُسْكِرٍ خَامَرَ العَقْلَ. واخْتَمَرَت الخَمْرُ: أَدْرَكَتْ وغَلَت. (و) العَرَب تُسَمِّى (العِنَب) خَمْراً. قَالَ ابنُ سِيدَه: وأَظُنَّ ذالِك لكَوْنِهَا مِنْه، حَكَاهَا أَبُو حَنِيفَة. قَالَ: وَهِي لُغَة يَمانِيَة وقَالَ فِي قَوْلِه تَعَالى: {) 1 (. 013 إِنِّي اءَراني أعصر خمرًا} (يُوسُف: 36) إِنَّ الخَمْرَ هُنَا العِنَب. قَالَ: وأُراهُ سَمَّاه باسْمِ مَا فِي الإِمْكَان أَنْ تَؤُولَ إِلَيْه، فكَأَنَّه قَالَ: أَرَانِي أَعْصِر عِنَباً. قَالَ الرَّاعِي: يُنَازِعُنِي بِهَا نُدْمانُ صِدْقٍ شِواءَ الطَّيْرِ والعِنَبَ الحَقِينَا يُرِيدُ الخَمْر. وَقَالَ ابنُ عَرَفَة: (أَعْصِر خَمْراً) ، أَي أَسْتَخْرِجُ الخَمْرَ، وإِذا عُصِرَ العِنَبُ فإِنَّمَا يُءْحتَخْرَجُ بِهِ الخَمْرُ، فلِذالِك قَالَ: أَعْصِر خَمْراً. قَالَ أَبو حَنِيفَة: وَزعم بَعْضُ الرُّوَاة أَنَّه رَأَى يانِياً قد حَمَل عِنَباً، فَقَالَ لَهُ: مَا تَحْمِل؟ فَقَالَ: خَمْراً. فسَمَّى العِنَب خَمْراً. والجَمْع خُمُورٌ، وَهِي الخَمْرة. كتَمْرة وتَمْر وتُمُورٌ. وَفِي حَدِيث سَمُرَةَ: (أَنَّه باعَ خَمْراً فَقَالَ عُمَرُ: قاتَلَ اللَّهُ سَمَرَةَ) قَالَ الخَطَّابِيّ: إِنَّمَا بَاعَ عَصِيراً مِمَّن يَتَّخذُه خَمْراً فسَمَّاه باسْمه مَا يَؤُولُ إِلَيْه مَجَازَاً. فَلِهاذًّ نَقَمَ عُمرُ رَضِيَ اللَّهُ عَنه عَلَيْه لأَنَّه مَكْرُوهٌ. وأَمَّا أَنْ يَكُونَ سَمُرَةُ باعَ خَمْراً فَلاَ، لأَنَّه لَا يَجْهَل تَحْرِيمَه مَعَ اشْتِهَاره. فاتَّضَح لَكَ مِمَّا ذكرنَا أَنَّ قولَ شَيْخِنا: هاذا القَوْلُ غَرِيبٌ، غَرِيبٌ. (و) الخَمْر: (السَّتْر) ، خَمَرَ الشَّيْءَ يَخْمُره خَمْراً: سَتَرَه. (و) الخَمْرُ: (الكَتْمُ، كالإِخْمَارِ) ، فِيهِما: يُقَال، خَمَرَ الشيْءَ وأَخْمَرَه سَتَرَه. وخَمَرَ فُلانٌ الشَّهادةَ وأَخْمَرها: كَتَمها، وَهُوَ مَجاز. وَفِي الحَدِيثِ (لَا تَجِدُ المُؤْمِنَ إِلاَّ فِي إِحْدَى ثَلاثٍ. فِي مَسْجِدٍ يَعْمُره، أَو بَيْتٍ يَخْمُرُه، ءَو مَعيشَةٍ يُدَبِّرُها) يَخْمُره أَي يَسْتُره ويُصْلِح من شَأْنِه. (و) الخَمْر: (سَقْيُ الخَمْرِ) . يُقَال: خَمَرَ الرَّجلَ والدَّابَّةَ، يَخْمُره خَمْراً: سَقَاه الخَمْرَ. (و) عَن أَبي عَمرو: الخَمْرُ: (الاسْتِحْيَاءُ) ، تَقول: خَمَرْتُ الرَّجلَ أَخْمُره إِذا استَحْيَيْتَ مِنْهُ. (و) الخَمْرُ: (تَرْكُ) استِعْمال (العَجِين والطِّين) . هاكذا فِي النّسَخ، الطِّين بالنُّون. وَيُقَال الطِّيب بالباءِ، كَمَا فِي أُمَّهات اللُّغَة، (ونَحْوِه) . والَّذِي فِي المُحْكَم: ونَحْوِهِما. وذالك إِذَا صَبَّ فِيهِ المَاءَ وَتَرَكَه (حتّى يَجُودَ) ، أَي يَطِيب، (كالتَّخْمِيرِ. والفِعْلُ كضَرَبَ ونَصَرَ) . يُقَال: خَمَر العَجِينَ يَخْمُره ويَخْمِر، خَمْراً، وخَمَّرَه تَخْمِيراً، (وَهُوَ خَمِيرٌ) ومُخَمَّر، (وَقد اخْتَمَرَ) الطِّيبُ والعَجِينُ وَقيل: خَمَّرَ العَجيِنَ: جَعَلَ فِيهِ الخَمِيرَ. (و) الخِمْرُ، (بالكَسْر: الغِمْرُ) . الغَيْن لُغَة فِي الخَاءِ، وَهُوَ الحِقْد. وَقد أَخْمَرَ. (و) الخَمَرُ، (بالتَّحْرِيك: مَا وَارَاكَ من شَجَرٍ وغَيْرِهِ) ، كالجَبَل وغَيْرِه. يُقَال: تَوَارَى الصَّيْدُ عَنِّي فِي خَمَرِ الوَادِي. وخَمَرُه: مَا وَارَاه من جُرُفٍ أَو حَبْلٍ من حِبَال الرَّمْلِ أَو غَيْرِه. وَمِنْه حَديث سَهْل بنِ حُنَيف (انْطَلَقْتُ أَنَا وفُلانٌ نَلْتَمِس الخَمَرَ) . وَفِي حديثِ أَبي قَتَادَة (فابْغِنَا مَكَانا خَمَراً) ، أَي ساتِراً يَتَكَاثَفُ شَجَرُهُ. (و) فِي حَدِيث الدَّجَّال (حَتَّى تَنْتَهُوا إِلى جَبَلِ الخَمَرِ) قَالَ ابنُ الأَثِير: هاكذا يُرْوَى. يَعْنِي الشَّجَرَ المُلْتَفَّ، وفُسِّر فِي الحدِيثِ أَنَّه (جَبَلٌ بالقُدْسِ) ، لكثرةِ شَجَرِه. وَفِي حَدِيثِ سَلْمَانَ أَنَّه كَتَب إِلى أَبِي الدَّرْدَاءِ رَضِيَ الله عَنْهُمَا. (يَا أَخِي إِنْ بَعُدَت الدَّارُ مِن الدَّارِ فإِنَّ الرُّوح مِنَ الرُّوحِ قَرِيب، وصَيْرُ السَّمَاءِ عَلى أَرْفَهِ خَمَرِ الأَرْض يَقَع) . الأَرْفَهُ: الأَخْصَب. يُرِيد أَنَّ وَطَنَه أَرْفَقُ بِهِ وأَرْفَه لَهُ، فَلَا يُفَارِقُه. كَانَ أَبُو الدَّرْدَاءِ كَتَب إِلَيْه يَدْعُوه إِلى الأَرضِ المُقَدَّسَة. (و) قد (خَمِرَ) عَنِّي، (كفَرِح) ، يَخْمَر خَمَراً، أَي خَفِيَ و (تَوَارَى. وأَخْمَرَ) القَومُ: تَوَارَوْا بالخَمَر. وَيُقَال لِلرَّجل إِذا خَتَلَ صاحِبَه هُوَ (يَدِبُّ لَهُ الضَّرّاءَ ويَمْشِي لَهُ الخَمَرَ) . (و) يُقَال: (أَخْمَرَتْه الأَرْضُ عَنِّي ومِنِّي وعَلَيَّ: وَارَتْهُ) وسَتَرَتْه. (و) الخَمَر: (جَمَاعَةُ النَّاس وكَثْرَتُهُم كخَمْرَتِهم) ، بفَتْح فَسُكُون، (وخَُمَارِهِم) بالفَتْح (ويُضَمُّ) لُغَة فِي غَمَارِ النَّاس وغُمَارِهم. يُقَال: دَخَلْت فِي خَمْرَتِهم وغَمْرَتِهِم، أَي فِي جَماعَتِهم وكَثْرَتهِم. (و) الخَمَر: (التَّغَيُّر عَمَّا كَانَ عَلَيْه) ، وَمِنْه المَثَل: (مَا شَمَّ خِمَارَك) كَمَا سَيَأْتِي قَرِيباً. (و) الخَمَر: (أَنْ تُخْرَزَ نَاحِيَةُ) ، وَفِي بَعْضِ النُّسَخ: ناحِيَتَا أَدِيمِ، (المَزَادَةِ) ، وَهُوَ مُوَافِقٌ لمَا فِي الأُمَّهاتِ، (وتُعَلَّى بخَرْزٍ آخَرَ) ، نَقَلَه الصَّانِيّ. (و) الخَمِر (ككَتِفٍ: المَكَانُ الكَثِيرُ الخَمْرِ) ، على النَّسَبِ، حَكَاه ابنُ الأَعْرَابِيّ، وأَنْشَدَ لضبابِ بن وَاقِد الطُّهَوِيّ: وجَرَّ المَخَاضُ عَثَانِينَها إِذا بَرَكَت بالمَكَان الخَمِرْ (والخْمْرَةُ، بالضَّمّ: مَا خُمِّرَ فِيهِ) الطِّيبُ والعَجِين، (كالخَمِيرِ والخَمِيرَةِ) ، وحُمْرَة العَجِين: مَا يُجْعَل فِيهِ من الخَمِيرَة. وَعَن الكِسَائِيّ: يُقَال: خَمَرْتُ العَجِينَ وفَطَرْته، وَهِي الخُمْرَةُ الَّتِي تُجْعَل فِي العَجِين يُسَمّيها النَّاسُ الخَمِير، وكذالِك خُمْرَةُ النَّبِيذِ والطِّيبِ. وخُبْزٌ خَمِيرٌ، وخُبْزة خَمِيرٌ، عَن اللِّحْيَانيّ كلاهُما بغَيْر هاءٍ. (و) الخُمْرَة: (عَكَرُ النَّبِيذِ) ودُرْدِيُّه. (و) يُقَال: صَلَّى لانٌ على الخُمْرَة، وَهِي (حَصِيرَةٌ صَغِيرَة) تُنْسَج (من السَّعَف) ، أَي سَعَفِ النَّخْل وتُرَمَّل بالخُيُوطُ. وَقَالَ الزَّجَّاج: سُمِّيَت خُمْرَةً لأَنَّها تَسْتُر الوَجْهَ من الأَرْض. وَقَالَ غَيْرُه: سُمِّيَت لأَنَّ خُيُوطَها مَسْتُورَةٌ بسَعَفِها، وَقد تَكَرَّر ذكْرُها فِي الحدِيث، وهاكَذا فُسِّرَت. (و) الخُمْرَةُ: (الوَرْسُ. وأَشْيَاءُ مِنَ الطِّيب تَطَّلِي بِهَا) أَي بِتِلْك الأَشْيَاءِ. وَفِي بَعْض الأُصُول: بِه، أَي بالوَرْس، أَي بالمَجْمُوع مِنْه مَعَ غَيْره (المرأَةُ لتُحَسِّنَ وَجْهَهَا) . وَفِي الأُمَّهَات اللُّغَوِيَّة تَطْلِي بِه المَرْأَةُ وَجْهَها، وَقد تخصرت، وَهِي لُغَة فِي الغُمْرَةِ. (و) الخُمْرَةُ: (مَا خَامَرك، أَي خَالَطَك من الرِّيح، كالخَمَرَةِ، مُحَرَّكَةً) ، الأَخِيرَة عَن أَبِي زَيْد، (و) قيل الخُمْرَة: (الرَّائِحَةُ الطَّيِّبَة) ، يُقَال وَجَدْتُ خُمْرَةَ الطِّيب، أَي رِيحَه، (ويُثَلَّثُ) ، الكَسْر عَن كُرَاع. (و) الخُمْرَة: (: أَلَمُ الخَمْرِ) ، ويُوجَد فِي بَعْضِ النُّسَخ: أَلَمُ الحُمَّى، وَهُوَ غَلَط، (و) قيل: خُمْرَة الخَمْر: مَا يُصِيبُك مِن (صُدَاعها وأَذَاها) ، جَمْعُه خَمَرٌ. قَالَ الشَّاعِر: وَقد أَصابَتْ حُمَيَّاها مَقَاتِلَهُ فَلم تَكَدْ تَنْجَلِي عَن قَلْبِهِ الخُمَرُ (كالخُمَار) ، بالضَّمّ، (أَو) الخُمْرة والخُمَار: (مَا خَالَطَ مِنْ سُكْرِهَا) . وَقيل الخُمَار: بَقِيَّةُ السُّكْرِ. (والمُخَمِّر، كمُحَدِّث: مُتَّخِذُهَا. والخَمَّارُ: بائِعُهَا. واخْتِمَارُهَا: إِدْرَاكُها) ، وذالك عِنْد تَغَيُّر رِيحها الَّذِي هُوَ إِحْدَى عَلاَمَاتِ الإِدْرَاكِ، (وغَلَيَانُها) . وَفِي المِصْبَاح: اخْتَمَرَت الخَمْرَةُ: أَدْرَكَت وغَلَت. (والخِمَارُ) ، للمَرْأَة، (بالكَسْرِ: النَّصِيفُ، كالخِمِرِّ، كطِمِرِّ، الأَخِيرَة عَن ثَعْلَب) ، وأَنشد: ثمَّ أَمَالَتْ جانِبَ الخِمِرِّ (و) قِيل: (كُللله مَا سَتَرَ شَيْئاً فَهو خِمَارُه) ، وَمِنْه خِمَارُ المَرْأَةِ تُغَطِّي بِهِ رَأْسَها، (ج أَخْمِرَةٌ وخُمْرٌ) ، بضمّ فَسُكُون، (وخُمُرٌ) ، بضَمَّتَين. (و) يُقَال: (ماشَمَّ خِمَارَكَ؟ أَي مَا غَيَّرك عَنْ حالِك، ومَا أَصابَك) يُقَال ذالِك لِلرّجُل إِذا تَغَيَّر عَمّا كَانَ عَلَيْه. (والخِمْرَةُ مِنْهُ) ، أَي مِن الخِمَار، (كاللِّحْفَةِ من اللّحافِ) ، يُقَال: إِنّها لَحَسَنَةُ الخِمْرَةِ. ومِنْه قَوْلُ عُمَرَ لمُعَاوِيَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا: (مَا أَشْبَهَ عَيْنَكَ بخِمْرَةِ هِنْد) وَهِي هَيْئة الاخْتِمار. (و) مِنْهُ المَثَل: (إِنَّ (العَوَانَ لَا تُعَلَّمُ الخِمْرَةَ) . يُضْرب للمُجَرِّبِ العَارِفِ) : أَي إِنَّ المرأَةَ المُجَرِّبة لَا تُعَلَّم كَيْفَ تَفحلُ. (و) الخِمْرة: (وِعَاءُ بِزْرِ الكَعَابِرِ) ، وَفِي بَعْض الأُصول: العَكَابر (الَّتِي تَكُونُ فِي عِيدَانِ الشَّجَرِ، و) يُقَال: (جاءَنا) فلَان (على خِمْرَة، بالكَسْر، وَ) على (خَمَرٍ، مُحَرَّكَةً) ، أَي (فِي سِرَ وغَفْلَةٍ وخُفْيَةٍ) . قَالَ ابنُ أَحْمَر: مِن طَارِق أَتَى على خِمْرَة أَوْ حِسْبَةٍ تَنْفَع مَنْ يَعْتَبِرْ فَسَّرَه ابنُ الأَعرابِيّ وَقَالَ: أَي على غَفْلَة مِنْك. (وَتَخَمَّرَتْ بِه) أَي الخِمَار، (واخْتَمَرَتْ: لَبِسَتْه) ، وخَمَّرتْ بِهِ رَأْسها: غَطَّتْه (والتَّخْمِيرُ: التَّغْطِيَة) . وكُلُّ مُغَطَّى مُخَمَّرٌ. ورُوِيَ عَن النَّبِيّ صلى الله عَلَيْهِ وسلمأَنه قَالَ (خَمِّرُوا آنِيَتَكُم) . قَالَ أَبو عَمْرو: أَي غَطُّوا. وَفِي رِوَايَة (خَمِّروا الإِنَاءَ وأَوْكُوا السِّقَاء) . وَمِنْه الحَدِيثُ (أَنَّه أُتِيَ بإِنَاءٍ من لَبَن فَقَالَ: هَلاَّ خَمَّرتَه وَلَو بِعُودٍ تَعْرِضُه عَلَيْه) . وَعَن أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِي اللَّهُ عَنْهُ: (كَانَ إِذَا عَطَسَ خَمَّرَ وَجْهَه وأَخْفَى عَطَسَتَه) . رَوَيْنَاه فِي الغَيْلانيّات. (و) من المَجَاز: (المُخْتَمِرَةُ: الشَّاةُ البَيْضَاءُ الرَّأْسِ) . ونَصُّ اللَّيْث: المُخْتَمِرَةُ من الضَّأْن والْمِعَزَى هِي الت ابيَضَّ رأْسُها من بَيْن سائِرِ جَسَدِها. وَفِي التَّهْذِيب والمُحْكَم قَالُوا: هِيَ مِن الشِّيَاه: البَيْضَاءُ الرأْسِ. وَقِيلَ: هِيَ النَّعْجَةُ السَّوْدَاءُ ورَأْسُهَا أَبْيَضُ، مثل الرَّخْماءِ، مُشْتَقٌّ من خِمَارِ المَرْأَةِ. قَالَ أَبو زَيْد: إِذَا ابيَضَّ رَأْسُ النَّعْجَة من بَيْن جَسَدِها فَهِيَ مُخَمَّرَةٌ ورَخْمَاءُ، ومِثْلُه فِي الأَساس وغَيْره، (وكَذَا الفَرَسُ) . يُقَال: فَرَسٌ مُخَمَّرٌ، إِذا كَانَ أَبْيَضَ الرَّأْسِ وسَائِرُ لَوْنِه مَا كَانَ، وَلَا يُقَال مُخْتَمِرٌ، وهَذَا يَدُلُّ (على) أَنَّ الَّذِي فِي كَلَام المُصَنِّفِ أَوَّلاً هُوَ المُخَمَّرةُ. (و) خَمِرَ عَلَيْهِ خَمَراً و (أَخْمَرَ: حَقَدَ وذَحَلَ. و) أَخْمَرَ (فُلاناً الشَّيْءَ: أَعطاهُ أَو مَلَّكَهُ إِيّاه) . قَالَ مُحَمَّد ابنُ كَثِير: هاذا كَلاَمٌ عِنْدَنَا مَعْرُوف باليَمَن، لَا يَكَاد يُتَكَلَّم بغَيْره. يَقُولُ الرَّجُلُ: أَخْمِرْنِي كَذَا وكَذَا، أَي أَعْطِنيه هِبَةً لِي، مَلِّكْنِي إِيَّاه، ونَحْو هاذَا. (و) أَخْمَرَ (الشَّيْءَ: أَغفَلَه) ، عَن ابْنِ الأَعْرَابِيّ، (و) أَخْمَرَ (الأَمْرَ: أَضْمَرَه) ، قَالَ لَبِيد: أَلِفْتُكِ حَتَّى أَخْمَرَ القَوْمُ ظِنّةً عَلَيَّ بَنُو أُمِّ البَنِينَ الأَكَابِرُ وَعبارَة التَّهْذِيب: وأَخْمَر فُلانٌ عَلَيَّ ظِنَّةً، أَي أَضْمَرَها، وأَنْشَدَ بَيْتَ لبِيد. (و) أَخْمَرَتِ (الأَرْضُ: كَثُرَ خَمَرُهَا) ، أَي شَجَرُهَا المُلْتَفُّ. (و) يُقَال: أَخْمَرَ (العَجِينَ) وخَمَرَه إِذا (خَمَّرَه) ، كَمَا يُقَال فَطَرَه وأَفْطَرَه. (واليَخْمُورُ: الأَجْوَفُ المُضْطَرِبُ) من كُلّ شَيْءٍ. (و) اليَخْمُور أَيْضاً: (الوَدَعُ) ، واحدته يَخْمُورَةٌ. (ومِخْمَرٌ، كمِنْبَرٍ: اسمٌ) ، وَكَذَا خُمَيْر، كزُبَيْر. (و) خُمَيْرٌ، (كزُبَيْر) أَيضاً: (ماءٌ فوقَ صَعْدَةَ) باليَمَن، (و) خُمَيْرُ (بْنُ زِيَاد) ، وخُمَيْر بنُ عَوْ بْنِ عَبْدِ عَوْف، (و) خُمَيْرٌ (الرَّحَبِيُّ، ويَزيدُ بْنُ خُمَيْرٍ) اليَزَنِي من أَهْلِ الشّام، (مُحَدِّثُونَ) . الأَخِير رَوَى عَن أَبِيه، وأَبُوه مِمَّن يَرْوِي عَن ابْنِ عُمَرَ، قالَه الذَّهَبِيّ. (وأَبُو خُمَيْرِ بْنُ مَالِكٍ: تابِعِيٌّ) . وَيُقَال: خُمَيْرٌ أَبُو مَالِك، يَرْوِي عَن عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرو، وَعنهُ عَبْدُ الكَرِيم ابنُ الحارِث. (وخَارِجَةُ بنُ الخُمَيْر) ، صَحَابِيّ، مَرَّ ذِكْره (فِي الجِيمِ) . (و) خَمِيرٌ (كأَمِير) أَبُو الخَيْر (خَمِيرُ بْنُ مُحَمَّدِ) بْنِ سَعْد (الذَّكْوَانِيُّ) ، سَمِع من إِسماعِيلَ البَيْهَقِيِّ، (و) أَبو المَعَالِي (مُحَمَّدُ بْنُ خَمِيرٍ الخُوَارَزْمِيّ) ، حَدَّثَ بشَرْح السُّنَّة عَن البَغَوِيّ. (وبَلَدِيُّه صَاعِدُ بْنُ مَنْصُورِ بْنِ خَمِير) الخُوَارَزْميّ، أَخَذ عَنْه العُلَيْميّ. وفاتَه: خَمِيرُ بنُ عَبْد الله الذُّهْلِيّ، عَن ابْن داسَةَ. وأَبُو بَكْر مُحَمَّد بنُ أَحْمد ابْن خَمِير الخَوَارَزْميّ، عَن الأَصمّ. وأَبو العَلاءِ صاعِدُ بنُ يُوسُف بن خَمِيرٍ، خُوَارَزْميّ أَيضاً، ضَبَطَهم الزَّمَخْشَرِيّ، (مُحَدِّثُون) . (وذُو مِخْمَر) ، كمِنْبَر، (أَو) هُوَ (مِخْبَر) ، بالبَاءِ المُوَحَّدة، (ابنُ أَخِي النَّجَاشِيِّ) مَلِك الحَبَشَة، (خَدَم النّبيَّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم، حَدِيثُه عِنْد الدِّمَشْقِيِّين، وَكَانَ الأَوزاعِيُّ يَقُول: هُوَ بالمِيمِ لَا غَيْر. (وذَاتُ الخِمَارِ بالكَسْرِ: ع بِتِهَامَةَ) ، نَقله الصّغانِيّ. (وذُو الخِمَار) : لَقَبُ (عَوْف بْنِ الرَّبِيعِ بْنِ) سَمَاعَة (ذِي الرُّمْحَيْن) ، وإِنَّمَا لُقِّب بِهِ (لأَنَّه قاتَلَ فِي خِمَارِ امرأَتِه وطَعَنَ) فِي (كَثِيرِينَ، فإِذا سُئِلَ واحِدٌ: مَنْ طَعَنَكَ؟ قَالَ: ذُو الخِمَار) . (و) ذُو الخِمَار: (فَرسُ مَالِكِ بْنِ نُوَيْرَةَ) الشَّاعرِ الصَّحابِيِّ أَخِي متَمِّم. قَالَ جَرِير مَنْ مِثْلُ فارِس ذِي الخِمَار وقَعْنَب والحَنْتَفَيْنِ لِليْلَةِ البَلْبَالِ (و) ذُو الخِمَار: (فَرَسُ الزُّبَيْرِ بْنِ العَوَّام) القُرَشِيّ، شَهِدَ عَلَيْهِ (يَوْمَ الجَمَل) ، وَقد جاءَ ذِكْرُه فِي الشِّعر. (و) من المَجَازِ: (المُخَامَرَةُ: الإِقَامَةُ ولُزومُ المَكَانِ) . وخَامَرَ الرَّجل بَيْتَه وخَمَّرَه: لَزِمَه فَلم يَبْرَحْه، وكذالك خَامَرَ المَكَانَ، أَنْشَدَ ثَعْلَبٌ: وشاعِر يُقَالُ خَمِّرْ فِي دَعَهْ (و) قَالَ ابنُ الأَعرابِيّ: المُخَامَرَة: (أَنْ تَبِيعَ حُرَّا على أَنَّه عَبْدٌ) . وَبِه فَسَّرَ أَبُو مَنْصُور قَوْلَ سَيِّدِنَا مُعَاذِ الآتِي ذِكْرُه. (و) المُخَامَرَةُ: (المُقَارَبَة والمُخَالَطَة) . يُقَال: خَامَرَ الشَّيْءَ، إِذا قارَبَه وخالَطَه. قَالَ ذُو الرُّمَّة: هَامَ الفُؤَادُ بِذِكْراها وخَامَرَهُ مِنْهَا علَى عُدَوَاءِ الدَّارِ تَسْقِيمُ وَهُوَ بالمَعْنَى الثَّانِي مَجَازٌ ومُكَرَّر. قَالَ شَمِرٌ: والمُخَامِرٌ: المُخَالِطُ. خَامَرَهُ الدَّاءُ، إِذا خَالَطَه، وأَنْشَد: وإِذَا تُبَاشِركَ الهُمُو مُ فإِنَّها دَاءٌ مُخَامِرْ ونَحْوَ ذالِكَ قَالَ اللّيثُ فِي خامَرَه الدَّاءُ، إِذا خَالَطَ جَوْفَه. (و) المُخَامَرَةُ: (الاسْتِتَارُ ومِنْه) المَثَل: ((خَامِرِي أُمَّ عَامِرٍ) وهِي الضَّبُعُ) ، أَي اسْتَتِرِي (ويُقَال: (خَامِرِي حَضَاجِر، أَتَاكِ مَا تُحَاذِر) . هاكَذَا وَجَدْنَاه) . وبَسَطه المَيْدَانِيّ فِي مَجْمَعِ الأَمْثَال، والزَّمَخ 2 رِيُّ فِي المُسْتَقْصَى، وابْنُ أَبِي الحَدِيد فِي شَرْحِ نِهْج البَلاَغَة، وأَبُو عَلِيّ اليوسيّ فِي زهر الأكَم. (والوَجْهُ خَامِرْ بحَذْفِ الياءِ أَو تُحَاذِرِين، بإِثْبَاتِهَا) ، والمَشْهُور عِنْد أَهْلِ الأَمْثَال هُوَ الَّذِي وَجَدَه المُصَنِّف. (واستَخْمَرَه: استَعْبَدَه) ، بِلُغَةِ اليَمَنِ. هاكَذَا فَسَّرَ ابنُ المُبَارَك حَدِيثَ مُعَاذٍ (مَن استَخْمَر قَوْماً أَوَّلُهُم أَحْرَارٌ وجِيرَانٌ مُسْتَضْعَفُون فَلهُ مَا قَصَرَ فِي بَيْته) . يَقُول: أَخذَهُم قَهْراً وتَمَلَّك عَلَيْهِم. فَمَا وَهَبَ المَلِكُ مِن هاؤُلاءِ لرَجل فاحْتَبَسَه واخْتَارَه واسْتَجْرَاه فِي خِدْمَتِه حَتَّى جاءَ الإِسْلام وَهُوَ عِنْده عَبْدٌ فَهُوَ لَه. نَقَلَه أَبُو عُبَيْد. وَقَالَ الأَزْهَرِيّ: أَرَادَ من استَبْعَد قَوْماً فِي الجاهِليَّة ثمَّ جَاءَ الإِسْلام فَلَه مَا حَازَه فِي بَيْتِه، لَا يَخْرُجُ مِن يَدِه. قَالَ: وهاذا مَبْنِيٌّ على إِقْرَارِ النَّاسِ على مَا فِي أَيْدِيهم. (والمُسْتَخْمِرِ: الشِّرِّيبُ) للخَمْرِ دَائِما، كالخِمِّير وَزْناً ومَعْنًى. (وتَخْمُرُ، كتَنْصُر) مُضارِع نَصَر: (من أَعْلامِهِنّ) ، أَبي النِّسَاءِ. (و) يُقَال: (مَا هُو بِخَلَ وَلَا خَمْرٍ) ، أَي (لَا خَيْرَ عنْدَه وَلَا شَرَّ) . وَفِي التَّهْذِيب: لَا خَيْرَ فِيهِ وَلَا شَرَّ عِنْدَهُ. ويُقَالُ أَيْضاً: مَا عِنْد فُلانٍ خَلٌّ وَلَا خَمْرٌ. (وباخَمْرَى كسَكْرَى: ة) : قَرْية بالبَادِيَة (قُرْبَ الكُوفَةِ، بهَا قَبْرُ) الإِمَامِ الشَّهِيدِ أَبِي الحَسَن (إِبراهيمَ ابْنِ عَبْدِ اللَّهِ) المَحْضِ (بْنِ الحَسَن) المُثَنَّى (بْنِ الحَسَن) السَّبْطِ الشَّهِيدِ (ابْنِ عَلِيِّ) بْنِ أَبِي طَالِبٍ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُم. خَرَجَ بالبَصْرَة فِي سنة 145 وبايَعَه وُجُوهُ النَّاسِ. وتَلَقَّب بأَمِير المُؤْمِنين. فَقلِقَ لذالك أَبُو جَعْفَر المَنْصُورُ، فأَرْسَلَ إِليه عِيسَى بنَ مُوسَى لقِتَاله، فاستُشْهِد السَّيِّدُ إِبراهِيمُ، وحُمِلَ رَأْسُه إِلى مِصْر، وَكَانَ ذالك لخَمْس بَين من ذِي القَعْدة سنة 145 وهُو ابنُ ثَمَان وأَرْبَعِين، كَمَا حَكَاه البُخَارِيُّ النَّسَّابة، ولَيْسَ لَهُ عَقِبٌ إِلاَّ مِن ابْنه الحَسَن، وحَفِيده إِبْرَاهِيم بن عَبْدِ الله بن الحَسَن هاذا جَدُّ بَنِي الأَزْرَق باليَنْبُع. (وخُمْرانُ، بالضَّمّ: نَاحِيَةٌ بخُرَاسَانَ) . وَفِي كُتُب السَّيَرِ: فَتَحَ ابنُ عَامِر مَدِينَةَ إِيران شَهْر وَمَا حَوْلَها: طُوس، وأَبِيوَرْد، ونَسَا، وخُمْرانَ، حَتَّى انْتَهَى إِلى سَرَخْسَ عَنْوةً وذالِك فِي سنة 31. وَمِمَّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: رَجُل خَمِرق ككَتِفٍ: خامَرَه دَاءٌ. قَالَ ابنُ سِيدَه: وأُرَاه على النَّسَبِ، قَالَ امْرُؤُ القَيْس: أَحَارُ بْنَ عَمْرٍ وكَأَنِّي خَمِرْ ويَعْدُو علَى المَرْءِ مَا يَأْتَمِرْ وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: رَجُلٌ خَمِرٌ، أَي مُخَامَرٌ. قَالَ: وهاكذا قيَّده بخَطِّه شَمِرٌ. وعِنَبٌ خَمْرِيٌّ: يَصْلُح للخَمْرِ. ولَوْنٌ خَمْرِيٌّ: يُشْبِه لَوْنَ الخَمْرِ. والخُمَارُ: بَقِيَّةُ السُّكْرِ، تَقول مِنْهُ رَجُلٌ خَمِرٌ أَي فِي عَقِبِ خُمَارٍ. ويُنْشَدُ قَوْلُ امْرِىءِ القَيْس: أُحارُ بْنَ عَمْرٍ وفُؤادِي خَمْرِ ورجُلٌ مَخْمُور: بِه خُمَارٌ، وخَمِرٌ كذالك، وَقد خُمِرَ خَمْراً، ورجلٌ مُخَمَّر، كمَخْمُور. وتَخَمَّرَ بالخَمْر: تَكَسَّرَ بِهِ. وخُمْرَةُ اللَّبَنِ: رَوْبَتُه الَّتِي تَصُبُّ عَلَيْه لِيَرُوبَ سَرِيعاً رُؤْوباً. وَقَالَ شَمِرٌ: الخَمِيرُ: الخُبْزُ فِي قَوْله: وَلَا حِنْطَة الشَّامِ الهَرِيتِ خَمِيرُها أَي خُبْزُها الَّذِي خُمِّر عَجِينُه فذَهبَتْ فُطُورَتُه. وطَعَامٌ خَمِير ومَخْمُورٌ فِي أَطْعِمَة خَمْرَى. ووَصَف أَبُو ثَرْوَانَ مَأْدُبَةً وبَخُورَ مِجْمَرِهَا قَالَ: فتَخَمَّرَتْ أَطْنَابُنَا، أَي طابَتْ روائِحُ أَبْدَانِنَا بالبَخُور. وَعَن ابْنِ الأَعْرَابِيّ: الخِمْرَة: الاسْتِخْفَاءُ. قَالَ ابنُ أَحْمَر: مِن طارِقٍ يَأْتِي على خِمْرَة أَو حِسْبَةٍ تَنْفعَ مَنْ يَعْتَبِرْ وأَخْرَجَ من سِرِّ خَمِيرِه سِرًّا، أَي باحَ بِهِ. واجْعَلْه فِي سِرِّ خَمِيرِك، أَي اكْتُمْه، وَهُوَ مَجاز. وَفِي حَدِيث أَبي إِدْريسَ الخَوْلاَنِيّ قَال: (دَخَلْتُ المَسْجِدَ والنَّاسُ أَخْمَرُ مَا كَانُوا) ، أَي أَوْفَرُ. والخَمَرُ، مُحَرَّكَةً: وَهْدَةٌ يَخْتَفِي فِيهَا الذِّئب. وقَوْلُ طَرَفَة. سَأَحْلُبُ عَنْساً صَحْنَ سَمَ فأَبْتَغِي بِهِ جِيرَتِي إِن لم يُجَلُّوا لِيَ الخَمَرْ قَالَ ابنُ سِيدَه: مَعْنَاهُ إِن لمْ يُبَيِّنُوا لِيَ الخَبَرَ، ويُرْوَى يُخَلُّوا، فَعَلَى هاذَا، الخَمَرُ هُنَا: الشَّجَرُ بعَيْنه، أَي إِن لم يُخَلُّوا لِيَ الشَّجَر أَرعَاها بِإِبِلِي هَجَوْتُهم فَكَان هِجَائي لَهُمْ سَمًّا، ويُروَى: سأَحْلُب عَيْساً، وَهُوَ (ماءُ) الفَحْل ويزعُمُون أَنّه سَمٌّ. ومُخَمَّر، كمُعَظَّم: مَاءٌ لبَنِي قُشَيْر ومِخْمَر، كمِنْبَرٍ: وَادٍ فِي دِيَارِ كِلاَبٍ. وخُمَيْرَةُ، كجُهَيْنَةَ: فَرَسُ شَيْطَانِ بْن مُدْلِج الجُشَميّ. وَفِي الحَدِيث: (مَلِّكْه عَلَى عُرْبِهِم وخُمُورِهِم) . قَالَ ابنُ الأَثِير أَي أَهْلِ القُرَى، لأَنَّهُم مَغْلُوبون مَغْمُورُون مَا عَلَيْهم من الخَراج والكُلَف والأَثْقَالِ. قَالَ: وكَذَا شَرحَه أَبُو موسَى. وَفِي حَدِيثِ أُمِّ سَلَمَة (أَنَّه كَانَ يَمْسَح على الخُفِّ والخِمَار) أَرادَت بالخِمَارِ العِمَامَة لأَن الرُّجُلَ يُغَطِّي بهَا رَأْسَه، كَمَا أَنَّ المَرْأَة تُغَطِّيه بِخِمَارِهَا؛ وذالِكَ إِذا كَان قد اعْتمَّ عِمَّةَ العَرَبِ فأَدَارَهَا تَحْت الحَنَك فَلَا يَسْتَطِيع نَزْعَها فِي كلِّ وَقْتٍ فتَصِير كالخُفَّيْنِ، غَيْر أَنَّه يَحْتَاجُ لِمَسْح القَلِيلِ من الرَّأْس ثمَّ يَمْسَحُ على العِمَامَة بَدَلَ الاسْتِيَعاب. وسَارَّهُ فخَمَرَ أَنْفَه. وَابْن يُخَامِر السَّكْسَكيُّ: صَحَابِيّ. وأَبُو خَمِيرَةَ من كُنَاهم. وخُمْرَةُ بالضَّمّ: امرأَةٌ كَانَت فِي زَمَنِ الوَزِير المُهَلِّبيّ، هَجَاها ابنُ سُكَّرَة، وَله فيهَا مِن الشِّعْر قَدْرُ دِيوَان. ونَعِيمُ بنُ خَمَّار كشَدَّادٍ، لَهُ صُحْبَة وَيُقَال ابنُ هَمَّار. وَذكره المصنِّف فِي (هـ ب ر) . و (هـ م ر) تبعا للصّاغَانِيّ وَلم يَذْكُره هُنَا، وهاذا أَحَدُ الأَوْجُهِ فِيهِ. وكغُرَابٍ خُمَارُ بنُ أَحْمَدَ بنِ طُولُون وَهُوَ خُمَارَوَيْه. وإِسماعِيل بنُ سَعْد بنِ خَمَارٍ، كتب عَنهُ السِّلَفِيّ وسُلَيْمَان بنُ مُسْلِم بن خِمَارٍ الخِمَاريّ بِالْكَسْرِ: مُقْرِىءٌ مَشْهُور. وأَخُوه مُحَمَّد شَيْخٌ للوَاقِدِيّ. وأَبُو البَرَكَات إِبراهِيمُ بنُ أَحْمَد بن خَلَفِ بن خُمَارٍ الخُمَارِيّ، بِالضَّمِّ: مُحَدِّث، وابنُه أَبُو نُعَيم محمّد، ثِقةٌ حَدَّثَ بمُسَند مُسدّد، عَن أَحْمَد بن المُظَفَّر. وبِفَتْح فَسُكُون خَمْرُ بن مالِكٍ صاحِبُ ابْنِ مسْعُودٍ، وَقيل فِيهِ بالتَّصْغِير. وبِفَتْح فَضَمّ: خَمُرُ بنُ عَدِيّ بنِ مَالِك الحِمْيَرِيّ. وَفِي كِنْدَة: خَمَرُ بنُ عَمْرِو بن وَهْبِ بنِ رَبيعةَ بن مُعاوية الأَكرمينَ، مُحَرَّكَةً، مِنْهُم أَبو شَمِرِ ابْن خَمرٍ، شريفٌ شَاعِر فِي الجاهِلِيَّة والإِسْلام، وَهُو القَائِل: الوارِثُون المَجْدَ عَن خَمَر وهم رَهْط أَبِي زُرَارَة، ذَكَره ابنُ الكَلْبِيّ. وَمِنْهُم الصَّباح بن سَوادَة بن حُجْرِ بن كابِس بن قَيْس بن خَمَرٍ الكِنديّ الخَمَرِيّ. وَفِي هَمْدَان خَمَرُ بنُ دَوْمَانَ بن بَكِيلِ ابْن جُشَم بن خَيْرَانَ بن نَوْف، وهم رَهْط أَبي كُرَيْبٍ محمّد بن العَلاءِ البَكِيليّ الهَمْدَانِيّ الخَمَرِيّ. والأُخْمور: بَطْن من المَعَافِر نَزَلُوا مِصْر، مِنْهُم زَيْدُ بْنُ شُعَيْب بْنِ كُلَيْب الأُخْمُورِيّ المِصْرِيّ. وَيُقَال فِيهِ الخَامِريّ أَيضاً. وخَمِيرَوَيه. جَدُّ أَبِي الفَضْل محمّد بنِ عَبْدِ الله بن محمّد، هَرَوِيّ ثِقَةٌ. والخُمْرِيّ، بضمّ فَسُكُون، إِلَى الخُمْرَة، وَهِي المِقْنَعة، نُسِب إِلَيْه مَنْصُور بْنُ دِينَار، وأَبُو مُعاذٍ أَحْمَدُ ابْنُ إِبْرَاهِيمَ الجُرْجَانِيّ، ومُحَمَّد بنُ مَرْوَانَ، وزَيْدُ بْنُ مُوسَى، الخُمْرِيُّون، محَدَّثُون. وخَمِرٌ ككَتِف: مَوْضِع باليَمَنِ بِهِ مَشْهَدُ السَّيِّد العَلاَّمة عامِرِ بْنِ عَلَيّ ابْن الرَّشِيدِ الحُسَيْنِيّ، ذكَره ابنُ أَبِي الرِّجال فِي تَارِيخه، واختُلِف فِي القُحَيْفِ بنِ خمير بن سُلَيمٍ الخَفَاجِيّ الشَّاعِر. فضبطَه الآمِدِيّ كأَمِير. وحَكَى الأَمِيرُ فِيهِ التَّشْدِيدَ.


- ـ الخَمْرُ: ما أسْكَرَ من عَصيرِ العِنَبِ، أو عامٌّ، ـ كالخَمْرَةِ، وقد يُذَكَّرُ، والعُمومُ أصَحُّ، لأَنَّها حُرِّمَتْ، وما بالمدينةِ خَمْرُ عِنَبٍ، وما كانَ شَرَابُهُم إلا البُسْرَ والتَّمْرَ، سُمِّيَتْ خَمْراً لأنَّها تَخْمِـرُ العَقْلَ وتَسْتُرُهُ، أو لأَنَّها تُرِكَتْ حتى أدْرَكَتْ واخْتَمَرَتْ، أو لأنها تُخَامِرُ العَقْلَ، أي: تُخَالِطُهُ، والعِنَبُ، والسَّتْرُ، والكَتْمُ، ـ كالإِخْمارِ، وسَقْيُ الخَمْرِ، والاسْتِحْياءُ، وتَرْكُ العَجينِ والطينِ ونَحْوِهِ حتى يَجُودَ، ـ كالتَّخْميرِ. والفِعْلُ، كضَرَبَ ونَصَرَ، وهو خَمِيرٌ، وقد اخْتَمَرَ، وبالكسر: الغِمْرُ، وبالتحريكِ: ما وَارَاكَ من شَجَرٍ وغيرِهِ، وجَبَلٌ بالقُدْسِ. ـ وخَمِرَ، كفَرِحَ: تَوارى، ـ كأَخْمَرَ. ـ وأخْمَرَتْهُ الأرضُ عَنِّي ومنِّي وعَلَيَّ: وارَتْهُ، وجماعَةُ الناس وكَثْرَتُهُم، ـ كخَمْرَتِهِم وخَمَارِهِمْ، ويضمُّ، والتَّغَيُّرُ عما كان عليه، وأن تُخْرَزَ ناحِيَةُ المَزادَةِ، وتُعَلَّى بخَرْزٍ آخَرَ. وككَتِفٍ: المكانُ الكثيرُ الخَمْرِ. ـ والخُمْرَةُ، بالضم: ما خُمِّرَ فيه، ـ كالخَمِيرِ والخَمِيرَةِ، وعَكَرُ النَّبيذِ، وحَصيرَةٌ صغيرَةٌ من السَّعَفِ، والوَرْسُ، وأشياءُ من الطِّيب تَطَّلِي بها المرأةُ لتُحَسِّنَ وجْهَها، ـ وما خامَرَكَ، أي: خالَطَكَ من الريحِ، ـ كالخَمَرَةِ، محركةً، والرائحةُ الطَّيِّبَةُ، ويُثَلَّثُ، وألَمُ الخَمْرِ وصُداعُها وأذاها، ـ كالخُمَارِ، أو ما خالَطَ من سُكْرِها. ـ والمُخَمِّرُ، كمُحَدِّثٍ: مُتَّخِذُها. ـ والخَمَّار: بائِعُها. ـ واخْتِمارُها: إدراكُها، وغَلَيانُها. ـ والخِمارُ، بالكسر: النَّصِيفُ، ـ كالخِمِرِّ، كطِمِرٍّ، وكلُّ ما سَتَرَ شَيئاً فهو خِمارُهُ ـ ج: أخْمِرَةٌ وخُمْرٌ وخُمُرٌ. ـ وما شَمَّ خِمارَكَ، أي: ما غَيَّرَكَ عن حالِكَ، وما أصابَكَ. ـ والخِمْرَةُ منه: كاللِّحْفَةِ من اللِّحافِ. و "العَوانُ لا تُعَلَّمُ الخِمْرَةَ " يُضْرَبُ للمُجَرِّبِ العارِفِ، ووِعاءُ بِزْرِ الكَعابِرِ التي تكونُ في عِيدانِ الشجرِ. ـ وجاءَنا على خِمْرَةٍ، بالكسر، ـ وخَمَرٍ، محركةً: في سِرٍّ وغَفَلَةٍ وخُفْيَةٍ. ـ وتَخَمَّرَتْ به، واخْتَمَرَتْ: لَبِسَتْهُ. ـ والتَّخْمِيرُ: التَّغْطِيَةُ. ـ والمُخْتَمِرَةُ: الشاةُ البَيْضاءُ الرأسِ، وكذا الفرسُ. ـ وأخْمَرَ: حَقَدَ، وذحَلَ، ـ وـ فلاناً الشيءَ: أعْطاهُ، أو مَلَّكَهُ إياهُ، ـ وـ الشيءَ: أغْفَلَهُ، ـ وـ الأمرَ: أضْمَرَهُ، ـ وـ الأرضُ: كثُرَ خَمَرُها، ـ وـ العجينَ: خَمَّرَهُ. ـ واليَخْمورُ: الأَجْوَفُ المُضْطَرِبُ، والوَدَعُ. ومِخْمَرٌ، كمِنْبَرٍ: اسمٌ. وكزُبَيْرٍ: ماءٌ فوقَ صَعْدَةَ، وابنُ زِيادٍ، والرَّحَبِيُّ، ويَزيدُ بنُ خُمَيْرٍ: محدِّثونَ. وأبو خُمَيْرِ بنُ مالِكٍ: تابعيٌّ. وخارجةُ بنُ الخُمَيْرِ: في الجيمِ. وكأَمِيرٍ: خَمِيرُ بنُ محمدٍ الذَّكْوانِيُّ، ومحمدُ بنُ خَمِيرٍ الخُوارَزْمِيُّ، وبَلَدِيُّهُ صاعِدُ بنُ مَنْصورِ بنِ خَميرٍ: محدِّثونَ. ـ وذُو مِخْمَرٍ أو مِخْبَرٍ: ابنُ أخي النَّجاشِيِّ، خَدَمَ النبيَّ، صلى الله عليه وسلم. ـ وذاتُ الخِمارِ، بالكسر: ع بِتِهامَةَ. ـ وذُو الخِمارِ: عَوْفُ بنُ الربيعِ بنِ ذِي الرُّمْحَيْنِ، لأَنَّه قاتَلَ في خِمارِ امرأتِهِ، وطَعَنَ كثِيرِينَ، فإذا سُئِلَ واحدٌ: من طَعَنَكَ؟ قال: ذُو الخِمارِ، وفرسُ مالِكِ بنِ نُوَيْرَةَ، وفرسُ الزبيرِ بنِ العَوَّامِ يومَ الجَملِ. ـ والمُخامَرَةُ: الإِقامَةُ، ولُزومُ المكانِ، وأن تَبِيعَ حُرّاً على أنه عبدٌ، والمُقارَبَةُ، والمُخالَطَةُ، والاسْتِتارُ، ومنه: خامِرِي أُمَّ عامِرٍ، وهي الضَّبُع، ويقالُ: خامِرِي حَضاجِر أتاكِ ما تُحاذِرِ، هكذا وجَدْناهُ، والوجْهُ: خامِرْ، بحذفِ الياءِ أو تُحاذِرينَ بإِثْباتِها. ـ واسْتَخْمَرَهُ: اسْتَعْبَدَهُ. ـ والمُسْتَخْمِرُ: الشارِبُ. وتَخْمُرُ، كتَنْصُرُ: من أعْلامِهِنَّ. ـ وما هو بِخَلٍّ ولا خَمْرٍ: لا خيرَ عندَه ولا شَرَّ. ـ وبَاخمْرَى، كسَكْرَى: ة قُرْبَ الكُوفَةِ، بها قبرُ إبراهيمَ بنِ عبدِ اللهِ بنِ الحسنِ بنِ الحسنِ بنِ عليٍّ. ـ وخُمْرانُ، بالضم: ناحيةٌ بخُراسانَ.


- الخَمَّارةُ الخَمَّارةُ : موضعُ بيع الخمْر .


- خمِرَ خمِرَ خَمَرًا: أصابه الخُمَارُ.|خمِرَ اشْتَكَى من شُرْب الخَمْر.|خمِرَ خامَرَهُ داءٌ: خالَطه.|خمِرَ المكانُ: كَثُر فيه الخَمَر.|خمِرَ الشيءُ: تَغيَّرَ عما كان عليه.|خمِرَ عنه: توارَى واختفي. يقال: خَمِرَ عنه الخَبَرُ: خَفِيَ.|خمِرَ عَلَى فلانٍ: حَقَدَ فهو خَمِرٌ.


- خَمَرَ منه خَمَرَ خَمْراً: استحيا.|خَمَرَ فلاناً.| استحيا منه.|خَمَرَ سقاه الخمر.|خَمَرَ الشيءَ ستره.|خَمَرَ كتَمه.|خَمَرَ العجينَ ونحوَه: جعل فيه الخمِيرَ.|خَمَرَ تركه ليجودَ.


- أخْمَرَ : تَوارَى في الخَمَر.|أخْمَرَ كَثُر عنده الخَمْر.|أخْمَرَ المرأَةُ: كان لها خُمُرٌ.|أخْمَرَ الجاريةُ: آن لها أن تَخْتَمِر.|أخْمَرَ الأرضُ: كَثُر خَمَرُها.|أخْمَرَ على فلانٍ: حَقَدَ.|أخْمَرَ الخَمْرَ: اتخذها.|أخْمَرَ الشيءَ: ستَره. يقال: أَخمرته الأرضُ عنه، ومنه،وعليه.|أخْمَرَ الشيءَ: كتَمَهُ. يقال: أخْمَرَ الشهادةَ ونحوَها.| والشيءَ: أغفلَه.|أخْمَرَ الأمرَ: أضمَره. يقال: أخْمَرَ فلانٌ على فلان ظِنَّةً: أَضْمرها.|أخْمَرَ فلاناً: خدَعه.|أخْمَرَ العجينَ: جَعل فيه الخَمِير.


- تَخمَّرَت المرأةُ بالخِمَار: لَبِسَتْه.|تَخمَّرَت بالخُمْرَةِ: طَلَتْ بها وجهَها.


- الخَمَرَةُ : الرائحة الطيبة.


- الخَمَار من الناس: جماعتهم وكَثرتهم.


- المُسْتَخْمِرُ من الرجال: الخِمّير.


- الخِمْر : الحقْد.


- اخْتَمَرَتِ المرأَةُ بالخِمار: لَبِسَتْه.|اخْتَمَرَتِ الخَمْرُ: أدركَتْ وغَلَتْ.|اخْتَمَرَتِ العَجِينُ: صار خَمِيراً.


- خُمِرَ : أَصَابه خُمَارٌ فهو مخمور.


- خَمَّر : اتَّخَذ الخَمْرَ.|خَمَّر الشيءَ: غطَّاه. يقال: خَمَّرَت المرأةُ رأْسَها بالخمار.|خَمَّر المكانَ: لَزِمَهُ.|خَمَّر العَجِينَ ونحوه: جعل فيه الخَمير.|خَمَّر ترك استعمالَهُ ليَجُودَ.


- الخَمْرةُ : الخَمْر.|الخَمْرةُ كثرة الناس وزُحمتهم.


- الخَمِيرُ : عجينة مختمرة بها فُطْرٌ خاص، ليُولَّد ثاني أُكسيد الكربون .


- الخِمْرة : الرائحة الطيبةُ. يقال: امرأةٌ طيِّبة الخِمْرة.|الخِمْرة لِبْسَة الاختمار.| وفي المثل: :- إِن العَوَانَ لا تُعلَّم الخِمْرةَ :-: يضرب للرجل المجرِّب.


- المُختَمرةُ من الشِّياه والأفراس: البيضاء.


- خامَرَ به: اسْتَتَر.|خامَرَ فلانٌ: باعَ حُرّاً على أنَّه عَبد.|خامَرَ الشيءَ: مارَسه وخالَطَه، يقال: خامر فلانٌ فلانًا، وخامَرَهُ الدَّاءُ، وخامره الشَّكّ.|خامَرَ المكانَ: لَزِمَه وأُقام به.| ومنه قولُهم للضَّبُع: :- خامِري أُمّ عامر :-: يُضرب للذي يَرْتاع من كل شيء جُبْناً.


- الخَمّارُ : بائع الخمر.


- الخَمَرُ من الناس: خَمارهم.|الخَمَرُ ما وارى الشيءَ من شجر أو بناء أو جَبَلٍ أو نحوه. يقال: توارى الصيَّدُ عنِّي في خَمَر الوادي.|الخَمَرُ الشجر الملتفُ. يقال: جاءَنا على خَمَر: في سِرٍّس وغفلةٍ وخفْية.


- الخمْريُّ من الألوان: مايشبه لونُه لونَ الخمر.


- اسْتَخْمَرَ الرجل: استعْبَدهُ.| لغة يمانية.


- المُخمَّرةُ من الشياه: البيضاء الرأْس، وسائرها من لون مّا.


- الخَمِيرة : نبات وحيد الخلية غالبًا من الفطريات الزقية، بيضيِّة أَو مستديرة الشكل تتوالد بالتبرعم غالبًا، تستعمل في تَخْمير العجين، وفي تحْضير الكحول والفيتامينات .| وخميرة اللبن: الرُّوبة تلقى فيه ليختمر.


- الخِمَار : كلُّ ما ستَرَ.| ومنه خمار المرأة، وهو ثوب تغطّي به رأْسَها.| ومنه العِمامة ؛ لأن الرجل يغطى بها رأْسَه ويُديرها تحت الحنك.| وفي الحديث حديث شريف أنه كان يمسحُ على الخُفّ والخِمَار //: العمامة. والجمع : أخمرة وخُمُرٌ، وخُمْرٌ.


- الخُمَار من الناس: خَمارهم. يقال: دخل فلانٌ في خُمار الناس: فيما يواريه ويَسْتُره منهم.|الخُمَار من الخَمْر: مايصيب شاربها من ألمها وصداعها.|الخُمَار ما خالط الإنسان من سُكْر الخَمر.


- الخُمْرةُ : ما خالط الإنسانَ من سُكْر الخمر.|الخُمْرةُ أخلاطّ من الطيب تَطلى بها المرأة


- الخِمِّيرُ : المُكْثر من شرب الخمر دائماً صفة غالبة.


- الخَمْر : ما أسكر من الشراب وعصير العنب ونحْوِه ؛ لأنها تغطِّي العقلَ (وهي مؤنَّثة وقد تذكَّر) .| وفي المثل: :- خمرُ أبي الرَّوْقاء ليست تسكر :-: يضرب للغني الذي لافضلَ له على أحدٍ ولا إِحسان.|الخَمْر العِنب.، وفي التنزيل العزيز: يوسف آية 36إِنِّي أَرَانِي أعْصِرُ خَمْراً ) ) . والجمع : خُموُر.


- (صِيغَةُ فَعِل ).|1- رَجُلٌ خَمِرٌ :أَصَابَهُ الخُمَارُ.|2- مَكَانٌ خَمِرٌ : كَثِيرُ الخَمْرِ.


- (فعل: ثلاثي لازم متعد بحرف).| خَمَرْتُ، أَخْمُرُ، اُخْمُرْ، مصدر خَمْرٌ.|1- خَمَرَ رَفِيقَهُ : سَقَاهُ خَمْرًا.|2- خَمَرَ العَجِينُ : جَعَلَ فِيهِ الْخَمِيرَ.|3- خَمَرَهُ فِي بَيْتِهِ : سَتَرَهُ.|4- خَمَرَ الشَّهَادَةَ : كَتَمَهَا.|5- خَمَرَ الخَمْرَ :سَتَرَهُ.|6- خَمَرَ مِنْهُ : اِسْتَحْيَا.


- (فعل: ثلاثي لازم. متعد بحرف).| خَمِرَ، يَخْمَرُ، مصدر خَمَرٌ.|1- خَمِرَ الرَّجُلُ : كَانَ بِهِ خُمَارٌ.|2- خَمِرَ الرَّجُلُ : اِشْتَكَى مِنْ شُرْبِ الخَمْرِ.|3- خَمِرَ الْمَكَانُ : كَثُرَ فِيهِ الخَمْرُ.|4- خَمِرَ اللَّوْنُ : تَغَيَّرَ عَمَّا كَانَ عَلَيْهِ.|5- خَمِرَ عَنْهُ : تَوَارَى، اِخْتَفَى.|6- خَمِرَ عَنْهُ الْخَبَرُ :خَفِيَ.|7- خَمِرَ عَلَى جَارِهِ : حَقَدَ.


- (فعل: خماسي لازم).| اِخْتَمَرَتْ، تَخْتَمِرُ، اِخْتَمِرِي، مصدر اِخْتِمَارٌ.|1- اِخْتَمَرَ العَجِينُ وَحَانَ مَوْعِدُ وَضْعِه فِي الفُرْنِ : صَارَ خَمِيراً بَعْدَمَا حَصَلَ تَحَوُّلٌ كِيمَاوِيٌّ لِمَوَادِّهِ العُضْوِيَّةِ.|2- اِخْتَمَرَتْ أَفْكَارُهُ : نَضِجَتْ- اِخْتَمَرَتْ فِي هَذَا القَرْنِ جُمْلَةُ خَمَائِرَ. (سلامة موسى).|3- أَغْلَبُ النِّسَاءِ يَخْتَمِرْنَ فِي عَصْرِنَا : أَيْ يَلْبَسْنَ الخِمَارَ، الحِجَابَ.


- (فعل: خماسي لازم).| تَخَمَّرَتْ، تَتَخَمَّرُ، تَخَمَّرِي، مصدر تَخَمُّرٌ.|1- تَخَمَّرَتِ الْمَرْأَةُ : لَبِسَتِ الخِمَارَ، الحِجَابَ.|2- تَخَمَّرَ العَجِينُ : عَمِلَ فِيهِ الخَمِيرُ عَمَلَهُ.|3- تَخَمَّرَتِ الفِكْرَةُ : اِكْتَمَلَتْ .


- (فعل: رباعي لازم متعد بحرف).| خَامَرَ، يُخَامِرُ مصدر مُخَامَرَةٌ.|1- خَامَرَهُ الدَّاءُ : اِنْتَشَرَ فِي جِسْمِهِ.|2- خَامَرَهُ الشَّكُّ : اِنْتَابَهُ، دَاخَلَهُ، رَاوَدَهُ- لاَ يُخَامِرُنِي أَدْنَى شَكٍّ.|3- خَامَرَ الْمَكَانَ وبِهِ : لَزِمَهُ فَلَمْ يَبْرَحْهُ.|4- خَامَرَ بِهِ : اِسْتَتَرَ .


- (فعل: رباعي لازم متعد).| خَمَّرْتُ، أُخَمِّرُ، خَمِّرْ، مصدر تَخْمِيرٌ.|1- خَمَّرَتْ وَجْهَهَا : غَطَّتْهُ بِالخِمَارِ.|2- خَمَّرَتْ عَجِينَهَا : جَعَلَتْ فِيهِ الخَمِيرَةَ.|3- خَمَّرَ الرَّجُلُ :اِتَّخَذَ الْخَمْرَ.|4- خَمَّرَ الْمَكَانَ : لَزِمَهُ.


- (مَنْسُوبٌ إِلى الخَمْرِ).|1- هُوَ خَمْرِيُّ اللَّوْنِ : يَمِيلُ لَوْنُهُ إِلى الأَسْوَدِ الضَّارِبِ إِلى الْحُمْرَةِ.|2- شِعْرٌ خَمْرِيٌّ : شِعْرٌ يَدُورُ حَوْلَ الخَمْرِ وَالغَزَلِ- أَلْوَانٌ خَمْرِيَّةٌ.


- (مصدر اِخْتَمَرَ).|-لابُدَّ لِلْعَجينِ مِنَ الاخْتِمَارِ ::أيْ أنْ يُتْرَكَ مُدّةً لِيَسْتَوِيَ، أَيْ حُصُول تَحَوُّلِ الْمَوَادِّ العُضْوِيَّةِ فِيهِ كِيمَاوِيّاً.


- (مصدر تَخَمَّرَ).|1- تَخَمُّرُ الْمَرْأَةِ : لِبَاسُهَا الخِمَارَ.|2- تَخَمُّرُ العَجِينِ : عَمَلُ الخَمِيرِ فِيهِ.|3- تَخَمُّرُ الفِكْرَةِ : اِكْتِمَالُهَا .


- (مصدر خَامَرَ).|1- اِسْتَمَرَّتْ مُخَامَرَةُ الدَّاءِ فِي الجِسْمِ : اِنْتِشَارُهُ.|2- لَمْ تَكُنْ مُخَامَرَةُ الشَّكِّ لِتُبْعِدَهُ عَنِ الْحَقِيقَةِ : مُسَاوَرَتُهُ، مُرَاوَدَتُهُ.


- (مصدر خَمِرَ).|1- الخَمَرُ مِنَ النَّاسِ : جَمَاعَتُهُمْ وَكَثْرَتُهُمْ.|2- خَمَرُ الغَابَةِ : شَجَرُهَا الكَثِيرُ الْمُلْتَفُّ.|3- جَاءَ عَلَى خَمَرٍ : سِرّاً، فَجْأَةً، عَلَى غَفْلَةٍ.|4- خَمَرُ البَيْتِ : مَا وَارَهُ مِنْ شَجَرٍ أَوْ بِنَاءٍ.


- 1- بِهِ خُمَارٌ : مَا يَعْقُبُ شُرْبَ الْخَمْرِ مِنْ صُدَاعٍ وَأَذىً.|2- خُمَارٌ مِنَ النَّاسِ : جَمَاعَتُهُمْ وَكَثْرَتُهُمْ.


- بَائِعُ الخَمْرِ.


- جمع: خَمَائِرُ. | 1- وَضَعْتُ الخَمِيَر فِي العَجِينِ : مَا يُجْعَلُ فِي العَجِينِ لِيَخْتمِرَ، أَيْ لِيَنْتَفِخَ بَعْدَ خَبْزِهِ. وَهُوَ مُكَوَّنٌ مِنْ مَادَّةٍ كِيمَاوِيَّةٍ قَادِرَةٍ عَلَى تَحْوِيلِ الْمَوَادِّ الْعُضْوِيَّةِ لِلْخُبْزِ- الخَمِيرُ اليسِيرُ يُخَمِّرُ العَجِينَ كُلَّهُ.|2- الخَمِيرُ : الخُبْزُ الَّذِي اخْتَمَرَ عَجِينُهُ.


- جمع: خُمَرٌ. | 1- بِهِ خُمْرَةٌ : خُمارٌ، صُدَاع، أَلَمُ الخَمْرِ.|2- طَلَتْ وَجْهَهَا بِخُمْرَةٍ : غُمْرَةٌ، أَخْلاَطٌ مِنَ الطِّيبِ تَطْلِي بِهَا الْمَرْأَةُ وَجْهَهَا لِيَحْسُنَ لَوْنُهَا.|3- خُمْرَةُ العَجِينِ : مَا يُجْعَلُ فِي العَجِينِ وَنَحْوِهِ مِنَ الْخَمِيَرةِ.|4- خُمْرَةُ النَّبِيذِ : عَكَرُهُ، أَيْ مَا خَثُرَ مِنْهُ.


- جمع: خُمُرٌ، خُمْرٌ، أَخْمِرَةٌ. | 1- وَضَعَتْ خِمَارًا عَلَى رَأْسِهَا : قِطْعَةً مِنَ الثَّوْبِ تُغَطِّي بِهِ الْمَرْأَةُ رَأْسَهَا أَوْكَتِفَيْهَا.|2- خِمَارُ الرَّجُلِ : عِمَامَتُهُ.


- جمع: خُمُورٌ. |-لاَ يَشْرَبُ الْمُسْلِمُ الْخَمْرَ : عَصِيرُ العِنَبِ يُخْتَمَرُ وَيُسْكِرُ، أَيْ كُلُّ عَصِيرٍ مُسْكِرٍ- ثُمَّ تَذْهَبُ الأَحْلاَمُ وَالعَقْلُ مَعاً وَتَتْرُكُهُ الخَمْرُ بِرَذَائِلِهِ وَجُنُونِهِ : (م. ص. الرافعي).


- جمع: ون، ات. | (مفعول مِنْ خَمَرَ).|-وَجَدَهُ مَخْمُوراً عَلَى قَارِعَةِ الطَّرِيقِ : مَنْ أَسْكَرَتْهُ الْخَمْرُ، السَّكْرَانُ.


- فِي نَفْسِهِ خِمْرٌ : حِقْدٌ.


- قَصَائِدُ تَصِفُ الْخَمْرَ وَمَجَالِسَهَا وَشَارِبِيهَا- خَمْرِيَّاتُ أَبِي نُوَاسِ.


- مَحَلُّ بَيْعِ الخُمُورِ.


- 1- الخمار من الناس : جماعتهم وكثرتهم


- 1- إختمر الشيء : صار خميرا « اختمر العجين »|2- إختمر العصير : صار خمرا|3- إختمرت المرأة : لبست « الخمار » ، وهو ثوب تغطي به المرأة رأسها|4- إختمرت الأفكار : نضجت واكتملت


- 1- أخمر العجين : خمره|2- أخمرت الأرض : كثر « خمرها » ، أي شجرها ونحوه|3- أخمر : حقد|4- أخمر : توارى ، اختفى|5- أخمر الشيء : ستره|6- أخمر السر : كتمه|7- أخمر الأمر : أضمره ، أخفاه في نفسه|8- أخمر الشيء : أغفله ، أهمله|9- أخمره الشيء : أعطاه إياه هدية


- 1- تخمرت المرأة : لبست « الخمار » ، وهو ثوب تغطي به رأسها


- 1- خامره الأمر : داخله ، خالطه « خامره الشك »|2- خامر المرض : خالط جوفه|3- خامر المكان : أقام به فلم يغادره|4- خامر به : استتر|5- خامر باع أحد الأحرار على أنه عبد


- 1- خمار : ستر|2- خمار : ثوب تغطي به المرأة رأسها|3- خمار : عمامة


- 1- خمار من الخمر : صداعها وألمها|2- خمار : ما يخالط الإنسان من السكر|3- خمار من الناس : جماعتهم وكثرتهم


- 1- خمر الحقد


- 1- خمر الشيء : تغير عما كان عليه|2- خمر عنه الخبر : خفي|3- خمر عليه : حقد عليه|4- خمر عنه : اختفى|5- خمر : إشتكى من شرب الخمر|6- خمر : أصابه « الخمار » ، وهو صداع الخمر وألمها


- 1- خمرة : خمر|2- خمرة من الناس : جماعتهم وكثرتهم|3- خمرة : ما خامر الإنسان من الرائحة الطيبة


- 1- خمرة : ما خمر فيه من الآنية|2- خمرة : صداع الخمر وألمها|3- خمرة : عكر النبيذ|4- خمرة : ما خامر الإنسان من الرائحة الطيبة|5- خمرة من العجين : ما يجعل فيه من الخميرة|6- خمرة : حصيرة تنسج من أغصان النخل|7- خمرة : « خمرة اللبن » : روبته التي تجعل فيه ليروب سريعا


- 1- خمره : سقاه الخمر|2- خمر العجين : جعل فيه الخمير|3- خمره : ستره|4- خمر الشهادة : كتمها|5- خمر منه : إستحيا منه


- 1- خمري من الألوان : ما يشبه لون الخمرة ، أي الأسود الضارب إلى الحمرة|2- خمري المنسوب إلى الخمر : « الشعر الخمري »


- 1- خمير : ما يجعل في العجين أو غيره ليختمر|2- خمير : خبز اختمر عجينه


- 1- قصائد تصف الخمر وآنيته ومجالسه وشاربيها : « إشتهرت في الأدب العربي خمريات أبي نؤاس »


- 1- ما خامر الإنسان من الرائحة الطيبة


- 1- مخمور : سكران


- 1- مستخمر : مكثر من شرب الخمر


- 1- مصدر اختمر|2- تحول كيماوي في بعض المواد ، كاختمار العجين إذ يصير خميرا ، واختمار اللبن إذ يصير حامضا


- 1- مكان بيع الخمر أو شربها


- 1- مكثر من شرب الخمر


- خ م ر: (خَمْرَةٌ) وَ (خَمْرٌ) وَ (خُمُورٌ) مِثْلُ تَمْرَةٍ وَتَمْرٍ وَتُمُورٍ، يُقَالُ: (خَمْرَةٌ) صِرْفٌ. قَالَ ابْنُ الْأَعْرَابِيِّ: سُمِّيَتِ (الْخَمْرُ) خَمْرًا لِأَنَّهَا تُرِكَتْ (فَاخْتَمَرَتْ) وَ (اخْتِمَارُهَا) تُغَيِّرُ رِيحُهَا. وَقِيلَ: سُمِّيَتْ بِذَلِكَ لِمُخَامَرَتِهَا الْعَقْلَ. وَ (الْخِمِّيرُ) الدَّائِمُ الشُّرْبِ لِلْخَمْرِ. وَ (الْخُمَارُ) بَقِيَّةُ السُّكْرِ، تَقُولُ: رَجُلٌ (خَمِرٌ) بِوَزْنِ كَتِفٍ وَمَخْمُورٌ. وَ (اخْتَمَرَتِ) الْمَرْأَةُ لَبِسَتِ (الْخِمَارَ) وَ (الْخَمِيرُ) وَ (الْخَمِيرَةُ) مَا يُجْعَلُ فِي الْعَجِينِ، تَقُولُ: (خَمَرَ) الْعَجِينَ، أَيْ جَعَلَ فِيهِ الْخَمِيرَ، وَبَابُهُ ضَرَبَ وَنَصَرَ. وَ (التَّخْمِيرُ) التَّغْطِيَةُ يُقَالُ: خَمِّرْ إِنَاءَكَ. وَ (الْمُخَامَرَةُ) الْمُخَالَطَةُ. وَ (اسْتَخْمَرَهُ) اسْتَعْبَدَهُ. وَمِنْهُ حَدِيثُ مُعَاذٍ «مَنِ اسْتَخْمَرَ قَوْمًا أَوَّلُهُمْ أَحْرَارٌ» أَيْ أَخَذَهُمْ قَهْرًا وَتَمَلَّكَ عَلَيْهِمْ.


- خمَّارة ، جمع خمّارات وخماميرُ.|1- مؤنَّث خمَّار: بائعة الخَمر. |2 - حانة، موضع بيع الخمر أو شربه :-امتلأت الخمَّارة بالسُّكارى، - عاجَ الشقيُّ على رسْم يُسائله ... وعُجْتُ أسأل عن خمَّارة البلدِ.


- خِمْرَة ، جمع خِمْرات.|1- اسم هيئة من خمَرَ: لِبْسَة الاختمار :-أقبلت في خِمرة أنيقة.|2- ما خامرك من الرائحة الطيبة :-هذه المرأة طيِّبة الخِمْرة.


- اختمرَ / اختمرَ بـ يختمر ، اختمارًا ، فهو مختمِر ، والمفعول مُخْتمرٌ به | • اختمرَ العجينُ انتفخ بفعل الخمير، صار خميرًا. |• اختمرَ عصيرُ العنب: صار خَمْرًا. |• اختمرَت المرأةُ/ اختمرت المرأةُ بالخمار: لبست الخِمار. |• اختمرَت الفكرةُ: اكتملت، نضجت.


- خمِرَ يَخمَر ، خَمَرًا ، فهو خمِر | • خمِرَ فلانٌ أصابه صداع وسُكْر من شُرْب الخمر.


- اختمار :- مصدر اختمرَ/ اختمرَ بـ. |2 - (الكيمياء والصيدلة) تحوُّل المواد العضويّة بتأثير الخمائر، كالاختمار الخَلِّيّ والكحوليّ.


- تخمَّرَ / تخمَّرَ بـ يتخمّر ، تخمُّرًا ، فهو متخمِّر ، والمفعول متخمَّر به | • تخمَّرَ العجينُ مُطاوع خمَّرَ: اختمر، انتفخ بفعل الخمير، صار خميرًا. |• تخمَّرَ عصيرُ العنب: اختمر، صار خمْرًا. |• تخمَّرَت المرأةُ/ تخمَّرت المرأةُ بالخِمار: اخْتمرت، لبست الخِمارَ. |• تخمَّرَت الفكرةُ: اختمرت، اكتملت، نضجت.


- خُمْرة ، جمع خُمُرات وخُمْرات وخُمَر.|1- ما خالط الإنسان من سُكْرِ الخمر وصداعِها. |2 - ما يُجعل في العجين ونحوه من الخميرة.


- تخمير :- مصدر خمَّرَ. |2 - (الكيمياء والصيدلة) نقع الأجزاء الدوائية التي يراد تقطيرها في الماء أو غيره لترسل قوتها فيما يقطر من ذلك الماء.


- خَمْرة ، جمع خَمَرات وخَمْرات وخُمور: خَمْر، شراب مصنوع من عصير الفاكهة المخمَّر، يُسْكِر شاربه ويغيّب عقله.


- خمَرَ يَخمُر ، خَمْرًا ، فهو خامِر ، والمفعول مَخْمور | • خمَرَت المرأةُ رأسَها غطّته وسترته بالخِمار. |• خمَرَ العجينَ: جعل فيه عجينة مختمرة بها فُطر خاص يولد ثاني أكسيد الكربون وتركه لينتفخ. |• خمَرَ الرَّجُلَ: أسكره، سقاه الخَمْر :-رجلٌ مخمورٌ.


- خَمَر :مصدر خمِرَ.


- خُمار :ما يصيب شارب الخمر من سُكْرٍ أو ألم أو صداع :-دع لباكيها الدِّيارا ... وانفِ بالخمر الخُمارا.


- خَمْرِيّ :- اسم منسوب إلى خَمْر. |2 - شبيه بلون الخمر (أسمر ذهبي أو مُحْمَرّ) :-فتاة خمريَّة الوجه، - لونٌ خَمْريّ |• قصيدة خمريَّة: نُظمت في وصف الخَمْر. |• الخَمْرِيَّات: (آداب) الأشعار التي قيلت في مدح الخمر وصفتها.


- تخمُّر :- مصدر تخمَّرَ/ تخمَّرَ بـ. |2 - (الكيمياء والصيدلة) تحلّل المواد العضوية بواسطة أنزيمات الكائنات الحية، أو تفاعل كيميائيّ يغيِّر السكر إلى كحول.


- خَميرة ، جمع خمائرُ.|1- خمير، عجينة مختمرة :-وضع الخميرة في العجين |• خميرة البيرة: خميرة تستخدم كعامل تخمير ومصدر فيتامين ب المركّب. |2 - نواة، طلائع، عناصر أولى لجماعة :-هؤلاء الرجال الخمسة هم خمِيرة الجمعية.|3 - (الأحياء) كائنات مجهريَّة دقيقة قادرة على تحويل الموادّ العضويَّة كتخمير العجين وتحضير الكحول والفيتامينات |• خميرة الخبز: خليط مكوّن من صودا الخَبْز والنّشا ومُركّب قليل الحامِضيَّة يُستخدم للتخمير في الخَبْز. |• خمائر هاضمة: (الأحياء) مواد عضويّة معقدة تنتجها خلايا الجسم، تساعد على هضم جزيئات الطعام.


- خمَّار :- بائع الخمر، صاحب الحانة :-ملأ له الخمَّارُ الكأسَ، - دكَّان خمَّار.|2- صانع الخَمْر.


- خَمير ، جمع خمائرُ.|1- عجينة مختمرة بها فُطر خاص، يولد ثاني أكسيد الكربون، تتخذ لتخمير العجين لينتفخ عند خبزه. |2 - (الأحياء) كائنات مجهريَّة متفرِّقة قادرة على تحويل المواد العضوية.


- خامرَ يخامر ، مُخامَرَةً ، فهو مخامِر ، والمفعول مخامَر | • خامرَه داءٌ/ خامرَه شكٌّ خالطه، لحقه، داخله :-خامره شعور بوجود مكيدة.


- خَمِر :صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من خمِرَ.


- خَمْر ، جمع خُمور (لغير المصدر).|1- مصدر خُمِرَ وخمَرَ. |2 - شراب مصنوعٌ من عصير الفاكهة المُخمَّر، يُسكِر شاربَه، ويُغيب عقلَه (مؤنثة وقد تُذكَّر) :-مُدمن خمر، - {يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ} |• اليوم خَمْر وغدًا أمْر: يُضرب لمن لا ينظر إلى عواقب الأمور ويتمادى في تسيُّبه، - خمرٌ معتَّقة: تُركت لِتَقْدُم فصارت طيِّبة. |3 - عنب :- {إِنِّي أَرَانِي أَعْصِرُ خَمْرًا} .


- مِخْمار ، جمع مخاميرُ: جهاز يُبَيِّن درجة الكحول في الخمر.


- أخمرَ يُخمر ، إخمارًا ، فهو مُخمِر ، والمفعول مُخْمَر | • أخمرَت المرأةُ وجهَها سترته. |• أخمرَت المرأةُ العجينَ: جعلت فيه عجينةً مختمرةً بها فطر خاص، ليولد ثاني أكسيد الكربون.


- خِمار ، جمع أَخْمِرة وخُمُر وخُمْر: ثوبُ تغطّي به المرأة رأسَهَا وعنقَها، وتسدله على رقبتها وظهرها وأكتافها :- {وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمْرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ} [ق]، - {وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ} .


- خُمِرَ يُخمَر ، خَمْرًا ، والمفعول مَخْمور | • خُمِرَ الرَّجلُ أصيب بما يُصاب به شارب الخمر من صُداعٍ أو سُكْر.


- خِمِّير :صيغة مبالغة من خمِرَ: سِكِّير؛ كثير شرب الخمر.


- خمَّرَ يخمِّر ، تخميرًا ، فهو مخمِّر ، والمفعول مخمَّر | • خمَّرَ العجينَ ونحوَه خمَره، جعل فيه عجينة مختمرة بها فطر خاص يولد ثاني أكسيد الكربون، وتركه لينتفخ. |• خمَّرَت المرأةُ رأسَها: خَمَرَتْه، غطَّته وسترته بالخِمار. • خمَّرَ عصيرَ العِنَب: وضَعه في وعاء ضخم ليختمر.


- خَمَر :مصدر خمِرَ.


- خَمِر :صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من خمِرَ.


- خَمْر ، جمع خُمور (لغير المصدر).|1- مصدر خُمِرَ وخمَرَ. |2 - شراب مصنوعٌ من عصير الفاكهة المُخمَّر، يُسكِر شاربَه، ويُغيب عقلَه (مؤنثة وقد تُذكَّر) :-مُدمن خمر، - {يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ} |• اليوم خَمْر وغدًا أمْر: يُضرب لمن لا ينظر إلى عواقب الأمور ويتمادى في تسيُّبه، - خمرٌ معتَّقة: تُركت لِتَقْدُم فصارت طيِّبة. |3 - عنب :- {إِنِّي أَرَانِي أَعْصِرُ خَمْرًا} .


- خُمِرَ يُخمَر ، خَمْرًا ، والمفعول مَخْمور | • خُمِرَ الرَّجلُ أصيب بما يُصاب به شارب الخمر من صُداعٍ أو سُكْر.


- خمَرَ يَخمُر ، خَمْرًا ، فهو خامِر ، والمفعول مَخْمور | • خمَرَت المرأةُ رأسَها غطّته وسترته بالخِمار. |• خمَرَ العجينَ: جعل فيه عجينة مختمرة بها فُطر خاص يولد ثاني أكسيد الكربون وتركه لينتفخ. |• خمَرَ الرَّجُلَ: أسكره، سقاه الخَمْر :-رجلٌ مخمورٌ.


- خمِرَ يَخمَر ، خَمَرًا ، فهو خمِر | • خمِرَ فلانٌ أصابه صداع وسُكْر من شُرْب الخمر.


- خمَّرَ يخمِّر ، تخميرًا ، فهو مخمِّر ، والمفعول مخمَّر | • خمَّرَ العجينَ ونحوَه خمَره، جعل فيه عجينة مختمرة بها فطر خاص يولد ثاني أكسيد الكربون، وتركه لينتفخ. |• خمَّرَت المرأةُ رأسَها: خَمَرَتْه، غطَّته وسترته بالخِمار. • خمَّرَ عصيرَ العِنَب: وضَعه في وعاء ضخم ليختمر.


- مو ر خمْرة وخمْر وخمور، مثل تمْرت وتمْ ر وت . يقال خمرْة صرْف. قال ابن الأعرابيّ: سمّيت الخمْر خمرْا لأنّها تركتْ فاختمرت، واختمارها: تغيّر ريحها. ويقال: سمّيتْ بذلك لمخامرتها العْ قل. وما عندفلان خلّ ولا خمْر، أي خيْر ولا شرّ. والخمّير: الدائم الشرْب للخمْر. والخمار: بقيّة السكر. تقول منه: رجل خمر، أي في عقب خما ر. وقال امرؤ القيس:أحار بن عمْر و كأني خمرْ ... ويعْدو على المرْء ما يأْتمرْ ويقال: هو الذي خامره الداء. وخمر عني الخبر: أي خفي. والمخْمور: الذي به خمار والخمرة بالضم سجادة تعمل من سعف النخل وترمل بالخيوط. والخمْرة:لغة في الغمْرة: شيء يتطلّى به لتحسين اللون. وخمْرة النبيذ والطيب: ما يجعل فيه من الخمْر والدرْديّ. وخمْرة العجين: ما يجعل فيه من الخميرة. ويقال: دخل في خمار الناس وخمارهم، لغة فيغمار الناس وغمارهم، أي في زخْمتهم وجماعتهم وكْثرﺗﻬم. والخمار للمرأة. تقول منه: اختمرت المرأة وإﻧﻬالحسنة الخمْرة. والخمر بالتحريك: ما واراك من شيء. يقال توارى الصيْد منّي فيخمر الوادي. قال ابن السكّيت: خمره ما واراه من جرْف أو حبْ ل من حبال الرمْل، أو شج ر، أو شيء. قال: ومنه قولهم: دخل فلان في خمار الناس، أي فما يواريه ويسْتره منهم. ويقال للرجل إذا ختل صاحبه: هو يدبّ له الضراء ويمشي له الخمر. وأخْمرت الأرض: أيكثر خمرها. وأخْمرْت الشي:أضْمرْته. قال لبيد:ألفْتك حتّىأخْمر القوْم ظنّة ... عليّ بنوأمّ البنين الأكابر وخمر الناس: زحْمتهم، مثل خمارهم. ويقال أيضا: وجدْت خمرة الطيب: أي ريحه. وقد خمر عنّي فلان بالكسر يخْمر، إذا توارى عنك. ومكان خمر، إذ كان كثير الخمر. والخمير والخميرة: الذي يجعْل في العجين. تقول: خمرْت العجينأخْمره وأخْمره خمْرا: جعلت فيه الخميرة. يقال عندي: خبْز خمير، وحيْس فطير، أي خبْز بائت. وخمرْت الرجلأخْمره: استحْييْت منه. وخمر فلان شهادته: أيكتمها. والتخْمير: التغْطية. يقال: خمّر وجْهك، وخمّرْ إناءك. والمخمّرة: الشاة يبيْضّ رأسها ويسْودّ سائر جسدها، مثل الرخْماء. والمخامرة: المخالطة. وخامر الرجل المكان، أيلزمه. ويقال للضبع: خامريأمّ عام ر، أي استتري. واستْخْمر فلان فلانا، أي اسْتعْبده. ومنه حديث معاذ: من اسْتخْمرقوْماأوّلهمأحْرار، أيأخذهمقهْرا وتملّك عليهم. وقال محمد بن كثير هذا كلام عندنا معروف باليمن: لا يكاد يتكلّم بغيره: يقول الرجل:أخْمرْني كذا وكذا، أي أعْطنيه هبة لي وملّكني إيّاه. ونحو هذا.


- ,صاح,منتبه,واع,يقظ,


- ,أظهر,أفشى,باح,فضح,كشف,


- صاح , منتبه , واع , يقظ


- أظهر , أفشى , باح , فضح , كشف


- wine




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.