أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- التَّوُّ: الفَرْد. وفي الحديث: الاسْتِجْمارُ تَوٌّ والسعي تَوٌّ والطواف تَوٌّ؛ التوُّ: الفرد، يريد أَنه يرمي الجمار في الحج فَرْداً، وهي سبع حصيات، ويطوف سبعاً ويسعى سبعاً، وقيل: أَراد بفردية الطواف والسعي أَن الواجب منهما مرَّة واحدة لا تُثَنَّى ولا تُكرَّر، سواء كان المحرم مُفرِداً أَو قارناً، وقيل: أَراد بالاستجمار الاستنجاء، والسنَّة أَن يستنجيَ بثلاثٍ، والأَول أَولى لاقترانه بالطواف والسعي. وأَلْف تَوٌّ: تامٌّ فَرْدٌ. والتَّوُّ: الحَبْلُ يُفتل طاقة واحدة لا يُجعل له قُوىً مُبْرَمة، والجمع أَتْواء. وجاء تَوّاً أَي فَرْداً، وقيل: هو إِذا جاء قاصداً لا يُعَرِّجه شيء، فإِن أَقام ببعض الطريق فليس بِتَوٍّ؛ هذا قول أَبي عبيد. وأَتْوَى الرجلُ إِذا جاء تَوّاً وحْده، وأَزْوَى إِذا جاء معه آخرُ، والعرب تقول لكل مُفرَد تَوٌّ، ولكل زوج زَوٌّ. ويقال: وَجَّهَ فلان من خَيْله بأَلْفٍ تَوٍّ، والتَّوُّ: أَلف من الخيل، يعني بأَلف رجل أَي بأَلف واحد. وتقول: مضت تَوَّةٌ من الليل والنهار أَي ساعة؛ قال مُلَيح: فَفاضَتْ دُموعي تَوَّةً ثم لم تَفِضْ عَليَّ، وقد كادت لها العين تَمْرَحُ وفي حديث الشعبي: فما مضت إِلاَّ تَوَّةٌ حتى قام الأَحَنفُ من مجلسه أَي ساعة واحدة. والتَّوَّة: الساعة من الزمان. وفي الحديث: أَن الاستنجاء بِتَوٍّ أَي بفرد ووتر من الحجارة وأَنها لا تُشفع، وإِذا عقدت عقداً بإدارة لرباط مرّة قلت: عقدته بتَوٍّ واحدٍ؛ وأَنشد: جارية ليست من الوَخْشَنِّ، لا تعقِدُ المِنْطَقَ بالمَتْنَنِّ إِلاَّ بِتوٍّ واحدٍ أَو تَنِّ أَي نصف تَوٍّ، والنون في تَنٍّ زائدة، والأَصل فيها تا خففها من تَوٍّ، فإِن قلت على أَصلها تَوْ خفيفةً مثل لَوْ جاز، غير أَن الاسم إِذا جاءت في آخره واو بعد فتحة حملت على الأَلف، وإِنما يحسن في لَوْ لأَنها حرف أَداة وليست باسم، ولو حذفت من يوم الميم وحدها وتركت الواو والياء، وأَنت تريد إِسكان الواو، ثم تجعل ذلك اسماً تجريه بالتنوين وغير التنوين في لغة من يقول هذا حَا حَا مرفوعاً، لقلت في محذوف يوم يَوْ، وكذلك لوم ولوح، ومنعهم أَن يقولوا في لَوْلا لأَن لو أُسست هكذا ولم تجعل اسماً كاللوح، وإِذا أَردت نداء قلت يا لَوُّ أَقبل فيمن يقول يا حارُ لأَن نعتَه باللَّوِّ بالتشديد تقوية لِلَوْ، ولو كان اسمه حوّاً ثم أَردت حذف أَحد الواوين منه قلت يا حا أَقبل، بقيت الواو أَلفاً بعد الفتحة، وليس في جميع الأَشياء واو معلقة بعد فتحة إِلاَّ أَن يجعل اسماً. والتَّوُّ: الفارغ من شُغْلِ الدنيا وشغل الآخرة. والتَّوُّ: البِناء المنصوب؛ قال الأَخطل يصف تسنُّمَ القبر ولَحْدَه: وقد كُنتُ فيما قد بَنى ليَ حافِري أَعاليَهُ توّاً وأَسْفَلَه لَْحْدَا جاء في الشعر دحلا، وهو بمعنى لحد، فأَدَّاه ابن الأَعرابي بالمعنى. والتَّوَى، مقصور: الهلاك، وفي الصحاح: هلاك المال. والتَّوَى: ذهاب مال لا يُرْجى، وأَتْواه غيرهُ. تَوِيَ المال، بالكسر، يَتْوَى تَوىً، فهو تَوٍ: ذهب فلم يرج، وحكى الفارسي أَن طَيّئاً تقول تَوَى. قال ابن سيده: وأُراه على ما حكاه سيبويه من قولهم بَقَى ورَضَى ونَهَى. وأَتْواه الله: أَذهبه. وأَتْوَى فلانٌ مالَه: ذهب به. وهذا مال تَوٍ، على فَعِلٍ. وفي حديث أَبي بكر، وقد ذكر من يُدْعَى من أَبواب الجنة فقال: ذلك الذي لا تَوَى عليه أَي لا ضَياع ولا خَسارة، وهو من التَّوَى الهلاك. والعرب تقول: الشُّحّ مَتْواةٌ، تقول: إِذا مَنَعْتَ المال من حقه أَذهبه الله في غير حقه. والتَّوِيُّ: المقيم؛ قال:إِذا صَوَّتَ الأَصداءُ يوماً أَجابها صدىً، وتَوِيٌّ بالفَلاة غَريبُ قال ابن سيده: هكذا أَنشده ابن الأَعرابي، قال: والثاء أَعرف. والتِّوَاء من سِماتِ الإِبل: وَسْمٌ كهيئة الصليب طويل يأْخذ الخَدَّ كلَّه؛ عن ابن حبيب من تذكرة أَبي علي. النضر: التِّواءُ سِمَة في الفَخِذِ والعنق، فأَما في العنق فأَن يُبْدَأَ به من اللِّهْزِمة ويُحْدَر حِذاء العنق خَطّاً من هذا الجانب وخَطّاً من هذا الجانب ثم يجمع بين طرفيهما من أَسفلَ لا من فوقُ، وإِذا كان في الفخذ فهو خط في عَرْضِها، يقال منه بعير مَتْوِيٌّ، وقد تَوَيْتُه تَيّاً، وإِبل متواةٌ، وبعير به تِواءٌ وتِواءانِ وثلاثة أَتْوِيَةٍ. قال ابن الأَعرابي: التِّوَاءُ يكون في موضع اللَّحاظ إِلاَّ أَنه منخفض يُعْطَف إِلى ناحية الخدّ قليلاً، ويكون في باطن الخد كالتُّؤْثُورِ. قال: والأُثْرةُ والتُّؤْثُور في باطن الخد، والله أَعلم.


- تي وتا: تأْنيث ذا، وتَيّا تصغيره، وكذلك ذَيَّا تصغير ذِهْ وذِ هي وهذه.


- : (و} التَّوُّ: الفَرْدُ) . (يقالُ: كانَ تَوّاً فصارَ زَوّاً، أَيْ كانَ فَرْداً فصارَ زَوْجاً؛ وَمِنْه الحدِيثُ: (الطوافُ! تَوٌّ والاسْتِجْمارُ تَوٌّ والسَّعْيُ تَوٌّ) ؛ يُريدُ أَنَّه يَرْمي الجمارَ فِي الحجِّ فَرْداً، وَهِي سَبْعُ حصياتٍ، ويَطوفُ سَبْعاً، ويَسْعى سَبْعاً؛ وقيلَ: أَرادَ بفَرْدِيَّةِ الطَّوافِ والسَّعْي أنَّ الواجِبَ مِنْهُمَا مرَّةٌ واحِدَةٌ لَا يُثَنَّى وَلَا يُكَرَّرُ، سِواء كانَ المُحْرمُ مُفْرِداً أَو قارِناً؛ وقيلَ: أَرادَ بالاسْتِجْمار الاسْتِنْجاءَ، والأوَّل أَوْلى لاقْتِرانِه بالطَّوافِ والسَّعْي . (و) التَّوُّ: (الحَبْلُ يُفْتَلُ طاقاً واحِداً) لَا تجعلُ لَهُ قُوىً مُبْرَمَة، (ج {أَتْواءٌ (والتُوُّ: (أَلْفٌ من الخَيْلِ.) يقالُ: وَجَّه فلانٌ من خَيْلِه بأَلْفٍ تَوَ، يَعْنِي رجُلٍ أَي بأَلْفٍ واحِدٍ. وقيلَ: أَلْف تَوّ: أَي تامٌّ فَرْدٌ. (و) التَّوُّ: (الفارِغُ من شُغْلِ الدَّارَيْنِ) الدُّنْيا والآخِرَة؛ عَن أَبي عَمْرو. (و) التَّوُّ: (البِناءُ المَنْصوبُ؛) قالَ الأَخْطَل يَصِفُ تَسْنيمَ القَبْر ولَحْدَه: وَقد كُنْتُ فِيمَا قد بَنى ليَ حافِرِي أَعَالِيَهُ} توًّا وأَسْفَلَه دَحْلاوجاءَ فِي الشِّعْر دَحلا، وَهُوَ بمعْنَى لَحْدٍ، فأدَّاه ابنُ الأعرابيّ بالمعْنَى. (و) {التَّوَّةُ، (بهاءٍ: السَّاعَةُ) مِن الزَّمانِ. يقالُ: مَضَتْ} تَوَّةٌ من الليْلِ والنهارِ، أَي ساعَةٌ. وَفِي حدِيثِ الشَّعْبي: فَمَا مَضَتْ إلاَّ تَوَّةٌ حَتَّى قامَ الأَحْنَف مِن مَجْلِسِه؛ وقالَ مُلَيح: ففاضَتْ دُمُوعِي تَوَّةً ثمَّ لم تَفِضْ عليَّ وَقد كَادَت لَهَا العَيْن تَمْرَجُ قُلْتُ: وَمِنْه قَوْلُ العامَّة: تَوَّة قامَ أَي السَّاعَةُ. (وجاءَ تَوّاً) :) أَي فَرْداً. وقالَ أَبو عبيدٍ وأَبو زيْدٍ: (إِذا جاءَ قاصِداً لَا يُعَرِّجُهُ شيءٌ فإنْ أَقامَ ببَعْضِ الطَّريقِ فليسَ بتَوَ) . (وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: ! أَتْوى الرَّجُلُ: جاءَ تَوّاً وَحْده، وأَزْوَى إِذا جاءَ مَعَه آخَرُ. وَإِذا عَقَدْتَ عَقْداً بإدارَةِ الرّباط مَرَّةً قُلْتَ عَقَدْته {بتَوٍَّ واحِدٍ، قالَ: جارِيَة ليسَتْ من الوَخْشَنِّ لَا تعقِدُ المِنْطَقَ بالمَنْتَنِّ إلاَّ بتَوَ واحِدٍ أَوتَنِّ أَي نِصْف تَوَ، والنُّون فِي تَنَ زائِدَةٌ، والأَصْل فِيهَا تَاء خَفَّفَها مِن تَوَ.


- : (ي} تَوِيَ {تَوًى، كرَضِيَ: هَلَكَ) . (وَفِي الصِّحاحِ:} التَّوَى: هَلاكُ المالِ. وقالَ غيرُهُ: ذهابُ مالٍ لَا يُرْجَى. وَفِي حدِيثِ أَبي بكْرٍ، وَقد ذكر من يُدْعَى مِن أَبْوابِ الجنَّةِ فقالَ: (ذلكَ الَّذِي لَا تَوَى عَلَيْهِ) أَي لَا ضَيَاع وَلَا خَسَارَة. ( {وأَتْواهُ اللَّهُ فَهُوَ} تَوٍ) :) أَذْهَبَه اللَّهُ فَهُوَ ذَاهِبٌ. ( {والتَّوِيُّ، كغَنِيَ: المُقِيمُ؛) قالَ الشَّاعِرُ: إِذا صَوَّتَ الأصداءُ يَوْمًا أَجابَها صدىً} وتَوِيٌّ بالفَلاةِ غَريبُقالَ ابنُ سِيدَه: هَكَذَا أَنْشَدَه ابنُ الأعْرابيِّ، قالَ: والثاءُ أَعْرَفُ. ( {والتِّواءُ، بالكسْرِ: سِمَةٌ فِي الفَخِذِ والعُنُقِ) ، فأَمَّا فِي العُنُقِ فأَنْ يُبْدَأَ بِهِ من اللِّهزِمةِ ويُحْدَرَ حِذَاء العُنُقِ خَطّاً مِن هَذَا الجانِبِ وخَطّاً مِن هَذَا الجانِبِ ثمَّ يُجْمَعُ بينَ طَرَفَيْهما مِن أَسْفلَ لَا مِن فوقُ، وَإِذا كانَ فِي الفَخِذِ فَهُوَ خَطٌّ فِي عَرْضِها، يقالُ: مِنْهُ بَعِيرٌ} مَتْوِيٌّ وبَعِيرٌ بِهِ {تِواءٌ} وتِواءانِ وَثَلَاثَة! أَتْوِيَةٍ؛ قالَهُ ابنُ شُمَيْل. وَفِي تَذْكرةِ أَبي عليَ عَن ابنِ حبيبٍ: {التِّواءُ فِي سِمَاتِ الإِبِلِ وَسْمٌ (كهَيْئَةِ الصَّلِيبِ) طَويلٌ يَأْخُذُ الخَدَّ كُلَّه. وقالَ ابنُ الأَعْرابيِّ: التِّوَاءُ يكونُ فِي مَوْضِع اللَّحاظِ إلاَّ أنَّه مُنْخَفَض يُعْطَف إِلَى ناحِيَةِ الخَدِّ قَلِيلاً، ويكونُ فِي باطِنِ الخَدِّ كالثُّؤْثُورِ. (} وتُوَيٌّ، كسُمَيَ: من أَعْمالِ هَمَذَانِ، مِنْهُ) أَبو حامِدٍ (أَحمدُ، و) أَبو بكْرٍ (عبدُ اللَّهِ ابْنا الحُسَيْنِ) بنِ أَحمدَ بنِ جَعْفَر ( {التُّوَيِّيانِ المُحدِّثانِ؛) فأَحْمدُ سَمِعَ مِنْهُ أَبو بكْرٍ هبةُ اللَّهِ ابنُ أُخْت الطَّويل، وأَخُوه عبدُ اللَّهِ رَوَى عَن أَبيهِ وغيرِهِ وَعنهُ السِّلَقيّ؛ وقالَ: كانَ مِن أَعْيانِ شيوخِ هَمَذَانَ، وَكَانَت عنْدَه أُصُولٌ جَيِّدَةٌ. قُلْتُ: وأَخُوهما أَبو الفَضْلِ محمدُ رَوَى عَن أَبي القاسِمِ القُشَيْريّ. وَمن} تُوَيَ أَيْضاً: أَبو المنيعِ أَسعدُ بنُ عبدِ الْكَرِيم بنِ أَحمدَ {التُّويّيُّ رَوَى عَن الحافِظِ أَبي العلاءِ أَحمد بنِ محمدِ بنِ نَصْر الهَمَذانيّ، وَعنهُ أَبو القاسِمِ عبدُ السَّلَام بنُ شَعيبٍ؛ وأَبو الفتْحِ سعدُ بنُ جَعْفَر التُّوَيّييُّ ابنُ أَخِي الإِمَام أَبي عبدِ اللَّهِ التُّوَيّيي؛ قالَ شيرويه: رَوَى عَن أَبي عبد اللَّهِ بنِ فَنْجَوَيْهِ؛ وعليُّ بنُ عبدِ اللَّهِ التُّوَيّييُّ الفَقِيهُ الشافِعِيُّ كانَ يَحْفَظُ المهذّب، رَوَى عَن أَبي الوَقْت وكانَ فاضِلاً. (وتِي وتا) :) تَأْنِيثُ ذَا، وتَيّا تَصْغيرُه؛ وسَيَأتي (فِي الحُرُوفِ اللّيِّنَةِ. (} والتَّايَةُ: الطَّايَةُ فِي مَعانِيها) . (قالَ شيْخُنا هُوَ إحالَةٌ على مَا لم يُذْكَر؛ وَلَو قالَ ذلِكَ فِي الطَّايَةِ كانَ أَنْسَبُ لأنَّها مُؤَخَّرَة، وذلِكَ هُوَ قاعِدَة أَرْبابِ الضَّبْط من المصنِّفين فتأمَّل. وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: {تَوَى المَال، كسَعَى، حَكَاه الفارِسِيُّ عَن طيِّىءٍ. قالَ ابنُ سِيدَه: وأَرَى ذلِكَ على مَا حَكَاهُ سِيْبَوَيْه مِن قوْلِهم بَقَى ورَضَى. } والتَّوَاءُ، كسَحابٍ: هَلاكُ المالِ وضِياعُه، حَكَاهُ ابنُ فارِسَ ونَقَلَهُ الحافِظُ فِي الفَتْح. {وأَتْوى فلانٌ مالَهُ: إِذا ذَهَبَ بِهِ. ويقولونَ: الشُّحُّ} مَتْواةٌ: أَي إِذا مَنَعْتَ المالَ مِن حَقِّه أَذْهَبَه اللَّهُ فِي غيرِ حَقِّه. وبعيرٌ {مَتْوِيٌّ، وَقد} تَوَيْتُه {تيّاً؛ وإبلٌ} مَتواةٌ؛ وَبهَا ثلاثَةُ {أَتْوِيَةٍ. } والتُوَى، كهُدىً: الجَوارِي؛ نَقَلَهُ الصَّاغانيُّ. (فصل الثَّاء) الْمُثَلَّثَة مَعَ الْوَاو وَالْيَاء


- ـ التَّوُّ: الفَرْدُ، والحَبْلُ يُفْتَلُ طاقاً واحداً ـ ج: أتْواءٌ، وألْفٌ من الخَيْلِ، والفارِغُ من شُغْلِ الدَّارَيْنِ، والبِناءُ المَنْصوبُ، وبِهاءٍ: السَّاعَةُ. ـ وجاءَ تَوّاً: إذا جاءَ قاصِداً لا يُعَرِّجُهُ شيءٌ، فإنْ أقامَ بِبَعْضِ الطَّريقِ، فَلَيْسَ بِتَوٍّ. ـ تَوِيَ تَوًى، كَرَضِيَ: هَلَكَ، وأتْواهُ اللُّه، فهو تَوٍ. ـ والتَّوِيُّ، كغَنِيٍّ: المُقيمُ. ـ والتِّواءُ، بالكسرِ: سمَةٌ في الفَخِذِ والعُنُقِ كهَيْئَةِ الصَّلِيبِ. ـ وتُوَيٌّ، كسُمَيٍّ: من أعْمالِ هَمَذَانَ، منه: أحمدُ، ـ وعبدُ اللهِ ابْنا الحُسَيْنِ التُّوَيِّيَانِ المُحَدِّثانِ. وتِي وتا: في الحُروفِ اللَّيِّنَة. ـ والتَّايَةُ: الطَّايَةُ في مَعانيها.


- التِّواءُ : التَّوَى.


- التَّوُّ : الفرد: ويقال: وجَّه من خيله بأَلْفٍ تَوٍّ: بِأَلفٍ واحدٍ. يقال: جاءَ تَوًّا: قاصدًا لا يعُرِّجه شيء.|التَّوُّ الحبلُ يُفْتُل طاقةً واحدةً.| خِلافُ الزَّوِّ.| ومنه: كان الحبل تَوًّا فصَار زوًّا.|التَّوُّ الرجل لا يعمل لدنياه ولا لآخرته.|التَّوُّ البناء المُسَنَّم. والجمع : أَتْواءٌ.


- المَتْوَاةُ : المَهْلكة.|المَتْوَاةُ سبب الهلاك.| ومنه.| :-الشُّحُّ مَتْوَاةٌ. والجمع : مَتاوٍ.


- تَوَى البعيرَ تَوَى تَيًّا: وَسَمه بالتِّوَى، فهو مَتْوِيٌّ.


- أَتْوَى مالَه: أَهلكه.|أَتْوَى الله الشيءَ: أَذهبه.


- التِّوَى .| سِمَة في الفخذ أَو العنق كهيئة الصليب.


- تَوِيَ المالُ تَوِيَ تَوًى: ذهب فلم يُرْجَ.|تَوِيَ الإنسانُ: هلك فهو تَوٍ.


- أَتْوَى : جاءَ تَوًّا: فردًا.


- (فعل: ثلاثي لازم).| تَوِيَ، يَتْوَى، مصدر تَوىً.|1- تَوِيَ المالُ : ذَهَبَ فَلَمْ يُرْجَ.|2- تَوِيَ الإِنْسانُ : هَلَكَ- تَوِيَ الحَيوانُ.


- وَلَدٌ تَوِيٌ لاَ مَحالَةَ : هالِكٌ.


- 1- اسم إشارة للمؤنث المفرد ، تدخل عليه « ها » التنبيه ، نحو : « هاتا » ، وتلحق به « ك » الخطاب ، نحو : « تاك »


- 1- تاو من الماشية أو غيرها الهالك


- 1- تو : فرد ، بسيط غير مركب|2- تو : حبل يفتل طاقا واحدا|3- تو : الف من الخيل|4- تو : رجل لا يعمل للدنيا ولا للآخرة|5- تو بناء ، منزل|6- « جاء توا » : أي قاصدا لا يوقفه شيء


- 1- ما يسبب الهلاك والضياع


- 1- هالك


- 1- إتوى البيت : سكن فيه ,


- 1- أتواه الله : أهلكه


- 1- توي أو توي الحيوان : هلك ، مات


- 1- علامة في فخذ الحيوان أو عنقه بشكل الصليب


- 1- مصدر توي|2- ضياع ، خسارة


- 1- نسبة إلى حرف « التاءلإ


- ت وى: (التَّوُّ) الْفَرْدُ وَفِي الْحَدِيثِ: «الطَّوَافُ تَوٌّ وَالسَّعْيُ تَوٌّ وَالِاسْتِجْمَارُ تَوٌّ» وَ (التَّوَى) مَقْصُورًا هَلَاكُ الْمَالِ وَبَابُهُ صَدِيَ فَهُوَ (تَوٍ) .


- تَوًّا :- قاصدًا، لا يوقفه شيء :-عاد توًّا إلى بيته.|2- فورًا، الآن، في الحال دون إبطاء :-وصلت الطائرةُ توًّا إلى المطار، - جاء في التَّوِّ واللحظة |• لتوِّه: لم يمض وقت طويل عليه.


- التواء ، جمع التواءات (لغير المصدر).|1- مصدر التوى/ التوى على/ التوى عن. |2 - حالة الجسم إذا ثُبّت من طرفٍ وأُدير طَرَفُه الآخر في زاويةٍ ما. |3 - (طب) انحراف جانبيّ للعمود الفقريّ ونحوه من عظام الجسم. |• الْتِواء الأرض: صعوبة مسالكها.


- التوى / التوى على / التوى عن يلتوي ، الْتَوِ ، التواءً ، فهو مُلْتَوٍ ، والمفعول مُلْتوًى عليه | • التوى الحَبْلُ وغيرُه انفتل وانثنى. |• التوتِ الطَّريقُ: اعوجَّت :-وقع فالتوت رِجْله |• اتَّبع طُرقًا مُلتوية: لجأ إلى الخداع لتحقيق غرضه. |• التوى عليه الأمرُ: صعُب وعسُر :-التوت عليَّ حاجتي.|• التوى عن الأمرِ.|1- تثاقل عنه :-التوى عن العمل الجادّ.|2- حاد عنه.


- تَوًّا :- قاصدًا، لا يوقفه شيء :-عاد توًّا إلى بيته.|2- فورًا، الآن، في الحال دون إبطاء :-وصلت الطائرةُ توًّا إلى المطار، - جاء في التَّوِّ واللحظة |• لتوِّه: لم يمض وقت طويل عليه.


- وّالت : الفرد. وفي الحديث: " الطوّاف توّ، والسعي توّ، والاستجمار توّ. ووجّه فلان من خيله بألف توّ، يعني بألف رجل، أي بألف واحد. وجاء الرجل توّا، إذا جاء وحده. والتوى مقصور: هلاك المال. يقال: توي المال بالكسر يتْوى، وأتوْاه غيره وهذا مال ت و.


- ,آجلا,بعد برهة,بعد حين,بعد قليل,بعد حين,بعد وقت,فيما بعد,فيما بعد,لاحقا,




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.