المعاجم

معجم تاج العروس
الكلمة: خزن
جذر الكلمة: خزن

- : (خَزَنَ المالَ) فِي الخزانَةِ: (أَحْرَزَهُ، كاخْتَزَنَهُ) ؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ. وقيلَ: اخْتَزَنَهُ لنفْسِه. (و) خَزَنَ (اللّحْمُ خَزْناً وخُزوناً) : إِذا (تَغَيَّرَ) وأَنْتَنَ، (كخَزِنَ كفَرِحَ) ، وَعَلِيهِ اقْتَصَرَ الجَوْهرِيُّ؛ وقالَ: هُوَ مثْلُ خَنِزَ مَقْلوبٌ مِنْهُ: وأَنْشَدَ لطَرَفَة: ثُمَّ لَا يَخْزَنُ فِينَا لَحْمُهاإِنَّما يَخْزَنُ لحمُ المُدَّخِرِوعَمَّ بعضُهم تَغَيّرَ الطَّعامِ كلّه. (و) حَزُنَ مثْلُ (كَرُمَ) ، لُغَةٌ ثالثَةٌ، (فَهُوَ خَزِينٌ) ، ككَرُمَ فَهُوَ كَريمٌ. وقالَ الزَّمخْشرِيُّ وقوْلُهم خَِزَنُ اللَّحْم إِذا تغَيَّرَ، معْناهُ خَزَنَه فخزِنَ، أَي ادَّخَرَه فأَنْتَنَ بسبَبِ الادِّخارِ. وقالَ الرَّاغبُ: الخزنُ فِي اللَّحْم الادِّخارُ، فكنى بِهِ عَن نَتَنِه. (و) الخِزَانَةُ، (ككِتابَةٍ: فِعلُ الخازِنِ) وعَمَلُه. (و) الخِزَانَةُ: (مكانُ الخَزْنِ) ، أَي الموْضِعُ الَّذِي يُخْزَنُ فِيهِ الشيءُ، والجمْعُ الخَزائِنُ؛ (وَلَا يُفْتَحُ) ، وَقد ولعت العامَّةُ بفتِحْها، وَفِيه نكْتَةُ لطِيفَةٌ، وَهُوَ مثْلُ قوْلِهم: القصْعَة لَا تُكْسَر والقنْدِيلُ لَا يُكْسَر، (كالمَخْزَنِ، كمَقْعَدٍ) ، والجمْعُ المخازِنُ. (و) مِن المجازِ: الخِزَانَةُ: (القَلْبُ) لأنَّه يخزنُ فِيهِ السِّرّ. (والخَزَّانُ، كشَدَّادٍ: اللِّسانُ، كالخازِنِ) على المَثَلِ؛ مِنْهُ قوْلُ لقْمانَ لابْنِه: إِذا كانَ خازِنُكَ حَفِيظاً وخِزانَتُك أَمِينَةً رَشدْتَ فِي أَمرَيْك دُنْياك وآخِرَتك، يعْنِي اللِّسان والقَلْب؛ وقالَ الشاعِرُ: آذا المَرْءُ لم يَخْزُنْ عليهِ لسانُهفليس على شيءٍ سِواهُ بخازِنِ (و) قالَ أَبو حنيفَةَ: الخَزَّانُ: (الرُّطَبُ المَسْوَدُّ الجَوْفِ لآفَةٍ) تُصِيبُه، اسمٌ كالجبَّانِ والقذَّافِ، واحِدَتُه خَزَّانَةٌ. (ومخازنة الطَّرِيقِ: مَخاصِرُهُ) ، أَي أَقْرَبه. (واخْتَزَنَ طَريقاً: أَخَذَ أَقْرَبَهُ) ، وكذلِكَ اخْتَصَرَهُ. (وأَخْزَنَ) الرَّجُلُ: (اسْتَغْنَى بعدَ فَقْرٍ. (و) أَبو الحسَنِ (عليُّ بنُ أَحمدَ) بنِ محمدٍ المُفَسِّرُ؛ (وأَحمدُ بنُ محمدِ بنِ موسَى) ، وَلابْن السَّمْعَانِيّ أَبو عبْدِ اللهاِ محمدُ بنُ أَحمدَ بنِ موسَى الرَّازِي الفَقِيهُ الحنِفيُّ قاضِي الرَّيّ وفرْغَانَة وهرَاةَ؛ (الخازِنانِ مُحَدِّثانِ) ؛ الأَخيرُ رَوَى عَنهُ الحاكِمُ، تُوفي بفرْغانَةَ سَنَة 360 رَحِمَه اللهاُ تَعَالَى. وفاتَهُ: محمدُ بنُ عبْدِ الّلهِ بنِ محمدِ الخازِنِ الأَصْفهانيُّ الشَّاعِرُ لَهُ مدائِحُ كَثِيرَةٌ فِي الصَّاحِبِ بنِ عبَّادٍ. وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: خَزائِنُ الّلهِ تعالَى: غُيوبُ علْمِهِ تعالَى لغُموضِها على النَّاسِ واسْتِتَارِها عَنْهُم. والخَزَّانُ، كشَدَّادٍ: مَنْ يَخْزنُ الطَّعام خاصَّة، لُغَةٌ مصْرِيَّة. وخَزَنَ السِّرَّ واخْتَزَنَه: كَتَمَهُ. واسْتَخْزَنَ المالَ: خَزَنَهُ. والخزْنَةُ: المالُ المَخْزُون، كالخَزِينَةِ كسَفِينَةٍ. وقوْلُه تعالَى: {وَمَا أَنْتم لَهُ بخازِنينَ} (10: أَي حافِظِيَنَ لَهُ بالشُّكْرِ. والخَزَنَةُ، محرَّكةً: جمْعُ الخازِنِ؛ وَمِنْه قوْلُه تعالَى: {وقالَ لَهُم خَزَنَتُها} . وخَزَنَ عَنهُ عَطاءَه: مَنَعَهُ وحَبَسَهُ. وخزوانُ: قَريَةٌ ببخارى. خسن ) (أَخْسَنَ الرَّجُلُ) : أَهْمَلَهُ الجَوْهرِيُّ واللَّيْثُ. ورَوَى ثَعْلَب عَن ابنِ الأَعْرابيِّ أَي: (ذَلَّ بعدَ عِزَ) نَعوذُ باللَّهِ تَعَالَى مِن ذالِكَ. ( خشن ) (الخَشِنُ ككَتِفٍ والأَخْشَنُ الأَحْرَشُ مِن كلِّ شيءٍ خِشَانٌ، ج (ككِتابٍ، وَهِي خَشِنَةٌ وخَشْناءُ) ؛ أَنْشَدَ ابنُ الأَعْرابيِّ يعْني جُلَّة التَّمْر: وَقد لَفَّفا خَشْناءَ لَيْسَتْ بِوَخْشةٍ تُواري سَماءَ البيتِ مُشْرِفةَ القُتْرِ (وخَشُنَ، ككَرُمَ، خَشْناً) (، بالفتْحِ، (ومَخْشَنَةً) ، كمَرْحَلَةٍ، (وخُشونَةً وخُشْنَةً، بضمِّهما) ، وخَشانَةً، بالفتْحِ، (وتَخَشَّنَ) تَخَشُّناً، (ضِدُّ لانَ) . وشاهِدُ الخُشْنةِ قوْلُ حكيمِ بنِ مُصْعبَ أَنْشَدَه الجَوْهرِيُّ: تشَكَّى إِليَّ الكلبُ خُشْنَةَ عَيْشِهوبي مثلُ مَا بالكلبِ أَوْ بِيَ أَكْثرُ (واخْشَوْشَنَ وتَخَشَّنَ: اشْتَدَّتْ خُشونَتُه، أَو لَبِسَ الخَشِنَ) وتَعوَّدَه أَو أَكَلَه، (أَو تَكَلَّمِ بِهِ، أَو عاشَ عَيْشاً خَشِناً) ، أَو قالَ قوْلاً فِيهِ خُشونَة. وَمِنْه حدِيثُ عُمَر، رَضِيَ الّلهُ تعالَى عَنهُ فِي إحْدَى رِوَاياتِه: (اخشَوْشَنُوا) . (واخْشَوْشَنَ: أَبْلَغُ فِي الكُلِّ) ، أَي من خَشُن وتَخَشَّن، لمَا فِيهِ مِن تكْريرِ العَيْنِ وزِيادَةِ الواوِ، وكذلِكَ كُلّ مَا كانَ مِن هَذَا كاعْشَوْشَبَ ونحْوهِ؛ أَشارَ لَهُ الجوْهرِيُّ. (وخاشَنَهُ) مُخاشَنَةً: (ضِدُّ لايَنَهُ) مُلايَنَةً. وَفِي المحْكَم: خاشَنَةَ: خَشُنَ عَلَيْهِ، يكونُ فِي القوْلِ وَفِي العَمَلِ. (وَهُوَ خَشِنُ الجانِبِ وأَخْشَنُهُ وذُو خُشْنَةٍ وخُشونةٍ، بضمِّهما، صَعْبٌ لَا يُطاقُ) ؛ وكذلِكَ ذُو مَخْشَنَةٍ؛ وَهُوَ مجازٌ. (واسْتَخْشَنَهُ: وجَدَهُ خَشِناً) ؛ وَمِنْه حدِيثُ عليَ يذْكرُ العُلَماء الأَتْقياء: (واسْتَلانوا مَا اسْتَخْشَنَ المُتْرَفُونَ) . (و) مِن المجازِ: (خَشَّنَ صَدْرَهُ تَخْشِيناً) : إِذا (أَوْغَرَهُ) ؛ وأَنْشَدَ الجَوْهرِيُّ لعَنْترَةَ: لعَمرِي لقد أَعْذَرْت لَو تَعْذُرِينَنيوخَشَّنْتُ صَدْراً جَيْبُه لكِ ناصِحُ (والخَشْناءُ: بَقْلَةٌ خَضْراءُ) تَنْفرِشُ على الأَرْضِ (خَشْناءُ فِي المَسِّ، لَيِّنَةٌ فِي الفَمِ، لَزِجٌ كالرِّجلَةِ) ، ونَوْرَتها صَفْراء تُؤْكَلُ، وَهِي مَعَ ذلِكَ مَرْعى؛ عَن أَبي حَنيفَةَ؛ وَهِي الخُشَيْناءُ أَيْضاً. (و) الخَشْناءُ: (النَّاقَةُ العَجْفاءُ) لخُشُونتِها. (و) الخَشْناءُ: (بنتُ وَبْرَةَ أُخْتُ كَلْبِ بنِ وَبْرَةَ. (و) المُخَشَّنَةُ، (كمُعَظَّمَةٍ: النَّاقَةُ الذَّميمَةُ الطِّرْقِ. (ورَجُلٌ أَخْشَنُ: ذَمِيمُ الحالِ) ؛ وَهُوَ مجازٌ. (وأَخْشَنُ: تابِعيٌّ سَدُوسِيٌّ) ثقَةٌ رَوَى عَن أَنَس بنِ مالِكِ، وَعنهُ عبْدُ المُؤْمِن بنِ عبْدِ الّلهِ؛ قالَهُ ابنُ حَبَّان. (و) أَخْشَنُ: (جَدٌّ لأَدْهَمَ بنِ مُحْرِزِ) بنِ أَسَدٍ (الشَّاعِرِ الفارِسِيِّ التَّابِعِيِّ) ؛ وابْنه مالِك بن أَدْهَم وَلِيَ نهاوند لابنِ هُبَيْرَةَ. (وجابِرُ بنُ خُشَيْنٍ، كزُبَيْرٍ) ، ابنِ عاصِمِ بنِ لأي (فِي نَسَبِ فَزارَةَ. (وخُشَيْنُ بنُ النَّمِرِ) بنِ وَبْرَةَ بنِ تَغْلب بنِ حلوان: (فِي قُضاعَةَ) ، واسْمُه: وائِلُ بنُ النَّمِرِ (رَهْط أَبي ثَعْلَبَةَ) ، جرثوم بن ناشر (الخُشَنِيّ) ، رَضِيَ الّلهُ تعالَى عَنهُ، اشْتَهَرَ بكُنْيَتِه، وَفِي اسْمِه أَقْوالٌ. (وَمِنْهُم: بِشْرُ بنُ حَيَّانَ التَّابِعِيُّ) عَن واثِلَةَ بنِ الأَسْقَع الحافِظُ الرَّحَّال. (ومحمدُ بنُ عبْد السَّلامِ) الخُشَنِيُّ القُرْطبيُّ ذَكَرَه الحميديُّ فِي تارِيخِ الأَنْدلُس، وغلطَ مَن جَعَلَه مَنْسوباً إِلَى قَرْيةٍ بِأَفْريقيَّة، ماتَ سَنَة 286، وولدُه محمدُ بنُ محمدٍ حدَّثَ أَيْضاً، وكنَّاه الأَمير بِأبي الحَسَنِ وقالَ: رَوَى عَن أَبيهِ، وَعنهُ محمدُ بنُ محمدِ بنِ أَبي دليم الأَنْدَلُسيُّ، وماتَ سَنَة 333. (و) أَبو ذَرَ (مُصْعَبُ بنُ محمدِ بنِ مَسْعودٍ) الخُشَنِيُّ الأَنْدلُسيُّ النّحْويُّ المَعْروفُ بابنِ أَبي الرّكب، أَخَذَ عَنهُ الشَّريشيّ شَارِح المَقامَاتِ، وَقد تقدَّمَ ذِكْرُه أَيْضاً فِي الباءِ، (وأَبوهُ) أَبو بكْرٍ مُحَمَّد النّحويُّ (الشَّارِحُ للكِتابِ) ، أَي كِتاب سِيْبَوَيْه على رأْسِ المَائةِ السادِسَةِ. (والحَسَنُ بنُ يَحْيَى) الخُشَنِيُّ رَوَى عَن بِشْرِ بنِ حبَان الخُشَنِيِّ كَمَا لِابْنِ حبَان، وَعَن هشَامِ بنِ عرْوَةَ، تَرَكَهُ الدَّارْقطْنِيُّ، كَذَا فِي الدِّيوان؛ (ومَسْلَمَةُ بنُ عليَ) الخُشَنِيُّ (الشامِيَّانِ) واهِيَان تَرَكَهُما الدَّارقطْنِيُّ (الخُشَنِيُّونَ) . وفَاتَهُ: محمدُ بنُ الخليلِ الخُشَنِيُّ: رَوَى عَن أَيّوب بنِ حبَان. ومحمدُ بنُ الحارِثِ الخُشَنِيُّ الأَنْدَلُسيُّ عَن محمدِ بنِ وضَّاحٍ. وحفْصُ بنُ صالحٍ الخُشَنِيُّ مِصْريّ حدَّثَ عَن حيوَةَ بنِ شُرَيْحٍ. وأَبو القاسِمِ بكْرُ بنُ عليِّ بنِ الوَزِيرِ الخُشَنِيّ عَن أَحْمَد بنِ عامِرِ بنِ المعمّر الدِّمَشْقيّ. (و) مِن المجازِ: (كَتيبَةٌ خَشْناءُ) : أَي (كَثيرَةُ السِّلاحِ. (وأَبو الخَشْناءِ عَبَّادُ بنُ حُسَيْبٍ) ؛ هَكَذَا فِي النُّسخِ، والصَّوابُ عَبَّادُ بنُ كُسَيْبٍ أجنادي. (وأَبو خُشَيْنَةَ، كجُهَيْنَةَ الزِّيادِيُّ) عَن الحَسَنِ؛ (و) أَبو خُشَيْنَةَ (حاجِبُ بنُ عُمَرَ) الثَّقفيُّ عَن الحكَمِ بنِ الأَعْرَجِ، (محدِّثانِ. (وسَمَّوْا مُخاشِناً وخَشِناً، ككَتِفٍ وشَدَّادٍ ويُكْسَرُ) . فَمن الأوَّلِ: مُخاشِنُ بنُ الأسْودِ العبديُّ لَهُ صحْبَةٌ؛ ومُخاشِنُ بنُ الخيرِ مُقْرىءٌ حمصيٌّ؛ والحارِثُ بنُ مُخاشِنٍ، مِن المُهاجِرِينَ؛ وطارِقُ بنُ مُخاشِنٍ عَن أَبي هُرَيْرَةَ، رَضِيَ الّلهُ تعالَى عَنهُ وَعنهُ الزهريُّ. وَمن الثَّاني: محمدُ بنُ أَحمدَ البَغْدادِيُّ يُعْرفُ بابنِ الخَشِن، رَوَى عَنهُ ابنُ دُرَيْدٍ. ومِن الثَّالثِ: خَشَّانُ بنُ لأي بنِ عصم بنِ شمج أَخو خُشَيْن المَذْكُور؛ وبكَسْرِ أَوَّلهِ خِشَّان بن أَسْعَد فِي نَسَبِ عبْدِ الْعُزَّى بن بدْرٍ. وممَّا فاتَهُ: خُشانُ، بضمِّ أَوَّلِه، وَهُوَ جَدُّ يوسُفَ بنُ محمدٍ الريحانيّ المُقْرِي الوَرَّاق؛ وَقد تقدَّمَ للمصنِّفِ، رَحِمَه الّلهُ تعالَى، ذِكْرَ خَِشَّان بالفتْح والكسْرِ فِي الشِّين. وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: الخُشْنُ، بالضمِّ، جَمْعُ الأَخْشَن، أَنْشَدَ الجَوْهرِيُّ للرَّاجزِ: أَلْيَنُ مَسًّا فِي حَوايا البَطْنِمن يَثْرَبِيَّاتٍ قِذاذٍ خُشْنِيَرْمي بهَا أَرْمى من ابنِ تِقْنِيعْنِي بِهِ الجُدُد. وَفِي الحدِيثِ: (أُخَيْشِنُ فِي ذاتِ الّلهِ) ، هُوَ تَصْغيرُ الأَخْشَنِ للخَشِن. وَفِي حديثِ عُمَرَ قالَ لابنِ عبَّاسٍ، رَضِيَ الّلهُ تَعَالَى عَنْهُمَا: (نِشْنِشة من أَخْشَن) ، أَي حجرٌ مِن جَبَل؛ فمَنْ رَوَاهُ مِن أَخْشَن قالَ: إنَّه اسمُ جَبَلٍ؛ ومَنْ رَوَاهُ مِن أَخْزَم فَهُوَ اسمُ رجُلٍ. والخِشَانُ، بالكسْرِ: مَا خَشُنَ مِن الأَرْضِ. ومُلاءَةٌ خَشْناءُ: فِيهَا خُشونَة إمَّا مِن الجِدَّة، وإمَّا مِن العَمَلِ. وأرْضٌ خَشْناءُ: غَليظَةٌ فِيهَا حجارَةٌ ورَمْل. ومعشَرٌ خُشْنٌ، بالضمِّ، ويجوزُ تَحْرِيكُه فِي الشِّعْر، كَمَا فِي الصِّحاحِ، قالَ ابنُ بَرِّي: كقوْلِ الشاعِرِ: إِذا لَقامَ بنَصْري مَعْشَرٌ خُشُنٌ عندَ الحفيظةِ إنْ ذُو لُوثةٍ لاناوقالَ شَمِرٌ: اخْشَوْشَنَ عَلَيْهِ صدْرُه وخَشُن عَلَيْهِ صدْرُه إِذا وَجَدَ عَلَيْهِ. والخُشَيْناءُ: بقْلَةٌ خَضْراء تكونُ فِي الرَّوْضِ والقِيعَانِ، سُمِّيَتْ بذلِكَ لخُشونَتِها. وخُشَيْنَةُ، كجُهَيْنَةَ: بَطْنٌ مِنَ العَرَبِ. وقالَ الحافِظُ: مِن لحم. وبَنُو خَشْناء: حيٌّ مِن العَرَبِ، وَقد سَمَّوْا خَشِيناً، كأَميرٍ، وخَشِينان، بفتْحٍ فكسْرٍ، ويقالُ أَيْضاً خَشِنان. خصن ) (الخَصِينُ، كأَميرٍ) : أَهْمَلَه الجوْهرِيُّ. وقالَ ابنُ الأعْرابيِّ: (الفأسُ الصغيرَةُ) . وقالَ ابنُ سِيْدَه: فأَسٌ ذاتُ خَلْفٍ يُؤَنَّثُ (ويُذَكَّرُ، ج) خُصُنٌ وأَخْصُنٌ، (ككُتُبٍ وأَجْبُلٍ) ؛ قالَ امْرُؤُ القَيْسِ: يَقْطَعُ الغافَ بالخَصِينِ ويُشْليقد عَلِمْنا بمَنْ يُدِير الرّبابا (



الأكثر بحثاً