أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- الشَّطْرُ: نِصْفُ الشيء، والجمع أَشْطُرٌ وشُطُورٌ. وشَطَرْتُه: جعلته نصفين. وفي المثل: أَحْلُبُ حَلَباً لكَ شَطْرُه. وشاطَرَه مالَهُ: ناصَفَهُ، وفي المحكم: أَمْسَكَ شَطْرَهُ وأَعطاه شَطْره الآخر. وسئل مالك بن أَنس: من أَن شاطَرَ عمر ابن الخطاب عُمَّالَهُ؟ فقال: أَموال كثيرة ظهرت لهم. وإِن أَبا المختار الكلابي كتب إِليه: نَحُجُّ إِذا حَجُّوا، ونَغْزُو إِذا غَزَوْا، فَإِنِّي لَهُمْ وفْرٌ، ولَسْتُ بِذِي وَفْرِ إِذا التَّاجِرُ الدَّارِيُّ جاءَ بِفَأْرَةٍ مِنَ المِسْكِ، راحَتْ في مَفارِقِهِمْ تَجْرِي فَدُونَكَ مالَ اللهِ حَيْثُ وجَدْتَهُ سَيَرْضَوْنَ، إِنْ شاطَرْتَهُمْ، مِنْكَ بِالشَّطْرِ قال: فَشاطَرَهُمْ عمر، رضي الله عنه، أَموالهم. وفي الحديث: أَن سَعْداً استأْذن النبي، صلى الله عليه وسلم، أَن يتصدَّق بماله، قال: لا، قال: فالشَّطْرَ، قال: لا، قال الثُّلُثَ، فقال: الثُّلُثُ والثُّلُثُ كَثِيرٌ؛ الشَّطْرُ: النصف، ونصبه بفعل مضمر أَي أَهَبُ الشَّطْرَ وكذلك الثلث، وفي حديث عائشة: كان عندنا شَطْرٌ من شَعير. وفي الحديث: أَنه رهن درعه بشَطْر من شعير؛ قيل: أَراد نِصْفَ مَكُّوكٍ، وقيل: نصفَ وسْقٍ. ويقال: شِطْرٌ وشَطِيرٌ مثل نِصْفٍ ونَصِيفٍ. وفي الحديث: الطُّهُورُ شَطْرُ الإِيمان لأَن الإِيمان يَظْهَرُ بحاشية الباطن، والطُّهُور يظهر بحاشية الظاهر. وفي حديث مانع الزكاةِ: إِنَّا آخِذُوها وشَطْرَ مالِهِ عَزْمَةٌ مِنْ عَزَماتِ رَبِّنا. قال ابن الأَثير: قال الحَرْبِيُّ غَلِطَ بَهْزٌ الرَّاوِي في لفظ الرواية إِنما هو: وشُطِّرَ مالُهُ أَي يُجْعَل مالُهُ شَطْرَيْنِ ويَتَخَيَّر عليه المُصَدّقُ فيأْخذ الصدقة من خير النصفين، عقوبة لمنعه الزكاة، فأَما ما لا يلزمه فلا. قال: وقال الخطابي في قول الحربي: لا أَعرف هذا الوجه، وقيل: معناه أَن الحقَّ مُسْتَوْفًى منه غَيْرُ متروك عليه، وإِن تَلِفَ شَطرُ ماله، كرجل كان له أَلف شاة فتلفت حتى لم يبق له إِلا عشرون، فإنه يؤخذ منه عشر شياه لصدقة الأَلف، وهو شطر ماله الباقي، قال: وهذا أَيضاً بعيد لأَنه قال له: إِنَّا آخذوها وشطر ماله، ولم يقل: إِنَّا آخذو شطر ماله، وقيل: إِنه كان في صدر الإِسلام يقع بعض العقوبات في الأَموال ثم نسخ، كقوله في الثمر المُعَلَّقِ: من خرج بشيء منه فعليه غرامةُ مثليه والعقوبةُ، وكقوله في ضالة الإِبل المكتومة: غَرامَتُها ومِثْلُها معها، وكان عمر يحكم به فَغَرَّمَ حاطباً ضِعْفَ ثمن ناقةِ المُزَنِيِّ لما سرقها رقيقه ونحروها؛ قال: وله في الحديث نظائر؛ قال: وقد أَخذ أَحمد ابن حنبل بشيء من هذا وعمل به. وقال الشافعي في القديم: من منع زكاة ماله أُخذت منه وأُخذ شطر ماله عقوبة على منعه، واستدل بهذا الحديث، وقال في الجديد: لا يؤخذ منه إِلا الزكاة لا غير، وجعل هذا الحديث منسوخاً، وقال: كان ذلك حيث كانت العقوبات في الأَموال، ثم نسخت، ومذهب عامة الفقهاء أَن لا واجبَ على مُتْلِفِ الشيء أَكْثَرُ من مثله أَو قيمته. وللناقة شَطْرَانِ قادِمان وآخِرانِ، فكلُّ خِلْفَيْنِ شَطْرٌ، والجمع أَشْطُرٌ. وشَطَّرَ بناقته تَشْطِيراً: صَرَّ خِلْفَيْها وترك خِلْفَيْنِ، فإِن صَرَّ خِلْفاً واحداً قيل: خَلَّفَ بها، فإِن صَرَّ ثلاثةَ أَخْلاَفٍ قيل: ثَلَثَ بها، فإِذا صَرَّها كلها قيل: أَجْمَعَ بها وأَكْمَشَ بها. وشَطْرُ الشاةِ: أَحَدُ خُلْفَيها؛ عن ابن الأَعرابي، وأَنشد: فَتَنَازَعَا شَطْراً لِقَدْعَةَ واحِداً، فَتَدَارَآ فيهِ فكانَ لِطامُ وشَطَرَ ناقَتَهُ وشاته يَشْطُرُها شَطْراً: حَلَبَ شَطْراً وترك شَطْراً. وكل ما نُصِّفَ، فقد شُطِّرَ. وقد شَطَرْتُ طَلِيِّي أَي حلبت شطراً أَو صررته وتَرَكْتُهُ والشَّطْرُ الآخر. وشاطَرَ طَلِيَّهُ: احتلب شَطْراً أَو صَرَّهُ وترك له الشَّطْرَ الآخر. وثوب شَطُور: أَحدُ طَرَفَيْ عَرْضِهِ أَطولُ من الآخر، يعني أَن يكون كُوساً بالفارسية. وشَاطَرَنِي فلانٌ المالَ أَي قاسَمني بالنِّصْفِ. والمَشْطُورُ من الرَّجَزِ والسَّرِيعِ: ما ذهب شَطْرُه، وهو على السَّلْبِ. والشَّطُورُ من الغَنَمِ: التي يَبِسَ أَحدُ خِلْفَيْها، ومن الإِبل: التي يَبِسَ خِلْفانِ من أَخلافها لأَن لها أَربعة أَخلاف، فإِن يبس ثلاثة فهي ثَلُوثٌ. وشاة شَطُورٌ وقد شَطَرَتْ وشَطُرَتْ شِطاراً، وهو أَن يكون أَحد طُبْيَيْها أَطولَ من الآخر، فإِن حُلِبَا جميعاً والخِلْفَةُ كذلك، سميت حَضُوناً، وحَلَبَ فلانٌ الدَّهْرُ أَشْطُرَهُ أَي خَبَرَ ضُرُوبَهُ، يعني أَنه مرَّ به خيرُه وشره وشدّته ورخاؤُه، تشبيهاً بِحَلْبِ جميع أَخلاف الناقة، ما كان منها حَفِلاً وغير حَفِلٍ، ودَارّاً وغير دارّ، وأَصله من أَشْطُرِ الناقةِ ولها خِلْفان قادمان وآخِرانِ، كأَنه حلب القادمَين وهما الخير، والآخِرَيْنِ وهما الشَّرُّ، وكلُّ خِلْفَيْنِ شَطْرٌ؛ وقيل: أَشْطُرُه دِرَرُهُ. وفي حديث الأَحنف قال لعلي، عليه السلام، وقت التحكيم: يا أَمير المؤمنين إِني قد حَجَمْتُ الرجلَ وحَلَبْتُ أَشْطُرَهُ فوجدته قريبَ القَعْرِ كَلِيلَ المُدْيَةِ، وإِنك قد رُميت بِحَجَر الأَرْضِ؛ الأَشْطُرُ: جمع شَطْرٍ، وهو خِلْفُ الناقة، وجعل الأَشْطُرَ موضع الشَّطْرَيْنِ كما تجعل الحواجب موضع الحاجبين، وأَراد بالرجلين الحَكَمَيْنِ الأَوَّل أَبو موسى والثاني عمرو بن العاص. وإِذا كان نصف ولد الرجل ذكوراً ونصفهم إِناثاً قيل: هم شِطْرَةٌ. يقال: وَلَدُ فُلانٍ شِطْرَةٌ، بالكسر، أَي نصفٌ ذكورٌ ونصفٌ إِناثٌ. وقَدَحٌ شَطْرانُ أَي نَصْفانُ. وإِناءٌ شَطْرانُ: بلغ الكيلُ شَطْرَهُ، وكذلك جُمْجُمَةٌ شَطْرَى وقَصْعَةٌ شَطْرَى. وشَطَرَ بَصَرُه يَشْطِرُ شُطُوراً وشَطْراً: صار كأَنه ينظر إِليك وإِلى آخر. وقوله، صلى الله عليه وسلم: من أَعان على دم امرئ مسلم بِشَطْرِ كلمة جاء يوم القيامة مكتوباً بين عينيه: يائس من رحمة الله؛ قيل: تفسيره هو أَن يقول: أُقْ، يريد: أُقتل كما قال، عليه السلام: كفى بالسيف شا، يريد: شاهداً؛ وقيل: هو أَن يشهد اثنان عليه زوراً بأَنه قتل فكأَنهما قد اقتسما الكلمة، فقال هذا شطرها وهذا شطرها إِذا كان لا يقتل بشهادة أَحدهما. وشَطْرُ الشيء: ناحِيَتُه. وشَطْرُ كل شيء: نَحْوُهُ وقَصْدُه. وقصدتُ شَطْرَه أَي نحوه؛ قال أَبو زِنْباعٍ الجُذامِيُّ: أَقُولُ لأُمِّ زِنْباعٍ: أَقِيمِي صُدُورَ العِيسِ شَطْرَ بَني تَمِيمِ وفي التنزيل العزيز: فَوَلِّ وجْهَك شَطْرَ المسجِد الحرامِ؛ ولا فعل له. قال الفرّاء: يريد نحوه وتلقاءه، ومثله في الكلام: ولِّ وجهك شَطْرَه وتُجاهَهُ؛ وقال الشاعر: إِنَّ العَسِيرَ بها داءٌ مُخامِرُها، فَشَطْرَها نَظَرُ العَيْنَيْنِ مَحْسُورُ وقال أَبو إِسحق: الشطر النحو، لا اختلاف بين أَهل اللغة فيه. قال: ونصب قوله عز وجل: شطرَ المسجد الحرام، على الظرف. وقال أَبو إِسحق: أُمر النبي، صلى الله عليه وسلم، أَن يستقبل وهو بالمدينة مكة والبيت الحرام، وأُمر أَن يستقبل البيت حيث كان. وشَطَرَ عن أَهله شُطُوراً وشُطُورَةً وشَطارَةً إِذا نَزَحَ عنهم وتركهم مراغماً أَو مخالفاً وأَعياهم خُبْثاً؛ والشَّاطِرُ مأْخوذ منه وأُراه مولَّداً، وقد شَطَرَ شُطُوراً وشَطارَةً، وهو الذي أَعيا أَهله ومُؤَدِّبَه خُبْثاً. الجوهري: شَطَرَ وشَطُرَ أَيضاً، بالضم، شَطارة فيهما، قال أَبو إِسحق: قول الناس فلان شاطِرٌ معناه أَنه أَخَذَ في نَحْوٍ غير الاستواء، ولذلك قيل له شاطر لأَنه تباعد عن الاستواء. ويقال: هؤلاء القوم مُشاطرُونا أَي دُورهم تتصل بدورنا، كما يقال: هؤلاء يُناحُونَنا أَي نحنُ نَحْوَهُم وهم نَحْوَنا فكذلك هم مُشاطِرُونا. ونِيَّةٌ شَطُورٌ أَي بعيدة. ومنزل شَطِيرٌ وبلد شَطِيرٌ وحَيٌّ شَطِيرٌ: بعيد، والجمع شُطُرٌ. ونَوًى شُطْرٌ، بالضم، أَي بعيدة؛ قال امرؤ القيس:أَشاقَك بَيْنَ الخَلِيطِ الشُّطُرْ، وفِيمَنْ أَقامَ مِنَ الحَيِّ هِرْ قال: والشُّطُرُ ههنا ليس بمفرد وإِنما هو جمع شَطِير، والشُّطُرُ في البيت بمعنى المُتَغَرِّبِينَ أَو المُتَعَزِّبِينَ، وهو نعت الخليط، والخليط: المخالط، وهو يوصف بالجمع وبالواحد أَيضاً؛ قال نَهْشَلُ بنُ حَريٍّ:إِنَّ الخَلِيطَ أَجَدُّوا البَيْنَ فابْتَكَرُوا، واهْتَاجَ شَوْقَك أَحْدَاجٌ لَها زَمْرُ والشَّطِيرُ أَيضاً: الغريب؛ قال: لا تَدَعَنِّي فِيهمُ شَطِيرا، إِنِّي إِذاً أَهْلِكَ أَوْ أَطِيرَا وقال غَسَّانُ بنُ وَعْلَةَ: إِذا كُنْتَ في سَعْدٍ، وأُمُّكَ مِنْهُمُ، شَطِيراً فَلا يَغْرُرْكَ خالُكَ مِنْ سَعْدِ وإِنَّ ابنَ أُخْتِ القَوْمِ مُصْغًى إِناؤُهُ، إِذا لم يُزاحِمْ خالَهُ بِأَبٍ جَلْدِ يقول: لا تَغْتَرَّ بخُؤُولَتِكَ فإِنك منقوص الحظ ما لم تزاحم أَخوالك بآباء أَشرافٍ وأَعمام أَعزة. والمصغَى: المُمالُ: وإِذا أُميل الإِناء انصبَّ ما فيه، فضربه مثلاً لنقص الحظ، والجمع الجمع. التهذيب: والشَّطِيرُ البعيد. ويقال للغريب: شَطِيرٌ لتباعده عن قومه. والشَّطْرُ: البُعْدُ. وفي حديث القاسم بن محمد: لو أَن رجلين شهدا على رجل بحقٍّ أَحدُهما شطير فإِنه يحمل شهادة الآخر؛ الشطير: الغريب، وجمعه شُطُرٌ، يعني لو شهد له قريب من أَب أَو ابن أَو أَخ ومعه أَجنبي صَحَّحَتْ شهادةُ الأَجنبي شهادَةَ القريب، فجعل ذلك حَمْلاً له؛ قال: ولعل هذا مذهب القاسم وإِلا فشهادة الأَب والابن لاتقبل؛ ومنه حديث قتادة: شهادة الأَخ إِذا كان معه شطير جازت شهادته، وكذا هذا فإِنه لا فرق بين شهادة الغريب مع الأَخ أَو القريب فإِنها مقبولة.


- : (الشَّطْرُ: نِصْفُ الشَّيْءِ، وجُزْؤُه) ، كالشَّطِيرِ، (ومِنْهُ) المَثَلُ: (أَحْلُبُ حَلَباً لَك شَطْرُه) . وَحَدِيث سعد: (أَنّه اسْتَأْذَنَ النبيَّ صلى الله عَلَيْهِ وسلمأَنْ يَتَصَدّقَ بمالِه، قَالَ: لَا، قَالَ: فالشَّطْرُ، قَالَ: لَا، قالَ: الثُّلُث فَقَالَ: الثُّلُثُ، والثُّلُثُ كثيرٌ) ، وحديثُ عائشَة: (كَانَ عِنْدَنَا شَطْرٌ مِنْ شَعِير) ، وَفِي آخر: (أَنّه رَهَنَ دِرْعَه بشَطْر مِنْ شَعِير) ، قيل: أَراد نِصْف مَكُّوكٍ، وقيلَ: نصْفَ وَسْقٍ، و (حَدِيثُ الإِسْرَاءِ: (فَوَضَعَ شَطْرَهَا)) ، أَي الصَّلاة (أَي بَعْضَها) وَكَذَا حديثُ: (الطُّهُورُ شَطْرُ الإِيمانِ) ؛ لأَنّ الإيمانَ يَظْهَرُ بحاشِيَةِ الباطنِ، والطُّهُور يَظْهَرُ بحاشيةِ الظَّاهِر. (ج: أَشْطُرٌ وشُطُورٌ) . (و) الشَّطْرُ: (الجِهَةُ والنَّاحِيَةُ) وَمِنْه قولُه تَعَالَى: {فَوَلّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ} (الْبَقَرَة: 144) ، (وإِذَا كانَ بهاذا المَعْنَى فَلَا يَتَصَرَّفُ الفِعْلُ مِنْه) ، قَالَ الفَرّاءُ: يريدُ نَحْوَه وتِلْقَاءَهُ، وَمثله فِي الْكَلَام: وَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَه وتُجَاهَهُ، وَقَالَ الشَّاعِرُ: إِنَّ العَسِيرَ بهَا دَاءٌ مُخَامِرُها فَشَطْرَهَا نَظَرُ العَيْنَيْنِ مَحْسُورُ وَقَالَ أَبو إِسْحَاق: الشَّطْرُ: النَّحْوُ، لَا اختلافَ بينَ أَهلِ اللُّغَة فِيهِ، قَالَ: ونُصِبَ قولُه عزّ وجلّ: {شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ} على الظَّرْف. (أَو يُقَالُ: شَطَرَ شَطْرَه، أَي قَصَدَ قَصْدَه) ونَحْوَه. (و) الشَّطْرُ: مصْدَر شَطَرَ النّاقَةَ والشّاةَ يَشْطُرُها شَطْراً: (أَنْ تَحْلُبَ شَطْراً، وتَتْرُكَ شَطْراً، وللنَّاقَةِ شَطْرانِ: قادِمَانِ، وآخِرانِ، وكُلُّ خِلْفَيْنِ شَطْرٌ) وَالْجمع أَشْطُرٌ. (وشَطَّرَ بِنَاقَتِه تَشْطِيراً: صَرَّ خِلْفَيْها، وتَرَك خِلْفَيْنِ) ، فإِنْ صَرَّ خِلْفاً وَاحِدًا قِيلَ: خَلَّفَ بهَا، فإِنْ صَرَّ ثلاثَةَ أَخْلافٍ، قيل: ثَلَث بهَا، فإِذا صَرَّها كُلَّها قيل: أَجْمعَ بهَا، وأَكْمَشَ بهَا. (و) شَطَّرَ (الشَّيْءَ) تَشْطِيراً: (نَصَّفَه) ، وكل مَا نُصِّفَ فقد شُطِرَ. (وشَاةٌ شَطُورٌ) ، كصَبُورٍ: (يَبِسَ أَحدُ خِلْفَيْهَا) . ونَاقَةٌ شَطُورٌ: يَبِسَ خِلْفَانِ من أَخْلافِها؛ لأَنّ لَهَا أَرْبَعَةَ أَخْلاف، فإِنْ يَبِسَ ثلاثَةٌ فَهِيَ ثَلُوثٌ. (أَو) شاةٌ شَطُورٌ، إِذا صارَتْ (أَحَدُ طُبْيَيْهَا أَطْوَلَ من الآخَرِ، وَقد شَطرَت، كنَصَرَ وكَرُمَ) شِطَاراً. (وثَوْبٌ شَطُورٌ، أَي أَحَدُ طَرَفَيْ عَرْضِه كذالِكَ) ، أَي أَطْوَلُ من الآخر، قَالَ الصّاغاني: وَيُقَال لَهُ بالفارسيّة كُوس، بضَمّةِ غير مُشْبَعة. (و) من المَجَاز: قولُهُم: (حَلَبَ فُلانٌ الدَّهْرَ أَشْطُرَه) ، أَي خَبَرَ ضُرُوبَه، يعنِي (مَرَّ بِه خَيْرُه وَشَرُّه) وشِدَّتُه وَرَخَاؤُه، تَشْبِيهاً بحَلْبِ جميعِ أُخْلافِ النّاقَةِ مَا كَانَ مِنْهَا حَفِلاً وَغير حَفِل، ودَارّاً وغيرَ دَارَ، وأَصلُه من أَشْطُرِ النّاقَة، وَلها خِلْفَانِ قادمَان وآخِرَانَ، كأَنَّه حَلَبَ القَادِمَيْنِ، وهما الخَيْرُ، والآخِرَين، وهما الشَّرّ. وَقيل: أَشْطُرُه: دِرَرُه. ويُقَال أَيضاً: حَلَبَ الدَّهْرَ شَطْرَيْه. وَفِي الْكَامِل للمُبَرّد: يُقَال للرَّجُل المُجَرَّب للأُمور: فلانٌ قد حَلَبَ أَشْطُرَه، أَي قد قاسَى الشَّدَائِدَ والرّخاءَ، وتصَرّفَ فِي الفَقْرِ والغنَى، ومعنَى قَوْله: أَشْطُره، فإِنما يُريدُ خُلُوفَه، يَقُول: حَلَبْتُها شَطْراً بعد شَطْر، وأَصلُ هاذا من التَّنْصِيفِ؛ لأَنَّ كلَّ خِلْفٍ عَدِيلٌ لصاحِبِه. (وإِذا كانَ نِصْفُ وَلَدِكَ ذُكُوراً ونِصْفُهُم إِناثاً فَهُمْ شِطْرَةٌ، بالكَسْرِ) يُقَال: وَلَدُ فُلان شِطْرَة. (وإِناءٌ شَطْرانُ، كسَكْرَانَ: بَلَغَ الكَيْلُ شَطْرَهُ) ، وقَدَحٌ شَطْرانُ، أَي نَصْفَانُ (و) كذالك جُمْجُمَةٌ شَطْرَي، و (قَصْعَةٌ شَطْرَي) . (وشَطَرَ بَصَرُهُ) يَشْطِرُ (شُطُوراً) بالضَّمّ، وشَطْراً: صَار (كأَنَّهُ يَنْظُر إِليكَ وإِلى آخَرَ) ، رَوَاهُ أَبُو عُبَيْد عَن الفَرّاءِ، قَالَه الأَزهريّ، وَقد تقَدَّم قَرِيبا. (والشَّاطِرُ: مَنْ أَعْيَا أَهْلَهُ) ومُؤَدِّبَه (خُبْثاً) ومَكْراً، جمعُه الشُّطّارُ، كرُمّان، وَهُوَ مأْخُوذٌ من شَطَرَ عَنْهُم، إِذا نَزَحَ مُرَاغِماً، وَقد قيل: إِنّه مُوَلّد. (وَقد شَطرَ، كنَصَرَ وكَرُمَ، شَطَارَةٌ، فيهِمَا) ، أَي فِي الْبَابَيْنِ، وَنقل صاحبُ اللِّسَان: شُطُوراً أَيضاً. (وشَطَرَ عنهُم شُطُوراً وشُطُورَةً) ، بالضمّ فيهمَا، (وشَطَارَةً) ، بالفَتْحِ إِذا (نَزَحَ عَنْهُمْ) وتَركَهُم (مُراغِماً) أَو مُخالِفاً، وأَعياهُم خُبْثاً. قَالَ أَبو إِسحاق: قَوْلُ النَّاس: فلانٌ شاطِرٌ: مَعْنَاهُ أَنه آخِذٌ فِي نَحْوٍ غيرِ الاستواءِ، ولذالك قيل لَهُ: شاطِرٌ؛ لأَنه تَباعَدَ عَن الاسْتِواءِ. قلْت: وَفِي جَواهِرِ الْخمس للسَّيّد محمّد حَمِيد الدّين الغَوْث مَا نصُّه: الجَوْهَرُ الرابِع مَشْرَبُ الشُّطَّار، جمع شاطِر، أَي السُّبَّاقِ المُسْرِعِينَ إِلى حَضْرة الله تعالَى وقُرْبِه، والشَّاطِرُ: هُوَ السّابِقُ، كالبَرِيدِ الَّذِي يَأْخُذُ المَسَافَةَ البعيدَةَ فِي المُدَّةِ القَريبةِ، وَقَالَ الشيخُ فِي مَشْرَبِ الشُّطّار: يَعْنِي أَنه لَا يَتَوَلّى هاذِه الجهَةَ إِلاّ مَنْ كَانَ مَنْعُوتاً بالشّاطر الَّذِي أَعْيَا أَهْلَه ونَزَحَ عنهُم، وَلَو كانَ مَعَهم، إِذْ يَدْعُونَه إِلى الشَّهَوات والمَأْلُوفاتِ، انْتهى. (والشَّطِيرُ) كأَمِير: (البَعِيدُ) يُقَال: مَنْزِلٌ شَطِيرٌ، وحَيٌّ شَطِيرٌ، وبَلَدٌ شَطِيرٌ. (و) الشَّطِيرُ: (الغَرِيبُ) ، وَالْجمع الشُّطُرُ، بضمّتين، قَالَ امْرُؤُ القَيْس: أَشَاقَكَ بيْنَ الخَلِيطِ الشُّطُرْ وفِيمَنْ أَقَامَ من الحَيِّ هِرّ أَرادَ بالشُّطُرِ هُنَا المُتَغَرِّبينَ، أَو المُتَعَزِّبينَ، وَهُوَ نَعْتُ الخَليطِ. ويقالُ للغَرِيب: شَطِيرٌ؛ لِتَبَاعُدِه عَن قَوْمه، قَالَ: لَا تَدَعَنِّي فيهِمُ شَطِيرَا إِنِّي إِذاً أَهْلِكَ أَو أَطِيرَا أَي غَرِيباً، وَقَالَ غَسَّانُ بنُ وَعْلة: إِذَا كُنْتَ فِي سَعْدٍ وأُمُّكَ مِنْهُمُ شَطِيراً فَلَا يَغْرُرْكَ خالُكَ من سَعْدِ وإِنَّ ابنَ أُخْتِ القَوْمِ مُصْغًى إِناؤُه إِذا لَمْ يُزَاحِمْ خَالَهُ بأَبٍ جَلْدِ يَقُول: لَا تَغْتَرَّ بخُؤَلتِكَ؛ فإِنَّك منقُوصُ الحَظِّ مَا لم تُزَاحِمْ أَخوالَك بآباءٍ شِرافٍ، وأَعمامٍ أَعِزَّة، وَفِي حَدِيث القاسِمِ بنِ مُحمّد: (لَو أَنّ رَجُلَيْنِ شَهِدَا على رَجُلٍ بحَقَ، أَحدُهُما شَطِيرٌ فَإِنَّهُ يَحْمِل شهادةَ الآخر أَي غَرِيبٌ، يَعْنِي: لَو شَهِدَ لَهُ قَرِيبٌ من أَبٍ أَو ابْنٍ أَو أَخٍ، وَمَعَهُ أَجْنَبِيٌّ صَحَّحَت شهادَةُ الأَجْنَبِيّ شهادَةَ القَرِيبِ، ولعلّ هاذا مذهَبُ القاسِمِ، وإِلاّ فشهادَة الأَبِ والابنِ لَا تُقْبَلُ. (والمَشْطُورُ: الخُبْزُ المَطْلِيُّ بالكامَخِ) أَورده الصّاغاني فِي التَّكْمِلَةِ. (و) المَشْطُورُ (من الرَّجَزِ) والسَّرِيعِ: (مَا ذَهَبَ شَطْرُه، وذالِكَ إِذا) نَقَصَتْ ثَلاثَةُ أَجزاءٍ من سِتَّتِه، وَهُوَ على السَّلْبِ، مأْخُوذٌ من الشَّطْرِ بمعنَى النِّصْفِ، صرَّح بِهِ المُصَنّف فِي البَصائِر. (ونَوًى شُطُرٌ، بضمَّتَيْنِ: بعِيدَةٌ) . ونِيَّةٌ شَطُورٌ، أَي بَعيدَةٌ. (وشَطَاطِيرُ: كُورَةٌ) غَرْبيَّ النّيلِ (بالصَّعِيدِ الأَدْنَى) ، وَهِي الَّتِي تُعرَف الآنَ بشَطُّورات، وَقد دَخلْتُها، وَقد تُعَدّ فِي الدِّيوان من الأَعمال الأَسْيوطِيّة الْآن. (وشاطَرْتُه مالِي: ناصَفْتُه) ، أَي قاسَمْتُه بالنِّصف، وَفِي المُحْكَمِ: أَمْسَكَ شَطْرَه وأَعطاه شَطْرَه الآخَر. (و) يُقَال: (هُمْ مُشَاطِرُونَا، أَي دُورُهُم تَتَّصِلُ بدُورِنَا) ، كَمَا يُقَال: هاؤُلاءِ مُنَاحُونَا، أَي نَحْنُ نَحْوَهم وهم نَحْوَنا. (و) فِي حَدِيثِ مانِع الزَّكاة (قَوْلُه صَلَّى اللَّهُ) تَعَالَى (عليهِ وسَلَّم: (مَنْ مَنَعَ صَدقَةً فإِنّا آخِذُوهَا وشَطْرَ مالِهِ) ، عَزْمَةٌ مِنْ عَزَماتِ رَبِّنَا) . قَالَ ابنُ الأَثِيرِ: قَالَ الحَرْبِيّ: (هاكَذَا رَواه بَهْزٌ) راوِي هاذا الحَدِيثِ، (وَ) قَدْ (وُهِّمَ. و) نصُّ الحَرْبِيّ: غَلِطَ بَهْزٌ فِي لفْظِ الرّوَايَة، (إِنَّمَا الصّوابُ: (وشُطِرَ مالُه) ، كعُنِيَ، أَي جُعِلَ مالُه شَطْرَيْنِ، فيتَخَيَّرُ عَلَيْهِ المُصَدِّقُ، فيأْخُذُ الصَّدَقَةَ من خَيْرِ الشَّطْرَيْنِ) أَي النِّصْفَيْن (عُقُوبَةً لمَنْعِه الزَّكاةَ) ، فأَمّا مَا لَا يلْزَمُه فَلَا، قَالَ: وقالَ الخَطّابِيّ فِي قَوْلِ الحَرْبِيّ: لَا أَعْرِفُ هاذا الوَجْهَ. وَقيل: مَعْنَاهُ: أَنَّ الحَقَّ مُسْتَوْفًى مِنْهُ غير مَتْرُوكٍ عَلَيْهِ وإِنْ تَلِفَ شَطْرُ مالِه، كرَجلٍ كَانَ لَهُ أَلْفُ شاةٍ فتَلِفَتْ حتّى لم يَبْقَ لَهُ إِلاّ عِشْرُون، فإِنّه يُؤْخَذُ مِنْهُ عَشْرُ شياهٍ لصدَقةِ الأَلفِ، وَهُوَ شَطْرُ مَاله الْبَاقِي، قَالَ: وهاذا أَيضاً بعيدٌ؛ لأَنّه قالَ: (إِنَّا آخِذُوها وشَطْرَ مالِه) ، وَلم يل: (إِنَّا آخِذُو شَطْرِ مالِه) . وَقيل: إِنَّه كانَ فِي صَدْرِ الإِسلامِ يَقعُ بعضُ العُقُوباتِ فِي الأَموالِ ثمّ نُسِخَ، كقولِه فِي الثَّمَرِ المُعَلَّقِ: (مَنْ خَرَج بشيْءٍ مِنْهُ فعليهِ غَرامَةُ مِثْلَيْه والعُقُوبة) وَكَقَوْلِه فِي ضالَّةِ الإِبِلِ المَكْتُومَةِ: (غَرَامَتُهَا ومِثْلُها مَعَها) ، فَكَانَ عُمَر يَحْكم بِهِ فَغَرَّمَ حاطِباً ضِعْفَ ثَمَنِ ناقَةِ المُزَنِيّ لمَّا سَرَقَهَا رَقِيقُه ونَحَرُوهَا، قَالَ: وَله فِي الحديثِ نظائِرُ. قَالَ: وَقد أَخَذَ أَحمدُ بنُ حَنْبَلٍ بشيْءٍ من هاذا وعَمِلَ بِهِ. وَقَالَ الشّافِعِيّ فِي الْقَدِيم: مَنْ منَعَ زكَاةَ مَالِه أُخِذَت مِنْهُ، وأُخِذَ شَطْرُ مالِهِ عُقُوبَةً على مَنْعِه. واستدَلّ بِهَذَا الحديثِ، وَقَالَ فِي الجَدِيدِ: لَا يُؤْخَذُ مِنْهُ إِلاّ الزَّكَاةُ لَا غَيْرُ، وجعَلَ هاذا الحديثَ منْسُوخاً وَقَالَ: كَانَ ذالك حيثُ كانَت العُقُوبَاتُ فِي الأَموالِ، ثمَّ نُسِخَت. ومَذْهبُ عامّةِ الفقهاءِ أَنْ لَا وَاجِبَ على مُتْلفِ الشيْء أَكثَرُ مِنْ مثْلِه أَو قِيمَته. وإِذا تأَمْلْتَ ذالك عَرفْتَ أَنّ مَا قَالَه الشيخُ ابنُ حَجَرٍ المَكِّيّ فِي شرح العُبَاب، وَذكر فِيهِ فِي الْقَامُوس مَا فِيهِ نَظَرٌ ظاهرٌ فاحْذَرْه، إِذْ يَلْزَمُ على تَوْهِيمِه لبَهْزٍ راوِيه تَوْهِيم الشَّافِعِيّ الآخذِ بِهِ فِي الْقَدِيم، وللأَصحابِ فإِنّهم مُتَّفِقُون على أَنّ الروايَةَ كَمَا مَرّ من إِضافَةِ شَطْرٍ، وإِنما الخلافُ بنهم فِي صِحَّةِ الحديثِ وضَعْفِه، وَفِي خلوّه عَن مُعَارِضٍ وَعَدَمه، انْتهى لَا يخلُو عَن نَظَرٍ من وُجُوهٍ، مَعَ أَنّ مثلَ هاذا الْكَلَام لَا تُرَدُّ بِهِ الرّوايات، فتأَمّل. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: شَطَرْتُه: جَعلْتُه نِصْفَيْن. وَيُقَال: شِطْرٌ وشَطِيرٌ مثْل نِصْفٍ ونَصِيفٍ. وشَطْرُ الشَّاةِ: أَحَدُ خِلْفَيْهَا، عَن ابْن الأَعرابيّ. والشَّطْرُ: البُعْدُ. وأَبو طَاهِرٍ محمّدُ بنُ عبدِ الوَهّابِ بنِ مُحَمَّد، عُرِفَ بابنِ الشَّاطِرِ، بغدادِيّ، عَن أَبِي حَفْصِ بنِ شاهِين، وَعنهُ الخَطِيب. وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:


- ـ الشَّطْرُ: نِصفُ الشيءِ وجُزْؤُهُ، ومنه حديثُ الإِسْراءِ: "فَوَضَعَ شَطْرَهَا " ، أي: بعضَها ـ ج: أشْطُرٌ وشُطُورٌ، والجِهَةُ، والناحيةُ، وإذا كان بهذا المعنى، فلا يَتَصَرَّفُ الفِعْلُ منه، أو يقالُ: شَطَرَ شَطْرَه، أي: قَصَدَ قَصْدَه، وأن تَحْلُبَ شَطْراً وتَتْرُكَ شَطْراً. ـ وللناقَةِ شَطْرانِ: قادِمانِ وآخِرانِ، فكلُّ خِلْفَيْنِ شَطْرٌ. ـ وشَطَّرَ بِناقتِهِ تَشْطيراً: صَرَّ خِلْفَيْها، وتَرَكَ خِلْفَيْنِ، ـ وـ الشيءَ: نَصَّفَه. ـ وشاةٌ شَطُورٌ: يَبِسَ أحدُ خِلْفَيْها، أو أحدُ طُبَيَيْها أطْوَلُ من الآخَرِ، وقد شَطَرَتْ كَنَصَرَ وكرُمَ. ـ وثَوْبٌ شَطُورٌ، أي: أحدُ طَرَفَيْ عَرْضِهِ كذلك. ـ وحَلَبَ فلانٌ الدَّهْرَ أشْطُرَه: مَرَّ به خَيْرُهُ وشَرُّه. وإذا كان نِصْفُ وَلَدِكَ ذُكوراً ونِصْفُهُمْ إناثاً، ـ فَهُم شِطْرَةٌ، بالكسر. ـ وإناءٌ شَطْرانُ، كسَكْرَانَ: بَلَغَ الكَيْلُ شَطْرَه. وقَصْعَةٌ شَطْرَى. ـ وشَطَرَ بَصَرَهُ شُطُوراً: كأنه ينظرُ إليكَ وإلى آخَرَ. ـ والشَّاطِرُ: من أعْيا أهلَهُ خُبْثاً، وقد شَطَرَ، كنَصَرَ وكرُم، شَطَارَةً فيهما. ـ وشَطَرَ عنهم شُطُوراً وشُطُورةً وشَطارةً: نَزَحَ عنهم مُرَاغِماً. ـ والشَّطِيرُ: البَعيدُ، والغَريبُ. ـ والمَشْطُورُ: الخُبْزُ المَطْلِيُّ بالكامَخِ، ـ وـ من الرَّجَزِ: ما نَقَصَتْ ثلاثة أجْزاءٍ من سِتَّتِه. ـ ونَوًى شُطُرٌ، بضمتين: بعيدةٌ. ـ وشَطاطيرُ: كُورةٌ بالصَّعيد الأَدْنَى. ـ وشاطَرْتُهُ مالي: ناصَفْتُه. ـ وهم مُشاطِرُونا، أي: دُورُهُمْ تَتَّصِلُ بِدُورِنا. ـ وقولُهُ صلى الله عليه وسلم: "من مَنَعَ صَدَقَةً فإِنَّا آخِذُوها وشَطْرَ مالِه " هكذا رواه بَهْزٌ، ووُهِّمَ، وإنما الصوابُ: ـ وشُطِرَ مالُهُ، كعُنِي، أي: جُعِلَ مالُه شَطْرَيْنِ، فَيَتَخَيَّرُ عليه المُصَدِّقُ، فيأخُذُ الصَّدَقَةَ من خيْرِ الشَّطْرَيْنِ عُقُوبَةً لِمَنْعِهِ الزكاةَ.


- الشَّطُورُ الشَّطُورُ يقال: ثوبٌ شُطُورٌ: أحَدُ طَرَفَيْ عَرْضِه أطولُ من الآخَرِ.


- الشاطرُ : الخبيث الفاجر.|الشاطرُ (عند الصُّوفية) : السابق المسرع إِلى الله.|الشاطرُ الفَهِمُ المتصرف. والجمع : شُطَّارٌ.


- الشَّطيرُ : البعيدُ. يقال: منزِلٌ شطيرٌ، وبلدٌ.| شطيرٌ.|الشَّطيرُ الغريبُ .| وشطيرُ الشيءِ : نِصْفهُ . والجمع : شُطُرٌ.


- المَشْطُورُ من الخبز: الشَّطيرة .|المَشْطُورُ نظام شِعْريُّ وَحْدتُه نِصْفُ بَيْت من الرَّجز أو السريع أو المنْسرح التامّيْن، يُلتزم في جميع وحداته قافية واحدة.


- شَطَّرَ الشيءَ: نَصَّفَهُ.|شَطَّرَ الشِّعرَ: أضاف إِلى كل شَطْر شطْرًا من عنده.


- شاطَرَهُ الشيءَ: قاسمه بالنِّصف.


- شَطَرَ الرجلُ على قومه شَطَرَ شُطورًا، وشَطَارة: أعيا قومَه شَرًّا وخُبثًا.|شَطَرَ وعن القوم: نزح عنهم مغاضبًا.|شَطَرَ الشيءَ شَطْرًا: قسمه.|شَطَرَ جعلَهُ نِصْفَيْن.|شَطَرَ الحلوبةَ: حَلَبَ شَطْرًا من أخْلاَفِها وتَرَكَ شَطْرًا.


- الشَّطْرُ : نِصْفُ الشيءِ، ويستعمل في الجزء منه. والجمع : أشْطُرٌ، وشُطُورٌ. يقال: حَلَبَ الدَّهْرَ أشْطُرَهُ : خَبَرَهُ وتمرَّس بخيره وشَرَّه .|الشَّطْرُ الناحِيَةُ .، وفي التنزيل العزيز: البقرة آية 144فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ المَسْجِدِ الْحَراَم


- الشَّطِيرَةُ : خُبْزَة تُشَقُّ ويوضع فيها الإدام . والجمع : شطائر.


- (فعل: ثلاثي لازم، متعد بحرف).| شَطَرْتُ، أَشْطُرُ، مصدر شُطُورٌ، شَطَارَةٌ.|1- شَطَرَ عَنِ الْجَمَاعَةِ :اِنْفَصَلَ عَنْهَا.|2- شَطَرَ إِلَى أَهْلِهِ : أَقْبَلَ.|3- شَطَرَ الوَلَدُ : أَتْعَبَ أَهْلَهُ خُبْثاً وَلُؤْماً وَشَرّاً.


- (فعل: ثلاثي متعد).| شَطَرْتُ، أَشْطُرُ، اُشْطُرْ، مصدر شَطْرٌ.|1- شَطَرَ اللَّحْمَ : جَعَلَهُ نِصْفَيْنِ، شَطْرَيْنِ.|2- شَطَرَ بَيْتَ الشِّعْرِ : حَذَفَ نِصْفَهُ.|3- شَطَرَ البَقَرَةَ : حَلَبَ شَطْراً مِنْ ضَرْعِهَا وَتَرَكَ شَطْراً.|4- شَطَرَ شَطْرَهُ : قَصَدَ قَصْدَهُ.


- (فعل: رباعي متعد).| شَاطَرْتُ، أُشَاطِرُ، شَاطِرْ، مصدر مُشَاطَرَةٌ.|1- شَاطَرَهُ أفْرَاحَهُ : شَارَكَهُ إيَّاهَا وَسُرَّ بِهَا- شَاطَرَهُ أفْرَاحَهُ وَأَسْرَارَهُ.|2- أُشَاطِرُهُ رَأْيَهُ : أرَى رَأْيَهُ، لِي رَأْيُهُ نَفْسُهُ، أُقَاسِمُهُ إيَّاهُ.|3- شَاطَرَهُ مَالَهُ : قَاسَمَهُ إيَّاهُ مُنَاصَفَةً.


- (فعل: رباعي متعد).| شَطَّرْتُ، أُشَطِّرُ، شَطِّرْ، مصدر تَشْطِيرٌ.|1- شَطَّرَهُ شَطْرَيْنِ : قَسَّمَهُ قِسْمَيْنِ، نِصْفَيْنِ.|2- شَطَّرَ الشِّعْرَ : أَضَافَ إِلَى كُلِّ شَطْرٍ مِنْهُ شَطْراً مِنْ نَظْمِهِ.


- (مصدر شَاطَرَ).|-مُشَاطَرَةُ الأَحْزَانِ : مُقَاسَمَتُهَا.


- (مصدر شَطَّرَ).|1- تَشْطِيرُ الشَّيْءِ شَطْرَيْنِ : تَقْسِيمُهُ نِصْفَيْنِ، قِسْمَيْنِ.|2- تَشْطِيرُ الشَّاعِرِ : أَنْ يُضِيفَ إِلَى كُلِّ شَطْرٍ مِنْهُ شَطْرًا يَكُونُ مِنْ نَظْمٍ آخَرَ.


- (مفعول مِن شَطَرَ).|1- لَوْحٌ مَشْطُورٌ : أَيْ قُسِمَ إِلَى نِصْفَيْنِ.|2- قَصِيدَةٌ مِنْ مَشْطُورِ السَّرِيعِ : نِظَامٌ شِعْرِيٌّ وَحْدَتُهُ هِيَ نِصْفُ البَيْتِ مِنَ السَّرِيعِ أَوِ الرَّجَزِ التَّامَّيْنِ يُلْتَزَمُ فِي جَمِيعِ وَحْدَتِهِ قَافِيَةٌ وَاحِدَةٌ.


- ثَوْبٌ شَطُورٌ : أَحَدُ طَرَفَيْ عَرْضِهِ أَطْوَلُ مِنَ الآخَرِ.


- جمع: أَشْطُرٌ، شُطُورٌ. | (مصدر شَطَرَ).|1- شَطْرٌ مِنَ الشَّهْرِ : فَتْرَةٌ مِنْهُ، زَمَنٌ مَّا- أَمْضَى شَطْراً مِنَ الصَّيْفِ فِي رَامَ اللَّه : (غسان كنفاني).|2- قَسَّمَهُ شَطْرَيْنِ :جُزْءيْنِ، نِصْفَيْنِ.|3- قَرَأَ الشَّطْرَ الأَوَّلَ مِنَ البَيْتِ الشِّعْرِيِّ : النِّصْفَ الأَوَّلَ مِنْهُ.|4- تَوَجَّهَ شَطْرَ الشَّمَالِ : نَاحِيَةَ الشَّمَالِ.


- جمع: شَطَائِرُ- أَكَلَ شَطِيرَةً بِهَا لَحْمٌ وَإِدَامٌ :الْمَشْطُورُ مِنَ الْخُبْزِ يُوضَعُ فِي وَسَطِهِ لَحْمٌ وَإِدَامٌ وَنَحْوهمَا، وَهُوَ مَا يُعْرَفُ في أُورُوبَّا بِالسَّنْدَوِيش.


- جمع: شُطَّارٌ. | (فاعل مِنْ شَطَرَ).


- جمع: ون، ات. | (فاعل من اِنْشَطَرَ).|-مُنْشَطِرٌ إِلَى شَطْرَيْنِ : مُنْقَسِمٌ إِلَى نِصْفَيْنِ.


- 1- الشطران من الآنية : ما ملئ إلى نصفه ، مؤنث شطرى


- 1- خبزة شقت من وسطها ووضع فيها الطعام وتعرف ب- « السندويش »


- 1- شاطر : متصف بالدهاء والحنكة|2- شاطر : خبيث فاجر


- 1- شاطره الشيء : قاسمه على نصفه|2- شاطره : كانت داره تتصل بداره|3- شاطره الشيء : شاركه فيه « شاطره فرحه ، شاطره حزنه »


- 1- شطر الشيء : قسمه « شطرين » أي جزئين|2- شطر الشعر : زاد على كل شطر منه شطرا من عنده|3- شطر الناقة : صر حلمتين من ضرعها وترك حلمتين


- 1- شطرة : النوع من شطر|2- شطرة : أولاد الرجل إذا كان نصفهم ذكورا ونصفهم إناثا


- 1- شطرت الناقة أو الشاة : صارت « شطورا » أي كان إحدى حلميتها أطول من الأخرى


- 1- شطور من النوق أو النعاج : التي إحدى حلمتيها أطول من الأخرى|2- شطور من الثياب : الذي أحد طرفي عرضه أطول من الآخر|3- شطور : « دار شطور » من فصلة عن الديار الأخرى


- 1- شطير : بعيد|2- شطير : من فرد|3- شطير : غريب|4- شطير : نصف الشيء


- ش ط ر: (شَطْرُ) الشَّيْءِ نِصْفُهُ وَجَمْعُهُ (أَشْطُرٌ) . وَ (شَاطَرَهُ) مَالَهُ إِذَا نَاصَفَهُ. وَقَصَدَ (شَطْرَهُ) أَيْ نَحْوَهُ. وَمِنْهُ قَوْلُهُ تَعَالَى: {فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ} [البقرة: 144] وَ (الشَّاطِرُ) الَّذِي أَعْيَا أَهْلَهُ خُبْثًا وَقَدْ (شَطَرَ) يَشْطُرُ بِالضَّمِّ (شَطَارَةً) وَ (شَطُرَ) أَيْضًا مِنْ بَابِ ظَرُفَ.


- مَشْطُور :- اسم مفعول من شطَرَ. |2 - (العروض) نظام شعريّ وحدته نصف بيت من الرّجز أو السريع التامَّيْن، ويلتزم في جميع وحداته قافية واحدة :-هذه القصيدة من مشطور الرَّجَز.


- شَطْر ، جمع أَشْطار (لغير المصدر {وأَشطُر} لغير المصدر) وشُطور (لغير المصدر).|1- مصدر شطَرَ. |2 - نصفُ الشَّيء :-أعطاه شطر ماله |• حلَب الدَّهرَ أَشطُرَهُ: جرّب أمورَه خيرها وشرّها، - شطر بيت الشِّعر: الصَّدر أو العَجُز. |3 - جزء من الشَّيء :-أعطني شطْرًا من هذه الكعكة.|4 - ناحية، جهة، قصد :-اتّجه شطرَ البحر، - {فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ} .


- شاطرَ يشاطر ، مُشاطرةً وشِطارًا ، فهو مُشاطِر ، والمفعول مُشاطَر | • شاطَره الشَّيءَ قاسمه بالنِّصف :-شاطره الرَّأيَ: رأى رأيَه، - شاطره مالَه: ناصفه إيّاه، - شاطره الأمرَ: شاركه فيه |• نشاطركم الأحزان: عبارة تعزية يُبادَر بها أهل الفقيد، وغالبًا ما تُرسل تلغرافيًّا.


- شطير ، جمع شُطُر.|1- بعيد :-بلدٌ شطير.|2- غريب :-لا تَدَعَنِّي فيهمُ شطيرًا ... إنِّي إذًا أَهْلِك أو أطيرا.|3 - نصف :-أكلت شطيرَ تفاحة.


- شَطُور :ثوبٌ أحدُ طَرَفَيْ عرضه أطولُ من الآخرِ.


- انشطرَ يَنشطِر ، انشطارًا ، فهو مُنشطِر | • انشطر الشَّيءُ مُطاوع شطَرَ: انقسم نصفين :-انشطر قرصُ الحَلْوَى.


- انشطار :- مصدر انشطرَ. |2 - (الأحياء) نوعٌ من التكاثر اللاتزاوجيّ، تنقسم فيه خليّة الكائن الحيّ إلى جزأين أو أكثر متساوية في الحجم. |• انشطار خلويّ: (الأحياء) انشقاق بيضة أو نواة وانقسامها إلى أقسام. |• انشطار نوويّ/ انشطار ذَرِّيّ: (فز، كم) انشطار النّواة الثّقيلة، كنواة اليورانيوم، شطرين اثنين نتيجة التقاطها نيوترونًا، ويكون الانشطار مصحوبًا بانطلاق مقدار كبير من الطاقة :-قنابل قابلة للانشطار.


- شطَرَ يَشطُر ، شَطْرًا ، فهو شاطر ، والمفعول مَشْطور | • شطَر الشَّيءَ قسمَه وجعله نِصْفَين :-شطَر رغيفًا، - شطَر بيت الشِّعر: حذف نصفَه |• شطَر بصرَه/ شطَر نظرَه: كأنّه ينظر إليك وإلى آخر.


- شطُرَ يَشطُر ، شطارةً ، فهو شاطر | • شطُر فلانٌ اتَّصَف بالدّهاءِ والخباثَةِ :-تاجرٌ شاطِر.


- شطارة :- مصدر شطُرَ. |2 - حُسن تصرّف ومهارة في تدبُّر الأمور، وقدرة على التخلّص من المشاكل :-لم يتمكّن من ذلك رغم شطارته.


- شطَّرَ يشطِّر ، تشطيرًا ، فهو مُشطِّر ، والمفعول مُشطَّر | • شطَّر الشّيءَ نصَّفه. |• شطَّر الشِّعرَ: أضاف إلى كلّ شطْر منه شطرًا من عنده.


- شَطِيرة ، جمع شطيرات وشَطائِرُ: خبزة تشقّ من وسطها ويوضع فيها الغموس أو الإدام.


- شاطِر ، جمع شاطِرون وشُطّار.|1- اسم فاعل من شطَرَ وشطُرَ. |2 - حادّ الفهم، سريع التصرُّف. |3 - داهية، مكير، خبيثٌ ماكر. |4 - لِصّ.


- شَطْر ، جمع أَشْطار (لغير المصدر {وأَشطُر} لغير المصدر) وشُطور (لغير المصدر).|1- مصدر شطَرَ. |2 - نصفُ الشَّيء :-أعطاه شطر ماله |• حلَب الدَّهرَ أَشطُرَهُ: جرّب أمورَه خيرها وشرّها، - شطر بيت الشِّعر: الصَّدر أو العَجُز. |3 - جزء من الشَّيء :-أعطني شطْرًا من هذه الكعكة.|4 - ناحية، جهة، قصد :-اتّجه شطرَ البحر، - {فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ} .


- شطَرَ يَشطُر ، شَطْرًا ، فهو شاطر ، والمفعول مَشْطور | • شطَر الشَّيءَ قسمَه وجعله نِصْفَين :-شطَر رغيفًا، - شطَر بيت الشِّعر: حذف نصفَه |• شطَر بصرَه/ شطَر نظرَه: كأنّه ينظر إليك وإلى آخر.


- شطُرَ يَشطُر ، شطارةً ، فهو شاطر | • شطُر فلانٌ اتَّصَف بالدّهاءِ والخباثَةِ :-تاجرٌ شاطِر.


- شطَّرَ يشطِّر ، تشطيرًا ، فهو مُشطِّر ، والمفعول مُشطَّر | • شطَّر الشّيءَ نصَّفه. |• شطَّر الشِّعرَ: أضاف إلى كلّ شطْر منه شطرًا من عنده.


- الشيء شطْر :نصفه. وفي المثل: احلبْ حلبا لك شطْره. وجمعهأشطْر. وقولهم: فلان حلب الدهرأشْطره، أي ضروبه، مرّ به خير وشرّ. وأصله من أخلاف الناقة، ولها خلْفان: قادمان وآخران. وكلّ خلفين شطْر. وتقول: شطرْت ناقتي وشاتيأشْطرها شطرا، إذا حلبْت شطْرا وتركت شطْرا. وشاطرْتطليّي، أي احتلبْت شطْرا أو صررْته وتركت له الشطْر الآخر. وشاطرْت فلانا مالي، إذا ناصفته. وشطّرْت ناقتي تشْطيرا، إذا صررْت خْلفين من أخلافها. وشاة شطور: أحدطبْييْها أطول من الآخر وكذلك إذا يبس أحد خْلفيها، فهي شطور. وهي من الإبل التي يبس خلْفان من أخلافها، لأنّ لها أربعة أخلاف. ويقال: ولد فلان شطرة، بالكسر، أينصفْ ذكور ونصف إناث. وقصدْت شطره، أي نحوه. قال الشاعر:أقول لأمّزنْبا عأقيمي ... صدور العيس شطْر بني تميم ومنه قوله تعالى: "فولّ وجهْك شطْر المسجد الحرام. وشطر بصره يشطْر شطورا، وهو الذي كأنّه ينظر إليك وإلى آخر. والشاطر: الذي أعيا أهله خبْثا. وقد شطر وشطر أيضا، شطارة فيهما. وقدح شطران، أي نصْفان. قال الأصمعيّ: الشطير: البعيد. يقال: بلد شطير. وشطر عنّي فلان، أي نأى عنّي. ونوّى شطر، أي بعيدة. وقال امرؤ القيس:أشاقك بيْن الخليط الشطرْ والشطير أيضا: الغريب. قال الشاعر: لا تتركنّي فيهم شطيرا وقال آخر: إذا كنْت في سعْد وأمّك منهم ... شطيرا فلا يغْررْك خالك من سعدْ فإنّ ابنأخت القوم يصْغي إناؤه ... إذا لم يزاحمْ خالهبأ ب جلْد


- ,ألف,ألصق,جمع,ربط,ضم,لحم,وصل,وفق,


- ,بالكلية,بيت تام,بيت شعري تام,بيت شعري تام,بيت كامل,جميعا,كل,مجموع,


- in the direction


- towards the direction




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.