أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- التهذيب: روى بعضهم قول وِعاس(1) (1 قوله «قول وعاس» هكذا في الأصل والذي في التكملة وشرح القاموس أبي سهم الهذلي.) : وهُنَّ،مَعاً، قِـيامٌ كالشُّكُوبِ وقال: هي الكَراكيُّ؛ ورواه بعضهم: كالشُّجُوبِ، وهي عَمَد من أَعمِدَةِ البيت. الأَزهري في الثلاثي: والشُّكْبانُ شِـبَاكٌ يُسَوِّيها الـحَشَّاشونَ في البادِية من اللِّيفِ والـخُوصِ، تُجْعَلُ لها عُـرًى واسعةٌ، يَتَقَلَّدُها الـحَشَّاشُ، فيَضَعُ فيها الـحَشيشَ؛ والنُّونُ في شُكْبان نونُ جَمْعٍ، وكأَنها في الأَصل شُبْكَانٌ، فقُلِـبَت إِلى الشُّكْبان؛ وفي نوادر الأَعراب: الشُّكْبانُ ثوبٌ يُعْقَدُ طَرَفاهُ من وراءِ الـحِقْوَينِ، والطَّرفانِ في الرأْسِ، يَحُشُّ فيه الـحَشَّاشُ على الظَّهْر، ويُسَمَّى الحالَ؛ قال أَبو سليمان الفَقْعَسِـي: لـمَّا رأَيتُ جَفْوَةَ الأَقارِبِ، تُقَلِّبُ الشُّقْبَانَ، وهْوَ رَاكِـبـي، أَنتَ خَليلٌ، فالْزَمَنَّ جانِـبـي وإِنما قال: وهو راكِـبـي، لأَنه على ظَهرِه؛ ويقالُ له: الرِّفَلُّ، وقاله بالقاف، وهُما لُغتان: شُكْبان وشُقْبان؛ قال: وسماعي من الأَعراب شُكْبان. والشُّكْبُ: لغة في الشُّكْمِ، وهو الجَزاءُ؛ وقيل: العَطاءُ.


- : (الشُّكْبُ بالضَّمِّ) : أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ. قَالَ ابْنُ دُرَيْدٍ: هُوَ لغَةٌ فِي الشُّكْم وَهُوَ (العَطَاءُ) . (و) قيل: (الجَزَاءُ) . (والشُّكْبَانُ بالضَّمِّ) وَفِي شِعْرِ أَبِي سُلَيْمَان الفَقْعَسِيِّ) . مّا رأَيْتُ جَفْوَةَ الأَقَارِبِ تُقَلِّبُ الشُّقْبَانَ وَهْو رَاكِبِي وهُو لُغَةٌ فِي الكَافِ. وَقَالَ اللِّحْيَانيّ فِي نَوَادِرِه: وساعِي من الأَعْرَابِ الشُّكْبَانُ وَهُوَ (شِبَاكِ للحَشَّاشِين) فِي البَادِيَةِ من الليفِ والخُوصِ تُجْعَلُ لَهَا عُرًى يَتَقَلَّدُهَا الحَشَّاشُون (يَحْتَشُّون فِيهِ) . قَالَ الأَزْهَرِيُّ: والنُّونُ فِيهِ نُونُ جَمْع كَأَنَّه فِي الأَصْل شُبْكَان فقُلِبت (إِلَى) الشُّكْبَان. وَفِي نَوَادِرِ الأَعْرَاب: الشُّكْبَان: ثَوْبٌ يُعْقَدُ طَرَفَاه مِنْ وَرَاءِ الحِقْوَيْن. والطَّرَفَانِ فِي الرَّأْسِ يَحُشُّ فِيهِ الحَشَّاشُ على الظَّهْرِ، ويُسَمَّى الحَالَ. قُلْتُ: وشُكَيْبَانٌ مُصَغَّرا: اسْمٌ. والشُّكُوبُ فِي قَولِ أَبِي سَهْم الهُذَلِيِّ: فَسَامُونَا الهِدَانَة مِنْ قَرِيبٍ وهُنَّ مَعاً قِيَامٌ كالشُّكُوبِ الكَرَاكِيُّ. ورَوَاهُ الأَصْمَعِيّ كالشُّحُوبِ، وَهِي عَمَد من أَعْمِدَة البَيْتِ. وَقد تَقَدَّم. كَذَا فِي التَّهْذِيبِ. (و) الإِمَامُ المُحدِّثُ (أَحْمَدُ) يُقَالُ: هُوَ ابنُ مَعْمَر، وقيلَ: عَبْدُ الله (بنُ إِشْكَاب) قِيلَ اسْمُه مُجمِّع الحَضْرَمِيُّ الكُوفِيّ الصَّفَّارُ (بالكَسْرِ مَمْنُوعاً) من الصَّرْفِ (مُحَدِّثٌ) حدَّثَ عَن مُحَمَّدِ بْنِ فُضَيلٍ وغَيْرِه وَعنهُ الإِمَامُ مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِيل البُخَارِيُّ فِي آخِرِ صَحِيحَه. وأَبُو عُثْمَان سَعِيدُ بْنُ أَحْمَد بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ نُعيم بن إِشْكَاب العيّار الصُوفِيُّ، مُحَدِّثٌ رَوَى عَن أَبِي عَلِيّ مُحَمَّدِ بْنِ عُمَرَ بْنِ عَلِيِّ بْنِ شبويه، وَعنهُ أَبو عَبْدِ الله الفرادي عَاشَ مائَةً وثَلَاثَ عَشْرَةَ سَنَةَ، تُوُفِّي سَنَة 455 هـ. وعَلِيُّ بْنُ إشْكَاب الحُسَيْن بْنُ إِبْراهِيم بْنُ الحَسَن بْنِ زَعْلَان العَامِريّ شَيْخ أَبِي بَكْر بن أَبي الدُّنْيَا أَخُو مُحَمَّد، هما كأَبِيهِمَا مُحَدِّثُون. وإِشْكَاب لَقَبُ وَالِدِهما، رَوَى عَنْ عَبْدِ الرَّحْمن بْنِ أَي الزّناد وحَمَّاد بْنِ زَيْد وشَرِيك، وَعنهُ ابْنُه مُحمْد وغيرُه. تُوُفِّيَ سنة 216 هـ. قلت: ومحمدُ بْنُ إِشْكاب هذَا أَخرَجَ حَدِيثَه البُخَارِيّ فِي المَنَاقِب، كَذَا فِي أَطراف المزّيّ.


- ـ الشُّكْبُ، بالضم: العَطاءُ والجَزاءُ. ـ والشُّكْبانُ، بالضم: شِبَاكٌ لِلحَشَّاشينَ يَحْتَشُّونَ فيه. (وأحمدُ) نُ إشْكابَ، بالكسرِ مَمْنوعاً: مُحَدِّثٌ.


- الشُّكْبَانُ : مِخلاة




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.