أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- الجَدَا، مقصور: المَطَرُ العامّ. وغيثٌ جَداً: لا يُعرف أَقصاه، وكذلك سماءٌ جَداً؛ تقول العرب: هذه سماءٌ جداً ما لها خَلَفٌ، ذكَّروه لأَن الجَدَا في قوة المصدر. ومَطَرٌ جداً أَي عامّ. ويقال: أَصابنا جَداً أَي مطر عامّ. ويقال: إنها لسماءٌ جَداً ما لها خَلَفٌ أَي واسع عامّ. ويقال للرجل: إنّ خيره لَجَداً على الناس أَي عامّ واسع. ابن السكيت: الجَدَا يكتب بالياء والأَلف. وفي حديث الاستسقاء: اللهم اسْقِنا غَيْثاً غَدَقاً وجَداً طَبَقاً، ومنه أُخِذ جَدَا العَطِيّةِ والجَدْوَى؛ ومنه شعر خُفاف بن نُدْبة السُّلَمي يمدح الصّدّيق: ليسَ لشَيءٍ غيرِ تَقْوَى جَداً، وكلُّ خَلْقٍ عُمْرُه للفَنَا هو من أَجْدَى عليه يُجْدي إذا أَعطاه. والجَدَا، مقصور: الجَدْوَى وهما العطية، وهو من ذلك، وتثنيته جَدَوان وجَدَيان؛ قال ابن سيده: كلاهما عن اللحياني، فَجَدوانِ على القياس، وجَدَيانِ على المُعاقبة. وخَيْرُه جداً على الناس: واسع. والجَدْوى: العطية كالجَدَا، وقد جَدَا عليه يَجْدُو جَداً. وأَجْدَى فلان أَي أَعطى. وأَجْداه أَي أَعطاه الجَدْوَى. وأَجْدَى أَيضاً أَي أَصاب الجَدْوَى، وقوم جُدَاةٌ ومُجْتَدُون، وفلان قليل الجَدَا على قومه. ويقال: ما أَصَبْتُ من فلان جَدْوَى قط أَي عطية؛ وقول أَبي العيال: بَخِلَتْ فُطَيْمةُ بالَّذِي تُولِينِي إلاَّ الكلامَ، وقَلَّمَا تُجْدِينِي أَراد تُجْدي عَلَيّ فحذف حرف الجر وأَوصل. ورجل جادٍ: سائِل عافٍ طالبٌ للجَدْوَى؛ أَنشد الفارسي عن أَحمد بن يحيى: إليه تَلْجَأُ الهَضَّاءُ طُرّاً، فلَيْسَ بِقائِلٍ هُجْراً لِجَادِ وكذلك مُجْتَدٍ؛ قال أَبو ذؤيب: لأُنْبِئْت أَنَّا نَجْتَدِي الحَمْدَ، إنَّمَا تَكَلَّفُهُ مِن النُّفوسِ خِيارُها أَي تطلُب الحمد؛ وأَنشد ابن الأَعرابي: إنِّي لَيَحْمَدُنِي الخَلِيلُ إذا اجْتَدَى مَالِي، ويَكْرَهُني ذَووُ الأَضْغَانِ والجادِي: السائلُ العافِي؛ قال ابن بري: ومنه قول الراجز: أَما عَلِمْتَ أَنَّني مِنْ أُسْرَهْ لا يَطْعَمُ الجادِي لَدَيْهِم تَمْرَهْ؟ ويقال: جَدَوْته سأَلته وأَعطيته، وهو من الأَضداد؛ قال الشاعر: جَدَوتُ أُناساً مُوسِرينَ فما جَدَوْا، أَلا اللهَ فاجْدُوهُ إذا كُنتَ جادِيَا وجَدَوْته جَدْواً وأَجْدَيْته واسْتَجْدَيْته، كلُّه بمعنى: أَتيته أَسأَله حاجة وطلبت جَدْواه؛ قال أَبو النجم: جِئْنا نُحَيِّيكَ ونَسْتَجْدِيكا مِن نائِل اللهِ الّذِي يُعْطِيكَا وفي حديث زيد بن ثابت أَنه كتب إلى معاوية يستعطفه لأَهل المدينة ويشكو إليه انقطاع أَعْطِيَتهم والمِيرَةِ عنهم وقال فيه: وقد عَرَفوا أَنَّه عندَ مَرْوان مالٌ يُجَادُونَهُ عَلَيه؛ المُجادَاةُ: مفاعلة من جَدَا واجْتَدى واسْتَجْدى إذا سأَل، معناه ليس عنده مال يسائلونه عليه؛ وقول أَبي حاتم: أَلا أَيُّهَذَا المُجْتَدِينا بِشَتْمِهِ، تأَمَّلْ رُوَيْداً، إنَّني من تَعَرَّفُ لم يفسره ابن الأَعرابي؛ قال ابن سيده: وعندي أَنه أَراد أَيُّهذا الذي يستقضينا أَو يسأَلنا وهو في خلال ذلك يَعِيبُنا ويشتمنا. ويقال: فلان يَجْتَدي فلاناً ويَجْدوه أَي يسأَله. والسُّؤَّالُ الـطالبون يقال لهم المُجْتَدُون. وجَدَيته: طلبت جَدْواه، لغة في جَدَوته. والجَداءُ: الغَنَاءُ، ممدود. وما يُجْدي عنك هذا أَي ما يُغْني. وما يُجْدِي عليَّ شيئاً أَي ما يُغْني. وفلان قليل الجَدَاءِ عنك أَي قليل الغَنَاء والنفْعِ؛ قال ابن بري: شاهده قول مالك بن العَجْلانِ: لَقَلَّ جَدَاء على مَالِكٍ، إذا الحَرْب شبَّتْ بِأَجْذالِها ويقال منه: قلَّمَا يُجْدي فلان عنك أَي قلما يغني. والجُدَاءُ، ممدود: مبلغ حساب الضرب، ثلاثةٌ في اثنين جُداءُ ذلك ستة. قال ابن بري: والجُدَاءُ مبلغ حساب الضرب كقولك ثلاثة في ثلاثة جُداؤُها تسعة. ولا يأْتيك جَدَا الدهر أَي آخرَه. ويقال: جَدَا الدهر أَي يَدَ الدهر أَي أَبَداً. والجَدْيُ: الذكر من أَولاد المَعَز، والجمع أََجْدٍ وجِدَاءٌ، ولا تقل الجَدَايا، ولا الجِدَى، بكسرٍ الجيم، وإذا أَجْذَع الجَدْي والعَناقُ يسمى عَريضاً وعَتُوداً. ويقال للجَدْيِ: إمَّرٌ وإمَّرة وهِلَّعٌ وهِلَّعة. قال: والعُطْعُط الجَدْيُ. ونجم في السماء يقال له الجَدْيُ قريب من القُطْب تعرف به القِبْلة، والبُرْجُ الذي يقال له الجَدْي بِلِزْقِ الدَّلْو وهو غير جَدْيِ القطب. ابن سيده: والجَدْي من النجوم جَدْيانِ: أَحدهما الذي يدور مع بنات نعش، والآخر الذي بِلِزْقِ الدلو، وهو من البروج، ولا تعرفه العرب، وكلاهما على التشبيه بالجَدْي في مَرآة العين. والجَدايةُ والجِداية جميعاً: الذكر والأُنثى من أَولاد الظِّباء إذا بلغ ستة أَشهر أَو سبعة وعَدَا وتشدَّد، وخص بعضهم به الذكر منها. غيره: الجِدايةُ بمنزلة العَناق من الغنم، قال جِرانُ العَوْد واسمه عامر بن الحرث: لقد صَبَحْت حَمَلَ بْنَ كُوزِ عُلالةً من وَكَرَى أَبُوزِ تُريحُ، بعد النَّفَسِ المَحْفُوزِ، إراحةَ الجِدَايَةِ النَّفُوزِ وفي الحديث: أُتِيَ رسولُ الله، صلى الله عليه وسلم، بجَدَايا وضَغابِيسَ؛ هي جمع جَداية من أَولاد الظِّباء. وفي الحديث الآخر: فجاءه بجَدْيٍ وجَدَاية. والجَدْيةُ والجَدِيَّةُ: القطعة من الكساء المحشوّة تحت دَفَّتَي السرج وظَلِفَةِ الرَّحْل، وهما جَدِيَّتانِ؛ قال الجوهري: والجمع جَداً وجَدَياتٌ، بالتحريك، قال: وكذلك الجَدِيَّةُ، على فعيلة والجمع الجَدَايا. قال: ولا تقل جَدِيدَةٌ والعامّة تقوله؛ قال ابن بري عند قول الجوهري والجمع جَداً قال: صوابه والجمع جَدْيٌ مثل هَدْيةٍ وهَدْيٍ وشَرْيةٍ وشَرْيٍ؛ وقال ابن سيده: قال سيبويه جمع الجَدْيَةِ جَدَيات، قال: ولم يكسِّرُوا الجَدْية على الأَكثر استغناء بجمع السلامة إذ جاز أَن يَعْنُوا الكثيرَ، يعني أَن فعْلة قد تُجْمع فَعَلاتٍ يُعْنَى به الأَكثر كما أَنشد لحَسّانَ: لنا الجَفَناتُ وجَدَّى الرَّحْلَ: جعل له جَدْيَةً، وقد جَدَّيْنا قَتَبَنا بجَدِيَّةٍ. وفي حديث مروان: أَنه رَمَى طَلْحةَ بن عُبَيْد الله يوم الجَمَل بسهم فَشَكَّ فخذه إلى جَدْيَةِ السرج. ومنه حديث أَبي أَيوب: أُتِيَ بدابة سَرْجُها نُمُور فنَزَع الصُّفَّةَ يعني المِيثَرَةَ، فقيل: الجَدَياتُ نُمُور، فقال: إنما يُنْهَى عن الصُّفَّةِ. والجَدِيَّة: لون الوَجْه، يقال: اصفرّت جَدِيَّةُ وجهه؛ وأَنشد: تَخالُ جَدِيَّةَ الأَبْطالِ فيها، غَداةَ الرَّوْعِ، جَادِيّاً مَدُوفا والجَادِيُّ: الزعفران. وجادِيَةُ: قرية بالشام ينبت بها الزعفران، فلذلك قالوا جادِيٌّ. والجَدِيَّةُ من الدَّم: ما لَصِقَ بالجَسد، والبَصِيرَةُ: ما كان على الأَرض. وتقول: هذه بَصِيرةٌ من دَم وجدية من دم. وقال اللحياني: الجَدِيَّة الدم السائل، فأَما البَصِيرة فإنه ما لم يسل. وأَجْدَى الجُرْحُ: سالت منه جَدِيَّةٌ؛ أَنشد ابن الأَعرابي: وإنْ أَجْدَى أَظلاَّها ومَرَّتْ، لَمَنْهَبِها، عَقامٌ خَنْشَلِيلُ (* قوله «لمنهبها» هكذا في الأصل والمحكم هنا، وأنشده في مادة عقم لمنهلها تبعاً للمحكم أيضاً). وقال عَبَّاسُ بنُ مِرْداسٍ: سُيول الجَدِيَّةِ جَادَتْ، مُراشاة كلّ قَتِيل قَتِيلا (* قوله «سيول الجدية إلخ» هذان البيتان هكذا في الأَصل، وكذا قوله بعد مأخوذ من جدية وجديات»). سليم ومن ذا مثلهم، إذا ما ذَوُو الفَضْل عَدُّوا الفُضُولا مراشاة أَي يعطي بعضهم بعضاً من الرشوة، مأْخوذ من جَدِيَّة لأَنه من باب الناقص مثل هَدِيَّة وهَدِيّات، أَراد جَدِيَّة الدم. والجَدِيَّة أَيضاً: طريقة من الدم، والجمع جَدَايا. وفي حديث سعد قال: رميت يوم بدر سُهَيْلَ بنَ عمرو فقطعت نَسَاهُ فانْثَعَبَت جَدِيَّة الدم؛ هي أَول دفعة من الدم، ورواه الزمخشري: فانبعث جدية الدم؛ قيل: هي الطريقة من الدم تُتَّبع ليُقْتَفَى أَثَرُها. والجادِي: الجراد لأَنه يَجْدِي كل شيء أَي يأْكله؛ قال عبد مناف الهذلي:صَابوا بستة أَبْياتٍ ووَاحِدَة، حتَّى كأَنَّ عَلَيها جادِياً لُبَدا وجَدْوى: اسم امرأة؛ قال ابن أَحمر: شَطَّ المَزارُ بِجَدْوَى وانْتَهَى الأَمَلُ


- الجَدُّ، أَبو الأَب وأَبو الأُم معروف، والجمع أَجدادٌ وجُدود. والجَدَّة: أُم الأُم وأُم الأَب، وجمعها جَدّات. والجَدُّ: والبَخْتُ والحَِظْوَةُ. والجَدُّ: الحظ والرزق؛ يقال: فلان ذو جَدٍّ في كذا أَي ذو حظ؛ وفي حديث القيامة: قال، صلى الله عليه وسلم: قمت على باب الجنة فإِذا عامّة من يدخلها الفقراء، وإِذا أَصحاب الجدِّ محبوسون أَي ذوو الحظ والغنى في الدنيا؛ وفي الدعاء: لا مانع لما أَعطيت ولا معطي لما منعت ولا ينفع ذا الجدِّ منك الجَدُّ أَي من كان له حظ في الدنيا لم ينفعه ذلك منه في الآخرة، والجمع أَجدادٌ وأَجُدٌّ وجُدودٌ؛ عن سيبويه. وقال الجوهري: أَي لا ينفع ذا الغنى عندك أَي لا ينفع ذا الغنى منك غناه (* قوله «لا ينفع ذا الغنى منك غناه» هذه العبارة ليست في الصحاح ولا حاجة لها هنا إلاّ أنها في نسخة المؤلف) ؛ وقال أَبو عبيد: في هذا الدعاءُ الجدّ، بفتح الجيم لا غير، وهو الغنى والحظ؛ قال: ومنه قيل لفلان في هذا الأَمر جَدٌّ إِذا كان مرزوقاً منه فتأَوَّل قوله: لا ينفع ذا الجَدِّ منك الجَدُّ أَي لا ينفع ذا الغنى عنك غناه، إِنما ينفعه الإِيمان والعمل الصالح بطاعتك؛ قال: وهكذا قوله: يوم لا ينفع مال ولا بنون إِلاَّ من أَتى الله بقلب سليم؛ وكقوله تعالى: وما أَموالكم ولا أَولادكم بالتي تقرِّبكم عندنا زلفى؛ قال عبد الله محمد بن المكرم: تفسير أَبي عبيد هذا الدعاء بقوله أَي لا ينفع ذا الغنى عنك غناه فيه جراءة في اللفظ وتسمح في العبارة، وكان في قوله أَي لا ينفع ذا الغنى غناه كفاية في الشرح وغنية عن قوله عنك، أَو كان يقول كما قال غيره أَي لا ينفع ذا الغنى منك غناه؛ وأَما قوله: ذا الغنى عنك فإِن فيه تجاسراً في النطق وما أَظن أَن أَحداً في الوجود يتخيل أَن له غنى عن الله تبارك وتعالى قط، بل أَعتقد أَن فرعون والنمروذ وغيرهما ممن ادعى الإِلهية إِنما هو يتظاهر بذلك، وهو يتحقق في باطنه فقره واحتياجه إِلى خالقه الذي خلقه ودبره في حال صغر سنه وطفوليته، وحمله في بطن أُمه قبل أَن يدرك غناه أَو فقره، ولا سيما إِذا احتاج إِلى طعام أَو شراب أَو اضطرّ إِلى اخراجهما، أَو تأَلم لأَيسر شيء يصيبه من موتِ محبوب له، بل من موت عضو من أَعضائه، بل من عدم نوم أَو غلبة نعاس أَو غصة ريق أَو عضة بق، مما يطرأُ أَضعاف ذلك على المخلوقين، فتبارك الله رب العالمين؛ قال أَبو عبيد: وقد زعم بعض الناس أَنما هو ولا ينفع ذا الجِدِّ منك الجِدّ، والجدّ إِنما هو الاجتهاد في العمل؛ قال: وهذا التأْويل خلاف ما دعا إِليه المؤمنين ووصفهم به لأَنه قال في كتابه العزيز: يا أَيها الرسل كلوا من الطيبات واعملوا صالحاً؛ فقد أَمرهم بالجدّ والعمل الصالح وحمدهم عليه، فكيف يحمدهم عليه وهو لا ينفعهم؟ وفلان صاعدُ الجَدِّ: معناه البخت والحظ في الدنيا. ورجل جُدّ، بضم الجيم، أَي مجدود عظيم الجَدّ؛ قال سيبويه: والجمع جُدّون ولا يُكَسَّرُ وكذلك جُدٌّ وجُدِّيّ ومَجْدُودٌ وجَديدٌ. وقد جَدَّ وهو أَجَدُّ منك أَي أَحظ؛ قال ابن سيده: فإِن كان هذا من مجدود فهو غريب لأَن التعجب في معتاد الأَمر إِنما هو من الفاعل لا من المفعول، وإِن كان من جديد وهو حينئذ في معنى مفعول فكذلك أَيضاً، وأَما إِن كان من جديد في معنى فاعل فهذا هو الذي يليق بالتعجب، أَعني أَن التعجب إِنما هو من الفاعل في الغالب كما قلنا. أَبو زيد: رجل جديد إِذا كان ذا حظ من الرزق، ورجل مَجدودٌ مثله. ابن بُزُرْج: يقال هم يَجِدُّونَ بهم ويُحْظَوْن بهم أَي يصيرون ذا حظ وغنى. وتقول: جَدِدْتَ يا فلان أَي صرت ذا جدّ، فأَنت جَديد حظيظ ومجدود محظوظ. وجَدَّ: حَظَّ. وجَدِّي: حَظِّي؛ عن ابن السكيت. وجَدِدْتُ بالأَمر جَدًّا: حظيتُ به، خيراً كان أَو شرّاً. والجَدُّ: العَظَمَةُ. وفي التنزيل العزيز: وإِنه تعالى جَدُّ ربنا؛ قيل: جَدُّه عظمته، وقيل: غناه، وقال مجاهد: جَدُّ ربنا جلالُ ربنا، وقال بعضهم: عظمة ربنا؛ وهما قريبان من السواء. قال ابن عباس: لو علمت الجن أَن في الإِنس جَدًّا ما قالت: تعالى جَدُّ ربنا؛ معناه: أَن الجن لو علمت أَن أَبا الأَب في الإِنس يدعى جَدًّا، ما قالت الذي اخبر الله عنه في هذه السورة عنها؛ وفي حديث الدعاء: تبارك اسمك وتعالى جَدُّك أَي علا جلالك وعظمتك. والجَدُّ: الحظ والسعادة والغنى: وفي حديث أَنس: أَنه كان الرجل منا إِذا حفظ البقرة وآل عمران جَدَّ فينا أَي عظم في أَعيننا وجلَّ قدره فينا وصار ذا جَدّ، وخص بعضهم بالجَدّ عظمة الله عزّ وجلّ، وقول أَنس هذا يردّ ذلك لأَنه قد أَوقعه على الرجل. والعرب تقول: سُعِيَ بِجَدِّ فلانٍ وعُدِيَ بجدّه وأُحْضِرَ بِجدِّه وأُدْرِكَ بِجَدِّه إِذا كان جَدُّه جَيِّداً. وجَدَّ فلان في عيني يَجِدُّ جَدًّا، بالفتح: عظم. وجِدَّةُ النهر وجُدَّتُه: ما قرب منه من الأَرض، وقيل: جِدَّتُه وجُدَّتُه وجُدُّه وجَدُّه ضَفَّته وشاطئه؛ الأَخيرتان عن ابن الأَعرابي. الأَصمعي: كنا عند جُدَّةِ النهر، بالهاء، وأَصله نبطيٌّ أَعجمي كُدٌّ فأُعربت؛ وقال أَبو عمرو: كنا عند أَمير فقال جَبَلَةُ بن مَخْرَمَةَ: كنا عند جُدِّ النهر، فقلت: جُدَّةُ النهر، فما زلت أَعرفهما فيه. والجُدُّ والجُدَّةُ: ساحل البحر بمكة. وجُدَّةُ: اسم موضع قريب من مكة مشتق منه. وفي حديث ابن سيرين: كان يختار الصلاة على الجُدَّ إِن قدر عليه؛ الجُدُّ، بالضم: شاطئ النهر والجُدَّة أَيضاً وبه سمِّيت المدينة التي عند مكة جُدَّةَ. وجُدَّةُ كل شيء: طريقته. وجُدَّتُه: علامته؛ عن ثعلب. والجُدَّةُ: الطريقة في السماء والجبل، وقيل: الجُدَّة الطريقة، والجمع جُدَدٌ؛ وقوله عز وجل: جُدَدٌ بيض وحمر؛ أَي طرائق تخالف لون الجبل؛ ومنه قولهم: ركب فلان جُدَّةً من الأَمر إِذا رأَى فيه رأْياً. قال الفراء: الجُدَدُ الخِطَطُ والطُّرُق، تكون في الجبال خِطَطٌ بيض وسود وحمر كالطُّرُق، واحدها جُدَّةٌ؛ وأَنشد قول امرئ القيس: كأَن سَراتَهُ وجُدَّةَ مَتْنِه كنائِنُ يَجْرِي، فَوقَهُنَّ، دَلِيصُ قال: والجُدَّة الخُطَّةُ السوداء في متن الحمار. وفي الصحاح: الجدة الخطة التي في ظهر الحمار تخالف لونه. قال الزجاج: كل طريقة جُدَّةٌ وجادَّة. قال الأَزهري: وجادَّةُ الطريق سميت جادَّةً لأَنها خُطَّة مستقيمة مَلْحُوبَة، وجمعها الجَوادُّ. الليث: الجادُّ يخفف ويثقل، أَمَّا التخفيف فاشتقاقه من الجوادِ إِذا أَخرجه على فِعْلِه، والمشدَّد مخرجه من الطريق الجديد الواضح؛ قال أَبو منصور: قد غلط الليث في الوجهين معاً. أَما التخفيف فما علمت أَحداً من أَئمة اللغة أَجازه ولا يجوز أَن يكون فعله من الجواد بمعنى السخي، وأَما قوله إِذا شدِّد فهو من الأَرض الجَدَدِ، فهو غير صحيح، إِنما سميت المَحَجَّة المسلوكة جادَّة لأَنها ذات جُدَّةٍ وجُدودٍ، وهي طُرُقاتُها وشُرُكُها المُخَطَّطَة في الأَرض، وكذلك قال الأَصمعي؛ وقال في قول الراعي: فأَصْبَحَتِ الصُّهْبُ العِتاقُ، وقد بَدا لهنَّ المَنارُ، والجوادُ اللَّوائحُ قال: أَخطأَ الراعي حين خفف الجوادَ، وهي جمع الجادَّةِ من الطرق التي بها جُدَدٌ. والجُدَّة أَيضاً: شاطئ النهر إِذا حذفوا الهاء كسروا الجيم فقالوا جِدٌّ، ومنه الجُدَّةُ ساحل البحر بحذاء مكة. وجُدُّ كل شيء: جانبه. والجَدُّ والجِدُّ والجَديدُ والجَدَدُ: كله وجه الأَرض؛ وفي الحديث: ما على جديد الأَرض أَي ما على وجهها؛ وقيل: الجَدَدُ الأَرض الغليظة، وقيل: الأَرض الصُّلْبة، وقيل: المستوية. وفي المثل: من سَلَكَ الجَدَدَ أَمِنَ العثارَ؛ يريد من سلك طريق الإِجماع فكنى عنه بالجَدَدِ. وأَجدَّ الطريقُ إِذا صار جَدَداً. وجديدُ الأَرض: وجهها؛ قال الشاعر: حتى إِذا ما خَرَّ لم يُوَسَّدِ، إِلاَّ جَديدَ الأَرضِ، أَو ظَهْرَ اليَدِ الأَصمعي: الجَدْجَدُ الأَرض الغليظة. وقال ابن شميل: الجَدَدُ ما استوى من الأَرض وأَصْحَرَ؛ قال: والصحراء جَدَدٌ والفضاء جَدَدٌ لا وعث فيه ولا جبل ولا أَكمة، ويكون واسعاً وقليل السعة، وهي أَجْدادُ الأَرض؛ وفي حديث ابن عمر: كان لا يبالي أَن يصلي في المكان الجَدَدِ أَي المستوي من الأَرض؛ وفي حديث أَسْرِ عُقبة بن أَبي معيط: فَوَحِلَ به فرسُه في جَدَدٍ من الأَرض. ويقال: ركب فلان جُدَّةً من الأَمر أَي طريقة ورأْياً رآه. والجَدْجَدُ: الأرض الملساء. والجدجد: الأَرض الغليظة. والجَدْجَدُ: الأَرض الصُّلبة، بالفتح، وفي الصحاح: الأَرض الصلبة المستوية؛ وأَنشد لابن أَحمر الباهلي: يَجْنِي بأَوْظِفَةٍ شِدادٍ أَسْرُها، صُمِّ السَّنابك، لا تَقِي بالجَدْجَدِ وأَورد الجوهري عجزه صُمُّ السنابك، بالضم؛ قال ابن بري: وصواب إِنشاده صمِّ، بالكسر. والوظائف: مستدق الذراع والساق. وأَسرها: شدة خلقها. وقوله: لا تقي بالجدجد أَي لا تتوقاه ولا تَهَيَّبُه. وقال أَبو عمرو: الجَدْجَدُ الفَيْفُ الأَملس؛ وأَنشد: كَفَيْضِ الأَتِيِّ على الجَدْجَدِ والجَدَدُ من الرمل: ما استرق منه وانحدر. وأَجَدَّ القومُ: علوا جَديدَ الأَرض أَو ركبوا جَدَدَ الرمل؛ أَنشد ابن الأَعرابي: أَجْدَدْنَ واسْتَوَى بهن السَّهْبُ، وعارَضَتْهُنَّ جَنُوبٌ نَعْبُ النعب: السريعة المَرِّ؛ عن ابن الأَعرابي. والجادَّة: معظم الطريق، والجمع جَوادُّ، وفي حديث عبدالله بن سلام: وإِذا جَوادُّ منهج عن يميني، الجَوادُّ: الطُّرُقُ، واحدها جادَّة وهي سواء الطريق، وقيل: معظمه، وقيل: وسطه، وقيل: هي الطريق الأَعظم الذي يجمع الطُّرُقَ ولا بد من المرور عليه. ويقال للأَرض المستوية التي ليس فيها رمل ولا اختلاف: جَدَدٌ. قال الأَزهري: والعرب تقول هذا طريق جَدَد إِذا كان مستوياً لا حَدَب فيه ولا وُعُوثة. وهذا الطريق أَجَدّ الطريقين أَي أَوْطؤهما وأَشدهما استواء وأَقلهما عُدَاوءَ. وأَجَدَّتْ لك الأَرض إِذا انقطع عنك الخَبارُ ووضَحَتْ. وجادَّة الطريق: مسلكه وما وضح منه؛ وقال أَبو حنيفة: الجادَّة الطريق إِلى الماء، والجَدُّ، بلا هاء: البئر الجَيِّدَةُ الموضع من الكلإِ، مذكر؛ وقيل: هي البئر المغزرة؛ وقيل: الجَدُّ القليلة الماء. والجُدُّ، بالضم: البئر التي تكون في موضع كثير الكلإِ؛ قال الأَعشى يفضل عامراً على علقمة: ما جُعِلَ الجَدُّ الظَّنونُ، الذي جُنِّبَ صَوْبَ اللَّجِبِ الماطِرِ مِثْلَ الفُرَاتِيِّ إِذا ما طَمَى، يَقْذِفُ بالبُوصِيِّ والماهِرِ وجُدَّةُ: بلد على الساحل. والجُدُّ: الماء القليل؛ وقيل: هو الماء يكون في طرف الفلاة؛ وقال ثعلب: هو الماء القديم؛ وبه فسر قول أَبي محمد الحذلمي: تَرْعَى إِلى جُدٍّ لها مَكِينِ والجمع من ذلك كله أَجْدادٌ. قال أَبو عبيد: وجاء في الحديث فأَتَيْنا على جُدْجُدٍ مُتَدَمِّنٍ؛ قيل: الجُدجُد، بالضم: البئر الكثيرة الماء. قال أَبو عبيد: الجُدْجُد لا يُعرف إِنما المعروف الجُدُّ وهي البئر الجَيِّدَةُ الموضع من الكلإِ. اليزيدي: الجُدْجُدُ الكثيرة الماء؛ قال أَبو منصور: وهذا مثل الكُمْكُمَة للكُمّ والرَّفْرَف للرَّف. ومفازة جدّاءُ: يابسة، قال: وجَدَّاءَ لا يُرْجى بها ذو قرابة لِعَطْفٍ، ولا يَخْشَى السُّماةَ رَبيبُها السُّماةُ: الصيادون. وربيبها: وحشها أَي أَنه لا وحش بها فيخشى القانص، وقد يجوز أَن يكون بها وحش لا يخاف القانص لبعدها وإِخافتها، والتفسيران للفارسي. وسَنَةٌ جَدَّاءُ: مَحْلَةٌ، وعامٌ أَجَدُّ. وشاةٌ جَدَّاءُ: قليلةُ اللبن يابسة الضَّرْعِ، وكذلك الناقة والأَتان؛ وقيل: الجدَّاءُ من كل حَلوبةٍ الذاهبةُ اللبنِ عن عَيبٍ، والجَدودَةُ: القليلةُ اللبنِ من غير عيب، والجمع جَدائدُ وجِدادٌ. ابن السكيت: الجَدودُ النعجة التي قلَّ لبنُها من غير بأْس، ويقال للعنز مَصُورٌ ولا يقال جَدودٌ. أَبو زيد: يُجْمَع الجَدودُ من الأُتُنِ جِداداً؛ قال الشماخ: من الحَقْبِ لاخَتْه الجِدادُ الغَوارزُ وفلاةٌ جَدَّاءُ: لا ماءَ بها. الأَصمعي: جُدَّتْ أَخلاف الناقة إِذا أَصابها شيء يقطع أَخلافَها. وناقةٌ جَدودٌ، وهي التي انقطع لبنُها. قال: والمجَدَّدة المصَرَّمة الأَطْباءِ، وأَصل الجَدِّ القطعُ. شَمِر: الجدَّاءُ الشاةُ التي انقطعت أَخلافها، وقال خالد: هي المقطوعة الضَّرْعِ، وقيل: هي اليابسة الأَخلافِ إِذا كان الصِّرار قد أَضرَّ بها؛ وفي حديث الأَضاحي: لا يضحى بِجَدَّاءَ؛ الجَدَّاءُ: لا لَبَن لها من كلِّ حَلوبةٍ لآفةٍ أَيْبَسَتْ ضَرْعَها. وتَجَدّد الضَّرْع: ذهب لبنه. أَبو الهيثم: ثَدْيٌ أَجَدُّ إِذا يبس، وجدّ الثديُ والضرعُ وهو يَجَدُّ جَدَداً. وناقة جَدَّاءُ: يابسة الضَّرع ومن أَمثالهم:... (* هنا بياض في نسخة المؤلف ولعله لم يعثر على صحة المثل ولم نعثر عليه فيما بأيدينا من النسخ) ولا تر... التي جُدَّ ثَدْياها أَي يبسا. الجوهري: جُدَّتْ أَخلاف الناقة إِذا أَضرَّ بها الصِّرار وقطعها فهي ناقة مُجَدَّدَةُ الأَخلاف. وتَجَدَّدَ الضرع: ذهب لبنُه. وامرأَةٌ جَدَّاءُ: صغيرةُ الثدي. وفي حديث علي في صفة امرأَة قال: إِنها جَدَّاءُ أَي قصيرة الثديين. وجَدَّ الشيءَ يَجُدُّهُ جدّاً: قطعه. والجَدَّاءُ من الغنم والإِبل: المقطوعة الأُذُن. وفي التهذيب: والجدَّاء الشاةُ المقطوعة الأُذُن. وجَدَدْتُ الشيءَ أَجُدُّه، بالضم، جَدّاً: قَطَعْتُه. وحبلٌ جديدٌ: مقطوع؛ قال: أَبَى حُبِّي سُلَيْمَى أَن يَبيدا، وأَمْسى حَبْلُها خَلَقاً جديدا أَي مقطوعاً؛ ومنه: مِلْحَفَةٌ جديدٌ، بلا هاءٍ، لأَنها بمعنى مفعولة. ابن سيده: يقال مِلحفة جديد وجديدة حين جَدَّها الحائكُ أَي قطعها. وثوبٌ جديد، وهو في معنى مجدودٍ، يُرادُ به حين جَدَّهُ الحائك أَي قطعه. والجِدَّةُ: نَقِيض البِلى؛ يقال: شيءٌ جديد، والجمع أَجِدَّةٌ وجُدُدٌ وجُدَدٌ؛ وحكى اللحياني: أَصبَحَت ثيابُهم خُلْقاناً وخَلَقُهم جُدُداً؛ أَراد وخُلْقانُهم جُدُداً فوضَع الواحدَ موضعَ الجمع، وقد يجوز أَراد: وخَلَقُهم جديداً فوضَع الجمع موضع الواحدِ، وكذلك الأُنثى. وقد قالوا: مِلْحفَةٌ جديدةٌ، قال سيبويه: وهي قليلة. وقال أَبو عليّ وغيرهُ: جَدَّ الثوبُ والشيءُ يجِدُّ، بالكسر، صار جديداً، وهو نقيض الخَلَقِ وعليه وُجِّهَ قولُ سيبويه: مِلْحَفة جديدة، لا على ما ذكرنا من المفعول. وأَجَدَّ ثَوْباً واسْتَجَدَّه: لَبِسَه جديداً؛ قال: وخَرْقِ مَهارِقَ ذي لُهْلُهٍ، أَجَدَّ الأُوامَ به مَظْؤُهُ (* قوله «مظؤه» هكذا في نسخة الأصل ولم نجد هذه المادة في كتب اللغة التي بأيدينا ولعلها محرفة وأصلها مظه يعني أن من تعاطى عسل المظ الذي في هذا الموضع اشتد به العطش). هو من ذلك أَي جَدَّد، وأَصل ذلك كله القطع؛ فأَما ما جاءَ منه في غير ما يقبل القطع فعلى المثل بذلك كقولهم: جَدَّد الوضوءَ والعهدَ. وكساءٌ مُجَدَّدٌ: فيه خطوط مختلفة. ويقال: كَبِرَ فلانٌ ثم أَصاب فرْحَةً وسروراً فجدَّ جَدُّه كأَنه صار جديداً. قال: والعرب تقول مُلاَءةٌ جديدٌ، بغير هاءٍ، لأَنها بمعنى مجدودةٍ أَي مقطوعة. وثوب جديد: جُدَّ حديثاً أَي قطع. ويقال للرجل إِذا لبس ثوباً جديداً: أَبْلِ وأَجِدَّ واحْمَدِ الكاسِيَ. ويقال: بَلي بيتُ فلانٍ ثم أَجَدَّ بيتاً، زاد في الصحاح: من شعر؛ وقال لبيد: تَحَمَّلَ أَهْلُها، وأَجَدَّ فيها نِعاجُ الصَّيْفِ أَخْبِيَةَ الظِّلالِ والجِدَّةُ: مصدر الجَدِيدِ. وأَجَدَّ ثوباً واسْتَجَدَّه. وثيابٌ جُدُدٌ: مثل سَريرٍ وسُرُرٍ. وتجدَّد الشيءُ: صار جديداً. وأَجَدَّه وجَدَّده واسْتَجَدَّه أَي صَيَّرَهُ جديداً. وفي حديث أَبي سفيان: جُدَّ ثَدْيا أُمِّك أَي قطعا من الجَدِّ القطعِ، وهو دُعاءٌ عليه. الأَصمعي: يقال جُدَّ ثديُ أُمِّهِ، وذلك إِذا دُعِيَ عليه بالقطيعة؛ وقال الهذلي: رُوَيْدَ عَلِيّاً جُدَّ ما ثَدْيُ أُمِّهِ إِلينا، ولكن وُدُّهُمْ مُتنابِرُ قال الأَزهري: وتفسير البيت أَن عليّاً قبيلة من كنانة، كأَنه قال رُوَيْدَكَ عَلِيّاً أَي أَرْوِدْ بِهِمْ وارفق بهم، ثم قال جُدَّ ثديُ أُمِّهِمْ إِلينا أَي بيننا وبينهم خُؤُولةُ رَحِمٍ وقرابةٌ من قِبَلِ أُمِّهِم، وهم منقطعون إِلينا بها، وإِن كان في وِدِّهِمْ لنا مَيْنٌ أَي كَذِبٌ ومَلَق. والأَصمعي: يقال للناقة إِنها لَمِجَدَّةٌ بالرَّحْلِ إِذا كانت جادَّة في السير. قال الأَزهري: لا أَدري أَقال مِجَدَّة أَو مُجِدَّة؛ فمن قال مِجَدَّة، فهي من جَدَّ يَجِدُّ، ومن قال مُجِدَّة، فهي من أَجَدَّت. والأَجَدَّانِ والجديدانِ: الليلُ والنهارُ، وذلك لأَنهما لا يَبْلَيانِ أَبداً؛ ويقال: لا أَفْعَلُ ذلك ما اختلف الأَجَدَّانِ والجديدانِ أَي الليلُ والنهارُ؛ فأَما قول الهذلي: وقالت: لن تَرى أَبداً تَلِيداً بعينك، آخِرَ الدَّهْرِ الجَديدِ فإِن ابن جني قال: إِذا كان الدهر أَبداً جديداً فلا آخر له، ولكنه جاءَ على أَنه لو كان له آخر لما رأَيته فيه. والجَديدُ: ما لا عهد لك به، ولذلك وُصِف الموت بالجَديد، هُذَلِيَّةٌ؛ قال أَبو ذؤيب: فقلتُ لِقَلْبي: يا لَكَ الخَيْرُ إِنما يُدَلِّيكَ، للْمَوْتِ الجَديدِ، حَبابُها وقال الأَخفش والمغافص الباهلي: جديدُ الموت أَوَّلُه. وجَدَّ النخلَ يَجُدُّه جَدّاً وجِداداً وجَداداً؛ عن اللحياني: صَرَمَهُ. وأَجَدَّ النخلُ: حان له أَن يُجَدَّ. والجَدادُ والجِدادُ: أَوانُ الصِّرامِ. والجَدُّ: مصدرُ جَدَّ التمرَ يَجُدُّه؛ وفي الحديث: نهى النبي، صلى الله عليه وسلم، عن جَدادِ الليلِ؛ الجَدادُ: صِرامُ النخل، وهو قطع ثمرها؛ قال أَبو عبيد: نهى أَن تُجَدَّ النخلُ ليلاً ونَهْيُه عن ذلك لمكان المساكين لأَنهم يحضرونه في النهار فيتصدق عليهم منه لقوله عز وجل: وآتوا حقه يوم حصاده؛ وإِذا فعل ذلك ليلاً فإِنما هو فارّ من الصدقة؛ وقال الكسائي: هو الجَداد والجِداد والحَصادُ والحِصادُ والقَطافُ والقِطافُ والصَّرامُ والصِّرام، فكأَنَّ الفَعال والفِعالَ مُطَّرِدانِ في كل ما كان فيه معنى وقت الفِعْلِ، مُشبَّهانِ في معاقبتهما بالأَوانِ والإِوانِ، والمصدر من ذلك كله على الفعل، مثل الجَدِّ والصَّرْمِ والقَطْفِ. وفي حديث أَبي بكر أَنه قال لابنته عائشة، رضي الله تعالى عنهما: إِني كنت نَحَلْتُكَ جادَّ عشرين وَسْقاً من النخل وتَوَدِّين أَنكِ خَزَنْتِهِ فأَما اليوم فهو مال الوارث؛ وتأْويله أَنه كان نَحَلَها في صحته نخلاً كان يَجُدُّ منها كلَّ سنة عشرين وَسْقاً، ولم يكن أَقْبَضها ما نَحَلَها بلسانه، فلما مرض رأَى النحل وهو غيرُ مقبوض غيرَ جائز لها، فأَعْلَمَها أَنه لم يصح لها وأَن سائر الورثة شركاؤها فيها. الأَصمعي: يقال لفلان أَرض جادٌ مائة وَسْقٍ أَي تُخْرجُ مائةَ وَسْقٍ إِذا زرعت، وهو كلام عربي. وفي الحديث: أَنه أَوصى بِجادٍّ مائة وَسْقٍ للأَشعريين وبِجادِّ مائةِ وَسْقٍ للشَّيْبِيِّين؛ الجادُّ: بمعنى المجدود أَي نخلاً يُجَدُّ منه ما يبلغ مائةَ وَسْقٍ. وفي الحديث: من ربط فرساً فله جادٌّ مائةٍ وخمسين وسقاً؛ قال ابن الأَثير: كان هذا في أَوّل الإِسلام لعزة الخيل وقلتها عندهم. وقال اللحياني: جُدادَةُ النخل وغيره ما يُسْتأْصَل. وما عليه جِدَّةٌ أَي خِرْقَةٌ. والجِدَّةُ: قِلادةٌ في عنق الكلب، حكاه ثعلب؛ وأَنشد: لو كنت كَلْبَ قَبِيصٍ كنتَ ذا جِدَدٍ، تكون أُرْبَتُهُ في آخر المَرَسِ وجَديدَتا السرج والرَّحْلِ: اللِّبْدُ الذي يَلْزَقُ بهما من الباطن. الجوهري: جَديدَةُ السَّرْج ما تحت الدَّفَّتين من الرِّفادة واللِّبْد المُلْزَق، وهما جديدتان؛ قال: هذا مولَّد والعرب تقول جَدْيَةُ السَّرْجِ.وفي الحديث: لا يأْخذنَّ أَحدكم متاع أَخيه لاعباً جادّاً أَي لا يأْخذْه على سبيل الهزل يريد لا يحبسه فيصير ذلك الهزلُ جِدّاً. والجِدُّ: نقيضُ الهزلِ. جَدَّ في الأَمر يَجِدُّ ويَجُدُّ، بالكسر والضم، جِدّاً وأَجَدَّ: حقق. وعذابٌ جِدٌّ: محقق مبالغ فيه. وفي القنوت: ونَخْشى عذابَكَ الجِدَّ. وجَدَّ في أَمره يَجِدُّ ويَجُدُّ جَدّاً وأَجَدَّ: حقق. والمُجادَّة: المُحاقَّةُ. وجادَّهُ في الأَمر أَي حاقَّهُ. وفلانٌ محسِنٌ جِدّاً، وهو على جِدِّ أَمر أَي عَجَلَةِ أَمر. والجِدُّ: الاجتهادُ في الأُمور. وفي الحديث: كان رسول الله، صلى الله عليه وسلم، إِذا جَدَّ في السَّير جَمع بين الصَّلاتينِ أَي اهتمّ به وأَسرع فيه. وجَدَّ به الأَمرُ وأَجَدَّ إِذا اجتهد. وفي حديث أُحُدٍ: لئن أَشهَدَني الله مع النبي، صلى الله عليه وسلم، قتلَ المشركين ليَرَيَنَّ اللَّهُ ما أَجِدُّ أَي ما أَجتهِدُ. الأَصمعي: يقال أَجَدَّ الرجل في أَمره يُجِدُّ إِذا بلغ فيه جِدَّه، وجَدَّ لغةٌ؛ ومنه يقال: فلان جادٌّ مُجِدٌّ أَي مجتهد. وقال: أَجَدَّ بها أَمراً أَي أَجَدَّ أَمرَه بها، نصبٌ على التمييز كقولك: قررْتُ به عيناً أَي قرَّت عيني به؛ وقولهم: في هذا خطرٌ جِدُّ عظيمٍ أَي عظيمٌ جِدّاً. وجَدَّ به الأَمرُ: اشتد؛ قال أَبو سهم: أَخالِدُ لا يَرضى عن العبدِ ربُّه، إِذا جَدَّ بالشيخ العُقوقُ المُصَمِّمُ الأَصمعي: أَجَدَّ فلان أَمره بذلك أَي أَحكَمَه؛ وأَنشد: أَجَدَّ بها أَمراً، وأَيقَنَ أَنه، لها أَو لأُخْرى، كالطَّحينِ تُرابُها قال أَبو نصر: حكي لي عنه أَنه قال أَجَدَّ بها أَمراً، معناه أَجَدَّ أَمرَه؛ قال: والأَوّل سماعي، منه. ويقال: جدَّ فلانٌ في أَمرِه إِذا كان ذا حقيقةٍ ومَضاءٍ. وأَجَدَّ فلانٌ السيرَ إِذا انكمش فيه. أَبو عمرو: أَجِدَّكَ وأَجَدَّكَ معناهما ما لَكَ أَجِدّاً منك، ونصبهما على المصدر؛ قال الجوهري: معناهما واحد ولا يُتكلم به إِلا مضافاً. الأَصمعي: أَجِدَّكَ معناه أَبِجِدّ هذا منك، ونصبُهما بطرح الباءِ؛ الليث: من قال أَجِدَّكَ، بكسر الجيم، فإِنه يستحلفه بِجِدِّه وحقيقته، وإِذا فتح الجيم، استحلفه بجَدِّه وهو بخته. قال ثعلب: ما أَتاك في الشعر من قولك أَجِدَّك، فهو بالكسر، فإِذا أَتاك بالواو وجَدِّك، فهو مفتوح؛ وفي حديث قس: أَجِدَّكُما لا تَقْضيانِ كَراكُما أَي أَبِجِدِّ منكما، وهو نصب على المصدر. وأَجِدَّك لا تفعل كذا، وأَجَدَّك، إِذا كسر الجيم استحلفه بِجِدِّه وبحقيقته، وإِذا فتحها استحلفه بِجَدِّه وببخته؛ قال سيبويه: أَجِدَّكَ مصدر كأَنه قال أَجِدّاً منك، ولكنه لا يستعمل إِلا مضافاً؛ قال: وقالوا هذا عربيٌّ جدًّا، نصبُه على المصدر لأَنه ليس من اسم ما قبله ولا هو هو؛ قال: وقالوا هذا العالمُ جِدُّ العالِمِ، وهذا عالِمٌ جِدُّ عالِمٍ، يريد بذلك التناهي وأَنه قد بلغ الغاية فيما يصفه به من الخلال. وصَرَّحْت بِجِدٍّ وجِدَّانَ وجِدَّاءَ وبِجِلْدانَ وجِلْداءَ؛ يضرب هذا مثلاً للأَمر إِذا بان وصَرُحَ؛ وقال اللحياني: صرّحت بِجِدَّانَ وجِدَّى أَي بِجِدٍّ. الأَزهري: ويقال صرّحت بِجِدَّاءَ غيرَ منصرف وبِجِدٍّ منصرف وبِجِدَّ غير مصروف، وبِجِدَّانَ وبِجَذَّان وبِقِدَّان وبِقَذَّانَ وبقِرْدَحْمَة وبقِذَحْمَة، وأَخرج اللبن رغوته، كل هذا في الشيء إِذا وضَح بعد التباسه. ويقال: جِدَّانَ وجِلْدانَ صحراءَ، يعني برز الأَمر إِلى الصحراء بعدما كان مكتوماً. والجُدَّادُ: صغار الشجر، حكاه أَبو حنيفة؛ وأَنشد للطرِمَّاح: تَجْتَني ثامِرَ جُدَّادِه، من فُرادَى بَرَمٍ أَو تُؤامْ والجُدَّادُ: صِغارُ العضاهِ؛ وقال أَبو حنيفة: صغار الطلح، الواحدة من كل ذلك جُدَّادةٌ. وجُدَّادُ الطلح: صغارُه. وكلُّ شيء تَعَقَّد بعضُه في بعضٍ من الخيوط وأَغصانِ الشجر، فهو جُدَّادٌ؛ وأَنشد بيت الطرماح. والجَدَّادُ: صاحب الحانوت الذي يبيع الخمر ويعالجها، ذكره ابن سيده، وذكره الأَزهري عن الليث؛ وقال الأَزهري: هذا حاقُّ التصحيف الذي يستحيي من مثله من ضعفت معرفته، فكيف بمن يدعي المعرفة الثاقبة؟ وصوابه بالحاءِ. والجُدَّادُ: الخُلقانُ من الثياب، وهو معرّب كُداد بالفارسية. والجُدَّادُ: الخيوط المعقَّدة يقال لها كُدَّادٌ بالنبطية؛ قال الأَعشى يصف حماراً: أَضاءَ مِظَلَّتَه بالسرا جِ، والليلُ غامرُ جُدَّادِها الأَزهري: كانت في الخيوط أَلوان فغمرها الليل بسواده فصارت على لون واحد. الأَصمعي: الجُدَّادُ في قول المسيَّب (* قوله «الأصمعي الجدَّاد في قول المسيَّب إلخ» كذا في نسخة الأصل وهو مبتدأ بغير خبر وان جعل الخبر في قول المسيب كان سخيفاً) بن عَلس: فِعْلَ السريعةِ بادَرتْ جُدَّادَها، قَبْلَ المَساءِ، يَهُمُّ بالإِسراعِ السريعة: المرأَة التي تسرع. وجَدودٌ: موضع بعينه، وقيل: هو موضع فيه ماء يسمى الكُلابَ، وكانت فيه وقعة مرتين، يقال للكُلابِ الأَوّلِ: يَوْمُ جَدود وهو لِتغْلِب على بكرِ بن وائل؛ قال الشاعر: أَرى إِبِلِي عافَتْ جَدودَ فلم تَذُقْ بها قَطْرَةً، إِلاَّ تَحِلَّةَ مُقْسِمِ وجُدٌّ: موضع، حكاه ابن الأَعرابي؛ وأَنشد: فلو أَنها كانت لِقاحِي كثيرةً، لقد نَهِلتْ من ماءِ جُدٍّ وَعلَّتِ قال: ويروى من ماء حُدٍّ، هو مذكور في موضعه. وجَدَّاءُ: موضع؛ قال أَبو جندب الهذلي: بَغَيْتُهُمُ ما بين جَدَّاءَ والحَشَى، وأَوْرَدْتُهُمْ ماءَ الأُثَيْلِ وعاصِمَا والجُدْجُدُ: الذي يَصِرُّ بالليل، وقال العَدَبَّس: هو الصَّدَى. والجُنْدُبُ: الجُدْجُدُ، والصَّرصَرُ: صَيَّاحُ الليل؛ قال ابن سيده: والجُدْجُدُ دُوَييَّةٌ على خِلقَةِ الجُنْدُبِ إِلا أَنها سُوَيْداءُ قصيرة، ومنها ما يضرب إِلى البياض ويسمى صَرْصَراً، وقيل: هو صرَّارُ الليلِ وهو قَفَّاز وفيه شَبه من الجراد، والجمع الجَداجِدُ؛ وقال ابن الأَعرابي: هي دُوَيبَّةٌ تعلَقُ الإِهابَ فتأْكلُه؛ وأَنشد: تَصَيَّدُ شُبَّانَ الرجالِ بِفاحِمٍ غُدافٍ، وتَصطادينَ عُشّاً وجُدْجُدا وفي حديث عطاء في الجُدْجُدِ يموت في الوَضوءِ قال: لا بأْس به؛ قال: هو حيوان كالجراد يُصَوِّتُ بالليل، قيل هو الصَّرْصَرُ. والجُدجُدُ: بَثرَة تخرُج في أَصل الحَدَقَة. وكلُّ بَثْرَةٍ في جفنِ العين تُدْعى: الظَّبْظاب. والجُدْجُدُ: الحرُّ؛ قال الطرمَّاح: حتى إِذا صُهْبُ الجَنادِبِ ودَّعَتْ نَوْرَ الربيع، ولاحَهُنَّ الجُدْجُدُ والأَجْدادُ: أَرض لبني مُرَّةَ وأَشجعَ وفزارة؛ قال عروة بن الورد: فلا وَأَلَتْ تلك النفُوسُ، ولا أَتَتْ على رَوْضَةِ الأَجْدادِ، وَهْيَ جميعُ وفي قصة حنين: كإِمرار الحديد على الطست (* قوله «على الطست» وهي مؤنثة إلخ كذا في النسخة المنسوبة إلى المؤلف وفيها سقط. قال في المواهب: وسمعنا صلصلة من السماء كإمرار الحديد على الطست الجديد. قال في النهاية وصف الطست وهي مؤنثة بالجديد وهو مذكر اما لأن تأنيثها إلخ)، وهي مؤنثة بالجديد، وهو مذكر إِما لأَن تأْنيثها غير حقيقي فأَوله على الإِناء والظرف، أَو لاءن فعيلاً يوصف به المؤنث بلا علامة تأْنيث كما يوصف المذكر، نحو امرأَة قتيل وكفّ خَضيب، وكقوله عز وجل: إن رحمة الله قريب. وفي حديث الزبير: أَن النبي، صلى الله عليه وسلم، قال له: احبس الماء حتى يبلغ الجَدَّ، قال: هي ههنا المُسَنَّاةُ وهو ما وقع حول المزرعة كالجدار، وقيل: هو لغة في الجدار، ويروى الجُدُر، بالضم. جمع جدار، ويروى بالذال وسيأْتي ذكره.


- : ( {الجَدّ: أَبو الأَبِ وأَبو الأُمّ) ، مَعْرُوف. (ج} أَجدادٌ {وجُدُودٌ} وجُدُودَةٌ) ، وهاذه عَن الصغانيّ، قَالَ: هُوَ مثْل الأُبُوّة والعُمومة. (و) فلانٌ صاعِدُ {الجَدّ، مَعْنَاهُ (البَخْتُ والخَطّ) فِي الدُّنيا. وفلانٌ ذُو جَدَ فِي كَذَا، أَي ذُو حَظَ. وَفِي حَدِيث الْقِيَامَة (وإِذا أَصحابُ الجَدِّ مَحْبُوسُونَ) ، أَي ذَوُو الحَظّ والغِنَى فِي الدُّنْيَا، وَفِي الدعاءِ: (لَا مانِعَ لما أَعْطَيْتَ، وَلَا مُعْطِيَ لما مَنَعْتَ، وَلَا يَنْفَعُ ذَا الجَدِّ مِنك الجَدُّ) ، أَي من كَانَ لَهُ حَظٌّ فِي الدُّنيا لم يَنفعْه ذالك مِنْهُ فِي الْآخِرَة. والجمْع أَجْدادٌ} وأَجُدٌّ {وجُدُودٌ، عَن سِيبَوَيْهٍ. ورَجلٌ مَجْدُودٌ: ذُو جَدِّ. (و) الجَدُّ: (الحُظْوَة والرِّزْق) ، وَيُقَال: لفُلانٍ فِي هاذا الأَمرِ جَدٌّ، إِذا كَانَ مَرْزوقاً مِنْهُ، قَالَه أَبو عبيد. وَعَن ابنِ بُزُرْج: يُقَال: هم} يَجَدُّون بهم ويَحَظُّونَ بهم، أَي يَصِيرونَ ذَوِي حَظَ وغِنًى. وَتقول: {جَدِدْتَ يَا فُلاَنُ، أَي صِرْت ذَا} جَدٍّ، فأَنت {جَديدٌ: حَظِيظٌ،} ومَجدودٌ: محظوظٌ، وَعَن ابْن السِّكّيت {وجَدِدْت بالأَمرِ} جَدًّا: حَظِيتَ بِهِ، خَيراً كَانَ أَو شَرًّا. (و) الجَدُّ: (العَظْمَة) ، وَفِي التَّنْزِيل، {7. 027 واءَنه تَعَالَى جد رَبنَا} (الْجِنّ: 3) قيل: {جَدُّه: عَظَمتُه، وَقيل: غِنَاه. وَقَالَ مُجاهدٌ:} جَدُّ رَبِّنا: جَلالُ رَبِّنا وَقَالَ بَعضهم: عَظمةُ رَبِّنا، وهما قَريبانِ من السَّوَاءِ. وَفِي حَدِيث الدُّعاءِ تبارَكَ اسْمُكَ وتَعَالَى {جَدُّك) أَي علاَ جَلالُكَ وعَظَمتُك.} والجَدّ. الحَظّ والسعادَةُ والغِنَى. وَفِي حدِيث (أَنَسٍ) أَنه (كانَ الرَّجُلُ مِنّا إِذا حَفِظَ البَقرةَ وآلَ عِمرانَ زَرْع الشَّعير سوَاءً، وَله سُنْبلة كسُنْبلة الدُّخْنَةِ، فِيهَا حَبٌّ صِغارٌ أَصغَرُ من الخَرْدَل أُصيْفِرُ، وَهِي مَسمَنَةٌ لِلْمَالِ جِدًّا، عَن أَبي حنيفَة. (وأُبَّدَةُ، كقُبَّرةٍ: د، بالأَندُس) وصَرَّح الْحَافِظ ابنُ حَجر كالحافظ الذَّهبيّ وَغَيرهمَا بأَنّ دَال أُبَّدة مُعْجمَة، وصَرَّحَ بِهِ البدْر الدّمامينيّ فِي (حَواشِي المغنِي) . قلت: وَفِي (لُبّ اللُّباب) و (التكملة) إِهمال الدَّال للمصنّف. (ومَأْبِدٌ كمَسجِدٍ: ع) بالسَّرَاة، وَهُوَ جَبَلٌ، (وغلِطَ الجَوهريُّ فَذكره فِي (ميد) ، وَقد سَبقَه فِي هاذتا التغليط الصّاغانيّ فِي (التكملة) ، وَقد ضبط بالتحتيّة على مَا ذَهبَ إِليه الجوهريّ فِي (المعجم) وَفِي (المراصد) ، فَلَا غلطَ كَمَا هُوَ ظاهرٌ، (وتَصحَّفَ عَلَيْهِ فِي الشِّعر الَّذِي أَنشدَه أَيضاً) ، كَمَا سيأْتي إِنشاده فِي ميد، إِنْ شاءَ الله تَعَالَى، لأَبي ذُؤَيب الهُذليّ. وَقد يُقَال: قد رُوِيَ بهما، فَلَا غَلَطَ وَلَا وَهَم. (و) أَبِدَ الرَّجلُ و (تَأَبَّدَ: تَوحَّشَ. و) تأَبَّد (المَنْزِلُ: أَقْفَرَ) وأَلِفَتْه الوُحُوشُ. (و) تأَبَّدَ (الوَجْهُ: كَلِفَ) ونَمِشَ. (و) تأَبَّدَ (الرَّجلُ: طالتْ غُرْبَتُه) ، وَفِي نُسخة: عُزْبَته، بالعَيْن الْمُهْملَة والزّاي، وَهُوَ الصَّوَاب، (وقَلَّ أَرَبُهُ) ، أَي حاجتُه (فِي النِّساءِ) ، وَلَيْسَ بتصحيف تأَبَّلَ، قَالَه الصّاغانيّ. (وأَبَدَت البَهِيمةُ تَأْبِدُ) ، بِالْكَسْرِ، (وتَأْبُدُ) ، بالضّمّ (: تَوَحَّشَت) ، وَكَذَا تأَبَّدَتْ. (و) أَبَدَ (بالمَكَانِ يَأْبِدُ) ، بِالْكَسْرِ، (أُبُوداً) ، بالضّمّ (: أَقامَ) بِهِ وَلم يَبرَحْهُ. وأَبَدْت بِهِ آبُدُ أُبُوداً، كذالك (و) من المَجاز: أَبَدَ (الشَّاعرُ) يَأْبِدُ أَبُوداً، إِذا (أَتَى بالعَويصِ فِي شِعرِه) وَهِي الأَوابدُ والغرائبُ (وَمَا لَا يُعرَف مَعناهُ) على بادِىءِ الرَّأْي. و (نَاقَةٌ مُؤبَّدة، إِذا كَانَتْ وَحْشِيَّةً مُعتاصَةً) ، من التأَبُّد وَهُوَ التّوحُّش. (والتَّأْبِيد: التَّخْلِيد) ، وَيُقَال وَقَفَ فُلانٌ أَرضَه وَقْفاً مُؤبَّداً، إِذا جعَلَها حَبِيساً لَا تباعُ وَلَا تُورَث. (و) من المَجاز: جاءَ فُلانٌ بآبِدة، {أَجُدُّه، بالضّمّ،} جَدًّا، قطَعْته. وحَبْلٌ {جَدِيدٌ: مَقطوعٌ. قَالَ: أَبَى حُبِّي سُلَيْمَى أَن يَبِيدَا وأَمسَى حَبْلُهَا خَلَقاً} جَديدَا قَالَ شَيخنَا: وظاهرُ هاذا البَيتِ كالمتناقِض، وَهُوَ فِي (الصّحاحِ) (اللِّسَان) . وأَورده أَهل المعانِي، انْتهى. وَمِنْه مِلْحَفَةٌ {جَديدٌ، بِلَا هَاءٍ، لأَنّها بمعنَى مفعُولَة. (و) عَن ابْن سَيّده: يُقَال: مِلْحَفَةٌ} جَدِيدٌ {وجَديدةٌ، و (ثَوْبٌ جَديدٌ كَمَا} جَدَّهُ الحائكُ) ، وَهُوَ فِي معنى مَجدود، يُرَاد بِهِ حِين جَدّه الحائطُ، أَي قَطَعه. وَيُقَال: ثَوبٌ {جَدِيدٌ: قِطَعَ حَديثاً (ج} جُدُدٌ كسُرُرٍ) ، بضمّتين، كقَضيب وقُضُبٍ، قَالَه ابْن قُتَيْبة وَنَقله ثَعلب. وحَكَى فتْح الدالِ أَيضاً أَبو زيد وأَبو عُبيد عَن بعض الْعَرَب، وحكَى المبرّد الْوَجْهَيْنِ، والأَكثرون على الضّمّ. (و) {الجَدُّ، بِالْفَتْح: (صِرَامُ النَّخْلِ) وَقد} جَدّه {يَجُدّه} جَدًّا، ( {كالجِدَاد) ، بِالْكَسْرِ، (} والجَدَاد) ، بِالْفَتْح، عَن اللِّحْيَانيّ. وَقيل الحِدَاد بمهملتين قطْع النّخل خاصّة، وبمعجمتين قطع جَمِيع الثِّمار على جِهَة الْعُمُوم، وَقيل هما سَواءٌ. ( {وأَجَدَّ) النّخْلُ: (حَانَ) لَهُ (أَن} يُجَدَّ) . وَفِي (اللِّسَان) : {والجِدَاد أَوَانُ الصِّرَامِ. وَقَالَ الكسائيّ: هُوَ} الجِدَاد {والجَدَادُ، والحِصَاد والحَصَاد، والقِطَاف والقَطَاف والصِّرام والصَّرام. (و) } الجُدُّ، (بالضّمّ: ساحلُ البَحْرِ) المتّصل (بمكّةَ) زيدت شَرفاً ونَواحيها ( {كالجُدَّة) بالهَاءِ. (} وجُدّةُ) بِلَا لَام: اسمٌ (لموضعٍ بعَينِهِ مِنْهُ) ، أَي من سَاحل الْبَحْر. وَفِي حَدِيث ابْن سِيرِين (كَانَ يخْتَار الصَّلاةَ على {الجُدِّ إِنْ قَدَرَ عَلَيْه) . قَالَ ابْن الأَثير: الجُدّ بالضّمّ: شاطىء النّهر،} والجُدّة أَيضاً، وَبِه سُمِّيَت المدينةُ الّتي عِنْد مَكَّةَ جُدَّة. قلت: وَهِي الْآن مدينةٌ مشهورةٌ مَرْسَى السُّفنِ الْوَارِدَة من مِصْرَ والهِنْدِ واليمن والبَصْرة وَغَيرهَا. 6 قَالَ شَيخنَا: واختُلِف فِي سَبَب تَسميتها {بجُدّة، فَقيل لكَونهَا خُصَّت من جُدَّة الْبَحْر، أَي شاطئه. وَقيل سُمّيَت بجُدّة بن جَرْم بن رَبَّان لأَنّه نَزَلها، كَمَا فِي (الرَّوْض) للسُهَيْليّ، وَقيل غير ذالك. وَقَالَ البَكْريّ فِي (المعجم) : الصَّوَاب أَنّه هُوَ الَّذِي سُمِّيَ بهَا، لولادته فِيهَا. (و) الجُدُّ بالضّمّ: (جانبُ كلِّ شيْءٍ و) الجُدّ أَيضاً (، السِّمَنُ، والبُدْنُ) ، نَقله الصغانيّ (وثَمَرٌ كثَمَرِ الطَّلْح) ، وَهُوَ الجُدَادة، وسيتأْتي قَرِيبا. (و) الجُدّ (البِئر) الّتي تكون (فِي مَوضعٍ كثيرِ الكَلإِ) ، قَالَ الأَعشَى يُفضِّل عَامِرًا على عَلْقمة: مَا جُعِل الجُدُّ الظَّنُونُ الّذي جُنِّبَ صَوْبَ اللَّجِبِ المَاطِر مِثْل الفُرَاتيّ إِذا مَا طَمَى يَقْذُف بالبُوصِيّ والمَاهرِ (و) الجُدّ: (البِئر المُغْزِرَة، و) قيل هِيَ (القَلِيلةُ الماءِ، ضِدٌّ. و) الجُدّ (الماءُ القَلِيل، و) قيل هُوَ (الماءُ فِي طَرَفِ فَلاَةٍ. و) قَالَ ثَعْلَب: هُوَ الماءُ (القديمُ) ، وَبِه فسِّر قَول أَبي محمّد الحَذْلميّ: تَرْعَى إِلى جُدَ لَهَا مَكِينِ وَالْجمع من ذالك كلِّه أَجدادٌ. (و) الجِدَّ (بِالْكَسْرِ: الاجتِهَادُ فِي الأَمْرِ) ، وَقد جَدّ بِهِ الأَمْرُ إِذا اجتهدَ. وفُلانٌ} جادٌّ مجتهِد. وَفِي حَدِيث أُحُدٍ (لَئِن أَشْهَدَني اللَّهُ معَ النَّبيِّ صلى الله عَلَيْهِ وسلمقَتْلَ المشرِكِينَ ليَرَيَنَّ اللَّهُ مَا {أَجِدُّ) ، أَي أَجتهد. (و) الجِدُّ (نَقِيضُ الهَزْل) ، وَفِي الحَدِيث: (لَا يَأْخُذنَّ أَحدُكُم مَتاعَ أَخيه لاعباً} جادًّا) ، أَي لَا يأْخذْه على سَبِيل الهَزل فيَصير جِدًّا. (وَقد جَدَّ) فِي الأَمر (يَجِدُّ) ، بِالْكَسْرِ، (ويَجُدُّ) ، بالضّمّ، جَدًّا، (! وأَجَدَّ) يُجِدّ: اجتهدَ وحَقَّقَ وَكَذَا جَدَّ بِهِ الأَمرُ وأَجَدّ، وَهُوَ مَجاز. وَقَالَ الأَصمعيّ: أَجدَّ الرَّجلُ فِي أَمرِه يُجدّ، إِذا بَلَغَ فِيهِ جِدَّه، وَجَدَّ لُغَة، وَمِنْه يُقال فُلانٌ جادٌّ {مُجِدُّ، أَي مَجتهد. وَقَالَ: أَجَدَّ يُجِدّ، إِذا صارَ ذَا جِدَ واجتهاد. (و) الجِدُّ: (العَجَلَةُ) . وفلانٌ على جِدِّ أَمْرٍ، أَي عَجَلةِ أَمْرٍ. وَهُوَ مَجاز. وَفِي الحَدِيث: (كَانَ رسولُ الله صلى الله عَلَيْهِ وسلمإِذا جدَّ فِي السَّيْرِ جَمَعَ بينَ الصَّلاتَين) ، أَي اهتمَّ بِهِ وأَسرَعَ فِيهِ. (و) } الجِدُّ: (التَّحْقِيقُ) ، وَقد {جَدّ} يَجِدّ {وَيجُدُّ} وأَجَدَّ إِذا حَقَّقَ. (و) الجِدّ (المُحقَّقُ المبالَغُ فِيهِ) ، وَبِه فُسِّر دَعاءُ القُنُوت (ونَخْشَى عذابَك الجِدَّ) . (و) الجِدّ: (وَكَفَانُ البَيْتِ) ، وَقد ( {جَدَّ} يَجِدُّ) ، بِالْكَسْرِ فَقَط، وَهُوَ نصُّ ابْن الأَعرابيّ، كَمَا تقدّم. ( {والجَدَّة) ، بِالْفَتْح: (أُمُّ الأُمِّ وأُمُّ الأَبِ) ، معروفَة، وجمْعها جَدّاتٌ. (و) الجُدَّة، (بالضّمّ: الطَّرِيقَةُ) من كلِّ شيْءٍ، وَهُوَ مَجاز، والجمْع} جُدَدٌ، كصُرَد. {والجُدَّة: الطَّريقة فِي السَّمَاءِ والجَبلِ. قَالَ الله تَعَالَى: {} جُدَدٌ بِيضٌ وَحُمْرٌ} (فاطر: 27) أَي طَرائقُ تُخَالِف لَونَ الجَبَل. وَقَالَ الفرّاءُ: {الجُدَد الخِطَط والطُّرُق. وَقَالَ الفرّاءُ: الجُدَد الخِطَط والطُّرُق تكون فِي الجِبَال بِيضٌ وسُودٌ وحُمْر، واحدُها جُدّة. (و) } الجُدَّة من كل شيْءٍ (العَلاَمَةُ) ، وَهَذِه عَن ثَعْلَب. (و) فِي (الصّحاح) : الجُدَّةُ (الخُطَّةُ) الّتي (فِي ظَهْرِ الحِمَارِ تُخَالِف لَونَه) . وأَنشد الفرّاءُ قَولَ امرء الْقَيْس: كأَنَّ سَرَاتَه وحُدّةَ مَتْنِه كَنَائنُ يَجْرِي فَوقَهنَّ دَلِيصُ (و) جُدَّةُ: (ع) على السَّاحل. (و) من المَجاز: يُقَال: (رَكِبَ) فُلانٌ ( {جُدّة) من (الأَمرِ، إِذا رَأَى فِيهِ رَأْياً) ، كَذَا قَالَه الزّجّاج. (و) الجِدَّة، (بِالْكَسْرِ: قِلاَدةٌ فِي عُنُقِ الكَلْبِ) ، جمْعه جِدَدٌ، حَكَاهُ ثَعْلَب وأَنشد: لَو كُنْتَ كلْبَ قَنيص كُنْتَ ذَا} جِدَدٍ تَكون أُرْبَتُه فِي آخِرِ المَرَسِ (و) {الجِدّة، بِالْكَسْرِ: (ضدُّ البِلَى) ، قَالَ أَبو عليّ وَغَيره: (جَدّ) الثَّوبُ والشيْءُ (} يَجِدُّ) ، بِالْكَسْرِ، (فَهُوَ {جَدِيدٌ) ، والجمْع} أَجِدّةٌ {وجُدَدٌ} وجُدَدٌ. ( {وأَجَدَّه) أَي الثَّوبَ (} وجَدّدَه {واستَجَدَّه: صَيَّرَه) أَو لَبِسَه (} جَدِيداً، {فتَجدَّدَ) ، وأَصْلُ ذالك كُلّه القَطْع، فأَمَّا مَا جاءَ مِنْهُ فِي غير مَا يَقْبَل القَطْعَ فعلَى المثَل بذالك، وَيُقَال للرَّجل إِذا لبس ثَوباً جَدِيدا: أَبْلِ} وأَجِدَّ واحْمَدِ الكاسِيَ. (و) قَوْلهم: (أَجَدَّ بهَا أَمْراً، أَي أَجَدَّ أَمرَهُ بهَا) ، نُصبَ على التَّمييز، كقَولك: قَررْتُ بِهِ عَيناً، أَي قَرَّتْ عَيْني بِهِ وَعَن الأَسمعيّ أَجَدّ فُلانٌ أَمرَه بذِّلك، أَي أَحْكمَه. وأَنشد: أَجَدَّ بهَا أَمْراً وأَيْقَنَ أَنَّه لَهَا أَو لأُخْرَى كالطَّحينِ تُرَابُهَا قَالَ أَبو نَصْر: حُكِيَ لي عَنهُ أَنه قَالَ: أَجَدَّ بهَا أَمراً، مَعنا أَجَدَّ أَمْرَه. قَالَ: والأَوّل سماعِي مِنْهُ، وَيُقَال: جَدَّ فُلان فِي أَمْرِه، إِذا كَانَ ذَا حَقِيقَةٍ ومَضاءٍ. وأَجدَّ فلانٌ السَّيْرَ، إِذا انكمشَ فِيهِ، كَذَا فِي (اللِّسَان) . (و) الجُدّادُ، (كرُمّان: خُلْقَانُ الثِّيَابِ) ، معرّب كُداد بالفارسيّة جَزَمَ بِهِ الجوهَرِيّ. (و) الجُدّاد: (كُلُّ مُتعقِّدٍ بعضُه فِي بعضٍ من خَيطٍ أَو غُصْن) . قَالَ الطِّرِمّاح: تَجْتَنِي ثامِرَ جدّادِهِ مِنْ فُرَادَى بَرَمٍ أَو تُؤَامِ (و) {الجُدَّاد: (الجِبَال الصِّغارُ) ، عَن أَبي عَمْرٍ و، وَبِه فَسّرَ قَولَ الطِّرِمّاح السَّابِق، قَالَ: أَي تَجْتَنِي جُدّادَ هاذه الأَرضِ، وَفِي بعض النُّسخ حِبال: بالحاءِ، وَهُوَ تصحيفٌ. (و) } الجَدّادُ: (ككَتَّانٍ: بائعُ الخَمْرِ) ، أَي صَاحب الحانُوتِ الَّذِي يَبِيع الخَمْرَ، (ومُعَالِجُهَا) ، ذَكَرَه ابْن سَيّده. وذَكرَه الأَزهريُّ عَن اللَّيث. وَقَالَ الأَزهريُّ: هَذَا حاقُّ التَّصْحِيفِ الّذي يَستَحِي مِن مِثله مَنْ ضَعُفَت مَعرفتُه، فَكيف بِمن يَدَّعِي المعرفةَ الثاقبةَ وَصَوَابه بالحاءِ. (و) {الجِدَاد، (ككِتَاب: جمْع جَدُودٍ) كقِلاَص وقَلُوص (للأَتانِ السَّمِينَة) ، قَالَه أَبو زيد. قَالَ الشّمّاخ: قَالَه أَبو زيد. قَالَ الشّمّاخ: كأَنَّ قُتُودي فَوقَ جأْبٍ مُطَرَّدٍ من الحُقْب لاحَتْه الجِدَادُ الغوارزُ (} والجَديدَانِ {والأَجَدّانِ: اللَّيلُ والنَّهَار) ، وذالك لأَنّهما لَا يَبلَيانِ أَبداً. وَمِنْه قَول ابْن دُريد فِي الْمَقْصُورَة. إِنَّ} الجَدِيدَيْن إِذا مَا اسْتَوْلَيَا على جَدِيدٍ أَدَّيَاه للْبِلَى ( {والجَدْجَدُ) كفَدْفَد: (الأَرْضُ) الملساءُ، والغَليظة، وَفِي (الصّحاح) (الصُّلْبَةُ المُستوِيَة) . وأَنشد لابْن أَحمرَ الباهليّ: يجني بأَوظِفَةٍ شِدَادٍ أَسْرُهَا صُمِّ السَّنَابكِ لَا تَقِي} بالجَدْجَدِ وَقَالَ أَبو عَمرٍ و: {الجَدْجَدُ: الفَيْفُ الأَملسُ. (و) الجُدجُد، (كهُدْهُد: طُوَيْئرٌ) ، تَصغير طَائِرٍ، يَصِرُّ باللَّيْل. وَقَالَ العَدَبَّسُ: هُوَ الصَّدَى، والجُنْدب:} الجُدْجُد. والصَّرْصَر: صَيَّاحُ اللَّيلِ، وَقيل هُوَ صَرّارُ اللَّيلِ. وَهُوَ قَفّازٌ وَفِيه (شِبْه) من (الجَرَاد) ، والجمْع الجَدَاجِد. وَقَالَ ابْن الأَعرابيّ: هِيَ دُوَيْبَّة تَعْلَقُ الإِهَابَ فتأْكلُه. (و) الجُدْجُد: (بَثْرَةٌ تَخرُجُ فِي أَصْل الحَدَقة) . وكلُّ بَثْرَةٍ فِي جَفْنِ العَين تُدْعَى الظَّبْظَاب. قَالَ شَيخنَا: قَالُوا: هَذَا إِطلاقُ بني تَميم، وقَول العامّةِ كُدْكُد غلطٌ، قَالَه الجَواليقيّ، قَالَ ورَبيعةُ تُسمِّيهَا القَمَع. (و) عَن ابْن سَيّده: الجُدْجُد: (دُوَيْبَّةٌ كالجُنْدَبِ) إِلاّ أَنّها سُويداءُ قَصِيرَة، وَمِنْهَا مَا يَضْرِبُ إِلى الْبيَاض وَيُسمى صَرْصراً. (و) الجُدْجُد (: الحِرُ العَظِيمُ) ، وَهُوَ تَصحيف فاحشٌ والصّواب (الحَرُّ) ؛ كَذَا فِي كُتب الْغَرِيب. وأَنشد للطِّرِمّاح: حتَّى إِذا صُهْبُ الجَنادبِ وَدَّعَتْ نَوْرَ الرَّبيعِ ولاَحَهُنَّ الجُدْجُدُ ( {والجَدَّاءُ) : المرأَةُ (الصَّغِيرةُ الثَّدْيِ) وَفِي حَدِيث عليَ فِي صِفة امرأَة (قَالَ: إِنها} جَدَّاءُ) أَي قَصيرةُ الثَّدْيَينِ. (و) الجَدَّاءُ من الغَنَم والإِبِل (المَقْطُوعَةُ الأُذُنِ. و) قيل: الجَدّاءُ من كُلِّ حَلُوبة (: الذَّاهِبةُ اللَّبَنِ) عَن عَيْبٍ. {والجَدُودَة: القليلةُ اللَّبَن من غَيرِ عَيبٍ. والجمْع} جدائدُ {وجِدَادٌ. (و) الجَدّاءُ: (الفَلاةُ بِلَا ماءٍ) . ومَفَازةٌ جَدّاءُ: يابسةٌ. قَالَ: وجَدَّاءَ لَا يُرْجَى بهَا ذُو قَرَابَةٍ لِعَطْفٍ وَلَا يَخشَى السُّمَاةَ رَبِيبُها السُّمَاة: الصَّيَّادون. ورَبِيبُها: وَحْشُهَا، قَالَه أَبو عليّ الْفَارِسِي. (و) جَدْاءُ: (ة، بالحِجاز) ، قَالَ أَبو جُنْدَبٍ الهُذَليّ: بَغَيتُهُم مَا بينَ جَدّاءَ والحَشَى وأَورَدْتُهمْ ماءَ الأُثَيْلِ وعاصِمَا (و) فِي (التَّهْذِيب) ، وَقَوْلهمْ: (صَرَّحَت} جِدّاءُ) ، غير منصرف، ( {وبجِدٍّ) ، منصرف، (} وبجِدَّ، ممنوعَةً) من الصّرْف، (! وبِجِدَّانَ) ، بِالدَّال الْمُهْملَة، وبجِذّانَ، بِالْمُعْجَمَةِ، وأَورده حَمْزَة فِي أَمثاله، وبقِدّانَ وبقِذّانَ وبجِلْدَانَ وجِلْدَا، والأَخيران من مجمع الأَمثال. وبقِرْدَحْمَةَ وبقِرْذَحْمَةَ. وأَخْرَجَ اللَّبَنُ رغوتَه، كلّ ذَلِك (يُقَال فِي شيْءٍ وَضَحَ بعدَ الْتباسِهِ) ، ويقَال جِلْذَان وجِلْدَان صحراءُ. يَعنِي بَرَزَ الأَمرُ إِلى الصحراءِ بَعْدَمَا كَانَ كتوماً، كَذَا فِي (اللّسَان) . قَالَ الصغانيّ: (وَهُوَ على الْجُمْلَة اسمُ مَوْضعٍ بِالطَّائِف لَيِّن مُستوٍ كالرَّاحَة لَا حَجَر) ، كَذَا فِي النُّسخ، والصَّواب (لَا خَمَرَ) ، كَمَا هُوَ بخطّ الصاغانيّ (فيهِ يُتَوارَى بِهِ. والتاءُ) فِي صَرَّحَتْ (عبَارَة عَن القصَّة أَو الخُطَّة) ، كأَنّه قِيل: صَرّحَت القِصَّة أَو الخُطّةُ أَو نَحْو ذالك مِمَّا يَقتضيه المقامُ. قَالَ شَيخنَا: وَهُوَ مأْخُوذٌ من كَلَام الميدانيّ. (و) عَن ابْن السِّكِّيت: (الجَدُودُ) ، بالفتْح: (النَّعْجَةُ) الّتي (قَلَّ لَبنُها) من غير بأْسٍ وَيُقَال للعَنْز: مَصُورٌ وَلَا يُقَال جَدُودٌ. (و) جَدُود: (ع) بعَيْنه من أَرض تَميم، قَريب من حَزْن بني يَربوع بن حَنظَلَةَ، على سَمْتِ اليَمامة، فِيهِ ماءٌ يُسمَّى الكُلاَب، وكانتْ فِيهِ وَقْعَةٌ مرّتين يُقَال للكُلاَب الأَوّلِ يومُ جَدُود، وَهي لتَغلِبَ على بَكْرِ بن وائِلٍ، قَالَ الشاعِر: أَرَى إِبِلي عَافَتْ جَدُودَ فَلَم تَذُقْ بهَا قَطْرَةً إِلاّ تَحِلّةَ مُقْسِمِ ( {وتَجَدَّدَ الضَّرْعُ: ذَهَبَ لَبَنُه) ، قَالَ أَبو الهيْثَم: ثَدْيٌ أَجَدُّ، إِذَا يَبِس. وجَدَّ الثّديُ والضَّرعُ وَهُوَ يَجَدُّ جَدَداً. (والجَدَدُ، محرّكةً) : وَجْهُ الأَرض، وَقد تقدّم، و (مَا اسْتَرقَّ من الرَّمْلِ) وانحَدَرَ. وَقَالَ ابْن شُميل: الجَدَدُ: مَا استوَى من الأَرضِ وأَصحَرَ. قَالَ والصَّحْرَاءُ} جَدَدٌ، والفضاءُ جَدَدٌ لَا وَعْثَ فِيهِ وَلَا جَبَلَ وَلَا أَكَمَةَ، وَيكون وسعاً وقَليلَ السَّعَةِ، وَهِي أَجْدادُ الأَرضِ. وَفِي حَدِيث ابْن عُمَرَ (كَانَ لَا يُبالِي أَن يُصلِّيَ فِي المكانِ الجَدَدِ) أَي المستوِي من الأَرض. (و) الجَدَدُ: (شِبْهُ السِّلْعَة بعُنُقِ البَعِير. و) الجَدَد: (الأَرضُ الغَليظَةُ) ، وقِيل: الأَرضُ الصُّلْبَة، وَقيل: (المسْتَوِيَة) ، وَفِي المثَل (مَن سَلَكَ الجَدَدَ أَمِنَ العِثَارَ) ، يُرِيد: مَن سَلَكَ طَريقَ الإِجماعِ. فكَنَى عَنهُ بالجَدَد. (وأَجَدَّ: سَلَكَها) ، أَي الجَدَدَ، أَو صَار إِليها. وأَجَدَّ القَوْمُ عَلَوْا جديدَ الأَرضِ، أَو رَكِبوا جَدَدَ الرَّمْل. وأَنشد ابْن الأَعرابيّ. {أَجْدَدْنَ واسْتَوَى بهنَّ السَّهْبُ وعارَضَتْهنَّ جَنُوبٌ نَعْبُ (و) أَجَدَّ (الطَّرِيقُ) ، إِذا (صَارَ جَدَداً) . (و) قَالُوا: هاذا عربيٌّ جِدًّا، نَصبُه على الْمصدر، لأَنّه لَيْسَ من اسمِ مَا قبله وَلَا هُوَ هُوَ. وَقَالُوا: هَذَا العالِم جِدُّ العالِمِ، وهاذا (عالِمٌ جِدُّ عالِمٍ، بِالْكَسْرِ) ، أَي (مُتَنَاهٍ بالِغُ الغايَةِ) فِيمَا يُوصَفُ بِهِ من الخِلال. (} وجَادَّهُ) فِي الأَمر {مُجادَّةً (حاقَقَه) وأَجدَّ حَقُقَ، وَقد تَقَدّم. (وَمَا عَلَيْهِ جُدَّة، بِالْكَسْرِ والضّمّ) ، أَي (خِرْقَةٌ) . وحكَى اللِّحْيَانيّ: أَصبَحَت ثيابُهم خُلْقَاناً، وخَلقُهُم جُدُداً. أَرادَ: وخُلقَانهم} جُدُداً فَوضع الواحدَ مَوضِع الجمْع. (! وأَجَدَّتْ قَرُونِي مِنْهُ) ، بالفَتْ، أَي نفْسي، إِذا أَنتَ (تَرَكْتَهُ) . (والجَدِيد) : مَا لَا عَهْدَ لَك بِهِ، ولذالك وُصِفَ (المَوْتُ) بالجديد، هُذليّة. قَالَ أَبو ذُؤيب: فقُلْتُ لقَلْبِي يَا لَكَ الخَيْرُ إِنَّمَا يُدَلِّيكَ للمَوْتِ الجَدِيدِ حِبَابُهَا وَقَالَ الأَحفش والمُغَافِص الباهليّ: جَديدُ الْمَوْت: أَوّلُه. (و) الجَديد: (نَهرٌ باليَمامةِ) أَحْدَثَهُ مَرْوَانُ بنُ أَبي الجنُوب. (و) عَن أَبي عَمرٍ و: (أَجِدَّك لَا تَفْعَلُ) ، بِفَتْح الْجِيم وكسرهَا، وَالْكَسْر أَفصح، ولذالك اقتصرَ عَلَيْهِ، مَعْنَاهُمَا: مالَك أَجِدًّا مِنْك. ونصبهما على المصْدر. قَالَ الجوهَرِيّ: مَعْنَاهُمَا وَاحِد، و (لَا يُقال) أَي لَا يُتكلَّم بِهِ وَلَا يُستعمَل (إِلاَّ مُضافاً) ، وَقَالَ الأَصمعيّ: أَجِدَّك، مَعْنَاهُ أَبِجِد هاذا مِنْك، ونصبهما بطرْح الباءِ. (و) قَالَ اللَّيث: (إِذا كُسِرَ) الجِيم (استحلَفَهُ بحقيقته) وَجهدِّه، (وإِذا فُتِحَ استحلفَه بِبَخْتِه) وجَدّه. وَفِي حَدِيث قُسَ: أَجِدَّ كَمَا لَا تَقْضِيَانِ كَرَاكُمَا أَي أَبجِدَ مِنْكُمَا. وَقَالَ سِيبَوَيْهٍ: أَجِدَّك مصدر، كأَنّه قَالَ أَجِدًّا مِنْك، ولاكنه لَا يُستعمَل إِلاَّ مُضَافا. (و) قَالَ ثَعْلَب: مَا أَتاك فِي الشّعر من قَوْلك أَجِدَّك فَهُوَ بِالْكَسْرِ، و (إِذَا قُلْت بِالْوَاو فَتحْت: {وَجَدِّكَ لَا تَفْعَل) وإِنّمَا وَجَبَ الفَتْح لأَنّه صَار قَسَماً، فكأَنّه حَلَف} بجَدّه والدِ أَبِيه كَمَا يَحلِف بأَبِيه. وَقد يُرَاد القَسمُ بجَدِّه الَّذِي هُوَ بَخْتُه. وَقَالَ الشَّيْخ ابْن مَالك فِي (شرْح التسهيل) : وأَمّا قَوْلهم أَجِدَّك لَا تَفعلْ، فأَجازَ فِيهِ أَبو عليّ الفارسيُّ تَقديرَين: أَحدهما أَن تكون لَا تَفعل مَوضِع الحالِ، وَالثَّانِي أَن يكون أَصلُه أَجِدّك أَن لَا تَفعل، ثمّ حُذِفت أَنْ وبَطَلَ عَملُها. وَزعم أَبو عليَ الشَّلوبِينُ أَنَّ فِيهِ مَعْنَى القسَمِ. وَفِي الارتشاف لأَبي حَيّان: وَهَا هُنَا نُكْتَة، وَهِي أَنّ الاسمَ المضافَ إِليه جِدّ حَقُّه أَن يُنَاسب فاعِلَ الفِعْل الَّذِي بعدَه فِي التَّكلّم والخِطَاب والغَيْبَة، نَحْو أَجِدّي لَا أُكرِمك، أَجِدَّك لَا تَفعل، وأَجِدَّه لَا يَزورنا. وعلّة ذالك أَنَّه مصدر يُؤكِّد الجُملَة الّتي بعده، فَلَو أَضفْته لغير فاعِله اختلَّ التَّوكيد. كَذَا نقلَه شيخُنا فِي شَرحه. ( {والجَادَّة: مُعْظَمُ الطَّرِيقِ) ، وَقيل سَواؤُه، وَقيل، وَسَطُه، وَقيل: هِيَ الطَّريق الأَعظمُ الّذي يَجمع الطُّرُقَ وَلَا بُدَّ من المُرور عَلَيْهِ. وَقيل:} جادّة الطريقِ: مَسلَكُه وَمَا وَضَحَ مِنْهُ. وَقَالَ أَبو حنيفَةَ: الجَادّةُ: الطَّريقُ إِلى الماءِ. وَقَالَ الزّجّاج كلّ طريقَةٍ {جُدّةٌ} وجَادّةٌ. وَقَالَ الأَزهريّ: وجَادّةُ الطَّريقِ سُمِّيَتْ جادّةً لأَنّهَا خُطَّةٌ مَلْحُوبَةٌ. (ج {جَوَادُّ) بتَشْديد الدَّال. وَقَالَ اللَّيث:} الجَادُّ يُخفّف ويُثقّل، أَما التَّخْفِيف فاشتقاقُها من الجَوَادِ إِذَا أَخرجَه على فِعْله، والمشدَّد مَخرَجه من الطّرِيق الجَدَد الواضِح. قَالَ أَبو مَنْصُور قد غلَطَ اللَّيثُ فِي الْوَجْهَيْنِ مَعًا، أَمَّا التّخفيف فَمَا عَلِمت أَحداً من أَئمّة اللُّغةِ أَجازَ، وَلَا يجوز أَن يكون فِعلُه من الجَواد بمعنَى السَّخِيّ. وأَما قَوله: إِذا شُدِّد، فَهُوَ من الأَرض الجَدَد، فَهُوَ غير صَحِيح، إِنّمَا سُمِّيَت المَحَجَّةُ المسلوكَةُ جادّةً لأَنّهَا ذَاتُ جُدّةٍ وجُدُود، وَهِي طُرُقَاتُهَا وشُرُكُهَا المخطَّطَة فِي الأَرض، وكذالك قَالَ الأَصمعيّ، وَقَالَ فِي قَول الرَّاعي: فأَصْبَحَتِ الصُّهْبُ العتَاقُ وَقد بَدَا لَهُنّ المَنَارُ والجَوَادُ اللَّوَائحُ قَالَ: أَخطأَ الرّاعي حَيْثُ خفَّفَ الجَوَادَ، وَهِي جمّع الجَادّة من الطُّرق الَّتِي بهَا جُدَد. ( {وجُدٌّ، بالضّمّ: ع) ، حَكَاهُ ابْن الأَعرابيّ، وَهُوَ اسْم ماءٍ بالجَزيرة. وأَنشد: فَلَو أَنّهَا كانَتْ لِقَاحِي كَثيرةً لقدْ نَهِلَتْ من ماءٍ جِدَ وعَلَّتِ ويُرْوَى: من ماءِ حُدَ، وسيأْتي. (وجُدُّ الأَثَافِي وّجُدُّ المَوَالِي: مَوْضِعَان بعَقِيقِ المَدِينة) ، على صاحِبها أَفضَلُ الصَّلاة والسَّلام. (} وجُدَّانُ، مُشدَّدةً: ع) كأَنّه تَثنية جُدّ. (و) جُدّانُ (بنُ جَدِيلَةَ بنِ أَسَد بن رَبيعَة) الفَرَسِ أَبو بطْنٍ كَبير، وَهُوَ بخطّ الصاغَانيّ بِفَتْح الْجِيم. ( {والجَدِيدَة قرْيتَان بمِصْرَ) ، إِحداهما من الشَّرْقِيّة، وَالثَّانِي من المرْتاحيّة. (ومُصَغَّرَةً: الجُدَيِّدةُ: قَلعَةٌ حَصِينةٌ قُرْبَ حِصْنِ كِيفَي) ، وَفِي (التكملة) أَعمالُها متَّصلة بأَعمال حِصْن كِيفَى. (و) } الجُدَيِّدة: (ع بنجْد، فِيهِ رَوْضَةٌ) ومناقعُ ماءٍ، وَهُوَ عامرٌ الآنَ بَين الحَرَمين. (و) الجُدَيِّدَة: (ماءٌ بالسَّمَاوَةِ) لبنِي كَلْبٍ. (وأَجْدَادٌ) ، بِلَا لَام، وَالصَّوَاب الأَجدادُ (ع) لبني مُرّةَ وأَشْجَعَ وَفَزارةَ. قَالَ عُرْوَةُ بن الوَرْد: فَلَا وأَلَتْ تِلكَ النُّفُوسُ وَلَا أَتَتْ على رَوْضَةِ الأَجدادِ وهْيَ جَميعُ (وذُو الجَدَّينِ) ، بِالْفَتْح، (عبدُ الله بن الحارثِ) بن هَمَّام، (وعَمْرُو بنُ رَبيعة) بن عَمرو (فارسُ الضَّحْيَاءِ) ، وَيُقَال إِن فارسَ الضّحياءِ هُوَ بِسْطَام بنَ قَيسِ بن مَسْعُود بن قَيس بن خالدٍ الشَّيبانيّ، وهما قَولَانِ. (وكزُبَيرٍ: {جُدَيدُ بنَ خَطّابٍ الكَلبيُّ، شَهِدَ فَتْحَ مِصْر) ، وروَى عَن عبد الله بن سَلاَمٍ. وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: هاذا الطَّريقُ أَجَدُّ الطّريقَيْنِ، أَي أَوْطَؤُهما وأَشدُّهما اسْتِوَاء وأَقلُّهما عُدَوَاءَ.} وأَجدّتْ لَك الأَرضُ، إِذا انقطَعَ عَنْك الخَبَارُ ووَضَحَت. قَالَ أَبو عُبيدٍ: وجاءَ فِي الحَدِيث (فأَتَيْنَا عَلَى {جُدْجُدٍ مُتَدَمِّنٍ) قيل: الجُدْجُد، بالضَّمّ: البِئرُ الكثيرةُ الماءِ. قَالَ أَبو عُبيد: وهاذا لَا يُعرف إِنّما الْمَعْرُوف الجُدّ، وَهِي الْبِئْر الجَيِّدة الموضعِ من الكَلإِ. قَالَ أَبو مَنْصُور وهاذا مِثلُ الكُمْكُمة للكُمّ، والرَّفْرَفَة للرَّفّ. وسَنةٌ جَدّاءُ: مَحْلَةٌ. وعامٌ أَجَدُّ. وشاةٌ جَدّاءُ: قليلةُ اللّبَن يابسَةُ الضَّرْع، وكذالك النَّاقة والأَتانُ. } والجَدُودَة: القليلةُ اللَّبَنِ من غير عَيْب، والجمْع جَدائدِ. وَقَالَ الأَصمعيّ: جُدّتْ أَخلافُ النّاقةِ، إِذا أَصابَها شيْءٌ يَقطَع أَخلافَها.! والمُجَدَّدة: المُصرَّمة الأَطباءِ. وَعَن شَمرٍ: الجَدّاءُ الشَّاةُ الّتي انقطَعَ أَخلافُهَا. وَقَالَ خالدٌ: هِيَ المقطوعةُ الضَّرْعِ، وَقيل هِيَ اليابسةُ الأَخلافِ إِذا كَانَ الصِّرَارُ قد أَضَرَّ بهَا. والجَدَّاءُ من الغَنم والإِبل: المقطوعةُ الأُذنِ. وَقَوْلهمْ {جَدّدَ الوضوءَ، والعَهْدَ، على المَثَلِ. وكِساءٌ مُجَدَّدٌ: فِيهِ خُطُوطٌ مختلِفة. وَفِي حَدِيث أَبي سُفيانَ (جُدَّ ثَدْيَا أُمِّك) أَي قُطِعَا، وَهُوَ دُعَاءٌ عَلَيْهِ بالقَطِيعة، قَالَه الأَصمعيّ. وَعنهُ أَيضاً: يُقَال للنّاقَة إِنّها} لَمُجِدَّةٌ بالرَّحْل، إِذا كَانَت جادّةً فِي السَّيْر. قَالَ الأَزهريّ: لَا أَدرِي أَقال مِجَدَّة أَو مُجِدَّة: فَمن قَالَ {مِجَدَّة فَهِيَ من} جَدّ {يَجِدّ، وَمن قَالَ} مُجِدّة فَهِيَ من {أَجدَّت. وَعَن الأَصمعيّ: يُقَال: لفُلان أَرضٌ} جادُّ مِائَةِ وَسْقٍ، أَي تُخْرِجُ مِائَةَ وَسْقٍ إِذا زُرِعَتْ. وَهُوَ كلامٌ عَربيّ. {والجادُّ بِمَعْنى المجدُود. وَقَالَ اللِّحيانيّ:} جُدَادَةُ النَّخْلِ وغيرِه: مَا يُستأْصَل. {وجَدِيدَتَا السَّرْجِ والرَّحْلِ: اللِّبْدُ الّذي يَلزِق بهما من الباطِن. قَالَ الجوهريّ: وهاذا مُوَلّد. وَقَوْلهمْ: فِي هاذا خَطَرٌ جِدُّ عَظيم، أَي عظيمٌ جِدًّا. وجَدَّ بِهِ الأَمرُ: اشتَدَّ، قَال أَبو سَهْم: أَخالدُ لَا يَرْضَى عَن العَبْدِ رَبُّه إِذَا جَدَّ بالشَّيخ العقُوقُ المُصمِّمُ وَعَن الأَصمعيّ: أَجدَّ فُلانٌ أَمْرَه بذالك، أَي أَحكَمَه. وأَنشد: أَجَدَّ بهَا أَمْراً وأَيْقَنَ أَنَّه لَهَا أَوْ لأُخْرَى كالطَّحِينِ تُرَابُهَا } وجُدَّان بن جَدِيلة، بالضّمّ: بطنٌ من ربيعَة. ! والجُدّاد كرُمْان: صِغَارُ العِضَاهِ. وَقَالَ أَبو حنيفَة: صِغَارُ الطَّلحِ، والواحدةُ جُدّادةٌ. وَفِي الحَدِيث: (احُبِسِ الماءَ حَتَّى يَبلُغَ الجَدَّ) ، قَالَ ابْن الأَثير هِيَ هَا هُنَا المُسنَّة، وَهُوَ مَا وقَعَ حَولَ المَزرعةِ كالجِدَار، وَقيل هُوَ لُغَةٌ فِي الجِدار، (ويُروَى الجُدُر، بالضّمّ جمْع جِدار) ويُروَى بالذّال وسيأْتي. والجَدُّ بن قَيْسٍ لَهُ ذِكْر. {والجِدِّيّة بِالْكَسْرِ: قَرْيَة قُرْبَ رَشيد. } وجُدَادٌ كغُراب: بطنٌ من خَوْلان، مِنْهُم اللَّيْثُ بن عَاصِم، وأَخوه أَبو رَجب العَلاَءُ بن عَاصِم إِمام جَامِع مصر، وجَدُّهما لأُمِّهما مِلْكَانُ بن سَعْد {- الجُدَاديّ، كَانَ شريفاً بِمصْر. وأُسيد الخَولانيّ الجُدَاديّ، شَهِدَ فتْحَ مصر وصَحِبَ عُمَر. وَعبد الملِك بن إِبراهِيمَ الجِدّي، وقاسم بن مُحَمَّد الجِدّي، وحَفْص بن عُمَر} - الجِدّيّ، وأَحمد بن سَعِيد بن فَرْقَد الجِدّي، وَعبد الله بن إِبراهيم الجِدّي، وعليّ بن محمّدٍ القَطّان الجِدّي، كلّ هاؤلاءِ بكسرِ الْجِيم، مُحدِّثُون. وبفتح الْجِيم أَبو سعيد بن عَبْدُوس الجَدّي، سمعَ من مالكٍ. وأَبو عبد الله مُحَمَّد بن عُمر! - الجَدِيديّ، من أَهلِ بُخَارَا، زاهدٌ عابدٌ حدّثَ عَنهُ أَبو منصورٍ النَّسفيّ. وَعبد الْجَبَّار بن عبد الله بن أَحمد بن الجِدّ الحربيّ، بِكسر الْجِيم محدّث، هكاذا ضَبطه مَنْصُور بن سُليم. وَبَنُو جُدَيد، كزُبير: بطنٌ من الْعَرَب.


- : (و (! الجَدَا، مَقْصور: قالَ ابنُ السِّكِّيت: يُكْتَبُ بالألفِ والياءِ. ( {والجَدْوَى: المَطَرُ العامُّ) .) يقالُ: مَطَرٌ جَداً، أَي عامٌّ واسِعٌ؛ (أَو الَّذِي لَا يُعْرَفُ أَقْصاهُ) يقُولونَ: سَماءٌ} جَداً: لَهَا خَلَفٌ: ذَكَّرُوه لأنَّ {الجَدَا فِي قوَّةِ المَصْدرِ. وَفِي حدِيث الاسْتِسْقاءِ: (اللهُمّ اسْقِنا غَيْثاً غَدَقاً} وجَداً طَبَقاً) . (و) الجَدَا والجَدْوَى: (العَطِيَّةُ. (سَاق، المصنِّفُ {الجَدْوَى مَعَ الجَدَا فِي معْنَى المَطَرِ، وَهُوَ لَا يُعْرَف إلاَّ فِي معْنَى العَطِيَّة، فَلَو قَالَ: والجَدْوَى العَطِيّة} كالجَدَا كانَ مُوافِقاً لمَا فِي الأُصُولِ. وَمَا أَصَبْتُ مِن فلانٍ جَدْوَى قَطّ: أَي عَطِيَّة. (و) تقولُ فِي تَثْنيةِ {جَدْوَى: (هذانِ} جَدْوانِ {وجَدْيانِ. (قالَ ابنُ سِيدَه: كِلاهُما عَن اللَّحْيانيّ،} فجَدْوانِ على القِياسِ، وجَدْيانِ على المُعاقبَةِ؛ (نادِرٌ. ( {وجَدَا عَلَيْهِ يَجْدُو) } جَدْواً، ( {وأَجْدَى) :) أَي أَعْطَى الجَدْوَى؛ قالَ أَبو الْعِيَال: بَخِلَتْ فُطَيْمَةُ بِالَّذِي تُولِينِي إلاَّ الكَلامَ وقلَّما} تُجْدِينِي أَرادَ: {تُجْدِي عليَّ فحذَفَ وأَوْصَل. (} والجادِي: طالِبُ الجَدْوَى. (وَفِي الصِّحاحِ: السائِلُ العافِي؛ وأَنْشَدَ الفارِسِيُّ عَن أَحمدَ بنِ يَحْيَى: إِلَيْهِ تَلْجَأُ الهَضَّاءُ طُرّاً فلَيْسَ بقائِلٍ هُجْراً {- لجَادِي قالَ ابنُ بَرِّي: هُوَ مِن الأَضْدادِ: يقالُ:} جَدَوْتُه سَأَلْته،! وجَدَوْتُه أَعْطَيْته؛ قالَ الشَّاعِرُ: {جَدَوْتُ أُناساً مُوسِرينَ فَمَا} جَدَوْا أَلا اللَّهَ {فاجْدُوهُ إِذا كُنتَ} جادِيَا وقالَ الرَّاجزُ: أَما عَلِمْتَ أَنَّني مِنْ أُسْرَه لَا يَطْعَمُ {الجادِي لَدَيْهِمْ تَمْرَه؟ (} كالمُجْتَدِي) ؛) قالَ أَبو ذُؤَيْب: لأُنْبِئْت أنَّا {نَجْتَدِي الحَمْدَ إِنَّما تَكَلَّفُهُ مِن النُّفوسِ خِيارُهاأَي نَطْلُب الحَمْدَ؛ وأَنْشَدَ ابنُ الأَعْرابيِّ: إنِّي لَيَحْمَدُنِي الخَلِيلُ إِذا} اجْتَدَى مَالِي ويَكْرَهُني ذَوُو الأَضْغَانِوقَوْل أَبي حاتمٍ: أَلا أَيُّهَذا {المُجْتَدِينا بشَتْمِهِ تأَمَّلْ رُوَيْداً إنَّني من تَعَرَّفُلم يُفَسِّره ابنُ الأعْرابيِّ. قالَ ابنُ سِيدَه: وعنْدِي أنَّه أَرادَ أَيّ هَذَا النَّوْع يَسْتَقْضِينا حَاجَة أَو يَسْأَلُنا وَهُوَ فِي خلالِ ذلِكَ يَعِيبُنا ويَشْتِمُنا. (} وجَدَاهُ {جَدْواً} واجْتَداهُ: سَأَلَهُ حاجَةً) وطَلَبَ {جَدْواهُ (و) يقالُ: لَا يَأْتِيكَ (} جَدا الدَّهْرِ) ، أَي (آخِرُه. (وَفِي الصِّحاحِ: أَي يَدَ الدَّهْرِ، أَي أَبَداً. (وخَيْرٌ {جَداً) :) أَي (واسِعٌ) على النَّاسِ. وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: } أَجْدَى الرَّجُلُ: أَصَابَ الجَدْوَى. وقَوْمٌ {جُدَاةٌ:} مُجْتَدُونَ أَي سائِلُونَ. ! واسْتَجْداهُ: طَلَبَ جَدْواهُ؛ وأَنْشَدَ الجَوْهرِيُّ لأبي النجْمِ: جِئْنَا نُحَيِّيكَ {ونَسْتَجْدِيكا مِن نائِلِ اللَّهِ الَّذِي يُعْطِيكَا} والمُجادَاةُ: مُفاعَلَةٌ مِن جَدا؛ وَمِنْه حدِيثُ زيْدِ بنِ ثابِتٍ: (وَقد عَرَفُوا أنَّه ليسَ عنْدَ مَرْوان مالٌ {يُجَادُونَه عَلَيه) ، أَي يُسَائِلُونَه عَلَيه. } والجَداءُ، كسَحابٍ: الغَنَاءُ. وَمَا {يُجْدِي عَنْك هَذَا: أَي مَا يُغْنِي. وَمَا يُجْدِي عليَّ شَيْئا كَذلِك. وَهُوَ قَلِيلُ} الجَدَاءِ عنْكَ: أَي قَلِيلُ الغَنَاءِ والنَّفْعِ؛ قالَ ابنُ بَرِّي: شاهِدُه قَوْل مالِكِ بنِ العَجْلانِ: لَقَلَّ {جَدَاءً على مَالِكٍ إِذا الحَرْب شبَّتْ بأَجْدَادِها} واجْتَداهُ أَعْطاهُ؛ فَهُوَ مِن الأَضْدادِ. {والجَدِيُّ، كغَنِيَ: السَّخِيُّ. } وجَدْوَى: اسمُ امْرأَةٍ، قالَ ابنُ أَحْمر: شَطَّ المَزارُ {بجَدْوَى وانْتَهَى الأَمَلُ ويقالُ:} جَدَا عَلَيْهِ شُؤْمُه، أَي جَرَّ عَلَيْهِ، وَهُوَ مِن بابِ التَّعْكِيسِ كقَوْلِه تَعَالَى: {فبَشِّرْه بعَذابٍ أَليمٍ} نَقَلَه الزَّمَخْشرِيُّ. جدي ) (ي ( {الجَدْيُ: من أَولادِ المَعَزِ ذَكَرُها) ، كَذَا فِي الصِّحاحِ والمُحْكَم. وَمِنْهُم مَنْ قَيَّدَه بأنَّه الَّذِي لم يَبْلغ سَنَة؛ (ج} أَجْدٍ) فِي القلَّةِ، (و) إِذا كَثُرَتْ فَهِيَ ( {جِداءٌ} وجِدْيانٌ، بكسْرِهِما. (وَلم يَذْكُرِ الجَوْهريُّ الأَخيرَةَ، قالَ: وَلَا تَقُل {الجَدَايا وَلَا} الجِدْي، بكسْرِ الجيمِ. (و) مِن المجازِ: الجَدْيُ (مِن النّجومِ) {جَدْيانِ: أَحَدُهُما (الدَّائِرُ مَعَ بَناتِ نَعْشٍ، و) الآخَرُ: (الَّذِي بلِزْقِ الدَّلُوِ) ، وَهُوَ (بُرْجٌ) مِن البروجِ، و (لاَ تَعْرِفُه العَرَبُ، وكِلاهُما على التَّشْبِيهِ} بالجَدْي فِي مَرآةِ العَيْنِ؛ كَذَا فِي المُحْكَم. وَفِي الصِّحاح: الجَدْيُ بُرْجٌ فِي السَّماءِ؛ {والجَدْيُ: نَجْمٌ إِلَى جنبِ القُطْبِ تُعْرَفُ بِهِ القِبْلَةُ. قالَ شيْخُنا: والمَشْهورُ عنْدَ المُنَجِّمِين أنَّ الَّذِي مَعَ بَناتِ نَعْشِ يُعْرَفُ} بالجُدَيِّ مُصَغّراً؛ قالَ فِي المغربِ: تميزاً للفَرْقِ بَيْنه وبينَ البرجِ. ( {والجَدِيَّةُ، كالرَّمِيَّةِ: القِطْعَةُ) مِن الكِساءِ (المَحْشُوَّةُ تحتَ) دَفَّتَي (السَّرْجِ والرَّحْلِ) ، والجَمْعُ الجَدَايا، وَلَا تَقُل جَدِيدَةٌ، والعامَّةُ تَقُولُه؛ كَمَا فِي الصِّحاح. (} كالجَدْيَةِ ج {جَدْياتٌ، بالفَتْح) ، كَذَا فِي النُّسخ تِبْعاً للصَّاغاني فِي التّكْمِلَة ونَصَّه: قالَ أَبو عبيدٍ وأَبو عَمْروٍ والنَّضْر: جَمْع} جَديةِ السَّرْجِ والرَّحْلِ جَدَياتٌ بالتَّخْفيفِ، انتَهَى وضُبِطَ فِي بَعضِ الأُصولِ بالتَّحْريكِ، كَمَا فِي الصِّحاحِ. قالَ سِيْبَوَيْه: جَمْعُ {الجَدْيَةِ} جَدَيات، وَلم يُكَسِّرُوا الجَدْيَة على الأكْثَر اسْتِغْناء بجَمْع السَّلامَةِ إِذْ جازَ أَن يَعْنُوا الكَثِيرَ، يَعْني أنَّ فَعْلَة تُجْمَع فَعَلاتٍ يُعْنِى بهِ الأكْثَر كَمَا أَنْشَدَ لحَسَّانَ: لَنَا الجَفَناتُ. قَالَ الْجَوْهَرِي وتُجْمَعُ الجديةُ على! جَدىً قَالَ ابنُ بَرِّي صَوَابه {جَدْي كَشْريةٍ وشَرْىٍ واغفال المصنِّف إِيَّاه قُصُورٌ. (وقالَ اللَّحْيانيُّ:} الجَدِيَّةُ (الدَّمُ السَّائِلُ) والبَصِيرَةُ مِنْهُ مَا لم يسل. وقالَ أَبو زيْدٍ: الجَدِيَّةُ من الدَّمِ: مَا لَصِقَ بالجَسَدِ، والبَصِيرَةُ مَا كانَ على الأرْضِ. (و) الجَدِيَّةُ: (النَّاحيةُ) يقالُ: هُوَ على {جديَّتِه، أَي ناحِيَتِه. (و) أَيْضاً (القِطْعَةُ من المِسْكِ. (و) أَيْضاً: (لَوْنُ الوَجْهِ) يقالُ: اصْفَرَّتْ} جَدِيَّةُ وَجْهِه؛ قالَ الشَّاعِرُ: تَخالُ جَدِيَّةَ الأَبْطالِ فِيهَا غَداةَ الرَّوعِ {جَادِيّاً مَدُوفا (وكَسُمَيَّةَ: جَبَلٌ) . (} والجادِيُّ: الزَّعْفَرانُ) ، نُسِبَ إِلَى {الجادِيَةِ مِن أَعْمالِ البَلْقاء. قالَ الزَّمْخشريُّ: سمعْتُ مَنْ يقولُ: أَرْضُ البَلْقاءَ تَلِدُ الزَّعْفَرانَ. هَكَذَا ذَكَرَه الأزْهرِيُّ وابنُ فارِسَ فِي هَذَا التَّرْكيبِ، وَهُوَ عنْدَهما فاعول. وذَكَرَه الجَوْهرِيُّ فِي (ج ود) على أنَّه فعلى؛ (} كالجادِيَاء) ذَكَرَه الصَّاغانيُّ فِي ترْكيبِ (م ل ب) . (و) {الجادِيُّ: (الخَمْرُ) على التَّشْبيهِ فِي اللَّوْنِ. (} وأَجْدَى الجُرْحُ: سَالَ) دَمُه؛ أَنْشَدَ ابنُ الأعْرابيِّ: وإنْ {أَجْدَى أَظَلاَّها ومَرَّتْ لَمَنْهبِها عَقامٌ خَنْشَلِيلُ (} وجَدَيْتُه: طَلَبْتُ جَداهُ،) لُغَةٌ فِي جَدَوْته. (! والجَدَايَةُ، ويُكْسَرُ الغَزالُ. (قالَ الأصْمعيُّ: هُوَ بمنْزِلَةِ العَناقِ من الغَنَمِ؛ قالَ جِرانُ العَوْد: تُريحُ بعد النَّفَسِ المَحْفُوزِإِراحَة {الجَدَايَةِ النَّفُوزِكذا فِي الصِّحاح. وَفِي المُحْكَم: هُوَ الذَّكَرُ والأُنْثى مِن أَوْلادِ الظِّباءِ إِذا بَلَغَ ستَّة أَشْهر أَو سَبْعَة وعَدَا وتَشَدَّد، وخصَّ بعضُهم الذَّكَرَ مِنْهَا، والجَمْعُ} الجَدَايا؛ وَمِنْه الحدِيثُ: (أُتِيَ {بجَدَايا وضَغابِيسَ) . (وكسُميَ:} جُدَيُّ بنُ أَخْطَبَ أَخُو حُيَيِّ. (و) جُدَيُّ بنُ تدولِ (بنِ بُحْتُرِ) بنِ عتودِ بنِ عتيرِ بنِ سَلامَانِ بنِ ثعلٍ (الشاعِرُ) مِن طيِّىءٍ، ومِن ولدِه القَيْسان. وجابرُ بنُ ظالمٍ {الجدويُّ: لَهُ صُحْبَةٌ. (} والجُدَاءُ، كغُرابٍ: مَبْلَغُ حِسابِ الضَّرْبِ) ، كقَوْلِكَ: (ثلاثةٌ فِي ثلاثةٍ {جُداؤُه تِسعَةٌ) ؛) نَقَلَهُ ابنُ بَرِّي. وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: } جَدَّى الرَّحْلَ {تَجْديةً: جَعَلَ لَهُ} جَدْيَةً. {وجادِيَةُ: قرْيَةٌ بالشامِ إِلَيْهَا نُسِبَ الزَّعْفرانُ؛ ويقالُ} جِدْياً بالكسْر أَيْضاً؛ مِنْهَا: عُمَرُ بنُ حفصَ بنِ صَالح المريُّ: {الجديانيُّ المُحَدِّثُ. } والجَدِيَّةُ: أَوَّلُ دفْعةٍ مِن الدَّم. وقيلَ: هِيَ الطَّريقَةُ مِن الدَّم. {والجادِيُّ: الجرادُ لأَنَّه} يَجْدِي كلَّ شَيْء، أَي يأْكُلُه؛ وَبِه رُوِي قَوْلُ الهُذَليّ: حتَّى كأَنَّ عَلَيها {جادِياً لُبَدا والمَعْروفُ جابِياً، وَقد تقدَّم. وَفِي كنانَةَ:} جُدَيُّ بنُ ضمرَةَ بنِ بكْرٍ، مِن ولدِهِ عمارَةُ بنُ مخشنٍ لَهُ صحْبَةٌ. {والجَدِيَّةُ، كغَنِيَّة: أَرضٌ نَجْديَّةٌ لبَني شَيْبان. وكسُمَيَّة: جَبَلٌ نَجْدِيٌّ فِي دِيارِ طيِّىءٍ.


- ـ و" الجَدَا والجَدْوَى: المَطَرُ العامُّ، أو الذي لا يُعْرَفُ أقْصاهُ، والعَطِيَّةُ، وهذانِ جَدْوانِ وجَدْيانِ نادِرٌ. وجَدا عليه يَجْدُو وأجْدَى. ـ والجادِي: طالِبُ الجَدْوى، ـ كالمُجْتَدِي. ـ وجَداهُ جَدْواً واجْتَداهُ: سألَهُ حاجَةً. ـ وجَدا الدَّهْرِ: آخِرُهُ. ـ وخَيْرٌ جَداً: واسِعٌ.


- الجادي : الجراد، يَجدِي كل شيءٍ، أَي يأْكله.


- الجَدْي : الذكر من أَولاد المَعْز. والجمع : أَجْدٍ، وجِداءٌ، وجِدْيانٌ.|الجَدْي أحد بروج السماء، بين القوس والدّلو، وزمنه من 22 من ديسمبر إلى 19 من يناير.| (انظر: برج) .


- الجَدْية : القطعة من الكساءِ المحشوّة تحت دفَّتَي السرج ونحوه.


- أَجْدَى الشيءُ: نفع.|أَجْدَى فلانٌ: أَصاب الجدوى.|أَجْدَى الجرحُ: سالت منه جَدِيَّةٌ.|أَجْدَى عنه: أَغنى.|أَجْدَى فلانًا وعليه: أَعطاه.


- الجَدِيَّة : الدم السائل.| وفي حديث سعد قال: حديث شريف رمَيتُ يوم بدر سُهيلَ بن عَمرو، فقطعت نَسَاه فانبعثت جَدِيّةُ الدم// .|الجَدِيَّة لون الوجه.|الجَدِيَّة القطعة من المسك.|الجَدِيَّة الناحية.|الجَدِيَّة الجَدْية. والجمع : جَدايا.


- الجادِيُّ : الزَّعفران.


- الجاديُّ : الزَّعفران.


- الجَديدُ : وجه الأَرض. والجمع : أَجِدّة، وجُدُد، وجُدَد.


- الجَدِيدَة : مؤنث الجديد.| وجديدتا السَّرْج والرَّحْل: اللِّبدة تُلزَق بباطن السَّرْج أَو الرَّحْل.


- الجَدَدُ : الأَرض المستوية.| وفي حديث عمر: حديث شريف كان لا يبالي أَن يصلِّيَ في المكان الجَدَدِ //.| وفي المثل :-من سلك الجَدَدَ أَمِنَ العِثارَ :-: يضرب في طلب العافية.


- الجُدَّة : شاطئ النهر.|الجُدَّة جُزْءُ الشيءِ يخالف لونُه لونَ سائره.| ومنه جُدَّة السماءِ، وجُدّة الجَبَل. والجمع : جُدَدٌ.، وفي التنزيل العزيز:فاطر آية 27 وَمِنَ الجِبَالِ جُدَدٌ بِيضٌ وَحُمْرٌ مُختَلِفٌ أَلْوَانُهَا وغَرَابِيبُ سُودٌ ) ) .| ومنه جُدَّة الحِمار أَيضًا، وتكون في ظهره.


- الجادّة : وَسَطُ الطريق.|الجادّة الطريق الأعظم الذي يجمع الطُّرق. والجمع : جَوادُّ.


- الجُدَّادُ : كلُّ ما تعقَّد بعضُه في بعض من الخيوط وأَغصان الشجر.


- أَجدَّ فلانٌ: صار ذا جِدٍّ واجتهاد.|أَجدَّ سلك الجَدَدَ.|أَجدَّ في الأَمر: اجتهد.|أَجدَّ الطريقُ: صارَ جَدَدًا.|أَجدَّ النَّخْلُ: حان جِدادُه.|أَجدَّ الشيءَ: أَحدثه. يقال: أَجَدَّ ثَوْبًا: لَبِسَ ثَوْبًا جديدًا.| ومنه: أَبْلِ وأَجِدَّ واحْمَدِ الكاسِيَ.|أَجدَّ السيرَ: أَسرع فيه.|أَجدَّ أَمْرَهُ بكذا: أَحكمه.


- الجديدان : الليل والنهار.


- الجَدْجَدُ : الأَرض الصُّلبة المستوية.


- جَدا فلانًا وعليه جَدا جدْوًا، وجَدًا: أَعطاه.|جَدا سأَله الجَدْوَى.


- أبْجَد : (انظره في باب الهمزة) .


- الجَداد : أَوان قطع ثمر النخل.


- جَدَّ بالشيءِ جَدَّ جَدًّا: ناله. يقال: جَدِدْت بالخير.|جَدَّ الثَّدْيُ أو الضَّرْعُ، جَدَدًا: يبِس فهو أَجَدُّ. يقال: جَدَّتِ الشاةُ ونحوها: قلّ لبنها ويبس ضَرْعها.| فهي جَدَّاءُ. والجمع : جُدُّ.


- المُجَدَّدُ من الثياب: ما فيه خيوطٌ مختلفة.


- جُدَّ : كان له حظٌ فهو مجدود.


- جادَّهُ في الأَمر: خاصمه.


- الجُدُّ : جانب الشيء.|الجُدُّ شاطئ النهر. والجمع : أَجْدَاد.|الجُدُّ من الرجال: المجدود العظيم الحظِّ. والجمع : جُدُّون.


- تَجَدَّدَ الشيءُ: صار جديدًا.|تَجَدَّدَ الضرعُ ذهب لبنُه.


- الجِدَّةُ : وجهُ الأَرض.|الجِدَّةُ قِلاَدَةٌ في عنق الكلب. والجمع : جِدَدٌ.


- جَدَّ جَدَّ جَدًّا: عَظُمَ.|جَدَّ صار ذا حَظٍّ.|جَدَّ فلان جِدًّا: لم يَهْزِلْ.|جَدَّ في الأَمر: اجتهد.|جَدَّ الشيءُ جِدَّةً: حدَثَ بَعد أَن لم يكُن.|جَدَّ صار جديدًا.|جَدَّ الشيءَ جَدَّ جَدًّا، وجِدَادًا: قطعه فهو مجدود.| وجديد. يقال: جَدَّ النخلَ: قطع ثمره.


- الجُدْجُدُ : حشرة كالجراد يصوت بالليل.|الجُدْجُدُ بَثْرَة تخرج في أصل الحَدقة. والجمع : جَداجِدُ.


- آجَدَهُ إيجادًا: أَجَدَه. يقال: إنه لَمُؤْجَدُ الأنيابِ والأَظافر.| وثوب مُؤْجَدُ النَّسْج: متينه.


- الجُدُّ : جانب الشيء.|الجُدُّ شاطئُ النهر ويقال: فلان مُحْسنٌ جِدًّا: بلغ الغاية في الإِحسان. يقال: هذا خَطَرٌ جِدُّ عظيمٍ: عظيمٌ جِدًّا.


- تَنَجّدَ الشيءُ: ارتفع.


- الجُدادة جُدادةُ النخلِ وغيرِه: ما يُقطَعُ منه.


- أنْجَدَ : ارتفع.|أنْجَدَ أتى نَجدًا: أعانه ونصره ويقال: أنجده عليه و أنْجَدَ الدَّعوة: أجابها.


- الجَدُّ : أَبو الأَب، وأَبو الأُم. والجمع : أَجْدادٌ، وجُدُودٌ.| وجُدُودة.|الجَدُّ الرِّزق.|الجَدُّ المكانة والمنزلة عند الناس.، وفي التنزيل العزيز:الجن آية 3 وأَنَّهُ تَعَالىَ جَدُّ رَبِّنَا مَا اتَّخَذَ صَاحِبَهُ وَلاَ وَلَدًا ) ) .| وفي الحديث: حديث شريف تبارك اسمُكَ وتعالى جَدُّك //.| وفي حديث القيامة: حديث شريف وإِذا أَصحابُ الجَدِّ محبوسون //.|الجَدُّ شاطئُ النهر وضَفَّتُه. والجمع : أَجدادٌ، وجُدُودٌ.|الجَدُّ الحظُّ.| وفي المثل: :-جَدُّك يرعى نَعَمَك :-: يضرب للمضياع المجدود. والجمع : جُدُود.| و(جَدُّ الحِنطة) : جنسُ نباتٍ قريب من القمح من فصيلة النَّجيليّات، يُظنُّ أَنَّه القمح حصَلَ من تحوُّل أَحد أَنواعه ببطء .


- الوُجُودُ : ضِدّ العَدَم، وهو ذِهني وخارجيّ .


- جَدَّدَ الشيءَ: صيَّره جديداً. يقال: جَدَّدَ العهدَ.|جَدَّدَ ثوبًا: لَبِسَهُ جديدًا.


- الجَدْوَى : المطر العام.|الجَدْوَى العطية.| وفي المثل: :-شغلَتْ شِعابي جَدْوَاي :-: شغلتني النفقة على عيالي عن الإِفضال على غيري.|الجَدْوَى الفائدة والمنفعة.


- جَدَّى الرحلَ والسرجَ: جعل له جَدْيَةً.


- الجُداء : مبلغ حساب الضرب. يقال: جُداء ثلاثةٍ في ثلاثةٍ: تسعة.


- الجَدا : العطاء.|الجَدا المطر العامّ.| وفي الحديث: حديث شريف اللهم أَسْقِنا غيثًا غَدَقًا، وجَدًا طَبَقًا// . يقال: خير فلانٍ جَدًا: عامٌّ واسع.


- اسْتَجْداه : اجْتَداه.


- الجَدّاء من الإِبل أَو الغنم: ما قُطعت أُذُنُها.|الجَدّاء من النِّسَاء: الصغيرة الثدْي.|الجَدّاء من السنينَ: المَحْلة.|الجَدّاء من المفاوز: اليابسة.


- الجَدَاء : الغَناء والنَّفع.


- الجُدِّيُّ من الرجال: الجُدُّ.


- الجُدَيّ : نجم قريب من القطب تعرف به القِبلة.


- اجتداه : طلب منه الجدوى.


- اللَّيْلُ وَالنَّهَارُ.


- (فاعل مِن جَدَّ).|-عَرَفْتُهُ وَلَداً جَادّاً : رَصِيناً، رَزِيناً، مُجْتَهِداً- سَافَرَ أبُوهُ إِلَى الصَّعِيدِ جَادّاً كَادّاً. (طه حسين).


- (فعل: ثلاثي لازم، متعد بحرف).| جَدَدْتُ، أَجِدُّ، جِدَّ، مصدر جِدُّ.|1- جَدَّ فِي سَيْرِهِ لِيَصِلَ قَبْلَ مَغِيبِ الشَّمْسِ : خَطَا خُطُوَاتٍ سَرِيعَةٍ، أَسْرَعَ.2- جَدَّ فِي عَمَلِهِ : اِجْتَهَدَ.|3- جَدَّ فِي طَلَبِهِ : سَعَى جَادّاً فِي البَحْثِ عَنْهُ- جَدَّ فِي سَعْيِهِ : | سَيَذْكُرُنِي قَوْمِي إِذَا جَدَّ جِدُّهُمْ ... ... َوَفِي اللَّيْلَةِ الظَّلْمَاءِ يُفْتَقََدُ البَدْرُ | (أبو فراس الحمداني)


- (فعل: خماسي لازم).| تَجَدَّدَ، يَتَجَدَّدُ، مصدر تَجَدُّدٌ.|1- تَجَدَّدَ الثَّوْبُ بَعْدَ تَنْظِيفِهِ : صَارَ جَدِيداً.|2- تَجَدَّدَتْ قُوَاهُ : اِنْتَعَشَتْ- إِنَّ أَفْكَاراً تَتَجَدَّدُ. (محمد عبده).


- (فعل: رباعي متعد).| جَدَّدْتُ، أُجَدِّدُ، جَدِّدْ، مصدر تَجْدِيدٌ.|1- جَدَّدَ نَشَاطَهُ : أَعَادَ إِلَيْهِ القُوَّةَ وَالحَيَوِيَّةَ.|2- جَدَّدَ بَيْتَهُ : أَصْلَحَهُ، رَمَّمَهُ.|3- جَدَّدَتْ فُسْتَانَهَا :اِرْتَدَتْهُ جَدِيداً


- (فعل: سداسي لازم متعد).| اِسْتَجْدَّ، يَسْتَجِدُّ، مصدر اِسْتِجْدَادٌ.|1- اِسْتَجَدَّ الْمَوْضُوعُ : صَارَ جَدِيداً.|2- اِسْتَجَدَّ القَمِيصُ : لَبِسَهُ جَديداً.|3- اِسْتَجَدَّ البَيْتَ : صَيَّرَهُ جديداً.


- (مصدر تَجَدَّدَ).|1- تَجَدُّدُ الْمَطَالِبِ :إِعَادَةُ طَرْحِهَا وَالْمُنَادَاةُ بِهَا.|2- تَجَدُّدُ الشَّبَابِ : عَوْدَةُ النَّشَاطِ وَالحَيَوِيَّةِ- تَجَدُّدُ القُوَى.


- (مصدر جَدَّ).|1- لَا يُفَرِّقُ بَيْنَ الجِدِّ وَالهَزْلِ : الرَّصَانَةٌ، الرَّزَانَةٌ.|2- اِشْتَغَلَ بِجِدٍّ وَاهْتِمِامٍ : بِكِدٍّ، بِاجْتِهَادٍ.|3- رَجُلٌ عَظِيمٌ جِدّاً :في مُنْتَهَى العَظَمَةِ وَغَايَتِها.|4- حَسَنٌ جِدّاً : أَكْثَرُ مِنْ حَسَنٍ، غَايَةُ فِي الحُسْنِ، وَهِيَ مَنْ عَلَامَاتِ التَّنْقيطِ الْمَدْرَسِيِّ.|5- ثَمَنُ المِعْطَفِ بَاهِظٌ جِدّاً : ثَمَنُهُ مُرْتَفِعٌ كَثِيراً، مُبَالَغٌ فِي ثَمَنِهِ.


- (مصدر جَدَّدَ).|1- تَجْدِيدُ رُوحٍ الشَّبَابِ : تَوَقُّدُهَا وَإِعَادَةُ النَّشَاطِ وَالحَيَوِيَّةِ إِلَيْهَا.|2- تَجْدِيدُ عَنَاصِرِ الفَرِيقِ : تَبْدِيلُهُمْ وَتَغْيِيرُهُمْ بِعَنَاصِرَ جَدِيدَةٍ.|3- تَجْدِيدُ عَقْدِ الكِرَاءِ : إِعَادَةُ صِيَاغَتِهِ.


- (مفعول مِنْ جَدَّدَ).|- بِنَاءٌ مُجَدَّدٌ :أَيْ وَقَعَ تَجْدِيدُهُ.


- اللَّيْلُ وَالنَّهَارُ.


- جِدَّةُ الثَّوْبِ : حَالَتُهُ جَدِيدَةٌ.


- ج : أَجِدَّةٌ، جُدُدٌ، جُدَدٌ. | 1- ثَوْبٌ جَدِيدٌ : ثَوْبٌ صُنِعَ حَدِيثاً وَلَمْ يُسْتَعْمَلْ بَعْدُ.|2- عَهْدٌ جَدِيدٌ :عَهْدٌ مُغَايِرٌ لِمَا سَبَقَهُ- فِكْرٌ جَدِيدٌ :-سِيَاسَةٌ جَدِيدَةٌ :-ثَقَافَةٌ جَدِيدَةٌ.|3- رَجُلٌ جَدِيدٌ :ذُو حَظٍّ، عَظِيمٌ.|4.: وَجْهُ الأَرْضِ.


- جمع: ات. | (مفعول مِن اِسْتَجَدَّ).|-مُسْتَجَدَّاتُ الْمَرْحَلَةِ الرَّاهِنَةِ : مُتَطَلَّبَاتُهَا الجَدِيدَةُ، تَطَوُّرَاتُهَا.


- جمع: جَوادُّ. |-اِلْتَقَى بِهِ فِي جَادَّةِ الطَّرِيقِ :فِي عَرْضِهِ، فِي وَسَطِهِ.


- جمع: ـون، ـات. |-رَجُلٌ جِدِّيٌّ : مُتَعَقِّلٌ، ثَابِتٌ فِي رَأْيِهِ، رَصِينٌ.


- جمع: ون، ات. | (فاعل مِنْ تَجَدَّدَ).|1- بِنَاءٌ مُتَجَدِّدٌ : أَيْ أُعِيدَ بِنَاؤُهُ.|2- نَهْضَةٌ مُتَجَدِّدَةً :نَهْضَةٌ قَدِيمَةٌ أُعِيدَ تَجْدِيدُهَا.


- جمع: ون، ات. | (فاعل مِنْ جَدَّدَ).|-كَاتِبٌ مُجَدِّدٌ : مُبْتَكِرٌ لِأَسَالِيب أَوْ مَوَاضِيعَ جَدِيدَةٍ.


- (أَفْعَلُ التَّفْضِيلِ).|-هَذَا العَمَلُ أَجْدَى لَكَ : أنْفَعُ لَكَ، أحْسَنُ- أجْدَى لَكَ أنْ تَجْتَهِدَ :-كَانَ مِنَ الأَجْدَى أنْ تُسَافِرَ إِلَى الجَبَلِ.


- (فعل: رباعي لازم متعد بحرف).| أَجْدى، يُجْدِي، مصدر إِجْدَاءٌ.|1- أَجْدَاهُ العَمَلُ :نَفَعَهُ، نَالَ الجَدْوَى مِنْهُ- هَذَا لاَ يُجْدِيكَ فَتِيلاً :-لم يُجْدِهَا العِلاَجُ. (م. ل. المنْفَلُوطِي).|2- أَجْدَى الجُرْحُ : سَالَ.|3- أَجْدَى عَنْهُ : أَغْنَى- ما يُجْدِي عَنْكَ اعْتِذَارُكَ :-أَجْدَاهُ عَنِ الطّلَبِ : أغْناهُ.


- (فعل: سداسي متعد).| اِسْتَجْدَى، يَسْتَجْدِي، مصدر اِسْتِجْدَاءٌ.|1- أَسْتَجْدِي مَعُونَتَهُ : أَطْلُبُ مُسَاعَدَتَهُ.|2. اِسْتَجْدَاهُ لفَقْرِهِ : طَلَبَ مِنْهُ حَاجَةً، عَوْناً.


- (مصدر اِسْتَجْدَى).|-يَرْفُضُ الاسْتِجْدَاءَ : طَلَبَ الْمَعُونَةِ أَوِ الاسْتِعْطَاءِ.


- جَدْوَى عَمَلِكَ يُسَاعِدُكَ عَلَى اجْتِيَازِ هَذِهِ الْمَرْحَلَةِ : الفَائِدَةُ، النَّفْعُ- أَنْتَظِرُ بِلاَ جَدْوَى :-ما جدوى هَذِهِ العَلاَمَاتِ :-بِغَيْرِ جَدْوَى.


- جمع: ـون، ـات. | (فاعل مِن اِسْتَجْدَى).|-لَيْسَ في بَلَدِهِمْ مُسْتَجْدٍ : مُسْتَعْطٍ، أَيْ طَالِبٌ عَطَاءهُمْ وَعَطْفَهُمْ.


- 1- الجدادة من النخل : ما يقطع من أغصانه


- 1- الليل والنهار


- 1- إستجد الشيء : صار جديدا|2- إستجد الشيء : صيره جديدا|3- إستجد الثوب : لبسه جديدا


- 1- أوان قطع ثمر النخل


- 1- تجدد الشيء : صار جديدا|2- تجدد الضرع : ذهب لبنه


- 1- جادة : وسط الطريق|2- جادة : شارع أو طريق رئيس|3- جادة : طريق إلى الماء


- 1- جد : إجتهد|2- جد : كان رصينا لا يهزل|3- جد في الأمر : أسرع فيه « جد في السير »|4- جد به الأمر : اشتد


- 1- جد : جانب الشيء|2- جد : شاطئ النهر|3- جد : سمن|4- جد : محل القطع من الشيء|5- جد بئر غزيرة الماء|6- جد بئر قليلة الماء|7- جد بئر في مكان كثير العشب|8- جد : ماء قليل في طرف الصحراء|9- جد : وج جدون : عظيم الحظ


- 1- جد : عظم|2- جد : صار ذا حظ


- 1- جد الثدي أو الضرع : يبس وذهب لبنه


- 1- جد الشيء : صار جديدا


- 1- جد الشيء : قطعه


- 1- جداد : صغار الشجر|2- جداد : كل ما تعقد واختلط بعضه ببعضه الآخر من الخيوط أو الأغصان أو نحوها


- 1- جداه : أعطاه|2- جداه : سأله « الجدوى » ، أي العطية


- 1- جدة : علامة في الطريق يهتدى بها|2- جدة : شاطئ النهر|3- جدة : جزء من الشيء يخالف لونه لون سائر الشيء|4- جدة : خرقة ، قطعة من قماش رثة


- 1- جدد الشيء : جعله جديدا|2- جدد الثوب : لبسه جديدا


- 1- جديد : ما لم يكن لنا به عهد سابق|2- جديد : عصري|3- جديد : ذو الحظ|4- جديد الرجل العظيم|5- جديد الموت|6- جديد : وجه الأرض|7- جديد المقطوع|8- جديد : نوع من المسكوكات النقدية القديمة


- 1- جمع : جدد 1- كون الشيء جديدا|2- وجه الأرض|3- شاطئ النهر|4- قلادة في عنق الكلب|5- خرقة ، قطعة من قماش رثة


- 1- جواد : كثير الجود والكرم|2- جواد من أسماء الله الحسنى


- 1- جود الشيء : حسنه|2- جود الشيء : جعله جيدا|3- جود الفرس : صار جوادا|4- جود الفرس في عدوه : أسرع|5- جود القارئ : حافظ على أحكام التجويد في قراءته


- 1- صار ذا « جد » ، أي حظ


- 1- قطعة من الثوب محشوة تحت السرج أو نحوه ، جمع : جدى وجديات


- 1- ماجده : غالبه في المجد


- 1- مجد : كان ذا مجد|2- مجده : غلبه في المجد|3- مجد الراعي الجمال : علفها وأشبعها


- 1- مجدد من الثياب : ما جدد وكانت فيه خطوط مختلفة


- 1- مجدود : ذو « جد » ، أي حظ|2- مجدود : مقطوع


- 1- مصدر جد|2- إجتهاد بالأمر|3- رصانة ، مجانبة الهزل|4- عجلة|5- محقق مبالغ فيه : « هو عالم جد عالم »


- 1- مصدر جد|2- أرض مستوية|3- أرض غليظة|4- ما ارتفع من الرمل وانحدر|5- وجه الأرض


- 1- مصدر جد|2- والد الأب ووالد الأم ، جمع : أجداد وجدود وجدودة|3- حظ ، جمع : جدود|4- وج جدود وأجداد : رزق|5- منزلة عند الناس|6- عظمة|7- سعادة|8- شاطئ النهر


- 1- مصدر وجد ووجد|2- غنى وترف|3- قدرة


- 1- إستجداه : طلب « جدواه » ، أي عطيته|2- إستجداه : سأله حاجة ، طلب مساعدته ، إستعطى


- 1- أجدى : نال « الجدوى » ، أي العطية|2- أجداه : أعطاه الجدوى|3- أجدى : نفع وأغنى|4- أجدى الجرح : سال


- 1- جدا : عطاء|2- جدا : مطر عام


- 1- جداء : نفع|2- جداء : عطاء


- 1- جدوى : عطية|2- جدوى : مطر عام


- 1- سرب ، قطيع ، جمع : جدو


- 1- كثيرا : « هو ذكي جدا »


- ج د د: الْجَدُّ أَبُو الْأَبِ وَأَبُو الْأُمِّ. وَالْجَدُّ أَيْضًا الْحَظُّ وَالْبَخْتُ وَالْجَمْعُ (الْجُدُودُ) تَقُولُ مِنْهُ: (جُدِدْتَ) يَا فُلَانُ، عَلَى مَا لَمْ يُسَمَّ فَاعِلُهُ أَيْ صِرْتَ ذَا جَدٍّ فَأَنْتَ (جَدِيدٌ) حَظِيظٌ وَ (مَجْدُودٌ) مَحْظُوظٌ. وَ (جَدٌّ) بِوَزْنِ حَدٍّ وَ (جَدِّيٌّ) بِوَزْنِ مَكِّيٍّ. وَفِي الدُّعَاءِ: «وَلَا يَنْفَعُ ذَا (الْجَدِّ) مِنْكَ الْجَدُّ» أَيْ لَا يَنْفَعُ ذَا الْغِنَى عِنْدَكَ غِنَاهُ وَإِنَّمَا يَنْفَعُهُ الْعَمَلُ بِطَاعَتِكَ، وَمِنْكَ مَعْنَاهُ عِنْدَكَ. وَقَوْلُهُ تَعَالَى: {جَدُّ رَبِّنَا} [الجن: 3] أَيْ عَظَمَةُ رَبِّنَا وَقِيلَ غِنَاهُ. وَفِي حَدِيثِ أَنَسٍ: «كَانَ الرَّجُلُ مِنَّا إِذَا قَرَأَ الْبَقَرَةَ وَآلَ عِمْرَانَ جَدَّ فِينَا» أَيْ عَظُمَ فِي أَعْيُنِنَا. تَقُولُ مِنَ الْعَظَمَةِ وَمِنَ الْحَظِّ أَيْضًا (جَدِدْتَ) يَا رَجُلُ بِالْكَسْرِ (جَدًّا) بِالْفَتْحِ. وَالْجَادَّةُ مُعْظَمُ الطَّرِيقِ وَالْجَمْعُ (جَوَادُّ) بِتَشْدِيدِ الدَّالِ. وَ (الْجِدُّ) بِالْكَسْرِ ضِدُّ الْهَزْلِ تَقُولُ مِنْهُ: (جَدَّ) فِي الْأَمْرِ يَجِدُّ وَيَجُدُّ وَ (أَجَدَّ) أَيْ عَظُمَ. وَ (الْجِدُّ) أَيْضًا الِاجْتِهَادُ فِي الْأَمْرِ تَقُولُ مِنْهُ: (جَدَّ) يَجِدُّ وَيَجُدُّ بِكَسْرِ الْجِيمِ وَضَمِّهَا وَ (أَجَدَّ) فِي الْأَمْرِ أَيْضًا، يُقَالُ: إِنَّ فُلَانًا (لَجَادٌّ مُجِدٌّ) بِاللُّغَتَيْنِ، وَفُلَانٌ مُحْسِنٌ (جِدًّا) بِالْكَسْرِ لَا غَيْرُ. وَقَوْلُهُمْ: فِي هَذَا خَطَرٌ (جِدُّ) عَظِيمٍ أَيْ عَظِيمٌ جِدًّا. وَ (الْجُدَّةُ) بِالضَّمِّ الطَّرِيقَةُ وَالْجَمْعُ (جُدَدٌ) قَالَ اللَّهُ تَعَالَى {وَمِنَ الْجِبَالِ جُدَدٌ بِيضٌ وَحُمْرٌ} [فاطر: 27] أَيْ طَرَائِقُ تُخَالِفُ لَوْنَ الْجَبَلِ. وَ (جَدَّ) الشَّيْءُ يَجِدُّ (جِدَّةً) بِكَسْرِ الْجِيمِ فِيهِمَا صَارَ (جَدِيدًا) وَهُوَ نَقِيضُ الْخَلَقِ. وَجَدَّ الشَّيْءَ قَطَعَهُ وَبَابُهُ رَدَّ. وَثَوْبٌ جَدِيدٌ. وَهُوَ فِي مَعْنَى مَجْدُودٍ يُرَادُ بِهِ حِينَ جَدَّهُ الْحَائِكُ أَيْ قَطَعَهُ. قَالَ الشَّاعِرُ: أَبَى حُبِّي سُلَيْمَى أَنْ يَبِيدَا ... وَأَمْسَى حَبْلُهَا خَلَقًا جَدِيدًا أَيْ مَقْطُوعًا، وَمِنْهُ قِيلٌ مِلْحَفَةٌ جَدِيدٌ بِلَا هَاءٍ لِأَنَّهَا بِمَعْنَى مَفْعُولَةٍ، وَثِيَابٌ (جُدُدٌ) بِضَمَّتَيْنِ مِثْلُ سَرِيرٍ وَسُرُرٍ. وَ (تَجَدَّدَ) الشَّيْءُ صَارَ جَدِيدًا وَ (أَجَدَّهُ) وَ (جَدَّدَهُ) وَ (اسْتَجَدَّهُ) أَيْ صَيَّرَهُ جَدِيدًا وَ (الْجَدِيدَانِ) اللَّيْلُ وَالنَّهَارُ وَكَذَا (الْأَجَدَّانِ) . وَ (جَدَّ) النَّخْلَ أَيْ صَرَمَهُ وَبَابُهُ رَدَّ وَ (أَجَدَّ) النَّخْلُ حَانَ لَهُ أَنْ يُجَدَّ وَهَذَا زَمَنُ (الْجَدَادِ) وَ (الْجِدَادِ) بِفَتْحِ الْجِيمِ وَكَسْرِهَا.


- وُجْد :مصدر وجَدَ3.


- جِدِّيَّة :- مصدر صناعيّ من جِدّ: رصانة، رزانة تدلُّ على الحالة النفسيَّة والبدنيَّة للإنسان :-عمِل/ تكلَّم بجدِّيّة.|2- اجتهاد واهتمام بالأمر :-لم يُظهر جِدِّيَّة في العمل.


- جِدَّة ، جمع جِدَد (لغير المصدر).|1- مصدر جَدَّ3. |2 - حداثة وطرافة :-تميّزت أبحاثه بالجِدَّة.


- تجدُّد :- مصدر تجدَّدَ. |2 - إعادة تكوُّن جزء من الجسم بعد إصابته أو فقده :-تجدُّد الأنسجة العظميّة |• تجدُّد الشَّباب: عودة النشاط والحيويّة.


- جَدّ2 ، جمع جُدود.|1- جلال وعظمة :-تَبَارَكَ اسْمُكَ وَتَعَالَى جَدُّكَ [حديث]، - {وَأَنَّهُ تَعَالَى جَدُّ رَبِّنَا مَا اتَّخَذَ صَاحِبَةً وَلاَ وَلَدًا}: تعبير عن الشعور باستعلاء الله سبحانه وعظمته وجلاله عن أن يتَّخذ صاحبةً أو ولدًا.|2- مكانة ومنزلة عند الناس. |3 - حظّ :-الجَدُّ في الجِدّ والحرمان في الكسل [مثل]: الحَظُّ في الاجتهاد |• جَدُّكَ لا كَدُّك: قد يجلب الحَظُّ ما لا يجلبه العملُ المتواصل.


- تجديديَّة :- اسم مؤنَّث منسوب إلى تجديد: :-مدرسة/ مسرحية/ أفكار/ قيمة/ ميزة/ فنيَّة تجديديَّة.|2- مصدر صناعيّ من تجديد: محاولة بعث روح جديدة في شيءٍ أو عملٍ أو فنٍّ تحوّله إلى ما هو أفضل :-لُمِحتْ آثار التجديديّة في أفكاره، - بدر شاكر السيّاب وصلاح عبد الصبور من روّاد التجديديّة في إيقاع الشعر العربي.


- جادّة ، جمع جادَّات وجوادّ.|1- صيغة المؤنَّث لفاعل جَدَّ1 وجدَّ2/ جدَّ بـ/ جدَّ في. |2 - طريق مستقيم، أو طريقٌ أعظم يجمعُ الطُّرقَ :-اسلك الجادّة تصلْ آمنًا [مثل]، - إيّاكُمْ وَالتّعْرِيشَ عَلَى جَوادِّ الطَّريقِ [حديث] |• خرَج عن الجادّة: أخطأ، انحرف عن الحقِّ والصواب.


- نجَدَ1 يَنجُد ، نُجُودًا ، فهو ناجِد | • نجَد الشّيءُ ارتفَع.


- مجَّدَ يمجِّد ، تمجيدًا ، فهو مُمجِّد ، والمفعول مُمجَّد | • مجَّد الشَّخصَ/ مجَّد الشَّيءَ |1 - عظّمه وأثنى عليه، أطراه، فخَّمه :-مجَّد أعمالَ الزعيم/ فكرةَ الحريّة، - فعل ذلك تمجيدًا لذكراه، - مجّده الخطباءُ والمتحدِّثون لما قدّمه من جليل الأعمال.|2- نسبه إلى المجد.


- مُتجدِّد :اسم فاعل من تجدَّدَ. |• الطاقة المُتجدِّدة: (الطبيعة والفيزياء) الطاقة التي تأتي من الشمس والريح والمياه، كالطاقة الشمسيّة وطاقة المدّ والكهرباء المائيّة.


- مُجَدِّد :اسم فاعل من جدَّدَ. |• مُجدِّد القوَّة: عامل يساعد على التَّقوية وتجديد النَّشاط الجسمانيّ بعد المرض.


- جَدّ1 ، جمع أجداد (لغير المصدر) وجُدود (لغير المصدر).|1- مصدر جَدَّ1. |2 - أبو الأب، وأبو الأمّ وإن علا، أصل السّلالة، أصل النسب :-عاش على أرض الأجداد، - من يزدهي بجدوده يستأجر أمجاد الآخرين [مثل] |• الجَدُّ الأعلى/ الجدود/ الأجداد: السَّلف.


- جُدَد، مفرد جُدَّة وجَدِيد: علامات وخطوط ظاهرة :- {وَمِنَ الْجِبَالِ جُدَدٌ بِيضٌ وَحُمْرٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهَا وَغَرَابِيبُ سُودٌ} .


- جِدَة :مصدر وجَدَ2 ووجَدَ3.


- جوديّ :جبل بأرض الجزيرة العربيّة وقيل بالموصل، استوت عليه سفينة نوح عليه السلام :- {وَاسْتَوَتْ عَلَى الجُوْدِيّ} .


- أنجدَ يُنجد ، إنجَادًا ، فهو مُنجِد ، والمفعول مُنجَد (للمتعدِّي) | • أنجدَ المكانُ نجَد، ارتفع. |• أنجد الشَّخصُ: دخل بلادَ نجْد. |• أنجد فلانًا: نجَده، أغاثه، أعانه ونصره :-تدابير مُنجِدة، - مُنجد الضُّعفاء.


- جِدّ :- مصدر جدَّ2/ جدَّ بـ/ جدَّ في. |2 - اسم يعني بلوغ الغاية ويُعْرب حسب موقعه في الجملة. |• جِدّ عالِمٍ/ عالم جِدًّا: بلغ الغاية في علمه :-هذا خطر جِدُّ عظيم |• جِدًّا: إلى حدٍّ بعيد، كثيرًا، حقيقةً.


- جدَّ2 / جدَّ بـ / جدَّ في جَدَدْتُ ، يَجِدّ ، اجْدِدْ / جِدَّ ، جِدًّا ، فهو جادّ ، والمفعول مجدود به | • جدَّ الطَّالبُ كان رصينًا لم يهزِلْ :-تكلَّم بجِدٍّ |• العناية والكَدّ يجلبان الجِدّ [مثل أجنبيّ]: يماثله القولُ العربيُّ: من المخض يبدو الزُّبد. |• جدَّ به الأمرُ: اشتدّ عليه. |• جدَّ في طلب العلم: اجتهد فيه واهتم به :-جدَّ في حل المشكلة/ رعاية الأيتام، - من جدّ وجد، ومن زرع حصَد [مثل] :-? جدّ الجِدُّ: جاءت لحظة الاجتهاد، - حمله مَحْمَل الجِدّ: اهتمّ به وعُني به. |• جدَّ في المشي: أسرع، عجَّل فيه :-جدَّ في السير.|• جدَّ في أثره: تتبَّعه، اقتفى أثره :-جدَّ في أثر الترقية.


- ماجِد :اسم فاعل من مجَدَ. |• الماجِد: اسم من أسماء الله الحسنى، ومعناه: التّامّ الكامل، المتناهي في الشَّرف، السَّخيّ المِفْضال، الواسع الكريم، المنيع المحمود.


- نجَّدَ ينجِّد ، تنجِيدًا ، فهو مُنجِّد ، والمفعول مُنجَّد | • نجَّد البيتَ زيَّنه بستور وفُرُش. |• نجَّد الوسائدَ ونحوَها: خاطها بعد معالجتها بالحَشْو :-قماش التّنْجِيد |• نجَّده الدّهرُ: علّمه، ودرَّبه.


- تجدَّدَ يتجدَّد ، تجدُّدًا ، فهو مُتجدِّد | • تجدَّد البيتُ وغيرُه مُطاوع جدَّدَ: صار جديدًا :-كُلُّ شيء يتجدَّد في الرَّبيع.|• تجدَّد نشاطُه: عاد إليه |• تجدَّد الاضطرابُ: عاد وتكرّر.


- أجادَ يُجيد ، أجِدْ ، إجادةً ، فهو مُجيد ، والمفعول مُجاد (للمتعدِّي) | • أجادَ الشَّخصُ أتى بالجيِّد من قولٍ أو عملٍ :-أجاد الممثِّلُ في تأدية دوره.|• أجادَ العملَ: أتقنه، صيّره جَيِّدًا :-أجاد لغةً أجنبيَّةً، - كافأه على إجادته.


- نجَدَ2 يَنجُد ، نجْدًا ، فهو ناجِد ، والمفعول مَنْجود | • نجَد فلانًا أعانه، ونصَره :-نجَد ملهوفًا.


- وِجادة ، جمع وِجاد: (لحديث) اسم لما أُخِذَ من العلم من صحيفة من غير سماع ولا إجازة ولا مناولة.


- جَديد ، جمع أَجِدّة وجُدَد وجُدُد: صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من جَدَّ3: مبتكر، مستحدث، خلاف القديم :-لكلِّ جَديد بهْجة ولكلِّ قادم دهشة، - {إِنْ يَشَأْ يُذْهِبْكُمْ وَيَأْتِ بِخَلْقٍ جَدِيدٍ} |• جَديد عليه: لم يعرفه مسبقًا، - لا جَديد تحت الشمس: لم يجدّ جديدٌ، - مِنْ جديد: مجدَّدًا، مرَّة أخرى، - وَجْهٌ جديد: يُرى لأوّل مرّة، ظهر حديثًا. • العَهْد الجديد: (الديانات) (في المسيحيّة) كتاب يحتوي الأناجيل الأربعة وأعمال الرُّسل والرَّسائل والرُّؤيا. |• الجَديدان: اللَّيْلُ والنَّهارُ، لأنّهما لا يبليان.


- مجَدَ يمجُد ، مَجْدًا ، فهو ماجِد ، والمفعول مَمْجُود (للمتعدِّي) | • مجَد الشَّخصُ كان ذا عِزَّةٍ ورِفعة وشرف :-كان في ذروة مجده، - ما مجَد بآبائه بل بأعماله.|• مَجَده: غلَبه في المَجْد :-ماجَد صديقه فمَجده.


- ماجدَ يماجد ، مماجدةً ، فهو مُماجِد ، والمفعول مُماجَد | • ماجد صاحبَه باراه في المجْد :-بلغ شأوا في السّؤدد لم يماجده فيه أحد.


- جَدَّة ، جمع جَدَّات، مذ جَدُّ: أمّ الأب أو أمّ الأمّ وإن عَلَت :-كانت جدَّته أحنّ عليه من أبيه.


- جدَّدَ يُجدِّد ، تجديدًا ، فهو مُجدِّد ، والمفعول مُجدَّد (للمتعدِّي) | • جدَّد الأديبُ (آداب) جاء بالجديد وأبدع وابتكر :-جدّد الشعراءُ المعاصرون في شكل القصيدة، - حركة التجديد في الشِّعر مستمرّة.|• جدَّد الشَّيءَ: صيَّره جديدًا حديثًا :-جدَّد هواءَ الغرفة/ أثاث بيته، - جدَّدت الحكومةُ قطاعَ السِّكَّك الحديديّة، - جدَّد أسلوبه الروائيّ |• جدَّد أحزانه: أثار شجونه. |• جدَّدوا انتخابَ الرَّئيس: أعادوه? جدّد الشُّربَ: استأنفه، - خاطبته مُجدَّدًا في القضيَّة: مرَّة أخرى. |• جدَّد قواه: استردّها وأعاد حيويّته? جدّد نشاطه/ جدّد شبابَه: أخذ بعض الراحة ليعود أكثر قدرة على العمل. |• جدَّد الإجازةَ أو المعاهدةَ أو نحوَهما: مدَّد مدَّة العمل بها :-جدَّد جوازَ سفره/ عضويّته:-? جدَّد إيجارًا/ جدَّد عقدًا: جعل مفعوله يسري ثانيةً، - جدَّد معلوماته: واظب على الاطِّلاع.


- جَدَّ1 جَدَدْتُ ، يَجِدّ ، اجْدِدْ / جِدَّ ، جَدًّا ، فهو جادّ | • جدَّ الشَّخْصُ صار ذا حظ.


- مجُدَ يمجُد ، مَجادَةً ، فهو مَجيد | • مجُد الشََّخصُ مجَد؛ كان ذا عِزَّةٍ ورفعة وشرف :-مجُد أعضاءُ هذه الأسرة أبًا عن جدّ، - يتغنّى العربُ بأمجاد أجدادهم، - العربُ أمجاد بين شعوب العالم، - قال عليّ رضي الله عنه: أمّا نحن بنو هاشم فأنجاد أمجاد.


- تجديد :- مصدر جدَّدَ. |2 - (آداب) إتيان بما ليس مألوفًا أو شائعًا كابتكار موضوعاتِ أو أساليبَ تخرج عن النَّمط المعروف والمتَّفق عليه جماعيًّا، أو إعادة النَّظر في الموضوعات الرَّائجة، وإدخال تعديل عليها بحيث تبدو مُبْتَكَرةً لدى المتلقِّي :-صار من روّاد التجديد المسرحيّ.|3 - (السياسة) إعادة انتخاب أحد المسئولين، كالتجديد لرئيس الجمهوريّة. |4 - (القانون) إبدال التزام قديم بآخر جديد |• تجديد إيجار: عقد إيجار جديد والتزام شروط الإيجار القديم.


- جَدَّ3 جَدَدْتُ ، يَجِدّ ، اجْدِدْ / جِدَّ ، جِدّةً ، فهو جديد | • جدَّ الشَّيءُ |1 - صار جديدًا :-جدَّ الثَّوب بعد صَبْغه.|2- حدث بعد أن لم يكن :-جدّت أمور لم نكن نتوقّعها، - درسنا سمات الجِدَّة في الأدب العبّاسيّ.


- وَجْد :- مصدر وجَدَ1/ وجَدَ بـ ووجَدَ2. |2 - (الفلسفة والتصوُّف) ما يصادف القلب ويَرِد عليه دون تكلُّف وتصنّع من فزع أو غمّ أو رؤية معنى من أحوال الآخرة، أو هو لهب يتأجّج من شهود عارض القلق. وللوجد مراتب هي: التواجد، والوجد، والوجود وهو المرتبة العليا والأخيرة.


- جَدْوَى :- عطيَّة. |2 - فائدة ومنفعة :-أمرٌ عديم الجَدْوَى |• بغير جدوى/ بلا جدوى/ على غير جدوى/ دون جدوى: بلا فائدة ولا منفعة. |• دِِراسة الجَدْوَى: (الاقتصاد) نمط من الدراسات المنظَّمة يهدف إلى تقييم الموارد المتاحة لتحقيق غرض معيَّن مع التقييم المتلازم لقدرات وإمكانيّات تدبير هذه الموارد.


- أجدى / أجدى على / أجدى عن يُجدي ، أَجْدِ ، إجداءً ، فهو مُجْدٍ ، والمفعول مُجْدًى (للمتعدِّي) | • أجدى الشَّيءُ نفع :-الكلام وحده لا يجدي نفعًا، - غير مُجْدٍ في ملَّتي واعتقادي ... نوحُ باكٍ ولا ترنُّم شادِ |• أجدى نفعًا: نفع، عاد بفائدة. |• أجداه/ أجدى عليه: أعطاه، جاد عليه :-جاءه فقيرٌ فأجدى عليه صدقة.|• أجدى عنه: أغنى عنه :-ما يُجدي عنك أخوك.


- استجدى يستجدي ، اسْتَجْدِ ، استجداءً ، فهو مُسْتَجْدٍ ، والمفعول مُسْتَجْدًى | • استجداه الفقيرُ طلب منه العطيّة مُسترحمًا مُتوسِّلاً :-ضاقت به الحال وصار يستجدي الناسَ في الشوارع.


- استجداء :مصدر استجدى.


- جُدَد، مفرد جُدَّة وجَدِيد: علامات وخطوط ظاهرة :- {وَمِنَ الْجِبَالِ جُدَدٌ بِيضٌ وَحُمْرٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهَا وَغَرَابِيبُ سُودٌ} .


- جدَّدَ يُجدِّد ، تجديدًا ، فهو مُجدِّد ، والمفعول مُجدَّد (للمتعدِّي) | • جدَّد الأديبُ (آداب) جاء بالجديد وأبدع وابتكر :-جدّد الشعراءُ المعاصرون في شكل القصيدة، - حركة التجديد في الشِّعر مستمرّة.|• جدَّد الشَّيءَ: صيَّره جديدًا حديثًا :-جدَّد هواءَ الغرفة/ أثاث بيته، - جدَّدت الحكومةُ قطاعَ السِّكَّك الحديديّة، - جدَّد أسلوبه الروائيّ |• جدَّد أحزانه: أثار شجونه. |• جدَّدوا انتخابَ الرَّئيس: أعادوه? جدّد الشُّربَ: استأنفه، - خاطبته مُجدَّدًا في القضيَّة: مرَّة أخرى. |• جدَّد قواه: استردّها وأعاد حيويّته? جدّد نشاطه/ جدّد شبابَه: أخذ بعض الراحة ليعود أكثر قدرة على العمل. |• جدَّد الإجازةَ أو المعاهدةَ أو نحوَهما: مدَّد مدَّة العمل بها :-جدَّد جوازَ سفره/ عضويّته:-? جدَّد إيجارًا/ جدَّد عقدًا: جعل مفعوله يسري ثانيةً، - جدَّد معلوماته: واظب على الاطِّلاع.


- الجدّ: مّأبو الأب وأبو الأ . والجدّ: الحظ والبخْت؛ والجمع الجدود. تقول: جددْت يا فلان، أي صرْت ذا جدّ، فأنت جديد حظيظ، ومجْدود محظوظ، وجدّ حظّ، وجدّيّ حظّيّ. وفي الدعاء: ولا ينفع ذا الجدّ منك الجدّ. أي لا ينفع ذا الغنى عندك غناه، وإنما ينفعه العمل بطاعتك. ومنك، معناه عندك. وقوله: " تعالى جدّ ربّنا " أي عظمة ربنا، ويقال غناه. والجدد: الأرض الصلبة. وفي المثل: من سلك الجددأمن العثا ر. وقدأجدّ اقلوم، إذا صاروا إلى الجدد. وأجدّ الطريق: صار جددا. والجادّة: معظم الطريق؛ والجمع جوادّ. والجدّ: نقيض الهزل. تقول منه: جدّ في الأمر يجدّجدّا. وجدّ فلان في عيني يجدّ جدّا بالفتح: عظم. والجدّ: الاجتهاد في الأمور. تقول منه: جدّ في الأمر يجدّ جدّا بالفتح، ويجدّ. وأجدّ في الأمر، مثله. قال الأصمعي: يقال إن فلانالجادّ مجدّ، باللغتين جميعا. وجادّه في الأمر، أي حاقّه. وفلان محسنجدّا، ولا تقل جدّا. وهو على جدّ أم ر، أي عجلة أمر. وقولهم: في هذا خطر جدّ عظيم، أي عظيم جدّا. وقولهم:أجدّك وأجدّك بمعنى.. ولا يتكلم به إلا مضافا. قال الأصمعي: معناهأبجدّ منك هذا. ونصبهما على طرح الباء. وقال أبو عمرو: معناه مالكأجدّا منك. ونصبهما على المصدر. والجدّ بالضم: البئر التي تكون في موض ع كثير الكلأ. والجدّة: الخطّة التي في ظهر الحمار تخالف لونه. والجدّة: الطريقة؛ والجمع جدد. قال تعالى: " ومن الجبال جدد بيض وحمْر " ، أي طرائق تخالف لون الجبل. ومنه قولهم: ركب فلان جدّة من الأمر، إذا رأى فيه رأيا. وكساء مجدّد: فيه خطوط مختلفة. والجدّاد: الخلقان من الثياب، وهو معربكدادْ بالفارسية. قال الأعشى يصف خمّارا: أضاء مظلّته بالسرا ...ج والليل غامر جدّادها وكلّ شيء تعقّد بعضه في بعض من الخيوط وأغصان الشجر فهو جدّاد. وجدّ الشيء يجدّ بالكسرجدّة: صار جديدا، وهو نقيض الخل ق. وجددْت الشيءأجدّه بالضم جدّا: قطعته. وثوب جديد، وهو في معنى مجْدود، يراد به حين جدّه الحائك، أي قطعه. قال الشاعر:أبى حبّي سليْمىأن يبيدا ... وأمْسى حبْلها خلقا جديدا أي مقطوعا. لأﻧﻬا بمعنى ومنه قيل ملحفة ججيد، بلا هاء، مفعولة. وثياب جدد. وتجدّد الشيء: صار جديدا. وأجدّه، واسْتجدّه، وجدّده، أي صيّره جديدا. وبهي بيت فلان فأجدّ بيتا من شعر. ويقال لمن لبس الجديد:أبْل وأجدّ احمْد الكاسي. والجديد: وجه الأرض. وقولهم: لا أفعله ما اختلف الجديدان، وما اختلف الأجدّان، يعنى به الليل والنهار. وجديدة السرج: ما تحت الدّفّتين من الرفادة واللبْد الملْزق. وهما جديدتان؛ وهو مولّد. والعرب تقول: جدْية السرج وجديّة السرج. وجدّ النخل يجدّه، أي صرمه. وأجدّ النخل: حان له أن يجدّ. وهذا زمن الجداد والجداد. وجدّتْ أخلاف الناقة، إذا أضرّ ﺑﻬا الصرار وقطعها، فهي ناقة مجدودة الأخلاف. وامرأة جدّاء: صغيرة الثدي. وفلاة جدّاء: لا ماء ﺑﻬا. وتجدّد الضرْع: ذهب لبنه. ابن السكيت: الجدود: النعجة التي قل لبنها من غير بأس؛ والجمع الجدائد. ولا يقال للعنز جدود ولكن مصور. قال: والجدّاء التي ذهب لبنها من عيب.


- ,أبلاه,بلى,عتق,


- أبلاه , بلى , عتق


- are tracts




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.