أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- الخفَشُ: ضعف في البصر وضيق في العين، وقيل: صغرٌ في العين خلقةً، وقيل: هو فساد في جفن العين واحمرار تضيق له العيون من غير وجع ولا قُرْحٍ، خَفِش خَفَشاً، فهو خَفِشٌ وأَخْفَشُ. وفي حديث عائشة: كأَنهم مِعْزَى مَطِيرة في خَفْشِ؛ قال الخطابي؛ إِنما هو الخَفَشُ مصدر خَفِشَت عينه خَفَشاً إِذا قَلَّ بصرها، وهو فساد في العين يضعف منه نورُها وتَغْمَصُ دائماً من غير وجع، يعني أَنهم في عمًى وحَيرة أَو في ظلمة ليل، فضُرِبت المِعْزة مثلاً لأَنها من أَضعف الغنم في المطرِ والبرد. وفي حديث ولد المُلاعَنة: إِن جاءت به أُمه أَخْفَشَ العينين؛ قال بعضهم: هو الذي يُغَمّضُ إِذا نظر؛ وقول رؤبة: وكنتُ لا أُوبَنُ بالتَّخْفِيش يريد بالضَّعْف في أَمري. يقال: خفِشَ في أَمره إِذا ضعف؛ وبه سمي الخُفاشُ لضعْف بصره بالنهار. وقال أَبو زيد: رجل خفِشٌ إِذا كان في عينيه غَمَصٌ أَي قَذًى، قال: وأَما الرَّمَصُ فهو مثلُ العَمَش. وفي كتاب عبد الملك إِلى الحجاج: قاتلك اللَّه أُخَيْفِشَ العينِ هو تصغير الأَخْفَش. الجوهري: قد يكون الخفَشُ علة وهو الذي يُبْصر الشيء بالليل ولا يبصره بالنهار، ويبصره في يوم غيم ولا يبصره في يوم صاح. والخُفَّاشُ: طائرٌ يطير بالليل مشتق من ذلك لأَنه يَشُقُّ عليه ضوء النهار. والخُفَّاشُ: واحدُ الخَفافِيش التي تطير بالليل. وقال النضر: إِذا صغُرَ مُقدَّمُ سنام البعير وانضمَّ فلم يَطُلْ فذلك الخَفَش. بعيرٌ أَخْفَشُ، وناقة خَفْشاءُ، وقد خَفِشَ خفَشاً.


- الخُفَّاشُ : حيوانٌ ثَدْييّ من رتبه الخفاشيات، قادرٌ على الطّيران، ولا يطيرُ إِلا في الليل 26.|.


- الخَفَشُ : ضعفٌ في الإبصار يَعْرِضُ في النُّور الشديد .


- خَفَشَهُ ، وبه خَفَشَهُُ.| خَفْشًا: رَمى.|خَفَشَهُ الإِنسانَ وغيرَه: صَرَعه.


- خَفَّشَ : ضَعُف.|خَفَّشَ بالأرض: لَبِد.|خَفَّشَ البِناءَ: هدَمه.|خَفَّشَ الإِنسانَ وغيرَهُ: خَفشه.


- خَفِشَ خَفِشَ خَفَشًا: كان به خَفَشٌ. يقال: خَفِشَتْ عَيْنهُ فهو أَخفشُ، وهي خَفشاءُ. والجمع : خُفْشٌ.


- 1- خفش بالشيء : رمى به|2- خفشه : صرعه ، رماه ارضا|3- خفش البناء : هدمه


- 1- خفش في الأمر : ضعف|2- خفشت حدبة الجمل : صغر مقدمها وانضم|3- خفش : صغرت عينه|4- خفش : ضعف بصره خلقة|5- خفش : كان يبصر في الليل ولا يبصر في النهار


- 1- من كان يبصر في الليل دون النهار


- 1- من كان يبصر في الليل دون النهار ، جمع : خفش ، مؤنث خفشاء


- 1- وطواط ، وهو طائر لبون له جناحان من غير ريش وجسم يشبه جسم الفأر ، لا يظهر إلا في الليل ، جمع : خفافيش


- خ ف ش: (الْخُفَّاشُ) بِوَزْنِ الْعُنَّابِ وَاحِدُ (الْخَفَافِيشِ) الَّتِي تَطِيرُ بِاللَّيْلِ. وَ (الْخَفَشُ) بِفَتْحَتَيْنِ صِغَرُ الْعَيْنِ وَضَعْفٌ فِي الْبَصَرِ خِلْقَةً وَالرَّجُلُ (أَخْفَشُ) وَقَدْ يَكُونُ الْخَفَشُ عِلَّةً وَهُوَ الَّذِي يُبْصِرُ الشَّيْءَ بِاللَّيْلِ وَلَا يُبْصِرُهُ بِالنَّهَارِ وَيُبْصِرُهُ فِي يَوْمِ غَيْمٍ وَلَا يُبْصِرُهُ فِي يَوْمِ صَاحٍ.


- أخْفَشُ ، جمع خُفْش، مؤ خَفْشاء، جمع مؤ خفشاوات وخُفْش.|1- صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من خفِشَ. |2 - مَنْ يُبصر بالليل دون النهار.


- خَفَش :- مصدر خفِشَ. |2 - ضعف في الإبصار، يعرض في النور الشديد.


- خفِشَ يَخفَش ، خَفَشًا ، فهو أخفشُ | • خفِش الشَّخصُ |1 - ضعُف بصرُه في النُّور الشَّديد، فأبصر بالليل دون النهار. |2 - صغرت عينُه، وفسدت جفونه بلا وجَع.


- خُفَّاش ، جمع خَفافِيشُ: (الحيوان) حيوان ثدييّ مجنّح الأيدي من رتبة الخُفَّاشيّات يكره الضوء، قادر على الطيران ليلاً، ويطلق عليه أيضًا الوَطْواط |• خفافيشُ الظَّلام: تعني أصحاب الدسائس.


- خَفَش :- مصدر خفِشَ. |2 - ضعف في الإبصار، يعرض في النور الشديد.


- خفِشَ يَخفَش ، خَفَشًا ، فهو أخفشُ | • خفِش الشَّخصُ |1 - ضعُف بصرُه في النُّور الشَّديد، فأبصر بالليل دون النهار. |2 - صغرت عينُه، وفسدت جفونه بلا وجَع.


- الخفّاش: واحد الخفافيش التي تطير بالليل. والخفش: صغر في العين وضعف في البصر خلقة. والرجلأخْفش. وقد يكون الخفش علة. وهو الذي يبصر الشيء بالليل ولا يبصره بالنهار، ويبصره في يوم غي م ولا يبصره في يوم صا ح.




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.