أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- : (الرَّبْجُ) بِفَتْح فَسُكُون: الدِّرْهَم الصّغيرُ، عَن أَبي عَمرٍ و. (والرَّوْبَجُ) كجَوْهَرٍ أَيضاً (: الدِّرْهَمُ الصَّغِيرُ الخَفِيفُ) يَتعامَلُ بِهِ أَهلُ البَصْرَةِ، فارِسيٌّ دَخِيلٌ. والرُّوبَجُ، بضمّ فَسُكُون فَفتح، لقب جَدِّ أَبي بكر أَحْمَدَ بنِ عُمَرَ بنِ أَحْمَدَ بنِ يَحْيَى بنِ عبد الصَّمدِ الفامِيِّ، عُرِفَ بابنِ الرَّوْبَجِ، رَوَى عَن البَغَوِيِّ وَابْنه صَاعِدٍ، وَعنهُ العَتِيقِيّ، وتُوفِّيَ سنة 383. ورُوبَانْجَاه، بضمّ فَسُكُون، بنواحي بَلْخ، مِنْهَا الأَمير محمّدُ بنُ الحُسَيْن صاحبُ دِيوانِ الإِنشاءِ لأَعطافِ سِنْجَرَ. (و) فِي الصّحاح: (الرَّبَاجَةُ: البَلاَدَةُ) ، وَمِنْه قَول أَبي الأَسْوَدِ العِجْلِيّ: وقُلْتِ لِجَارِي مِنْ حَنِيفَةَ سِرْ بِنَا نُبَادِرْ أَبا لَيْلَى ولَمْ أَتَرَبَّجِ أَي، وَلم أَتَبَلَّدِ. (و) فِي التَّهْذِيب للأَزهرِيّ: سمعتُ أَعرابيًّا يُنْشِد ونحنُ يومئذٍ بالصَّمَّانِ: تَرْعَى مِنَ الصَّمَّانِ رَوْضاً آرِجَا مِنْ صِلِّيَانِ ونَصِيًّا رَابجَا (ورُغُلاً باتتْ بِهِ لَواهِجَا) قَالَ: فسأَلْتُه عَن (الرَّابِجِ) فقالُ: هُوَ (المُمتَلىءُ الرَّيَّانُ) . قَالَ: وأَنشدنِيه أَعرابيٌّ آخَرُ (ونَصِيَّا رابِجَا) وسأَلته فَقَالَ: هُوَ الكَثِيفُ المُمْتَلِىءُ، قَالَ: وَفِي هَذِه الأُرجوزة. وأَظْهَرَ المَاءُ لَهَا رَوَابِجَا يَصِفُ إِبِلاً وَردَتْ مَاءً عِدًّا فنَفَضَت جِررَهَا، فلمَّا رَوِيَت انْتَفَخَتْ خَواصِرُهَا وعَظُمَتْ، فَهُوَ معنى قولِه (رَوِابجَا) . (و) عَن ابْن الأَعرابيّ: أَبْرَجَ الرَّجُلُ إِذا جَاءَ بَبَنِين مِلاَحٍ. و (أَرْبجَ) إِذَا (جَاءَ بِبَنِينَ قِصَارٍ) ، وَقد تَقَدَّمَ. (وتَرَبَّجَتِ) الناقَةُ (عَلَى وَلَدها) ، إِذا (أَشْبَلَتْ) . والتَّرَبُّجُ: التَّحَيُّرُ. (والرَّبَاجيَةُ ككَراهِيَة: الحَمْقَاءُ) . (والرَّبَاجِيّ) بالفَتح (: الضَّخْمُ الجَافِي الَّذي بينَ القَرْيَةِ والبَادِيَةِ) وَفِي اللِّسَان: رَجُلُ رَبَاجِيُّ: يَفْتَخِرُ بأَكثَرَ مِن فِعْلِه، قَالَ: وتَلْقَاةُ رَبَاجِيًّا فَخُورَا (والإِرْبِجَانُ: بِالْكَسْرِ: نَبْتٌ) . وأَرْبِجُ، بِفَتْح فَسُكُون فَكسر، بَلْدَةٌ من سَمَرْقَنْدَ، نُسب إِليها وَهْبُ بنُ جَمِيلِ بنِ الفَضْلِ، وَيُقَال هِيَ أَرْبِنْجَنْ، فحُذِفَ النُّونُ.


- ـ الرَّبْجُ والرَّوْبَجُ: الدِّرْهَمُ الصغيرُ الخفيفُ. ـ والرَّباجَةُ: البَلادةُ. ـ والرَّابِجُ: المُمْتَلِئُ الرَّيَّانُ. ـ وأرْبَجَ: جاءَ بِبَنين قِصارٍ. ـ وتَرَبَّجَتْ على ولَدِها: أشْبَلَتْ. ـ والرَّباجِيَةُ، كَكَراهِيَةٍ: الحَمْقاءُ. ـ والرَّباجِيُّ: الضَّخْمُ الجافي الذي بينَ القَرْيَةِ والبادِيَةِ. ـ والإِرْبِجانُ، بالكسر: نَبْتٌ.


- تربَّجَ : تبلَّدَ.|تربَّجَ تحيّر.|تربَّجَ الوالدة على ولدها: أقامت عليه بعد زوجها ولم تتزوج.


- الرَّابِجُ : المُمْتَلِئُ الرَّيّان.


- أرْبَجَ : جاءَ ببنين قصار.


- رَبُجَ رَبُجَ رَباجَة: بَلُدَ فهو رَبيجٌ ، وهي رَبيجة.


- الرباجة: البلادة. ومنه قول الشاعر: ولمأتربّج أي ولم أتبلّدْ.




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.