أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- الجَنَفُ في الزَّوْرِ: دُخُولُ أَحد شِقَّيْهِ وانْهِضامُه مع اعْتدالِ الآخر. جَنِفَ، بالكسر، يَجْنَفُ جَنَفاً، فهو جَنِفٌ وأَجْنَفُ. والأَنثى جَنْفاء. ورجل أَجْنَفُ: في أَحدِ شِقَّيْه ميل عن الآخر. والجَنَفُ: الـمَيْلُ والجَوْرُ، جَنِفَ جَنَفاً؛ قال الأَغْلب العِجْلِيُّ:غِرٍّ جُنافيٍّ جَمِيلِ الزِّيِّ الجُنافيّ: الذي يَتَجانَفُ في مِشْيَتِه فيَخْتالُ فيها. وقال شمر: يقال رجل جُنافيٌّ، بضم الجيم، مُخْتال فيه ميْل؛ قال: ولم أَسمع جُنافِيّاً إلاّ في بيت الأَغلب، وقيده شمر بخطه بضم الجيم. وجَنِفَ عليه جَنَفاً وأَجْنَفَ: مالَ عليه في الحكم والخُصومةِ والقول وغيرها، وهو من ذلك. وفي التنزيل العزيز: فمَنْ خافَ من مُوصٍ جَنَفاً أَو إِثماً؛ قال الليث: الجَنَفُ الـمَيْلُ في الكلام وفي الأُمور كلها. تقول: جَنِفَ فلان علينا، بالكسر، وأَجْنَفَ في حكمه، وهو شبيه بالحَيْفِ إلا أَن الحَيفَ من الحاكم خاصّة والجنَف عامّ؛ قال الأَزهري: أَما قوله الحَيْفُ من الحاكم خاصة فخطأٌ؛ الحيف يكون من كل مَنْ حافَ أَي جارَ؛ ومنه قول بعض التابعين: يُرَدُّ من حَيْف النَّاحِل ما يُرَدُّ من جَنَف الـمُوصِي، والناحِلُ إذا نَحَل بعضَ ولدِه دون بعض فقد حافَ، وليس بحاكم. وفي حديث عروة: يُرَدُّ من صدَقةِ الجانِف في مرضه ما يردّ من وصِيَّةِ الـمُجْنِف عند موته. يقال: جَنَفَ وأَجْنَفَ إذا مالَ وجارَ فجمع بين اللغتين، وقيل: الجانِفُ يختصّ بالوصية، والـمُجْنِفُ المائل عن الحق؛ قال الزجاج: فمن خاف من مُوص جَنَفاً أَي ميْلاً أَو إثماً أَي قَصْداً لإثْم؛ وقول أَبي العيال: أَلاَّ دَرَأْتَ الخَصْمَ، حِينَ رَأَيْتَهُم جَنَفاً عليَّ بأَلْسُنٍ وعُيُونِ يجوز أَن يكون جَنَفاً هنا جمعَ جانِفٍ كرائحٍ ورَوَحٍ، وأَن يكون على حذف المضاف كأَنه قال: ذوي جَنَف. وجَنِفَ عن طريقه وجَنَفَ وتجانَفَ: عَدَلَ، وتجانف إلى الشيء كذلك. وفي التنزيل: فمن اضْطُرّ في مَخْمصةٍ غيرَ مُتَجَانِفٍ لإِثم، أَي مُتَمايل مُتَعَمّد؛ وقال الأَعشى: تَجَانَفُ عن جوِّ اليَمامَةِ ناقَتي، وما عَدَلَتْ من أَهلِها لِسَوائِكا وتجانَفَ لإِثمٍ أَي مال. وفي حديث عمر، وقد أَفْطَر الناسُ في رَمضانَ ثم ظهرت الشمسُ فقال: نَقْضيه (* قوله «نقضيه» كذا بالأصل، والذي في النهاية: لا نقضيه، باثبات لا بين السطور بمداد أحمر، وبهامشها ما نصه: وفيه لا تقضيه لا رد لما توهمه السائل كأنه قال أثمنا فقال له لاثم قال نقضيه ا هـ.) ما تَجانَفْنا لإِثم أَي لم نَمِل فيه لارتكاب إثم. وقال أَبو سعيد: يقال لَجَّ في جِنافٍ قبيحٍ وجِناب قبيح إذا لَجَّ في مُجانبةِ أَهله؛ وقول عامر الخَصَفيّ: هَمُ الـمَوْلى، وإنْ جَنَفُوا عَلَيْنا، وإنَّا مِنْ لِقائِهِمُ لَزُورُ قال أَبو عبيدة: الـمَوْلَى ههنا في موضع الـمَوالي أَي بني العَمّ كقوله تعالى: ثم يُخْرِجُكم طِفْلاً؛ قال ابن بري: وقال لبيد: إني امْرُؤٌ مَنَعَتْ أَرُومة عامِرٍ ضَيْمِي، وقد جَنَفَتْ عليّ خُصومي ويقال: أَجْنَفَ الرجل أَي جاء بالجَنَف كما يقال أَتى أَي أَتى بما يُلامُ عليه، وأَخَسَّ أَتى بخَسِيس؛ قال أَبو كبير: ولقد نُقِيمُ، إذا الخُصُومُ تَناقَدُوا، أَحْلامَهُم صَعَر الخَصِيمِ الـمُجْنِفِ ويروى: تَناقَدُوا. ورجل أَجْنَفُ أَي مُنْحَني الظهر. وذَكَرٌ أَجْنَفُ: وهو كالسَّدَلِ. وقَدَح أَجْنَفُ: ضَخْمٌ؛ قال عدِيّ بن الرِّقاعِ:ويكرُّ العَبْدانِ بالمِحْلَبِ الأَجْنَفِ فيها، حتى يَمُجَّ السِّقاء وجُنَفَى، مقصور على فُعَلَى، بضم الجيم وفتح النون: اسم موضع؛ حكاه يعقوب. وجَنَفاءُ: موضع أَيضاً؛ حكاه سيبويه؛ وأَنشد لزياد بن سَيَّار الفَزاري: رَحَلْتُ إليكَ مِنْ جَنَفاء، حَتَّى أَنـَخْتُ حِيالَ بَيْتِك بالمَطالِ وفي حديث غَزْوَةِ خيبر ذكر جَنْفاء؛ هي بفتح الجيم وسكون النون والمد، ماء من مياه بني فزارة.


- ـ الجَنَفُ، محرَّكةً، ـ والجُنُوفُ، بالضم: المَيْلُ والجَوْزُ. وقد جَنِفَ في وَصِيَّتِه، كفرِحَ، وأجْنَفَ فهو أجْنَفُ، ـ أو أجْنَفَ: مُخْتَصٌّ بالوَصِيَّةِ، وجَنِفَ: في مُطْلَقِ المَيْلِ عن الحَقِّ، وجَنَـفَ عن طَرِيقِهِ، كفَرِحَ وضَرَبَ جَنَفاً وجُنوفاً، ـ أو الجَنَفُ في الزَّوْرِ: دخُولُ أحَدِ شِقَّيْهِ وانْهِضامُهُ مع اعْتِدَالِ الآخَرِ. ـ وخَصْمٌ مِجْنَفٌ، كمِنْبَرٍ: مائِلٌ. ـ والأَجْنَفُ: المُنْحَني الظَّهْرِ. ـ والجُنافِيُّ، بالضم: المُخْتَالُ فيه مَيْلٌ. ـ ولَجَّ في جِنافٍ قَبيحٍ، ككِتابٍ، أي: في مُجانَبَةِ أهلِهِ. وكجَمَزَى وأُرَبَى، ويُمَدَّانِ، وكحَمْرَاءَ: ماءٌ لِفَزَارةَ لا مَوْضِعٌ، وَوِهمَ الجوهرِيُّ. ـ وأجْنَفَ: عَدَلَ عن الحَقِّ، ـ وـ فلاناً: صادَفَهُ جَنِفاً في حُكْمِهِ. ـ وتَجَانَفَ: تَمايَلَ.


- جَانَفَ القوم مُجانَفَةً وجِنَافاً: جانَبَهم. يقال: لَجَّ في جِنَافٍ قبيح: في مجانبة أهله.


- تَجَانَفَ : تمايل.، وفي التنزيل العزيز: المائدة آية 3فَمَنِ اضْطُرَّ في مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتجَانِفٍ لإِثْمٍ فَإِنَّ اللهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ ) ) .|تَجَانَفَ عنه: عدل.|تَجَانَفَ له وإليه: مالَ.|تَجَانَفَ في مِشْيَتِهِ: تمايلَ واخْتال.


- الجُنافيُّ : المتمايل المختال في ميشيته.


- جَنِفَ جَنِفَ جَنَفاً: جَنَفَ.، وفي التنزيل العزيز: البقرة آية 182فَمَنْ خَافَ مِنْ مُوصٍ جَنَفاً أوْ إثْماً فَأصْلَحَ بَيْنَهُمْ فَلاَ إثْمَ عَلَيْهِ ) ) فهو جَنِف.|جَنِفَ مال أحد شِقَّيْهِ عن الآخر.|جَنِفَ انحنى ظهرِه فهو أجْنَفُ، وهي جَنْفاءُ. والجمع : جُنْفٌ.


- المِجْنَفُ المِجْنَفُ خصمٌ مِجْنَفٌ: جائرٌ مائل.


- جَنَفَ جَنَفَ جُنُوفاً: مال وجار. يقال: جَنَفَ عليه، وعنه: عَدَلَ.|جَنَفَ فيه: ظَلَم.


- الأجْنَفُ : يقال: قَدَحٌ أجْنَفٌ: ضخم.


- أجْنَفَ : جَنِفَ.|أجْنَفَ فلاناً: صَادفه جَنِفاً في حكمه.


- 1- أجنف : جائر في وصيته|2- أجنف من حني الظهر


- 1- أجنف في وصيته : جار ، ظلم


- 1- تجانف : تمايل في مشيه|2- تجانف عن الشيء : عدل ومال عنه « تجانف عن الطريق ، تجانف عن الحق »|3- تجانف له : مال إليه


- 1- جانف القوم : جانبهم


- 1- جنف : مائل|2- جنف : ظالم في وصية أو حكم


- 1- جنف عن الأمر : عدل ومال عنه|2- جنف في الوصية او الحكم : ظلم جنف يجنف : جنفا|3- جنف أنظر جنف|4- جنف : إنحنى ظهره


- 1- مائل عن الحق ، غير عادل


- 1- مصدر جانف|2- مجانبة الأهل


- 1- مصدر جنف|2- ظلم وميل عن الحق


- ج ن ف: (الْجَنَفُ) الْمَيْلُ وَقَدْ (جَنِفَ) مِنْ بَابِ طَرِبَ وَمِنْهُ قَوْلُهُ تَعَالَى: {فَمَنْ خَافَ مِنْ مُوصٍ جَنَفًا أَوْ إِثْمًا} [البقرة: 182] وَ (تَجَانَفَ) لِإِثْمٍ مَالَ.


- جَنَف :مصدر جنِفَ على/ جنِفَ عن.


- جنِفَ على / جنِفَ عن يَجنَف ، جَنَفًا ، فهو جنِف وأجنفُ ، والمفعول مجنوفٌ عليه | • جنِف عليه جار عليه وظلمه ومال عن الحقّ :- {فَمَنْ خَافَ مِنْ مُوصٍ جَنَفًا أَوْ إِثْمًا فَأَصْلَحَ بَيْنَهُمْ} .|• جنِف عنه: عدل عنه وابتعد ومال :-جنِف عن الصَّواب/ الطريق.


- جانفَ يجانف ، مُجانَفةً وجِنافًا ، فهو مُجانِف ، والمفعول مُجانَف | • جانف القومَ جانبهم، وتباعد عنهم.


- أجنفُ ، جمع جُنْف، مؤ جَنفاءُ، جمع مؤ جُنْف: صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من جنِفَ على/ جنِفَ عن.


- جَنِف :صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من جنِفَ على/ جنِفَ عن.


- تجانفَ إلى / تجانفَ عن / تجانفَ لـ يتجانف ، تجانُفًا ، فهو مُتجانِف ، والمفعول مُتجانَفٌ إليه | • تجانف إليه/ تجانف له مال نحوه :- {فَمَنِ اضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لإِثْمٍ فَإِنَّ اللهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ}: غير متمايل مُتعمّد.|• تجانف عنه: عدل عنه وابتعد.


- جَنَف :مصدر جنِفَ على/ جنِفَ عن.


- جَنِف :صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من جنِفَ على/ جنِفَ عن.


- جنِفَ على / جنِفَ عن يَجنَف ، جَنَفًا ، فهو جنِف وأجنفُ ، والمفعول مجنوفٌ عليه | • جنِف عليه جار عليه وظلمه ومال عن الحقّ :- {فَمَنْ خَافَ مِنْ مُوصٍ جَنَفًا أَوْ إِثْمًا فَأَصْلَحَ بَيْنَهُمْ} .|• جنِف عنه: عدل عنه وابتعد ومال :-جنِف عن الصَّواب/ الطريق.


- الجنف: الميْل، وقد جنف بالكسر يجْنف جنفا. ومنه قوله تعالى: " فمنْ خاف منْ مو ص جنفا " . ويقال:أجْنف الرجل، أي جاء بالجنف، كما يقالألام، أي أتى بما يلام عليه؛ وأخسّ أي أتى بخسيس. وتجانف لإ ثم، أي مال. ورجلأجْنف، أي منحني الظهر.




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.