المعاجم

معجم لسان العرب
الكلمة: بريب
جذر الكلمة: ريب

- الرَّيْبُ: صَرْفُ الدَّهْرِ. والرَّيْبُ والرِّيبةُ: الشَّكُّ، والظِّـنَّةُ، والتُّهْمَةُ. والرِّيبةُ، بالكسر، والجمع رِيَبٌ. والرَّيْبُ: ما رابَك مِنْ أَمْرٍ. وقد رابَنِـي الأَمْر، وأَرابَنِـي. وأَرَبْتُ الرجلَ: جَعَلْتُ فيه رِيبةً. ورِبْتُه: أَوصَلْتُ إِليه الرِّيبةَ. وقيل: رابَني: عَلِمْتُ منه الرِّيبة، وأَرابَنِـي؛ أَوهَمَني الرِّيبةَ، وظننتُ ذلك به. ورابَنِـي فلان يَريبُني إِذا رَأَيتَ منه ما يَريبُك، وتَكْرَهُه. وهذيل تقول: أَرابَنِـي فلان، وارْتابَ فيه أَي شَكَّ. واسْتَرَبْتُ به إِذا رأَيتَ منه ما يَريبُك. وأَرابَ الرجلُ: صار ذا رِيـبةٍ، فهو مُريبٌ. وفي حديث فاطمةَ: يُريبُني ما يُريبُها أَي يَسُوءُني ما يَسُوءُها، ويُزْعِجُني ما يُزْعِجُها؛ هو من رابَني هذا الأَمرُ وأَرابني إِذا رأَيتَ منه ما تَكْرَهُ. وفي حديث الظَّبْـي الحاقِفِ: لا يَريبُه أَحدٌ بشيء أَي لا يَتَعَرَّضُ له ويُزْعِجُه. ورُوي عن عمر، رضي اللّه عنه، أَنه قال: مَكْسَبَةٌ فيها بعضُ الرِّيبةِ خيرٌ من مسأَلةِ الناسِ؛ قال القتيبي: الرِّيبةُ والرَّيبُ الشَّكُّ؛ يقول: كَسْبٌ يُشَكُّ فيه، أَحَلالٌ هو أَم حرامٌ، خيرٌ من سُؤَالِ الناسِ، لمن يَقْدِرُ على الكَسْبِ؛ قال: ونحو ذلك الـمُشْتَبهاتُ. وقوله تعالى: لا رَيْبَ فيه. معناه: لا شَكَّ فيه. ورَيْبُ الدهرِ: صُرُوفُه وحَوادِثُه. ورَيْبُ الـمَنُونِ: حَوادِثُ الدَّهْر. وأَرابَ الرجلُ: صار ذا رِيبةٍ، فهو مُريبٌ. وأَرابَنِـي: جعلَ فيَّ رِيبةً، حكاهما سيبويه. التهذيب: أَرابَ الرجلُ يُريبُ إِذا جاءَ بِتُهْمَةٍ. وارْتَبْتُ فلاناً أَي اتَّهَمْتُه. ورابني الأَمرُ رَيْباً أَي نابَنِـي وأَصابني. ورابني أَمرُه يَريبُني أَي أَدخل عليَّ شَرّاً وخَوْفاً. قال: ولغة رديئة أَرابني هذا الأَمرُ. قال ابن الأَثير: وقد تكرّر ذكر الرَّيْب، وهو بمعنى الشَّكِّ مع التُّهمَةِ؛ تقول: رابني الشيءُ وأَرابني، بمعنى شَكَّكَنِـي؛ وقيل: أَرابني في كذا أَي شككني وأَوهَمَني الرِّيبةَ فيه، فإِذا اسْتَيْقَنْتَه، قلت: رابنِـي، بغير أَلف. وفي الحديث: دَعْ ما يُريبُك إِلى ما لا يُرِيبُكَ؛ يروى بفتح الياءِ وضمّها، أَي دَعْ ما تَشُكُّ فيه إِلى ما لا تَشُكُّ فيه. وفي حديث أَبي بكر، في وَصِـيَّتِه لعمر، رضي اللّه عنهما، قال لعمر: عليك بالرّائبِ من الأُمور، وإِيَّاك والرائبَ منها. قال ابن الأَثير: الرائبُ من اللبَنِ ما مُخِضَ فأُخِذَ زُبْدُه؛ المعنى: عليك بالذي لا شُبْهةَ فيه كالرّائبِ من الأَلْبانِ، وهو الصَّافي؛ وإِياك والرائبَ منها أَي الأَمر الذي فيه شُبْهَةٌ وكَدَرٌ؛ وقيل المعنى: إِن الأَوَّلَ من رابَ اللبنُ يَرُوبُ، فهو رائِبٌ، والثاني من رَابَ يَريبُ إِذا وقع في الشكّ؛ أَي عليك بالصّافي من الأُمورِ، وَدَعِ الـمُشْتَبِهَ منها. وفي الحديث: إِذا ابْتَغَى الأَميرُ الرّيبةَ في الناسِ أَفْسَدَهم؛ أَي إِذا اتَّهَمَهم وجاهَرهم بسُوءِ الظنِّ فيهم، أَدّاهم ذلك إِلى ارتكابِ ما ظَنَّ بهم، ففَسَدُوا. وقال اللحياني: يقال قد رابَنِـي أَمرُه يَريبُني رَيْباً ورِيبَة ً؛ هذا كلام العرب، إِذا كَنَوْا أَلْحَقُوا الأَلف، وإِذا لم يَكْنُوا أَلْقَوا الأَلفَ. قال: وقد يجوز فيما يُوقَع أَن تدخل الأَلف، فتقول: أَرابني الأَمرُ؛ قال خالد بن زُهَيْر الـهُذَلي: يا قَوْمِ! ما لي وأَبا ذُؤَيْبِ، * كنتُ، إِذا أَتَيْتُه من غَيْبِ، <ص:443> يَشَمُّ عِطْفِـي، ويَبُزُّ ثَوْبي، * كأَنـَّني أَرَبْتُه بِرَيْبِ قال ابن بري: والصحيح في هذا أَنَّ رابني بمعنى شَكَّكَني وأَوْجَبَ عندي رِيبةً؛ كما قال الآخر: قد رابَني مِنْ دَلْوِيَ اضْطرابُها وأَمـّا أَراب، فإِنه قد يأْتي مُتَعَدِّياً وغير مُتَعَدٍّ، فمن عَدَّاه جعله بمعنى رابَ؛ وعليه قول خالد: كأَنـَّني أَرَبْتُه بِرَيْبِ وعليه قول أَبي الطيب: أَتَدرِي ما أَرابَكَ مَنْ يُرِيبُ ويروى: كأَنني قد رِبْتُه بريب فيكون على هذا رابَني وأَرابَني بمعنى واحد. وأَما أَرابَ الذي لا يَتَعَدَّى، فمعناه: أَتى برِيبةٍ، كما تقول: أَلامَ، إِذا أَتى بما يُلامُ عليه، وعلى هذا يتوَجَّهُ البيت المنسوب إِلى الـمُتَلمِّس، أَو إِلى بَشَّار بن بُرْدٍ، وهو: أَخُوكَ الذي إِنْ رِبْتَه، قال: إِنَّما * أَرَبْتَ، وإِنْ لايَنْتَه، لانَ جانِـبُهْ والرواية الصحيحةُ في هذا البيت: أَرَبْتُ، بضم التاءِ؛ أَي أَخُوكَ الذي إِنْ رِبْتَه برِيبةٍ، قال: أَنا الذي أَرَبْتُ أَي أَنا صاحِبُ الرِّيبَةِ، حتى تُتَوَهَّمَ فيه الرِّيبةُ، ومن رواه أَرَبْتَ، بفتح التاءِ، فإِنه زعم أَن رِبْتَه بمعنى أَوْجَبْتَ له الرِّيبةَ؛ فأَما أَرَبْتُ، بالضم، فمعناه أَوْهَمْتُه الرِّيبةَ، ولم تكن واجِـبةً مَقْطُوعاً بها. قال الأَصمعي: أَخبرني عيسى بن عُمَرَ أَنه سَمِع هُذَيْلاً تقول: أَرابَني أَمْرُه؛ وأَرابَ الأَمْرُ: صار ذا رَيْبٍ؛ وفي التنزيل العزيز: إِنهم كانوا في شَكٍّ مُريبٍ؛ أَي ذي رَيْبٍ. وأَمْرٌ رَيَّابٌ: مُفْزِعٌ. وارْتابَ به: اتَّهَمَ. والرَّيْبُ: الحاجةُ؛ قال كَعْبُ بن مالِكٍ الأَنصاريّ: قَضَيْنا مِنْ تِهامَةَ كُلَّ رَيْبٍ، * وخَيْبَرَ، ثم أَجْمَمْنا السُّـيُوفا وفي الحديث: أَنَّ اليَهُودَ مَرُّوا بِرَسُولِ اللّهِ، صلى اللّه عليه وسلم، فقال بعضُهم: سَلُوه، وقال بعضهم: ما رَابُكُمْ إِليه؟ أَي ما إِرْبُكُم وحاجَتُكم إِلى سُؤَالِه؟ وفي حديث ابن مسعود، رضي اللّه عنه: ما رابُكَ إِلى قَطْعِها؟ قال ابن الأَثير: قال الخطابي: هكذا يَرْوُونه، يعني بضم الباءِ، وإِنما وَجْهُه: ما إِرْبُكَ؟ أَي ما حاجَتُكَ؟ قال أَبو موسى: يحتمل أَن يكون الصوابُ ما رابَكَ، بفتح الباءِ، أَي ما أَقْلَقَكَ وأَلجأَكَ إِليه؟ قال: وهكذا يرويه بعضهم. والرَّيْبُ: اسم رَجُل. والرَّيبُ: اسم موضع؛ قال ابن أَحمر: فَسارَ بِه، حتى أَتى بَيْتَ أُمـِّه، * مُقِـيماً بأَعْلى الرَّيْبِ، عِنْدَ الأَفاكِلِ


معجم تاج العروس
الكلمة: بريب
جذر الكلمة: ريب

- : ( {الرَّيْبُ: صَرْفُ الدَّهْرِ) وحَادِثُه،} ورَيْبُ المَنونِ: حَوَادِثُ الدَّهْرِ، وَهُوَ مَجَازٌ، كَمَا فِي (الأَساس) . (و) {الرَّيْبُ (: الحَاجَة) قَالَ كعبُ بن مالكٍ الأَنْصَارِيُّ: قَضَيْنَا مِنْ تِهَامَةَ كلَّ رَيْبٍ وخَيْبَرَ ثمَّ أَجْمَعْنَا السُّيُوفَا وَفِي الحَدِيث (أَنَّ اليَهُودَ مَرُّوا برسولِ اللَّهِ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم فقالَ بعضهُم: سَلوهُ، وقالَ بعضهُم: مَا} رَابُكمْ إِلَيْهِ) أَيْ مَا أَرَبُكمْ وحاجَتاكمْ إِلى سُؤَالِهِ، وَفِي حَدِيث ابنِ مسعودٍ (مَا {رَابُكَ إِلى قَطْعِهَا) قَالَ ابْن الأَثِير: قَالَ الخَطَّابِيُّ: هَكَذَا يَرْوُونَه يَعْنِي بِضَمِّ البَاءِ، وإِنَّمَا وَجْهُهُ مَا أَرَبُكَ، أَيْ مَا حَاجَتُكَ، قَالَ أَبُو مُوسَى: يَحْتَمل أَنْ يَكونَ الصَّوابُ مَا رَابَكَ، أَيْ مَا أَقْلَقَكَ وأَلْجَأَكَ إِلَيْهِ، قَالَ: وَهَكَذَا يَرْوِيه بَعضهم. (و) الرَّيْبُ (: الظِّنَّةُ) والشَّكُّ (والتُّهَمَة،} كالرِّيبَةِ بِالكَسْرِ) ، {والرَّيْبُ: مَا رَابَكَ مِنْ أَمْرٍ، (وَقَدْ} - رَابَنِي) الأَمْرُ ( {- وَأَرَابَنِي) ، فِي (لِسَان الْعَرَب) : اعْلَمْ أَنَّ} أَرَابَ قَدْ يَأْتِي مُتَعَدِّياً وغَيْرَ مُتَعَدَ، فَمَنْ عَدَّاهُ جَعَلَهُ بِمَعْنَى رَابَ، وعَلَيْهِ قَوْلُ خالدٍ الآتِي ذِكْرُه: كأَنَّنِي {أَرَبْتُه} بِرَيْبِ وعَلَيْهِ قَوْل أَبِي الظَّيِّبِ: أَيَدْرِي مَا أَرَابَكَ مَنْ {يُرِيبُ ويُرْوَى قَوْل خَالِدٍ: كأَنَّنِي قِدْ} رِبْتهُ بِرَيْبِ فَيكون عَلَى هَذَا رَابَنِي وأَرَابَني بمَعْنًى واحِدٍ، وأَمَّا أَرَابَ الَّذِي لَا يَتَعَدَّى فَمَعْنَاه أَتَى! برِيبَةٍ، كَمَا تَقول: أَلاَمَ: أَتَى بِمَا بُلاَم عَلَيْهِ، وعَلى هَذَا يَتَوَجَّهُ البَيْت المنْسُوبُ إِلى المُتَلَمِّسِ أَوْ إِلى بَشَّارِ بنِ بُرْدٍ: أَخوكَ الَّذِي إِنْ رِبْتَهُ قَالَ إِنَّمَا {أَرَبْتَ وإِنْ لاَ يَنْتَهُ لاَنَ جَانِبُهْ والرِّوَايَةُ الصَّحِيحَة فِي هَذَا البَيْتِ بضَمِّ التاءِ أَي أَنَا صاحِبُ الرِّيبَةِ حَتَّى تُتَوَّهَّمَ فِيهِ الرِّيبة، ومَنْ رَوَاهُ أَرَبْتَ بِفَتْح التاءِ زَعَمَ أَنَّ رِبْتَهُ بمَعْنَى أَوْجَبْتَ لَهُ الرِّيبَةَ، فأَمَّا أَرَبْتُ بالضَّمِّ فمعناهُ أَوْهَمْته الرِّيبَةَ، وَلم تَكنْ وَاجِبَةَ مَقْطُوعاً بهَا، (وأَرَبْتُهُ: جَعَلْتُ فِيهِ ريبَةً، ورِبْتهُ: أَوْصَلْتُهَا) أَيِ الرِّيبَةَ (إِليْهِ) وقِيلَ: رَابَنِي: عَلِمْتُ مِنهُ الرِّيبَة، (} - وأَرابني: ظَنَنْتُ ذلكَ بهِ، وجَعلَ فِيَّ الرِّيبَةُ) الأَخِيرُ حَكَاه سِيبَوَيْهٍ (أَوْ) أَرَابَنِي (: أَوْهَمَنِي الرِّيبَةَ) نَقله الصاغانيّ، (أَو رَابَنِي أَمْرُهُ يَرِيبُنِي رَيْباً ورِيبَةً، بالكَسْرِ) قَالَ اللِّحْيَانيّ: هَذَا كَلاَمُ العَرَبِ (إِذَا كَنَوْا) أَيْ أَوْصَلوا الفِعْلَ بِالكِنَايَةِ، وهوَ الضَّمِيرُ عندَ الكوفيّينَ (أَلْحَقوا) الفِعْلَ (الأَلِفَ) أَيْ صَيَّرُوهُ رُبَاعِيًّا (وإِذَا لَمْ يَكْنُوا) لَمْ يُوصِلوا الضَّمِيرَ، قَالُوا: رَابَ (أَلْقَوْهَا، أَوْ يَجُوز) فِيمَا يُوقَع أَنْ تُدْخِلَ الأَلفَ فَتَقول (أَرَابَنِي الأَمْرُ) ، قَالَه اللحيانيّ، قَالَ خَالِدُ بن زُهَيْرٍ الهُذَلِيُّ: يَا قَوْمِ مَا لِي وأَبَا ذؤيْبِ كُنْتُ إِذَا أَتَوْتُهُ مِنْ غَيْبِ يَشَمُّ عِطْفِي ويَبُزُّ ثَوْبِي كَأَنَّنِي {أَرَبْتُهُ بِرَيْبِ وَفِي (التَّهْذِيب) أَنه لغةٌ رَدِيئَةٌ. (} وأَرَابَ الأَمْرُ: صَارَ ذَا رَيْبِ) ورِيبَةٍ، فَهُوَ مُرِيبٌ، حَكَاه سِيبَوَيْهٍ، وَفِي (لِسَان الْعَرَب) عَن الأَصمعيّ: أَخْبَرَنِي عِيسَى بن عُمَرَ أَنَّهُ سَمِعَ هُذَيْلاً تَقول أَرَابَنِي أَمْرُه؛ وأَرَابَ الأَمْرُ: صَارَ ذَا رَيْبِ، وَفِي التَّنْزِيل الْعَزِيز {2. 037 انهم كَانُوا فِي شكّ! مُرِيبٍ} (سبإِ: 54) أَيْ ذِي رَيْبٍ، قَالَ ابْن الأَثير: وَقد تَكَرَّرَ ذِكْرُ الرَّيْبِ وَهُوَ بمَعْنَى الشَّكِّ مَعَ التُّهْمَةِ تَقول: رَابَنِي الشَّيْءُ وأَرَابَنِي بمَعْنَى شَكَّكَنِي وأَوْهَمَنِي الرِّيبَةَ بِه فإِذا اسْتَيْقَنْتَه قلْتَ: رَابَنِي، بغَيْرِ أَلِفٍ، وَفِي الحَدِيث (دَعْ مَا يُرِيبُكَ إِلى مَا لَا يُرِيبُكَ) يُرْوعى بفَتْحِ اليَاءِ وضَمِّهَا، أَي دَعْ مَا يُشَكُّ فيهِ إِلى مَا لاَ يُشَكُّ فِيهِ. وَفِي حَدِيث أَبِي بكْرٍ فِي وَصِيَّتِه لِعُمَر رَضِي الله عَنْهُمَا (عَلَيْكَ بالرَّائِبِ مِنَ الأُمُورِ وَإِيَّاكَ والرَّائِبَ مِنْهَا) المَعْنَى عَلَيْكَ بِالَّذِي لاَ شُبْهَةَ فِيهِ كالرَّائِبِ مِن الأَلْبَانِ، وَهُوَ الصّافِي، وَإِيَّاكَ والرَّائِبَ مِنْهَا أَي الأَمْرَ الَّذِي فِيهِ شُبْهَةٌ وكَدَرٌ، فالأَوَّل مِنْ رَابَ اللَّبنُ يَرُوبُ فَهُوَ رَائِبٌ، والثَّانِي مِنْ رَابَ يَرِيبُ إِذَا وَقَعَ فِي الشَّكِّ، ورَابَنِي فلانٌ يَرِيبُنِي: رَأَيْتَ مِنْهُ مَا {يَرِيبُكَ وتَكْرَهُهُ (} واسْتَرَابَ بِهِ) إِذَا (رَأَى مِنْهُ مَا يَرِيبُه) ، قَالَتْهُ هُذَيْلٌ، وَفِي حَدِيث فاطمةَ رَضِي الله عَنْهَا ( {- يَرِيبُنِي مَا} يُرِيبُهَا) أَي يَسُوءُني مَا يَسُوءُهَا ويُزْعِجُنِي مَا يُزْعِجُهَا، وَفِي حديثِ الظَّبْيِ الحَاقِفِ (لاَ {يَرِيبُهُ أَحَدٌ بِشَيْءٍ) أَيْ لاَ يَتَععرَّض لَهُ ويُزْعِجُهُ. (وأَمْرٌ} رَيَّابٌ، كَشعدَّادٍ: مُفْزِعٌ) . (! وارْتَابَ) فِيهِ (: شَكَّ) ،. ورَابَنهي الأَمْرُ رَيْباً، أَيْ نَابَنِي وأَصَابَنِي، ورَابَنِي أَمْرُه يَرِيبُنِي، أَيْ أَدْخَلَ عَلَيَّ شَرًّا وَخَوْفاً. (و) ارْتَابَ (بِهِ: اتَّهَمَهُ) . وَفِي (التَّهْذِيب)) أَرَابَ الرَّجُل يُرِيبُ إِذَا جَاءَ بِتُهْمَةٍ، وارْتَبْت فلَانا: اتَّهَمْتهُ كَذَا فِي (التَّهْذِيب) (والرَّيْبُ) : شَكٌّ مَعَ التُّهْمَةِ، و (: ع) قَالَ ابْنُ أَحْمَرَ: فَسَارَ بِهِ حَتَّى أَتَى بَيْتَ أُمِّهِ مُقِيماً بِأَعْلَى الرَّيْبِ عِنْدَ الأَفَاكِلِ وقَدْ حَرَّكَهُ أُنَيْفُ بنُ حَكِيم النَّبْهَانِيّ فِي أُرْجُوزَتِه: هلْ تَعْرِف الدَّارَ بِصَحْرَاءِ رَيَبْ إِذْ أَنْتَ غَيْدَاقُ الصِّبَاجَمُّ الطَّرَبْ (وَبَيْتُ رَيْبٍ: حِصْنٌ باليَمَنِ) ويُعَدُّ مِنْ تَوَابِعِ قَلْعَةِ مَسْورِ المُنْتَابِ، وَهِي قِلاَعٌ كَثِيرَةٌ يَأْتِي ذِكْرُ بعِضها فِي مَحَلِّهَا. {وأَرْيَابُ: قَرْيَةٌ باليَمَنِ مِنْ مَخَالِيفِ قَيْظَانَ مِنْ أَعْمَالِ ذِي جِبْلَةَ، قَالَ الأَعشى: وَبِالقَصْرِ مِنْ أَرْيَابَ لَوْ بِتَّ لَيْلَةً لَجَاءَكَ مَثْلُوجٌ مِنَ المَاءِ جَامِدُ كَذَا فِي (المعجم) . } ورَابٌ: مَوْضِع جاءَ فِي الشِّعْرِ. والرَّيْبُ بن شَرِيقٍ: صَاحِبُ هَدَّاجٍ: فَرَسٍ لَهُ. ذَكَرَه المُصَنِّف فِي (هدج) . ومالِكُ بنُ الرَّيْبِ أَحَدُ الشُّعَرَاءِ. ورَيْبُ بن رَبِيعَةَ بنِ عَوْفِ بنِ هِلاَل الفَزَارِيّ، قَيَّدَه الحافظُ. (فصل الزَّاي) وَيُقَال الزاء كَمَا سَيَأْتِي فيقيد بِالْمُعْجَمَةِ


القاموس المحيط - للفيروز آبادي
الكلمة: بريب
جذر الكلمة: ريب

- ـ الرَّيْبُ: صَرْفُ الدَّهْرِ، والحاجَةُ، والظِّنَّةُ، والتُّهَمَةُ، ـ كالرِّيبَةِ، بالكسرِ. وقد رابَني وأرَابَني. ـ وأَرَبْتُهُ: جَعَلْتُ فيه رِيبةً. ـ ورِبْتُه: أوْصَلْتُها إليه. ـ وأرَابَنِي: ظَنَنْتُ ذلك به، وجَعَلَ فِيَّ الرِّيبَةَ، أو أوْهَمَنِي الرِّيبَةَ، أو رَابَنِي أمْرُهُ يَرِيبُني رَيْباً ورِيبَةً، بالكسرِ، إذا كَنَوْا أَلْحَقُوا الأَلِفَ، وإذا لم يَكْنُوا ألقَوْها، أو يَجُوزُ: أَرابني الأَمْرُ. ـ وأَرابَ الأَمْرُ: صار ذَا رَيْبٍ. ـ واسْتَرَابَ به: رَأى منه ما يَرِيبُهُ. ـ وأمْرٌ رَيَّابٌ، كَشَدَّادٍ: مُفْزعٌ. ـ وارْتابَ: شَكَّ، ـ وـ به: اتَّهَمَه. ـ والرَّيْبُ: ع. ـ وبَيْت رَيْبٍ: حِصْنٌ باليَمَنِ.


المعجم الوسيط
الكلمة: بريب
جذر الكلمة: ريب

- اسْتَراب به: رأى منه ما يريبه., الرَّيَّابُ من الأمور: المُفزِعُ., الرِّيبةُ : الظَّنُّ والشكُّ والتُّهَمَةُ. والجمع : رِيَبٌ., المُسْتَرَابَةُ : التي لا تَحِيضُ وهي في سِنِّ من تَحِيضُ., ارْتابَ فيه، و به: شَكَّ. يقال: ارتابَ به: اتَّهمَهُ., الرَّيْبُ : الظَّنُّ والشكُّ والتُّهمةُ.|الرَّيْبُ الحاجة.|الرَّيْبُ صَرْفُ الدَّهْر.| وريْبُ المنونِ: حَوادِثُ الدَّهر., رابَ اللَّبَنُ رابَ رَوْبا: خَثُرَ .|رابَ مُخِضَ فخرج زُبْدُهُ.| وفلان: تحيَّر.|رابَ فَتَرت نَفْسُهُ من شِبَع أو نُعاس، أو من شُرْب اللَّبن الرَّائب.|رابَ كذَب .|رابَ اختلَط عقلُهُ ورأْيُهُ. يقال: رَاب دَمُهُ: حان هلاكُه وتَعَرَّضَ للقتْل.


المعجم الغني
الكلمة: بريب
جذر الكلمة: ريب

- (فعل: ثلاثي متعد).| رِبْتُ، أرِيبُ، ص. رَيْبٌ، رِيبَةٌ.|1- رَابَهُ الأَمْرُ : شَكَّ فِيهِ، أَيْ جَعَلَهُ شَاكّاً.|2- رَابَ الرَّجُلُ صَدِيقَهُ : أَيْ بَدَرَ مِنْهُ مَا يَكْرَهُهُ.|3- رَابَهُ الأَمْرُ :نَابَهُ وَأَصَابَهُ., (فعل: رباعي متعد بحرف).| أَرَابَ، يُرِيبُ، مصدر إِرَابَةٌ.|1- أَرَابَ صَاحِبَهُ : أَوْقَعَهُ فِي الرِّيبَةِ وَالشَّكِّ.|2- أَرَابَهُ مِنْهُ أَمْرٌ : أَسَاءَ بِهِ الظَّنَّ.|3- أَرَابَ جَارَهُ : أَقْلَقَهُ، أَزْعَجَهُ., عَمَلٌ مُرِيبٌ : مُشْتَبَهٌ فِيهِ، مَشْكُوكٌ فِيهِ., (مصدر رابَ يَريبُ).|1- دَخَلَهُ الرَّيْبُ :الشَّكُّ، أَوِ الظَّنُّ.|2- بِهِ رَيْبٌ : حاجَةٌ.|3- أَلْصَقَ بِهِ رَيْباً : تُهْمَةً.|4- رَيْبُ الْمَنونِ : حَوادِثُ الدَّهْرِ وَمَصائِبُهِ. | أَمِنَ الْمَنُونِ وَرَيْبِهَا تَتَوَجَّع ... ... وَالدَّهْرُ لَيْسَ بِمُعْتِبٍ مَنْ يَجْزَعُ | (أبو ذؤيب الهذلي)., (فعل: خماسي لازم. متعد بحرف).| اِرْتَابَ، يَرْتَابُ، مصدر اِرْتِيَابٌ.|1- اِرْتَابَ مِنْ تَصَرُّفَاتِهِ : شَكَّ فِيهَا- الحَقِيقَةُ لاَ يَرْتَابُ فِيهَا إِنْسَانٌ.|2- اِرْتَاب بِهِ : اِتَّهَمَهُ وَرَأى مِنْهُ ما يَرِيبُهُ., ج. رِيَبٌ. | (مصدررابَ).|-في ريبَةٍ مِن أَمْرِهِ : في قَلَقٍ وَشَكٍّ وَاضْطِرَابٍ- مازالَ مَوْضِعَ ريبَةٍ.


المعجم الرائد
الكلمة: بريب
جذر الكلمة: ريب

- 1- مصدر راب يريب|2- شك|3- ظن|4- تهمة|5- إضطراب النفس, 1- تريب : فقير ، جمع : تراب|2- تريب : تراب|3- تريب : أرض, 1- تريب به : ارتاب به ، شك به|2- تريب منه : تخوف, 1- الرياب من الأمور : المخيف, 1- إرتاب : هدأ ، سكن بعد تعب2- إرتاب منه : شك فيه|2- إرتاب به : اتهمه ورأى منه ما يريبه


معجم مختار الصحاح
الكلمة: بريب
جذر الكلمة: ريب

- ر ي ب: (الرَّيْبُ) الشَّكُّ وَالِاسْمُ (الرِّيبَةُ) وَهِيَ التُّهْمَةُ وَالشَّكُّ. وَ (رَابَنِي) فُلَانٌ مِنْ بَابِ بَاعَ إِذَا رَأَيْتَ مِنْهُ مَا يَرِيبُكَ وَتَكْرَهُهُ وَ (اسْتَرَبْتُ) بِهِ مِثْلُهُ. وَهُذَيْلٌ تَقُولُ: (أَرَابَنِي) . وَ (أَرَابَ) الرَّجُلُ صَارَ ذَا رِيبَةٍ فَهُوَ (مُرِيبٌ) . وَ (ارْتَابَ) فِيهِ شَكَّ. وَ (رَيْبُ) الْمَنُونِ حَوَادِثُ الدَّهْرِ.


المعجم المعاصر
الكلمة: بريب
جذر الكلمة: ريب

- رائب :اسم فاعل من رابَ., رابَ يَروب ، رُبْ ، رَوْبًا ورُءوبًا ، فهو رائب | • رابَ اللَّبنُ خثُرَ، أو مُخِض فخَرج زُبْدُه |• راب دمُه: حان هلاكُه. |• راب الأمرُ: صار شائكًا، فيه شُبهةٌ., رابَ يَريب ، رِبْ ، رَيْبًا ورِيبَةً ، فهو رائب ، والمفعول مَرِيب | • رابه الأمرُ أوقعه في الشَكِّ والحيرة :-أمرٌ لا رَيْب فيه، - رابني منه أمر: استيقنت منه الريبة، - دَعْ مَا يَرِيبُكَ إِلَى مَا لاَ يَريبُكَ [حديث]، - {وَأَنَّ السَّاعَةَ لاَ رَيْبَ فِيهَا} ., رائب ، جمع رَوْبَى.|1- اسم فاعل من رابَ. |2 - ما ليس فيه شُبْهَةٌ ولا كَدَرٌ من الأمور., ارتابَ بـ / ارتابَ في / ارتابَ من يرتاب ، ارْتَبْ ، ارتيابًا ، فهو مُرتاب ، والمفعول مُرتابٌ به | • ارتاب بالأمر/ ارتاب في الأمر/ ارتاب من الأمر شكَّ فيه وتحيَّر :-نظر إليه بارتياب شديد، - {إِنَّمَا يَسْتَأْذِنُكَ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِاللهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَارْتَابَتْ قُلُوبُهُمْ} |• ارتاب به: اتَّهمه.


معجم اللغة العربية المعاصرة
الكلمة: بريب
جذر الكلمة: ريب

- رَيْب :مصدر رابَ |• بلا رَيْب/ دون رَيْب: بلا شك، - رَيْبُ الدَّهْر: صُروفُه ونوائبُه، - رَيْبُ المَنُون: حوادث الدَّهر وأوجاعه ممّا يقلق النّفوس.


معجم الصحاح في اللغة
الكلمة: بريب
جذر الكلمة: ريب

- الريْب: الشكّ. والريْب: ما رابك من أمر. والاسم الريبة بالكسر، وهي التهمة والشك. ورابني فلان، إذا رأيت منه ما يريبك وتكْرهه. وهذيل تقول: أرابني فلان. وأراب الرجل: صار ذاريبة، فهو مريب. وارتاب فيه، أي شكّ. واسْتربْت به، إذا رأيْت منه ما يريبك. وريْب المنون، حوادث الدّه ر. والريبْ: الحاجة. قال الشاعر:قضيْنا من تهامة كلّ ريْ ب ... وخيْبر ثمأجْممْنا السيوفا



الأكثر بحثاً