أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- الخجاةُ: القَذَر واللُّؤْمُ، والجمع خَجًى. وما فلان إِلاَّ خَجاةٌ من الخَجَى أَي قَذِرٌ لَئِيمٌ. وامرأَة خَجْواءُ: واسعة. وخَجَى برِجْلِه: نَسَف بها التراب في مَشْيه. والخَجَوْجَى: الطويلُ الرجْلَين، يُمَدُّ ويقصر، وهو فَعَوْعَل، والأُنثى خَجَوْجاةٌ، وقيل: هو المُفْرِط الطُّولِ في ضِخَمٍ من عِظامِهِ، وقيل: هو الضَّخْمُ الجَسِيم، وقد يكون جَباناً. ورِيحٌ خَجَوْجاةٌ: دائِمةُ الهُبُوبِ شديدة المَرِّ؛ قال ابن أَحمر: هَوْجَاءُ رَعْبَلَةُ الرَّواحِ، خَجَوْ جَاةُ الغُدُوِّ، رَواحُها شَهْرُ وفي حديث حذيفة: كالكُوزِ مُخَجِّياً؛ قال ابن الأَثير: هكذا أَورده صاحب التتمة وقال: خَجَّى الكُوزَ أَماله، والمشهور بالجيم قبل الخاء، وقد تقدم.


- خَجَّت الريح في هبوبها تَخُجُّ خُجُوجاً: الْتَوَتْ. وريح خُجُوج: تَخُجُّ في هبوبها أَي تلتوي. قال: ولو ضوعف وقيل: خَجْخَجَتِ الريح، كان صواباً. والخَجُوج من الرياح: الشديدة المَرِّ، وقد خَجْخَجَتْ؛ قال ابن سيده: وقيل هي الشديدة من كل ريح ما لم تُثِرْ عَجاجاً. وخَجِيج الريح: صوتها. شمر: ريح خجُوح وخجَوْجَاةٌ: تَخُجُّ في كل شَقٍّ أَي تشقُّ. قال وقال ابن الأَعرابي: ريح خَجَوْجاةٌ طويلة دائمة الهبوب. وقال أَبو نصر: هي البعيدة المَسْلَك الدائمة الهُبوب. وقال ابن أَحمر يصف الريح: هَوْجاءُ رَعْبَلَةُ الرَّواح، خَجَوْ جاةُ الغُدُوِّ، رَواحُها شَهْرُ قال: والأَصل خَجُوج. وقد خَجَّتْ تَخُجُّ؛ وأَنشد أَبو عمرو: وخَجَّتِ النَّيْرَجَ مِنْ خَرِيقِها وروى الأَزهري بإِسناده عن خالد بن عروة قال: سمعت عليّاً، عليه السلام، وذكر بناء الكعبة فقال: إِن إِبراهيم حين أَمر ببناء البت ضاق به ذرعاً، قال: فبعث الله إِليه السكينة وهي ريح خجوج لها رأْس فتطوَّقت بالبيت كطوق الحَجَفَةِ، ثم استقرَّت، قال: فبنى إِبراهيم حين استقرّت، فجعل إِسمعيل يناوله الحجارة، فلما انتهى إِلى موضع الحِجْر أَعيا إِسمعيل فأَتى إِبراهيم بالحِجْرِ. وقال الأَصمعي: الخَجُوجُ الريح الشديدةُ المرِّ؛ وقال ابن شميل: هي الشديدة الهبوب الخَوَّارَةُ لا تكون إِلا في الصيف، وليست بشديدة الحر. وفي كتاب القتيبي: فتطوَّت موضعَ البيت كالحَجَفَة. وقيل: ريح خَجُوج أَي شديدة المرور في غير استواءٍ. قال: وأَصل الخَجِّ الشقّ. قال ابن الأَثير: وحاءَ في كتاب المعجم الأَوسط للطبراني عن علي، رضي الله عنه، أَن النبي، صلى الله عليه وسلم، قال: السكينة ريح خَجُوجٌ. وفي الحديث الآخر: إِذا حَمَل، فهو خَجُوج. وفي حديث الذي بنى الكعبة لقريش: كان روميّاً في سفينة أَصابتها ريح فخَجَّتْها أَي صرفتها عن جهتها ومقصدها بشدة عصفها. والخَجُّ: الدَّفْعُ. وفي النوادر: الناس يَهُجُّونَ هذا الواديَ هَجّاً ويَخُجُّونه خَجّاً أَي ينحدرون فيه ويَطَؤُونه كثيراً. وخَجَّ بها: ضَرَطَ. وخَجَّ برجله: نَسَفَ بها التراب في مشيه. وخَجْخَجَ الرجلُ: لم يُبْد ما في نفسه. والخَجْخَجَةُ: سُرْعَةُ الإِناخَةِ والحُلُولِ. والخَجْخَجَةُ: الانقباض والاستخفاءُ في موضع خَفِيٍّ، وفي التهذيب: في موضع يخفى فيه، قال: ويقال أَيضاً بالحاءِ. ورجل خَجَّاجَةٌ: أَحمق لا يعقل. ابن سيده: والخَجْخاجَةُ والخَجَّاجَةُ الأَحمق. والخَجْخاج من الرجال: الذي يَهْمِزُ الكلامَ، ليست لكلامه جِهَةٌ، قال أَبو منصور: لم أَسمع خَجَّاجَةً في نعت الأَحمق إِلا ما قرأْته في كتاب الليث قال: والمسموع من العرب خَجَّاية؛ قاله ابن الأَعرابي وغيره. النضر: الخَجْخاجُ من الرجال الذي يُري أَنه جادٌّ في أَمره وليس كما يُري. الفراءُ: خَجْخَجَ الرجل وجَخْجَخَ إِذا لم يُبْدِ ما في نفسه؛ قال أَبو منصور: وهذا يقرب من قول النضر وهو أَصح مما قاله الليث في الخَجْخاجِ. والخَجُّ: الجِماعُ. وخَجَّ جاريته: مسحها. والخَجْخَجَةُ: كناية عن النكاح. واخْتَجَّ الجملُ والناشطُ في سيره وعدوه إِذا لم يستقم، وذلك سُرْعَةٌ مع التواءِ. الليث: الخَجْخَجَة تُوصَفُ في سرْعَةِ الإِناخة وحلول القوم.والخَجَوْجى من الرجال: الطويل الرجلين.


- : ( {الخَجُوجُ) ، كصَبور (: الرِّيحُ الشَّدِيدَةُ المَرِّ) ، قَالَه الأَصمعيّ، وَقَالَ ابْن شُميلٍ: هِيَ الشَّديدةُ الهُبُوبِ الخَوَّارَةُ، لَا تَكُون إِلاَّ فِي الصَّيْفِ، وليستْ بِشديدةِ الحَرِّ، وَقيل: رِيحٌ خَجُوجٌ: شَدِيدةُ المُرُورِ فِي غيرِ اسْتواءٍ، (و) هِيَ (المُلْتَوِيَةُ فِي هُبُوبِهَا) . } خَجَّتِ الرِّيحُ فِي هُبُوبِها {تَخُجُّ} خُجُوجاً: الْتَوَتْ. ورِيحٌ {خَجُوجٌ:} تَخُجُّ فِي هُبُوبِهَا، أَي تَلْتَوِي، قَالَ: وَلَو ضُوعِفَ وَقيل: {خَجْخَجَت الرِّيحُ الرِّيحُ كَانَ صَوَاباً، قَالَ ابنُ سِيدَ، وَقيل: هِيَ الشّديدةُ من كُلِّ رِيحٍ مَا لمْ تُثِرْ عَجَاجاً، وخَجِيجُ الرّيحِ: صَوْتُها، (} كالخَجَوْجَاةِ) ، أَهمله الجوهريّ. قَالَ شَمِرٌ: رِيحٌ {خَجُوجٌ} وخَجَوْجَاةٌ: {تَخُجُّ فِي كُلِّ شَقَ، وَقَالَ ابنُ الأَعرابيّ: رِيحٌ} خَجَوْجَاةٌ: طَوِيلَةُ دائمةُ الهُبُوب وَقَالَ أَبو نَصْرٍ: هِيَ البَعِيدَةُ المَسْلَكِ الدائِمَةُ الهُبُوبِ، وَقَالَ ابْن أَحْمَرَ يَصِفُ الرِّيحَ: هَوْجَاءُ رَعْبَلَةُ الرَّوَاحِ خَجَوْ جَاةُ الغُدُوِّ رَوَاحُهَا شَهْرُ قَالَ والأَصلُ خَجُوجٌ، وَقد خَجَّتْ تَخُجُّ، وأَنشدَ أَبو عَمْرٍ و. ! وخَجَّتِ النَّيْرَجَ مِنْ خَرِيقِها ورَوى الأَزهَرِيُّ بإِسناده عَن خالِدِ ابنِ عرْعرة قَالَ: سَمِعْت عَليًّا، رَضِي الله عَنهُ، وَذكر بناءَ الْكَعْبَة فَقَالَ: (إِن إبراهِيمَ عَلَيْهِ السلامُ حينُ أُمِرَ بِبناءِ البَيْتِ ضَاقَ بِهِ ذَرْعاً، قَالَ فَبَعَثَ الله عَلَيْهِ السَّكِينَةَ، وَهِي رِيحٌ خَجُوجٌ لهَا رَاسسٌ فتَطَوَّقَتْ بالكَعْبَةِ كَطَوْقِ الحَجَفَةِ ثمَّ استَقَرَّتْ) قَالَ ابْن الأَثير: وجاءَ فِي كِتَاب المُعْجَمِ الأَوْسَط للطَّبَرَانِيّ، عَن عليَ رَضِيَ الله عنهُ (أَن النّبيّ صلى الله عَلَيْهِ وسلمقال: السَّكينَةُ ريحٌ خَجُوجٌ) . وَفِي الحَدِيثِ الآخَرِ (إِذا حَمَلَ فَهُوَ {خَجُوجٌ) . (والخَجُّ: الدَّفْعُ) ، وَفِي النَّوَادِر: النّاس يَهُجُّونَ هاذا الوادِيَ هَجًّا،} ويَخُجُّونَه {خَجًّا. أَي يَنْحَدِرُون فِيهِ وَيَطَؤُونَهُ كثيرا. (و) أَصلُ الخَجِّ (: الشَّقُّ) ، وَبِه سُمِّيَتِ الرِّيحُ الهَبُوبُ} خَجُوجاً، لأَنّها {تَخُجُّ، أَي تَشُقُّ. (و) الخَجُّ (: الالْتِوَاءُ) ، وَقد} خَجَّتِ الرِّيحُ إِذا الْتَوَتْ فِي هُبُوبِها. (و) {الخَجُّ (: الجِمَاعُ) ،} وخَجَّ جَارِيَتَه: مَسَحَهَا. {والخَجْخَجَةُ، كِنَايَةٌ عَن النِّكاحِ. (و) الخَجُّ (: الرَّمْيُ بالسَّلْحِ) ، وخَجَّ بهَا ضَرَطَ. (و) الخَجُّ (: النَّسْفُ فِي التُّرَابِ) ، وخَجَّ برِجْلِه: نَسَفَ بهَا التُّرَابَ فِي مِشْيَتِه. (والخَجْخَجَةُ الانْقِباضُ والاستِخْفَاءُ) فِي مَوْضِعٍ خَفِيَ، وَفِي التَّهْذِيب: فِي مَوْضِعٍ يَخْفَى فِيهِ، قَالَ: ويُقال أَيضاً بالحاءِ. (و) الخَجْخَجَةُ (: هُبُوبُ الخَجُوجِ) يُقَال} خَجَّت {وخَجْخَحَت، وَقد تقدّم. (و) الخَجْخَجَةُ (: سُرْعَةُ الإِنَاخَةِ) والحُلُولِ، وَقَالَ اللّيث: الخَجْخَجَة تُوصَف فِي سُرْعةِ الإِنَاخةِ وحُلولِ القَوْمِ. (و) الخَجْخَجَة: (إِخْفَاءُ مَا فِي النَّفْسِ) يُقَال} خَجْخَجَ الرَّجُلُ، إِذا لم يبْدِ مَا فِي نَفْسِه، مثل جَخْجَخَ، قَالَه الفرَّاءُ. (و) الخَجْخَجةُ (: الجِمَاعُ) ، وَفِي اللِّسَان: هُوَ كِنَايَةٌ عَن الجِمَاع، كَمَا تقدَّمَ. (وَرَجُلٌ {خَجَّاجَةٌ) ، هاكذا بالتّشديد فِي النُّسخة، وَفِي بعض بِالتَّخْفِيفِ (} وخَجْخَاجَةٌ: أَحمَقُ لَا يَعْقِلُ) ، قَالَه ابنُ سَيّده، وَقَالَ أَبو مَنْصُور: لم أَسْمعْ خَجَّاجَة (فِي) نَعْتِ الأَحْمَقِ إِلاص مَا قَرَأْتُه فِي كتاب الليثِ قَالَ: والمسموع من الْعَرَب جَخَابَةٌ، قَالَه ابنُ الأَعرابيّ وغيرُه. ( {والخَجَوْجَى) من الرِّجَال (: الطَّوِيلُ الرِّجْلَيْنِ) ، قَالَه اللَّيْث. وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: مَا وَرَدَ فِي الحَدِيث (الَّذِي بَنَى الكَعْبَةَ لقُرَيْشٍ كَانَ رُومِيًّا فِي سَفينةٍ أَصَابَتْهَا رِيحٌ} فَخَجَّتْهَا) أَي صَرَفَتْهَا عَن جِهَتِهَا ومَقْصِدِهَا بِشِدَّةِ عَصْفِهَا. {والخَجْخَاجُ مِن الرِّجَال: الَّذِي يَهْمِرُ الكلامَ، ليستْ لِكلامِه جِهَةٌ. وَعَن النَّضر:} الخَجْخَاجُ من الرِّجال: الَّذِي يُرِي أَنه جَادٌّ فِي أَمْرِه ولَيْس كَمَا يُرِي. ! اخْتَجَّ الجَمَلِ والنَّاشِطُ فِي سَيْرِه وعَدْوِه، إِذا لم يَسْتَقِمْ، وذالك سُرْعَةٌ مَع الْتِواءٍ.


- : (ى:} خَجِيَ، كرَضِيَ) : أَهْمَلَهُ الجَوهرِيُّ. وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: أَي (اسْتَحْيَى) ، ومِثْلُه خَزِيَ زِنَةً ومعْنىً. ( {وأَخْجَى) الرَّجُلُ: (جامَعَ كثيرا. (} والأَخَجى: المرْأَةُ الكثيرَةُ الماءِ) ، يعْنِي رُطُوبَة الفَرْجِ، (الفاسِدَةُ) المزاجِ، (القَعُورُ) ، أَي الواسِعَةُ (البَعيدَةُ المِسْبارِ) . ونَصّ ابْن حبيبٍ فِي التّكْمِلَةِ: الأَخْجَى: هَنُ المَرْأَةِ الكَثيرُ الماءِ الفاسِدُ القَعُورُ البَعِيدُ المِسْبارِ، وَهُوَ أَخْبَث لَهُ؛ وأَنْشَدَ: وسَوْدَاءَ مِن نَبْهَانَ تَثْنِي نِطاقَها {بأَخْجَى قَعُورٍ أَو جَوَاعِرِ ذِيبِففي سِياقِ المصنِّفِ نَظَرٌ لَا يَخْفَى تأمَّل ذَلِك. (و) الأَخْجَى: (الأَفْحَجُ) ، وَهُوَ البَعيدُ مَا بينَ الرِّجْلَيْن. (} والخَجَاةُ: القَذَرُ واللُّؤْمُ، ج {خَجًى. (و) يقالُ: (مَا هُوَ إلاَّ} خَجَاةٌ من {الخَجَى، أَي قَذِرٌ لَئِيمٌ. (} والخَجْواءُ: المرْأَةُ الواسِعَةُ) مشق الجِهازِ. ( {وخَجَى برِجْلِهِ) } خجياً: (نَسَفَ بهَا التُّرابَ فِي مَشْيه) كجخى، كِلاهُما عَن ابنِ دُرَيْدٍ. وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: {خَجَى الكُوزَ: أَمالَهُ؛ نَقَلَهُ ابنُ الأثيرِ عَن صاحِبِ التَّتمَّة قالَ والمَشْهورُ تَقْدِيم الجيمِ على الخاءِ، وَقد تقدَّمَ. } والخجا: مَوْضِعٌ، عَن عبدِ الرحمانِ ابْن أَخِي الأَصْمعيّ. ويقالُ: هُوَ بالنّونِ، وسَيَأْتي فِي نجو.


- ـ خَجِيَ، كرَضِيَ: اسْتَحْيَا. ـ وأخْجَى: جامع كثيراً. ـ والأَخْجَى: المَرْأةُ الكثيرةُ الماءِ، الفاسِدَةُ القَعُورُ، البعيدَةُ المِسْبارِ، والأفْحَجُ. ـ والخَجاةُ: القَذَرُ، واللُّؤْمُ ـ ج: خَجًى. ـ وما هو إلاَّ خَجَاةٌ من الخَجَى، أَي: قَذِرٌ لَئِيمٌ. ـ والخَجْواءُ: المَرْأةُ الواسِعَةُ. ـ وخَجَى بِرِجْلِهِ: نَسَفَ بها التُّرابَ في مَشْيِهِ.


- خَجْخجَ استخْفَى. يقال: خَجْخجَ الرَّجُلُ: لم يُبْدِ ما في نفسه.|خَجْخجَ الرِّيحُ: مَرَّت شديدًا والْتَوَت.


- خَجَّ خَجَّ خُجُوجا: الْتوَى. يقال: خَجَّ ساعِدُهُ.| وخَجَّت الرِّيحُ: الْتَوَتْ في هُبُوبها.| فهي خَاجَّةٌ، وخَجُوجٌ.|خَجَّ برجْلِهِ: نسَفَ بها الترابَ في مَشْيِه.|خَجَّ الشيءَ: دفعهُ. يقال: خَجَّتِ الرِّيحُ السفينَةَ: صرفتها عن وِجْهتها، بشدَّةِ عَصْفِها.|خَجَّ الشيء شَقهُ، يقال: خَجَّ العودَ.


- اخْتَجَّ في سَيْرهِ: كان سريعًا ملْتَويًا.


- 1- إختج الجمل أو الماشي : التوى ، لم يستقم في سيره


- 1- أحمق ، غبي


- 1- خج الشيء التوى|2- خجت الريح في هبوبها التوت فيه (


- 1- خجه : دفعه ، أبعده|2- خج العود : شقه|3- خج الوادي : انحدر فيه|4- خج برجله : نسف بها التراب في مشيته|5- خجه : ساعده


- 1- ريح شديدة الهبوب


- ريح خجوج: تلتوي في هبوﺑﻬا. وقال الأصمعيّ: الخجوج من الرياح: الشديدة المرّ. وقد خجْخجت. واختجّ الجمل في سيره، وذلك سرعة مع التواء.




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.