أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- الثَّأَدُ: الثرى. والثَّأَدُ: النَّدَى نفسُه. والثَّئِيد: المكان النَّدِيُّ: وثَئِدَ النبتُ ثَأَداً، فهو ثَئِدٌ: نَدِيَ؛ قال الأَصمعي: قيل لبعض العرب: أَصِبْ لنا موضعاً أَي اطْلُبْ، فقال رائدهم: وجدتُ مكاناً ثَئِداً مَئِداً. وقال زيد بن كُثْوَةَ: بعثوا رائداً فجاء وقال: عُشْبٌ ثَأْدٌ مَأْدٌ كأَنه أَسْوُقُ نساء بني سَعد؛ وقال رائد آخر: سَيْلٌ وبَقْلٌ وبَقِيلٌ، فوجدوا الأَخير أَعقلهما. ابن الأَعرابي: الثَّأْدُ النَّدَى والقذر والأَمر القبيح؛ الصحاح: الثأْدُ النَّدَى والقُرُّ؛ قال ذو الرمة: فَباتَ يُشْئِزُهُ ثَأْدٌ، ويُسْهِرُهُ تَذَؤُّبُ الريحِ، والوَسْواسُ والهَضَبُ قال: وقد يحرّك. ومكان ثَئِدٌ أَي ندٍ. ورجل ثَئِدٌ أَي مَقْرورٌ؛ وقيل: الأَثْآدُ العُيوبُ، وأَصله البَلَلُ. ابن شميل: يقال للمرأَة إِنها لَثَأْدَةُ الخَلْق أَي كثيرة اللحم. وفيها ثَآدَةٌ مثل سعادة. وفخذٌ ثَئِدَةٌ: رَيَّاء ممتلئة. وما أَنا بابن ثَأْداءَ ولا ثَأَداء أَي لستُ بعاجز؛ وقيل: أَي لم أَكن بخيلاً لئيماً. وهذا المعنى أَراد الذي قال لعمر بن الخطاب، رضي الله تعالى عنه، عامَ الرَّمادَة: لقد انكشفتْ وما كنتَ فيها ابنَ ثَأْداءَ أَي لم تكن فيها كابن الأَمة لئيماً، فقال: ذلك لو كنتُ أُنفق عليهم من مال الخطاب؛ وقيل في الثأْداء ما قيل في الدَّأْثاءِ من أَنها الأَمة والحمقاء جميعاً. وما لَهُ ثَئِدَت أُمُّه كما يقال حَمَِقَتْ. الفراء: الثَّأَداءُ والدَّأَثاءُ الأَمة، على القلب؛ قال أَبو عبيد: ولم أَسمع أَحداً يقول هذا بالفتح غيرَ الفراء، والمعروف ثَأْداءُ ودَأْثاءُ؛ قال الكميت: وما كُنَّا بني ثَأْدَاءَ، لَمَّا شَفَيْنا بالأَسِنَّةِ كلَّ وَتْرِ ورواه يعقوب: حتى شفينا. وفي حديث عمر، رضي الله عنه، قال في عام الرمادة: لقد هممتُ أَن أَجعل مع كل أَهل بيت من المسلمين مثلَهُم فإِن الإِنسان لا يَهْلِكُ على نصف شِبَعِه، فقيل له: لو فعلتَ ذلك ما كنتَ فيها بابن ثَأْدَاءَ؛ يعني بابن أَمة أَي ما كنت لئيماً؛ وقيل: ضعيفاً عاجزاً. وكان الفراء يقول: دَأَثاءَ وسَحَناء لمكان حروف الحلق؛ قال ابن السكيت: وليس في الكلام فَعَلاءُ، بالتحريك، إِلاَّ حرف واحد وهو الثَّأَدَاءُ، وقد يسكن يعني في الصفات؛ قال: وأَما الأَسماء فقد جاءَ فيه حرفان قَرَماءُ وجَنَفَاءُ، وهما موضعان؛ قال الشيخ أَبو محمد بن بري: قد جاء على فَعَلاءَ ستة أَمثلة وهي ثَأَداءُ وسَحَناءُ ونَفَساءُ لغة في نُفَساء، وجَنَفاءُ وقَرَماءُ وحَسَداءُ، هذه الثلاثة أَسماء مواضعَ؛ قال الشاعر في جَنَفاءَ: رَحَلْتُ إِلَيْكَ من جَنَفاءَ، حتى أَنَخْتُ فِناءَ بَيْتِك بالمَطَالي وقال السُّلَيْكُ بنُ السُّلَكَةِ في قَرَماءَ: على قَرَماءَ عالِيَة شواه، كَأَنَّ بياضَ غُرَّته خِمارُ وقال لبيد في حَسَداءَ: فَبِتْنا حيثُ أَمْسَيْنا ثلاثاً على حَسَداءَ، تَنْبَحُنا الكِلابُ


- ـ الثَّأَدُ، محركةً: الثَّرَى، والنَّدَى، والقُرُّ. ـ ومكانٌ ثَئِدٌ: نَدٍ. ـ ورجُلٌ ثَئِدٌ، مَقْرُورٌ، ـ ثَئِدَ، كفَرِحَ. ـ وفَخِذٌ ثَئِدَةٌ: رَيَّا مُمْتَلِئَةٌ. ـ والثَّأَداءُ: الأمَةُ، والحَمْقَاءُ. ـ وما أنا ابنُ ثَأْداء، أي: بعاجِزٍ. ـ والثَّأَدُ، ط محركةً وتُسَكَّنُ ط: الأمْرُ القبيحُ، والبُسْرُ اللَّيِّنُ، والنَّباتُ الناعِمُ الغَضُّ، والمكانُ غيرُ المُوافِقِ، وبهاءٍ: الكثيرَةُ اللَّحْمِ. ـ وفيها ثآدَةٌ، كجَهالَةٍ: سِمَنٌ.


- الثَّأَدُ : القُرُّ.|الثَّأَدُ النَّدَى.|الثَّأَدُ الثَّرَى.|الثَّأَدُ النبات الناعم الغضّ.


- الثَّأْدَة : المرأة الكثيرة اللحم.


- الثَّأْداء : الحمقاءُ.


- ثئِدَ النَّبْتُ والمكانُ ثئِدَ ثأَدًا: ندِيَ فهو ثئِدٌ.|ثئِدَ الليلةُ: قرَّت.|ثئِدَ الإنسانُ: أصابه القُرُّ.|ثئِدَ الفخِذُ: رَوِيَتْ واملأت.


- 1- ثأداء : أمة ، خادمة|2- ثأداء : حمقاء


- 1- ثئد النبات : ندي ، ابتل|2- ثئد : أو المكان : أصابه البرد|3- ثئدت المرأة : حمقت|4- ثئدت الفخذ : امتلأت


- 1- كثيرة اللحم ، سمينة


- 1- مصدر ثئد|2- برد|3- ندى|4- ثرى|5- نبات ناعم طري|6- أمر قبيح


- 1- ثئد : ندي ، مبتل|2- ثئد من الناس : الذي أصابه البرد


- ,دفء,


- دفء




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.