أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- البَرْثُ: جبلٌ من رَمْلٍ، سهل التراب، لَيِّنه. والبَرْثُ: الأَرض السَّهْلة اللَّيِّنة. والبَرْثُ: أَسهلُ الأَرض وأَحسَنُها. أَبو عمرو: سمعت ابنَ الفَقْعَسِيِّ يقول، وسأَلته عن نَجْد، فقال: إِذا جاوزتَ الرمل فصِرْتَ إِلى تلك البِراثِ، كأَنها السَّنامُ المُشَقَّقُ. الأَصمعي وابن الأَعرابي: البَرْثُ أَرضٌ لينة مستوية تُنْبِتُ الشَّعَر؛ وفي الحديث: يَبْعَثُ الله منها سبعين أَلفاً لا حسابَ عليهم، ولا عذابَ، فيما بَيْنَ البَرْثِ الأَحْمَر وبين كذا؛ البَرْثُ: الأَرضُ اللَّيِّنة؛ قال: يريد به أَرضاً قريبةً من حِمْصٍ، قُتِلَ بها جماعةٌ من الشهداء والصالحين؛ ومنه الحديث الآخر: بين الزَّيْتُونِ إِلى كذا بَرْثٌ أَحْمَرُ؛ والبَرْثُ: مكانٌ ليِّنٌ سهْلٌ يُنْبِتُ النَّجْمة والنَّصِيَّ، والجمعُ من كل ذلك؛ بِراثٌ، وأَبْراثٌ، وبُروثٌ؛ فأَما قول رؤْبة: أَقْفَرَتِ الوَعْساءُ، فالعُثاعِثُ من أَهْلِها، فالبُرَقُ البَرارِثُ فإِن الأَصمعي قال: جعل واحدتها بَرْثِيةً، ثم جَمَع وحذف الياء للضرورة؛ قال أَحمد بن يحيى: فلا أَدري ما هذا؛ وفي التهذيب: أَراد أَن يقول بِراث فقال بَرارِثُ؛ وقال في الصحاح: يقال إِنه خطأٌ. قال ابن بري: إِنما غَلِطَ رؤْبة في قوله فالبُرَقُ البَرارِثُ، من جهة أَن بَرْثاً اسم ثلاثي، قال: ولا يجمع الثلاثيّ على ما جاء على زنة فَعالل، قال: ومن انتصر لرؤبة قال يجيءُ الجمع على غير واحده المستعمل كضَرَّة وضَرائر، وحُرَّة وحَرائر، وكَنَّة وكَنائِن، وقالوا: مَشابِهَ ومَذاكِر في جمع شِبْه وَذكر، وإِنما جاء جمعاً لمُشْبِه ومِذْكار، وإِن كانا لم يُستعملا؛ وكذلك بَرارِثُ، كأَنَّ واحدَه بُرَّثةٌ وبَرِّيثةٌ، وإِن لم يُستعمل؛ قال: وشاهدُ البَرْثِ للواحد قولُ الجَعْديّ: على جانِبَيْ حائِرٍ مُفْرَطٍ، يبَرْثٍ، تَبَوَّأْنه، مُعْشِبِ والحائرٌ: ما أَمْسَك الماءَ. والمُفْرَطُ: المَمْلُوء. والبَرْثُ: الأَرض البيضاء، الرقيقة، السَّهْلة، السريعة النبات؛ عن أَبي عمرو، وجمعُها بِراثٌ وبِرَثَة. وتَبَوَّأْنَه: أَقَمْنَ به. ويالضمير في تَبَوَّأْنَ يعود على نساء تقدم ذكرهن؛ وقبله: فلمَّا تَخَيَّمْنَ تَحْتَ الأَرا كِ، والأَثْلِ من بَلَدٍ طَيِّبِ أَي ضَرَبْنَ خِيامَهُنَّ في الأَراك. والوَعْساءُ: الأَرض اللينة ذاتُ الرمل. والعَثاعِثُ: جمعُ عَثْعثَة، وهي الأَرضُ اللينة البيضاء. وقال أَبو حنيفة: قال النضر: البَرِثَة إِنما تكون بين سُهُولة الرَّمْل وحُزونة القُفِّ، وقال: أَرض بَرِثَة، على مثال ما تقدم، مَرِيعةٌ تكون في مَسَاقط الجبال. ابن الأَعرابي: البُرْثُ، بالضم: الرجلُ الدَّليلُ الحاذِقُ. التهذيب في برت، أَبو عمرو: بَرِتَ الرجلُ إِذا تَحَيَّر؛ وبَرِثَ، بالثاء، إِذا تَنَعَّم تَنَعُّماً واسعاً.


- : (البَرْثُ: الأَرْضُ السَّهْلَةُ) اللَّيِّنةُ. (أَو) هُوَ (الجَبَل) ، كَذَا فِي نسْخَتِنا، وَفِي أُخرى بالحاءِ الْمُهْملَة بدل الْجِيم (من الرَّمْلِ السَّهْلِ) التُّرْبِ. (أَو) هُوَ (أَسْهلُ الأَرْضِ وأَحْسنُها) . قَالَ أَبو عمروٍ: سمِعْتُ ابنَ الفَقعسِيّ يَقُول: وسأَلتُه عَن نَجْدٍ، فَقَالَ: إِذا جاوزْتَ الرَّملَ، فصِرْتَ إِلى تِلْكَ البِرَاثِ، كأَنَّها السَّنامُ (المُشقَّقُ) . وَقَالَ الأَصمعيّ، وابنُ الأَعرابيّ: البَرْثِ: أَرْضٌ لَيِّنةٌ مسْتَوِيةٌ تُنْبِت الشَّعِيرَ. وَفِي حديثٍ (يَبْعَثُ الله مِنْهَا سبْعِينَ أَلْفاً، لَا حِسابَ عليهِمْ وَلَا عَذابَ، فِيمَا بَيْنَ البَرحثِ الأَحْمرِ وبينَ كذَا) . البَرْثُ: الأَرْضُ الَّيِّنةُ قَالَ: يُريد بِهِ أَرْضاً قَريبةً من حِمْصَ قُتِل بهَا جَماعَةٌ من الشَّهداءِ والصّالحين، وَمِنْه الحَدِيث الآخَرُ: (بَيْنَ الزَّيْتُون إِلى كَذَا بَرْثٌ أَحْمرُ) . والبَرْثُ: مكانٌ لَيِّنٌ سَهْلٌ يُنْبتُ النَّجْمَةَ والنَّصِيَّ. و (ج) من كلّ ذالك (بِرَاثٌ) ، بِالْكَسْرِ على الْقيَاس، ومِنْ سَجَعاتِ الأَساس: حَبّذَا تِلْكَ البِرَاثُ الحُمْرُ، والدِّمَاثُ العُفْرُ. (وأَبْرَاثٌ، وبُرُوثٌ) على الْقيَاس، كبِرَاثٍ، وأَما أَبْرَاثٌ فشاذٌّ، إِلاّ أَنه وَرَدَ فِي أَلْفَاظغ للْعَرَب. (و) فِي اللِّسَان: فأَمّا قولُ رُؤْبةَ: أَقْفَرَتِ الوَعْسَاءُ فالعَثَاعِثُ من أَهْلِها فالبُرَقُ البَرَارِثُ. فإِنّ الأَصمعيّ قَالَ: جَعَلَ واحدتَها بَرِّيثَةً ثمَّ جَمَعَ وحذَفَ اليَاءَ للضَّرُورة، قَالَ أَحمد بن يحيى: فَلَا أَدْري مَا هاذا. وَفِي التَّهْذِيب: أَرادَ أَن يَقُول: بِرَاث، فَقَالَ (بَرَارِث، أَو هِيَ خَطَأٌ) كَمَا فِي الصّحاح. والعُباب. قَالَ شيخُنا: وخَطَؤُه عدم النَّظِيرِ فِي كلاَمهم، وأَنه لم يُسْمَع فِي غير هذَا الرَّجز، ورُؤْبَة وإِن كَانَ فصيحاً، لاكنّه لقُوَّةِ عارِضَتِه يَضَعُ أَحياناً أَلْفاظاً فِي شِعْرِه جَيِّدة، وَمِنْهَا مَا لَا يُوَافِق قِيَاسَهم، كَهَذا. انْتهى. وَفِي حواشِي ابْن بَرّيّ: إِنّما غَلِطَ رُؤْبَةُ فِي قولِه (: فالبُرَقُ البَرَارِثُ) من جِهةِ أَنَّ بَرْثاً اسمٌ ثُلاثيّ، قَالَ: وَلَا يُجْمَع الثلاثيّ على مَا جاءَ على زنة فَعَالِل، قَالَ: وَمن انتصَرَ لرُؤْبَةَ قَالَ: يجيءُ الجمعُ على غير واحدِه المُسْتَعْمَلِ كضَرَّةٍ وضَرائِرَ، وحُرَّةٍ وحَرائرَ، وكَنَّةٍ وكَنَائِنَ، وَقَالُوا: مَشَابِهُ وَمَذَاكِرُ فِي جمع شِبْهٍ وَذَكَرَ، وإِنما جاءَ جَمْعاً لمُشْبِهٍ ومِذْكارٍ، وإِن كَانَا لم يُسْتَعْمَلا، وَكَذَلِكَ بَرَارِثُ، كَانَ واحدهُ بُرَّثَةً وَبَرِّيثَةً، وإِن لم يُسْتَعْمَل. قَالَ: وشاهدُ البَرْثه للواحِد قولُ الجَعْدِيّ: على جَانِبَيْ حائِرٍ مُفْرِطٍ بَبَرْثٍ تَتَوَّأَنَه مُعْشِبِ والحَائِرُ: مَا أَمْسَكَ الماءَ، والمُفْرِطُ: المَمْلُوءُ. والبَرْثُ: الأَرْضُ البَيْضَاءُ الرَّقِيقَةُ السَّهْلَةُ، السَّرِيعَةُ النَّابتِ، عَن أَبِي عَمرٍ و، وجَمْعُهَا بِرَاثٌ، وبِرَثَةٌ، وتَبَوَّأْنَه: أَقَمْنَ بِهِ. وَقَالَ أَبو حنيفةَ: قَالَ النَّضْرُ: البَرِثَةُ إِنما تكونُ بَين سُهُولَةِ الرَّمْل وحُزُونَةِ القُفِّ. وأَرْضٌ بَرِثَةٌ على مِثَال مَا تَقَدّم: مَرِيعَةٌ تكُونُ فِي مَساقِطِ الجِبَالِ. (و) عَن ابنِ الأَعْرَابِيّ. البَرْثُ (: الخِرِّيتُ) أَي الرّجلُ الدَّلِيلُ الحاذِق جاءَ بِهِ فِي بَاب الثاءِ، وَقد ذُكهر فِي التاءِ. (و) فِي التَّهْذِيب فِي برت عَن أَبي عَمْرٍ و: بَرِتَ الرَّجُلُ، إِذا تَحَيَّرَ، و (بَرِث، كفَرِحَ) ، بالثاءِ المثلثّة إِذا (تَنَعَّمَ تَنَعُّماً واسِعاً) . (وَبَرَاثَى) كعَذَارَى (: ة من نَهْرِ المَلِكِ) من بغدادَ (أَو) هِيَ (مَحَلَّةٌ عَتِيقَةٌ بالجَانِبِ الغَرْبِيِّ) مِنْهَا. (وجامعُ بَرَاثَى، م) أَي مَعْرُوف (ببَغْدَادَ) ، نَقله الصّاغانيّ. (و) أَبو العَبّاس (أَحمدُ بنُ مُحَمَّدٍ ابنِ خَالِدِ) بن يزيدَ بنِ غَزْوانَ البَغْدَادِيّ، روى لَهُ المَالِينيّ، وذكرَه الحاكمُ فِي شُيُوخ العِرَاق وخُراسان، توفّي سنة 30 (وجَعْفَرُ بنُ محمَّد) بن عَبْدَوَيْه، من شيوخِ ابنِ شَاهِين. (وأَبُو شُعَيْبٍ) أَحدُ العَابِدِين، قد حَكَى عنهُ حَكِيمُ بنُ جَعْفَر، قَالَ: مَنْ كَرُمَتْ نَفْسُه عَلَيْهِ رَغِبَ بهَا عَن الدُّنْيَا، (البَراثيُّونَ مُحَدِّثُون) . وأَبو الرَّجاءِ أَحمدُ بنُ المُبَارَكِ بن أَحمدَ بنِ بَكحرٍ البَرَاثِيّ، رَوى البَصْرَةِ عَن عليِّ بنِ محمَّدِ بنِ مُوسَى التَّمّار، وَسمع مِنْهُ أَبُو بَكْرٍ الخَطيبُ، وَمَات سنة 430.


- ـ البَرْثُ: الأَرْضُ السَّهْلَةُ، أو الحَبْلُ من الرَّمْلِ السَّهْلِ، أو أسْهَلُ الأرضِ وأحْسَنُها، ـ ج: بِراثٌ، وأبْراثٌ وبُرُوثٌ وبَرارِثُ، أو هي خَطَأٌ، والخِرِّيتُ. ـ وبَرِثَ، كَفَرِحَ: تَنَعَّمَ تَنَعُّماً واسِعاً. ـ وبَراثى: ة من نَهَرِ المَلِكِ، أو مَحَلَّةٌ عَتِيقَةٌ بالجانِبِ الغَرْبِيِّ. ـ وجامعُ بَراثى: م (بِبَغْدادَ) وأحمدُ بنُ محمدِ بنِ خالِدٍ، وجَعْفَرُ بنُ محمدٍ، وأبو شُعَيْبٍ، البَراثِيُّونَ: مُحَدِّثونَ.


- ث البرْ : الأرض السهلة الليّنة، والجمعبراث وأبراث وبروث.




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.