أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- الوَثْءُ والوَثاءة: وَصْمٌ يُصِيبُ اللَّحْمَ، ولا يَبْلُغ العَظْمَ، فَيَرِمُ. وقيل: هو تَوَجُّعٌ في العَظْم مِن غيرِ كَسْرٍ. وقيل: هو الفَكُّ. قال أَبو منصور: الوَثْءُ شِبْهُ الفَسْخِ في الـمَفْصِلِ، ويكون في اللحم كالكسر في العظم. ابن الأَعرابي: من دُعائهم: اللهمَّ ثَأْ يَدَه. والوَثْءُ: كسر اللحم لا كسر العظم. قال الليث: إِذا أَصابَ العظمَ وَصْمٌ لا يَبْلُغ الكسر قيل أَصابَه وَثْءٌ ووَثْأَة، مقصور. والوَثْءُ: الضَّربُ حتى يَرْهَصَ الجِلْدُ واللَّحْمُ ويَصِلَ الضَّرْبُ إِلى العَظْمِ من غير أَن ينكسر. أَبو زيد: وَثَأَتْ يَدُ الرَّجل وثْأً وقد وَثِئَتْ يَدُه تَثَأُ وَثْأً ووَثَأً، فهي وَثِئَةٌ، على فَعِلةٍ، ووُثِئَتْ، على صِيغة ما لم يُسمَّ فاعله، فهي مَوْثُوءة ووَثِيئةٌ مثل فَعِيلةٍ، وَوَثَأَها هو وأَوْثَأَها اللّهُ. والوَثيءُ: المكسورِ اليَدِ. قال اللحياني: قيل لأَبي الجَرَّاحِ: كيف أَصْبَحْتَ؟ قال: أَصْبَحْتُ مَوْثُوءاً مَرْثُوءاً، وفسره فقال: كأَنما أَصابه وَثْءٌ، من قولهم وُثِئَتْ يَدُه، وقد تقدم ذكرُ مَرْثُوءٍ. الجوهري: أَصابَه وَثْءٌ. والعامة تقول وَثْيٌ، وهو أَن يصيب العظمَ وَصْمٌ لا يَبْلُغُ الكسر.


- : (} الوَثْءُ) بِالْفَتْح ( {والوَثَاءَةُ) بِالْمدِّ: (وَصُمْ يُصِيبُ اللَّجْمَ) وَلَكِن (لَا يَبْلُغ العَظْمَ) فَيَرِمُ، وَعَلِيهِ اقْتصر الْجَوْهَرِي، (أَو) هُوَ (تَوَجُّعٌ فِي العَظْمِ بِلَا كَسْرٍ) ، وَعَلِيهِ اقْتصر ابنُ القوطِيّة وابنُ القطَّاع، (أَو هُوَ الفَكُّ) ، وَهُوَ انفِراجُ المَفَاصِل وتَزلْزُلُها وخُروجُ بعْضِها عَن بعضٍ، وَهُوَ فِي اليعدِ دُونَ الكَسْرِ، وَعَلِيهِ اقتصرَ بعضُ أَهلِ الغرِيب، وَقَالَ أَبو مَنْصُور: الوَثْثُ: شِبْهُ الفَسْخِ فِي المَفْصِلِ، وَيكون فِي اللَّحْمِ كالكَسْرِ فِي العَظْمِ، وَقَالَ ابنُ الأَعرابيّ: من دُعائهم: اللهمّ} ثَأْ يَدَهُ. {والوَثْءُ: كسْرُ اللحمِ لَا كَسْرُ العظمِ. قَالَ الليثُ: إِذا أَصَابَ العَظمَ وَصُمٌ لَا يَبلُغُ الكَسْرَ قِيل: أَصابَه} وَثْءٌ {وَوَثْأَةٌ مَقْصُور، والوَثْءُ: الضَّرْبُ حتّى يَرْهَصَ الجِلْدَ واللحْمَ وَيَثِلَ الضَّرْبُ إِلى العَظْمِ من غير أَنْ يَنْكَسِرَ. (} وَثِئَتْ يَدُه كَفَرِحَ) حَكَاهَا ابنُ القطاع وغيرُه، وأَنكره بعضُهم، كَذَا قَالَه شيخُنا. وَقَالَ أَبو زيد: {وَثَأَتْ يَدُ الرَّجُلِ (} تَثَأُ {وَثْأً، و) } وَثِئَتْ {وَثْأً، و (} وَثَأً) محركة (فَهِيَ {وَثِئَةٌ كَفَرِحَةٍ} ووُثِئَتْ كَعُنِيَ) وَهُوَ الَّذِي اقْتصر عَلَيْهِ ثَعلَبٌ والجوهريُّ، وَهِي اللغةُ الفصيحةُ (فَهِيَ {مَوْثُوأَةٌ} ووَثِيئَةٌ) على فَعِيلة ( {وَوَثَأْتُها) مُتعَدِّياً بِنَفسِهِ (} وَأَوْثَأْتُهَا) بِالْهَمْز، قَالَ اللِّحيانيُّ: قيل لابنِ الجرَّاح: كَيفَ أَصبحْتَ؟ قَالَ: أَصبَحْتُ {مُوْثوءًا مَرْثوءًا، وَفَسرهُ فَقَالَ: كأَنه أَصابَه وَثْءٌ، من قَوْلهم:} وُثِئَتْ يَدُه، قَالَ الجوهريُّ: (وَبِه وَثْءٌ، وَلَا تقل وَثْيٌ) أَي بالياءِ، كَمَا تَقوله العامَّة، قَالَ شيخُنا: وَقَوْلهمْ: وَقد لَا يُهْمَز ويُترك همزه، أَي يحذف ويُستعمل اسْتِعْمَال يَدٍ وَدَمٍ. قَالَ صَاحب المبرز عَن الأَصمعيّ: أَصابَه وَثْءٌ، فإِن خَفَّفتَ قُلْتَ وَثٌ، وَلَا يُقَال وَثْيٌ، وَلَا وَثُوٌ، ثمَّ قَالَ: وَقد أَغفل المصنِّف من لُغة الفِعل {وَثُؤَ ككرُمَ، نقلهَا اللَّبْلِيُّ فِي (شَرْح الفصيح) عَن الصولي. وَمن المصادر} الوُثُوءُ، كالجُلوس، {والوَثْأَةُ كضَرْبَةٍ، عَن صَاحب الواعِي، انْتهى. (} وَوَثَأَ اللَّحْمَ كَوَضَعَ) {يَثَؤُهُ: (أَمَاتَه، و) مِنْهُ: (هَذِه ضَرْبَةٌ قد} وَثَأَتِ اللَّحْمَ) أَي رَهَصَتْهُ. وَفِي (الأَساس) : وَمن الْمجَاز: {وَثَأَ الوَتِدَ: شَعَّتَه،} والمِيثَأَةُ: المِيتَدَةُ.


- الْوَثَاءةُ : الوَثْء.


- الْوَثْءُ : وَصْمٌ يُصيب اللحمَ ولا يَبْلُغ العظمَ فَيَرِمُ .|الْوَثْءُ توجُّعٌ في العظم من غير كسر.|الْوَثْءُ شبهُ الفَسْخ في المَفْصِل.


- وَثِئَتْ يَدُ الرَّجُل وَثِئَتْ (تَثَأُ) وَثَأَ: أَصَابها وَثْءٌ .| فهي وَثِئَةٌ .


- ها أنا وثئتْ يده فهي موْثوءة، ووثأْت . وأصابه وثء، والعامّة تقول وْثي، وهو أن يصيب العظْم وصْم لا يبلغ الكسر.




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.