أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- رَفَأَ السفينةَ يَرْفَؤُها رَفْأً: أَدْناها مِن الشَّطِّ. وأَرْفَأْتُها إِذا قَرَّبتها إِلى الجَدِّ من الأَرض. وفي الصحاح: أَرْفَأْتُها إِرْفاءً: قَرَّبْتها من الشط، وهو المَرْفَأُ. ومَرْفَأُ السفِينةِ: حيث تَقْرُب مِن الشَّطِّ. وأَرْفَأْتُ السَّفِينةَ إِذا أَدْنَيْتها الجِدَّةَ، والجِدَّةُ وَجْهُ الأَرضِ. وأَرْفَأَتِ السَّفِينةُ نَفْسُها إِذا ما دَنَتْ للجِدَّة. والجَدُّ ما قَرُبَ مِن الأَرض. وقيل: الجَدُّ شاطِئُ النهر. وفي حديث تَمِيمٍ الدَّارِي: أَنَّهُم رَكِبُوا البحر ثم أَرْفَؤُوا إِلى جزيرة. قال :أَرْفَأْتُ السَّفِينةَ إِذا قَرَّبْتها من الشَّطِّ. وبعضهم يقول: أَرْفَيْتُ بالياء. قال: والأَصل الهمز. وفي حديث موسى عليه السلام: حتى أَرْفَأَ به عند فُرْضَةِ الماءِ. وفي حديث أَبي هريرة رضي اللّه عنه في القِيامة: فتكونُ الأَرضُ كالسَّفِينةِ الـمُرْفَأَةِ في البحر تَضْرِبها الأَمـْواجُ. ورفَأَ الثوبَ، مهموز، يَرْفَؤُه رَفْأً: لأَمَ خَرْقَه وضمَّ بعضَه إِلى بَعْضٍ وأَصْلَح ما وَهَى منه، مشتق من رَفْءِ السَّفينة، وربما لم يُهمز. وقال في باب تحويل الهَمزة: رَفَوْتُ الثوبَ رَفْواً، تحوَّل الهمزة واواً كما ترى. ورجلٌ رَفَّاءٌ: صَنْعَتُه الرَّفْءُ. قال غَيْلان الرَّبَعِيُّ: فَهُنَّ يْعْبِطْنَ جَدِيدَ البَيْداءْ * ما لا يُسَوَّى عَبْطُه بالرَّفَّاءْ أَراد برَفْءِ الرَّفَّاءِ. ويقال: من اغتابَ خَرَقَ، ومَن اسْتَغْفر اللّهَ رَفَأَ، أَي خَرَقَ دِينَه بالاغتِيابِ ورَفَأَه بالاسْتِغْفار، وكلُّ ذلك على الـمَثَل. والرَّفاءُ بالمدّ: الالتِئامُ والاتِّفاقُ. وَرَفأَ الرجلَ يَرْفَؤُه رَفْأً: سكنَّه. وفي الدعاءِ لِلمُمْلِكِ بالرَّفاءِ والبَنِينَ أَي بالالتئام والاتِّفاقِ وحُسْنِ الاجْتماع. قال ابن السكيت: وإِن شئت كان معناه بالسكون والهُدُوِّ والطُّمَأْنينةِ، فيكون أَصله غير الهمز من قولهم رَفَوْتُ الرجلَ إِذا سَكَّنْته. ومن الأَوَّل يقال: أُخِذَ رَفْءُ الثَوبِ لأَنه يُرْفَأُ فيُضَمُّ بعضُه إِلى بعض ويُلأَم بينه. ومن الثاني قول أَبي خِراش الهُذَلِيِّ: رَفَوْنِي، وقالوا: يا خُوَيْلِدُ لا تُرَعْ! * فقلتُ، وأَنْكَرْتُ الوُجوهَ: هُمُ هُمُ يقول: سكَّنُوني. وقال ابن هانئٍ: يريد رَفَؤُوني فأَلقى الهمزة. قال: والهمزة لا تُلْقَى إِلاَّ في الشعر، وقد أَلقاها في هذا البيت. قال: ومعناه أَنِّي فَزِعْتُ فطار قلبي فضَمُّوا بعضي إِلى بعض. ومنه بالرِّفاءِ والبَنِينَ. ورَفَّأَهُ تَرفِئةً وتَرْفِيئاً: دعا له، قال له: بالرِّفاءِ والبنين. وفي حديث النبي صلى اللّه عليه وسلم: أَنه نَهى أَن يقال بالرِّفاءِ والبنين. الرَّفاءُ: الالتئامُ والاتِّفاقُ والبَرَكةُ والنَّماءُ، وإِنما نهى عنه كراهِيةً لأَنه كان من عادتهم، ولهذا سُنَّ فيه غيرُه. وفي حديث شريح: قال له رجل: قد تَزَوَّجْتُ هذه المرأَةَ. قال: بالرِّفاءِ والبنين. وفي حديث بعضهم: أَنه كان إِذا رَفَّأَ رجلاً قال: بارك اللّهُ عليكَ وبارك فيكِ، وجمع بينكما في خير. ويهمز الفعل ولا يهمز. قال ابن هانئٍ: رَفَّأَ أَي تزوَّج، وأَصل الرَّفْءِ: الاجتماع والتَّلاؤُم. ابن السكيت فيما لا يهمز، فيكون له معنى، فإِذا هُمِز كان له معنى آخر: رَفَأْتُ الثوبَ أَرْفَؤُه رَفْأً. قال: وقولهم بالرِّفاءِ والبَنِينَ أَي بالتِئامٍ واجتماعٍ، وأَصله الهمز، وإِن شئت كان معناه السكونَ <ص 88> والطُّمَأْنِينةَ، فيكون أَصله غير الهمز من رَفَوْت الرجلَ إِذا سَكَّنْته. وفي حديث أُمِّ زرع: كنتُ لكِ كأَبي زَرْعٍ لأُمِّ زرعٍ في الأُلْفةِ والرِّفاءِ. وفي الحديث: قال لقُرَيْش: جئْتُكُم بالذَّبْح. فأَخَذَتْهُم كلمتُه، حتى إِنَّ أَشَدَّهم فيه وَصاءةً ليَرْفَؤُه بأَحسنِ ما يَجِدُ من القَوْلِ أَي يُسَكِّنُه ويَرْفُقُ به ويَدْعُو له. وفي الحديث: أَنَّ رجُلاً شَكا إِليه التَعَزُّبَ فقال له: عَفِّ شعَرَك. فَفَعَلَ، فَارْفَأَنَّ أَي سَكَنَ ما كان به، والـمُرْفَئِنُّ: الساكِنُ. ورَفَأَ الرجلَ: حاباه. وأَرْفَأَه: داراه، هذه عن ابن الأَعرابي. ورافَأَنِي الرجلُ في البيعِ مُرافأَةً إِذا حاباكَ فيه. ورافأْتُه في البيع: حابَيْتُه. وتَرافَأْنا على الأَمْر تَرافُؤاً نحو التَّمالُؤِ إِذا كان كَيْدُهم وأَمْرُهم واحداً. وتَرافَأْنا على الأَمْر: تَواطَأْنا وتَوافَقْنا. وَرَفَأَ بينهم: أَصْلَح، وسنذكره في رَقَأَ أَيضاً. وأَرْفَأَ إِليه: لَجَأَ. الفرَّاء: أَرْفَأْتُ وأَرْفَيْتُ إِليه :لغتان بمعنى جَنَحْتُ. واليَرْفَئِيُّ: الـمُنْتَزَعُ القلب فَزَعاً. واليَرْفَئِيُّ: راعِي الغنمِ. واليَرْفَئِيُّ: الظَّلِيمُ. قال الشاعر: كأَنِّي ورَحْلِي والقِرابَ ونُمْرُقِي * على يَرْفَئِيٍّ، ذِي زَوائدَ، نِقْنِقِ واليَرْفَئِيُّ: القفُوزُ الـمُوَلِّي هَرَباً. واليَرْفَئِيُّ: الظَّبيُ لنَشاطِه وتَدارُكِ عَدْوِه.


- : ( {رَفَأَ السفينةَ) } يَرْفَؤُهَا {رَفْأً (كمَنَعَ: أَدْنَاهَا مِنَ الشَّطِّ) } وأَرفأْتُها إِذا قَرَّبْتَها إِلى الجَدِّ من الأَرْضِ، {وأَرفَأَتِ السفينةُ نَفْسُها إِذا مَا دَنَتْ للجَدِّ، عَن هشامٍ أَخي ذِي الرُّمَّة، والجَدُّ: مَا قَرُبَ من الأَرض، وَقيل: هُوَ شاطىءُ النَّهرِ، وسيأْتي، وَفِي حديثِ تَمِيمٍ الدَّارِيِّ: أَنَّهم رَكِبُوا البَحْرَ ثُمَّ} أَرْفَئُوا إِلى جَزيرةٍ. قَالَ: {أَرفَأْت السفينةَ إِذا قَرَّبتَهَا من الشَّطِّ، وَبَعْضهمْ يَقُول:} أَرْفَيْتُ، بِالْيَاءِ، قَالَ: والأَصل الْهَمْز، وَفِي حَدِيث مُوسَى عَلَيْهِ السلامُ: حَتَّى {أَرْفَأَ بِهِ عِنْد فُرْضَةِ الماءِ. وَفِي حَدِيث أَبي هُرَيْرَة، فِي الْقِيَامَة: فَتكون الأَرضُ كالسَّفينة المُرْفَأَةِ فِي الْبَحْر تَضْرِبها الأَمواجُ، (والمَوْضِعُ} مَرْفَأُ) بِالْفَتْح (ويُضَمُّ) كمُكْرم، وَاخْتَارَهُ الصَّغانيُّ. (و) {رفأَ (الثَّوْبَ) مهموزٌ} يَرفَؤُه {رَفْأً (: لأَمَ خَرْقَةُ وضَمَّ بَعْضَهُ إِلى بَعْضٍ) وأَصلح مَا وَهَى مِنْهُ، مُشتَقٌّ مِنْ} رَفْءِ السفينةِ، وَرُبمَا لم يُهْمَز، فَيكون مُعتَلاً بِالْوَاو، جَوَّزه بعضُهُم، وأَغرب فِي (الْمِصْبَاح) فَقَالَ إِنه يُقَال: رَفَيْتُ، بِالْيَاءِ أَيضاً من بَاب رَمَى، وَهُوَ لغةٌ بني كَعْبٍ، وَفِي بَاب تَحْويل الهمزةِ: رَفَوْتُ الثوْبَ رَفْواً تُحَوَّلُ الهمزةُ واواً كَمَا ترى (وَهُوَ {رَفَّاءٌ) صَنْعَتُه} الرَّفْءُ، قَالَ غَيْلانُ الرَّبَعِيُّ: فَهُنَّ يَعْبِطْنَ جَدِيدَ البَيْدَاءْ مَا لاَ يُسَوَّى عَبْطُه {بِالرَّفَّاء أَراد} بِرَفْءٍ الرَّفَّاء، وَيُقَال: مَن اغْتابَ خَرَقَ، ومَن استغفرَ اللَّهَ رفَأَ، أَي خَرَق دِينَه بالاغْتياب،! ورَفَأَه بالاستغفار. (و) رَفَأَ (الرَّجُلَ) يَرْفَؤُه رَفْأً. (: سَكَّنَهُ) من الرُّعْبِ ورَفَقَ بِهِ، وَيُقَال: رَفَوْتُ، بِالْوَاو فِيهِ أَيضاً، وفلانٌ يَرْفُوه بأَحسنِ مَا يَجِدُ مِن القَوْلِ، أَي يُسَكِّنه ويَرْفُق بِهِ وَيَدْعُو لَهُ. وَفِي الحَدِيث أَن رجلا شكا إِليه التَّعَزُّبَ فَقَالَ لَهُ (عَفِّ شَعْرَك) فَفعل {فَارْفَأَنَّ، أَي فَسَكَن مَا بِهِ،} والمُرْفَئِنُّ: الساكنُ. (و) رَفَأَ (بَينهم: أَصْلَحَ) كَرَفَأُ وسيأْتي. ( {وأَرفَأَ) إِليه (: جَنَحَ) قَالَ الفراءُ:} أَرْفأْتُ إِليه {وأَرفَيْتُ، لُغتان بمعنَى جَنَحْت إِليه (و) أَرْفَأَ (امْتَشَطَ) شَعرَه، وَهُوَ راجعٌ إِلى الإِصلاح (و) أَرفا إِليه (: دَنَا وأَدْنَى) السَّفِينَة إِلى الشطّ، فَسقط بِهَذَا قَول شيخِنا، وَالْعجب كَيفَ تعرَّض للمكان وَلم يتعرَّض لأَصل فعله الرُّباعيّ؟ نعم لم يَذكره فِي مَحلِّه، (و: حَابَى) تَقول رَفَأَ الرَّجُلَ: حاباه، ورَافَأَني الرجلُ فِي البَيْعِ مُرَافأَةً إِذا حَابَاكَ فِيهِ، ورافأْتُه فِي البيع: حابَيْته (و) رْفأَه (دَارَأَهُ} كَرَافَأْهُ) عَن ابْن الأَعرابيّ (و) أَرفأَ (إِليه: لَجَأَ. {وتَرَافَؤُوا: تَوَافَقُوا) وتظاهروا،} وترافأْنَا على الأَمر {تَرَافُؤاً، نَحْو التَّمَالُؤِ إِذا كَانَ كَيْدُهم وأَمرُهم وَاحِدًا (} وَتَرَافَأْنَا) على الأَمرِ (: تَواطَأْنَا) وتوافَقْنَا. ( {وَرفَّأَه) أَي المُمْلِكَ (} تَرْفِئَةً {وتَرْفِيئاً) إِذا (قَالَ لَهُ:} بالرِّفَاءِ، والبَنِينَ، أَي بالالتأْمِ) والاتّفاق والبَرَكة والنَّماء (وجَمْعِ الشَّمْلِ) وحُسْنِ الِاجْتِمَاع، قَالَ ابنُ السكّيت: وإِن شِئْت كَانَ مَعْنَاهُ السُّكون والهُدُوّ والطُّمَأْنينة، فَيكون أَصْله غير الْهَمْز، من قَوْلهم رَفَوْت الرجلَ إِذا سَكَّنْته، وَعَلِيهِ قولُ أَبي خِراشٍ الهُذلي: رَفَوْنُى وَقَالُوا يَا خُوَيْلِدُ لاَ تُرَعْ فَقُلْتُ وَأَنْكَرْتُ الوُجُوهَ هُمُ هُمُ يَقُول سَكَّنُوني، وَقَالَ ابنُ هانِيءٍ يُريد! رَفَئُوني، فأَلْقَى الهمزَ، قَالَ: والهمزةُ لَا تُلْقَى إِلا فِي الشِّعر، وَقد أَلقاها فِي هَذَا الْبَيْت، وَمَعْنَاهُ أَنّيّ فَزِعْتُ فطارَ قلْبي فَضَمُّوا بَعْضِي إِلى بعضٍ، وَمن بالرِّفاءِ والبَنينَ، انْتهى، وَقَالَ فِي مَوْضعٍ آخر: رفَأَ أَي تَزوَّج، وأَصلُ الرَّفْوِ الاجتماعُ والتلاؤُمُ، وَنقل شيخُنا عَن كتاب الياقوتة مَا نَصه: فِي رفَأَ لُغتانِ لمعنَيَيْنِ، فَمن همز كَانَ مَعْنَاهُ الالتحام والاتّفاق، وَمن لم يهمز كَانَ مَعْنَاهُ الهُدُوُّ والسُّكون، انْتهى. قلت: وَاخْتَارَ هَذِه التفرقةَ ابنُ السكّيت، وَقد تقدّمت الإِشارةُ إِليه، وَفِي حَدِيث النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وسلمأَنه نَهى أَن يُقالَ: بالرِّفاءِ والبَنِينَ، وإِنما نَهَى عَنهُ كَراهِيَةَ إِحياءِ سُنَنِ الجَاهِلِيَّةِ. لأَنه كَانَ من عَادَتهم. وَلِهَذَا سُنَّ فِيهِ غيرُه، وَفِي حَدِيث شُرَيْحٍ، قَالَ لَهُ رجل: قد تَزوَّجْتُ هَذِه المرأَة، قَالَ: بالرِّفاءِ والبَنين. وَفِي حَدِيث بَعضهم أَنه كَانَ إِذا {رَفَّأَ رَجُلاً قَالَ: بَارَك الله عَلَيْك، وَبَارك فيكَ، وجَمعَ بينَكما فِي خَيْرٍ. ويُهْمَزُ الفِعلُ وَلَا يُهمز، وَفِي حَدِيث أُمِّ زَرْعٍ: كُنْتُ لَكِ كَأَبِي زَرْعٍ (لأُم زَرْعٍ) فِي الأُلْفَةِ} والرِّفَاءِ. ( {- واليَرْفَئيُّ، كاليَلْمَعِيِّ: المنْتَزَعُ القَلْبِ فَزَعاً) وخَوْفاً، (و) هُوَ أَيضاً (راعِي الغَنَمِ) وَهُوَ العَبْد الأَسوَدُ الْآتِي ذكره (و) } - اليَرْفَئِيُّ فِي قَوحلِ امرىءِ القَيْسِ (الظَّلِيمُ النَّافِرُ) الفَزِعُ، قَالَ: كَأَنِّي وَرَحْلِي وَالقِرَابَ وَنُمْرُقِي عَلَى يَرْفَئيَ ذِي زَوَائِدَ نِقْنِقِ (و) اليَرْفَئِيُّ: (الصَّبْيُ) ، لنشاطِه وَتَدَارِكُ عَدْوِه، و (القَفُوز) أَي النفورُ (المُوَلِّي) هَرَباً (واسمُ عَبْدٍ أَسْوَدَ) سِنْدِيَ قَالَ الشَّاعِر: كَأَنَّه يَرْفَئيٌّ بَاتَ فِي غَنَمٍ مُسْتَوْهِلٌ فِي سَوَادِ اللَّيْلِ مَذْؤُوب ( {وَيَرْفَأُ كَيَمْتَعُ: مَوْلَى عُمَرَ بن الخَطَّابِ رَضِي اللَّهُ عَنهُ) يُقَال إِنه أَدرك الجاهليَّة وحجَّ من عُمرَ فِي خلَافَة أَبي بكرٍ رَضِي الله عَنْهُمَا، وَله ذِكْرٌ فِي (الصَّحيحين) ، وَكَانَ حَاجِباً على بَابه. والتركيب يَدُلُّ على مُوَافَقَةٍ وسُكُونِ وملاَءَمَةِ.


- ـ رَفَأَ السَّفِينَةَ، كَمَنَعَ: أدناها من الشَّطِّ، ـ والمَوْضعُ مَرْفَأٌ، ويُضَمُّ، ـ وـ الثَّوْبَ: لأَمَ خَرْقَهُ، وضَمَّ بَعْضَهُ إلى بَعْضٍ، وهو رَفَّاءٌ، ـ وـ الرَّجُلَ: سَكَّنَهُ، ـ وـ بينَهُمْ: أصْلَحَ. ـ وأرْفَأَ: جَنَحَ، وامْتَشَطَ، ودَنَا، وأدْنَى، وحابَى ودَارَأَ، كَرافَأَ، ـ وـ إليه لَجَأَ. ـ وتَرافَؤُوا: تَوَافَقُوا، وتَواطَؤُوا. ـ ورَفَّأهُ تَرْفِئَةً وتَرْفِيئاً: قال له: بِالرِّفَاءِ والبَنِينَ، أي بالالِتِئَامِ وجَمْعِ الشَّمْلِ. ـ واليرْفَئِيُّ، كالْيَلْمَعِيِّ: المُنْتَزَعُ القَلْبِ فَزَعاً، وراعِي الغنمِ، والظَّلِيمُ النَّافِرُ، والظَّبْيُ القَفُوزُ المُوَلِّي، واسْمُ عَبْدٍ أسْوَدَ. ويَرْفَأُ، كَيَمْنَعُ: مَوْلَى عُمَرَ بنِ الخطَّاب، رضي الله عنه.


- ارفَأَنَّ : ضعُفَ واسْتَرْخَى.|ارفَأَنَّ سكن بعد نفور.|ارفَأَنَّ غضبُه: سَكَنَ وزال.|ارفَأَنَّ عَيْشُهُ: رغُدَ ورفُه.


- رافأَه مُرافَأَةً، ورِفاءً: وافقه.|رافأَه أرْفأَه. يقال: رافأَه في البيع: سامحه وحاباه.


- رفَأَ الثوبَ ونحوه رفَأَ رفْئًا، ورِفاءً: لأمَ خَرقَه بالخياطة وضمّ بعضه إلى بعض وأَصلح ما بلِيَ منه. يقال: رفأَ بينهم: أصلح.| وخَرَقَ ثوبَ المودَّة بالإِساءة ورفَأَهُ بالإحسان.|رفَأَ فلانًا: سكَّنه وأزال خوفه.|رفَأَ حاباه.|رفَأَ السفينةَ: أَدناها من المَرفإِ.


- رَفَّأَه ترفئة، وترفيئًا: قال له: بالرِّفاء والبنين.| وهو دعاء للمتزوج بالالتئام والاتِّفاق وجمع الشمل واستيلاد البنين.


- اليرفَئيّ : المنتزع القلب فزعًا.|اليرفَئيّ المولِّي هَرَبًا.|اليرفَئيّ الظليمُ.|اليرفَئيّ الظَّبْي.|اليرفَئيّ راعي الغنَم.


- أَرْفَأَتِ السفينةُ: دنت من المرفإِ.|أَرْفَأَتِ فلان إليه: جنح ومال.|أَرْفَأَتِ السفينةَ: رفأَها.|أَرْفَأَتِ فلانًا: حاباه وداراه.


- المَرْفَأُ : مَرْسَى السُّفُن. والجمع : مَرافِئُ.


- (فعل: ثلاثي لازم متعد م. بظرف).| رَفَأْتُ، أَرْفَأُ، اِرْفَأْ، مصدر رَفْءٌ.|1- رَفَأَتِ الثَّوْبَ : رَفَّتْهُ، رَتَقَتْهُ، أَصْلَحَتْهُ، أَيْ جَمَعَتْ بَعْضَهُ إلى بَعْضٍ بِخَيْطِ الإِبْرَةِ.|2- رَفَأَ الْمَلاَّحونَ السَّفينَةَ : قَرَّبوها مِنَ الْمَرْفَأِ، المِينَاءِ.|3- رَفَأَ صَديقَهُ : حاباهُ.|4- رَفَأَ بَيْنَهُمْ : أَصْلَحَ بَيْنَهُمْ.


- (فعل: رباعي متعد).| رَفَّأْتُ، أُرَفِّئُ، رَفِّئْ، مصدر تَرْفِئَةٌ، تَرْفِيءٌ|1- رَفَّأَ العَرُوسَيْنِ : قالَ لَهُما : :بِالرِّفاءِ والبَنينَ.


- بِالرِّفاءِ والبَنينَ : عِبارَةٌ تُرَدَّدُ للمُتَزَوِّجَيْنِ للِدُّعاءِ لَهُما بِالالْتِئامِ وَجَمْعِ الشَّمْلِ في انْتِظارِ أَنْ يُرْزَقا بَنينَ.


- جمع: مَرَافِئُ. |-مَرْفَأُ البَحْرِ : مَحَطَّةُ السُّفُنِ وَمَرْسَاهَا- مَرْفَأُ النَّهْرِ.


- ر ف أ: (رَفَأَ) الثَّوْبَ أَصْلَحَهُ وَبَابُهُ قَطَعَ وَرُبَّمَا لَمْ يُهْمَزْ. قَالَ النَّبِيُّ عَلَيْهِ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ: «مَنِ اغْتَابَ خَرَقَ وَمَنِ اسْتَغْفَرَ رَفَأَ» ذَكَرَهُ فِي [ن ص ح] .


- رفَأَ2 يَرفَأ ، رَفْئًا ، فهو رافِئ ، والمفعول مَرْفوء | • رفَأ السَّفينةَ أدناها من المَرسَى.


- أرفأَ / أرفأَ إلى يُرفئ ، إرفاءً ، فهو مُرفِئ ، والمفعول مُرفَأ (للمتعدِّي) | • أرفأت السَّفينةُ اقتربت من المَرْسَى. |• أرفأَ المَلاَّحُ السَّفينةَ: رفأها، أدناها من المَرْسَى. |• أرفأَ الثَّوبَ: رفأه، أصلحه وخاطه. |• أرفأ فلانٌ إلى صديقه: لجَأ.


- تَرْفئة :مصدر رفَّأَ.


- رِفاءَة :حرفة الرَّفَّاء، وهو من يَلأم خَرْق الثياب ويُصلحها :-أحْنَت الرِّفاءة ظَهْرَه.


- رفَأَ1 يَرفَأ ، رَفْئًا ورِفاءً ، فهو رافِئ ، والمفعول مَرْفوء | • رفَأ الثَّوبَ ونحوَه رفاه، ضمَّ بعضَه إلى بعض وأصلح ما به من ثقوب وخروق :-رفأ الجواربَ، - من اغتاب خرَق ومن استغفر الله رفأ: خرق دينه بالاغتياب ورفأه بالاستغفار، - خرق ثوب المودّة بإساءته ثم رفَأه بإحسانه |• رفأ بين القوم: أصلح بينهم.


- رَفَّاء :مَنْ حرفته إصلاح الثياب ونحوها (انظر: ر ف و - رَفَّاء) :-قُطِع قميصي فذهبت إلى الرَّفَّاء ليصلحه.


- رفَّأَ يُرفِّئ ، تَرْفِئَةً وتَرْفيئًا ، فهو مُرفِّئ ، والمفعول مُرفَّأ | • رفَّأ المتزوجَ هنَّأه بقوله، بالرِّفاء والبنين، أي بالاتفاق والوئام وإنجاب الأولاد.


- رَفْء :مصدر رفَأَ1 ورفَأَ2.


- رَفَّاء :مَن حرفته إصلاح الثياب ونحوها (انظر: ر ف أ - رَفَّاء) :-قُطِع قميصي فذهبت إلى الرَّفَّاء ليصلحه.


- رفَأَ1 يَرفَأ ، رَفْئًا ورِفاءً ، فهو رافِئ ، والمفعول مَرْفوء | • رفَأ الثَّوبَ ونحوَه رفاه، ضمَّ بعضَه إلى بعض وأصلح ما به من ثقوب وخروق :-رفأ الجواربَ، - من اغتاب خرَق ومن استغفر الله رفأ: خرق دينه بالاغتياب ورفأه بالاستغفار، - خرق ثوب المودّة بإساءته ثم رفَأه بإحسانه |• رفأ بين القوم: أصلح بينهم.


- رفَأَ2 يَرفَأ ، رَفْئًا ، فهو رافِئ ، والمفعول مَرْفوء | • رفَأ السَّفينةَ أدناها من المَرسَى.


- رفَّأَ يُرفِّئ ، تَرْفِئَةً وتَرْفيئًا ، فهو مُرفِّئ ، والمفعول مُرفَّأ | • رفَّأ المتزوجَ هنَّأه بقوله، بالرِّفاء والبنين، أي بالاتفاق والوئام وإنجاب الأولاد.


- ,أتلف,أفسد,بت,ثقب,حطم,خرق,شق,كسر,مزق,هشم,


- أتلف , أفسد , بت , ثقب , حطم , خرق , شق , كسر , مزق , هشم




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.