أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- : (و ( {رَتاهُ) } يَرْتُوهُ {رَتْواً: (شَدَّهُ) ؛ أَنْشَدَ الجوهريُّ للبيدٍ يَصِفُ درْعاً: فَخْمةٌ ذَفْراءُ} تُرْتَى بالعُرَى قُرْدُمانِيّاً وتَرْكاً كالبَصَلْأَي تُشَدُّ إِلَى فَوْقُ لتشمرَ عَن لابِسِها. (و) أَيْضاً: (أَرْخاهُ) وأَدْهاهُ؛ أَنْشَدَ الجوهريُّ للحارِثِ يَذْكُرُ جَبَلاً وارْتِفاعَه: مُكْفَهِرّاً على الحَوادِثِ لَا يَرْ تُوهُ للدَّهْرِ مُؤيِدٌ صَمَّاءُأَي لَا تُدْهِيِه دَاهِيَة وَلَا تُغَيِّرُه؛ (ضِدٌّ) ؛ نقلَهُ الجوهريُّ. (و) {رَتا (القَلْبَ) } يَرْتُوهُ رَتْواً: (قوَّاهُ) ؛ وَمِنْه الحديثُ: (إنَّ الخَزِيرَةَ {تَرْتُو فُؤَادَ المَرِيضِ) أَي تَشُدُّه وتُقَوِّيه، كَمَا فِي الصِّحاحِ. وَفِي النِّهايَةِ: (الحَسَا} يَرْتُو فُؤَادَ الحَزِينِ) ، بمَعْناه. (و) رَتا (الدَّلْوَ) ، وبالدَّلْوِ كَمَا هُوَ نَصُّ الأُمَويّ، يَرْتُوهُ رَتْواً: (جَذَبَها) ؛ ونَصّ الأُمويّ: مَدَّها مَدّاً؛ (رَفِيقاً) ؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ. (و) رَتا (برأْسِه رَتْواً) ، بالفتْحِ، ( {ورُتُوّاً) كعُلُوَ: (أَشارَ) . وَفِي الصِّحاح: هُوَ مثْلُ الإِيماءِ؛ حكَاهُ أَبو عبيدٍ. (} والرَّتْوَةُ: الخَطْوَةُ) ؛ وَمِنْه حدِيثُ فاطِمَةَ، رضِيَ اللَّهُ عَنْهَا: (فَدَنَتْ! رَتْوَة) ، أَي بخَطْوَةٍ. وَقد رَتَا يَرْتُو: إِذا خَطَا. (و) {الرَّتْوَةُ: (شَرَفٌ مِن الأرْضِ) ، كالرَّبْوَةِ. (و) أَيْضاً: (سُوَيْعَةٌ من الزَّمانِ) ، وَهِي الدَّرَجَة، وَبِه فُسِّر حدِيثُ مُعاذٍ الْآتِي. (و) أَيْضاً: (الدَّعْوَةُ) ، عَن ابنِ الأعرابيِّ. (و) أَيْضاً: (القَطْرَةُ. (و) أَيْضاً: (رَمْيَةٌ بسَهْمٍ) ، وَبِه فُسِّرَ حَدِيثُ مُعاذٍ، رضِيَ الله عَنهُ: (أنَّه يتقدَّمُ العُلماءُ يوْمَ القِيامَةِ} برتْوَةٍ) . (أَو نحوُ مِيلٍ) ؛ عَن أَبي عبيدٍ، وَبِه فسرَ حدِيْث مُعاذٍ أَيْضاً. (أَو مَدَى البَصَرِ) ، وَبِه فُسِّر حدِيثُ مُعاذٍ أَيْضاً، وقيلَ: الرَّتْوَةُ هُنَا الخَطْوَةُ. ( {والرَّاتِي: العالِمُ الرَّبَّانِيُّ المُتَبَحِّرُ) فِي العلومِ. وَفِي التَّهذيبِ: هُوَ العالِمُ العامِلُ المُعَلِّم. (و) يقالُ: (} رُتِيَ فِي ذَرْعِهِ) ، كعُنِي: (فُتَّ فِي عَضُدِهِ) ، عَن ابنِ سِيدَه. وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: {رَتَوْتُ} أَرْتُو: خَطَوْتُ. {والرَّاتِي: الزَّائِدُ على غيرِهِ فِي العَمَلِ؛ نقلَهُ الأَزهريُّ، وَفِي التَكْملَةِ: فِي العِلْمِ. } والرَّتْيَةُ {والرُّتْيَةُ، بالفتْحِ والضمِّ: الخَطْوَةُ؛ عَن اللَّحْيانيّ. قالَ ابنُ سِيدَه: ولسْتُ مِنْهَا على ثِقَةٍ. } والرَّتْوَةُ: الشَّرَفُ والمَنْزِلَةُ عنْدَ السُّلْطانِ. وأَيْضاً: البَسْطَة. وأَيْضاً: الزِّيادَةُ فِي الشَّرَفِ وغيرِهِ. وأَيْضاً: العُقْدةُ الشَّديدَةُ، والعُقْدَةُ المُسْتَرْخِيَة. {ورَتَوْتُه: ضَمَمْتُه؛ وأَيْضاً رَمَيْتُه.


- رَتَا الرِّجُلُ رَتَا رَتْوًا، ورُتُوًّا: خَطا.|رَتَا برأْسه: أشار.|رَتَا بالدَّلْوِ: مَدَّ بها مَدًّا رفيقا.|رَتَا الشيءَ: رماه.|رَتَا أرخاه.|رَتَا القلبَ: قوّاه.| وفي الحديث: أنه صَلّى الله عليه وسلم قال في الحَسَاء: حديث شريف إنه يرتو فؤاد الحزين ويَسْرُو عن فؤاد السقيم //.|رَتَا الشيءَ إليه: ضَمَّه.


- رُتِيَ رُتِيَ يقال: رُتِيَ في ذَرْعِهِ: فُتّ في عَضُده.


- (فعل: ثلاثي لازم متعد بحرف).| رَتَوْتُ، أَرْتُو، اُرْتُ، مصدر رَتْوٌ، رُتُوٌّ.|1- رَتَا الرَّجُلُ : خَطا.|2- رَتَا بِرَأْسِهِ : أشَارَ.|3- رَتَا بِالدَّلْوِ : مَدَّ بِهَا مَدّاً رَفِيقاً.|4- رَتَا الحَبْلَ : أرْخَاهُ.|5- رَتَا القَلْبَ : قَوَّاهُ. إنَّهُ يَرْتُو الفُؤَادَ الحَزِينَ وَيَسْرُو عَنِ الفُؤادِ السَّقِيمِ (حديث نَبَوِيٌّ فِي الحسَاء).|6- رَتَاهُ إِلَيْهِ :ضَمَّهُ.


- 1- رتا الشيء : رماه|2- رتا الشيء : أرخاه|3- رتا الشيء : شده « رتا العقدة »|4- رتا القلب : قواه|5- رتا الدلو : جذبها بلين|6- رتاه اليه : ضمه إليه


- 1- رتا برأسه : أشار به|2- رتا : خطا


- 1- رتوة : شرف عال|2- رتوة من زلة عند الحاكم|3- رتوة : عقدة شديدة|4- رتوة : عقدة مسترخية|5- رتوة : خطوة|6- رتوة : ما أشرف من الأرض|7- رتوة : ساعة قصيرة من الزمان|8- رتوة : قدر مد البصر




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.