أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- ضَهَدَه يَضْهَدُه ضَهْداً واضْطَهَدَه: ظَلَمه وقَهرَه. وأَضْهَدَ به: جارَ عليه. ورجلٌ مَضْهُودٌ ومُضْطَهَد: مَقْهُور ذليل مضطر. وفي حديث شريح: كان لا يُجيزُ الاضْطِهادَ؛ هو الظلمُ والقَهْرُ. يقال: ضَهَدَه واضْطَهَده، والطاء بدل من تاء الافتعال؛ المعنى: مان لا يُجيزُ البيع واليمِينَ وغيرها في الإِكْراه والقَهْر. وروى ابن الفرج لأَبي زيد: أَضْهَدتُ بالرجل إِضْهاداً، وأَلْهَدْتُ به إِلهاداً، وهو أَنْ تَجُورَ عليه وتسْتَأْثِرَ. ابن شميل: اضْطَهَدَ فلانٌ فلاناً إِذا اضْطَعَفَه وقَسَرَه. وهي الضُّهْدَة؛ يقال: ما نخاف بهذا البَلَدِ الضُّهْدَة أَي الغَلَبَة والقَهْر. وفلان ضُهْدَة لكل أَحَدٍ أَي كلُّ مَنْ شاءَ أَن يَقْهَرَه فَعَلَ. ورجل ضَهِيدٌ: صُلْبٌ شديدٌ. وضَهْيَدٌ: موضع، ليس في الكلام فَعْيَلٌ غيرُه، وذكر الخليل أَنه مصنوع.


- : (ضَهَدُه، كمَنَعَه: قَهَرَهُ) وظَلَمَه وأَكْرَهه، (كأَضْهَدَهُ) واضْطَهَدَه، روى ابنُ الفَرَجِ لأَبي زيد أَضْهَدتُ بالرجُلِ إِضْهاداً، وأَلْهَدْتُ بِهِ إِلْهَاداً، وَهُوَ أَن تَجُورَ عَلَيْهِ وتَسْتأْثِر. وَفِي حَدِيث شُريح: (كَانَ لَا يُجِيزُ الاضطهادَ) ، هُوَ الظُّلمُ والقَهْرُ، يُقَال: ضَهَدَه واضْطَهده، والطاءُ بدلٌ من تاءِ الافتعال، المعنَى: كَانَ لَا يُجِيزُ البَيْعَ واليَمِينَ وغيرَهَا فِي الإِكراهِ والقَهْرِ. (وأَضْهَدَ بِهِ) إِضْهاداً: (جَارَ عَلَيْهِ) واستأْثَرَ. وكذالك أَلْهَدَ بِهِ إِلْهَاداً، وَرجل مَضْهودٌ، ومُضْطَهَدٌ: مقهورٌ ذَلِيلٌ مُضْطَرٌّ. (والمُضْطَهِدُ) : المُضْطَعِفُ، وَبِه سُمِّيَ (الأَسَدُ) . (والضَّهْيَدُ) : الرَّجلُ (الصُّلْب الشَّدِيدُ، وَلَا فَعْيَلَ سواهُ) فِي كَلَام العربِ. وذَكَرَ الخليلُ أَنَّه مصنوعٌ قَالَ الصاغانِيُّ: وَهِي من الأَبْنِيَةِ الَّتِي فاتتْ سِيبويْهِ، قَالَ شيخُنا وَقد وَردَ مِنْهُ ضَهْيَأٌ. وَقد مرّ فِي المهموز، وعَتْيَدٌ، كَمَا سيأْتِي، وزاذوا: مَدْيَنَ ومَرْيَم. وسيأْتي الكلامُ على كل وَاحِد فِي مَحَلِّهِ، إِن شَاءَ اللهُ تَعَالَى. (و) ضَهْيَدٌ: (ع، أَو هُوَ بالصَّاد) الْمُهْملَة، وَقد مَرَّ قَرِيبا. (و) عَن ابْن شُمَيْل: اضْطَهَدَ فلانٌ فُلاناً، إِذا اضْطَعَفَه وقَسَرَه، وَهِي الضُّهْدَةُ، يُقَال مَا نَخافُ بهاذه البَلْدَةِ الضُّهْدَةَ، أَي الغَلَبَةَ والقَهْرَ، وَيُقَال: (هُوَ ضُهْدَةٌ لكلِّ أَحَدٍ، بالضّمّ) ، أَي (يَقْهَرُهُ كُلُّ مَنْ شَاءَ) . (فصل الطاءِ) مَعَ الدَّال الْمُهْمَلَتَيْنِ)


- الضُّهْدَةُ : الغلبةُ والقَهْرُ.|الضُّهْدَةُ مَنْ يضهَدُه الناسُ كثيرًا وهي ضُهْدَةٌ أَيضًا.


- أَضْهَدَهُ ، وبه: ضَهَدَه.


- ضَهَدَهُ ضَهَدَهُ ضَهْدًا: أَذلَّهُ وظَلَمَهُ.


- (فعل: خماسي متعد).| اِضْطَهَدَ، يَضْطَهِدُ، مصدر اِضْطِهادٌ- اِضْطَهَدَ خَصْمَهُ : عامَلَهُ مُعامَلَةً قاسِيَةً، أَيْ قَهَرَهُ وَجارَ عَلَيْهِ، آذاهُ.


- (مصدر اِضْطَهَدَ).|-تَعَرَّضَ لِلاضْطِهادِ : للمُعامَلَةِ القاسِيَةِ، للقَهْرِ، للجَوْرِ.


- جمع: ون، ات. | (فاعل مِن اِضْطَهَدَ).|-قَائِدٌ مُضْطَهِدٌ : مَنْ يُعَرِّضُ النَّاسَ لِلظُّلْمِ وَالقَهْرِ، قَاهِرٌ.


- جمع: ون، ات. | (مفعول مِن اِضْطَهَدَ).|-رَجُلٌ مُضْطَهَدٌ : أَيْ مُعَرَّضٌ لِلظُّلْمِ وَالقَهْرِ.


- (فعل: خماسي متعد).| اِضْطَهَدَ، يَضْطَهِدُ، مصدر اِضْطِهادٌ- اِضْطَهَدَ خَصْمَهُ : عامَلَهُ مُعامَلَةً قاسِيَةً، أَيْ قَهَرَهُ وَجارَ عَلَيْهِ، آذاهُ.


- (مصدر اِضْطَهَدَ).|-تَعَرَّضَ لِلاضْطِهادِ : للمُعامَلَةِ القاسِيَةِ، للقَهْرِ، للجَوْرِ.


- جمع: ون، ات. | (فاعل مِن اِضْطَهَدَ).|-قَائِدٌ مُضْطَهِدٌ : مَنْ يُعَرِّضُ النَّاسَ لِلظُّلْمِ وَالقَهْرِ، قَاهِرٌ.


- جمع: ون، ات. | (مفعول مِن اِضْطَهَدَ).|-رَجُلٌ مُضْطَهَدٌ : أَيْ مُعَرَّضٌ لِلظُّلْمِ وَالقَهْرِ.


- 1- إضطهده : قهره وآذاه وأرهقه


- 1- أضهده : قهره|2- أضهد به : جار عليه ظلمه


- 1- صلب شديد


- 1- ضهده : أذله ، قهره


- 1- غلبة ، قهر


- 1- مصدر اضطهد|2- إلحاق الأذى والقهر والإرهاق بالآخر


- مضطرّ ضهدْته فهو مضْهود ومضْطهد، أي مقهور . وفلان ضهْدة لكلّ أحد، أي من شاء أن يقهره فعل.


- ,أخضع,إنغلب,قهر,هزم,




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.