أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- المَقَهُ: كالمَهَقِ. امرأَة مَقْهاء، وسَرابٌ أَمْقَهُ كذلك؛ قال رؤْبة: كأَنَّ رَقْراقَ السَّرابِ الأَمْقَهِ يَسْتَنُّ في رَيْعانِه المُرَيَّهِ وأَنشد الأَزهري لرؤْبة: في الفَيْفِ مِنْ ذاكَ البَعيدِ الأَمْقَهِ وهو الذي لا خضراء فيه، ورواه أَبو عمرو: الأَقْمه، قال: وهو البعيد، وهذا البيت أَورده الجوهري: بالهَيْف من ذاك البعيد. قال ابن بري: صوابه بالفَيْفِ، يريد القَفْرَ. والأَمْقَهُ مثلُ الأَمْرَهِ، وهو الأَبْيضُ، وأَراد به القفرَ الذي لا نبات فيه. الجوهري: المَقَهُ مثل المَرَهِ. الأَزهري: المَهَقُ والمَقَهُ بياضٌ في زُرْقة، وامرأَة مَقْهاء. قال: وبعضهم يقول المَقَهُ أَشدُّهما بياضاً. وفلاةٌ مَقْهاء وفَيْفٌ أَمْقَهُ إذا ابْيَضَّ من السراب؛ قال ذو الرمة: إذا خَفَقتْ بأَمْقَهَ صَحْصَحانٍ رؤوسُ القوْمِ، واعْتَنَقُوا الرِّحالا قال ابن بري: قال نَفْطَويه الأَمْقَه هنا الأَرضُ الشديدة البياض التي لا نبات بها، والأَمْقَهُ المكان الذي اشتدّت الشمسُ عليه حتى كُرِهَ النظرُ إلى أَرْضِه؛ وقال ذلك في قول ذي الرمة: إذا خَفَقَتْ بأَمْقَهَ صَحْصَحانٍ قال: والمَقْهاءُ الكريهةُ المَنْظَرِ لأَنْ يكونَ المكانُ أَمْقَهَ إلا أَنها بالنهار، ولكن ذا الرمة قاله في سَيْر الليل، قال: وقيل المَقَهُ حُمْرة في غُبْرة. ابن الأَعرابي: الأَمْقَهُ الأَبْيضُ القبيحُ البياضِ، وهو الأَمْهَقُ. والمَقْهاء من النِّساء: التي تُرَى جُفونُ عينيها ومَآقِيها مْحْمرَّةً مع قلَّة شعرِ الحاجبين. والمَرْهاءُ: المَقْهاءُ؛ قال أَبو عمرو: هي القبيحةُ البياضِ يُشْبِه بياضُها الجِصِّ، وفي الحديث: المِقَةُ من الله والصِّيتُ من السماء؛ المِقة: المحبَّة، وقد وَمِقَ، وسنذكره في موضعه. وقال النضر: المَقْهاءُ الأَرضُ التي قد اغْبَرَّتْ مُتونُها وآباطُها وبِراقُها بيضٌ، والمَقَهُ غُبْرةٌ إلى البياض، وفي نَبْتِها قِلَّةٌ بَيِّنة المَقَهِ. والأَمْقَهُ من الرجالِ: الأَحْمرُ أَشْفارِ العينِ، وقد مَقِهَ مَقَهاً. والأَمْقَهُ من الناس: الذي يركبُ رأْسَه لا يدري أَين يتوجه.


- : (المَقَهَ، محرَّكةً: بياضٌ فِي زُرْقَةٍ) ؛) نَقَلَهُ الجوْهرِيُّ. قالَ الأزْهرِيُّ: كالمَهَقِ، وَهُوَ (مَذْمومٌ) . (قالَ الجوْهرِيُّ: (و) مِنْهُم مَنْ يقولُ المَقَهُ مثْلُ (المَرَهِ) ، وَهُوَ البَياضُ الَّذِي فَسَّرْناه. وَلم يَذْكُرْه المصنِّفُ هُنَاكَ. (والنَّعْتُ أَمْقَهُ ومَقْهاءُ) . (وقالَ النَّضْرُ: امْرأَةٌ مَقْهاءُ قَبيحَةُ البَياضِ يُشْبِه بياضُها بياضَ الجِصِّ؛ نَقَلَهُ الجَوْهرِيُّ. وقالَ ابنُ الأعْرابيِّ: الأمْقَهُ الأبْيضُ القَبيحُ البياضِ، وَهُوَ الأَمْهَقُ. (والأَمْقَهُ: البَعيدُ) ؛) قالَ رُؤْبَة: بالفَيْفِ مِنْ ذاكَ البَعيدِ الأَمْقَهِ ورَوَاهُ أَبو عَمْروٍ: الأَقْمَهُ؛ قالَ: وَهُوَ البَعيدُ؛ وَقد تقدَّمَ. (و) الأَمْقَهُ: (المَكانُ لَا يَنْبُتُ فِيهِ شَجَرٌ) ؛) وَبِه فُسِّر قَوْلُ رُؤْبَة. وقالَ ابنُ بَرِّي: يُريدُ القَفْرَ الَّذِي لَا نَباتَ بِهِ. وقالَ نَفْطَويه: الأَمْقَهُ هُنَا الأَرضُ الشَّديدَةُ البَياضِ الَّتِي لَا نَباتَ بهَا؛ والأَمْقَهُ: المَكانُ الَّذِي اشْتَدَّتْ عَلَيْهِ الشمسُ حَتَّى كُرِهَ النَّظرُ إِلَى أَرْضِهِ. وقالَ النَّضْرُ: المَقْهاءُ الأرضُ الَّتِي اغْبَرَّتْ مُتونُها وآباطُها وبِراقُها بِيضٌ. (و) الأَمْقَهُ من الرِّجالِ: (المُحْمَرُّ المآقِي والجُفُونِ من قلَّةِ الأَهْدابِ) والأَشْفارِ، وَهِي مَقْهاءُ. وقيلَ: هُوَ المُحْمَرُّ أَشْفارِ العَيْنِ، وَقد مَقِهَ مَقَهاً. وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: سَرابٌ أَمْقَهُ أَبْيضُ؛ قالَ رُؤْبَة: كأَنَّ رَقْرَاقَ السَّرابِ الأَمْقَهِيَسْننُّ فِي رَيْعانِه المُرَيَّهِوفلاةٌ مَقْهاءُ، وفَيْفٌ أَمْقَه: إِذا ابْيضَّ مِن السَّرابِ؛ وأَنْشَدَ الجَوهرِيُّ لذِي الرُّمَّةِ: إِذا خَفَقَتْ بأَمْقَه صَحْصَحانِرؤوسُ القوْمِ والْتَزَمُوا الرِّحالاوقيلَ: المَقَهُ حُمْرةٌ فِي غُبْرةٍ، أَو غُبْرةٌ إِلَى البَياضِ. والأمْقَهُ من الناسِ: الَّذِي يَرْكَبُ رأْسَه لَا يَدْرِي أَيْنَ يَتَوَجَّهُ كالأَقْمَهِ.


- ـ المَقَهُ، محركةً: بياضٌ في زُرْقَةٍ، مَذْمومٌ، والمَرَهُ، والنَّعْتُ: أمْقَهُ ومَقْهاءُ. ـ والأَمْقَهُ: البعيدُ، والمَكانُ لا يَنْبُتُ فيه شجرٌ، والمُحْمَرُّ المآقي والجُفُونِ من قِلَّةِ الأَهْدابِ.


- مَقِهَ مَقِهَ مَقَهًا: كان أحمرَ المآقي والجمون من قلَّة الأهداب.|مَقِهَ كان ذا بياضٍ في زُرْقة فهو أَمْقَهُ، وهي مَقْهاءُ. والجمع : مُقْهٌ.


- الأمْقَهُ من الناس: الذى يَهِيم على وجهه لا يدرى أَين يتوجَّه.|الأمْقَهُ المكانُ القفر لا يَنبُتُ فيه شجر.


- 1- أمقه : محمر المآقي والجفون من قلة الأهداب|2- أمقه بعيد|3- أمقه : مكان لا ينبت فيه شجر|4- أمقه : عنيد


- 1- مصدر مقه|2- بياض في زرقة


- المقه: بياض في زرقة. وامرأة مقْهاء. وقال أبو عمرو: هي القبيحة البياض يشبه بياضها بياض الجصّ. وسراب أمْقه.




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.