أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- الرُّمْحُ: من السلاح معروف، واحد الرِّماحِ، وجمعه أَرْماح؛ وقيل لأَعرابي: ما الناقة القِرْواح؟ قال: التي كأَنها تمشي على أَرماح؛ والكثيرُ: رِماحٌ. ورجل رَمَّاحٌ: صانع للرِّماح متخذ لها وحِرْفته الرِّماحة. ورجل رامِحٌ ورَمَّاح: ذو رُمْح مثل لابنٍ وتامِرٍ، ولا فعل له. ورَمَحه يَرْمَحُه رَمْحاً: طعنه بالرُّمْح، فهو رامِح. وفي الحديث: السلطانُ ظِلُّ الله ورُمْحُه؛ استوعب بهاتين الكلمتين نَوْعَيْ ما على الوالي للرعية: أَحدهما الانتصاف من الظالم والإِعانة، لأَن الظل يُلجأُ إليه من الحرارة والشدّة، ولهذا قال في تمامه يأْوي إِليه كلُّ مظلوم؛ والآخر إِرهاب العدوّ ليرتدع عن قصد الرعية وأَذاهم فيأْمنوا بمكانه من الشر، والعرب تجعل الرُّمْح كناية عن الدفع والمنع؛ وقول طُفَيْلٍ الغَنَوِيّ: بِرَمَّاحةٍ تَنْفِي التُّراب، كأَنها هِراقَةُ عَقٍّ، من شُعَيْبى مُعَجّلِ (* قوله «من شعيبى إلخ» كذا بالأصل.) قيل في تفسيره: رَمَّاحة طَعْنة بالرُّمْح، ولا أَعرف لهذا مَخْرَجاً إِلا أَن يكون وضع رَمَّاحةً موضعَ رَمْحَةٍ الذي هو المرَّة الواحدة من الرَّمْحِ. ويقال للثور من الوحش: رامِحٌ؛ قال ابن سيده: أُراه لموضع قرنه؛ قال ذو الرمة: وكائنْ ذَعَرْنا من مَهاةٍ ورامِحٍ، بلادُ العِدَى ليستْ له ببلادِ (* قوله «بلاد العدى» كذا بالأصل، ومثله في الصحاح. والذي في الأساس: بلاد الورى.) وثورٌ رامِحٌ: له قرنان. والسِّماكُ الرامِحُ: أَحد السَّماكَيْن، وهو معروف من الكواكب قُدَّامَ الفَكَّةِ، ليس من منازل القمر، سمِّي بذلك لأَن قُدَّامه كوكباً كأَنه له رُمْحٌ، وقيل للآخر: الأَعْزَلُ، لأَنه لا كوكب أَمامه، والرامِحُ أَشدُّ حُمْرَةً سمي رامِحاً لِكوكب أَمامه تجعله العرب رُمْحَه؛ وقال الطِّرِمَّاحُ: مَحاهُنَّ صَيِّبُ نَوْءِ الرَّبيع، من الأَنْجُمِ العُزْلِ والرامِحَهْ والسِّماكُ الرامحُ لا نَوْء له إِنما النَّوْءُ للأَعْزَل. الأَزهري: الرَّامِحُ نَجْمٌ في السماء يقال له السِّماك المِرْزَمُ. وأَخذَتِ البُهْمَى ونحوها من المراعي رماحَها: شَوَّكَتْ فامتنعت على الراعية. وأَخذت الإِبل رماحَها: حَسُنَتْ في عين صاحبها، فامتنع لذلك من نحرها؛ يقال ذلك إِذا سمنت أَو درَّت، وكل ذلك على المثل. الأَزهري: إِذا امتنعت البُهْمَى ونحوها من المَراعي فَيَبِسَ سَفاها، قيل: أَخذت رِماحَها؛ ورِماحُها سَفاها اليابِسُ. ويقال للناقة إِذا سَمِنَتْ: ذاتُ رُمْح، والنُّوقُ السِّمانُ ذواتُ رِماح، وذلك أَن صاحبها إِذا أَراد نحرها نظر إِلى سِمَنها وحسنها، فامتنع من نحرها نفاسة بها لما يَرُوقُه من أَسْنِمتها؛ ومنه قول الفرزدق: فَمَكَّنْتُ سَيْفِي من ذَواتِ رِماحِها، غِشاشاً، ولم أَحْفِلْ بُكاءَ رِعائِيا يقول: نحرتها وأَطعمتها الأَضياف، ولم يمنعني ما عليها من الشحوم عن نحرها نفاسة بها. وأَخذ الشيخُ رُمَيْحَ أَبي سَعْدٍ: اتَّكَأَ على العصا من كِبَره، وأَبو سعد أَحدُ وَفْدِ عاد، وقيل: هو لقمان الحكيم؛ قال: إِمَّا تَرَيْ شِكَّتِي رُمَيْحَ أَبي سَعْدٍ، فقد أَحْمِلُ السِّلاحَ مَعا وقيل: أَبو سعد كنية الكِبَرِ. وجاء كأَنَّ عينيه في رُمحين: وذلك من الخوف والفَرَق وشدَّة النظر، وقد يكون ذلك من الغضب أَيضاً. وذو الرُّمَيْح: ضرب من اليرابيع طويل الرجلين في أَوساط أَوْظِفَته، في كل وَظِيف فضْلُ ظُفُر، وقيل: هو كل يَرْبوعٍ، ورُمْحُه ذَنَبُه. ورِماحُ العقارب: شَوْلاتُها. ورِماحُ الجنّ: الطاعونُ: أَنشد ثعلب: لَعَمْرُكَ، ما خَشِيتُ على أُبَيٍّ رِماحَ بني مُقَيِّدَةِ الحِمارِ، ولكنِّي خَشِيتُ على أُبَيٍّ رِماحَ الجِنِّ، أَو إِيَّاكَ حارِ (* قوله «أو اياك حار» كذا بالأصل هنا ومثله في مادة حمر، وأَنشده في الأساس «أَو أَنزال جار» وقال: الأنزال أصحاب الحمر دون الخيل.) يعني ببَني مُقَيَّدَة الحمار: العقارب، وإِنما سميت بذلك لأَن الحَرَّةَ يقال لها: مُقَيِّدة الحمار؛ قال النابغة: أَواضِع البيتِ في سَوْداءَ مُظْلِمَةٍ، تُقَيِّدُ العَيْرَ، لا يَسْرِي بها السَّارِي والعقارب تَأْلَفُ الحَرَّة. وذو الرُّمْحَين، قال ابن سيده: أَحسبه جَدَّ عُمَرَ ابن أَبي ربيعة؛ قال القُرَشِيُّون: سمي بذلك لأَنه قاتَلَ برمحين، وقيل: سمي بذلك لطول رمحه. وابن رُمْح: رجل من هذيل، وإِياه عنى أَبو بُثَيْنة الهُذَليُّ بقوله:وكان القومُ من نَبْلِ ابنِ رُمْحٍ، لَدَى القَمْراءِ، تَلْفَحُهم سَعِيرُ ويروى ابن رَوْحٍ. وذاتُ الرِّماحِ: فَرَسٌ لأَحَدِ بني ضَبَّة، وكانت إِذا ذُعِرَتْ تَباشَرَتْ بنو ضَبَّة بالغُنْمِ؛ وفي ذلك يقول شاعرهم: إِذا ذُعِرَتْ ذاتُ الرِّماحِ جَرَتْ لنا أَيامِنُ، بالطَّيْرِ الكثيرِ غَنائِمُهْ ورَمَح الفرسُ والبغلُ والحمار وكلُّ ذي حافر يَرْمَحُ رَمْحاً: ضَرَبَ برجله، وقيل: ضرب برجليه جميعاً، والاسم الرِّماحُ؛ يقال: أَبْرَأُ إِليك من الجِماحِ والرِّماحِ؛ وهذا من باب العيوب التي يُرَدُّ المبيع بها. الأَزهري: وربما استعير الرَّمْحُ لذي الخُفّ؛ قال الهذلي: بِطَعْنٍ كَرَمْحِ الشَّوْلِ أَمْسَتْ غَوارِزاً جَواذِبُها، تَأْبَى على المُتَغَيِّر وقد يقال: رَمَحَتِ الناقة؛ وهي رَمُوحٌ؛ وأَنشد ابن الأَعرابي: تُشْلِي الرَّمُوحَ، وهيَ الرَّمُوحُ، حَرْفٌ كأَنَّ غُبْرَها مَمْلُوحُ ورَمَحَ الجُنْدَبُ يَرْمَحُ: ضَرَبَ الحَصَى برجله؛ قال ذو الرمة: ومَجْهُولةٍ من دونِ مَيَّةَ لم تَقِلْ قَلُوصِي بها، والجُنْدَبُ الجَوْنُ يَرْمَحُ والرَّمَّاحُ: اسم ابن مَيَّادة الشاعر. وكان يقال لأَبي بَراءٍ عامر بن مالك بن جعفر بن كلاب: مُلاعِبُ الأَسِنَّةِ، فجعله لبيدٌ مُلاعِبَ الرِّماحِ لحاجته إِلى القافية؛ فقال يرثيه، وهو عمه: قُوما تَنُوحانِ مع الأَنْواحِ، وأَبِّنا مُلاعِبَ الرِّماحِ، أَبا بَراءٍ مِدَْرَهَ الشِّياحِ، في السَّلَبِ السُّودِ، وفي الأَمْساحِ وبالدهناء نِقْيانٌ طوال يقال لها: الأَرماحُ. وذكَر الرجلِ: رُمَيْحُه، وفرجُ المرأَة: شُرَيْحها.


- : (الرُّمْح) من السِّلَاح (م) ، وَهُوَ بالضّمّ، وإِنما أَطلقَه لشُهرته، (ج رِماحٌ وأَرْماحٌ) . وَقيل لأَعرابيّ: مَا النّاقَةُ القِرْوَاحِ؟ قَالَ: الّتي تَمْشِي على أَرْمَاحٍ. (ورَمحَه كمَنَعَه) يَرْمَحُه رَمْحاً: (طَعَنَه بِهِ) ، أَي بالرُّمْح، فَهُوَ رامِحٌ نابِل، وَهُوَ رَمّاح حاذِقٌ فِي الرِّمَاحة. ورَامَحه مُرَامَحَةً. وتَرَامَحُوا وتَسَايَفُوا. وَهُوَ ذُو رُمْحٍ ورِمَاحٍ. (والرَّمَّاحُ: مُتَّخِذُه) ، أَي اللرُّمْحِ وصانِعُه. (وصَنْعَتُه) وحِرْفَتُه (الرِّمَّاحَةُ) ، بِالْكَسْرِ. (و) من الْمجَاز: الرَّمَّاحُ: (الفَقْرُ والفَاقَة) . (و) الرَّمّاحُ (بنُ مَيّادَةَ الشَّاعِر) : مشهورٌ. (وراجلٌ رامِحٌ) ورَمّاحٌ: (ذُو رُمْحٍ) مثلُ لابنٍ وتامِرٍ، وَلَا فِعْلَ لَهُ، كَمَا فِي (الصّحاح) . (و) يُقَال للثَّوْرِ من الوحْش: رامِحٌ. قَالَ ابْن سَيّده: أُراه لموضعِ قَرْنِه. قَالَ ذُو الرُّمّة: وكائِنْ ذَعَرْنَا مِن مَهاةٍ ورامِحٍ بِلادُ العِدَى ليْسَتْ لَهُ ببلادِ وَمن الْمجَاز: (ثَوْرٌ رامِحٌ: لَهُ قرْنانِ) . (والسِّمَاكُ الرَّامِحُ) : أَحدُ السِّماكيْنِ. وَهُوَ (نَجْمٌ) معروفٌ (قُدّام الفَكّةِ) لَيْسَ من مَنَازلِ القَمَرِ، سُمِّيَ بذالك لأَنه (يَقْدُمه كَوكَبٌ يَقُولُونَ: هُوَ رُمْحُه) وَقيل للآخَرِ: الأَعْزلُ، لأَنه لَا كَوْكَبَ أَمامَه، والرّامِح أَشدُّ حُمْرَةً. وَقَالَ الطِّرِمّاح: مَحَاهُنَّ صَيِّبُ نَوْءِ الرَّبيعِ من الأَنْجُمِ العُوّلِ والرّامِحَهْ والسِّمَاكُ الرَّامِحُ: لَا نَوْءَ لَهُ، إِنما النَّوْءُ للأَعْزلِ. وَفِي (التَّهْذِيب) : الرامِحُ: نَجْمٌ فِي السَّمَاءِ يُقَال لَهُ: السِّمَاكُ المِرْزَمُ. وَفِي (الأَساس) : وَمن الْمجَاز: طَلَعَ السِّماكُ الرّامِح. (ورَمَحَه الفَرَسُ كمَنَعَ) وكذالك البَغْلُ والحِمَارُ وكلُّ ذِي حافرٍ يَرْمَح رمْحاً: (رَفَسَه) ، أَي ضَرَبَ برِجْلِه. وَقيل: ضَرَبَ برِجْلَيْه جَمِيعًا. وَقيل: ضَرَبَ برِجْلَيْه جَمِيعًا. وَالِاسْم الرِّمَاحُ. يُقَال: أَبْرَأُ إِليكَ من الجِمَاح والرِّمَاحِ. وهاذا من بَاب الْعُيُوب الّتي يُرَدُّ المَبيعُ بهَا. قَالَ الأَزهريّ: وربُما اسْتُعير الرَّمْحُ لِذِي الخُفّ. قَالَ الهُذَليّ: بطعْنٍ كَرَمْحِ الشَّوْلِ أَمْسَتْ غَوَارِزاً جَواذِبُها تأْبى على المُتَغبِّرِ وَقد يُقَال: رَمَحَت النَّاقةُ، وَهِي رَمُوحٌ. أَنشد ابْن الأَعرابيّ: تُشْلِي الرَّمُوحَ وهِيَ الرَّمُوحُ حَرْفٌ كأَنّ غُبْرَها ممْلُوحُ وَفِي (الأَساس) : دابّةٌ رَمّاحةٌ ورَمُوحٌ: عَضّاضَةُ وَعضوضٌ. (و) من الْمجَاز: رَمَحَ (الجُنْدبُ) وركضَ، إِذا (ضَربَ الحصَي برِجْلَيْه) . وَفِي (الصّحاح) و (اللِّسَان) و (الأَساس) : بِرِجْلِه، بالإِفراد. قَالَ ذُو الرُّمّة: ومجْهُولة من دُونِ مَيَّةَ لمْ تعقِلْ قَلُوصي بهَا والجُنْدَبُ الجَوْنُ يَرْمَحُ (و) من الْمجَاز: رَمَحَ (البَرْقُ:) إِذا (لَمعَ) لمَعاناً خَفِيفا مُتقارِباً. (و) من الْمجَاز: أَخَذتِ البُهْمَى ونَحْوُها من المَرْعَى رِمَاحَها: شَوَّكَتْ فامتنعَتْ على الرَّاعِية. و (أَخذتِ الإِبلُ رِماحها) وَفِي (مجمع الأَمثال) : (أَسْلِحتها) : حَسُنتْ فِي عينِ صاحِبها فَامْتنعَ لذالك من نَحْرها؛ يُقَال ذَلِك إِذا (سَمِنَتْ أَو دَرّت) ، وكلّ ذالك على المَثَل (كأَنّها تَمْنَعُ عَن نَحْرِها) لحُسْنِهَا فِي عين صَاحبهَا. فِي (التَّهْذِيب) : إِذا امتنعَت البُهْمَى ونَحْوُها مِن المراعِي فيَبِسَ سَفَاهَا قِيل: أَخَذَتْ رِماحَها. ورِمَاحُها: سَفَاها اليَابِسُ. ويقَال للنّاقَة إِذا سَمِنَت: ذاتُ رُمْح، وإِبلٌ ذَوَاتُ رِمَاحٍ، وَهِي النُّوقُ السِّمانُ، وذالك أَنّ صاحِبَها إِذا أَراد نَحْرَها نَظَرَ إِلى سِمَنِها وحُسْنِهَا فامتَنَعَ من نحْرِهَا نَفَاسَةً بهَا لِما يَرُوقُه من أَسْنِمتها. وَمِنْه قَول الفَرَزْدَق: فمكَّنْتُ سَيْفِي مِن ذَوات رِماحِها غِشَاشاً وَلم أَحْفِل بُكاءَ رِعَائِيَا يَقُول: نَحَرْتُها وأَطْعَمْتُها الأَضياف، وَلم يَمنعني مَا عَلَيْهَا من الشُّحومِ عَن نَحْرِهَا نفاسةً بهَا. (و) رُمَيحٌ، (كزُبيرٍ) : عَلَمٌ على (الذَّكَر) كَمَا أَن شُرَيحاً علمٌ على فَرْجِ المَرأَةِ. (وَذُو الرُّمَيحِ ضَرْبٌ من اليَرَابيع طَويلُ الرِّجْلَيْنِ) فِي أَوْساطِ أَوْظِفَته، فِي كلّ وَظِيفٍ فَضْلُ ظُفْرٍ. وَقيل: هُوَ كلُّ يَرْبُوعٍ، ورُمْحُه ذَنَبُه. ورِماحُه شَوْلاتُها. (و) يُقَال: (أَخَذ فلانٌ) وَفِي بعض الأُمّهات: أَخذَ الشيخُ (رُميْحَ أَبي سَعْدٍ، أَي اتَّكَأَ على الْعَصَا هَرَماً) أَي من كِبَرِه. (وأَبو سَعْدٍ: هُوَ لُقْمانُ الحَكيمُ) الْمَذْكُور فِي الْقُرْآن. قَالَ: إِمّا تَرَىْ شكَّتِي رُميْحَ أَبي سعْدٍ، فقدْ أَحمِلُ السَّلاحَ مَعَا (أَو) هُوَ (كُنْيَةُ الكِبَرِ والهَرَم، أَو هُوَ مَرْثَدُ بنُ سعدٍ أَحدُ وَفْدِ عَاد) ، أَقوالٌ ثَلَاثَة. (وَذُو الرُّمْحَيْن) : لقب (عَمْرو بن المُغَيرة لطولِ رِجْلَيْه) شُبِّهتَا بالرِّماح. (و) قَالَ ابْن سَيّده: أَحسبه جَدّ عُمر بن أَبي رَبيعة. وَهُوَ (مَالك بن رَبيعةَ بنِ عَمْرٍ و) قَالَ القُرشيُّون: سُمِّيّ بذلك (لأَنه كَانَ يُقاتِل بُرمْحَين فِي يَدَيْهِ) . وَذُو الرُّمْحَيْن: لقبُ (يَزيدَ بن مِرْدَاسٍ السُّلَميّ) أَي العبّاس رَضِي الله عَنهُ. (و) ذُو الرُّمْحَيْنِ: لقبُ (عَبْد بن قَطَن) محرَّكَةً (ابْن شَمِرٍ) ككتِفٍ. (والأَرْمَاحِ) بِلَفْظ الجمْع: (نُقْيانٌ طِوالٌ بالدَّهْنَاءِ. و) من الْمجَاز: (رِماحُ الجِنِّ: الطَّاعُون) أَنشد ثَعْلَب: لَعَمْرُكَ مَا خَشِيتُ علَى أُبَيَ رِمَاحَ بنِي مُقَيِّدةِ الحِمَار ولِّكنّي خَشِيتُ علَى أُبَيَ رَمَاحَ الجِنِّ أَو إِيّاكَ حَارِ عنَى بنَي مُقيِّدة الحِمارِ العَقَاربَ وإِنما سُمِّيتْ بذِّلك لأَن الحَرَّةَ يُقَال لَهَا: مُقيِّدةُ الحِمَار، والعَقَارِبُ تأْلَفُ الحَرَّةَ (و) الرِّماحُ (من العَقْربِ: شَوْلاتُها) . وَقد تقدّم أَنه عِنْدهم كلُّ يَرْبوعِ، ورُمْحُه: ذَنبه، ورِماحُه: شَوْلاتُها: (ودارَةُ رُمْحٍ) : أَبْرَق (لبني كِلاَب) لبني عمرِو بنِ رَبيعةَ، وَعِنْده البَتيلةُ، ماءٌ لَهُم، ودارَةٌ منسوبة إِليه. (وذاتُ رُمْحٍ: لَقَبُها. و) ذاتُ رُمْحٍ (: ة بالشأْم) . (و) رُمَاحٌ (كغُرَاب: ع) وَهُوَ جَبَلٌ نَجْديّ، وَقيل بخاءٍ مُعْجمَة. (وعُبَيْدُ الرِّماحِ وبِلالُ الرِّماحِ رَجلانِ) . (ومُلاعِبُ الرِّماحِ) : لقب أَبي بَرَاءٍ (عامِر بنِ مَالك بن جَعْفَر) بن كِلاب (والمعروفخ مُلاعِب الأَسِنَّة. وجعَلَه لَبيدٌ) وَهُوَ ابنُ أَخيه الشاعرُ المشهورُ (رِمَاحاً للقافية) ، أَي لحاجتِه إِليها. وَهُوَ قَوْله على مافي (الصّحاح) و (اللِّسان) : قُومَا تَنوحانِ مَعَ الأَنْواحِ وأَبِّنَا مُلاعِبَ الرِّماحِ أَبَا بَرَاءٍ مِدْرَهَ الشِّيَاحِ فِي السُّلُب السُّودِ وَفِي الأَمْساحِ وَفِي شرْح شَيخنَا: لَو أَنّ حَيًّا مُدْرِكَ الفَلاح أَدْرَكَه مُلاعِبُ الرِّماحِ قَالَ: وَلَا مُنَافَاة، فإِن كلاًّ من الشِّعرَين للبيدٍ. (و) الْعَرَب تعل الرَّمْحَ كِنَايَة عَن الدَّفْع والمَنْع. وَمن ذالك: (قَوْسٌ رَمّاحة) ، و (شَدِيدةُ الدَّفْعِ) . وَقَالَ طُفَيْلٌ الغَنزيّ: برَمّاحةٍ تَنْفِي التُّرابَ كأَنّها هِرَاقَةُ عَقَ مِن شَعِيبيْ مُعَجِّل وَمن النَّاس من فَسّر رمّاحة بطعنةٍ بالرُّمْح، وَلَا يُعْرَف لهاذا مَخرَجٌ إِلاّ أَن يكون وَضعَ رَمّاحةً موضِع رَمْحة الّذي هُوَ المَرَّةُ الواحدةُ من الرَّمْح؛ كَذَا فِي (اللِّسَان) . (وابنُ رُمْحٍ: رجلٌ) ، وإِياه عنَى أَبو بُثَيْنةَ الهُذليّ بقوله: كأَنّ القَوْم من نَبْلِ ابنِ رُمْحٍ لَدَى القعمْراءِ تَلْفَحُهمْ سَعيرُ ويروَى: ابْن رَوْح. (وَذَات الرِّمَاحِ: فَرسٌ ل) بني (ضَبَّةَ) سُمِّيَتْ لِعزِّها. و (كَانَت إِذا ذُعِرت تَباشَرتْ بَنو ضَبَّة بالغُمْ) . وَفِي ذَلِك يَقُول شاعرُهم: إِذا ذُعِرتْ ذاتُ الرِّمَاحِ جَرَتْ لنا أَيامِنُ بالطَّيرِ الكَثِيرِ غَنَائِمُهْ وَيُقَال: إِنّ ذَات الرِّماح: أَبلٌ لهمن. وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: جاءَ كأَنّ عَيْنَيْهِ فِي رُمْحَيْنِ: وذالك من الخَوْف والفَرقِ وشدّةِ النَّظر، وَقد يكون ذالك من الغَضب أَيضاً. وَفِي (الأَساس) : من الْمجَاز ... كَسروا بَينهم رُمْحاً، إِذا وقَع بَينهم شرٌّ. ومُنِينا بيَوْمٍ كظِلِّ الرُّمْحِ: طَويل ضَيِّق. وهُمْ على بني فُلان رُمْحٌ واحدٌ. وذاتُ الرِّمَاح: قَريبٌ من تبَالة. وقَارَةُ الرِّمَاحِ: موضعٌ آخَرُ.


- ـ الرُّمْحُ: م، ـ ج: رِماحٌ وأرماحٌ. ـ ورَمَحَهُ، كمَنَعه: طَعَنَه به. ـ والرَّمَّاحُ: مُتَّخِذُه، ـ وصَنْعَتُه: الرِّماحةُ، والفَقْرُ، والفاقَةُ، وابنُ مَيَّادَةَ الشَّاعِرُ. ـ ورَجُلٌ رامِحٌ: ذُو رُمْحٍ. ـ وثَوْرٌ رامِحٌ: له قَرْنانِ. ـ والسِّماكُ الرامِحُ: نَجْمٌ قُدَّامَ الفَكَّةِ، يَقْدُمُهُ كَوْكَبٌ يقولونَ هو رُمْحُهُ. ـ ورَمَحَهُ الفَرَسُ، كمنع: رَفَسَهُ، ـ وـ الجُنْدَبُ: ضَرَبَ الحَصَى بِرِجْلَيْهِ، ـ وـ البَرْقُ: لَمَعَ. ـ و "أخَذَتِ الإِبِلُ رِماحَهَا " : سَمِنَتْ، أو دَرَّتْ كأَنَّها تَمْنَعُ عن نَحْرِها. وكزُبَيْرٍ: الذَّكَرُ. ـ وذُو الرُّمَيْحِ: ضَرْبٌ من اليَرابيعِ، طَويلُ الرّجْلَيْنِ. وأخَذَ فُلانٌ رُمَيْحَ أبي سَعْدٍ، أي: اتَّكَأَ على العَصَا هَرَماً، وأبو سَعْدٍ هو لُقْمانُ الحكِيمُ، أو كُنْيَةُ الكِبَر والهَرَمِ، أو هو مَرْثَدُ بنُ سَعْدٍ أحدُ وَفْدِ عادٍ. وذُو الرُّمْحَيْنِ: عَمْرُو بنُ المُغيرَةِ لِطولِ رِجْلَيْهِ، ومالِكُ بنُ رَبيعَةَ بنِ عَمْرٍو، لأِنَّهُ كانَ يقاتِلُ بِرُمْحَيْنِ في يَدَيْهِ، ويَزيدُ بنُ مِرْداسٍ السُّلَمِيُّ، وعبدُ بنُ قَطَنِ بنِ شَمِرٍ. ـ والأَرْماحُ: نُقْيانٌ طِوالٌ بالدَّهْناءِ. ـ ورِماحُ الجِنِّ: الطَّاعونُ، ـ وـ من العَقْرَبِ: شَوْلاها. ـ ودارَةُ رُمْحٍ: لِبَنِي كلاب. ـ وذاتُ رُمْحٍ: لَقَبُها، ـ وة بالشَّامِ. ـ وكغُرابٍ: ع. وعُبَيْدُ الرِّماحِ، وبِلالُ الرِّماحِ: رَجُلانِ. ومُلاعِبُ الرِّماحِ: عامِرُ بنُ مالِكِ بنِ جَعْفَرٍ، والمَعْروفُ: مُلاعِبُ الأَسِنَّةِ، وجَعَلَهُ لَبِيدٌ "رِماحاً " لِلقافِيَةِ. ـ وقَوْسٌ رَمَّاحَةٌ: شَديدَةُ الدَّفْعِ. ـ وابنُ رُمْحٍ: رَجُلٌ. ـ وذاتُ الرِّماحِ: فَرَسٌ لِضَبَّةَ، كانَتْ إذا ذُعِرَتْ تَباشَرَتْ بَنُو ضَبَّةَ بالغُنْمِ.


- الرِّمَاحَةُ : حِرفةُ الرَّمَّاح.


- الرَّمُوحُ من الدوابِّ: العَضُوضُ.


- الرَّمّاحَةُ الرَّمّاحَةُ قَوْسٌ رَمّاحَةٌ: شديدَةُ الدَّفْع.| ومن الدوابَّ: العَضَّاضَةُ.


- الرَّامِحُ : ذو الرُّمْح (لا فعْلَ له) : وثَورٌ رامحٌ: له قَرنان.| والسِّمَاكُ الرامح: نجمٌ قُدَّام الفَكَّة يقْدُمُهُ نَجْمٌ مستطيلُ الشُّعاع، يقولون: هو رُمْحُه.


- الرّمَاحُ الرّمَاحُ رِمَاحُ الجِنِّ: الطّاعُونُ.| ورِمَاحُ العقرب: ذَنَبُها.


- رَمَحَ البَرْق رَمَحَ رَمْحًا: لَمَعَ لَمْعًا خفيفًا متقاربًا.|رَمَحَ فلانًا: طَعَنَهُ بالرُّمح.|رَمَحَ الدابَّةُ فلانًا رَمْحًا، ورِماحًا: رفسته.


- الرُّمَيحُ : العَصا يعتمد عليها الشيخ. يقال: :-أخذ رُمَيَّحَ أبي سَعْدٍ :-: أسَنّ.


- رَامَحَهُ : طاعَنَهُ بالرُّمْح.


- الرُّمْح : قناة في رَأسِهَا سِنَانٌ يُطْعَنُ به.|الرُّمْح من المحراث: الخشَبَة التي يمسك بها الحرّاث . والجمع : رِماحٌ، وأَرماحٌ. يقال: كَسَروا بينهم رُمْحًا: وقع بينهم شَرُّ.| وهم على بني فلانٍ رمحٌ واحِدٌ: مُتَّحِدُونَ.| وأخذت الإبل رماحَها: مَنَعت بحسنها أن تُنحَر.


- تَرَامَحُوا : تطاعَنُوا بالرماح.


- الرَّمَّاحُ : صانِعُ الرُّمْحِ.|الرَّمَّاحُ مُتَّخِذُهُ.


- (فاعل مِنْ رَمَحَ).|1- فاِرسٌ رَامِحٌ : ذُو رُمْحٍ.|2- ثَوْرٌ رَامِحٌ : لَهُ قَرْنانِ.


- (فعل: ثلاثي لازم متعد).| رَمَحْتُ، أَرْمَحُ، اِرْمَحْ، مصدر رَمْحٌ.|1- رَمَحَ مُنافِسَهُ : طَعَنَهُ بِالرُّمْحِ.|2- رَمَحَهُ البَعيرُ : ضَرَبَهُ بِرِجْلِهِ.|3- رَمَحَ البَرْقُ : لَمَعَ لَمْعاً خَفيفاً مُتَقارِباً.


- (فعل: رباعي متعد).| رَامَحْتُ، أُرَامِحُ، رَامِحْ، مصدر مُرَامَحَةٌ- رَامَحَ غَرِيمَهُ : طَاعَنَهُ بِالرُّمْحِ.


- 1- قَوْسٌ رَمَّاحَةٌ : شَديدَةُ الدَّفْعِ.|2- دابَّةٌ رَمَّاحَةٌ : كَثيرَةُ العَضِّ.


- جمع: رِماحٌ، أَرْماحٌ. |-طَعَنَهُ بِرُمْحٍ : بِسَهْمٍ، أَيْ بِعُودٍ طَويلٍ في رَأْسِهِ حَرْبَةٌ يُطْعَنُ بِها.


- 1- الرموح من الدواب : كثيرة العض


- 1- ترامح القوم : طعن بعضهم بعضهم الآخر بالرماح


- 1- حرفة الرماح


- 1- رامح : ذو الرمح|2- رامح : « ثور رامح » : له قرنان


- 1- رامحه : طعن كل منه ما الآخر بالرمح


- 1- رماح : صانع الرمح|2- رماح : حامل الرمح


- 1- رماحة : « قوس رماحة » : شديدة الدفع|2- رماحة : « دابة رماحة » : كثيرة العض


- 1- رمح : عود طويل في رأسه حربة يطعن بها ، جمع : رماح وأرماح|2- رمح : فقر ، فاقة


- 1- رمحه : طعنه بالرمح|2- رمحته الدابة : ضربته برجلها|3- رمح البرق : لمع لمعا خفيفا متقاربا


- ر م ح: جَمْعُ (الرُّمْحِ) رِمَاحٌ. وَ (رَمَحَهُ) طَعَنَهُ بِالرُّمْحِ مِنْ بَابِ قَطَعَ. وَرَجُلٌ (رَامِحٌ) ذُو رُمْحٍ وَلَا فِعْلَ لَهُ كَلَابِنٍ وَتَامِرٍ. وَ (رَمَحَهُ) الْفَرَسُ وَالْحِمَارُ وَالْبَغْلُ ضَرَبَهُ بِرِجْلِهِ مِنْ بَابِ قَطَعَ أَيْضًا. وَ (الرَّمَّاحُ) بِالْفَتْحِ وَالتَّشْدِيدِ الَّذِي يَتَّخِذُ الرِّمَاحَ، وَصَنْعَتُهُ (الرِّمَاحَةُ) بِالْكَسْرِ.


- رمَحَ يَرمَح ، رَمْحًا ، فهو رامِح ، والمفعول مرموح (للمتعدِّي) | • رمَح الفَرسُ ونحوُه عدا وجَرى. |• رمَح فلانٌ فلانًا: طَعَنه بالرُّمْح :-رَجُلٌ رامِحٌ: ذو رُمْح.


- رَمَّاح ، جمع رمَّاحون ورمَّاحة.|1- صيغة مبالغة من رمَحَ. |2 - صانع الرِّماح. |3 - خيَّالٌ مسلَّحٌ برُمْح :-جنديّ رمّاح |• رَقْصة الرَّمّاحين: رقصة يؤدِّيها أربعة أزواج من الراقصين أو أكثر.


- ترامحَ يترامح ، ترامُحًا ، فهو مُترامِح | • ترامح المتحاربون تطاعنوا بالرِّماح.


- رامحَ يُرامح ، مُرامحةً ، فهو مُرامِح ، والمفعول مُرامَح | • رامح فلانًا رمَحه؛ طاعنه بالرُّمح.


- رِماحَة :حِرْفَةُ الرَّمَّاح.


- رَمْح :مصدر رمَحَ.


- رُمْح ، جمع أَرْماح ورِماح: قضيب طويل في رأسه سِنانٌ أو حربَةٌ يُطعَنُ بها :-تأبى الرماحُ إذا اجتمعن تكسُّرًا ... وإذا افترقن تكسَّرت آحادا، - {لَيَبْلُوَنَّكُمُ اللهُ بِشَيْءٍ مِنَ الصَّيْدِ تَنَالُهُ أَيْدِيكُمْ وَرِمَاحُكُمْ} |• كسروا بينهم رُمْحًا: أوقعوا شَرًّا بينهم، - هم على بني فلان رمحٌ واحد: مُتَّحدون عليهم.


- رَمْح :مصدر رمَحَ.


- رُمْح ، جمع أَرْماح ورِماح: قضيب طويل في رأسه سِنانٌ أو حربَةٌ يُطعَنُ بها :-تأبى الرماحُ إذا اجتمعن تكسُّرًا ... وإذا افترقن تكسَّرت آحادا، - {لَيَبْلُوَنَّكُمُ اللهُ بِشَيْءٍ مِنَ الصَّيْدِ تَنَالُهُ أَيْدِيكُمْ وَرِمَاحُكُمْ} |• كسروا بينهم رُمْحًا: أوقعوا شَرًّا بينهم، - هم على بني فلان رمحٌ واحد: مُتَّحدون عليهم.


- رمَحَ يَرمَح ، رَمْحًا ، فهو رامِح ، والمفعول مرموح (للمتعدِّي) | • رمَح الفَرسُ ونحوُه عدا وجَرى. |• رمَح فلانٌ فلانًا: طَعَنه بالرُّمْح :-رَجُلٌ رامِحٌ: ذو رُمْح.


- ماح الرمْح جمعه رماح وأرْ . ورمحه فهو رامح: طعنه بالرمْح. ورجل رامح، أي ذو رمْح؛ ولا فعل له. وثور رامح: له قرْنان. قال ذو الرمّة: وكائنْذعرْنا من مهاة ورامح ... بلاد العدىليْستْ لهببلاد والسماك الرامح: نجْم قدّام الفكّة، وهوأحد السماكيْن، سمّي بذلك لكوكب يْ قدمه يقولون هو رمْحه، وليس من منازل القمر. ورمحه الفرس والبغْل والحمار، إذا ضربه برجله. ورمح الجنْدب، إذا ضرب الحصى. والرمّاح: الذي يتّخذ الرمْح؛ وضعته الرماحة. ويقال للبهْمى إذا امتنعت من الراعية: أخذترماحها. وربّما قالوا في الإبل إذا سمنت أو درّتْ: قد أخذتْرماحها، لأنّ صاحبها يمْتنع من نحْرها.




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.