أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- حَتَأْتُ الكِساءَ حَتْأً: إِذا فَتَلْتَ هُدْبَه وكَفَفْتَه مُلْزَقاً به، يهمز ولا يهمز. وحَتَأَ الثوبَ <ص:54> يَحْتَؤُه حَتْأً وأَحْتَأَه، بالأَلف: خاطَه، وقيل: خاطَه الخِياطة الثانية، وقيل: كَفَّه؛ وقيل: فَتَلَ هُدْبَه وكَفَّه؛ وقيل: فَتَلَه فَتْلَ الأَكْسِيةِ. والحِتْءُ: ما فَتَلَه منه. وحَتَأَ العُقْدةَ وأَحْتَأَها: شدَّها. وحَتَأْتُه حَتْأً إِذا ضربته، وهو الحَتْء، بالهمز. وحَتَأَ المرأَةَ يَحْتَؤُها حَتْأً: نَكَحَها، وكذلك خَجَأَها. والحِنْتَأْوُ: القصير الصغير، ملحق بِجِرْ دَحْلٍ، وهذه اللفظة أَتى بها الأَزهري في ترجمة حنت، رجل حِنْتَأْوٌ وامرأَة حِنْتَأْوةٌ، قال: وهو الذي يُعْجَب بنفسه، وهو في أَعين الناس صغير؛ وسنذكره في موضعه؛ وقال الأَزهري في الرباعي أَيضاً: رجل حِنْتَأْوٌ، وهو الذي يُعْجِبهُ حُسنه، وهو في عيون الناس صغير، والواو أَصلية.


- ابن سيده: الحانُوتُ، معروف، وقد غَلَبَ على حانوتِ الخَمَّار، وهو يُذَكَّرُ ويُؤَنَّث؛ قال الأَعشى: وقد غَدَوْتُ إِلى الحانوتِ، يَتْبَعُني شارٍ مُشِلٌّ، شَلُولٌ، شُلْشُلٌ، شَوِلُ وقال الأَخطل: ولقد شَرِبتُ الخَمْرَ في حانوتِها، وشَرِبْتُها بأَرِيضَةٍ مِحْلالِ قال أَبو حنيفة: النَّسَبُ إِلى الحانُوت حانيٌّ وحانَويٌّ؛ قال الفرَّاءُ: ولم يقولوا حانوتيٌّ. قال ابن سيده: وهذا نَسَبٌ شاذ البتةَ، لا أَشَذَّ منه لأَنَّ حانُوتاً صحيح، وحانيّ وحانَوِيٌّ معتل، فينبغي أَن لا يُعْتَدَّ بهذا القول. والحانوت أَيضاً: الخَمَّارُ نَفْسُه؛ قال القُطامِيّ: كُمَيْتٌ، إِذا ما شَجَّها الماءُ، صَرَّحَتْ ذَخِيرةُ حانوتٍ، عليها تَناذُرُهْ وقال المتنخل الهذلي: تَمَشَّى بيننا حانوتُ خَمْرٍ، مِن الخُرْسِ الصَّراصِرَةِ القِطاطِ قيل: أَي صاحبُ حانوتٍ. وفي حديث عمر، رضي اللَّه عنه: أَنه أَحْرَقَ بيتَ رُوَيْشِدٍ الثَقَفِيِّ، وكان حانوتاً يُعاقَرُ فيه الخَمرُ ويباع، وكانت العرب تسمي بيوتَ الخَمَّارين الحوانيتَ، وأَهلُ العراق يسمونها المَواخِيرَ، واحدها: حانوتٌ وماخُورٌ. والحانَة أَيضاً: مثله؛ وقيل: إِنهما من أَصل واحد، وإِن اختلف بناؤُهما، وأَصلهاحانُوَةٌ، بوزن تَرْقُوَة، فلَما سكنت الواو، انقلبت هاء التأْنيث تاء. الأَزهري، أَبو زيد: رجل حِنْتَأْوٌ، وامرأَةٌ حِنْتَأْوة: وهو الذي يُعْجَبُ بنفسه وهو في أَعين الناس صغير، وهذه اللفظة ذكرها ابن سيده في ترجمة حتأَ. الحِنْتَأْوُ: القَصِير الصغير، وقد تقدم ذكرها. قال الأَزهري: أَصلها ثلاثية أُلحقت بالخماسي بهمزة وواو، زيدتا فيها.


- : ( {حَتَأَ كجَمَعَ) } يَحْتأُ حَتْأً إِذا (ضَرَبَ، و) {حَتَأَ الْمَرْأَة} يحتؤها حتأ إِذا (نكح، و) {حتأ إِذا (أَدامَ النَّظَرَ) إِلى الشَّيْء (و) } حَتَأَ (: حَطَّ المَتَاعَ عَن الإِبِلِ و) {حَتَأَ (الثَّوْبَ) يَحْتَؤُهُ حَتْأً (: خَاطَهُ) الخياطَةَ الثانِيَةَ، وَقيل: كَفَّه (و) حَتَأَ (الكِسَاءَ) حَتْأً إِذا فَتَلَ هُدْبَه وكَفَّهُ مُلْزَقاً بِهِ، يُهمز وَلَا يهمز، وَمن هُنَا يُؤْخذ لفظ الحَتْيَة، بِفَتْح فَسُكُون، وَهُوَ عِبارةٌ عَن أَهْدابٍ مَفْتولة فِي طَرَف العَذَبة، بلُغة اليَمن (و) } حَتَأَ (العَقْدَةَ: شَدَّهَا و) {حَتَأَ (الجدارَ وغيرَه: أَحْكَمَه،} كأَحْتَأَ) رُباعِيًّ (فِي الأَرْبَعةِ الأَخِيرةِ) وَهِي الثَّوْب والكساء والعُقْدة والجِدار قَالَ أَبو زيد فِي كتاب الْهَمْز: {أَحتَأْت الثوْبَ، بالأَلف، إِذا فَتَلْته فتلَا لأَكْسِيَة، وحتأْت الشيءَ} وأَحتأْته إِذا أَحْكَمْته، وَعَن أَبي عَمْرو: أَحتأْتُ الثوبَ إِذا خِطْته ( {- والحَتِيءُ كَأَمِيرٍ) لُغَة فِي الحَتِيّ، بِغَيْر همز، وَهُوَ (سَوِيقُ المُقْلِ) ، ويُنْشد بالوَجْهَينِ بيتُ المُتَنَخِّل الهُذليّ: لاَ دَرَّ دَرِّيَا نْ أَطْعَمْتُ نَازِلَكُمْ قِرْفَ الحَتِيءِ وَعِنْدِي البُرُّ مَكْنُوزُ (} والحِنْتَأْوُ) بِالْكَسْرِ، مُلحق بِجِرْ دَحْلِ وَهُوَ (القَصِيرُ الصَّغيرُ) ، يُقَال: رَجلٌ {حِنْتَأْوٌ وامرأَة حِنْتأْوٌ، وَهُوَ الَّذِي يُعْجَب بِنَفسِهِ، وَهُوَ فِي عُيُون النَّاس صَغِيرٌ، أَورده الأَزهريّ فِي حَنَت وَفِي حنتأ. والتركيب يدُلُّ على شِدَّة.


- : (الحانُوتُ) فاعُولٌ، من: (حَنَت قَالَ ابْن سِيدَهْ: مَعرُوفٌ، وَقد غَلَب على (دُكّانِ الخَمّارِ. و) هُوَ (يُذَكَّرُ) ويُؤَنَّثُ؛ قَالَ الأَعْشَى: وقَدْ غَدَوْتُ إِلى الحانُوتِ يَتْبَعُني شَاو مُشِلٌّ شَلُولٌ شُلْشُلٌ شَوِلُ وَقَالَ الأَخْطل: ولقدْ شَرِبْتُ الخمْرَ فِي حانُوتِها وشرِبْتُهَا بأَرِيضةٍ مِحْلالِ (و) الحانُوت، أَيضاً: (الخَمّارُ نفْسُه) ، قَالَ القُطامِيّ: كُمَيْت إِذا مَا شجَّها الماءُ صَرَّحَتْ ذَخِيرَةُ حَانُوتٍ عَلَيْهَا تَنَاذُرُهُ وَقَالَ المُتَنَخِّل الهُذَلِيُّ: تَمَشَّى بَيْنَنا حانُوتُ خَمْرٍ من الخُرْسِ الصَّراصِرَة القِطاطِ قيل: أَي صاحبُ حانوتٍ. وَفِي حديثِ عُمَرَ، رَضِي الله عَنهُ: (أَنَّه أَحْرَقَ بيْتَ رُوَيْشِدٍ الثَّقَفِيّ، وَكَانَ حانُوتاً يُعَاقَرُ فِيهِ الخمرُ ويُبَاع) . قلتُ: وَهُوَ صَرِيح فِي أَنّ ضمير كَانَ رَاجع إِلى الْبَيْت، لَا إِلى رُوَيْشِد، وهاكذا حقَّقه الزَّمخشَرِيُّ، وشذّ شيخُنَا فأَرْجَعه إِلى رُوَيْشِد. ثمَّ قَالَ ابنُ مَنْظُور: وَكَانَت العربُ تُسَمِّي بيوتَ الخَمّارِين: الحَوانِيتَ، وأَهلُ العِرَاق يسمُّونَهَا المَواخيرَ، وَاحِدهَا حانُوتٌ وماخُور. والحانَةُ أَيضاً مِثلُه. (وَهَذَا مَوْضِعُ ذِكْرِهِ) ؛ لأَنّ هاذِه الحُروفَ أُصول فِيهِ، وَقيل: إِنّهما من أَصل وَاحِد، وإِن اخْتلف بِناؤُهما، وأَصلُها حانُوَة بِوَزْن تَرْقُوة، فلمّا سكّنت الْوَاو، انقلبت هاءُ التّأْنيث تَاء. وَذكر الزَّمخْشَرِيّ قولا آخَر، وَهُوَ: أَنَّه من حنو فوَقَعَ فِيهِ التَّقْدِيم والتّأَخير كطاغُوت، وَعَلِيهِ فموضِعهُ المُعْتَلُّ. وَذكره الجَوْهَرِيّ هُنَاكَ على مَا سيأْتي عَلَيْهِ الْكَلَام. قَالَ أَبو حنيفةَ (والنِّسْبَةُ) إِلى الْحَانُوت (حانِيٌّ وحانَوِيٌّ) ، قَالَ الفَرّاءُ: وَلم يقولُوا: حانُوتِيّ. قَالَ ابنُ سِيدَهْ: وهاذا نَسَب شاذٌّ البَتَّةَ، لَا أَشَذَّ منهُ، لاِءَنّ حانُوتاً صَحِيح، وحانيٌّ وحانَوِيٌّ معتَلّ، فَيَنْبَغِي أَن لَا يُعْتَدَّ بهاذا القَوْل. وَوَقع فِي نُسْخَة شَيخنَا: حانُوتِيّ، بالتّاءِ بدل حانَوِيّ، وَقَالَ: هَذَا المُوَافق للأَصل الّذي أَخْتَارُه، الْجَارِي على قَواعد التَّصرِيف، ثمَّ ردَّه لقَوْل الفَرّاءِ. وَهُوَ غلط، وَفِي كَلَامه خَبْط. فتأَمَّلْ.


- : وممّا يُستدرَكُ عَلَيْهِ أَيضاً: مَا فِي التَّهْذيب، عَن أَبي زيد: رَجُل حِنْتَأْوٌ، ومَرْأَة حِنْتَأْوَةٌ، وَهُوَ الّذي يُعْجبُ بِنَفسِهِ، وَهُوَ فِي أَعين النّاس صَغِير. وهاذه اللَّفْظَة ذكرهَا المصنِّف فِي: حتأَ، تَبَعاً لابْن سِيده، وَقد تقدَّم هُنَاكَ. قَالَ الأَزهريّ: أَصلُها ثلاثِيّة، أُلْحِقَت بالخُماسِيّ بهمزةٍ وواوٍ، زِيدتا فِيهَا فَكَانَ يَنْبَغِي أَن ينبِّه عَلَيْهَا هُنَا.


- ـ حَتَأَ، كَجَمَعَ: ضَربَ، ونَكَحَ، وأدَامَ النَّظَرَ، وحطَّ المَتَاعَ عن الإبِلِ، ـ و ـ الثَّوْبَ: خَاطَهُ، ـ و ـ الكساءَ: فَتَلَ هُدْبَهُ، ـ و ـ العُقْدَةَ: شَدَّهَا، ـ و ـ الجِدَارَ وغَيْرَهُ: أحْكَمَهُ، ـ كأَحْتَأَ، في الأرْبَعَةِ الأخِيرَةِ. ـ والحَتيءُ، كأَمِيرٍ: سَوِيقُ المُقْلِ. ـ والحِنْتَأْوُ: القَصِيرُ الصَّغِيرُ.


- أَحْتَأَ الشيء: حَتَأَهُ.


- الحِتْءُ : ما فُتِلَ من الثوبِ.


- جمع: حَوانِيتُ. | (يُذَكَّر وَيُؤَنَّثُ).|-حانوتُ بَقَّالِ : الدُّكَّانُ.


- صاحِبُ الحانوتِ.


- 1- حانوت : دكان الخمار يذكر ويؤنث|2- حانوت : دكان


- حانوتِيّ :(انظر: ح ا ن و ت - حانوتِيّ).


- حانوتِيّ ، جمع حانوتيَّة.|1- اسم منسوب إلى حانوت. |2 - متعهّد تكفين المَوْتَى ودفْنِهم.


- فيقال حتأْت الكساء حتْأ، إذافتلْت هدْبه وكففته ملْزقا به؛ يهْمز ولا يهْمز، : حتوْته حتْوا.




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.