أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- وجَد مطلوبه والشيء يَجِدُه وُجُوداً ويَجُده أَيضاً، بالضم، لغة عامرية لا نظير لها في باب المثال؛ قال لبيد وهو عامريّ: لو شِئْت قد نَقَعَ الفُؤادُ بِشَرْبةٍ، تَدَعُ الصَّوادِيَ لا يَجُدْنَ غَلِيلا بالعَذبِ في رَضَفِ القِلاتِ مَقِيلةً قَِضَّ الأَباطِحِ، لا يَزالُ ظَلِيلا قال ابن بريّ: الشعر لجرير وليس للبيد كما زعم. وقوله: نَقَعَ الفؤادُ أَي روِيَ. يقال نَقَعَ الماءُ العطشَ أَذْهبه نَقْعاً ونُقوعاً فيهما، والماء الناقعُ العَذْبُ المُرْوي. والصَّادِي: العطشان. والغليل: حَرُّ العطش. والرَّضَفُ: الحجارة المرضوفةُ. والقِلاتُ: جمع قَلْت، وهو نقرة في الجبل يُستَنْقَعُ فيها ماء السماء. وقوله: قَِضّ الأَباطِحِ، يريد أَنها أَرض حَصِبةٌ وذلك أَعذب للماء وأَصفى. قال سيبويه: وقد قال ناس من العرب: وجَدَ يَجُدُ كأَنهم حذفوها من يَوْجُد؛ قال: وهذا لا يكادُ يوجَدُ في الكلام، والمصدر وَجْداً وجِدَةً ووُجْداً ووجُوداً ووِجْداناً وإِجْداناً؛ الأَخيرة عن ابن الأَعرابي، وأَنشد:وآخَر مُلْتاث، تَجُرُّ كِساءَه، نَفَى عنه إِجْدانُ الرِّقِين المَلاوِيا قال: وهذا يدل على بَدَل الهمزة من الواو المكسورة كما قالوا إِلْدةٌ في وِلْدَة. وأَوجَده إِياه: جَعَلَه يَجِدُه؛ عن اللحياني؛ ووَجَدْتَني فَعَلْتُ كذا وكذا، ووَجَدَ المالَ وغيرَه يَجِدُه وَجْداً ووُجْداً وجِدةً. التهذيب: يقال وجَدْتُ في المالِ وُجْداً ووَجْداً ووِجْداً ووِجْداناً وجِدَةً أَي صِرْتُ ذا مال؛ ووَجَدْت الضَّالَّة وِجْداناً. قال: وقد يستعمل الوِجْدانُ في الوُجْد؛ ومنه قول العرب: وِجْدانُ الرِّقِين يُغَطِّي أَفَنَ الأَفِين. وفي حديث اللقطة: أَيها الناشدُ، غيرُك الواجِدُ؛ مِن وَجَدَ الضَّالّة يَجِدُها. وأَوجده الله مطلوبَه أَي أَظفره به. والوُجْدُ والوَجْدُ والوِجْدُ: اليسار والسَّعةُ. وفي التنزيل العزيز: أَسكِنُوهُنَّ من حيثُ سكَنْتم من وَجْدِكم؛ وقد قرئ بالثلاث، أَي من سَعَتكم وما ملكتم، وقال بعضهم: من مساكنكم. والواجِدُ: الغنِيُّ؛ قال الشاعر: الحمدُ للَّه الغَنِيِّ الواجِد وأَوجَده الله أَي أَغناه. وفي أَسماء الله عز وجل: الواجدُ، هو الغني الذي لا يفتقر. وقد وجَدَ تَجِدُ جِدة أَي استغنى غنًى لا فقر بعده. وفي الحديث: لَيُّ الواجِدِ يُحِلّ عُقُوبَتَه وعِرْضَه أَي القادرِ على قضاء دينه. وقال: الحمد لله الذي أَوْجَدَني بعد فقر أَي أَغناني، وآجَدَني بعد ضعف أَي قوّاني. وهذا من وَجْدِي أَي قُدْرتي. وتقول: وجَدْت في الغِنى واليسار وجْداً ووِجْداناً (* قوله «وجداً ووجداناً» واو وجداً مثلثة، أفاده القاموس.) وقال أَبو عبيد: الواجدُ الذي يَجِدُ ما يقضي به دينه. ووُجِدَ الشيءُ عن عدَم، فهو موجود، مثل حُمّ فهو محموم؛ وأَوجَدَه الله ولا يقال وجَدَه، كما لا يقال حَمّه. ووَجَد عليه في الغَضب يَجُدُ ويَجِدُ وَجْداً وجِدَةً وموجَدةً ووِجْداناً: غضب. وفي حديث الإِيمان: إِني سائلك فلا تَجِدْ عليّ أَي لا تَغْضَبْ من سؤالي؛ ومنه الحديث: لم يَجِدِ الصائمُ على المُفْطر، وقد تكرَّرَ ذكره في الحديث اسماً وفعلاً ومصدراً وأَنشد اللحياني قول صخر الغيّ: كِلانا رَدَّ صاحِبَه بِيَأْسٍ وتَأْنِيبٍ، ووِجْدانٍ شَديدِ فهذا في الغضب لأَن صَخْرَ الغيّ أَيأَسَ الحَمامَة من ولدها فَغَضِبَتْ عليه، ولأَن الحمامة أَيْأَسته من ولده فغَضِبَ عليها. ووَجَدَ به وَجْداً: في الحُبِّ لا غير، وإِنه ليَجِدُ بفلانة وَجْداً شديداً إِذا كان يَهْواها ويُحِبُّها حُبّاً شديداً. وفي الحديث، حديث ابن عُمر وعُيينة بن حِصْن: والله ما بطنها بوالد ولا زوجها بواجد أَي أَنه لا يحبها؛ وقالت شاعرة من العرب وكان تزوجها رجل من غير بلدها فَعُنِّنَ عنها: مَنْ يُهْدِ لي مِن ماءٍ بَقْعاءَ شَرْبةً، فإِنَّ له مِنْ ماءِ لِينةَ أَرْبعَا لقد زادَني وَجْداً بِبَقْعاءَ أَنَّني وَجَدْتُ مَطايانا بِلِينةَ ظُلَّعا فَمَنْ مُبْلِغٌ تِرْبَيَّ بالرَّمْلِ أَنني بَكَيْتُ، فلم أَترُكْ لِعَيْنَيَّ مَدْمَعا؟ تقول: من أَهدى لي شربة من ماءِ بَقْعاءَ على ما هو من مَرارة الطعم فإِن له من ماءِ لِينةَ على ما هو به من العُذوبةِ أَربعَ شربات، لأَن بقعاء حبيبة إِليَّ إِذ هي بلدي ومَوْلِدِي، ولِينةُ بَغِيضَةٌ إِليّ لأَن الذي تزوجني من أَهلها غير مأْمون عليّ؛ وإِنما تلك كناية عن تشكيها لهذا الرجل حين عُنِّنَ عنها؛ وقولها: لقد زادني حبّاً لبلدتي بقعاء هذه أَن هذا الرجل الذي تزوجني من أَهل لينة عنن عني فكان كالمطية الظالعة لا تحمل صاحبها؛ وقولها: فمن مبلغ تربيّ (البيت) تقول: هل من رجل يبلغ صاحِبَتَيَّ بالرمل أَن بعلي ضعف عني وعنن، فأَوحشني ذلك إِلى أَن بكيت حتى قَرِحَتْ أَجفاني فزالت المدامع ولم يزل ذلك الجفن الدامع؛ قال ابن سيده: وهذه الأَبيات قرأْتها على أَبي العلاء صاعد بن الحسن في الكتاب الموسوم بالفصوص. ووجَد الرجلُ في الحزْن وَجْداً، بالفتح، ووَجِد؛ كلاهما عن اللحياني: حَزِنَ. وقد وَجَدْتُ فلاناً فأَنا أَجِدُ وَجْداً، وذلك في الحزن. وتَوَجَّدْتُ لفلان أَي حَزِنْتُ له. أَبو سعيد: تَوَجَّد فلان أَمر كذا إِذا شكاه، وهم لا يَتَوَجَّدُون سهر ليلهم ولا يَشْكون ما مسهم من مشقته.


- : ( {وَجَدَ المَطلوبَ) والشيْءَ (كوَعَدَ) وهاذَه هِيَ اللُّغَة الْمَشْهُورَة الْمُتَّفق عَلَيْهَا (و) } وَجِدَه مثل (وَرِمَ) غير مَشْهُورَة، وَلَا تُعرَف فِي الدَّوَاوِين، كَذَا قَالَه شيخُنَا، وَقد وَجَدْت المصنِّفَ ذكَرَها فِي البصائر فَقَالَ بعد أَن ذَكَر المفتوحَ: {ووَجِدَ، بِالْكَسْرِ، لُغَةٌ وأَورده الصاغانيّ فِي التكملة فَقَالَ:} وَجِد الشَيءَ، بِالْكَسْرِ، لُغَة فِي وَجَدَه ( {يَجدُه،} ويَجُدُهُ، بِضَم الْجِيم) ، قالَ شَيخنَا: ظَاهره أَنه مُضارعٌ فِي اللغتينِ السابقَتين، مَعَ أَنه لَا قائلَ بِهِ، بل هَاتَانِ اللغتانِ فِي مُضارِعِ! وَجَدَ الضالَّة ونَحْوها، المَفْتوح، فالكسر فِيهِ على الْقيَاس لُغَةٌ لجميعِ العَرَب، والضمُّ مَعَ حذفِ الْوَاو لُغَة لبني عامرِ بن صَعْصَعَةَ، (وَلَا نَظِيرَ لَهَا) فِي بَاب المِثَال، كَذَا فِي ديوَان الأَدب للفَارابيّ، والمصباح، وَزَاد الفيُّوميُّ: ووَجْه سُقُوطِ الْوَاو على هاذه اللغةِ وُقوعُها فِي الأَصل بَين ياءٍ مفتوحةٍ وكسرةٍ، ثمَّ ضُمَّت الْجِيم بعد سُقوط الواِ من غير إِعادتها، لعدمِ الِاعْتِدَاد بالعارِض، ( {وَجْداً) ، بِفَتْح فَسُكُون (} وجِدَةً) ، كعِدَة، ( {ووُجْداً) ، بالضَّمّ، (} ووُجُوداً) ، كقُعُود، ( {ووِجْدَاناً} وإِجْدَاناً، بِكَسْرِهما) ، الأَخِيرة عَن ابْن الأَعْرابيّ (: أَدْرَكَه) ، وأَنشد: وآخَر مُلْتَاث يجُرُّ كِساءَه نَفَى عَنْه {إِجْدَانُ الرِّقِينَ المَلاَوِيَا قَالَ: وهاذا يَدُلّ على بَدَلِ الْهمزَة من الواوِ المسكورةِ، كَمَا قَالُوا إِلْدَة فِي وِلْدَة. وَاقْتصر فِي الفَصيح على} الوِجْدَان، بِالْكَسْرِ، كَمَا قَالُوا فِي أَنَشَد: نِشْدَان، وَفِي كتاب الأَبنيَة لِابْنِ القطّاع: {وَجَدَ مَطْلوبَه} يَجدَه {وُجُوداً} ويَجُدُه أَيضاً بالضمّ لُغَة عامِريّة لَا نَظير لَهَا فِي بَاب المِثال، قَالَ لَبِيدٌ وَهُوَ عامِرِيٌّ: لَمْ أَرَ مِثْلَكِ يَا أُمَامَ خَلِيلاَ آبَى بِحَاجَتِنَا وَأَحْسَنَ قِيلاَ لَوْ شِئْتِ قَدْ نَقَعَ الفُؤَادُ بِشَرْبَةٍ تَدَعُ الصَّوادِيَ لَا! يَجُدْنَ غَلِيلاَ بِالعَذْبِ مِنْ رَضَفِ القِلاَتِ مَقِيلَةً قَضَّ الأَباطِحِ لاَ يزالُ ظَلِيلاَ وَقَالَ ابْنُ بَرّيّ: الشِّعْرُ لِجَرِيرٍ وَلَيْسَ للبيدٍ، كَمَا زعم الجوهَرِيُّ. قلت: وَمثله فِي البصائر للمُصَنِّف وَقَالَ ابْن عُدَيْس: هاذه لُغَة بني عامرٍ، والبيتُ للبيد، وَهُوَ عامرِيٌّ، وصرّحَ بِهِ الفرَّاءُ، وَنَقله القَزَّاز فِي الْجَامِع عَنهُ، وحكاها السيرافيُّ أَيضاً فِي كتاب الإِقناع، واللِّحْيَانيُّ فِي نوادِرِه، وكُلُّهم أَنشدوا البَيْتَ، وَقَالَ الفَرَّاءُ: وَلم نسْمع لَهَا بنَظِيرٍ، زَاد السيرَافيّ: ويُروَى: {يَجِدْن، بِالْكَسْرِ، وَهُوَ الْقيَاس، قَالَ سِيبويهِ: وَقد قَالَ ناسٌ من الْعَرَب وَجَد يَجُد، كأَنهم حَذَفوها مِن يَوجُدُ، قَالَ: وهاذا لَا يكادُ} يُوجد فِي الْكَلَام. قلت: وَيفهم من كَلَام سِيبَوَيْهٍ هاذا أَنَّهَا لُغَة فِي وَجعد بِجَمِيعِ معانِيهِ، كَمَا جَزَم بِهِ شُرَّاح الكتابِ، ونقلَه ابنُ هِشَامٍ اللَّخميُّ فِي شَرْح الفَصِيح، وَهُوَ ظاهرُ كلامِ الأَكثير، ومقتضَى كَلَام المصنّف أَنها مقصورةٌ على مَعْنَى وَجَدَ المَطلوبَ، ووَجَد عَلَيْهِ إِذا غَضِب، كَمَا سيأَتي، ووافقَه أَبو جَعفر اللَّبْلِيّ فِي شَرْح الفصيحِ، قَالَ شيخُنَا: وجَعلُها عامَّةً هُوَ الصَّوَاب، ويدلُّ لَهُ البيتُ الَّذِي أَنشدُوه، فإِن قَوْله: (لَا يَجُدْن غَلِيلا) لَيْسَ بشيْءٍ مِمَّا قَيَّدُوه بِهِ، بل هُوَ من {الوِجْدَانِ، أَو من معنَى الإِصابة، كَمَا هُوَ ظَاهر، وَمن الْغَرِيب مَا نَقَلَه شيخُنَا فِي آخرِ المادّة فِي التَّنْبِيهَات مَا نَصُّه: الرابِع، وقَعَ فِي التسهيل للشَّيْخ ابْن مالكٍ مَا يَقْتَضِي أَن لُغَة بني عَامر عامَّة فِي اللِّسَان مُطْلقاً، وأَنَّهُم يَضُمُّون مُضَارِعَه مُطْلَقاً من غيرِ قَيْدٍ} بِوَجَدَ أَو غيرِه، فَيَقُولُونَ {وَجَد} يَجُد ووَعَدَ يَعُدُ، ووَلَدَ يَلُدُ، ونَحْوها، بضمّ المضارِع، وَهُوَ عجيبٌ مِنْهُ رَحمَه الله، فإِن الْمَعْرُوف بَين أَئمّة الصَّرْف وعُلماءِ العَربيَّةِ أَن هاذه اللغةَ العامريَّةَ خاصَّةٌ بهاذا اللَّفْظ الَّذِي هُوَ {وَجَدَ، بل بعضُهم خَصَّه ببعضِ مَعَانِيه، كَمَا هُوَ صَنِيعُ أَبي عُبيدٍ فِي المُصَنَّف، واقتضاه كلامُ المُصَنِّف، ولذالك رَدّ شُرَّاحُ التسهيل إِطلاقَه وتَعَقَّبُوه، قَالَ أَبو حَيَّان: بَنو عامرٍ إِنما رُوِيَ عَنْهُم ضَمُّ عَيْنِ مُضَارِعِ} وَجَدَ خاصَّةً، فَقَالُوا فِيهِ {يَجُدُ، بالضّمّ، وأَنشدوا: يَدَعُ الصَّوَادِيَ لاَ} يَجُدْنَ غَلِيلاَ على خلافٍ فِي رِوَايَةِ البيتِ، فإِن السيرافيّ قَالَ فِي شرح الْكتاب: ويُرْوَى بِالْكَسْرِ، وَقد صرَّح الفارَابِيُّ وغيرُه بِقَصْرِ لُغَةِ بني عامرِ بن صَعْصَعَة على هاذه اللفظةِ، قَالَ: وَكَذَا جَرَى عَلَيْهِ أَبو الْحسن بن عُصْفُور فَقَالَ: وَقد شَذَّ عَن فَعَل الَّذِي فاؤه واوٌ لفظةٌ واحدةٌ، فجاءَت بالضمّ، وَهِي {وَجَدَ} يَجُد، قَالَ: وأَصلُه {يَوْجُد فحُذِفت الْوَاو، لكَون الضَّمَّة هُنَا شاذَّةً، والأَصل الكسْر. قلت: وَمثل هاذا التَّعْلِيل صَرَّحَ بِهِ أَبو عليَ الفارسيُّ قَالَ:} ويَجُد كانَ أَصلُه {يَوْجُد، مثل يَوْطُؤُ، لاكنه لما كَانَ فِعْلٌ} يُوْجَدُ فِيهِ يَفْعِل ويَفْعُلُ كأَنَّهم توَهَّموا أَنه يَفْعَلُ، وَلما كَانَ فِعْلٌ لَا يُوجَد فِيهِ إِلاَّ يَفْعِل لم يَصِحّ فِيهِ هاذا. (و) وَجَدَ (المالَ وغَيْره {يَجِدُه} وجْداً، مثلَّثَةً {وجِدَةً) ، كعِدَةٍ (: اسْتَغْنَى) ، هاذه عبارةُ المُحْكَم، وَفِي التَّهْذِيب يُقَال} وَجْدَتُ فِي المَال {وُجْداً} ووَجْداً {ووِجْداً} ووِجْدَاناً {وجِدَةً، أَي صرْتُ ذَا مالٍ، قَالَ: وَقد يُستعمل} الوِجْدَانُ فِي {الوُجْدِ، وَمِنْه قولُ العَرَب (} وِجْدَانُ الرِّقِينَ يُغَطِّي أَفَنَ الأَفِينِ) . قلت: وَجرى ثعلبٌ فِي الفصيح بمثْلِ عبارةِ التهذيبِ، وَفِي نوادِر اللِّحْيَانيِّ: {وَجَدْتُ المالَ وكُلّ شيْءٍ} أَجِدُه {وَجْداً} ووُجْداً {ووِجْداً} وجِدَةً، قَالَ أَبو جَعْفَر اللَّبْليُّ: وَزَاد اليزيديُّ فِي نوادِره {ووُجُوداً، قَالَ: ويُقَال وَجَدَ بعد فَقْرٍ، وافتقَرَ بَعْدَ} وَجْدٍ. قلْت: فَكَلَام المصنّف تَبَعاً لابنِ سيدَه يقتضِي أَنه يَتَعَدَّى بنفسِه. وَكَلَام الأَزهريّ وثَعْلبٍ أَنه يتعدَّى بِفي، قَالَ شيخُنا: وَلَا منافاةَ بَينهمَا، لأَن الْمَقْصُود {وَجَدْتُ إِذا كَانَ مَفْعُولُه المالَ يكون تَصريفُه ومصدَرُه على هَذَا الوَضْعه، وَالله أَعلَم. فتأَمّل، انْتهى. وأَبو العباسِ اقتصرَ فِي الفصيح على قَوحلِه:} وَجَدْت المالَ {وُجْداً، أَي بالضمّ} وجِدَةً، قَالَ شُرَّاحُه: مَعْنَاهُ: استَغْنَيْتُ وكَسَبْتُ. قلت: وَزَاد غيرُه وِجْدَاناً، فَفِي اللسانِ: وَتقول {وَجَدْت فِي الغِنَى واليَسَارِ} وُجداً {ووِجْدَاناً. (و) وَجَدَ (عَلَيْهِ) فِي الغَضَب (} يَجِدُ {ويَجُدُ) ، بالوجهينِ، هاكذا قَالَه ابنُ سِيدَه، وَفِي التكملة: وَجَدَ عَلَيْهِ} يَجُدُ لُغَة فِي {يَجِدُ، وَاقْتصر فِي الفصيحِ على الأَوَّل (} وَجْداً) بِفَتْح فَسُكُون ( {وجِدَةً) ، كعِدَةٍ، (} ومَوْجِدَةً) ، وَعَلِيهِ اقْتصر ثعلبٌ، وَذكر الثلاثةَ صاحبُ الواعِي،! ووِجْدَاناً، ذكرَه اللحيانيُّ فِي النَّوَادِر وابنُ سِيدَه فِي نَصِّ عِبارته، والعَجَب من المُصَنِّف كَيفَ أَسْقَطَه مَعَ اقتفائِه كلاَمه (: غَضِبَ) . وَفِي حديثِ الإِيمان: (إِنِّي سائِلُكَ فَلَا {تَجِدْ عَلَيَّ) ، أَي لَا تَغْضَبْ مِن سُؤَالي، وَمِنْه الحَدِيث (لم} يَجِدِ الصائمُ على المُفْطِرِ) وَقد تَكَرَّر ذِكْرُه فِي الحَدِيث اسْماً وفِعْلاً ومَصدَراً، وأَنشدَ اللِّحيانيُّ قولَ صَخْرِ الغَيِّ: كِلاَنَا رَدَّ صَاحِبَهُ بِيَأْسٍ وتَأْنِيبٍ {وَوِجْدَانٍ شَدِيدِ فهاذا فِي الغَضَب، لأَن صَخْرَ الغَيِّ أَيْأَسَ الحَمَامَةَ مِن وَلَدِهَا فَغَضِبَتْ عَلَيْهِ، ولأَن الحمامةَ أَيأَسَتْه من وَلَده فغَضِبَ عَلَيْهَا، وَقَالَ شُرَّاح الفصيحِ: وَجَدْتُ على الرَّجُلِ} مَوْجِدَةً، أَي غَضِبْتُ عَلَيْهِ، وأَنا {واجِدٌ عَلَيْهِ، أَي غَضْبَانُ، وحكَى القَزَّازخ فِي الجامِع وأَبو غالبٍ التَّيّانِيّ فِي المُوعب عَن الفَرَّاءِ أَنه قَالَ: سَمِعْت بعضَهم يَقُول: قد} وَجِدَ، بِكَسْر الْجِيم، والأَكثر فَتْحُهَا، إِذا غَضِبَ، وَقَالَ الزمخشريُّ عَن الفراءِ: سَمِعْت فِيهِ {مَوْجَدَةً، بِفَتْح الْجِيم، قَالَ شيخُنَ: وَهِي غَرِيبَةٌ، وَلم يَتَعَرَّض لَهَا ابنُ مالكٍ فِي الشَّواذِّ، على كَثْرَةِ مَا جَمَع، وزادَ القَزَّازخ فِي الجامِع وصاحبُ المُوعب كِلاهُمَا عَن الفَرَّاءِ} وُجُوداً، من {وَجَدَ: غَضِبَ وَفِي الْغَرِيب المُصَنَّف لأَبي عُبَيد أَنه يُقَال: وَجَد} يَجُد مِن {المَوْجِدَة} والوِجْدَانِ. جَمِيعاً. وَحكى ذالك القَزَّازُ عَن الفَرَّاءِ، وأَنشد البيتَ، وَعَن السيرافيّ أَنه رَوَاه بالكَسْرِ، وَقَالَ: هُوَ القياسُ، قَالَ شيخُنَا: وإِنما كانَ القِيَاسَ لأَنه إِذا انضَمَّ الجيمُ وَجَبَ رَدُّ الواوِ، كقولِهم وَجُه يَوْجُه، مِن الوَجَاهة، ونَحْوه. (و) {وَجَد (بِهِ} وَجْداً) ، بِفَتْح فَسُكُون، (فِي الحُبِّ فَقَطْ) ، وإِنه {لَيَجِد بِفُلاَنَةَ} وَجْداً شَديداً، إِذا كانَ يَهْوَاها ويُحِبُّهَا حُبًّا شَدِيدا، وَفِي حَدِيث وَفْد هَوَازِنَ قَوْلُ أَبي صُرَد (مَا بَطْنُها بِوَالِد، وَلَا زَوجُها! بِوَاجِد) أَي أَنه لَا يُحِبُّهَا، أَوردَه أَبو جَعْفَر اللبلّى، وَهُوَ فِي النِّهَايَة، وَفِي الْمُحكم: وقالتْ شاعِرَةٌ مِن الْعَرَب وكَانَ تَزَوَّجَهَا رجُلٌ مِن غَيْرِ بَلَدِهَا فَعُنِّنَ عَنْهَا. وَمَنْ يُهْد لي مِنْ مَاءٍ بَقْعَاءَ شَرْبَةً فَإِنَّ لَهُ مِنْ مَاءِ لِينَةَ أَرْبَعَا لَقَدْ زَادَنَا {وَجْداً بِبَقْعَاءَ أَنَّنَا } وَجَدْنَا مَطَايَانَا بِلِينَةَ ظُلَّعَا فَمَنْ مُبْلِغٌ تِرْبَيَّ بِالرَّمْلِ أَنَّنِي بَكَيْتُ فَلَمْ أَتْرُكْ لِعَيْنَيَّ مَدْمَعَا تَقول: من أَهْدَى لِي شَرْبَةَ ماءٍ مِن بَقْعَاءَ على مَا هُوَ بِهِ مِنْ مَرَارَةِ الطَّعْمِ فإِن لَهُ مِن ماءِ لِينَةَ على مَا هُوَ بِهِ مِن العُذُوبةِ أَرْبَعَ شَرَبَاتٍ، لأَن بقْعَاءَ حَبِيبَةٌ إِليَّ إِذْ هِي بَلَدي ومَوْلِدي، ولِينَةُ بَغِيضَةٌ إِليَّ، لأَن الَّذِي تَزَوَّجَنِي مِن أَهْلِها غيرُ مَأْمُونٍ عَلَيَّ. وإِنما تِلْكَ كِتابَةٌ عَنْ تَشَكِّيها لهاذا الرَّجُلِ حِين عُنِّن عَنْهَا. وقولُها: لقد زَادَني (تَقول لقد زادني) حُبًّ لِبَلْدَتِي بَقْعَاءَ هاذِهِ أَن هاذا الرجُلَ الَّذِي تَزَوَّجَني من أَهلِ لِينَةَ عُنِّنَ عَنِّي، فكانَ كالمَطِيَّةِ الظَّالِعَةِ لَا تَحْمِلُ صاحِبَها، وَقَوْلها: فَمَنْ مُبْلِغٌ تِرْبَيَّ الْبَيْت، تَقول: هَلْ مِن رَجُلٍ يُبْلِغُ صاحِبَتَيَّ بالرَّمْلِ أَنَّ بَعْلِي ضعُفَ عَنِّي وعُنِّنَ فأَوْحَشَني ذالك إِلى أَنْ بَكَيْتُ حَتّى قَرِحَتْ أَجفانِي فزَالَتِ المَدَامِعُ، وَلم يَزُلْ ذالك الجَفْنُ الدَّامِعُ، قَالَ ابنُ سِيدَه، وهاذه الأَبياتُ قَرَأْتُها على أَبِي العَلاءِ صاعِدِ بنِ الحَسَن فِي الكِتَاب المَوْسُوم بالفُصُوصِ. (وَكَذَا فِي الحُزْنِ ولاكن بِكَسْرِ ماضِيه) ، مُرَاده أَن {وَجِدَ فِي الحُزْنِ مِثْل} وَجَدَ فِي الحُبِّ، أَي لَيْسَ لَهُ إِلاَّ مَصْدَرٌ واحِدٌ، وَهُوَ! الوَجْدُ، وإِنما يُخَالِفهُ فِي فِعْله، ففِعل الحُبِّ مَفْتُوح، وفِعْل الحُزن مَكسورٌ، وَهُوَ المُرَاد بقوله: ولاكن بكسرِ ماضِيه. قَالَ شيخُنا: وَالَّذِي فِي الفصيح وغيرهِ من الأُمَّهات القديمةِ كالصّحاحِ والعَيْنه ومُخْتَصر العينِ اقتَصَرُوا فِيهِ على الفَتْح فَقَط، وكلامُ المصنّف صَرِيحٌ فِي أَنه إِنما يُقال بالكَسْرِ فقطْ، وَهُوَ غَرِيبٌ، فإِن الَّذين حَكَوْا فِيهِ الكَسْرَ ذَكَرُوه مَعَ الفَتْح الَّذِي وَقَعَتْ عَلَيْهِ كَلِمَةُ الجماهيرِ، نَعمْ حَكَى اللَّحْيَانيُّ فِيهِ الكسْرَ والضَّمَّ فِي كتابِه النوادِر، فظَنَّ ابنُ سِيدَه أَن الفَتْحَ الَّذِي هُوَ اللغةُ المشهورةُ غير مَسمُوعٍ فِيهِ، وَاقْتصر فِي المُحكمِ على ذِكْرِهما فَقَط، دون اللغَةِ المشهورةِ فِي الدَّوَاوِين، وَهُوَ وَهَمٌ، انْتهى. قلت: وَالَّذِي فِي اللسانِ: ووَجَدَ الرَّجُلُ فِي الحُزْنِ {وَجْداً، بِالْفَتْح، ووَجِدَ، كِلاَهُمَا عَن اللِّحيانيّ: حَزِنَ. فَهُوَ مُخَالِفٌ لما نَقَلَه شَيْخُنَا عَن اللِّحْيَانيِّ من الكَسْرِ والضّمِّ، فليتأَمَّل، ثمَّ قَالَ شيخُنَا: وابنُ سَيّده خالَفَ الجُمْهُورَ فَأَسْقَطَ اللُّغَةَ المشهورَةَ، والمُصَنِّف خالَف ابنَ سِيدَه الَّذِي هُوَ مُقْتَدَاه فِي هاذه المادَّةِ فاقتَصَر على الكَسْرِ، كأَنَّه مُرَاعاةً لِرَدِيفه الَّذِي هُوَ حَزِنَ، وعَلى كُلِّ حالٍ فَهُوَ قُصُورٌ وإِخلالٌ، والكَسْر الَّذِي ذَكَرَه قد حَكَاهُ الهَجَرِيُّ وأَنشَدَ: فَوَاكَبِدَا مِمَّا} وَجِدْتُ مِن الأَسَى لَدَى رَمْسِه بَيْنَ القَطِيلِ المُشَذَّب قَالَ: وكأَنَّ كَسْر الجِيمِ مِن لُغَتِه، فتحَصَّل مِن مجموعِ كَلامِهم أَنَّ وَجَدَ بعنى حَزِن فِيهِ ثلاثُ لُغَاتٍ، الفتْح الَّذِي هُوَ الْمَشْهُور، وَعَلِيهِ الْجُمْهُور، والكسْر الَّذِي عَلَيْهِ اقْتصر المُصَنَّف والهَجَرِيّ وغيرُهما، والضمُّ الَّذِي حَكَاهُ اللِّحيانيّ فِي نَوَادِرِه، ونقلَهما ابنُ سِيده فِي المُحْكَم مقتَصِراً عَلَيْهِمَا. (والوَجْدُ: الغِنَى، ويُثَلَّث) ، وَفِي الْمُحكم: اليَسَار والسَّعَةُ، وَفِي التنزيلِ الْعَزِيز: {أَسْكِنُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ سَكَنتُم مّن {وُجْدِكُمْ} (سُورَة الطَّلَاق، الْآيَة: 6) وَقد قُرِىء بِالثلَاثِ، أَي فِي سَعَتِكم وَمَا مَلَكْتُم، وَقَالَ بعضُهم: مِن مَسَاكِنِكُم. قلت: وَفِي البصائر: قَرَأَ الأَعْرَجُ ونافِعٌ ويَحْيَى بن يَعْمُر وسَعيد بن جُبَير وطَاوُوس وابنُ أَبي عَبْلَة وأَبو حَيْوَةَ: (مِنْ} وَجْدِكُم) ، بِالْفَتْح، وقرأَ أَبو الحَسن رَوْحُ بن عبد المُؤْمن: (من وِجْدِكم) بِالْكَسْرِ، والباقُون بالضَّمّ، انْتهى، قَالَ شيخُنَا: والضمُّ أَفْصَح، عَن ابنِ خَالَوَيْه، قَالَ: وَمَعْنَاهُ: من طَاقَتِكُم ووُسْعِكُم، وحكَى هاذا أَيضاً اللّحيانيُّ فِي نَوَادِرِه. (و) الوَجْدُ، بِالْفَتْح (: مَنْقَعُ الماءِ) ، عَن الصاغانيِّ، وإِعجام الدَّال لغةٌ فِيهِ، كَمَا سيأْتي (ج {وِجَادٌ) ، بِالْكَسْرِ. (} وأَوْجَدَه: أَغْنَاهُ) . وَقَالَ اللِّحيانيُّ: {أَوْجَدَه إِيَّاه: جَعَلَه} يَجِدُه. (و) {أَوْجَدَ الله (فُلاناً مطلُوبَهُ) ، أَي (أَظْفَرَهُ بِهِ) . (و) أَوْجَدَه (عَلى) الأَمْرِ: أَكْرَهَهُ وأَلْجَأَه، وإِعجام الدَّال لُغَةٌ فِيهِ. (و) أَوْجَدَهُ (بَعْدَ ضُعْفٍ: قَوَّاهُ،} كآجَدَه) وَالَّذِي فِي اللِّسَان: وقالُوا: الحَمْدُ لله الَّذِي {- أَوْجَدَني بَعْدَ فَقْر، أَي أَغْنَاني،} - وآجَدَنِي بَعْدَ ضَعْف، أَي قَوَّانِي. (و) عَن أَبي سعيدٍ: ( {تَوَجَّدَ) فلانٌ (السَّهَرَ وغَيْرَه: شَكَاهُ) ، وهم لاَ} يَتَوَجَّدُونَ سَهَرَ لَيْلِهم وَلَا يَشْكُونَ مَا مَسَّهم مِنْ مَشَقَّتِه. ( {والوَجِيدُ: مَا اسْتَوَى من الأَرْضِ، ج} وُجْدَانٌ، بالضَّمّ) ، وسيأْتي فِي المُعجَمَة. ( {ووُجِدَ) الشيْءُ (مِن العَدَمِ) ، وَفِي بعضِ الأُمّهات: عَن عَدَمِ، ومثلُه فِي الصَّحاح (كعُنِيَ، فَهُوَ} مَوجودٌ) : حُمَّ، فَهُوَ مَحْمُومٌ، (وَلَا يُقَال: {وَجَدَه الله تَعَالَى) ، كَمَا لَا يُقَال: حَمَّه الله، (وإِنما يُقَال:} أَوْجَدَه الله تَعَالى) وأَحَمَّه، قَالَ الفَيُّومِيّ: {الْمَوْجُود خِلافُ المَعْدُومِ،} وأَوْجَد الله الشيْءَ من العَدَمِ {فوُجِدَ فَهُوَ} مَوْجُود، من النَّوادِر، مثْل أَجَنَّه الله فجُنَّ فَهُوَ مَجْنُونٌ، قَالَ شيخُنا: وهاذا البابُ من النوادرِ يُسَمِّيه أَئمّةُ الصَّرْفِ والعَربيَّةِ بابَ أَفْعَلْتُه فَهُوَ مَفْعُولٌ، وَقد عَقَدَ لَهُ أَبو عُبَيْدٍ بَاباً مُستقِلاًّ فِي كتابِه الغَرِيب المُصَنَّف وَذكر فِيهِ أَلفاظاً مِنْهَا: أَحَبَّه فَهُوَ مَحْبُوبٌ. قلت: وَقد سبق البَحْثُ فِيهِ فِي مواضِعَ مُتَعَدِّدةٍ فِي ح ب ب. وس ع د، ون ب ت، فراجِعْه، وسيأْتي أَيضاً. وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: الواجِدُ: الغَنِيُّ قَالَ الشاعِر: الحَمْدُ لِلَّهِ الغَنِيِّ {الوَاجِدِ وَفِي أَسماءِ الله تَعَالَى: الواجِدُ، هُوَ الغَنِيُّ الَّذِي لَا يَفْتَقِر. وَقد وَجَدَ يَجِدُ} جِدَةً، أَي استَغْنَى غِنًى لَا فَقْرَ بَعْدَه، قَالَه ابنُ الأَثير، وَفِي الحَدِيث (لَيُّ {الوَاجِدِ يُحِلُّ عُقُوبَتَهُ وعِرْضَهُ) أَي القادِر على قَضَاءِ دَيْنِه، وَفِي حديثٍ آخَرَ (أَيُّهَا النَّاشِدُ، غَيْرُك الوَاجِدُ) مِنْ وَجَدَ الضّالَّةَ} يَجِدُهَا. {وتَوَجَّدْتُ لِفُلانٍ: حَزِنْتُ لَهُ. واستَدْرَك شيخُنَا: } الوِجَادَةَ، بِالْكَسْرِ، وَهِي فِي اصْطِلاح المُحَدِّثين اسمٌ لما أُخِذ من العِلْمِ مِن صَحِيفَةٍ مِن غَيْرِ سَمَاعٍ وَلَا إِجَازَةٍ وَلَا مُنَاوَلَةٍ، وَهُوَ مُوَلَّدٌ غيرُ مَسموعٍ، كَذَا فِي التقريبِ للنووي. {والوُجُدُ، بِضَمَّتَيْنِ، جَمعُ} واجِد، كَمَا فِي التَّوشيحِ، وَهُوَ غَرِيبٌ، وَفِي الْجَامِع للقَزَّاز: يَقُولُونَ: لم {أَجْدِ مِن ذالك بُدًّا، بِسُكُون الْجِيم وكسْرِ الدَّال، وأَنشد: فَوَالله لَوْلاَ بُغْضُكُمْ مَا سَبَبْتُكُمْ ولاكِنَّنِي لَمْ أَجْدِ مِنْ سَبِّكُمْ بُدَّا وَفِي المُفْردات للراغب:} وَجَدَ الله: عَلِم، حَيْثُمَا وقَعَ، يعنِي فِي القُرآنِ، ووافقَه على ذالك الزَّمَخْشَرِيُّ وغيرُه. وَفِي الأَساس وَجَدْت الضَّالَّةَ، {وأَوْجَدَنِيه الله، وَهُوَ} واجِدٌ بِفُلانَةَ، وَعَلَيْهَا، {ومُتَوَجِّدٌ. } وتَوَاجَدَ فُلانٌ: أَرَى مِن نَفْسِه {الوَجْدَ. } ووَجَدتُ زَيْداً ذَا الحِفَاظِ: عَلِمْتُ. {والإِيجادُ: الإِنشاءُ من غير سَبقِ مِثَالٍ. وَفِي كِتَاب الأَفْعَال لابنِ القطَّاع:} وأُوْجِدَتِ النّاقَةُ: أُوثِقَ خَلْقُهَا. تَكْمِيل وتذنيب: قَالَ شَيخنَا نقلا عَن شَرْحِ الفصيح لابنِ هشامٍ اللَّخميِّ: وَجدَ لَهُ خَمْسَةُ مَعَانٍ، ذَكرَ مِنْهَا أَرْبَعَةً وَلم يَذكر الخَامِس، وَهُوَ: العِلْمُ والإِصابَةُ والغَضَبو الإِيسارُ وَهُوَ الاستغْنَاءُ، والاهتمام وَهُوَ الحُزْن، قَالَ: وَهُوَ فِي الأَوّل مُتَعَدَ إِلى مفعولينِ، كَقَوْلِه تَعَالَى: { {وَوَجَدَكَ ضَآلاًّ فَهَدَى وَوَجَدَكَ عَآئِلاً فَأَغْنَى} (سُورَة الضُّحَى، الْآيَتَانِ: 7 و 8) . وَفِي الثَّانِي مُتَعدَ إِلى واحِدٍ، كقولِه تَعَالَى: {وَلَمْ} يَجِدُواْ عَنْهَا مَصْرِفًا} (سُورَة الْكَهْف، الْآيَة: 53) . وَفِي الثالثِ متَعدَ بحرْف الجَرِّ، كقولِ {وَجَدْت على الرَّجُلِ، إِذا غَضِبْتَ عَلَيْهِ. وَفِي الْوَجْهَيْنِ الأَخِيرَين لَا يَتَعَدَّى، كقولِك: وَجَدْت فِي المالِ، أَي أَيْسَرْت، ووَجَدْتُ فِي الحُزْن، أَي اغْتَمَمْتُ. قَالَ شيخُنَا: وبقيَ عَلَيْهِ: وَجَدَ بِهِ، إِذَا أَحَبَّه} وَجْداً، كَمَا مَرَّ عَن المُصنِّف، وَقد استدرَكه الفِهْرِيُّ وغيرُه على أَبي العَبَّاسِ فِي شَرْحِ الفصيح، ثمَّ إِن وَجَدَ بِمَعْنى عَلِمَ الَّذِي قَالَ اللّخميّ إِنه بَقِيَ على صاحِبِ الفصيح لم يَذْكُر لَهُ مِثَالاً، وكأَنّه قَصَدَ وَجَدَ الَّتِي هِيَ أُخْتُ ظَنَّ، ولذالك قَالَ يَتَعَدَّى لِمَفْعُولينِ، فَيبقى وَجَدَ بمعنَى عَلِم الَّذِي يتعدَّى لمعفولٍ واحِدٍ، ذكرَه جمَاعَةٌ، وقَرِيبٌ من ذالك كلامُ الجَلاَلِ فِي هَمْعِ الهَوَامِعِ، وَجَدَ بمعنَى عَلِمَ يتعَدَّى لمفعولينِ ومَصْدَرُه {وِجْدَانٌ، عَن الأَخْفَش،} ووُجُود، عَن السيرافيّ، وَبِمَعْنى أَصَابَ يتعدَّى لواحِدٍ، ومَصْدرُه، وِجْدَانٌ، وَبِمَعْنى اسْتَغْنَى أَو حَزِنَ أَو غَضِب لازِمَةٌ، ومصدر الأَوَّل {الوَجْد، مثلّثة، وَالثَّانِي الوَجْدُ، بِالْفَتْح، وَالثَّالِث المَوْجِدَة. قلت: وأَخْصَرُ من هاذا قولُ ابنِ القَطّاعِ فِي الأَفعال:} وَجَدْتُ الشيْءَ {وِجْدَاناً بعد ذَهَابِهِ وَفِي الغِنَى بَعْدَ الفَقْرِ} جِدَةً، وَفِي الغَضَبِ {مَوْجِدَةً وَفِي الحُزْن} وَجْداً حَزِنَ. وَقَالَ المُصَنّف فِي البصائرِ نقلا عَن أَبي الْقَاسِم. الأَصبهانيّ. {الوُجُودُ أَضْرُبٌ،} وُجُودٌ بِإِحْدَى الحَوَاسِّ الخَمْسِ، نَحْو {وَجَدْتُ زَيْداً} وَوَجَدْتُ طَعْمَه ورائحتَه وصَوتَه وخُشُونَتَه، {ووجُودٌ بِقُوَّةِ الشَّهْوَةِ نَحْو} وَجَدْتُ الشِّبَع، ووُجُودٌ أَمَدَّه الغَضَبُ، {كوُجُودِ الحَرْبِ والسَّخَطِ، ووُجُودٌ بالعَقْل أَو بِوسَاطَة العَقْلِ، كمَعْرِفَة الله تَعَالَى، ومَعْرِفَة النُّبُوَّةِ. وَمَا نُسِب إِلى الله تَعَالَى مِن الوُجُود فبمَعْنَى العِلْمِ المُجَرَّدِ، إِذ كَانَ الله تعالَى مُنَزَّهاً عَن الوَصْفِ بالجَوَارِحِ والآلاتِ، نَحْو قولِه تَعالى: {وَمَا} وجدنَا لأكثرهم من عهد وَإِن وجدنَا أَكْثَرهم لفاسقين 2} (سُورَة الْأَعْرَاف، الْآيَة: 102) وَكَذَا الْمَعْدُوم، يُقَال على ضِدّ هاذه الأَوْجُه. ويَعبَّر عَن التَمَكُّنِ من الشيءِ {بالوُجُودِ نَحْو {فَاقْتُلُواْ الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ} وَجَدتُّمُوهُمْ} (سُورَة التَّوْبَة، الْآيَة: 6) أَي حَيْثُ رَأَيْتُمُوهُم، وَقَوله تَعَالَى: {9. 024 إِن {وجدت امْرَأَة تملكهم} (سُورَة النَّمْل، الْآيَة: 23) ، وَقَوله: {} وَجَدتُّهَا وَقَوْمَهَا يَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ} (سُورَة النَّمْل، الْآيَة: 24) وَقَوله: { {وَوَجَدَ اللَّهَ عِندَهُ فَوَفَّاهُ حِسَابَهُ} (سُورَة النُّور، الْآيَة: 39) } وَوُجُود بالبصيرة، وَكَذَا قَوْله: {وَجَدْنَا مَا وَعَدَنَا رَبُّنَا حَقّا} (سُورَة الْأَعْرَاف، الْآيَة: 44) وَقَوله: {فَلَمْ {تَجِدُواْ مَآء فَتَيَمَّمُواْ} (سُورَة النِّسَاء، الْآيَة: 43) أَي إِن لم تَقْدِروا على الماءِ. وَقَالَ بَعضهم:} المَوْجُودَات ثلاثةُ أَضْرُبٍ: {مَوْجُودٌ لَا مَبْدَأَ لَهُ وَلَا مُنْتَهَى، وَلَيْسَ ذالك إِلاَّ البارِىءَ تَعالَى،} ومَوْجُودٌ لَهُ مَبْدَأٌ ومُنْتَهًى، كالجَوَاجِرِ الدُّنْيَوِيَّة، {وموجودٌ لَهُ مَبْدَأٌ وَلَيْسَ لَهُ مُنْتَهًى، كالنَّاسِ فِي النّشْأَةِ الآخِرِة، انْتهى. قَالَ شيْخنا فِي آخِر هاذه الْمَادَّة مَا نصُّه: وهاذا آخِرُ الجزءِ الَّذِي بخطّ المُصَنّف، وَفِي أَوّل الَّذِي بَعْدَه: الْوَاحِد، وَفِي آخر هاذا الجزءِ عَقِبَ قَوله: وإِنما يُقَال} أَوجَدَه الله، بِخَط المُصَنّف رَحمه الله تَعَالَى مَا نَصُّه: هاذا آخِرُ الجُزءِ الأَوَّل مِن نُسْخَةِ المُصَنِّف الثانِيَة مِن كِتَابِ القَامُوسِ المُحِيط والقَابُوس الوَسِيطَ فِي جَمْع لُغَاتِ العَرب الَّتِي ذَهَبَتْ شَماطِيطَ، فَرغَ مِنْهُ. مُؤَلِّفه مُحمد بن يَعْقُوب بن مُحمّد الفَيْرُوزَاباديّ فِي ذِي الحِجَّة سنةَ ثمانٍ وسِتّينَ وسَبْعِمَائةٍ. انْتهى من خطّه، وانْتهى كَلَام شَيْخِنَا. قلت: وَهُوَ آخِر الجزءِ الثَّانِي من الشَّرْحِ وَبِه يَكْمُل رُبْعُ الكِتَابِ مَا عدَا الكلامَ على الخُطْبَة، وعَلى الله التيسيرُ والتَّسْيل فِي تَمَامه وإِكماله على الوَجْهِ الأَتَمِّ، إِنّه بكُلّ شيْءٍ قدير، وبكُلِّ فَضْل جَدير، عَلَّقَه بِيَدِه الفَانِيَةِ الفَقيرُ إِلى مَوْلَاهُ عَزَّ شَأْنُه مُحمّد مُرْتَضَى الحُسَيني الزَّبيدِيُّ، عُفِيَ عَنه، تَحرِيراً فِي التاسِعَة مِن لَيْلَةِ الاثْنَيْنِ المُبَارَكِ عاشِر شهرِ ذِي القِعْدَةِ الحَرَامِ من شهور سنة 1181 خُتِمَتْ بِخَيْرٍ، وذالك بِوكالة الصَّاغَةِ بِمصْر. قَالَ مُؤَلِّفه: بلَغ عِرَاضُهُ على التَّكْمِلَة للصاغانيّ فِي مَجالِسَ آخِرُها يَوْم الِاثْنَيْنِ حادِي عَشَرَ جُمَادَى سنة 1192، وَكتبه مُؤَلِّفه مُحَمَّد مرتضى، غَفعر لَهُ بمَنِّه.


- تَوَجَّدَ لفلانٍ : حزِن له.|تَوَجَّدَ بفلانة : أَحبّها.|تَوَجَّدَ الأَمرَ: شكاه. يقال: توجَّدَ السَّهرَ.


- وُجِدَ الشيءُ من عدمٍ وُجُودًا: خِلافُ عُدِم فهو موجودٌ.


- الوَجْدُ : منقَع الماء.


- الْوِجَادَةُ الْوِجَادَةُ (في اصطلاح المحدِّثين) : اسمٌ لما أُخذ من العلم من صَحيفةٍ، من غير سماعٍ ولا إِجازة ولا مُناولة . والجمع : وِجاد.


- أَوْجَدَ اللهُ الشيءَ: أنشأَه من غير سَبْق مثال.|أَوْجَدَ فلانًا: أَغناه. يقال: الحمدُ لله الذي أَوجَدَني بعد فقر.|أَوْجَدَ فلانًا بَعْدَ ضعف: قوَّاه.|أَوْجَدَ على الأمر: أَكرهه وأَلجأَه.|أَوْجَدَ الشيءَ: جعله يَجِدُه ويَظفَرُ به.|أَوْجَدَ مطلوبَهُ: أظفره به.


- تَوَاجَدَ فلانٌ : أَرى من نفسه الوَجْدَ.|تَوَاجَدَ الجماعة: اجتمع بعضها إلى بعض


- وَجَدَ فلانٌ وَجَدَ (يَجِدُ) وَجْدًا: حَزِن.|وَجَدَ عليه ، مَوْجِدَةً : غَضِب .|وَجَدَ به وَجْدًا : أحبَّه.|وَجَدَ فلانٌ، وُجْدًا، وجِدَةً: صَار ذا مال.|وَجَدَ مطلوبَه، وجْدًا، ووُجْدًا، وجِدةً، ووُجُودًا، ووِجْدانًا: أَدركه. يقال: وَجَدَ الضَّالَّةَ.|وَجَدَ الشيءَ كذا: عَلِمَه إِياه. يقال: وجَدْتُ الحِلْمَ نافعًا.


- الوَجِيدُ : ما استوى من الأرض. والجمع : وُجْدان.


- الوَاجِدُ : من أَسماءِ الله تعالى، وهو الغنيُّ الذي لا يفتقر.|الوَاجِدُ الموسر الغَنِيُّ عن الناس.| وفي الحديث: حديث شريف لَيُّ الواجدِ يُحِلُّ عُقوبَتَهُ وعِرضَه //: أي مَطْلُه بالدَّيْن.


- الوُجْدُ : اليسارُ والسَّعَة.، وفي التنزيل العزيز: الطلاق آية 6أَسْكِنُوهُنْ مِنْ حَيْثُ سَكَنْتُمْ مِنْ وُجْدِكُمْ ) ) .


- الوِجْدَانُ الوِجْدَانُ (في الفلسفة) : يُطلَقُ أَوّلاً: على كلِّ إِحساس أَوَّلِيٍّ باللَّذَّة أَو الأَلم.| وثانيًا: على ضَرْبٍ من الحالات النفسيَّة من حيثُ تأَثُّرُها باللَّذَّة أَو الأَلم في مقابل حالاتٍ أخرى تمتاز بالإدراك والمعرفة .


- جمع: ـون، ـات. | (مَنْسُوبٌ إِلَى الوُجُودِ).|-فَيْلَسُوفٌ وُجُودِيٌّ : قَائِلٌ بِمَذْهَبِ الوُجُودِيَّةِ.


- (فعل: ثلاثي لازم متعد بحرف).| وَجَدْتُ، أَجِدُ، جِدْ، مصدر وُجُودٌ، وِجْدَانٌ، وَجْدٌ.|1- وَجَدَ ضَالَّتَهُ : أَصَابَهَا، أَدْرَكَهَا، ظَفِرَ بِهَا. الحِكْمَةُ ضَالَّةُ الْمُؤْمِنِ يَلْتَقِطُهَا حَيْثُ وَجَدَهَا (حديث) :وَجَدَ مُسَاعَدَةً مِنْهُ.|2- وَجَدَ أَخْبَارَهُ صَحِيحَةً : لَقِيَ، وَالفِعْلُ :وَجَدَ : هُنَا مِنْ أَفْعَالِ القُلُوبِ، أَيْ تَنْصِبُ مَفْعُولَيْنِ- وَجَدَ الدَّوَاءَ نَافِعاً.|3- وَجَدَهُ فِي الشَّارِعِ : صَادَفَهُ.


- (فعل: ثلاثي لازم).| وَجَدْتُ، أَجِدُ، مصدر وُجْدٌ- وَجَدَ التَّاجِرُ : اِسْتَغْنَى، صَارَ ذَا مَالٍ.


- (فعل: ثلاثي لازم، متعد بحرف).| وَجَدْتُ، أَجِدُ، مصدر وَجْدٌ.|1- وَجَدَ بِحَبِيبَتِهِ : أَحَبَّهَا حُبّاً شَدِيداً- وَجَدَ بِبِنْتِ الجِيرَانِ وَجْداً شَدِيداً.|2- وَجَدَ الشَّابُّ : حَزِنَ.


- (فعل: ثلاثي لازم، متعد بحرف).| وَجَدْتُ، أَجِدُ، مصدر وَجْدٌ، وَجِدَةٌ، مَوْجِدَةٌ- وَجَدَ عَلَيْهِ : غَضِبَ.


- (فعل: خماسي لازم متعد بحرف).| تَوَجَّدْتُ، أتَوَجَّدُ، تَوَجَّدْ، مصدر تَوجُّدٌ.|1- تَوَجَّدَ لِجَارِهِ : | حَزِنَ لَهُ.|2- تَوَجَّدَ بِهَا : أحَبَّهَا.|3- تَوَجَّدَ الأمْرَ : شَكَاهُ- تَوَجَّدَ السَّهَرَ.


- (فعل: خماسي لازم).| تَوَاجَدَ، يَتَواجَدُ، مصدر تَوَاجُدٌ- تَوَاجَدَ الفَتَى : تَظَاهَرَ بالوَجْدِ.


- (فعل: رباعي متعد بحرف).| أَوْجَدْتُ، أُوْجِدُ، أوْجِدْ، مصدر إيجَادٌ.|1- أوْجَدَ اللَّهُ الخَيْرَ :جَعَلَهُ مَوْجُوداً.|2- أوْجَدَ آلَةً جَدِيدَةً : اِخْتَرَعَهَا.|3- يُوجِدُهُ مَطْلُوبَهُ : يُظْفِرُهُ بِهِ.|4- أوْجَدَ صَاحِبَهُ : أغْنَاهُ- أوْجَدَهُ اللَّهُ بَعْدَ فَقْرٍ.|5- أوْجَدَهُ عَلَى المعْصِيَةِ : أَكْرَهَهُ عَلَيْهَا.


- (فعل: مَبْنِيٌّ لِلْمَجْهُولِ).|-وُجِدَ مِنْ عَدَمٍ : حَصَلَ وُجُودُهُ.


- (مصدر تَوَجَّدَ).|1- أحَسَّ بِتَوجُّدٍ لَمَّا رَأَى صَاحِبَهُ فِي مِحْنَةٍ : بِحُزْنٍ.|2- لَمْ يَسْتَطِعْ إخْفَاءَ تَوَجُّدِهِ بِهَا : حُبُّهُ لَهَا.|3- تَوَجُّدُ أمْرٍ : شَكْوَاهُ.


- (مصدر تَواجَدَ).|-تَواجُدُ الْمَرْأةِ : تَظَاهُرُهَا بِالوَجْدِ.


- (مصدر صِنَاعِيٌّ).| مَذْهَبٌ فَلْسَفِيٌّ قَائِمٌ عَلَى اعْتِبَارِ أَنَّ الوُجُودَ يَتَقَدَّمُ الْمَاهِيَةَ، وَأَنَّ الإِنْسَانَ يُوجَدُ فِيهِ حُرّاً، يَبْنِي نَفْسَهُ حَسَبَ إِرَادَتِهِ وَمَشِيئَتِهِ وَيَخْتَارُ لَهَا نَمُوذَجَ وُجُودِهِ.


- (مصدر وَجَدَ).|-حَيَاةُ وُجْدٍ وَغِنىً : يَسَارٌ وَسَعَةٌ. | الطلاق آية 6 أَسْكِنُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ سَكَنْتُمْ مِنْ وُجْدِكُمْ ( قرآن) :تَعيشُ في فَضاءِ الوُجْدِ الرَّحِيبِ. (أحمد التوفيق).


- (مصدر وَجَدَ).|-وِجْدَانُ الْمَرْءِ : نَفْسُهُ وَقُوَاهُ البَاطِنِيَّةُ، وَمَا يَتَأَثَّرُ بِهِ مِنْ لَذَّةٍ أَوْ أَلَمٍ.


- (مصدر وَجَدَ).|1- بِهِ وَجْدٌ : شَغَفٌ.|2- أَرَّقَهُ الوَجْدُ : الْحُبُّ.


- (مصدر وَجَدَ).|1- خَرَجَ إِلَى الوُجُودِ : أَيْ أَصْبَحَ ذَاتاً كَائِنَةً فِي الكَوْنِ.|2- غَابَ عَنِ الوُجُودِ : أَيْ صَارَ فِي العَدَمِ.|3- فَرَضَ وُجُودَهُ : ذَاتَهُ، كَيْنُونَتَهُ- لاَ بُدَّ أَنْ يَكُونَ لِلْفَتَاةِ وُجُودٌ بِشَكْلٍ مِنَ الأَشْكَالِ. (ع. العروي).


- جمع: ـات. | (مَنْسُوبٌ إِلَى الوِجْدَانِ).|1- شَاعِرٌ وِجْدَانِيٌّ : شَاعِرُ الْحُبِّ الغِنَائِيِّ الْمُعَبِّرُ عَنِ الْمُعَانَاةِ.|2- شِعْرُ الوِجْدَانِيَّاتِ : الشِّعْرُ الصَّادِرُ عَنِ النَّفْسِ فِي حَدِيثِهَا عَنِ الْحُبِّ وَالعِشْقِ وَمُعَانَاتِهَا وَإِدْرَاكِهَا لِلأَشْيَاءِ.


- جمع: ون، ات. | (فاعل من وَجَدَ).|1- وَاجِدٌ ضَالَّتَهُ : مُدْرِكُهَا، مُلاقِيها- وَاجِدٌ فيِ سُلُوكِهِ مِثَالَ الْمُرُوءةِ.|2- وَاجِدٌ بِحُبِّهَا : مُحِبٌّ، عَاشِقٌ.|3- هُوَ اللَّهُ الوَاجِدُ : مِنْ أَسْمَاءِ اللَّهِ الْحُسْنَى، أَيِ الغَنِيُّ الَّذِي لاَ يَفْتَقِرُ.|4- رَجُلٌ وَاجِدٌ : الْمُوسِرُ، الغَنِيُّ عَنِ النَّاسِ.


- جمع: ـون، ـات. | (مَنْسُوبٌ إِلَى الوُجُودِ).|-فَيْلَسُوفٌ وُجُودِيٌّ : قَائِلٌ بِمَذْهَبِ الوُجُودِيَّةِ.


- جمع: ون، ات. | (مفعول من وَجَدَ).|1- مَوْجُودٌ فِي بَيْتِهِ : أَيْ وُجُودُهُ فِي البَيْتِ حَاصِلٌ- غَيْرُ مَوْجُود.|2- بَضَائِعُ أَجْنَبِيَّةٌ مَوْجُودَةٌ بِالسُّوقِ : مُتَوَافِرَةٌ.|3- أَنَا أُفَكِّرُ إِذًا أَنَا مَوْجُودٌ : أَنَا كَائِنٌ.|4- مَوْجُودَاتُ الكَوْنِ : كَائِنَاتُهُ.


- 1- الأجد من الجمال : القوية ، ذات البنيژ المتينة


- 1- أوجد الشيء : جعله موجودا|2- أوجده الشيء : جعله يجده ويظفر به|3- أوجده : أغناه|4- أوجده : قواه|5- أوجده على الأمر : أكرهه عليه ، حمله|6- أوجده الى الأمر الجأه إليه


- 1- تظاهر بـ« الوجد » ، أي الحب


- 1- توجد به : أحبه|2- توجد له : حزن له|3- توجد الأمر : شكاه


- 1- طاق قصير ، قوس القنطرة


- 1- قائل بمذهب الوجودية


- 1- كثير الغضب


- 1- ما استوى من الأرض ، جمع : وجدان


- 1- مذهب فلسفي يقول بأن الإنسان قد وجد أولا وجودا شبه ميتافيزيكي أو ما ورائي ، وهو يخلق نفسه بعمله وقد بني هذا المذهب على آراء الفيلسوف الألماني « هايدجر » ، والفيلسوف الدانماركي « كيركجارد » ، وسواهما


- 1- مصدر وجد يجد ، ووجد|2- إقتضاء الذات وتحققها في الخارج ، خلاف العدم|3- في الفلسفة : تحول الأشياء من القوة إلى الفعل ، من الإمكان إلى الوجوب


- 1- مصدر وجد يجد ويجد|2- غضب


- 1- مصدر وجد|2- النفس وقواها الباطنة|3- ضمير


- 1- مصدر وجد|2- محبة|3- فرح|4- غنى|5- قدرة


- 1- موجود : حاضر ، حاصل ، ليس عدما|2- موجود في الفلسفة الثابت في الذهن وفي الحقيقة


- 1- واجد : محب|2- واجد : غني|3- واجد : قادر : « هو واجد للشيء » ، أي قادر عليه|4- واجد من أسماء الله الحسنى


- 1- وجد المال : استغنى به


- 1- وجد المطلوب : أدركه ، أصابه ، ظفر به بعد ذهابه « وجد الضالة المنشودة »|2- وجد : علم وتكون من أفعال القلوب فتنصب مفعولين ، ومصدرها « الوجود » ، نحو : « وجد العلم نافعا »


- 1- وجداني : شريف ، ذو ضمير|2- وجداني : ما يدرك بالقوى الباطنة|3- وجداني : « الشعر الوجداني » : هو شعر غنائي قوامه الحس الشخصي الخالص والتصوير النفسي الصادق وقد اشتهر بهذا الشعر في الأدب العربي : أبو فراس الحمداني ، والمعتمد بن عباد ، والمتنبي


- وج د: (وَجَدَ) مَطْلُوبُهُ يَجِدُهُ بِالْكَسْرِ (وُجُودًا) وَيَجُدُ بِالضَّمِّ لُغَةٌ عَامِرِيَّةٌ لَا نَظِيرَ لَهَا فِي بَابِ الْمِثَالِ. وَ (وَجَدَ) ضَالَّتَهُ (وِجْدَانًا) وَ (وَجَدَ) عَلَيْهِ فِي الْغَضَبِ (مَوْجِدَةً) بِكَسْرِ الْجِيمِ وَ (وِجْدَانًا) أَيْضًا بِكَسْرِ الْوَاوِ. وَ (وَجَدَ) فِي الْحُزْنِ (وَجْدًا) بِالْفَتْحِ. وَ (وَجَدَ) فِي الْمَالِ (وُجْدًا) بِضَمِّ الْوَاوِ وَفَتْحِهَا وَكَسْرِهَا، (وَجِدَةً) أَيْضًا بِالْكَسْرِ أَيِ اسْتَغْنَى. وَ (أَوْجَدَهُ) اللَّهُ مَطْلُوبَهُ أَظْفَرَهُ بِهِ. وَأَوْجَدَهُ أَغْنَاهُ.


- واجِد :- اسم فاعل من وجَدَ على ووجَدَ1/ وجَدَ بـ ووجَدَ2 ووجَدَ3 ووجَدَ4. |2 - مُوسِرٌ غنيّ عن النّاس :-لَيُّ الْوَاجِدِ يُحِلُّ عُقُوبَتَهُ وَعِرْضَهُ [حديث]: مطله بالدَّيْن.|• الوَاجِد: اسم من أسماء الله الحُسنى، ومعناه: الغنيّ المستغني عن كلّ شيء، العالِم الذي لا يضلّ عنه شيء ولا يفوته شيء، ولا يعوزه شيء.


- وجَدَ4 يجِد ، جِدْ ، وجودًا ، فهو واجِد ، والمفعول مَوْجود | • وجَد الحوارَ صريحًا عَلِمه وعَرَفه :-وجدْتُ الحِلمَ نافعًا، - وجدتُ كلامَه صادقًا، - {وَإِنْ وَجَدْنَا أَكْثَرَهُمْ لَفَاسِقِينَ} .|• وجَد صاحبَه في الحفل: لَقِيه، صادفه :-وجَد الهدايةَ في كتاب الله، - {إِنِّي وَجَدْتُ امْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ} .


- مَوْجِدَة :مصدر وجَدَ على.


- أوجدَ يُوجد ، إيجادًا ، فهو مُوجِد ، والمفعول مُوجَد | • أوجد عملاً لأخيه دبَّر :-أوجدت الحكومةُ عملاً للعاطلين، - أوجد صاحب المصنع عملاً لمئات العُمَّال.|• أوجده مطلوبَه: أظفره به :-أوجد ابنه اللُّعبة بعد أن أخفاها عنه.|• أوجد الشَّخصَ: أغناه :-الحمد لله الذي أوجدني بعد فقر.|• أوجد اللهُ الكونَ: أنشأه من غير سَبْق مثال :-أوجد اللهُ الخلقَ.|• أوجده إليه: اضطرّه.


- وِجْدانيّ :اسم منسوب إلى وِجْدان: ما يُدرك بالقوى الباطنة، ما يجده كلُّ واحد من نفسه :-صِدَام وجدانيّ، - مشاركة وجدانيّة: قدرة على فهم وإدراك مشاعر الآخرين والإحساس بها.|• الشِّعر الوجدانيّ: (آداب) الشِّعر القائم على الحسّ الشَّخصيّ والتّصوير النَّفْسيّ الصَّادق |• شاعر وجدانيّ: شاعر غنائيّ. |• الإدراك الوجدانيّ: (الفلسفة والتصوُّف) الحَدْس بالحقائق الأخلاقيّة عن طريق القلب والعاطفة من غير تدخُّل للعقل. |• الأثر الوجدانيّ: (علوم النفس) الذي يدلُّ على ما يصاحب الإحساسات من لذَّة أو ألم. |• تناقض وجدانيّ: (علوم النفس) الانفعالات المتضاربة في آن واحد، كالحبّ والكراهية التي تتأرجح في باطن النفس، وهي في مظهرها الحادّ تتصل بعدم القدرة على اتخاذ القرار وتحويل الانفعالات وبسرعة من شخص إلى آخر أو من فكرةٍ إلى أخرى.


- وِجْدانيَّة ، جمع وِجْدَانيّات.|1- اسم مؤنَّث منسوب إلى وِجْدان: :-يسعى الشاعر لتحقيق المشاركة الوجدانية بينه وبين القارئ.|2- مصدر صناعيّ من وِجْدان: قصيدة رومانسيّة تعتمد على التعبير عن الذات والمشاعر الشخصيّة ورصد الانفعالات الخاصَّة بالشاعر :-ألقى الشاعر أبياتًا من وجدانيته الأخيرة أمام جمهور المثقفين.


- تواجدَ يتواجد ، تواجُدًا ، فهو مُتواجِد | • تواجد الشَّخصُ أظهر من نفسه الوجدَ أو الحُزن :-تواجد أمام أهل الفقيد.|• تواجد الأصدقاءُ: وُجدوا مع بعضِهم :-تواجدت الجماعةُ، - تواجدت أقوامٌ على أرض الوطن، - اتّفقنا على التَّواجد في ساعة معيّنة.


- وُجِدَ يُوجَد ، وُجودًا ، والمفعول مَوْجود | • وُجد الكوكبُ من عدم كان وحصل، خلاف عُدِم :-وُجِدت السَّمواتُ من عدم.


- وجَدَ1 / وجَدَ بـ يجِد ، جِدْ ، وَجْدًا ، فهو واجِد ، والمفعول موجود به | • وجَد فلانٌ حزن :-وجَدتِ الأمُّ لسفر ابْنها، - ولم أرَ مِثْلي اليومَ أكثر حاسِدًا ... كأنَّ قلوبَ النّاس لي قلبُ واجدُ.|• وجَد بشخصٍ: أحبّه حُبًّا شديدًا :-إنه ليجدُ بفلانةٍ وجْدًا شديدًا، - وَجَد بامرأةٍ جميلة.


- وجَدَ3 يَجِد ، جِدْ ، وُجْدًا وجِدَةً ، فهو واجِد | • وجَد الشّخصُ استغنى وصار ذا مال :-وجَد الفقيرُ بعد عناءٍ ومشقّة، - {أَسْكِنُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ سَكَنْتُمْ مِنْ وُجْدِكُمْ} .


- وجَدَ2 يجِد ، جِدْ ، وَجْدًا ووِجدانًا وجِدَةً ، فهو واجِد ، والمفعول مَوْجود | • وجَدَ مطلوبَه أصابه وأدرَكه وظفِر به، عَثَر عليه :-وجد ضالّتَهُ/ مسكنًا/ الحلَّ، - ذَرَّة موجودة ولا دُرَّة مفقودة [مثل]، - وجد تمرة الغراب [مثل]: التعبير عن حصول المرء على ما يريد، - {أَسْكِنُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ سَكَنْتُمْ مِنْ وَجْدِكُمْ} [ق]، - {وَجَدَ عِنْدَهَا رِزْقًا} .


- وجَدَ على يجِد ، جِدْ ، مَوجِدَةً ، فهو واجِد ، والمفعول موجود عليه | • وجَد على خادمه غَضِب عليه وكرِهه.


- وَجْد :- مصدر وجَدَ1/ وجَدَ بـ ووجَدَ2. |2 - (الفلسفة والتصوُّف) ما يصادف القلب ويَرِد عليه دون تكلُّف وتصنّع من فزع أو غمّ أو رؤية معنى من أحوال الآخرة، أو هو لهب يتأجّج من شهود عارض القلق. وللوجد مراتب هي: التواجد، والوجد، والوجود وهو المرتبة العليا والأخيرة.


- وُجِدَ يُوجَد ، وُجودًا ، والمفعول مَوْجود | • وُجد الكوكبُ من عدم كان وحصل، خلاف عُدِم :-وُجِدت السَّمواتُ من عدم.


- وجَدَ على يجِد ، جِدْ ، مَوجِدَةً ، فهو واجِد ، والمفعول موجود عليه | • وجَد على خادمه غَضِب عليه وكرِهه.


- وجَدَ1 / وجَدَ بـ يجِد ، جِدْ ، وَجْدًا ، فهو واجِد ، والمفعول موجود به | • وجَد فلانٌ حزن :-وجَدتِ الأمُّ لسفر ابْنها، - ولم أرَ مِثْلي اليومَ أكثر حاسِدًا ... كأنَّ قلوبَ النّاس لي قلبُ واجدُ.|• وجَد بشخصٍ: أحبّه حُبًّا شديدًا :-إنه ليجدُ بفلانةٍ وجْدًا شديدًا، - وَجَد بامرأةٍ جميلة.


- وجَدَ2 يجِد ، جِدْ ، وَجْدًا ووِجدانًا وجِدَةً ، فهو واجِد ، والمفعول مَوْجود | • وجَدَ مطلوبَه أصابه وأدرَكه وظفِر به، عَثَر عليه :-وجد ضالّتَهُ/ مسكنًا/ الحلَّ، - ذَرَّة موجودة ولا دُرَّة مفقودة [مثل]، - وجد تمرة الغراب [مثل]: التعبير عن حصول المرء على ما يريد، - {أَسْكِنُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ سَكَنْتُمْ مِنْ وَجْدِكُمْ} [ق]، - {وَجَدَ عِنْدَهَا رِزْقًا} .


- وجَدَ3 يَجِد ، جِدْ ، وُجْدًا وجِدَةً ، فهو واجِد | • وجَد الشّخصُ استغنى وصار ذا مال :-وجَد الفقيرُ بعد عناءٍ ومشقّة، - {أَسْكِنُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ سَكَنْتُمْ مِنْ وُجْدِكُمْ} .


- وجَدَ4 يجِد ، جِدْ ، وجودًا ، فهو واجِد ، والمفعول مَوْجود | • وجَد الحوارَ صريحًا عَلِمه وعَرَفه :-وجدْتُ الحِلمَ نافعًا، - وجدتُ كلامَه صادقًا، - {وَإِنْ وَجَدْنَا أَكْثَرَهُمْ لَفَاسِقِينَ} .|• وجَد صاحبَه في الحفل: لَقِيه، صادفه :-وجَد الهدايةَ في كتاب الله، - {إِنِّي وَجَدْتُ امْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ} .


- وُجْد :مصدر وجَدَ3.


- جودا وجد مطلوبه يجده و . ووجد ضالّتهوجْدانا. ووجد عليه في الغضب موْجدة، ووجدْانا أيضا، حكاها بعضهم. وأنشد: كلانا ردّ صاحبه بغيْظ ... على حن ق ووجْدان شديد ووجد في الحزن وجْدا بالفتح، ووجد في المال وجْدا و وجدْا وجدة، أي استغنى. وأوْجده الله مطلوبه، أي أظفره به. وأوْجده، أي أغناه. يقال: الحمد لله أوْجدني بعد فق ر، وآجدني بعد ضعف، أي قوّاني. ووجد الشيء عن عدم فهو موجود. وأوْجده الله. وتوجّدْت لفلان: أي حزنت له.


- ,أبيد,اندثر,انقرض,تلاشى,زال,ضاع,عدم,فقد,فني,هلك,


- ,أتاه,أضاع,أضاع,أعرض عن,أهمل,إستخف,إغتبط,استهان,تأكد,خسر,خمد,سكن,سر,ضيع,


- ,إعراض عن,إشمئزاز,اجتواء,استهجان,بهجة,بغض,سرور,عوف,فرح,قلى,كراهية,كره,مقت,مبغض,


- ,أبغض,إجتوى,اكتفى,كره,


- he found


- it is found




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.