أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- الذَّمْرُ: اللَّوْمُ والحَضُّ معاً. وفي حديث عليّ، عليه السلام: أَلا وإِن الشيطان قد ذَمَّرَ حِزْبَه أَي حضهم وشجعهم؛ ذَمَرَه يَذْمُرُه ذَمْراً: لامَهُ وحَضَّهُ وحَثَّهُ. وتَذَمَّرَ هو: لام نفسه، جاء مطاوعه على غير الفعل. وفي حديث صلاة الخوف: فَتَذَامَرَ المشركون وقالوا هَلاَّ كنا حملنا عليهم وهم في الصلاة؛ أَي تَلاوَمُوا على ترك الفُرْصَةِ، وقد تكون بمعنى تَحاضُّوا على القتال. والذَّمْرُ: الحَثُّ مع لَوْمٍ واسْتِبْطاءٍ. وسمعتُ له تَذَمُّراً أَي تغضباً. وفي حديث موسى، عليه السلام: أَنه كان يَتَذَمَّرُ على ربه أَي يَجْتَرِئُ عليه ويرفع صوته في عتابه؛ ومنه حديث طلحة لما أَسلم: إِذا أُمّه تُذْمِّرُه وتَسُبُّهُ أَي تُشَجِّعُه على ترك الإِسلام وتسبه على إِسلامه. وذَمَرَ يَذْمُرُ إِذا غَضِبَ؛ ومنه الحديث: وأُم أَيمن تَذْمُرُ وتَصْخَبُ؛ ويروى: تُذَمِّرُ، بالتشديد؛ ومنه الحديث: فجاء عمر ذَامِراً أَي مُتَهَدِّداً. والذِّمارُ: ذِمارُ الرجلُ وهو كل ما يلزمك حفظه وحياطته وحمايته والدفع عنه وإِن ضَيَّعه لزمه اللَّوْمُ. أَبو عمرو: الذِّمارُ الحَرَمُ والأَهل، والذِّمارُ: الحَوْزة، والذِّمار: الحَشَمُ، والذِّمار: الأَنساب. وموضعُ التَّذَمُّرِ: موضعُ الحفيظة إِذا اسْتُبِيحَ. وفلان حامي الذِّمار إِذا ذُمِّرَ غَضِبَ وحَمى؛ وفلانٌ أَمْنَعُ ذِماراً من فلان. ويقال: الذِّمارُ ما وراء الرجل مما يَحِقُّ عليه أَن يَحْمِيَهُ لأَنهم قالوا حامي الذِّمار كما قالوا حامي الحقيقة؛ وسمي ذماراً لأَنه يجب على أَهله التَّذَمُّرُ له، وسميت حقيقة لأَنه يَحِقُّ على أَهلها الدفع عنها. وفي حديث علي: أَلا إِن عثمان فَضَحَ الذِّمارَ فقال النبي، صلى الله عليه وسلم: مَهْ الذِّمارُ ما لزمك حِفْظُه مما وراءك ويتعلق بك. وفي حديث أَبي سفيان: قال يوم الفتح: حَبَّذَا يَوْمُ الذِّمار؛ يريد الحَرْبَ لأَن الإِنسان يقاتل على ما يلزمه حفظه. وتَذَامَرَ القومُ في الحرب: تَحاضُّوا. والقومُ يَتَذامَرُونَ أَي يَحُضُّ بعضهم بعضاً على الجِدَّ في القتال؛ ومنه قوله: يَتَذامَرُونَ كَرَرْتُ غيرَ مُذَمَّمِ والقائد يَذْمُرُ أَصحابَه إِذا لامهم وأَسمعهم ما كرهوا ليكون أَجَدَّ لهم في القتال؛ والتَّذَمُّرُ من ذلك اشتقاقه، وهو أَن يفعل الرجل فعلاً لا يبالغ في نكاية العدوّ فهو يَتَذَمَّرُ أَي يلوم نفسه ويعاتبها كي يَجِدَّ في الأَمر. الجوهري: وأَقبل فلان يَتَذَمَّرُ كأَنه يلوم نفسه على فائت. ويقال: ظَلَّ يَتَذَمَّرُ على فلان إِذا تنكر له وأَوعده. وفي الحديث: فخرج يتذمر؛ أَي يعاتب نفسه ويلومها على فوات الذِّمار. والذَّمِرُ: الشجاع. ورجل ذَمِرٌ وذِمْرٌ وذِمِرٌّ وذَمِيرٌ: شجاع من قوم أَذْمارٍ، وقيل: شجاع مُنْكَرٌ، وقيل: مُنْكَرٌ شديد، وقيل: هو الظريف اللبيب المِعْوانُ، وجمعُ الذَّمِرِ والذِّمْرِ والذَّمِير أَذْمارٌ مثل كَبِدٍ وكِبْد وكَبِيدٍ وأَكبْادٍ، وجمع الذِّمِرِّ مثل فِلِزٍّ ذِمِرُّونَ، والاسم الذَّمارَةُ. والمُذَمَّرُ: القَفَا، وقيل: هما عظمان في أَصل القفا، وهو الذِّفْرى، وقيل: الكاهل؛ قال ابن مسعود: انتهيتُ يوم بدر إِلى أَبي جهل وهو صريع فوضعت رجلي في مُذَمَّرِه فقال: يا رُوَيْعِيَ الغَنَمِ لقد ارْتَقَيْتَ مُرْتَقًى صَعْباً قال: فاحْتَزَزْتُ رأْسه؛ قال الأَصمعي: المُذَمَّرُ هو الكاهل والعُنُقُ وما حوله إِلى الذِّفْرَى، وهو الذي يُذَمِّرُه المُذَمِّرُ. وذَمَرَهُ يَذْمُرُهُ وذَمَّره: لَمَس مُذَمَّرَهُ. والمُذَمِّرُ: الذي يدخل يده في حياء الناقة لينظر أَذكر جنينها أَم أُنثى، سمي بذلك لأَنه يضع يده في ذلك الموضع فيعرفه؛ وفي المحكم: لأَنه يَلْمِسُ مُذَمَّرَهُ فيعرف ما هو، وهو التَّذْمِيرُ؛ قال الكميت: وقال المُذَمِّرُ للنَّاتِجِينَ: مَتَى ذُمِّرَتْ قَبْلِيَ الأَرْجُلُ؟ يقول: إِن التذمير إِنما هو في الأَعناق لا في الأَرجل. وذَمَرَ الأَسدُ أَي زَأَرَ، وهذا مثل لأَن التذمير لا يكون إِلاَّ في الرأْس، وذلك أَنه يلمس لَحْيَيِ الجَنِينِ، فإِن كانا غليظين كان فحلاً، وإِن كانا رقيقين كان ناقة، فإِذا ذُمِّرَت الرِّجْلُ فالأَمر منقلب؛ وقال ذو الرمة: حَرَاجيجُ قُودٌ ذُمِّرَتْ في نتاجِها، بِناحيَةِ الشّحْرِ الغُرَيْرِ وشَدْقَمِ يعني أَنها من إِبل هؤلاء فهم يُذَمِّرُونها. وذِمارٌ، بكسر الذال (* قوله: «بكسر الذال إلخ» هذا قول أَكثر أَهل الحديث، وذكره ابن دريد بالفتح. وقوله: وجد في أَساسها إِلخ عبارة ياقوت: وجد في أَساس الكعبة لما هدمتها قريش إِلخ ونسبه لابن دريد أَيضاً). موضع باليمن، ووُجِدَ في أَساسها لما هدمتها قريش في الجاهلية حَجَرٌ مكتوبٌ فيه بالمُسْنَدِ: لمن مُلْكُ ذِمار؟ لِحِمْيَر الأَخْيار. لمن ملك ذمار؟ للحبشة الأَشرار. لمن ملك ذمار؟ لفارس الأَحرار. لمن ملك ذمار؟ لقريش التجار. وقد ورد في الحديث ذكر ذِمار، بكسر الذال وبعضهم يفتحها، اسم قرية باليمن على مرحلتين من صنعاء، وقيل: هو اسم صنعاء. وذَوْمَرُ: اسم.


- : (الذّمرُ ككَبِد وكِبْدٍ) أَي بكَسْر فَسُكُون، (و) الذَّمِير، مثل (أَمِير، و) الذِّمِرُّ، مثل (فِلِزَ) : الرَّجلُ (الشُّجَاعُ) جَمْع الكُلّ غيْرَ الأَخِير أَذْمَارٌ، وجَمحع الذِّمِرّ الذِّمِرُّون، (وَالِاسْم الذَّمارةُ) ، بِالْفَتْح، (و) قيل: الذِّمِرُّ هُوَ الشُّجاع المُنْكَر. وَقيل: المُنْكَر الشَّدِيدُ. وَقيل: هُوَ (الظَّرِيفُ اللَّبِيبُ المِعْوانُ) . (و) الذِّمْر، (بالكَسْرِ: من أَسماءِ الدَّواهِي، كالذُّمائِرِ، بالضَّمّ) ، وَهُوَ الشَّدِد المُنْكَر. (والذَّمْرُ) بالفَتْحِ: (المَلامَةُ والحَضُّ) مَعًا، (والتَّهدُّد) والغَضَب والتَّشْجِيع. وَفِي حَديث عَلِيّ: (أَلاَ وإِن الشيطانَ قد ذَمَرَ حِزْبَه) أَي حَضَّهم وشَجَّعَهم. ذمَرَه يَذْمُرُه ذَمْراً: لامَه وحَضَّه وحَثَّه. وَفِي حَدِيث آخَرَ (وأُمُّ أَيْمٌّ تَذْمُر وتَصْخَب) أَي تغْضب. وَفِي حديثٍ آخَرَ: (جاءَ عُمَر، ذامراً) أَي مُتَهَدِّداً. (و) الذَّمْرُ: (زَأْرُ الأَسَدِ) ، وَقد ذَمَرَ، إِذَا زَأَرَ. (والذِّمَارُ، بالكَسْر) ، ذِمَارُ الرَّجُلِ، وَهُوَ كُلُّ (مَا يَلْزَمُك حِفظُه) وحِيَاطَتُه (وحِمَايَتُه) ، وإِن ضَيَّعه لَزِمَه اللَّوْمُ. وَيُقَال: الذِّمَار: مَا ورَاءَ الرَّجُلِ ممّا يَحِقُّ عَلَيْهِ أَن يَحْمِيَه، لأَنهم: قَالُوا: حَامِى الذِّمَارِ، كَمَا قالُوا: حَامِى الحَقِيقَةِ. وسُمِّيَ ذِمَارا لأَنّه يَجِب على أَهْله التَّذَمُّرُ لَهُ، وسُمِّيت حقِيقَةً لأَنَّه يَحِقّ على أَهلِهَا الدّفْعُ عَنْهَا. (وتَذَمَّرَ) هُوَ: (لاَمَ نَفْسَه على فائِتٍ) ، جاءَ مُطاوِعُه على غَيْرِ الفِعْل، وَهُوَ أَن يْفَعَل الرَّجلُ فِعْلاً لَا يُبَالِغ فِي نِكَايَةِ العَدُوّ، فَهُوَ يتذَمَّر أَي يَلُومُ نَفْسَه ويُعَاتِبُها كي يجِدَّ فِي الأَمْرِ، وَفِي الصّحاح: وأَقْبَل فلانٌ يَتَذَمَّر، كأَنَّه يَلُوم نفْسَه على فائِت. وَفِي الحَدِيث: (فخَرَجَ يَتَذَمَّر) ، أَي يُعاتِب نَفْسَه ويَلُومُها على فَوَاتِ الذِّمَارِ. وَفِي الأَساس: وأَقْبَلَ يَتَذَمَّر: يَلومُ نَفْسَه على التَّفْرِيط يُنَشَّطها لئلّا تُفرِّط ثانِيةً. وفُلانٌ يَتَذَمَّمُ ويَتَذَمَّر. (و) تَذَمَّرَ، إِذَا (تَغَضَّب) . يُقَال: سَمِعْت لَهُ تَذَمُّراً. أَي تَغَضُّباً. (و) ظَلَّ فُلانٌ يَتَذَمَّر (عَلَيْه) ، إِذا (تَنَكَّرَ لَهُ وأَوْعَده) . وأَمّا مَا جاءَ فِي حَدِيثِ مُوسَى عَلَيهِ السَّلام (أَنه كَانَ يَتَذَمَّر على رَبِّه) . فَمَعْنَاه يَجْتَرِىء عَلَيْهِ ويَرْفَ صَوْتَه فِي عِتَابه. (والمُذَمَّر، كمُعَظَّمٍ: القَفَا) ، وَقيل: هما عَظْمَانِ فِي أَصْلِ القَفَا، وَهُوَ الذِّفْرَى، وَقيل: الكاهِل. قَالَ ابنُ مَسْعُود: (انَتَهَيْتُ يومَ بَدْرٍ إِلى أَبي جَهْل وَهُوَ صَرِيعٌ، فوضَعْت رِجْلي فِي مُذَمَّرِه. فال: يَا رُوَيْعِيَ الغَنَمِ، لقد ارتَقَيْت مُرتَقًى صَعْباً. قَالَ: فاحتَزَزْت رأْسَه) . قَالَ الأَصمعيّ المُذَمَّر هُوَ الكَاهلُ والعُنُق وَمَا حَولَه إِلى الذِّفْرَى: (و) هُوَ الَّذِي يُذَمِّره المُذَمِّرُ، (كمُحَدِّثٍ) ، وذَمَرَه يَذْمُرُه وذَمرَه لَمَسَ مُذَمَّرَه. والمُذَمِّر: (مَن يُدْخلُ يَدَه فِي حياءِ النَّاقَةِ ليَنْظُر أَذكَرٌ جَنِينُها أَم لَا) ، سُمِّيَ بذلك لأَنه يَضَعُ يَدَه على ذالِك المَوْضع فيَعْرِفه. وَفِي المُحْكَم: لأَنه يَلْمِس مُذَمَّرَه فيَعرف مَا هُوَ، وَهُوَ التَّذْمِيرُ. قَالَ الكُمَيْت: وَقَالَ المُذَمِّرُ للنَّاتِجِينَ مَتَى ذُمَرَتْ قَبْلِيَ الأَرْجُلُ يَقُول: إِنَّ التَّذميرَ إِنَّمَا هُوَ فِي الأَعْنَاقِ لَا فِي الأَرجل. وهاذا مَثَلٌ لأَنَّ التَّذْمِير لَا يَكونُ إِلّا فِي الرَّأْسِ، وذالك أَنه يَلمِس لَحْيَيِ الجَنِينِ. فإِن كانَا غَلِيظَيْنِ كَان فَحْلاً، وإِن كانَا رَقِقَيْنِ كَانَ ناقَةً، فإِذا ذُمِّرَت الرِّجْلُ فالأَمْر مُنْقَلِبٌ. وَقَالَ ذُو الرُّمَّة: حَرَاجِيجُ قُودٌ ذَمَّرَتْ فِي نِتَاجِها بنَاحِيةِ الشِّحْرِ الغُرَيْر وشَدْقَمُ يَعْنِي أَنها من إِبلِ هاؤلاءِ، فهم يُذَمِّرُونَهَا. (و) ذَمَار (، كسَحاب) ، فتُعرَب، (أَو قَطَامِ) ، فتُبْنَى، لأَن لامَهَا راءٌ، أَو تعْرَب إِعرابَ مَا لَا يَنْصَرف. وَقَالَ شيخُنا نَقلاً عَن بَعْضِ الفُضَلاءِ: الأَشْهَر فِي ذَمَار فتحُ ذالِهَا، فتُبْنَى كوَبَارِ، أَو تُعْرَب بالصآف وتَركْه، وحَكَى بَعْضٌ كَسْرَها، فتُعْرب بالوَجْهَيحن، قُلتُ: وحَكَى بعضُهُم إِهْمَالَ الذّال أَيضاً: (ة) باليَمَن، (عَلَى مَرْحَلَتَيْن من صَنْعَاءَ) ، على طريقِ المُتَوجِّه من زَبِيدَ إِليها، وَهِي الْآن مدينةٌ عامرةٌ كبيرةٌ ذاتُ قُصورٍ وأَبْنِية فاخِرَةِ ومَدَارِسِ عِلْمٍ، وخَرَجَ مِنْهَا فُقَهَاءُ ومُحَدِّثون، (سُمِّيَتْ بقَيْل) من أَقْيَالِ اليمنِ يُقَال إِنّه شَمِرُ بنُ الأُملوكِ الَّذِي بَنَى سَمَرَقْنَدَ. وَقيل غيرُ ذالك. وَقيل: إِن ذَمَار اسمُ صَنْعَاءَ. قَالَه ابنُ أَسْوَد، قَالَ: وصَنْعَاءُ كلمةٌ حَبَشِيّة مَعْنَاهُ وَثِيقٌ حَصِينٌ. ويَشْهَد لَهُ مَا فِي اللِّسَان وغَيْره: كَشفَت الرِّيح عَن مِنْبَرِ هُودٍ عَلَيْهِ السلامُ وَهُوَ مِنَ الذَّهَب مَرْصَّع بالدُّر واليَاقُوت، وَعَن يَمِينه من الجَزْع الأَحمرِ مَكْتُوب بالمُسْنَد وَعبارَة اللِّسَان: هَدَمَتْهَا قُريْشٌ فِي الجاهليّة فوُجِدَ فِي أَساسها حَجَرٌ مكتوبٌ فِيهِ بالمُسْنَد: لِمَن مُلْكُ ذِمَار، لحِمْير الأَخْيار، لمَن مُلْكِ ذَمَار، للحَبَشَة الأَشْرَار، لمَنْ مُلْك ذَمَار لفارِسَ الأَحْرَار، لمن مُلْك ذَمَار، لقُرَيْش التُّجَّار. (وذَمُورَانُ وَدالاَنُ) ، وَفِي بعض النُّسخ دَلاَن: (قَريتانِ بِقُرْبِهَا، يُقَال) فِيمَا نُقِل: (ليسَ بأَرضِ اليَمَنِ أَحْسَنُ وُجُوهاً من نِسَائِهِمَا) ، قلت: والأَمْر كَمَا ذُكِر، ويُضاهِيهما فِي الجَمَال وَادِي الحُصَيْب الَّذِي هُوَ وَادِي زَبِيدَ، حَرَسَه الله تَعَالَى، وَقد تقدّم للمُصَنِّف شيْءٌ من ذالك فِي حَرْفِ المُوَحَّدة. (وذَمَرْمَرُ) ، كسَفَرْجَل: (حِصْنٌ بصَنْعَاء) اليَمَنِ، وَفِيه يَقولُ السَّيِّد صلاحُبن أَحمَدَ الوَزِيرِيّ من شُعَرَاءِ اليَمَن لِلَّه أَيّامِي بذِي مَرْمَرٍ وطِيبُ أَوْقاتِي برَبْ الغِرَاسْ والشَّمْلُ مَجْمُوعٌ بِمن أَرتَضِي والسِّرُّ فِيهِ السِّرُّ والنّاسُ ناسْ والجِنْس مَنْظومٌ إِلى جِنْسِه وأَفضَلُ النَّظْمِ نِظَامُ الجِنَاسْ (والذَّمِيرُ، كأَمِير: الرّجلُ الحَسَنُ) الخلقِ. (والتَّذْمِيرُ: تَقديرُ الأَمرِ) وتَحْزِيرُه. (والتَّذامُرُ: التَّحَاضُّ على القِتَالِ) . والقَوْمُ يَتذَامَرون، أَي يَحُضُّ بعضُهُم بَعْضاً على الجِدِّ فِي القتَال، وَمِنْه قَوْله: يَتَذَامَرُون كَرَرْتُ غَيرَ مُذَمَّمِ وَقد يَجِيءُ بمَعْنَى التَّلاَوُمِ، وَمِنْه حَدِيثُ صَلاَةِ الخَوْفِ (فتَذامَرَ المُشْرِكُون وقَالُوا: هَلَّا كُنَّا حَمَلْنا عَلَيْهِم وهم فِي الصَّلاة) ، أَي تَلاَوَموا على تَرْكِ الفُرْصَة. (والذَّمِرَةُ كزَنِخَة: الصَّوتُ) . (والذَّيْمُرِيُّ) ، بضَمّ المِيمِ: (الرَّجُل الحَدِيدُ) الطَّبْعِ (العَلِقُ) ، ككَتِف، يتَعَلَّق بالأُموُر ويُعانِيهَا. (و) من المَجَاز، (يُقَالُ للأَمْرِ. إِذا اشْتدَّ: بَلَغَ المُذَمَّرَ) ، كمُعَظَّم، كَقَوْلِه بَلَغَ المُخَنَّقَ. وَمِمَّا يُسْتَدْرَكَ عَلَيْهِ: عَن أَبي عَمْرٍ و: الدِّمَار بالكَسْر: الحَرَمُ، والأَهْلُ، والحَوْزة. والحَشَمُ والأَنسابُ، ويُفْتَح. وَفِي حديثِ الفَتْح (حَبَّذَا يَومُ الذِّمار) ، يُرِيد الحَرْب، وَقيل: الهَلاك. وَقيل: الغَضَب. كَذَا فِي التَّوْشِيح. وذَمَارٍ: اسمُ فِعْلٍ كَنَزَالِ، من ذَمَرْتُ الرَّجلَ، إِذا حَرَّضْتُه على الحَرْب، استدركَه شيخُنَا نَقلاً عَن السُّهَيْليّ فِي الرَّوْض. وذَوْمَرٌ: اسمٌ، عَن ابْن دُرَيْد.


- ـ الذَّمِرُ، ككَبِدٍ ط وكِبْدٍ ط وأميرٍ وفِلِزٍّ: الشُّجاعُ، والاسمُ: الذَّمَارَةُ، والظريفُ اللبيبُ المِعْوانُ، وبالكسرِ: من أسماء الدَّواهِي، ـ كالذُّمائِرِ، بالضم. ـ والذَّمْرُ: المَلامَةُ، والحَضُّ، والتَّهَدُّدُ، وزَأْرُ الأَسَد. ـ والذِّمارُ، بالكسر: ما يَلْزَمُكَ حِفْظُه وحِمايَتُه. ـ وتَذَمَّرَ: لام نَفْسَه على فائِتٍ، وتَغَضَّبَ، ـ وـ عليه: تَنَكَّرَ له، وأوعَدَه. ـ والمُذَمَّرُ، كمُعَظَّمٍ: القَفَا. وكمُحَدِّثٍ: من يُدْخِلُ يَدَه في حياءِ الناقَةِ ليَنْظُرَ أذكَرٌ جَنِينُها أم لا. ـ وكسَحابٍ أو قَطامِ: ة على مَرْحَلَتَيْنِ من صَنْعاءَ، سُمِّيَتْ بقيلٍ. ـ وذَمُورانُ ودَالانُ: قريتانِ بِقُرْبِها، يقالُ: ليس بأرضِ اليمنِ أحْسَنُ وجوهاً من نسائهما. ـ وذَمَرْمَرُ: حِصْنٌ بصَنْعَاءَ. ـ والذَّمِيرُ، كأَمِيرٍ: الرَّجلُ الحسنُ. ـ والتَّذْميرُ: تَقديرُ الأمرِ. ـ والتَّذامُرُ: التَّحاضُّ على القتالِ. ـ والذَّمِرَةُ، كزَنِخَةٍ: الصوتُ. ـ والذَّيْمُرِيُّ: الرجلُ الحديدُ العَلِقُ، ويقالُ للأمرِ إذا اشْتَدَّ: بَلَغَ المُذَمَّرَ.


- الذَّمَارةُ : الشَّجَاعةُ.


- تَذَامَرُوا : حَضَّ بعضُهم بعضًا عَلَى القتال.|تَذَامَرُوا تَلاوَمُوا.| وفي حديث صلاة الخوف: حديث شريف فَتَذامَرَ المشركون وقالوا: هلاّ كُنَّا حملنا عليهم وهم في الصلاة// .


- الذِّمارُ : ما ينبغي حياطَتُه والذَّوْدُ عنه، كالأهل والعِرْض. يقال: هو حامي الذمار.


- المُذَمَّرُ : الكاهِلُ والعُنُق وما حَوْلَه إلى الذِّفْرَى. يقال: بلغَ الأمرُ المُذَمَّرَ: اشتدَّ.


- الذَّمِيِرُ : الذِّمْرُ. والجمع : أذْمارٌ.


- المُذَمِّرُ : الذي يضع يده في حياء الناقة ونحوها لينظرَ أذَكَر جنينها أَم أنثى، وذلك أنه يلمس لَحْيَي الجنين.| فإن كانا غليظين كان فحلاً.| وإِن كانا رقيقين كان ناقة.


- ذمَّرَهُ : حَضّهُ وشَجّعَهُ.| وفي حديث علِيّ: حديث شريف أَلا وإِنّ الشَّيطان قد ذَمَّرَ حِزْبَهُ// .|ذمَّرَهُ الأمرَ: قدّرَه.


- ذَمَرَ الأَسدُ ذَمَرَ ذمْرًا: زَأرَ.|ذَمَرَ فلانٌ: غَضِبَ.| وفي الحديث: حديث شريف فجاءَ عمر ذامِرًا// : غاضبًا مُتَهَدِّدًا.|ذَمَرَ النَّارُ: توقَّدت.|ذَمَرَ النارَ: أوقَدَها.|ذَمَرَ فلانًا على الأمر: حَضّهُ ليجدَّ فيه.


- تَذَمَّرَ : لامَ نَفسَه عَلَى فائِتٍ .|تَذَمَّرَ تَغَضَّبَ.|تَذَمَّرَ عليه: تنكَّرَ له وتوعّدَه.


- الذِّمْرُ : الشُّجَاعُ.|الذِّمْرُ الظريفُ اللَّبيبُ المِعْوَان.|الذِّمْرُ الدَّاهِيةُ. والجمع : أذْمَارٌ.


- (فعل: ثلاثي لازم متعد بحرف).| ذَمَرْتُ، أذْمُرُ، اُذْمُرْ، مصدر ذَمْرٌ.|1- ذَمَرَ الأَسَدُ : زَأَرَ.|2- ذَمَرَ الرَّجُلُ : غَضِبَ.|3- ذَمَرَتِ النَّارُ : تَوَقَّدَتْ.|4- ذَمَرَ النَّارَ : أوْقَدَهَا.|5- ذَمَرَ الوَلَدَ عَلَى الأمْرِ : حَضَّهُ لِيَجِدَّ فِيهِ.


- (فعل: خماسي لازم، متعد بحرف).| تَذَمَّرْتُ، أَتَذَمَّرُ، تَذَمَّرْ، مصدر تَذَمُّرٌ.|1- تَذَمَّرَ مِنْ مُسْتَوَاهُ : لاَمَ نَفْسَهُ لَوْماً شَدِيداً.|2- تَذَمَّرَ مِنَ الأَوْضَاعِ السَّيئَةِ : تَشَكَّى، تَوَجَّعَ.|3- تَذَمَّرَتِ الجَمَاعَةُ : لاَمَتْ بَعْضَهَا بَعْضاً.|4- تَذَمَّرَ عَلَى جَارِهِ : تَنَكَّرَ لَهُ، هَدَّدَهُ، تَوَعَّدَهُ.|5- تَذَمَّرَ القَوْمُ : حَثَّ بَعْضُهُمْ بَعْضاً عَلَى القِتَالِ .


- (فعل: رباعي متعد).| ذَمَّرْتُ، أُذَمِّرُ، ذَمِّرْ، مصدر تَذْمِيرٌ.|1- ذَمَّرَ البَطَلَ : حَضَّهُ، شَجَّعَهُ- ألا وإِنَّ الشَّيْطَانَ قَدْ ذَمَّرَ حِزْبَهُ واسْتَجْلَبَ جلبَهُ لِيَعُودَ الجَوْر إلَى أَوْطَانِهِ : (علي بن أبي طالب).|2- ذَمَّرَ الأَمْرَ : قَدَّرَهُ.


- (مصدر تَذَمَّرَ).|1- يَشْعُرُ بِالتَّذَمُّرِ كُلَّمَا رَأَى حَادِثَةَ سَيْرٍ : التَّأَفُّفُ، الأَسَفُ.|2- سَادَ التَّذَمُّرُ بَيْنَ النَّاسِ : التَّشَكِّي وَالتَّوَجُّعُ، لَوْمُ بَعْضِهِمْ بَعْضاً- وَجَدَهُ فيِ حَالَةِ تَذَمُّرٍ وَيَأْسٍ.|3- فَهِمَ مِنْ كَلاَمِهِ تَذَمُّراً : تَنَكُّراً، تَهْدِيداً، تَوَعُّداً .


- جمع: أَذْمارٌ. | 1- رَجُلٌ ذِمْرٌ : شُجَاعٌ.|2- وَلَدٌ ذِمْرٌ : ظَرِيفٌ لَبِيبٌ.


- جمع: ون، ات. | (فاعل مِنْ تَذَمَّرَ).|-مُتَذَمِّرٌ مِنَ الأَوْضَاعِ السَّيِّئَةِ : سَاخِطٌ، نَاقِمٌ عَلَيْهَا.


- يَذُودُ عَنْ ذِمَارِهِ : مَا يَلْزَمُكَ حِيَاطَتُهُ وَالدِّفَاعُ عَنْهُ، وَالذَّوْدُ عَنْهُ كَالأَهْلِ وَالعِرْضِ وَالشَّرَفِ وَالْمُلْكِ- هُوَ حَامِي الذِّمَارِ.


- 1- إسم فعل للحض على الحرب


- 1- تذامر القوم : لام بعضهم بعضهم الآخر|2- تذامر القوم : حث بعضهم بعضا على القتال


- 1- تذمر : لام نفسه على ما فات|2- تذمر : شكا من وضع سيىء|3- تذمر : غضب|4- تذمر عليه : تنكر له وتهدده|5- تذمر القوم : لام بعضهم بعضهم الآخر|6- تذمر القوم : حث بعضهم بعضهم الآخر على القتال


- 1- ذمار : ما يحمى ويدافع عنه|2- ذمار : حرم|3- ذمار : أهل|4- ذمار : شرف|5- ذمار : ملك 1


- 1- ذمر : شجاع|2- ذمر : ظريف ذكي


- 1- ذمر الأسد : زأر|2- ذمر : غضب|3- ذمره على الأمر : حضه عليه ليجد فيه|4- ذمره ته دده|5- ذمر النار : أشعلها|6- ذمرت النار : اشتعلت


- 1- ذمر الأمر : قدره|2- ذمره : حضه


- 1- ذمير : شجاع|2- ذمير : ظريف ، ذكي


- 1- شجاعة


- 1- مذمر العنق وما حوله|2- مذمر : كاهل ، أعلى الظهر


- تذمَّرَ / تذمَّرَ على / تذمَّرَ من يتذمَّر ، تذمُّرًا ، فهو مُتذمِّر ، والمفعول مُتذمَّر عليه | • تذمَّر الشَّخصُ |1 - غضِب وتعصَّب، وعبَّر عن استيائه وسخطه وعدم رضاه :-طفل مُتذمِّر، - نُولد باكين ونعيش مُتذمّرين.|2- لام نفسَه على أمرٍ فائت. |• تذمَّر على منافِسه: تنكّر له وتوعّده واجترأ عليه :-تذمّر على من أحسن إليه، - تذمّر على الأوضاع المتردِّية.|• تذمَّر من ضغط العمل: تغضَّب أو تشكَّى :-تذمّر من ضيق الحال.


- ذمَرَ يذمُر ، ذَمْرًا ، فهو ذامر | • ذمَر فلانٌ غَضِب، زأر :-العاقلُ لا يذمُرُ لأمر تافه.


- ذَمْر :مصدر ذمَرَ.


- تذامَرَ يتذامر ، تذامُرًا ، فهو مُتذامِر | • تذامرَ القومُ حضَّ بعضُهم بعضًا على القتال :-لمَّا رأيتُ القومَ أقبلَ جمعُهم ... يتذامرون كرَرْتُ غير مُذَمَّمِ.


- ذِمار :ما ينبغي حمايتُه، والدفاعُ عنه، كالأهل، والعِرْض :-فلان حامِي الذِّمار: يقال في مقام المدح، - فلان أمنع ذِمارًا من فلان.


- ذَمْر :مصدر ذمَرَ.


- ذمَرَ يذمُر ، ذَمْرًا ، فهو ذامر | • ذمَر فلانٌ غَضِب، زأر :-العاقلُ لا يذمُرُ لأمر تافه.


- الذمر: الشجاع. وفيه أربع لغات: ذمْر وذمْر مثل كبْد وكبدْ، وذمير مثلكب ير، وذمرّ مثال فلزّ. وجمع الذمْرأذْمار. وذمرْتهأذْمرهذمرْا: حثثْته. وذمر الأسد: أي زأر. وتذامر القوم، أي حثّ بعضهم بعضا، وذلك في الحرْب. وقولهم: فلان حامي الذما ر، أي إذاذمر وغضب حمي. وفلانأمْنع ذمارا من فلان. ويقال: الذمار ما وراء الرجل، مما يحقّ عليه أن يحْميه، لأنّهم قالوا: حامي الذمار، كما قالوا: حامي الحقيقة. وسمّي ذمارا لأنّه يجب على أهله التذمّر له. وسمّيتْ حقيقة لأنّه يحقّ على أهلها الد الدفْع عنها. وأقبل فلان ينذخّر، كأنّه يلوم نفْسه على فائت. وظلّ يتذمّر على فلان، إذا تنكّر له وأوْعده. والتذْمير: أن يدخْل الرجل يده في حياء الناقة لينْظرأذكر جنينها أم أنثى؟ قال الشاعر: وقال المذمّر للناتجين ... متىذمّرتْقبْلي الأرجْل والمذمّر: الكاهل والعنق وما حوْله إلى الذْفرى، وهو الذي يذمّره المذمّر.




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.